7:17 صباحًا الأربعاء 19 ديسمبر، 2018

فضل حفظ سورة البقرة


صوره فضل حفظ سورة البقرة

القران الكريم كتاب الله،

و اوحي الى نبيه صلى الله عليه و سلم ليبلغ الناس اوامر ربهم و نواهيه،

فما اجمل التامل و التفكر في هذا المعني العظيم الجميل،

فمن اسعد ممن حمل كلام ربه في صدره،

ياخذه معه اينما ذهب و يمشى بهديه،

و يستذكر اياته في كل الاوقات،

فهل هناك اعظم من ذلك

لا و الله،

و لذلك عكف الكثير من طلاب العلم على حفظه،

و تدبيره،

و فهم تفسيره فاصبحوا ائمه و قدوات يقتدي بهم .


واليوم نتحدث عن سوره عظيمه من اعظم سور القران و هى سوره البقره تم تسميتها نسبه لقصه البقره و بنى اسرائيل في عهد النبى موسي عليه السلام-.
قال صلى الله عليه و سلم “الايتان من اخر سوره البقره من قرا بهما في ليله كفتاه”عدد ايات هذه السوره 286 ايه ففضل هذه السوره عظيم و قد اورد في ذكرها نبينا بان قال صلى الله عليه و سلم-: “لا تجعلوا بيوتكم قبورا فان البيت الذى تقرا فيه سوره البقره لا يدخله الشيطان”.
فانظر اخى القارئ لهذا الناتج العظيم لقرائتها و تلاوتها،

فكيف بان تحفظها في صدرك تكون معك اينما كنت تستذكر ايتها في كل الاوقات.
فى سوره البقره الف نهى و الف امر و خبر طارده للشيطان ما حقه له و لاعوانه السحره قال صلى الله عليه و سلم-: “اقراوا البقره فان اخذها بركه و تركها حسره و لا تستطيعها البطلة” البطله السحره .


ومن فضلها انها تاتى يوم القيامه كغمامه في موقف عظيم،

و مهيب،

يوم تبلغ الشمس من القرب الى الارض اي مبلغ فتظل صاحبها لحمايته و الذود عنه،

قال صلى الله عليه و سلم-: “اقراوا الزهراوين سوره البقره و ال عمران فانهما ياتيان كغمامتين او كغايتين او كفرقان من طير صواف تظلان صاحبهما يوم القيامة”الزهراوان” – سوره البقره و ال عمران .
ومن اعظم فضائلها انها تضم في طياتها اعظم ايه في القران ايه الكرسي،

قال صلى الله عليه و سلم-: “من قرا ايه الكرسى دبر كل صلاه مكتوبه لم يمنعه من دخول الجنه الى ان يموت” فتامل هذا الفضل الذى تحمله هذه السوره في اياتها وصفحاتها .


ومما يجب ان يذكر في فضلها ان نبى الامه صلى الله عليه و سلم امر من يحفظها على غيره فمما ذكر في السنه النبوية: “عن ابى هريره قال: بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم بعثا و هم ذو عدد فاستقراهم فاستقرا كل رجل منهم ما معه من القران فاتي على رجل منهم من احدثهم سنا فقال ما معك يا فلان قال معى كذا و كذا و سوره البقره قال امعك سوره البقره فقال نعم قال فاذهب فانت اميرهم فقال رجل من اشرافهم و الله يا رسول الله ما منعنى ان اتعلم سوره البقره الا خشيه الا اقوم بها فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم تعلموا القران و اقرءوه فان مثل القران لمن تعلمه فقراه و قام به كمثل جراب محشو مسكا يفوح ريحه في كل مكان،

و مثل من تعلمه فيرقد و هو في جوفه كمثل جراب و كئ على مسك”
فيكفينا ذلك فقد جعل لحافظها رفعه و عظمه و مكانه مميزه تصل الى ان يامر صاحبها في وجود من هم اكبر منه سنا و مكانه .


وكما ذكرنا سابقا هى حرب على الشيطان،

و بلاء على راسه فمن اراد الانتقام و الحمايه من براثن هذا العدو الملعون المطرود من رحمه الله عز و جل-،

فعليه بهذه السوره واياتها العظام.

343 views

فضل حفظ سورة البقرة