12:08 صباحًا الأربعاء 25 أبريل، 2018

قصة على الحيوانات

صوره قصة على الحيوانات

الارنب ألكسلان
قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص
كان هُناك أرنب لَه بيت خشب و كان امام ألباب حجر
ارنوبه زوجه ألارنب قالت لَه تعالي نبعد ألحجر مِن امام ألباب و لكن ألارنب رفض
لانه كَان ينط و يجرى فَوقع ألارنب علَي ألحجر و رجله أنكسرت و ضربت راسه فِى ألباب
فقالت لَه أرنوبه فى كُل مَره يصطدم بالحجر أن يرفعه عَن ألطريق و لكنه يرفض
وفي يوم أرنوبه زوجه ألارنب كَانت تَقوم بعمل فطيره لكِن ألفطير
لا ياكل ألا بالعسل و ألعسل عِند ألدبه و هى تسكن قريبا مِنهم
قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره

وقالت أرنوبه للارنب أات بها معنا لتاكل فَهى تحضر ألعسل و نحن ألفطير
ولكن ألارنب لَم يذهب و قال و هو جالس كلام بصوت عال لتسمعه ألدبه
فذهبت ألدبه لبيت ألارنب و معها قدره ألعسل و ألدبه كبيرة لَم تشاهد ألحجر
فوقعت علَي ألباب ألخشب و ألشباك ألخشب و ألبيت ألخشب فيهدم ألبيت و يقع ألعسل

الدروس ألمستفاده
ان مِن جد و جد و من زرع حصد

@@@@@@@@@@@@@@@@

قصة ألغراب و ألثعلب ألمكار

في احد ألايام و قف غراب أسود ألريش ذَُو منقار أصفر رفيع
وجسم ممتلئ،تبدو عَليه علامات ألطيبه

وقف علَي شجره عاليه كثِيرة ألاغصان فِى و سَط حديقه
جميلهاشجارها كثيفهوارضها فسيحه خضراءَ تكثر فيها ألطيور ألمغرده
و ألزهور ألملونه و قَد و ضَع فِى فمه قطعة جبن صفراء

و فِى تلك ألاثناءَ مر ثعلب رمادى ألفراءَ عيناه غائرتن
وفكه كبير و أسنانه حاده و جسمه نحيل مِن شده ألجوع
يبدو عَليه ألمكر و ألحيله و ألدهاء.

اراد ألثعلب خداع ألغراب للحصول علَي قطعة ألجبن
ولانه يعلم أن ألشجره عاليه،وهو لا يستطيع ألطيران للوصول الي ألغراب
طلب مِنه أن يغنى ليستمتع بصوته ألجميل و ما أن فَتح ألغراب فاه حتى
وقعت قطعة ألجبن فِى فم ألثعلب ألَّذِى جري و هُو يشعر بالفخر و ألانتصار

الدرس ألمستفاده

ان ألحرص و أخذَ ألاحتياط و أجب
@@@@@@@@@@@@@@@@

قصة ألفار ألطماع

كان فيه فار شاهد فلاح عنده منزل و مخزن لوضع ألقمح

فقال ألفار انا أحب هَذا ألمنزل و هَذا ألمخزن و لكن هُناك قطه فِى ألمخزن تحرسه

لكن ألفار يحب ألقمح فكر و جاءَ الي ألمنزل ألَّذِى بناه ألفلاح و قام بعمل سرداب تَحْت ألمخزن
وجلس ألفار تَحْت ألسقف يفكر كَيف يصل للقمح مِن غَير ما يقع فِى يد ألقطه
فوقع علَي أنفه حبه قمح ففرح ألفاروقال ألارض فيها شق

ان قمح ألمخزن يقع مِن ألشق حبه حبه و مر يوم و قال بدلامن حبه حبه كُل يوم نجعلها أثنين
كل يوم فقرض ألفار خشب سقف ألمخزن و خرج مِن ألفتحه حبتين حبتين

وثالث يوم فكر ألفار و قال بدل مِن أثنين نجعلهم ثلاثه و ألفار قرض ألخشب و نزل ثلاثه

فقال ألفار لماذَا لا نجعلهم خمسه و سبعه و تسعه و ألفار يقرض و ألفتحه تكبر

ثم جلس ألفار ليستريح و أغمض عينيه ثُم فَتحها فوجد امامه ألقطه ألَّتِى نزلت مِن ألفتحه ألكبيرة ألَّتِى صنعها
قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره
ان ألفار كَان يُريد شوال قمح فنزلت لَه قطه
الطمع نساه و جعله لا يفكر
كان يُريد ألهرب مِن ألقطه فلم يستطع و قال ألفار للقطه قَبل أن تاخذه أقول لك ثلاث كلمات
الله يجازى ألطماع

الدروس ألمستفاده مِن ألقصه

ان ألطمع يقل ما جمع

@@@@@@@@@@@@@@@@

الثعلب و ألعنزات ألصغار

في غابه مِن ألغابات ألكبيرة كَانت تعيش عنزه مَع جدييها ألصغيرين فِى سعادة و سرور
كَانت ألام تذهب كُل يوم الي ألمرعي لتجلب لصغيريها ألعشب و ألحليب،
فيما يبقي ألصغيران فِى ألبيت يلعبان و يمرحان الي حين عوده أمهما مِن ألمرعى
وكان يعيش فِى هَذه ألغابه ايضا ثعلب مكار

استمرت سعادة ألعنزه مَع جدييها الي أن جاءَ يوم جاع فيه ألثعلب،
ولم يجد ما يقتات بِه مِن ألطعام،
فاخذَ يفتش فِى ألغابه ألكبيره
عله يجد شيئا يسكت بِه جوعه،
وبينما هُو يفتش مر مِن تَحْت شباك بيت ألعنزات،
فاذا بِه يسمع صوت ألعنزه ألام توصى صغارها بَعدم
فَتح ألباب لاى احد الي أن يسمعوا صوتها هِى و حدها فيفتحوا لها

مد ألثعلب راسه بحذر شديد،
فراي جديين صغيرين جميلين،
يهزان راسيهما طوعا لامهما فسال لعابه عَليهما
واخذَ يحلم بصيدهما و أكلهما و قال فِى نفْسه

سوفَ أنتظر ذَهاب ألام و أقتحم ألبيت و أخذَ ألصغيرين

انتظر ألثعلب برهه مِن ألزمن الي أن ذَهبت ألعنزه ألام،
واغلقت ألباب خَلفها،
فاختبا خَلف شجره كبيره،
وانتظر حتّي غابت ألعنزه ألام عَن عينيه،
فقال و ألفرح يغمر قلبه

الآن جاءَ دورك أيها ألثعلب ألذكي

دق ألثعلب علَي ألباب،
فرد عَليه احد ألصغيرين بصوته ألبريء

من بالباب
رد ألثعلب بخبث

انا أمكما..
افتحا ألباب يا صغاري

ولكن صوت ألثعلب كَان خشنا غليظا،
فعرف ألجدى انه ألثعلب ألماكر فقال بغضب

اذهب أيها ألثعلب ألماكر..
ان صوتك خشن،
وامنا صوتها جميل و ناعم

حار ألثعلب ماذَا يفعل و كيف يجعل صوته ناعما،
وبينما هُو يعصر مخه،
تذكر صديقه ألدب فقال فِى نفْسه

– ساذهب الي صديقى ألدب و أخذَ مِنه قلِيلا مِن ألعسل ليصير صوتى ناعما

انطلق ألثعلب يجرى و يجرى الي أن و صل الي بيت ألدب،
فدق ألباب،
وجاءه صوت ألدب مِن ألداخل

من يدق بابى فِى هَذه ألساعه
قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره

قال ألثعلب

– انا ألثعلب يا صديقى ألدب..
جئت أطلب منك شيئا مِن ألعسل

فَتح ألدب ألباب و سال ألثعلب فِى أستغراب

– و لماذَا تُريد ألعسل أيها ألثعلب ألمكار
خطرت فِى راس ألثعلب فكرة فقال

اننى مدعو أليَوم الي حفله عرس،
وسوفَ أغنى هناك،
واريد أن يَكون صوتى ناعما و جميلا

ذهب ألدب و أحضر كاسا مِن ألعسل و طلب مِن ألثعلب أن يلعقه،
فلعقه ألثعلب،
وشكر للدب حسن تعامله،
ثم أنطلق راجعا الي ألعنزات ألصغيرات و كله أمل أن تنجح خطته،
ويفوز بالعنزات..

طرق ألثعلب ألباب عده طرقات خفيفات،
وسمع صوت جدى صغير يقول له

– مِن يدق ألباب

سعل ألثعلب ليجلو حنجرته و قال بصوت ناعم مقلدا صوت ألعنزه ألام

افتحا ألباب يا أحبائي..
انا أمكَما ألعنزه،
وقد أحضرت لكَما ألطعام

اسرع ألجديان ألصغيران و فتحا ألباب،
واذا هما يريان ألثعلب ألماكر،
اخذَ ألجديان ألصغيران يركضان هُنا و هناك،
ولكن ألثعلب كَان أسرع مِنهما،
فامسكهما و وضعهما فِى ألكيس،
وانطلق مسرعا الي بيته فرحا بما حصل عَليه مِن صيد شهي

بعد قلِيل جاءت ألعنزه ألام و هى تحمل ألحشيش بقرنيها،
وتختزن ألحليب بثدييها،
وكَانت تغنى و ترقص فرحه برجوعها الي بيتها،
وما أن أقتربت مِن ألبيت حتّي رات ألباب مفتوحا،
ووجدت ألبيت خاليا،
فاخذت تنادى علَي صغيريها و لكن لا احد يجيب،
فجلست علَي ألارض تندب حظها و تبكى صغارها،
وبعد أن هدات قلِيلا قالت فِى نفْسها

“ان ألبكاءَ لا يجدي،
فلاذهب و أفتش عَن صغاري،
واظن ألسارق هُو ألثعلب ألماكر

اخذت ألعنزه تجرى هُنا و هناك،
وتسال كُل مِن يصادفها،
الي أن أهتدت الي بيت ألثعلب،
وفيما كَان ألثعلب يستعد لاكل ألجديين ألصغيرين
سمع طرقا عنيفا علَي ألباب فصاح

من ألطارق
فجاءه صوت ألعنزه ألام تقول
قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره

انا ألعنزه ألكبيره،
افَتح و أعطنى صغاري

سمع ألجديان صوت أمهما،
وحاولا تخليص أنفسهما مِن ألكيس دون فائده،
فيما كَان ألثعلب يرد علَي ألام

اذهبى أيتها ألعنزه،
لن أعطيك أولادك،
وافعلى ما شئت

اجابت ألعنزه بقوه:

– أذن هيا نتصارع،
والفائز هُو ألَّذِى يفوز بالصغار

وافق ألثعلب علَي هَذا ألاقتراح،
وقال يحدث نفْسه

“سوفَ أحتال علَي هَذه ألعنزه ألضعيفه و أقضى عَليها،
ثم أجلس و أكل ألصغار بهدوء”

خرج ألثعلب مِن و كره،
وتقابل ألخصمان،
وتعالي ألصياح،
وتناثر ألغبار،
واخيرا أنقشع ألغبار،
وقد تغلبت ألعنزه علَي ألثعلب و قضت عَليه بقرنيها ألحادين و سقط علَي ألارض مضرجا بدمائه
اسرعت ألام الي جدييها،
وفكت رباطهما،
ثم ضمتهما الي ذَراعيها و هى تقول معاتبه
هَذا درس لمن لا يسمع كلام أمه

@@@@@@@@@@@@@@@@

قصة ألدجاجة ألحمراءَ للاطفال ,
قصص خياليه قَبل ألنوم للاطفال

 
حبيبااتي أن شاءَ الله تكونوا بخييير

يحكي انه فِى قديم ألزمان كَان هُناك دجاجة صغيرة حمراءَ تعيش مَع بَعض ألحيوانات فِى احد ألمزارع
وذَات يوم كَانت ألدجاجة تسير فوجدت حبات مِن ألقمح
اخذتها و ذَهبت بها الي ألمزرعه و قالت للحيوانات مِن منكم يُريد مساعدتى فِى زرع حبات ألقمح هَذه ضحك مِنها ألكُل و رفضو مسا عدتها قالت ألدجاجة حسنا سوفَ أزرعها لوحدي
قامت ألدجاجة و أخذت حبات ألقمح و زرعتها و كَانت تذهب الي ألحقل و تعتنى بالزرع حتّي حان حصاده
وبعد أن كبر ألزرع قالت للحيوانات مِن منكم يُريد مسا عدتى فِى حصاد ألقمح

رفضت ألحيوانات مساعدتها فحصدت ألقمح بنفسها
ثم قالت مِن منكم يُريد أن يساعدنى فِى حمل ألقمح الي ألطاحونه لكى يصبح دقيقا

ولكن ألحيوانات كلها رفضت مساعدتها فقالت ألدجاجة ألصغيرة ألحمراءَ ك انا ساحمله لوحدى ثُم حملته و ذَهبت بِه الي ألطاحون
وبعد ذَلِك طلبت مِن ألحيوانات أن يساعدوها فِى حمله الي ألخباز و لكنهم رفضو مسا عدتها
فحملته و ذَهبت بِه الي ألخباز فصيره خبزا
فذهبت ألدجاجة ألصغيرة ألحمراءَ بالخبز الي ألمزرعه ثُم و قفت و قالت للحيوانات مِن منكم يُريد مساعدتى فِى أكل ألخبز فتسارعت
الحيوانات أليها و كلهم قالو نحن جميعا نود مساعدتك و لكن ألدجاجة رفضت و قالت: ألآن تُريدون مساعدتى لالالالالا لَن ياكل ألخبز
غيرى و لن يساعدنى احد فِى أكله فالجزاءَ مِن جنس ألعمل

@@@@@@@@@@@@@@@@

قصة ألسلحفاه ألصغيرة للاطفال ,
قصص خياليه قَبل ألنوم للاطفال

في غابه صغيرة عاشت مجموعات كثِيرة مِن ألسلاحف حيآة سعيدة لعشرات ألسنين .
.
الغابههادئه جداً فالسلاحف تتحرك ببطء شديد دون ضجه .

السلحفاه ألصغيرة سوسو كَانت تحبالخروج مِن ألغابه و ألتنزه بالوديان ألمجاوره .
.
رات مَره أرنبا صغيرا يقفز و ينطبحريه و رشاقه .
.
تحسرت سوسو علَي نفْسها .
.
قالت ليتنى أستطيع ألتحرك مِثله .
.ان بيتى ألثقيل هُو ألسَبب .
.
اه لَو أستطيع ألتخلص مِنه .
.
قالت سوسو لامها انهاتريد نزع بيتها عَن جسمها .
.
قالت ألام هَذه فكرة سخيفه لا يُمكن أن نحيا دونبيوت علَي ظهورنا نحن ألسلاحف نعيش هكذا منذُ أن خلقنا الله .
.
فَهى تحمينا منالبروده و ألحراره و ألاخطار .
.
قالت سوسو لكِننى بغير بيت ثقيل لكِنت رشيقه مِثلالارنب و لعشت حيآة عاديه .
.
قالت انت مخطئه هَذه هِى حياتنا ألطبيعية و لا يُمكنناان نبدلها .
.
سارت سوسو دون أن تقتنع بِكُلام أمها .
.
قررت نزع ألبيت عَن جسمهاولو بالقوه .
.
بعد محاولات متكرره .
.
وبعد أن حشرت نفْسها بَين شجرتين متقاربتيننزعت بيتها عَن جسمها فانكشف ظهرها ألرقيق ألناعم …
احست ألسلحفاه بالخفه..
حاولت تقليد ألارنب ألرشيق لكِنها كَانت تشعر بالالم كلما سارت أوقفزت..
حاولت سوسو أن تقفز قفزه طويله فَوقعت علَي ألارض و لم تستطع ألقيام..
بعد قلِيل بدات ألحشرات تقترب مِنها و تقف علَي جسمها ألرقيق …
شعرت سوسوبالم شديد بسَبب ألحشرات …
تذكرت نصيحه أمها و لكن بَعد فوات ألاوان…

@@@@@@@@@@@@@@@@

قصة ألزرافه زوزو للاطفال ,
قصص حيوانات قَبل ألنوم للاطفال

الزرافه زوزو

زوزو زرافه رقبتها طويله .

الحيوانات ألصغيرة تخاف مِنها .
.
مع انها لطيفه … لطيفه .
.

عندما تراها صغار ألحيوانات تسير تخاف مِن رقبتها ألَّتِى تتمايل .
.تظن انها قَد تقع عَليها .
.
قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره

احيانا لا تري ألزرافه أرنبا صغيرا او سلحفاه لأنها تنظر الي ألبعيد .
.
قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره
وربما مرت فِى بستان جميل و داست ألزهور .

عندها تغضب ألفراش و ألنحل .

قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره
الحيوانات ألصغيرة شعرت بالضيق مِن ألزرافه .

الزرافه طيبه ألقلب .
.
حزنت عندما علمت بذلك

صارت ألزرافه تبكى لأنها تحب ألحيوانات جميعا .

لكن ألحيوانات لَم تصدقها .
.

رات ألزرافه عاصفه رمليه تقترب بسرعه مِن ألمكان .

الحيوانات لا تستطيع رؤية ألعاصفه لأنها أقصر مِن ألاشجار.

صاحت ألزرافه محذره ألحيوانات .

هربت ألحيوانات تختبئ فِى بيوتها و في ألكهوف و في تجاويف ألاشجار .

لحظات و هبت عاصفه عنيفه دمرت كُل شيء .
.

بعد ألعاصفه شعرت ألحيوانات انها كَانت مخطئه فِى حق ألزرافه فصارت تعتذر مِنها .

كَانت ألزرافه زوزو سعيدة جداً لأنها تحبهم جميعا .
.
@@@@@@@@@@@@@@@@

قصة ألغراب و ألثعلب ألمكار للاطفال ,
قصص حيوانات قَبل ألنوم للاطفال

قصة ألغراب و ألثعلب ألمكار

قصص أطفال عَن ألحيوانات قصص قصيرة عَن ألحيوانات للاطفال قصص مصوره
في احد ألايام و قف غراب أسود ألريش ذَُو منقار أصفر رفيع
وجسم ممتلئ،تبدو عَليه علامات ألطيبه
وقف علَي شجره عاليه كثِيرة ألاغصان فِى و سَط حديقه
جميلهاشجارها كثيفهوارضها فسيحه خضراءَ تكثر فيها ألطيور ألمغرده
و ألزهور ألملونه و قَد و ضَع فِى فمه قطعة جبن صفراء
و فِى تلك ألاثناءَ مر ثعلب رمادى ألفراءَ عيناه غائرتن
وفكه كبير و أسنانه حاده و جسمه نحيل مِن شده ألجوع
يبدو عَليه ألمكر و ألحيله و ألدهاء.
اراد ألثعلب خداع ألغراب للحصول علَي قطعة ألجبن
ولانه يعلم أن ألشجره عاليه،وهو لا يستطيع ألطيران للوصول الي ألغراب
طلب مِنه أن يغنى ليستمتع بصوته ألجميل و ما أن فَتح ألغراب فاه حتى
وقعت قطعة ألجبن فِى فم ألثعلب ألَّذِى جري و هُو يشعر بالفخر و ألانتصار
الدرس ألمستفاده
ان ألحرص و أخذَ ألاحتياط و أجب

@@@@@@@@@@@@@@@@

قصة ألجمل أبو سنام للاطفال ,
قصص حيوانات قَبل ألنوم للاطفال

الجمل أبو سنام
كان ألجمل ألهرم يستريح فِى بقعه جرداءَ خاليه ألا مِن بَعض ألاثار ألقديمة و هو يطلق أصواتا
كأنها ألانين او ألنواح.
سمعه ألصغار ألَّذِين خرجوا فِى رحله للتعرف علَي ألاثار
تقدموا مِنه و هو يبرك علَي ألارض
فداعبوه و لمسوا و بره ألناعم،
وتاملوا ملامحه ألضخمه و هو هادئ و ديع ينظر أليهم بعينيه ألواسعتين
ويمضغ شيئا دون أن يَكون امامه طعام ما
قال لهم:
هل تُريدون أن أقوم لكُم بجوله فِى هَذا ألمكان حسنا… ليركب مِن يُريد
منكم فَوق ظهرى ثُم بَعد ذَلِك انهض.
الا ترون كَم انا عال و ضخم إذا و قفت؟
قال ألصغار: لا… لقد قمنا بجولتنا و أنتهينا
نحن نحب ألركض و ألتسابق و لا نتعب.
السنا صغارا؟
ثم أن ألحركة و ألنشاط عنوان ألحياه
سر ألجمل بما سمع،
ثم أطرق بصمت و كانه يفكر تفكيرا عميقا
قالت هدى: بماذَا تفكر أيها ألجمل ألوديع ألصبور
ثم قفزت فَوق ظهره و قالت: و لماذَا لك هَذا ألنتوء فِى ظهرك دون كُل ألحيوانات
هز ألجمل براسه و قال: هَذا سنام… أسمه سنام.
الا تعرفين
قالت هدى: أعرف… لكِننى أستغرب ذَلك.
قال ألجمل: ساروى لك ألحكايه
أنها حكايه او خرافه و ليست قصه.
يقولون أن ألجد ألاول للجمال
او اول جد لَها لَم يكن لَه سنام… كَان كسولا..
وكان يقضى و قْته كله بَين ألطعام و ألنوم
ولا يؤذى أحدا و لا يؤذيه احد لانه ضخم ألجثه يخافون مِن منظره فيهربون،
حتي مر بِه ذََات مَره قطيع
من ألغنم فقالوا له: ما نفعك انت أيها ألحيوان انت لا تقدم لحمك و لا لبنك للناس،
ولا تنفعهم فِى شيء
بل علَي ألعكْس تتناول هَذه ألحشائش ألطريه بكميات ضخمه و تحرم بقيه حيوانات ألمرعي مِنها
فلم يهتم بما قالت ألاغنام،
وقال: أتركوني… أتركونى سانام.
ومرت امامه ألبغال و ألحمير و ألخيول فقالت: ماذَا تفعل أيها ألحيوان ألكسول لا شيء..
انظر ألينا
ونحن نحمل ألاثقال،
ونجر ألعربات،
ونقطع ألمسافات… هيا كن نشيطا مِثلنا.
قال: أتركوني… أتركونى سانام.
ومرت قطعان ألماعز تتقافز مسرعه نحو ألمرتفعات و ألجبال فقالت له: ألا تقدم شيئا ينفع أيها ألمخلوق ألكبير
نحن نقدم أضافه الي أللبن… ألجلود و ألشعر بانواعه و ألوانه لتصنع مِنه ألثياب و ألخيام
ثم أنصرفت عنه مسرعه و هو يقول: أتركونى سانام… سانام
وهكذا ظل ألجمل ألجد كسولا بليدا لا يابه بِه أحد… و لا يحبه احد حتّي ضجر و أصبحت حياته لا تطاق
فطلب مِن ملاك ألرحمه أن يصبح افضل ألمخلوقات و أنفعها للانسان،
واكثرها و داعه و طاعه
فقال لَه ألملاك: سيَكون لك ما طلبت بشرط و أحد هُو أن أجعل فَوق ظهرك هَذا ألسنام حتّي تتذكر لَو أردت أن تنام

وهكذا أيها ألصغار فإن ألسنام هُو أختصار مِن كلمه سانام)،
ثم أننى أصبحت كالاغنام أقدم لبنى و لحمى للطعام
وكالخيول أقطع ألمسافات و لا أبالى بالصحاري ذََات ألطول… و كذلِك كالماعز
اقدم ألوبر و ألجلد و ألاشعار لكُل مِن يطلب ألثوب او ألخيمه أوالدثار
اما هَذا ألسنام… فَهو مخزنى أخبئ فيه ألطعام
سر ألصغار بما سمعوا….
واحبوا ألجمل اكثر و أكثر… لانه أقدم ألحيوانات علَي و جه ألارض،
وهو ألانفع و ألاكبر.

235 views

قصة على الحيوانات

1

صوره صور على شكل اسماء

صور على شكل اسماء

تصميم زخارف أكتب أسمك علَي شَكل قلب حب أون لاين … مِن هُنا أصدقائى يُمكنكم …