يوم الخميس 10:25 مساءً 23 مايو، 2019

فضيحة تونسية

صور فضيحة تونسية

 

 

 

 

 

 

نقلت اذاعه “موزاييك”التونسية،

 

و نقلا عن مصادر ان و زير الخارجية التونسي الطيب البكوش “اتخذ قرار الاستقاله من منصبة بعد ضغوطات من رئيس الحكومة الحبيب الصيد”.

واكدت المصادر ان خلافا حادا و قع بينة و بين الصيد بسبب “فضيحة و ثيقه نموذج الفيزا المزوره التي روجت على و سائل التواصل الافتراضية،

 

و التي ارتكز عليها الطيب البكوش لاتهام تركيا بادخال الجهاديين الى سوريا،

 

نظرا لورود كلمه جهاد ضمن اسباب السفر الى تركيا في و ثيقه التاشيره المزورة”.

واجاب السفير التركي في تونس في بعض التصريحات الصحفيه قائلا بان التحفظ و التزام الصمت هو موقف الدبلوماسية التركيه من الموضوع قائلا “نحن لا نستطيع الخروج عن دائره الموقف الرسمي التركي”.

ومن جهه اخرى،

 

فان رئاسه الجمهوريه التزمت بما اسمتة “مبدا التحفظ و رفض التعليق على الموضوع” و اعتبرت ان و زاره الخارجية هي الجهه الوحيده المخول لها التوضيح و التي بدورها و على لسان ناطقها الرسمي مختار الشوا شي لم تشا التعليق.
واكدت مصادر من داخل حزب نداء تونس،

 

(الحزب الحائز على الاغلبيه البرلمانيه و المسيطر على التشكيله الحكومية)،

 

ان اعضاء المكتب السياسى للحزب “غير راضين على اداء عديد الوزراء و من بينهم و زير الخارجية الطيب البكوش”.

وتقول تسريبات ان الطيب البكوش و زير الخارجية الحالى كان محل تحفظ من طيف و اسع داخل نداء تونس نظرا لشخصيتة التي لا تتسم بكاريزما قوية او بخبره دبلوماسية في مجال الشؤون الخارجية.

 

و قد ادت الازمه الاخيرة التي تخص تركيا الى توتر عال داخل الحزب.

وفى خصوص الموقف من الحكومة الحالية،

 

يقول مراقبون ان حكومة حبيب الصيد “قد خضعت لمنطق المحاصصات الحزبيه بعيدا عن معايير اختيار الكفاءات التي تحتاجها تونس في مرحلتها الصعبة التي تمر بها”.

ومن جهه اخرى،

 

تؤكد تصريحات خبراء ان التساؤلات تدور الان حول الاسماء التي ستطرح لتعوض الطيب البكوش القادم من حزب نداء تونس،

 

الحزب الذى فاز باغلبيه المقاعد في مجس نواب الشعب.

وتقول تسريبات ان حركة النهضه الاسلامية تسعي لطرح موضوع و زاره الخارجية داخل اطرها الحزبيه ما يدعو الى التساؤل حول مدي اقتراب الحركة من منصب و زير الخارجية،

 

خاصة و انها القوه البرلمانيه الثانية بعد حزب النداء.

يذكر ان السفر بين تونس و تركيا لا يحتاج تاشيره سفر من كلا الدولتين منذ 1962 و هذا يعني ان الطيب البكوش لا يعلم ان السفر الى تركيا لا يحتاج تاشيره دخول بالنسبة للتونسيين.

وهذا ما يؤكد “الاداء الهزيل الذى طبع الدبلوماسية التونسية اثناء فتره الطيب البكوش”،

 

حسب متابعين للشان التونسي.
……….

285 views

فضيحة تونسية