8:37 مساءً الأربعاء 20 فبراير، 2019


قصة قصيرة حدثت معي

 

بالصور قصة قصيرة حدثت معي f113b5400372cc76a5f30ae4995d15f3

فى احدي الايام ………….
بينما كنت انا صغير …………
كان عمرى لم يتجاوز ………… 11سنه ……
ذهبنا في نزهه الى الصحراء ………….
حيث تقبع مزرعتنا ………. هناك ………..
قررنا المبيت اسبوع على الاقل ……………
ذهبت انا و ابى و امى ……… و اخى الاكبر و اخواتى …….
وصديق ابى ……….
عند و صولنا هناك ……….
ارتحنا ……. قليلا …… في المزرعه ………. ثم بدا ابى و صديقه في العمل …….
فى المزرعه ………..
اما امى و اخواتى …………. ذهبا في تحضير الفطور …………
وذهبت انا و اخى الكبير الذى يفوقنى بالعمر ب 9 سنوات لاستكشاف المنطقه …….
من حولنا ……… و البحث عن الحطب لنشعل النار ……….
وفى العشيه …….. جئنا ……. انا و اخى …….. كنا منهمكين …… من التعب ….
لان الشمس حاره …… و كانت في وقت الصيف ……….
امضينا الليله الاولي ……. بسعاده و عند النوم ……. بدات الذئاب بالعواء …..
لكن لم نخف فالقد ……. كانت معنا ايضا الكلاب في المزرعه ……
فى الصباح الباكر ……. استيقظنا من النوم ……..
فطرنا ….. و اتجه كل واحد في عمله …… اما انا ……..
طلبت من اخى ان نتنزه في الجوار مثل امس و لكن ….. رفض الطلب ……..
فلقد طلب منه ابى مساعدته ……………
فى بعض اعمال المزرعه ……………
فذهبت و حدى لاتنزه ….. فالحقيقه نبهنى …….. اخى ………. و ابى …….
قالا لا تبتعد ……..
ولكن لم اخذ حديثهما بمبدا الجد ………….
وذهبت في الاستكشاف ………..
الي ان ظهر لى طائر غريب …………
بدا لى لا يخاف من البشر …….. كان طول الوقت بجوارى ……
ولقد كان طائر جميل جدا …………
ولكنه حاد الذكاء …………………
وكان كلما اقتربت منه …….. طار بعيدا …………
وكلما ابتعدت عنه ………. لحقنى ……….
وكان يطلق على اسم هذا الطائر ……. باللهجه الجزائريه …..
……….. بوغدايه …………..
هو طائر يعيش في الجنوب الشرقى للجزائر ………..
كان حاد الذكاء لونه رمادى …. يعلو راسه طربوش ريش ………
الهدف منه ………
يتيه الاطفال الصغار في الصحراء …….
والمشكله لم يحذرنى ابى منه ………….
بدات في ملاحقته ………. لمسافات طويله الى ان وصلنا منطقه لم اعرفها ……….
وكانت بعيده عن مكان مزرعتنا ………..
وجئت في الرجوع و لكن بعد فوات الاوان ………
نظر الطائر نحوى ………. ثم طار بدون رجوع ………..
وهنا بدات مشكلتى …………
جاءت لى فكره ……..
ان ارجع و اتبع اثار اقدامى و لكن ……..
الرياح مسحت اثار اقدامى …….. و الطائر ايضا كان ذكى ……….
ففى كل مكان ………..
كان يدور بى لكى تختلط اثار قدمى مع بعضها ……….
فخفت ……….
واختلطت الافكار و لم اعرف الحل ……….
وبدات بالبكاء ……….
والصراخ لعل صوتى يلحق لهم ………..
لم اتحرك من مكانى ………….
لساعتين و انا تحت اشعه الشمس الحارقه …….. مع ذالك لم اصب بضربه شمس
ولكن مع مرور الوقت لم اتحمل اشعتها …….. فررت مسرعا …….
الي احد المزارع …. اذا كانت موجوده بقربى …….
ولكن بدون جدوي …… و اذا بالخير اتي رجلان قادمان نحوى ……
اسرعت لهما ………. حتى وصلت و لكن ………. كان سراب ………..
انهمرت بالبكاء ………
الي ان فقدت و عى ………….
بعد مده استيقظت …………
وجدت نفسى عطشان …………
جدا جدا جدا ……….
بدات بالبحث عن بئر ………..
حتي و جدت بئر بعيد جدا انا كنت اعرف بانه حقيقى …… و ليس سراب ……
لان الوقت كان عشيه جينها ………..
اسرعت اليه فرحا ………..
شربت الماء حتى ارتويت ………..
وبدات في التفكير ……….
لم اتى بفكره معينه لاننى كنت صغيرا ……..
انتظرت الفرج من عند الله ………..
جاء الليل ………
كانت من اسوء الليالى في حياتى على الاطلاق ………….
اذا اري سربا من الذئاب حولى يعوى و يعوى ……….
وانطلق في مهاجمتى ……. و للعلم من خاصيات الذائاب في تلك الصحراء
انها لا تهاجم الكبار تهاجم الصغار فقط ………….
وعند مهاجمه الذئاب نحوى اردت الهرب و اذ بقدمى اجدها في الهواء ……. نظرت الى الاسفل اجد ظلام دامس
تحت قدمى ……. هى لحظه و قوعى في البئر ……….
سقطت في ماء البئر ………
فقدت و عى مره ثانيه لان السقوط كان مفاجئ ………
وفى الصباح استيقظت لم اعرف اين انا و حينما و جت نفسى مبللا عرفت الامر و بدات بالصراخ و البكاء ….
كانت تلك اقسي اللحظات التى امر بها في الحياه …… بعد برهه ……..
اسمع صياح المواشى – الكباش – ……
ونباح الكلاب ………
صرخت صرخت ……. لم يسمعنى راعى المواشى ذاك ………
ولكن ……… انتابه العطش فجاء ليشرب من البئر و عند نظرته الاولي ……..
للبئر …….. نظرت اليه و انهمرت بالبكاء ….. و قلت انقظنى انقظنى ارجوك ………
مرر الحبل لى ………
وانقظنى ………
اعطانى الاكل لانى كنت جائعا جدا ……….
وحكيت له القصه ……..
……………….
وبعد يوم من ما ساتى ……. مره ايضا يوما منذ التقائى بالراعى ………..
فى تلك اليومين بدانا بالبحث عن عائلتى ……….
وساعه بعد ساعه كنت ابكى ………….
وقلت له الن اجدهم بعد الان ……..
نظر الى بوجه بشوش و قال لا سوف نجدهم …………
وفجاه التقينا برجل كان صديق ابى في الماضى ………
قلته له ……. هل تعرف مزرعه ابى قال نعم …….. قال لماذا انت لست معهم ……..
قلت له لقد ته في الصحراء و وجدنى هذا الشخص ساقطا في البئر ………
فانقض …….. حياتى ……
وبعد مده اخذنى عند عائلتى ……….. لكن لم نجدهم ……. فاخذنى ….
الي البيت ……
وعندما طرقنا الباب و جدت امى تبكى …….
فذهبت اليها مسرعا ……..
فادخلتنى في حضنها لدقائق و هى تبكى و تقول لماذا تفعل بى هذا ……..
وعند رجوع ابى و اخى الى المنزل ………
نظر الى نظرت غضب و شفقه ……. في نفس الوقت …..
ضمنى الى صدره ….. ثم صفعنى و قال الحمد الله على قدومك ……
بكيت انا ……. كثيرا حاولت امى تفهمنى الوضع …… الذى تركتهم فيه …….
من حزن و بكاء ………
ولكن قلت لهم لن اكررها مره ثانيه ……..
وبعد مده ضحك ابى …… و قال لى احكى لى كيف نجوت …… من صحراء قاحله …..
وفى فصل الصيف …….
حكيت لهم القصه …………..
ووعدت ابى ……..
بان لن افعلها مره ثانيه ………….
ومن تلك الحادثه ……….
……
…………..
وانا اذهب لتلك المنطقه ………..
التى تهت فيها …………
منها البئر …..
ومزرعه ذالك الرجل الذى انقضنى ……….
وفى الحقيقه حاليا ….
دائما اذهب الى الصحراء لكى اصطاد ذالك العصفور الذكى ……..
انظر اليه نظره استخفاف احاكيه قليلا و احكى لهم قصتى ……..
ثم اطلق صراحه ………..
ومؤخرا اي منذ عامين لم اذهب لتلك الصحراء لان ابى توفي و اخى الكبير باع المزرعه ……..
ولكن تذكرت القصه و كتبتها لكم …….
بسبب انى ذهبت يوم العيد لتلك الصحراء انا و اصدقائى لكى احكى لهم قصتى و لكى انظر ماذا كنت افعل في الماضى ……………
بصراحه ما اجمل الذكريات ………..
……
اصدقائى صغارالمنتدي ………..
العبره من القصه ………. هى ان تسمعوا كلام ابائكم و امهاتكم ……….
وقبل خطو اي خطوه يجب ان تحسب الف حساب لتلك الخطوه لانها ممكن ترفعك الى السماء و ممكن تنزلك ……….
الي تحت التراب ……… في القبر ……….
هذه كانت قصتى ……………..
ارجو ان تعجبكم ……………………….

327 views

قصة قصيرة حدثت معي