يوم الجمعة 2:42 صباحًا 24 مايو، 2019

قصة وفاة الشعراوي

صور قصة وفاة الشعراوي

اتوفى يوم اﻻربع 17 / 6 / 1998 عن 87 سنه قبل الوفاه ب 18 يوم انقطع عن اﻻكل خالص و لما بنتة تجبلة اكل يقولها يا بنتى ما نا لسه و اكل تقوله طب خد فاكهه طيب يقولها ما نا لسه و اكل ما نجا اهو ما نا لسه و اكل تفاح و هكذا (: و بعدها باسبوع انقطع عن الشرب – كان ساعات ينام فجاه بالساعات و ميتحركش فيصحوة عشان قلقوا يصحي مخضوض فابنة قال متصحيهوش و لو عايزين تطمنوا اقرى جنبة قران و لو غلطت هتﻼقية بيصححلك .

 

.

 

و فعﻼ حصل كده ” يوم اﻻحد 14/6 ” قبل الوفاة ب 3 ايام ابنة عبدالرحيم كان قاعد في الشقة اللى فوق فلقى بنتة جايه تقوله ان الشيخ سالها ابوها فين قالتلة فوق قالها قولى ﻷبوكى يجهز العربية قالتلة حاضر فقالها هو النهارده كام قالتلة 14 فعد على ايدة 14 15 16 يااة 17 ﻷ قوليلة جهز العربية بسرعه ،

 

،جات تمشي قالها النهارده اية في اﻻيام قالتلة اﻻحد قالها الحد اﻻتنين الثﻼت اووة ﻷ قوليلة يا بنتى بسرعه .

 

 

فابنة عبدالرحيم لما حكتلة كده اتصل بواحد اسمه عبدالرحمن فبلدهم ميت غمر قالة جهز المقبره اللى اتفقنا عليها بعدها ابنة نزل لقاة قاعد على السرير و منزل رجلة و بيقوله هااا قولت لعبدالرحمن قالة اة يا موﻻنا قاة برافو عليك فهمتنى يا و ﻻ فقالة الحمد لله ” يوم التﻼت ” قبل الوفاه بيوم الساعة 12 بليل الشعراوى قال ﻷبنة انا عايز استحمى فدخلوة قالهم انا عايزه ليفه خشنه و تدعكوا جسمي جامد و هاتولى لبس جديد خالص و جﻼبية بيضا جديدة و لما خرج قال لحفيدتة اعمليلى ضوافرى بقى و سويهم و قال ﻷبنة و انت ظبطلى دقنى بقى .

 

.

 

فابنة بيهزر معاة بيقوله هتعمل فيها عريس و ﻻ اية فقال ” ايوة صح كده انا عريس ” ‘ الساعة 3 الفجر” فجاه قال لوﻻدة و احفادة اطلعوا بره بقى و سيبونى شويه مع ربنا فالرجالة طلعوا الشقق فوق و البنات قعدوا في البيت تحت ” اﻻربعاء الساعة 6 و نص الصبح” يوم الوفاه فجاه ابنة عبدالرحيم صحي من النوم و خرج لقى الرجاله هم كمان صحيوا و نزلوا البيت تحت لقى اختة بتعيط قالها فيه اية حصل حاجة قالتلة ﻷ مفيش ده لسه شاتمنى فقالها لية قالتلة انا جيت ادخلة عشان يمكن مصﻼش الفجر جيت افتح اﻻوكره مفتحتش فزقيت الباب لقيتة فتح و زعقلى .

 

 

فابنة خد اختة و دخل للشيخ اﻻوضه لقاة برضه قاعد على السرير و منزل رجلة فبيقوله اية بتزعق لفاطمه لية فقالة سيبك منها احنا قاعدين في الحضره و دى داخله علينا و هي مش شايفاهم و ممكن تدوس حد فيهم فخوفت عليها و زعقتلها مشتمتهاش .

 

 

فقعدوا يهزروا مع بعض و يفتكروا ذكرياتهم و فجاه الشيخ لم رجلة طلعها على السرير و قال الله الله و بص فوق و قال اهﻼ و سهﻼ سيدى ابراهيم اهﻼ ستى زينب اهﻼ سيدنا الحسين اهﻼ كذا و كذا و قال اسامي كتيير من اسامي اﻻولياء الصالحين و فجاه قال الله الله الله انا استاهل كﻸ ده

 

 

؟

 

 

لية كده انا جاى اهو انا جاى اشهد ان ﻻ الة اﻻ الله و اشهد انك و مشاور بصباعة محمد رسول الله .

 

 

و توفى ” فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ” صدق الله العظيم (: زفه عريس فعﻼ اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

291 views

قصة وفاة الشعراوي