يوم الإثنين 11:41 مساءً 20 مايو، 2019

قانون الجذب ابراهيم الفقي

صور قانون الجذب ابراهيم الفقي
ماذا يعني قانون الجذب..؟!!

نص قانون الجذب على ان مجريات حياتنا اليومية او ما توصلنا الية الى الان هو ناتج لافكارنا في الماضى وان افكارنا الحاليه هي التي تصنع مستقبلنا .

 

.

بالاحري يقول القانون ان قوه افكار المرء لها خاصيه جذب كبيرة جدا فكلما فكرت في اشياء او مواقف سلبيه اجتذبتها اليك .

 

.

وكلما فكرت او حلمت او تمنيت و تخيلت كل شيء جميل و جيد و رائع تريد ان تصبح عليه او تقتنية في حياتك فان قوه هذه الافكار الصادره من العقل البشرى تجتذب اليها كل ما يتمناة المرء..

اى انك تجذب ما (تفكر فيه))..وليس ما تتمناة فقط..فقانون الجذب يجذب لك الفرص التي ستحقق ما تريدة بشرط ان يكون ما تريده)..هو ما تفكر فيه دائما و مخزن بعقلك الباطن..

علاقه قانون الجذب بالشريعه

قانون الجذب مرتبط ارتباط قوي بديننا الحنيف..فهو يدعو الى ان تتفائل و تظن الخير .

 

.
والله يقول انا عند ظن عبدى بى فليظن بى ما شاء ان خيرا فخير وان شرا فشر .

 


وفى هذا الحديث الخطير تلميح و تصريح بان الظن يجذب قدر الله .

 

.
فالله سبحانة و تعالى يقول هنا انه جلت قدرتة عند ظن العبد..
( فليظن بى ما شاء اي ظن ما تشاء و سوف تجد ذلك .

 

وقد قال العلامه ابن القيم الجوزيى .

 

.( ان الله لا يضيع عمل عامل و لا يخيب امل امل .

 


فالله سبحانة لا يخيب الامال و ما خاب من رجاة و ظن خيرا .

 

ويردد الرسول عليه الصلاة و السلام..(لا تتمارضوا فتمرضوا فتموتوا)

وفى حديث للنبى عليه الصلاة و السلام قبل و فاتة بثلاثه ايام قال احسنوا الظن بالله)
هذا القانون لا يخالف الشرع لان المشرع واحد هو الله..وايمانا بقول صلى الله عليه و السلام الدعاء يرد القدر)..
اى ان حتى القدر المكتوب من قبل ان نلد من الممكن ان يتغير..لانة من مخلوقات الله
وبيد الله كل شيء..

 

فالايمان بالقدر ركن من اركان الايمان و هو مراد الله في خلقة و لا يعلمة الا هو عز جلاله..
فمن يرجع تعاستة على ان الله كتبها له وان قدرة هو تعيس..فهو بذلك اخطا لان الله اعدل العادلين و احكم الحاكمين .

 

.
فالله كل ما يرسلة خيرا لعبدة و لكن كل ما يحدث له هو ناتج من ظنة بالله عز و جل…فهو في الحديث القدسى يقول انا عند ظن العبد بى ..وليس عند حسن الظن..بمعنى ان الظن هو راجع للعبد نفسة فيما يتوقع من الله جلا جلالة ان يعطيه.
وقد كان لنا اسوة حسنة في سيد البشر عليه الصلاة و السلام عندما اعطي ايحاء لمن حولة انهم في يوم من الايام سيمتلكون كنوز كسرى..وهذا ما حدث لهم في عهد عمر بن الخطاب.

اليه عمل قانون الجذب..

قانون الجذب يخبرك ان الافكار الايجابيه تعطى نتائج ايجابيه و الافكار السلبيه تعطى نتائج سلبية)..
بمعنى اذا فكرت في فكرة تعتقد انها مستحيلة او صعبة التطبيق..اياك ان تردد بصعوبتها .

 

.!!
فقط حول المستحيل للممكن..فالانسان عبارة عن طاقة بها ذبذبات و هذه الذبذبات تعمل على جذب اي شيء نفكر فيه المخزن في عقلنا الباطن..

فاانت مثلا عندما تخبر نفسك بان ديونك لن تنهي..فهي فعلا لن تنتهي..وستزداد يوما عن يوم..لان تفكيرك سلبى في مواجهتها..
بينما اذا غيرت فكرك الى تفكير ايجابي و تخيلت و امنت انك الان بدون ديون وان حالتك الماديه في تحسن..فالقدر سيستجيب لك..وسيهديك فرص من تحسين حياتك..

نشاه قانون الجذب

قانون الجذب الفكرى ليس جديدا و ليس من معطيات القرن الواحد و العشرين و لكنة قانون قديم قدم الحضارة نفسها اذ ان المصريين القدماء اعتقدوا بوجود هذا القانون .

 

.
واستعملوة في حياتهم اليومية و تبعهم اليونانيون القدماء عامة و نسى العالم بشان هذا القانون لفتره طويله حتى اواسط القرن العشرين حين بدا علم البرمجه اللغويه العصبيه يشق طريقة الى العالم و يصبح علما معترفا به بدا علماء هذا العلم باحياء هذا القانون من جديد و هم يصرون على ان كل من انجزوا شيئا مهما في حياتهم
او بلغوا مستويات عاليه من النجاح في الحياة قد طبقوا هذا القانون في حياتهم بشكل او باخر..

 

1٬342 views

قانون الجذب ابراهيم الفقي