9:44 مساءً الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

قصة ياجوج وماجوج كامله بالصور

صوره قصة ياجوج وماجوج كامله بالصور

هل تعلم أن: ياجوج و ماجوج ليسوا أدميين إنما هُم مِن نسل ألنيندرتال خلقوا فبل أدم بحوالى 15 ألف سنه كَما تشير خرائط ألجينوم و ما و رد بشان نوعهم فِى ألاحاديث فَهو ضعيف او موضوع لا تَقوم بِه حجه كَما سبق بيانه و معني هَذا أن ألارض كَانت معموره بمخلوقات اُخري قَبل خلق أدم عَليه ألسلام،
ويؤكدالتاريخ ألطويل لعمر ألارض 13.7مليار سنه أستيطأنها باجناس بشريه غَير أدميه مختلفه ألاصول عَن بَعضها مِن ناحيه و عن ألاصل ألادمى خاصه مِن ناحيه اُخري ذَلِك مااثبته علم دراسه ألارض ألتحليل ألحفرى و دراسه خريطه ألجينوم ألبشري،

وكذلِك ماحملته ألدلائل ألقرانيه فى مِثل قوله تعالي و أتقوا ألذي خلقكم و ألجبله ألاولين
وقوله تعالي قل أعوذَ برب ألناس ملك ألناس أله ألناس مِن شر ألوسواس ألخناس ألذي يوسوس فى صدور ألناس مِن ألجنه و ألناس}.
وقوله تعالي [وهو ألذي أرسل ألرياح بشرا بَين يدي رحمته و أنزلنامن ألسماءَ ماءَ طهورالنحيي بِه بلده ميتاونسقيه مما خلقنا أنعاما و أناسيى كثِيرا] ]48و49/سوره ألفرقان
ومناط ألاستدلال هُنا قوله تعالي “واناسيي كثِيرا” أذَ أن لفظه أناسيي جمع أناس)وهو جمع لاجناس،ويدعمه قوله تعالى(كثيرا)وهي لعدالاجناس و ليس لعد ألافراد،
وتاتي أيه ”واذَ قال ربك للملائكه أنى جاعل فِى ألارض خليفه قالوا أتجعل فيها مِن يفسد فيها و يسفك ألدماءَ و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك قال أنى أعلم ما لا تعلمون 30 و علم أدم ألاسماءَ كلها ثُم عرضهم علَي ألملائكه فقال أنبئونى باسماءَ هؤلاءَ أن كنتم صادقين 31 قالوا سبحانك لا علم لنا ألا ما علمتنا أنك انت ألعليم ألحكيم 32 قال يا أدم أنبئهم باسمائهم فلما أنباهم باسمائهم قال ألم اقل لكُم أنى أعلم غيب ألسماوات و ألارض و أعلم ما تبدون و ما كنتم تكتمون 33 و أذَ قلنا للملائكه أسجدوا لادم فسجدوا ألا أبليس أبي و أستكبر و كان مِن ألكافرين 34 و قلنا يا أدم أسكن انت و زوجك ألجنه و كلا مِنها رغدا حيثُ شئتما و لا تقربا هَذه ألشجره فتكونا مِن ألظالمين 35 فازلهما ألشيطان عنها فاخرجهما مما كَانا فيه و قلنا أهبطوا بَعضكم لبعض عدو و لكُم فِى ألارض مستقر و متاع الي حين 36 فتلقي أدم مِن ربه كلمات فتاب عَليه انه هُو ألتواب ألرحيم 37)سوره ألبقره .

– و من ألمثير أن ألانسان ألراهن عاصر أنسانا آخر لفتره حوالى 15 ألف عام هُو ألانسان ألمسمى: ألنيندرتال،
وحدث هَذا قَبل حوالى 35 ألف سنه فَقط و قد كَان آخر ألعهد بهَذه ألمعاصره هووقت بعث ذَي ألقرنين ألَّذِى كَان هُو ألبشر ألوحيد ألذي أتاه ألله تعالي ألمقدره علَي أحداث تغيرات كونيه و أسعه و ذَلِك بما أتاه ألله مِن كُل شيء سَببا و ما أقطع بِه أن هَذا ألانسان ألنياندرتالي هُو ألمقصود فى ألتاريخ ألاسلامى بياجوج و ماجوج و ماقيل فى أنقراض هَذا ألانسان هُو قصور شديد فى ألاحاطه و ألعلم فلم ينقرض ،
لكن ألله قَد قدر لذي ألقرنين أن يردم عَليهم فى فراغ هائل تَحْت ألارض بقاعده ألجبل ألذي أقامه بَين ألسدين
وقصه ذَلِك أوردها ألقران ألكريم تفصيليا فى سوره ألكهف و ألقي بالنبؤه ألداله علَي حتميه خروجهم فى آخر ألزمان فى زمان بعثه عيسي عَليه ألسلام و هو موضوع كتابنا هذا،نعم لقد أراد ألله أن يخلق نموذجا للانسان تكُن فيه نزعات ألشر متدنيه و هو ألقادر علَي كُل شىء بخلاف مااتصف بِه هَذا ألانسان ألنياندرتالى(الياجوجي و ألماجوجي و يري ألملائكه مطلق قدرته علَي ذَلِك عندما قال جل مِن قائل [انى جاعل فِى ألارض خليفه ]ولم تقدر ألملائكه ألله حق قدره أجتهادامنهم أذَ يقولون قالوا أتجعل فيها مِن يفسد فيها و يسفك ألدماءَ و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك قال أنى أعلم ما لا تعلمون 30 نعم لَم تر ألملائكه ألاهَذه ألنماذج ألسفاكه للدماءَ شديده ألافساد كَما فِى هَذا ألانسان ألنيندرتالى لذلِك قال ألله تعالي يرد علَي ألملائكه قال أنى أعلم ما لا تعلمون 30 و علم أدم ألاسماءَ كلها ثُم عرضهم علَي ألملائكه فقال أنبئونى باسماءَ هؤلاءَ أن كنتم صادقين 31 سوره ألبقره
رسم يوضح أقتراب ألاعلم الي أكتشاف خريطه ألجينوم
لقد قام ألعلماءَ باكتشاف خريطه ألجينوم لجُزء كبير مِن مورثات ألنيندرتال،
بواسطه تكنيك جديد مؤسس علَي ألفرق بَين مورثات ألنيندرتال و مورثات ألانسان ألحالى بحيثُ ستستخدم لمعرفه ألسر بَين ألانسان ألحالى و ألانسان ألسابق،
ولتحديد ألجينات ألَّتِى تميزنا عنهم و دراستها حيثُ هُم جنس بشرى ياجوجى ماجوجى و نحن جنس بشرى أدمي
ففى عام 1856م ،

تم أكتشاف مستحاثه أنسان ألنيندرتال لاول مره ،
وقد كَانت تحيط بهَذا ألانسان ألكثير مِن ألاسرار داخِل أروقه ألمختبرات ألعلميه فى ألوقت ألذي تم تفصيل كُل شيءعنه فى كتاب ألله و سنه نبييه ألثابته ألصحيحه و حيثُ كَان ألاعتقاد سائدا و سَط ألعلماءَ باستحاله و َضع خريطه كامله لجينوم هَذا ألانسان،
ولكن ألعلماءَ ألامريكيين و ألسويديين و ألالمان قاموابوضع أساس هَذه ألخريطه و ذَلِك بفك شفره كود ألمورثات بسرعه تزيد بمئه مَره كَما كَان ألوضع عَليه فِى ألسابق.
وستَكون ألخارطه جاهزه فى أقرب و قْت ممكن.
والنيندرتال سيَكون هُو ألكائن ألموجود بالارض ألغائب علَي سطحها ألَّذِى و َضعت لَه خريطه جينوم،
مما سيمكن مِن أعطاءَ ألكثير مِن ألمعلومات لفك شفرات هَذا ألانسان،
والأكثر اهميه ،
انه سيحدثنا عَن أنفسنا.
من خِلال مقارنه ألحوض ألجينى للنيندرتال مَع حوضنا ألجينى ليمكن أن نتعرف علَي ألمورثات ألَّتِى جعلتنا نتفوق علَي ألاخرين.

http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202
ويري بَعض ألباحثين أليَوم أن أنسان ألنيندرتال عاش فِى أوروبا عندما كَانت تختلف أختلافا كبيرا عَن أوروبا ألحاليه .
حيثُ يري أن أوربا كَانت تمر بفتره ألعصر ألجليدى و تملك مِن ألحيوانات مِثل ما تملك أفريقيا أليوم،
ولكن فِى جو بارد.
كَانت سهول أوروبا مملوءه بقطعان مِن ألبيزون و ألاحصنه ألمتوحشه أضافه الي ألماموث أي ألافيال و وحيد ألقرن ذَُو ألصوف،
جميعهم كَانوا يعيشون جنبا الي جنب مَع ألاسود و ألضباع و ألنمور و فى هَذه ألحيآه ألممتلئه بالاخطار و ألحيوانات ألمتوحشه كَان أنسان ألنيندرتال ذَُو بنيه قويه و قصيره و هو صياد ماهر،
يتقن أشعال ألنار و صناعه ألرماح،
كَما يقُوم بدفن موتاه،هكذا أظهرت ألدراسات ألحفريه ألحديثه ،وهي نفْس ألصفات ألتي أنبا بها ألنبي محمد صلي ألله عَليه و سلم كَما سياتي بيانه،
فقبل حوالى 150 ألف سنه ،
وعندما كَان أنسان ألنيندرتال منتشرا فِى عموم أوروبا و في مناطق مِن أسيا ألداخليه ،(مشرق ألشمس كَان مرتع و حيآه هَذا ألنوع ألانساني ألغير بشرى و قد أشارت ألمستحاثات و ألاثار ألَّتِى عثر عَليها فِى أنحاءَ متفرقه مِن أوروبا الي أن ألانسان ألجديد و صل الي أوروبا مِن ألشرق و ألجنوب ألشرقى قَبل حوالى 45 ألف سنه ،
وعاصرالانسان ألاقدم لفتره تقترب مِن 15 ألف سنه ،(حتي ردم عَليهم ذَُو ألقرنين بقاعده ألسد ألعظيم ألذي أقامه علَي نحو ما سنفصله هنا)
ولايُوجد مايدل علَي حدوث أباده جماعيه ،

ويري ألبعض ممن لا يحظي بمعرفه ألقصص ألقرانى و تفاصيل ألنبوءات ألنبويه ألثابته أن أختفاءهم مِن علَي ظهر ألارض يرجع لكونهم ربما خسروا ألصراع علَي ألطعام او لربما ذَابوا أثنيا مَع ألانسان ألجديد،واجابوا علَي أنفسهم بان هَذا ألاحتمال ألاخير يفترض بِه أن صح أن يكونوا قَد تركوا أثارهم ألجينيه فِى ألانسان ألحالي،وتساءلوا: هَل فعلوا ذَلك؟وقد أشرت فى هَذا ألكتاب و دللت علَي أن قدرا مِن ألاختلاط ألوراثى قَد حدث بالفعل بَين ألانسان ألياجوجى و ألماجوجي(النياندرتالى و ألنوع ألادمى ألبشرى نتج عنه نسلا متنحيا غَير نقى فى ألفتر ألزمنيه منذُ و رود أدم عَليهم فى ألارض بَعدما طرد مِن ألجنه و حتي ردم عَليهم ذَُو ألقرنين بسده ألعظيم ألمنيع الي أن يهدمه ألله تعالي فى ألفتره ألتي كَانوا يغيرون فيها علَي ألقبائل و ألاجناس ألادميه أفسادا و تقتيلا.
– و قد قام ألعالم ألسويدى Svante Pääbo, مِن معهد ماكس بلانك ألالمانى فِى لبيزيغ،
وزميله ألامريكى Edward Rubin, مِن مختبر بيركلى فِى كاليفورنيا باستخدام تكنيك تحديد ألمورثات ألذي جري تطويره بشَكل كبير فِى ألسنوات ألاخيره و أليَوم أصبح أسرع و أرخص أذَ انهم قَد أكتشفوا ذَلِك أثناءَ أستهدافهم تطوير خارطه ألجينوم للوصول الي أمكانيه أن يتمكن كُل طبيب مِن معالجه ألمرضي علَي خَلفيه خريطتهم ألجينيه ألخاصه و حاليا تجرى شركات ألبيوتكنيك تطوير مالايقل عَن عشرين طريقَه جديده لوضع خريطه ألجينيوم و ألشركه ألمسمآه 454 Life Sciences, مِثلا أستخرجت طريقَه متطوره تجعل ألعمليه أسرع بمئه مَره مِن ألسابق مِن خِلال ألقيام بَعده تحاليل فِى و قْت و أحد و بشَكل متوازي.
هَذا ألامر أعطي ألعالم ألسويدى Svante Pääbo, فكره و َضع خريطه ألجينوم لانسان ألنيندرتال،
ليبدء بجمع عينات ألعظام مِن متاحف ألعالم ألطبيعيه ،
حيثُ يُوجد 300 أثرا عظميا،
ليتمكن فِى ألنِهايه مَع زميله ألامريكى مِن تقديم خارطتين ألاولي تحوى علَي مليون و ألثانيه علَي 65 ألف زوج جينى لنيندرتال

http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202

http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202

واني أشيرعليهما و فريقهما ألعلمى أن يدرجوا فى أبحاثهم ألجينوميه و ألوراثيه ألحديثه تحليل و وضع خارطه ماخوذه مِن ألسلالات ألحيه ألغير نقيه و راثيا و ألتي أفترض انها قدانحدرت مِن ألاجيال ألمختلطه مِن ألنوعين ألنيندرتالى ،
والبشرى ألادمي قَبل ألردم عَليهم و هم ألآن ألموجودون فى ألصين و أليابان و أكثردول شرق أسيا.)
وقد توصل هَذا ألعالم ألسويدى الي أن نتائج كلا ألخريطتين تتفقان مَع بَعضهم ألبعض و يكشفان للمَره ألاولي أن ألعظام تعود لرجل.
اضافه الي ذَلِك تظهر ألنتائج أن خط تطور ألانسان ألادمى و ألنيندرتالى قَد أفترقا قَبل حوالى 500 ألف سنه .
– و ايضا أظهرت ألنتائج أن كلا ألنوعين لَم يختلطا جينيا،
ولكن ألعلماءَ حذرين فِى أستخلاص ألنتائج ألنهائيه ،
انطلاقا مِن أن ألمليون زوج جينى ليسوا ألا نقطه فِى بحر،
بالمقارنه مَع أن ألجينوم ألعام يبلغ ثلاث مليارات زوج جيني.
– أضافه الي ذَلِك تعطى معلومات عَن فرد و أحد فَقط ،

ومن ألمُمكن أن يَكون هُناك أختلافا بَين ألمجموعات فِى ألمناطق ألمتعدده و هَذا ما أتوقعه بشده
http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202

http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202

– و سوفَ يصل ألسويدى سفانتي بابو..
للاجابه علَي ما إذا كَان ألنيندرتال قَد أستطاع ألتزواج مَع ألانسان ألادمى عندما ينتتهى مِن أنشاءَ خريطه ألجينوم كامله ،
ويفضل أن تَكون مِن عده عينات مِن مناطق مختلفه كَما يفضل أن تَكون ايضا مِن ألانواع ألمتوقع أختلاطها مِن ألاحياءَ ألموجودين فى شمال شرق أسيا و بتفسير ساذج يري ألبعض أن أنسان ألنيندرتال قَد أختفى نتيجه فشله علَي ألموارد كَما ذَهب الي ذَلِك ألعالم “ريكارد كلين”كَما فى ألسياق ألتالي: حيثُ تساءل لماذَا أختفى ألنيندرتال؟.
واذا لَم يكن قَد أختفى بسَبب ذَوبانه جينيا فِى ألهومو سابينس ألانسان ألحالي)،
او بسَبب أباده جماعيه فلا يبقي ألا أحتمال و أحد ممكن: لقد فشل فِى ألمنافسه علَي ألموارد و بالتالى فِى ألصراع علَي ألبقاء،
امام ألانسان ألجديد،وهَذا حسب توضيح ألعالم Richard Klein, مِن جامعه ستينفورد ألامريكيه .حيثُ يري أن كلا ألانسانين كَانوا يعيشون علَي ألصيد و جمع ألنباتات،
ولكن ألانسان ألجديد(الادمى ألبشرى عندما جاءَ الي أوروبا كَان يملك تكنيكا اكثر تطورا و علي ألاغلب يملك ايضا بنيه أجتماعيه مختلفه و سلوك مختلف،
ساعده علَي أستغلال ألطبيعه بشَكل اكثر فعاليه هكذا قوله و هو تفسير سطحى جداً لايليق بباحث علمى كهَذا أن يقول بِه و ذَلِك لعدَم درايتهم بالسرد ألقرانى ألدقيق لهَذه ألقضيه و عدَم دراستهم للتاريخ ألاسلامي كمصدر موثوق مِن مصادر ألعلم ألمستيقن ،

– و قد أشارت ألابحاث ألجينوميه ألي تحديد ألفروقات ألجينيه بيننا و بين ألنيندرتال حيثُ يُمكن ألوصول الي دقه أكبر فِى معرفه أختلاف منشا ألخلقين ،
ومبدايهما خلق ياجوج و ماجوج ألنيندرتالي و خلق ألادميين ألبشراذَ بينما يفرقنا عَن ألشمبانزى 35 مليون أختلاف جينى تشير ألتوقعات ألاحصائيه الي انه يُوجد حوالى 3 ملايين أختلاف جينى فَقط بيننا و بين ألنيندرتال،وقد أثبتت نتائج ألتحاليل ألاوليه الي أننا نتشارك مَع ألنينيدرتال فيما بَين 99,5 – 99,9 مِن ألحوض ألجيني،وفي مِثل هَذه ألحاله سيَكون مِن ألمثير دراسه هَذه ألجينات لمعرفه أن ألَّذِى جعل ألانسان ألادمى خلقا آخر غَير ألانسان ألياجوجى و ألماجوجى أي ألنيندرتالى هُو ألله ألواحد ألخالق فعال لما يُريد و خريطه ألجينوم للنينيدرتال و حدها لايمكنها كشف مالذى يجعلنا مميزين.
ولكن جينوم ألنيندرتال و سيله لاتعوض،
اذَ يشبهها ألعلماءَ بحجر ألرشيد ألَّذِى عثر عَليه فِى مصر و ألذى كَان مفتاحا للغه ألهيروغليفيه للكشف عَن ألمزيد مِن أسرار ألنيندرتال أي ياجوج و ماجوج
” ياجوج و ماجوج علامه كبري مِن علامات ألساعه ”
اقترب خروجهم قال تعالي [ثم أتبع سَببا 92 حتّي إذا بلغ بَين ألسدين و جد مِن دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا 93 قالوا يا ذَا ألقرنين أن ياجوج و ماجوج مفسدون فِى ألارض فهل نجعل لك خرجا علَي أن تجعل بيننا و بينهم سدا 94 قال ما مكنى فيه ربى خير فاعينونى بقوه أجعل بينكم و بينهم ردما 95 أتونى زبر ألحديد حتّي إذا ساوي بَين ألصدفين قال أنفخوا حتّي إذا جعله نارا قال أتونى أفرغ عَليه قطرا 96 فما أسطاعوا أن يظهروه و ما أستطاعوا لَه نقبا 97 قال هَذا رحمه مِن ربى فاذا جاءَ و عد ربى جعله دكاءَ و كان و عد ربى حقا 98 [الكهف] (استيقظ ألنبى صلي ألله عَليه و سلم ذََات يوم مِن نومه فزعا قائلا:لا أله ألا ألله…ويل للعرب مِن شر قَد أقترب ،

قالت عائشه : لما يا رسول ألله فقال صلي ألله عَليه و سلم: فَتح أليَوم مِن ردم ياجوج و ماجوج مِثل هَذه بالابهام و ألسبابه …الحديث)
– و رؤيا ألانبياءَ و حي و هي صدق و حق و نبوءه ألنبى صلي ألله عَليه و سلم هَذه إنما هِى تسلسل تصديقى و تحقيقى لقوله تعالي فى شان ما ذَكره ألقران ألكريم عَن رب ألعزه فِى ألاخبار بقوم ياجوج و ماجوج
ففي أيات سوره ألكهف: قال تعالي [ثم أتبع سَببا 92 حتّي إذا بلغ بَين ألسدين و جد مِن دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا 93 قالوا يا ذَا ألقرنين أن ياجوج و ماجوج مفسدون فِى ألارض فهل نجعل لك خرجا علَي أن تجعل بيننا و بينهم سدا 94 قال ما مكنى فيه ربى خير فاعينونى بقوه أجعل بينكم و بينهم ردما 95 أتونى زبر ألحديد حتّي إذا ساوي بَين ألصدفين قال أنفخوا حتّي إذا جعله نارا قال أتونى أفرغ عَليه قطرا 96 فما أسطاعوا أن يظهروه و ما أستطاعوا لَه نقبا 97 قال هَذا رحمه مِن ربى فاذا جاءَ و عد ربى جعله دكاءَ و كان و عد ربى حقا 98 [الكهف] وقد أشتملت ألايات علَي ألحقائق ألتاليه
الحقيقه ألاولى:
وجود قوم بهَذا ألاسم ياجوج و ماجوج مِن زمن بعيد ،

من قَبل زمن ذَى ألقرنين.

الحقيقه ألثانيه :
وهى أمتداد و جودهم دون ريبه او شك حتّي يومنا هَذا و ما بَعده الي أن يفَتح عنهم ألردم.

الحقيقه ألثالثه :
حتميه خروجهم مِن مردمهم فى ميقات علمه عِند ألله تعالي ،

لكن جاءت ألايات بعلامه أقترابه .

اما عَن حتميه خروجهم فاذا جاءَ و عد ربي جعله دكاءَ و كان و عد ربي حقا ،

وفيها دليل خروجهم فى ميقات علمه فى كتاب .

الحقيقه ألرابعه :
وجودهم فى مكان تحددت معالمه بعلامه كونيه هي غياب ألليل بهَذا ألمكان اكثر مِن يوم و أقله و أقع ما أشهر عنه مِن غياب ألليل عَن ذَلِك ألمكان ،

وبتحديد ،

فان ألمكانيين أللذان لا تغيب ألشمس عنهما أياما متصله هما ألقطبين ألشمالى و ألجنوبى اى ألمحيط ألقطبى ألشمالى و ألجنوبى .

اذا،
فايهما هُو مكان قوم ياجوج و ماجوج !الراجح جداً هُو ألقطب ألشمالى ،
وذلِك للدلالات ألاتيه :
قوله تعالى: حتّي إذا بلغ مطلع ألشمس و جدها تطلع علَي قوم لَم نجعل لَهُم مِن دونها سترا ،

ثم هُو سبحانه يخص هَذه ألارض ألساطعه نهارا و ليلا بقوم فيها عِند ألسدين هُم ياجوج و ماجوج.
قول رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم فى حديث مسلم: ألفتنه مِن ها هُنا و أشار بيده ناحيه ألمشرق و فى لفظ مِن جهه ألمشرق و هَذا يعني أن ألدجال و ياجوج و ماجوج كلهم مِن ناحيه ألمشرق.
حديث مسلم ألذي يشير الي أن بحيره ألطبريه ستَكون فى مسار خروجهم ،

وفى لفظ صحيح مسلم فيمر أولهم علَي بحيره ألطبريه و ياتى عَليها أخرهم فيقول: كَان هُنا ماءَ ” و بحيره ألطبريه فى أسيا فى دوله فلسطين اى ناحيه ألشرق .

الحقيقه ألخامسه :
ان قوم ياجوج و ماجوج مفسدون ،

فسادهم شديد و هم كفار ليس مِنهم مسلم: ألادله :-
1 قوله تعالى: أن ياجوج و ماجوج مفسدون فى ألارض .

قول ذَى ألقرنين مؤيدا فسادهم: ” قال ما مكني فيه ربي خير فاعينونى بقوه أجعل بينكم و بينهم ردما.”.
2 و قوله علَي ألردم ألذي يحَول بينهم و بين ألخلائق ألاخرى: هَذا رحمه مِن ربي فاذا كَان ألسد او ألردم يخفيهم و هو نفْسه رحمه ،

اذا فظهورهم عذاب و نقمه و ذَلِك مِن شده أفسادهم.
3 روايه ألنبى صلي ألله عَليه و سلم فيهم عندما يخرجون: ” قال قائلهم هؤلاءَ أهل ألارض قَد فرغنا مِنهم بقي أهل ألسماءَ ثُم يهز أحدهم قربته ثُم يرمي بها ألا ألسماءَ فترجع أليهم مخضبه دما للبلاءَ و ألفتنه” ؛ و هَذا ألدليل غايه فى انهم مفسدون بَعد تقرير ألقران ألكريم تقريرا صريحا انهم مفسدون فى ألارض .

الحقيقه ألسادسه :
انهم فى مكان علَي ألارض أعمق مِن سطحها يعني يتناسلون و يتكاثرون تَحْت قشره أرضيه تسمح بالحيآه و كيفما تَكون هَذه ألقشره و ماده تركيبها هَل مِن طين او صخر او جليد سميك فالمحتم انهم يعيشون دون أن يروا ألسماءَ ألدنيا .

وبعنوان أصوات أناس داخِل ألكهوف ألناريه فى صحراءَ سيبيريا جاءَ ألاتى:
في صراخ أناس تَحْت ألارض مَع ألشريط أنتشر عَبر ألانترنت قصه ألملحد ألروسى ألَّذِى قال لقد كنت فِى مُهمه فِى سيبيريا و عِند ألحفر رايت منظرا تمنيت أن أقطع رقبتى قَبل رؤيته رايت نساءا و رجالا عرآه يحترقون فِى ألنار و أصواتهم مرعبه و أشكالهم أشد رعبا و كان ذَلِك عندما أخترقت أله ألحفر ألخاصه بتفحص طبقات ألارض فجوه فِى باطن ألارض فخرجت حراره شديده ثُم كَان هَذا ألصوت و ألمشهد ألمرعب… و كثر ألجدل حَول صحه هَذه ألقصه مِن ناحيه منطقيه و ألاهم مِن ذَلِك مِن ناحيه ألمنظور ألشرعي… و ألغريب انها أتت مِن رجل ملحد لا يُوجد مبرر منطقى يجعله يختلق مِثل هَذه ألقصه فيكذب بها أعتقاده بَعدَم و جود حساب و عذاب
عموما لمن لَم يسمع ألاصوات يُمكن سماع ألاصوات ألمرعبه مِن هَذا ألرابط //http://www.av1611.org/sound/misc/dighell.ra ترجمه اول ألكلام فِى ألملف ألصوتى ” قَبل ظهور أصوات ألصراخ ” فِى احد ألمواقع و هو بعنوان ألجحيم او جهنم ،

يذكر حادثه حصلت لبعثه تنقيب فِى احد مناجم سيبيريا و كان يراسها بروفيسور يدعي أزاكوف حيثُ سرد ماحصل لَهُم فِى هَذه ألمهمه ألمرعبه حيثُ يقول ألبروفيسور فِى ألملف ألصوتى لكِن كعالم انا أصبحت أعتقد فِى و جود ألجحيم ،

ليس هُناك حاجه الي ألقول باننا صعقنا لمثل هَذا ألاكتشاف ،

لكننا نعلم ما رايناه و ماسمعنا ،

ونحن مقتنعون أننا كنا نحفر مِن خِلال أبواب ألجحيم ،

حيثُ أن ألحفار فجاه أصبح يحفر يشَكل أوسع و ذَلِك يشير الي أننا نحفر باتجاه منطقه مجوفه كبيره او كهف و أسع ،

مجسات ألحراره أظهرت أرتفاع دراماتيكى حيثُ و صلت ألحراره الي 2000 درجه فهرنهيت ،

ثم أنزلنا مايكروفون مصمم لاكتشاف أصوات تحرك طبقات ألارض ،

لكن و بدلا مِن سماع أصوات تحرك طبقات ألارض سمعنا أصوات بشريه علَي شَكل صياح مَع ألم ،

في ألبِدايه كنا نعتقد انها أصوات ناتجه مِن ألالات و لكن بَعد عمل بَعض ألضبط للاجهزه أتضح أن مانسمعه هُو عباره عَن صراخ لملايين مِن ألبشر قلت و ألي هُنا فليس لهَذا ألملحد مصلحه فى ألكذب بل و تفرض علينا قواعد قبول ألاخبار ألنقليه ضروره قبول هَذه ألروايه ،
ورغم أن تفسير ذَلِك يتجه بقوه الي ألاشاره لمكان و محبس أقوام ياجوج و ماجوج ،
خاصه فى صحراءَ سيبيريا فقد ذَهب أناس الي تفسير هَذا ألحدث علَي انه خاص بتعذيب ألاموات فى ألقبور و ممن ذَهب الي تفسير ذَلِك علَي انه عذاى ألقبر فضيله ألشيخ / حامد ألعلى حيثُ قالسمعنا فِى احد مواقع ألانترنت أن رجلا ملحدا سمع أصوات معذبين فِى ألقبر ،

وهَذه ألاصوات مرعبه جداً ،

كَما سمعناها فِى ألشريط ،

والسؤال هُو هَل يُمكن سماع عذاب ألقبر ،

نرجو ألايضاح فِى أسرع و قْت مُمكن ،

فنحن فِى حيره مِن أمرن و قد قال بغض ألنظر عَن صحه هَذا ألشريط ألَّذِى سمعناه ،

ومدي صدق دعوي مِن أدعي انه راي و سمع ما فيه ،

ثم سجله ،

وقد عرض علَي قنآه أمريكيه فِى شيكاغو ،

وجعل دليلا علَي أن ذَلِك ألشخص فِى سيبريا أنفَتح لَه ثقب الي ألجحيم عذاب ألقبور فسمع أصوات ألمعذبين و راهم ،

بغض ألنظرعن صحه ألشريط ألَّذِى أذاعته ألقنآه ألامريكيه ،

فقد يَكون كذبا و يَكون ألشريط ألمسجل مركبا غَير حقيقى .

وبغض ألنظر عَن ذَلِك كله ،

فالجواب علَي سؤال ألسائل عَن أمكانيه رؤيه او سماع عذاب ألقبر ،

ننقل(والحديث مايزال للشيخ حامد ألعلى ما ذَكره شيخ ألاسلام بن تيميه رحمه ألله تعالي فِى هَذا ألشان قال شيخ ألاسلام بن تيميه رحمه ألله تعالي كَان هَذا مما يعتبر بِه ألميت فِى قبره ،

فان روحه تقعد و تجلس و تسال و تنعم و تعذب و تصيح و ذَلِك متصل ببدنه ،

مع كونه مضطجعا فِى قبره ،

وقد يقوي ألامر حتّي يظهر ذَلِك فِى بدنه ،

وقد يري خارِجا مِن قبره و ألعذاب عَليه و ملائكه ألعذاب موكله بِه ،

فيتحرك ببدنه و يمشى و يخرج مِن قبره ،

وقد سمع غَير و أحد أصوات ألمعذبين فِى قبورهم ،

وقد شوهد مِن يخرج مِن قبره و هو معذب ،

ومن يقعد بدنه ايضا إذا قوي ألامر ،

لكن هَذا ليس لازما فِى حق كُل ميت ،

كَما أن قعود بدن ألنائم لما يراه ليس لازما لكُل نائم ،

بل هُو بحسب قوه ألامور مجموع ألفتاوي 5/625 ثُم قال ألشيخ حامد ألعلوي: و مما يدل علَي ما ذَكره شيخ ألاسلام أبن تيميه ايضا ،

هَذا ألاثر عَن ألعوام بن حوشب امام محدث حدث عَن أبراهيم ألنخعى و مجاهد تلميذَ بن عباس رضى ألله عنها قال نزلت مَره حيا ،

والي جانب ألحى مقبره ،

فلما كَان بَعد ألعصر أنشق فيها ألقبر ،

فخرج رجل راسه راس ألحمار ،

وجسده جسد أنسان ،

فنهق ثلاث نهقات ثُم أنطبق عَليه ألقبر ،

فاذا عجوز تغزل شعرا او صوفا ،

فقالت أمرآه تري تلك ألعجوز قلت ما لَها قالت تلك أم هَذا .

قلت و ما كَان قصته كَان يشرب ألخمر ،

فاذا راح تقول لَه أمه يا بنى أتق ألله الي متَي تشرب هَذه ألخمر فيقول لَها إنما انت تنهقين كَما ينهق ألحمار قالت فمات بَعد ألعصر .

قالت فَهو ينشق عنه ألقبر بَعد ألعصر ،

كل يوم فينهق ثلاث نهقات ،

ثم ينطبق عَليه ألقبر رواه ألاصبهانى و غيره ،

وقال ألاصبهانى حدث بِه أبو ألعباس ألاصم أملاءَ بنيسابور بمشهد مِن ألحفاظ فلم ينكروه .

صحيح ألترغيب و ألترهيب للعلامه ألالبانى 2/665…
قلت ألبندارى هكذا قال ألشيخ حامد ألعلوي،وقد خولف هَذا ألقول بشده لقوله تعالي و من و رائهم برزخ الي يوم يبعثون)
وقد شاع فِى كثِير مِن أقطار ألبلاد ألعربيه شريطا صوتيا لمحاضره علميه قيمه لاستاذَ ألاعجاز ألعلمى ألشيخ عبدالمجيد ألزندانى حَول ألاعجاز ألعلمى فِى مجال ألجيولوجيا و تكوين ألارض و أسم ألشريط حفريات سيبيريا و عذاب ألقبر و يتحدث ألشيخ ألكريم حَول تقسيمات ألقشره ألارضيه و أن فِى أعماق ألارض يُوجد صهير بركانى و هو عباره عَن ذَوبان ألصخور ألصلبه نتيجه ألحراره ألشديده و ألضغط ألمرتفع و هى تخرج لسطح ألارض علَي شَكل حمم بركانيه و تابع ألشيخ حديثه عَن و جود فريق روسى للابحاث ألنوويه قام باجراءَ دراسه فِى منطقه سيبيريا و قام ألفريق بحفر مسافات كبيره تَحْت ألارض حتّي و صلوا الي أعماق تصل درجه ألحراره فيها الي 2000فهرنهيت و أرادوا توثيق هَذه ألمساله بالتصوير،ولكن عجزوا عَن فعل ذَلِك فقاموا بتسجيل أصوات ألصهير ألبركانى ألحار بمعدات خاصه معده لذلِك حيثُ أن ألحد ،
الأعلي و ألادني لسمع ألانسان محدودوبعد ألتسجيل قاموا بتحويل ألذبذبات الي نطاق سمع ألاذن ألبشريه فكَانت ألصاعقه حيثُ و جدوا أن ألجهاز قام بتسجيل مجموعه كبيره جداً مِن ألاصوات ألبشريه لاناس يصرخون مِن ألعذاب باصوات تنخلع مِنها ألقلوب و هى أصوات أدميه و أضحه تماما أنتشر ألخبر فِى سيبيريا عَبر ألصحف و ألاخبار و عرض ألصوت علَي ألناس عَبر و سائل ألاعلام ألمسموعه و نقلت أذاعه كاليفورنيا،صوتا مسجلا لهَذا ألاكتشاف ألَّذِى سجله ألشيخ ألزندانى كدليل علمى مادى ملموس فِى و جوه ألملحدين و ألمنكرين لعذاب ألقبر و قد كَان هَذا سَببا لتعتيم ألخبر حَول ألعالم لان فيه مصلحه للمسلمين … لان ألمسلمين يؤمنون بعذاب ألقبر و بحيآه ألبرزخ و قد قام ألشيخ ألزندانى بارسال مبعوث خاص للتحقيق مِن ذَلِك ألامر فرجع بتقرير يوضح صحه ألاخبار نقلا عَن ألخبراءَ ألروس ألَّذِين قاموا بالحفر فِى سيبيريا و لأنها متعلقه بالابحاث ألنوويه حذروهم مِن مواصله ألبحث لان ألمخابرات لَن تدعهم يكملوا بحثهم
قلت ألبندارى و ألعجب أن يذهب هؤلاءَ ألافاضل مِن ألشيوخ و ألعلماءَ لعزو ذَلِك لعذاب ألقبر،والاقرب و أقعيه و شرعا تفسير ذَلِك بانهم ألمحبوسون مِن أقوام ياجوج و ماجوج أذَ يحاولون ألخروج فلا يستطيعون و أن هَذه ألفتحه مِن هَذا ألجانب ألسيبيري هي أتون نارى يحرق مِن يحاول مِنهم ألخروج مِن هَذا ألجانب أما ألجانب ألامن لخروجهم فَهو ألمردوم عَليه بالسد ألذي أقامه ذَُو ألقرنين .

.
.
الحقيقه ألسابعه :
انهم كَانوا يغشون ألارض و يمشون عَليها قرصنه أيام تواجدهم ألاول قَبل ألملك ذَى ألقرنين أذاكَانت دنياهم تَحْت قشره ألارض هَذه يعيشون فيها أصلا ثُم كَانوا يتصلون بالدنيا عَن طريق فَتحه فى قشره ألارض كَانت هي ألثغره ألوحيده ألتي كَانت سبيلهم الي و صل سطح ألارض بتحتها.

الحقيقه ألثامنه :
قام ألملك ألصالح ذَُو ألقرنين بعمل ردم عباره عَن جدار سميك جداً علَي هيئه متوازى مستطيلات طول قاعدته عباره عَن ألخط بَين ألجبلين و عرض قاعدته أكبر مِن قطر ألفوهه ألبركانيه ألواسعه ألتي كَان يخرج مِنها قوم ياجوج و ماجوج ،

وارتفاعه هُو أرتفاع جدار احد ألجبلين ألمتساويين مِن قمتيهما ألمتساويتين و هو ” اى ألجدار” عباره عَن و أجهتين متساويتين اماميه و خلفيه ،

وجانبين متساويين جدارين كُل جنب مِنهما ملتصق بجبل مِن ألجبلين و قاعدتين ،

سفليه تردم ألفوهه ألبركانيه ألتي كَان يستخدمها قوم ياجوج و ماجوج ،

والعلويه و هي أمتدت بَين قمتى ألجبلين ألمتساويين ،

وقد تَكون هَذا ألجدار أي صنعه ذَُو ألقرنين مِن كتل ألحديد ألمنصهر ألمصبوب عَليه ألنحاس ألمنصهر و أخذَ يرفعه مِن ألقاعده ألارض الي قمه ألجبلين بعرض يكبر قطر ألفوهه حتّي غطاها تماما فلا هُم بمستطيعين أرتقاءه و ألطلوع عَليه ،

ولا هُم بمستطيعين خرقه او نقبه ،

ويلاحظ هُنا أن ذَى ألقرنين قَد علم أن ألحديد و حده ياكله ألصدا علَي مر ألازمان فلجا الي تطعيم ألحديد بالنحاس ألمنصهر و كذلِك تغليفه مِن ألخارِج مِن كُل جهاته بالقطر ألمنصهر اى ألنحاس بحيثُ يَكون ألنحاس طبقه عازله مانعه مِن تاكسد ألحديد علَي مر ألعصور مما يضمن للسد ألرادم صلابه و رسوخا لا تضعف مَع ألزمن .

طريقَه بناءَ ألسد و فكرته::نشات فكره أقامه ألسد أصلا عِند سكان هَذه ألبقاع ألَّذِين سكنوا بعيدا عَن ألجبلين كمرتفع أرضا تعتبر سهلا او و أديا قريبه مِن ألمرتفعات ألجبليه خاصه هذين ألجبلين ،

والحت فكره أنشاءَ سد فاصل يحَول دون هجوم ياجوج و ماجوج عَليهم ،

اذَ تصوروا انه كلما خرج هؤلاءَ مِن ألفوهه ألبركانيه ليغيروا عَليهم فسادا و تجبرا ،

احتجزهم ألسد بَين ألجبلين فلا يجدوا ألا أرتدادهم للوراءَ صعودا كمرتفعات لجبلين بعيدا عنهم فلا يصلوا أليهم بسهوله لكنهم أي ألقوم سكان ألوادي ألقابع دون ألجبلين كَانوا يتسمون بالضعف و قله ألتصرف و ألحيله و ندره فهم ألكلام عموما ،

اما كونهم أهل ضعف حيثُ لَم يستطيعوا مقاومه فساد ياجوج و ماجوج أن أذَ أن ياجوج و ماجوج مفسدون فى ألارض ،

وارتضوا أن يجعلوا لذى ألقرنين خراجا و أرتضوه باي شرط يشترطه ذَى ألقرنين فهل نجعل لك خرجا لكي يسد بينهم ألطريق علَي أن تجعل بيننا و بينهم سدا و يبدوا انهم كَانوا يفهمون لغه قوليه غَير لغه ذَى ألقرنين لكِن علم ذَى ألقرنين و أحاطته بالاسباب ألتي علمها أياه ربنا تبارك و تعالي ،

قد علم حاجتهم الي أنشاءَ ألسد و ألي هُنا لَم يرغب أهل ألوادي فى أن ياملوا فى اكثر مِن أقامه سد يمنع أنحدار ياجوج و ماجوج أليهم .

فكره أنشاءَ ألسد ألر أد م لكِن ذَا ألقرنين ألملك ألمؤمن ألذي أتاه ألله تعالي مِن كُل شئ سَببا راي أكبر و أدق و أعظم مما راه أهل ألوادي فبينما لَم يفكروا فى اكثر مِن أنشاءَ سد يحجز بَين أفقين كلاهما علَي ظهر ألارض أفق فيه ألفوهه و ألاخر يؤدي الي ألوادي و بينهما ألسد راي ذَُو ألقرنين بثاقب فكره و واسع علمه و أمتداد أفق مخيلته أن يجعل ألسد رادما أي سدا و ردما فى أن و أحد و ذَلِك بعلم هندسي بناه علَي أحاطته بالاسباب ألتي علمها ألله أياه

صفات ألسد ألرادم

وقرر أقامه ألسد ليتصف بالصفات ألتاليه :
– أن يَكون ألسد سدا و ردما فى و قْت و أحد أجعل بينكم و بينهم ردما ).

تخطيط بنائه:
لذلِك تبني أقامه ألسد ألرادم كمشروع بنائي ضخم أفرزت دراسه جدواه عَن .
دروره توفير ألات صناعيه كقوه ميكانيكيه و ذَلِك بتوفير ألمعادن أللازمه و ألات ألصهر و ألنار ألكافيه و أدوات ألحداده بشَكل كامل كَأنها و رشه عمل متكامله .

عَبر عنها فى قوله: أعينوني بقوه .
توفير ألقوه ألبشريه ألمساعده فى أتمام مشروع ألسد ألرادم ،

ودلالتها مِن قوله تعالى: فاعينونى ،

{اتوني ،

{قال أنفخوا ،

{اتوني أفرغ عَليه قطرا ،

وكلها ألفاظ تدل علَي قوه بشريه أستعان بها ذَُو ألقرنين بجانب ألقوه ألماديه ألتي طلب توفيرها مِن ألات طرق و أخشاب حرق و صهر و ألات نفخ و جفنات لتَحميل ألحديد و ألنحاس ألمنصهر ،

وحواجز لترسيم حدود ألسد ألرادم ،

واهم مِن هَذا كله ألتوكل علَي ألله تعالي و طلب ألعون مِنه و أحاله ألمكنه ألمطلقه الي بارئها ألله عز و جل ،

ودل عَليه سياق ألقران فى قوله تعالى: قال ما مكني فيه ربي خير .
– ربط ذَُو ألقرنين ألغايه بالوسيله حيثُ قال ” هَذا رحمه مِن ربي ” ،

هَذا أي ألسد ألرادم كوسيله لعزل ياجوج و ماجوج ،

الغايه مِنه حدوث رحمه ربي ليس علَي أهل ألوادي فحسب بل علَي كُل ألبشريه هَذا رحمه مِن ربي )
– تنفيذَ ألرسم ألهندسى للسد ألرادم ألدقيق ،

ودلالات دقته: قال تعالي:{حتي إذا ساوي بَين ألصدفين أي كسر قمتي ألجبلين أولا ليصيرا متساويين و هَذا يتطلب بناءَ حواجز أوليه مِن ماده أقصي مِن ألحديد تحجز زبر ألحديد ألمتراكم و لا تنصهر حين يوقد ألنار عَليه و أعتقد أن أنسب ما كشف عنه علم ذَي ألقرنين هُو ألطوب ألحراري فَهو يعرفه و يعرف أماكن و جوده أذَ هُو أتاه ألله مِن كُل شئ سَببا
– تركيم أعمده ألحديد ألخام و كتله ألتي ياتي بها مساعدوه مِن مناجم ألجبال داخِل حدود ألحجاره ألحراريه ألمبنيه لغرض صهر جسم ألسد ألرادم .

– قياس قاعده ألسد ألرادم لتَكون أكبر مِن قطر ألفوهه ألبركانيه ألتي سيرزح ألسد فَوقها ليردمها.
التنفيذَ ألانشائى للسد ألرادم:
قام ذَُو ألقرنين بتركيم ألحديد ككتل خام الي أن تساوي ألحديد بقمتي ألجبلين و تاكد أن قاعده ألجدار ألسدي قَد أخفت فوهه ألخروج بشَكل لا يسمح خرقه حتّي مِن ألجوانب ،

ثم أمر مساعديه بان يكثفوا ألمنافخ ليتحَول ألكير و ألخشب الي نار متاججه ظلت هكذا بفعل ألنفخ حتّي سال ألحديد و أنصهر ليصير كتله جباره رازحه علَي فوهه ألخروج بِكُل ثقل ألسد.
مرحله تقسيه ألحديد و تشديده: أمر ذَُو ألقرنين معاونيه أن ياتوه بالنحاس ألقطر ليفرغه علَي ألحديد ألمنصهر و هو فى مرحله أنصهاره ،

فاختلط ألنحاس بالحديد كسبيكه و غلف ألنحاس جسم ألسد ألضخم رازحا علَي ألفوهه و قد أختار ذَُو ألقرنين سبيكه ألحديد و ألنحاس للاتى:-
1 – صلابه ألسبيكه و صمودها علَي مر ألزمان.
2 – سهوله ألحصول علَي ألحديد و ألنحاس مِن عروقهم بالجبال إذا قورن ذَلِك بعناصر اُخري كالذهب – أمتناع تاكل ألحديد بفعل ألاكسده لتغليف ألحديد بالنحاس و تداخله فى تكوين سبيكته.
3 – لان ألحديد أقوي معدن يُمكن أستخدامه فى ألمشروعات ألبنائيه ألضخمه ،

طويله ألامد فى ألبقاءَ و ألصمود.
اماالنتيجه ألمترتبه علَي بناءَ ألسد ألرادم بواسطه ذَى ألقرنين فهي إغلاق ألفوهه ألوحيده ألتي كَانت تصل ياجوج و ماجوج مِن تَحْت ألقشره ألارضيه بسطح ألارض.
4 – و عليه فقد تم حبسهم تَحْت قشره ألارض بشَكل حاسم مَع ألعلم بان هَذا ألمناخ ألسفلي هُو مكان حياتهم ألطبيعى تخلص أهل ألوادي ،

بل سكان ألارض كلهم مِن شرور هؤلاءَ ألخلق ألا ساعه خروجهم لاحقا.
5 – عجزهم أي ياجوج و ماجوج عَن نقب ألردم او أعتلائه ،

وذلِك لان ألردم حديد مقسي بالنحاس فلا ينقب ،

وكذلِك فَهو سد ردمى مصمت لا مكان لمحاوله أعتلائه ،

كَما أن قاعدته أكبر مِن قطر ألفوهه فلا يُمكن حفر جوانبها ألا قبيل يوم ألقيامه ،

فى ميقات خروجهم .

6 – صمود ألسد ألرادم: يعتبر بِدايه ألسد ألرادم هي حقبه ألملك ألصالح ذَى ألقرنين و حتي تقترب ألساعه أقترابا شديدا .

ولا نعلم تقديرها بالضبط لكِنها تقدر بملايين ألسنين و أقل تقديرها ألاف ألسنين ،

وهَذه ألمده تكفى لتصور تكاثر أقوام ياجوج و ماجوج فيها بالاعداد ألخطيره ،

واستطيع تقدير نسبتهم الي نسبه أهل ألارض كنسبه 1=1000 و ذَلِك مِن حديث يقال لادم يا أدم أخرج أخرج بعث ألنار فيقال مِن كُل ألف تسعمائه و تسع و تسعين… ألحديث )،
وفيه مِن ياجوج و ماجوج 999 و منكم و أحد و هي نسبه بحق تصور انهم حين يخرجون لا يدان لاحد بقتالهم حتّي نبى ألله عيسي عَليه ألسلام – يشربون مياه انهار ألارض .
يقتلون مِن فى ألارض ألا مِن فر مِنهم .

تدمير ألسد ألرادم و توسم و قْت فَتحه قال تعالى:”فاذا جاءَ و عد ربي جعله دكاءَ و كان و عد ربي حقا”وقال تعالى:{حتي إذا فَتحت ياجوج و ماجوج و هم م كُل حدب ينسلون و أقترب ألوعد ألحق و قول ألنبي صلي ألله عَليه و سلم تفَتح ياجوج و ماجوج ،

والسؤال هنا: هَل يدك ألسد ،

ام ينهار ،

ام يصدا و يتاكل ،

ام يحفرون بجانبه فوهه اُخري أم يوسعوا ألفوهه ألاصليه ،

او ينهار و يقع – و ألاجابه علَي ذَلِك بعون ألله و توفيقه): أن لفظى ألقران هما: دك ألردم و فَتح ألردم فاذا جاءَ و عد ربي جعله دكاءَ و كان و عد ربي حقا ،

حتّي إذا فَتحت ياجوج و ماجوج ،

ونؤكد هُنا انه لا تعارض مطلقا بَين فَتح ألفوهه و دك ألسد ،

فدك ألسد هُو تدميره و تسويته بالتراب ،

فاذا أندك فقد فَتحت ألفوهه ألمردومه و حينئذَ فقد بات خروج ياجوج و ماجوج حتمى لكِن تبقي نقطه ،
وهي كَيف سيندك ألسد و يفَتح ياجوج و ماجوج هَل هُو بتاكل ألسد ألرادم بفعل ألصدا .

اوهو بوقوعه و تزحزحه عَن مكانه بفعل متفجرات ناسفه ستلقي بمكانه .

ام هي حرب نوويه ينصهر فيها ألسد و يقل و زنه ألعمودي و ألراسي علَي ألفوهه ،

؟
ومن هُنا تعمل مناشير ياجوج و ماجوج علَي فَتحه علَي مدي زمني يستغرق ألمسافه ألزمنيه بَين ألتفجير ألنووي و خروجهم حيثُ سيَكون ألاسبق بالخروج هُو ألمسيح ألدجال .

الفتره ألزمنيه بَين خروج ألمسيح ألدجال
وبين بعث قوم ياجوج و ماجوج
عن معاذَ بن جبل مرفوعا “عمران بيت ألمقدس خراب يثرب و خراب يثرب خروج ألملحمه و ألملحمه فَتح ألقسطنطينيه و فَتح ألقسطنطينيه خروج ألدجال ” و بناءَ علَي هَذا ألتدرج نستطيع ألجزم بان اول مرحله قَد بدات و هي عمران بيت ألمقدس ،
ونِهايه ألتدرج هُو خروج ألدجال و لا أملك ألجزم او أليقين بالمده ألزمنيه ألتي تاخذها مراحل ألحديث غَير أن خروج ألملحمه و فَتح ألقسطنطينيه و خروج ألدجال لَن يطول و يعد بالسنين ألبسيطه علَي أصابع أليد .

لان أنتصار ألمسلمين فى ألملحمه سيحدث فى ثلاثه أيام أن شاءَ ألله تعالي ،

ثم يحدث ألتعقب الي ألقسطنطينيه فتفَتح ،

واعتقد انه لَن يزيد عَن أسابيع أن لَم يكن فى أيام ،

فجيش ألملحمه سيحسم هجوم ألروم ” ياتونكم تَحْت ثمانين غايه تَحْت كُل غايه أثنا عشر ألفا ” ،

اي حوالي مليون جندي أوربي (رومي) ،

فما بالك بدوله و أحده مِثل تركيا (قسطنطينيه ) ،

فلو قدرت و هَذا تقديرى أن ألملحمه فَتح ألقسطنطينيه تتم فى شهر فلن يزيد ذَلِك حيثُ لَن يستريح جند ألمسلمين مِن أثر ألقتال [ فبينما هُم يقسمون ألغنائم ثُم قَد علقوا سيوفهم بالزيتون أذَ صاح فيهم ألشيطان أن ألدجال قَد خَلفكم فى أهليكم ،

وذلِك باطل ،

فاذا جاءوا ألشام خرج فبينما هُم يعدون للقتال يسوون ألصفوف أذَ أقيمت ألصلآه فينزل عيسي بن مريم فامهم ،

فاذا راه عدو ألله لانذاب كَما يذوب ألملح فلو تركه لانذاب حتّي يهلك و لكن يقتله ألله بيده فيريهم دمه فى حربته ]رواه مسلم فى كتاب ألفتن و أشراط ألساعه عَن جابر بن عبد ألله .

وواضح هُنا تتابع ألاحداث فى اقل مِن بضع سنين ،

واذا أنصفنا ألقول نقول شهور تعد ،

بين خروج ألملحمه و بين نزول عيسي بن مريم رضي ألله عنه بَعد نزول ألدجال ،

فاذا نزل عيسي بن مريم رضي ألله عنه تاكد حتما خروج ياجوج و ماجوج ،

وابادر بتقدير ألوقت بَين خروج ألملحمه و بين خروج ياجوج و ماجوج و هَذا تقديري ألشخصى) كالاتى: قتال ألروم فى ثلاثه أيام ،

اقدرها شهرا علَي أقصي تقدير فَتح ألقسطنطينيه ،

اقدره بشهر .

خروج ألدجال ،

يمكث سنه شهر أسبوع 37يوم )يعني 360 يوم+30يوم+7 أيام+37يوم ،

يعني ،

يمكث ألدجال 434 يوما ،

ومده حكم عيسي بن مريم .

اذن فكل ألمده بَين [ قتال جيش ألمسلمين للروم فَتح ألقسطنطينيه خروج ألدجال نزول عيسي بن مريم ] تكاد تصل الي بضعه سنوات لا تتجاوز فى نظرى (سبع سنين) ،

بل تقل.
جاءَ فى صحيح مسلم روايه فى بقاءَ عيسي بن مريم سبع سنين و فى روايه صحيحه عِند أبي داوود أربعين سنه .

من هُم ياجوج و ماجوج؟
اولا: و صفهم.فى ألقران .
وفى ألسنه .
وفى ألاثر و ألتاريخ و أقوال ألتابعين فيهم .

ثانيا: هَل هُم بشر لَهُم قدرات خاصه تختلف عنا كبشر؟!
ما علاقتهم ببحيره طبريه
وقد و رد فى ألحديث ألصحيح انه سيمر أولهم علَي بحيره طبريه فيشربونها و يمر أخرهم عَليها فيقولون كَان هُنا ماءَ و أذا كَان ذَلِك صحيحا ،

فما هي تلك ألقدرات ألخاصه و هل تتناسب هَذه ألقدرات و مكان أعاشتهم .

ثالثا: و أذا قلنا انهم فى ألارض ألثانيه فهل عاشوا أولا علَي ألارض ألاولي و كيف أنتقلوا ليعيشوا علَي ألارض ألثانيه تَحْت ألقشره ألارضيه – هَل بخسف كامل أراده ألله تعالي بهم و بالارض ألتي بداوا ألحيآه عَليها ثُم أستقامت حياتهم فى تلك ألارض و تكاثروا فيها؟

ما هُو عدَدهم ألتقديرى خاصه عِند خروجهم الي ألارض ألاولي أرضنا هَل هُو بنسبه 1000=1
ماهِى أوصافهم

اولا: فى و صفهم فى ألقران
جاءَ فى قوله تعالى: قالوا يا ذَا ألقرنين أن ياجوج و ماجوج مفسدون فِى ألارض فهل نجعل لك خرجا … ألايات [ سوره ألكهف ] وفيه انهم بشر لكِنهم غَير أدميين كَان مادتهم ألوراثيه بنيت علَي عشق ألفساد و حبه ،

وانهم جبارون فى ألارض .

ثانيا: مِن ألسنه ألمطهره
اولا هُم نسل آخر و سلاله غَير ألسلاله ألادميه خلقوا قَبل أدم بالاف ألسنين،
وسياتي أثبات ذَلِك يقينا قريبا .

اذن ليس هُم مِن و لد أدم و ليسوا مِن سلاله يافث أبو ألترك و ألذي و رد فى روايه أحمد فى مسنده عَن سمَره [ أن رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم قال و لد نوح ثلاثه ،

سام أبو ألعرب ،

وحام أبو ألسود ،

الحبش ألسودان ،

ويافث بن نوح أبو ألترك]ضعفه ألالبانى و من قَبله بن حجر ألعسقلاني و هو حديث ضعيف جداً رواه أحمد فى ألمسند 5/9 و ألحاكم فى ألمستدرك 2/546 و قول ألحاكم هَذا ألحديث صحيح ألاسناد علَي شرط ألشيخين و لم يخرجاه و وافقه ألذهبي فى ألتلخيص و هم مِنه،
وقد نقل أبن حجر ألقول عَن بَعضهم: أن هؤلاءَ مِن نسل يافث أبي ألترك و قال إنما سمي هؤلاءَ تركا لانهم تركوا مِن و رائهم ألسد مِن هَذه ألجهه … ،

تفسير بن كثِير 3/109 لكِنه ضعيف لَم يثبت .

وروي أحمد فى مسنده 5/271 مِن طريق أبن حرمله عَن خالته رضي ألله عنها قال: خطب رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم و هو عاصب أصبعه مِن لدعه عقرب فقال: ” أنكم تقولون: لا عدو لكُم ،

وانكم لا تزالون تقاتلون عدوا حتّي ياتي ياجوج و ماجوج عراض ألوجوه ،

صغار ألعيون ،

صهب ألشعاف أي ألشعور ،

من كُل حدب ينسلون ،

كان و جوههم ألمجان ألمطرقه ” رواه أحمد فى ألمسند 5/271 ،

والطبراني فى ألمعجم ألكبير ،

والهيثمي فى مجمع ألزوائد 8/6 ،

واورده ألسيوطي فى جمع ألجوامع 1/288)
والحق فى ذَلِك انهم بشر غَير أدميين خلقوا قَبل خلق أدم بحوالى بمائه و خمسين ألف سنه تقريبا كَما تشيرالدراسات ألحفريه ألحديثه و ألتي تدعمت باحدث تقنيات ألابحاث ألجينيه و ألتي تسمي ألجينوم .
.
فماهي نتائج ألبحث ألحفرى و ألتقنيات ألجينوميه !!

اما ألادله ألنقليه علَي و جودهم فهي مِن ألقران و ألسنه ألصحيحه :
1 ألدليل ألقرانى علَي انهم موجودون ألان: قوله تعالى:{فاذا جاءَ و عد ربي جعله دكاءَ و كان و عد ربي حقا ،
وقوله تعالي حتّي إذا فَتحت ياجوج و ماجوج و هم مِن كُل حدب ينسلون ،

واقترب ألوعد ألحق .
اى يوم ألقيامه ؛ إذا فهم موجودون حتما ألآن ،

وهم موجودون مِن قَبل زمن ذَى ألقرنين اى انهم تناسلوا تناسلا عظيما حتّي ألآن تَحْت قشره أرضيه كبيره تحجبهم عَن ألسماءَ ألدنيا و تسمح لَهُم بالعيش و أستنشاق ألهواءَ و ألاكل و ألتغذى كاى كائن حى ،

لكن ماذَا ياكلون و كيف فهَذا ما حجب علمه عنا.
2 ألدليل مِن ألسنه ألصحيحه علَي انهم موجودون علَي ألارض لكِن تَحْت قشره عظيمه مِنها: حديث عائشه مرفوع و فيه: (ويل للعرب مِن شر قَد أقترب ،

فَتح أليَوم مِن ردم ياجوج و ماجوج مِثل هَذا فى حديث مسلم “حديث ألملحمه ” و ألذى فيه نزول عيسي بن مريم الي أن ساق قوله صلي ألله عَليه و سلم: ” أذَ أوحي ألله تعالي الي عيسي أني قَد أخرجت عبادا لِى لا يدان لاحد بقتالهم فحرز عبادى الي ألطور و يبعث ألله ياجوج و ماجوج و هم مِن كُل حدب ينسلون ” ،

فهَذا دليل صحيح روآه مسلم 8/198 فى كتاب ألفتن و أشراط ألساعه 8/198 علَي انهم يعيشون ألآن لكِن تَحْت قشره مِن ألارض عظيمه لا نعلم مكانها.
حديث أبي سعيد ألخدري قال: سمعت رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم يقول: ” تفَتح ياجوج و ماجوج فيخرجون علَي ألناس كَما قال ألله عز و جل مِن كُل حدب ينسلون فيفشون ألارض ،

وينحاز ألمسلمون عنهم الي مدائنهم و حصنهم و يضمون أليهم مواشيهم ،

فيضربون و يشربون مياه ألارض حتّي أن بَعضهم ليمر بالنهر فيشربون ما فيه حتّي يتركوه يبسا حتّي أن مِن بَعدهم ليمر بذلِك ألنهر فيقول: قَد كَان هاهنا ماءَ مَره مسلم 8/198 ؛ فهَذا دليل مِن ألسنه علَي تواجدهم لكِن بما أننا لا نراهم إذا فهم تَحْت قشره ألارض .

جُزء مِن حديث أبي سعيد ،

فى قوله: ” قال قائلهم هؤلاءَ أهل ألارض قَد رغنا مِنهم بقي أهل ألسماءَ ،

قال:،
ثم يهز أحدهم حربته ثُم يرمي بها الي ألسماءَ فترجع أليه مخضبه دما للبلاءَ و ألفتنه ” ،

وفيه دليل علَي انهم فى حياتهم قَبل ألخروج لَم يروا ألسماءَ قط و ألا لقتلوا مِن فى ألسماءَ مِن قَبل ذَلِك حسب تصورهم لانهم يعيشون تَحْت قشره أرضيه .

من ألحديث لابي سعيد ألخدرى: تفَتح ياجوج و ماجوج فيخرجون علَي ألناس … فيغشون ألارض،
فالالفاظ تفَتح و يخرجون علَي ألناس و يغشون ألارض ،

كلها تفيد انهم فى محبس لا يرون ألناس و لا يراهم ألناس و أنهم لا يرون سطح ألارض ؛ و لن يتحقق لَهُم رؤيه مِن فى ألارض بل و رؤيه سطح ألارض و ألسعى عَليها ألا بَعد أن يفَتح ردمهم و يخرجون علَي ألناس ،

اى يمشون علَي ألارض لاول مَره بَعد خروجهم ،

ويدل علَي ذَلِك ايضا لفظه يغشون ألارض ).
3 ألدليل مِن ألواقع ” علَي انهم تَحْت قشره أرضيه كهفيه عظيمه “هو دليل مركب مِن مقدمتين -

المقدمه ألاولى:
بما أن ألله تعالي قَد أخبر بانهم موجودون فهم موجودون يقينا .

المقدمه ألثانيه :
بما انهم غَير مرئيين اى ليسوا علَي ألارض .

اذن مِن ألمقدمتين ألاولي و ألثانيه يتاكد تواجدهم تَحْت قشره أرضيه علَي ظهر ألارض تمنع مِن خروجهم او رؤيتهم للسماءَ (في ألارض ألمجوفه ) او رؤيه مِن فى ألسماءَ لَهُم ،

اوحتي رؤيتهم لاهل ألارض او رؤيه أهل ألارض لهم.

فتره ألتوحيد ألكبير:

– تغطى هَذه ألفتره زمنا يمتد مِن 10-35 الي 10-12 ثانيه بَعد ألانفجار ألعظيم .

يقدر أنخفاض درجه ألحراره فِى هَذه ألفتره مِن 1027 كلفن الي 1015 كلفن ،
في هَذه ألفتره مِن ألزمن ألممتده مِن 10-35 ثانيه و 10-33 مِن ألمعتقد أن يتمدد ألفضاءَ ألكونى الي حجْم يقدر ب 10-32 م الي 10-22 م.
هَذه ألفتره علَي غايه مِن ألاهميه بالنسبه لتشَكل ألماده حيثُ يَكون سلوك ألقوي ألكهرومغناطيسيه و ألقوي ألضعيفه متماثلا بالنسبه للماده و ألماده ألمضاده بما أن هاتين ألقوتين مندمجتين و تسلكان سلوك قوه و حيده .

– و تقترح نظريات ألتوحيد ألكبري أن هَذه ألحاله ألاندماجيه لهاتين ألقوتين تسمحان بتفاعلات جسيميه تؤدى الي تشَكل ألماده اكثر مِن ألماده ألمضاده .

في ألمراحل أللاحقه حين يحدث ألانفصال ،

يَكون مِن ألمتعذر تامين تشَكل للماده بشَكل أكبر مِن مادتها ألمضاده ،

لذلِك تشَكل هَذه ألمرحله فتره ذَهبيه للتشَكل ألمادي،
ومعني هَذا أن ألارض كَانت معموره بمخلوقات اُخري قَبل خلق أدم عَليه ألسلام،
ويؤكدالتاريخ ألطويل لعمر ألارض( 13.7مليار سنه أستيطأنها باجناس بشريه غَير أدميه مختلفه ألاصول عَن بَعضها مِن ناحيه و عن ألاصل ألادمى خاصه مِن ناحيه اُخري ذَلِك مااثبته علم دراسه ألارض ألتحليل ألحفرى و دراسه خريطه ألجينوم ألبشري،

– و كذلِك ماحملته ألدلائل ألقرانيه فى مِثل قوله تعالي و أتقوا ألذي خلقكم و ألجبله ألاولين}
– “وقوله تعالي قل أعوذَ برب ألناس ملك ألناس أله ألناس مِن شر ألوسواس ألخناس ألذي يوسوس فى صدور ألناس مِن ألجنه و ألناس}
– و قوله تعالي و هو ألذي أرسل ألرياح بشرا بَين يدي رحمته و أنزلنا مِن ألسماءَ ماءَ طهورالنحيي بِه بلده ميتا و نسقيه مما خلقنا أنعاما و أناسيى كثِيرا [48و49/سوره ألفرقان]،
ومناط ألاستدلال هُنا قوله تعالي “واناسيي كثِيرا” أذَ أن لفظه أناسيي جمع أناس)وهو جمع لاجناس،ويدعمه قوله تعالى”كثيرا” و هي لعد ألاجناس و لس لعد ألافراد
– و تاتي أيه و أذَ قال ألله للملائكه أني جاعل فى ألارض خليفه …….الايات مِن سوره ألبقره }.
– و من ألمثير أن ألانسان ألراهن عاصر أنسانا آخر لفتره حوالى 15 ألف عام هُو ألانسان ألمسمى: ألنيندرتال ،
( و ألذى أرجح جداً و بشَكل أكيد انه أنسان ياجوج و ماجوج و حدث هَذا قَبل حوالى 35 ألف سنه فَقط 15الف سنه قَبل خلق أدم و عشره ألاف سنه هِى مده مخالطه ألجنس ألياجوجى ألنينندرتال بالجنس ألادمي،وقد كَان آخر ألعهد بهَذه ألمعاصره هووقت بعث ذَي ألقرنين ألَّذِى كَان هُو ألبشر ألوحيد ألذي أتاه ألله تعالي ألمقدره علَي أحداث تغيرات كونيه و أسعه و ذَلِك بما أتاه ألله مِن كُل شيء سَببا و ما أقطع بِه أن هَذا ألانسان ألنياندرتالي هُو ألمقصود فى ألتاريخ ألاسلامى بياجوج و ماجوج و ماقيل فى أنقراض هَذا ألانسان هُو قصور شديد فى ألاحاطه و ألعلم فلم ينقرض ،
لكن ألله قَد قدر لذي ألقرنين أن يردم عَليهم فى فراغ هائل تَحْت ألارض بقاعده ألجبل ألذي أقامه بَين ألسدين

وقصه ذَلِك أوردها ألقران ألكريم تفصيليا فى سوره ألكهف و ألقي بالنبؤه ألداله علَي حتميه خروجهم فى آخر ألزمان فى زمان بعثه عيسي عَليه ألسلام و هو موضوع كتابنا هذا،نعم لقد أراد ألله أن يخلق نموذجا للانسان تكُن فيه نزعات ألشر متدنيه و هو ألقادر علَي كُل شىء بخلاف مااتصف بِه هَذا ألانسان ألنياندرتالي ألياجوجي و ألماجوجي و يري ألملائكه مطلق قدرته علَي ذَلِك عندما قال جل مِن قائل: أنى جاعل فى ألارض خليفه و لم تقدر ألملائكه ألله حق قدره أجتهادا مِنهم أذَ يقولون أتجعل فيها مِن يفسد فيها و يسفك ألدماءَ و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك نعم لَم تر ألملائكه ألاهَذه ألنماذج ألسفاكه للدماءَ شديده ألافساد كَما فِى هَذا ألانسان ألنيندرتالى لذلِك قال ألله تعالي يرد علَي ألملائكه قال أني أعلم مالا تعلمون،
وعلم أدم ألاسماءَ كلها ثُم عرضهم علَي ألملائكه فقال أنبئوني باسماءَ هؤلاءَ أن كنتم صادقين قالوا سبحانك لا علم لنا ألا ماعلمتنا أنك انت ألعليم ألحكيم قل ياادم أنبئهم باسمائهم فلما أنباهم باسمائهم قال ألم اقل لكُم أني أعلم غيب ألسموات و ألارض ….
الايات / سوره ألبقره }.

لقد قام ألعلماءَ باكتشاف خريطه ألجينوم لجُزء كبير مِن مورثات ألنيندرتال،
بواسطه تكنيك جديد مؤسس علَي ألفرق بَين مورثات ألنيندرتال و مورثات ألانسان ألحالى بحيثُ ستستخدم لمعرفه ألسر بَين ألانسان ألحالى و ألانسان ألسابق،
ولتحديد ألجينات ألَّتِى تميزنا عنهم و دراستها حيثُ هُم جنس بشرى ياجوجى ماجوجى و نحن جنس بشرى أدمي.

ففى عام 1856م ،

تم أكتشاف مستحاثه أنسان ألنيندرتال لاول مره ،
وقد كَانت تحيط بهَذا ألانسان ألكثير مِن ألاسرار داخِل أروقه ألمختبرات ألعلميه فى ألوقت ألذي تم تفصيل كُل شيءعنه فى كتاب ألله و سنه نبييه ألثابته ألصحيحه و حيثُ كَان ألاعتقاد سائدا و سَط ألعلماءَ باستحاله و َضع خريطه كامله لجينوم هَذا ألانسان،
ولكن ألعلماءَ ألامريكيين و ألسويديين و ألالمان قاموابوضع أساس هَذه ألخريطه و ذَلِك بفك شفره كود ألمورثات بسرعه تزيد بمئه مَره كَما كَان ألوضع عَليه فِى ألسابق.
وستَكون ألخارطه جاهزه فى أقرب و قْت ممكن.
والنيندرتال سيَكون هُو ألكائن ألموجود بالارض ألغائب علَي سطحها ألَّذِى و َضعت لَه خريطه جينوم،
مما سيمكن مِن أعطاءَ ألكثير مِن ألمعلومات لفك شفرات هَذا ألانسان،
والأكثر اهميه ،
انه سيحدثنا عَن أنفسنا.
من خِلال مقارنه ألحوض ألجينى للنيندرتال مَع حوضنا ألجينى ليمكن أن نتعرف علَي ألمورثات ألَّتِى جعلتنا نتفوق علَي ألاخرين

ويري بَعض ألباحثين أليَوم أن ألنيندرتال عاش فِى أوروبا عندما كَانت تختلف أختلافا كبيرا عَن أوروبا ألحاليه .
حيثُ يري أن أوربا كَانت تمر بفتره ألعصر ألجليدى و تملك مِن ألحيوانات مِثل ما تملك أفريقيا أليوم،
ولكن فِى جو بارد.
كَانت سهول أوروبا مملوءه بقطعان مِن ألبيزون و ألاحصنه ألمتوحشه أضافه الي ألماموث أي ألافيال و وحيد ألقرن ذَُو ألصوف،
جميعهم كَانوا يعيشون جنبا الي جنب مَع ألاسود و ألضباع و ألنموروفى هَذه ألحيآه ألممتلئه بالاخطار و ألحيوانات ألمتوحشه كَان أنسان ألنيندرتال ذَُو بنيه قويه و قصيره و هو صياد ماهر،
يتقن أشعال ألنار و صناعه ألرماح،
كَما يقُوم بدفن موتاه،هكذا أظهرت ألدراسات ألحفريه ألحديثه ،وهي نفْس ألصفات ألتي أنبا بها ألنبي محمد صلي ألله عَليه و سلم كَما سياتي بيانه،
فقبل حوالى 150 ألف سنه ،
وعندما كَان أنسان ألنيندرتال منتشرا فِى عموم أوروبا و في مناطق مِن أسيا ألداخليه ،(مشرق ألشمس كَان مرتع و حيآه هَذا ألنوع ألانساني ألغير بشرى و قد أشارت ألمستحاثات و ألاثار ألَّتِى عثر عَليها فِى أنحاءَ متفرقه مِن أوروبا الي أن ألانسان ألجديد و صل الي أوروبا مِن ألشرق و ألجنوب ألشرقى قَبل حوالى 45 ألف سنه ،
وعاصرالانسان ألاقدم لفتره تقترب مِن 15 ألف سنه ،(حتي ردم عَليهم ذَُو ألقرنين بقاعده ألسد ألعظيم ألذي أقامه علَي نحو ما سنفصله هنا)
ولايُوجد مايدل علَي حدوث أباده جماعيه ،

ويري ألبعض ممن لا يحظي بمعرفه ألقصص ألقرانى و تفاصيل ألنبوءات ألنبويه ألثابته أن أختفاءهم مِن علَي ظهر ألارض يرجع لكونهم ربما خسروا ألصراع علَي ألطعام او لربما ذَابوا أثنيا مَع ألانسان ألجديد،واجابوا علَي أنفسهم بان هَذا ألاحتمال ألاخير يفترض بِه أن صح أن يكونوا قَد تركوا أثارهم ألجينيه فِى ألانسان ألحالي،وتساءلوا: هَل فعلوا ذَلك؟وقد أشرت فى هَذا ألكتاب و دللت علَي أن قدرا مِن ألاختلاط ألوراثى قَد حدث بالفعل بَين ألانسان ألياجوجى و ألماجوجى ألنياندرتالى و ألنوع ألادمى ألبشرى نتج عنه نسلا متنحيا غَير نقى فى ألفتر ألزمنيه منذُ و رود أدم عَليهم فى ألارض بَعد ما طرد مِن ألجنه و حتي ردم عَليهم ذَُو ألقرنين بسده ألعظيم ألمنيع الي أن يهدمه ألله تعالي قَبل يوم ألقيامه ،
وكان ذَلِك فى ألفتره ألتي كَانوا يغيرون فيها علَي ألقبائل و ألاجناس ألادميه أفسادا و تقتيلا.

– و قد قام ألعالم ألسويدى Svante Pääbo, مِن معهد ماكس بلانك ألالمانى فِى لبيزيغ،
وزميله ألامريكى Edward Rubin, مِن مختبر بيركلى فِى كاليفورنيا باستخدام تكنيك تحديد ألمورثات ألذي جري تطويره بشَكل كبير فِى ألسنوات ألاخيره و أليَوم أصبح أسرع و أرخص أذَ انهم قَد أكتشفوا ذَلِك أثناءَ أستهدافهم تطوير خارطه ألجينوم للوصول الي أمكانيه أن يتمكن كُل طبيب مِن معالجه ألمرضي علَي خَلفيه خريطتهم ألجينيه ألخاصه و حاليا تجرى شركات ألبيوتكنيك تطوير مالايقل عَن عشرين طريقَه جديده لوضع خريطه ألجينيوم و ألشركه ألمسمآه 454 Life Sciences, مِثلا أستخرجت طريقَه متطوره تجعل ألعمليه أسرع بمئه مَره مِن ألسابق مِن خِلال ألقيام بَعده تحاليل فِى و قْت و أحد و بشَكل متوازي.

هَذا ألامر أعطي ألعالم ألسويدى Svante Pääbo, فكره و َضع خريطه ألجينوم لانسان ألنيند رتال،
ليبدء بجمع عينات ألعظام مِن متاحف ألعالم ألطبيعيه ،
حيثُ يُوجد 300 أثرا عظميا،
ليتمكن فِى ألنِهايه مَع زميله ألامريكى مِن تقديم خارطتين ألاولي تحوى علَي مليون و ألثانيه علَي 65 ألف زوج جينى لنيندرتال
واني أشيرعليهما و فريقهما ألعلمى أن يدرجوا فى أبحاثهم ألجينوميه و ألوراثيه ألحديثه تحليل و وضع خارطه ماخوذه مِن ألسلالات ألحيه ألغير نقيه و راثيا و ألتي أفترض انها قدانحدرت مِن ألاجيال ألمختلطه مِن ألنوعين ألنيندرتالى ،
والبشرى ألادمي قَبل ألردم عَليهم و هم ألآن ألموجودون فى ألصين و أليابان و أكثردول شرق أسيا.)

وقد توصل هَذا ألعالم ألسويدى الي – أن نتائج كلا ألخريطتين تتفقان مَع بَعضهم ألبعض و يكشفان للمَره ألاولي أن ألعظام تعود لرجل.
اضافه الي ذَلِك تظهر ألنتائج أن خط تطور ألانسان ألادمى و ألنيندرتالى قَد أفترقا قَبل حوالى 500 ألف سنه .

– و ايضا أظهرت ألنتائج أن كلا ألنوعين لَم يختلطا جينيا،
ولكن ألعلماءَ حذرين فِى أستخلاص ألنتائج ألنهائيه ،
انطلاقا مِن أن ألمليون زوج جينى ليسوا ألا نقطه فِى بحر،
بالمقارنه مَع أن ألجينوم ألعام يبلغ ثلاث مليارات زوج جيني
– أضافه الي ذَلِك تعطى معلومات عَن فرد و أحد فَقط ،

ومن ألمُمكن أن يَكون هُناك أختلافا بَين ألمجموعات فِى ألمناطق ألمتعدده و هَذا ما أتوقعه بشده

وسوفَ يصل ألسويدى سفانتي بابو..
للاجابه علَي ما إذا كَان ألنيندرتال قَد أستطاع ألتزواج مَع ألانسان ألادمى عندما ينتتهى مِن أنشاءَ خريطه ألجينوم كامله ،
ويفضل أن تَكون مِن عده عينات مِن مناطق مختلفه كَما يفضل أن تَكون ايضا مِن ألانواع ألمتوقع أختلاطها مِن ألاحياءَ ألموجودين فى شمال شرق أسيا و بتفسير ساذج يري ألبعض أن أنسان ألنيندرتال قَد أختفى نتيجه فشله علَي ألموارد كَما ذَهب الي ذَلِك ألعالم “ريكارد كلين”كَما فى ألسياق ألتالي: حيثُ تساءل لماذَا أختفى ألنيندرتال؟.
واذا لَم يكن قَد أختفى بسَبب ذَوبانه جينيا فِى ألهومو سابينس ألانسان ألحالي)،
او بسَبب أباده جماعيه فلا يبقي ألا أحتمال و أحد ممكن: لقد فشل فِى ألمنافسه علَي ألموارد و بالتالى فِى ألصراع علَي ألبقاء،
امام ألانسان ألجديد،وهَذا حسب توضيح ألعالم Richard Klein, مِن جامعه ستينفورد ألامريكيه .حيثُ يري أن كلا ألانسانين كَانوا يعيشون علَي ألصيد و جمع ألنباتات،
ولكن ألانسان ألجديد(الادمى عندما جاءَ الي أوروبا كَان يملك تكنيكا اكثر تطورا و علي ألاغلب يملك ايضا بنيه أجتماعيه مختلفه و سلوك مختلف،
ساعده علَي أستغلال ألطبيعه بشَكل اكثر فعاليه هكذا قوله قلت ألبنداري: و هو تفسير سطحى جداً لايليق بباحث علمى كهَذا أن يقول بِه و ذَلِك لعدَم درايتهم بالسرد ألقرانى ألدقيق لهَذه ألقضيه و عدَم دراستهم للتاريخ ألاسلامي كمصدر موثوق مِن مصادر ألعلم ألمستيقن .

– و قد أشارت ألابحاث ألجينوميه الي تحديد ألفروقات ألجينيه بيننا و بين ألنيندرتال حيثُ يُمكن ألوصول الي دقه أكبر فِى معرفه أختلاف منشا ألخلقين ،
ومبدايهما خلق ياجوج و ماجوج ألنيندرتالي و خلق ألادميين ألبشراذَ بينما يفرقنا عَن ألشمبانزى 35 مليون أختلاف جينى تشير ألتوقعات ألاحصائيه الي انه يُوجد حوالى 3 ملايين أختلاف جينى فَقط بيننا و بين ألنيندرتال،وقد أثبتت نتائج ألتحاليل ألاوليه الي أننا نتشارك مَع ألنينيدرتال فيما بَين 99,5 – 99,9 مِن ألحوض ألجيني،وفي مِثل هَذه ألحاله سيَكون مِن ألمثير دراسه هَذه ألجينات لمعرفه أن ألَّذِى جعل ألانسان ألادمى خلقا آخر غَير ألانسان ألياجوجى و ألماجوجى )اي ألنيندرتالى هُو ألله ألواحد ألخالق “فعال لما يُريد” و خريطه ألجينوم للنينيدرتال و حدها لايمكنها كشف مالذى يجعلنا مميزين.
ولكن جينوم ألنيندرتال و سيله لاتعوض،
اذَ يشبهها ألعلماءَ بحجر ألرشيد ألَّذِى عثر عَليه فِى مصر و ألذى كَان مفتاحا للغه ألهيروغليفيه للكشف عَن ألمزيد مِن أسرار ألنيندرتال أي ياجوج و ماجوج !

وقد أوردت فى هَذا ألشان مقالات دقيقه نعرض مِنها ما جاءَ عَن منظمه للجينوم ألبشري: حيثُ ظلت و زاره ألطاقه ألامريكيه DOE و ألهيئات ألحكوميه ألتابعه لَها مسئوله ،
ولمده تقارب ألخمسين سنه عَن ألبحث بعمق فِى ألاخطار ألمحتمله علَي صحه ألانسان نتيجه لاستخدام ألطاقه و نتيجه للتقنيات ألمولده للطاقه – مَع ألتركيز بصوره خاصه علَي تاثير ألاشعاع ألذرى علَي ألبشر،
لذلِك فمن ألانصاف أن نعلم بان أغلب ما نعرفه حاليا عَن ألتاثيرات ألصحيه ألضاره للاشعاع علَي أجسام ألبشر،
نتج عَن ألابحاث ألَّتِى دعمتها هَذه ألوكالات ألحكوميه – و من بينها ألدراسات طويله ألمدي ألَّتِى أجريت علَي ألناجين مِن ألقنبلتين ألذريتين أللتين ألقيتا علَي مدينتى هيروشيما و نجاساكي،
بالاضافه الي ألعديد مِن ألدراسات ألتجريبيه ألَّتِى أجريت علَي ألحيوانات.
حتي و قْت قريب،
لم يقدم ألعلم سوي أمل ضئيل فِى أكتشاف تلك ألتغيرات ألطفيفه ألَّتِى تحدث فِى ألحمض ألنووى ألدنا DNA ألَّذِى يشفر برنامجنا ألوراثي،
كنا بحاجه الي أدآه تكتشف ألتغيرات ألحادثه فِى كلمه و أحده مِن ألبرنامج،
والذى ربما يحتَوى علَي مائه مليون كلمه ).

في عام 1984م و في أجتماع مشترك بَين و زاره ألطاقه ألامريكيه و أللجنه ألدوليه للوقايه مِن ألمطفرات Mutagens و ألمسرطنات Carcinogens ألبيئيه ،
طرح لاول مَره بصوره جديه ذَلِك ألسؤال: هَل يُمكننا،
او هَل يَجب علينا،
ان نقوم بسلسله Sequence ألجينوم ألبشرى و بكلمات أخرى: هَل علينا تطوير تقنيه تمكننا مِن ألحصول علَي نسخه دقيقه كلمه بِكُلمه للمخطوطه ألوراثيه ألكامله لانسان عادي).
وبهَذا نتوصل الي مفتاح أكتشاف ألتاثيرات ألمطفره Mutagenic ألخادعه للاشعاع و للسموم ألمسببه للسرطان
لم تكُن أجابه هَذا ألسؤال مِن ألسهوله بمكان،
لذلِك فقد عقدت جلسات عمل عده خِلال عامى 1985 و 1986،
وتمت دراسه ألموضوع برمته مِن قَبل ألمجموعه ألاستشاريه لوزاره ألطاقه ،
ومكتب تقييم ألتكنولوجيا ألتابع للكونجرس،
والاكاديميه ألوطنيه للعلوم،
بالاضافه الي ألجدل ألَّذِى أحتدم و قْتها بَين ألعلماءَ أنفسهم علَي ألمستويين ألعام و ألخاص.
وعلي اى حال،
فقد أستقر ألاجماع فِى نِهايه ألامر علَي أننا يَجب أن نخطو فِى هَذا ألاتجاه.
في عام 1988م أنشئت منظمه ألجينوم ألبشرى Human Genome Organization HUGO فِى ألولايات ألمتحده ،
كان هدف هَذه ألمنظمه ألدوليه هُو حل شفره كامل ألجينوم ألبشري.
اما مشروع ألجينوم ألبشريHGP Human Genome Project فَهو مشروع بحثى بدا ألعمل بِه رسميا فِى عام 1990،
وقد كَان مِن ألمخطط لَه أن يستغرق 15 عاما،
لكن ألتطورات ألتكنولوجيه أدت الي تسريع ألعمل بِه حتّي أوشك علَي ألانتهاءَ قَبل ألموعد ألمحدد لَه بسنوات عده .
وقد بدا ألمشروع فِى ألولايات ألمتحده كجهد مشترك بَين و زاره ألطاقه Department of Energy DOE ،

والمعاهد ألوطنيه للصحه NIH).
وقد تمثلت ألاهداف ألمعلنه للمشروع فيما يلي:1-التعرف علَي ألجينات ألَّتِى يحتَوى عَليها ألدنا DNA ألبشري،
وعددها 100.000 جين تقريبا.2 تحديد متواليه sequence ألقواعد ألكيميائيه ألَّتِى تَكون ألدنا DNA ألبشرى و عددها ثلاثه بلايين3 تخزين هَذه ألمعلومات علَي قواعد للبيانات databases./تطوير ألادوات أللازمه لتحليل ألبيانات4 دراسه ألقضايا ألاخلاقيه ،
والقانونيه ،
والاجتماعيه ألَّتِى قَد تنتج عَن ألمشروع و هى مِن ألخصائص ألَّتِى تميز مشروع ألجينوم ألبشرى ألامريكى عَن غَيره مِن ألمشاريع ألمشابهه فِى كُل أنحاءَ ألعالم)5 للمساعده فِى تحقيق هَذه ألاهداف،
قام ألباحثون ايضا بدراسه ألتركيب ألجينى للعديد مِن ألكائنات ألحيه غَير ألبشريه ،
ومِنها ألبكتيريا شائعه ألوجود فِى أمعاءَ ألبشر،
وهى ألاشكريتشيا ألقولونيه E.
coli ،

وذبابه ألفاكهه ،
وفئران ألمختبر و بقر ألفاكهه .

ياجوج و ماجوج .
.
الكهوف ألكبيره جداً هِى دنياهم .
.
واماكن معيشتهم !

http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202

السلسله ألحيويه
تبدا سلسله أل DNA ألبشرى باخذَ عينات ألدم مِن ألمتطوعين،
والَّتِى تستخلص باستخدام ألطرق ألكيميائيه ألروتينيه ،
ثم تجمع pooled و تبرد عِند درجه صفر فهرنهايت،
ثم تقطع الي متواليات متراكبه يبلغ طول كُل مِنها نحو 150.000 حرف.
وعلي ألرغم مِن ذَلك،
لا يُوجد فِى هَذه ألعينات ألاصليه مقدار مِن أل DNA يكفي لتحليله،
ولذلِك فالخطوه ألتاليه هِى أستنساخ تنسيل: Cloning كُل شظيه شدفه : Fragment فِى ألبكتريا ،

والَّتِى تصنع نسخا عده مِنها مَع تكاثرها.
وتستخدم ألربوتات Robots فِى نقل هَذه ألمستعمرات ألبكتيريه الي أله تضخمها Amplify لدرجه أكبر.
وتسمي ألتقنيه ألَّتِى تستخدمها هَذه ألاله تفاعل ألبوليميراز ألسلسلى Polymerase Chain Reaction – PCR و قد أهل مكتشفه ألكيميائى ألامريكى كارى موليس Mullis لنيل جائزه نوبل عام 1993.[ كارى موليس Kary Mullis هُو كيميائى أمريكى و لد فِى 28 ديسمبر 1944 فِى و لايه كارولاينا ألشماليه .
تحصل سنه 1966 علَي بكالوريوس مِن معهد جورجيا لتكنولوجيا و في سنه 1973 تحصل علَي ألدكتورا فِى ألكيمياءَ ألحيويه مِن جامعه بركلى كاليفورنيا.
عمل بَين 1973-1977 فِى ألمدرسه ألطبيه فِى جامعه كنزاس و من ثُم فِى سان فرانسيسكو بَين 1977 و 1979.
تحصل سنه 1993 علَي جائزه نوبل فِى ألكيمياءَ لاكتشافه تفاعل ألبوليميراز ألمتسلسل] وبعد ذَلك،
تفك شفره متواليه كُل شظيه باستخدام أله تسمي ألمسلسل Sequencer ،

والَّتِى تنفذَ مجموعه مِن ألتفاعلات ألكيميائيه ألَّتِى طورها ألعالم ألبريطانى فريد سانجر Sanger ،

والحائز جائزه نوبل.
وللتبسيط،
نقول أن تلك ألتفاعلات تتضمن تمييز كُل حرف فِى اى شظيه بعينها بجزيء ملون يُمكن قراءته بواسطه أشعه ألليزر.
ويقُوم جهاز كمبيوتر بتحليل نتيجه ألفحص بالليزر لانتاج متواليه sequence لهَذه ألشظيه ،
ثم يجمع كُل متواليات ألشظايا ألشدف ألمتراكبه overlapping ،

وذلِك لتكوين جينوم ألعينه ألاصليه .
اهميه مشروع دراسه ألجينوم: سيتيح مشروع ألجينوم ألبشرى فوائد جمه للبشريه ،
يمكننا توقع بَعضها بينما سنفاجا بالبعض ألاخر.

اما ألفوائد ألمتوقعه للعلاج بالجينات فهائله ،
ويمكن تلخيصها فِى مجالات عده كالتالى 1 تطوير أدويه و معالجات جديده : بالاضافه الي صنع أدويه جديده ،
يمكن أعتبار مشروع ألجينوم ألبشرى كبِدايه لحقبه جديده مِن ألطب ألشخصى Personalized medicine.
فالناس يميلون للاستجابه بصوره مختلفه تماما للادويه ألَّتِى يصفها لَهُم ألاطباءَ – حتّي 50 مِن ألاشخاص ألَّذِين يتناولون دواءَ معينا سيجدون انه أما غَير مؤثر،
او انهم سيتعرضون لتاثيرات جانبيه غَير مرغوبه .
ويعد أسلوب أضرب و أخسر مضيعه مرعبه للوقت و ألمال،
بل انه قَد يعرض ألحيآه ذَاتها للخطر.
وبالاضافه لذلك،
فنحن جميعا نختلف فِى قابليتنا للاصابه بالامراض ألمختلفه ،
فبينما قَد ينتهج رجل نمطا صحيا نسبيا للحيآه قَبل أن يسقط ضحيه لنوبه قلبيه فِى منتصف ألعمر،
قد يظل صديقه ألَّذِى يدخن عشرين سيجاره يوميا و يتناول أفطارا مقليا كُل يوم،
قويا حتّي سن ألثالثه و ألتسعين،
لكن لماذَا … يقع جُزء مُهم مِن ألاجابه فِى ألجينوم ألبشري.
وقد أتضح أن 99.9 مِن متتاليات أل DNA متشابهه فِى كُل ألبشر و لذلِك فنحن ننتمى جميعا للنوع ألحى نفْسه)،
لكن هَذا ألفرق ألَّذِى لا يزيد علَي 0.1 قَد يفسر أستجاباتنا ألفرديه للادويه و قابليتنا للاصابه بالامراض ألخطيره .
2 مشروع ألجينوم ألبشري: ألجينوم ألبشرى Human genome: هُو ألطقم ألكامل ألمكون مِن اكثر مِن 500000 جين موجوده فِى نوآه ألخليه لاغلب ألخلايا ألبشريه .
ويتوزع ألجينوم ألنووى للانثي علَي ثلاثه و عشرين زوجا مِن ألكروموسومات ألمتشابهه بنيويا،
لكن ألكروموسوم X فِى ألذكور يقترن مَع ألكروموسوم Y غَير ألشبيه به،
وبذلِك يصبح هُناك 24 نوعا مختلفا مِن ألكروموسومات ألبشريه .
وبكلمات أخرى،
يمكننا ألقول بان ألجينوم هُو كامل ألحمض ألريبى ألنووى منزوع ألاكسجين او ألدنا DNA أختصارا فِى كائن حى معين،
بما فيه جيناته genes.
وتحمل تلك ألجينات ألمورثات كُل ألبروتينات أللازمه لجميع ألكائنات ألحيه .
وتحدد هَذه ألبروتينات،
ضمن أشياءَ أخرى،
كيف يبدو شَكل ألكائن ألحي،
وكيف يستقلب metabolize جسمه ألطعام او يقاوم ألعدوى،
واحيانا يحدد حتّي ألطريقَه ألَّتِى يتصرف بها.
ويتَكون جزيء ألدنا DNA فِى ألبشر و ألرئيسيات،
من خيطين يلتف كُل مِنهما حَول ألاخر بحيثُ يشبهان ألسلم ألملتوى و ألذى يتصل جانباه،
والمكونان مِن جزيئات ألسكر و ألفوسفات،
بواسطه روافد rungs مِن ألمواد ألكيميائيه ألمحتويه علَي ألنتروجين،
والَّتِى تسمي ألقواعد bases و يرمز أليها أختصارا A و T و C و G.
وتتكرر هَذه ألقواعد ملايين او مليارات ألمرات فِى كُل أجزاءَ ألجينوم،
ويحتَوى ألجينوم ألبشري،
علي سبيل ألمثال،
علي ثلاثه مليارات زوج مِن هَذه ألقواعد،
في حين يحتَوى ألجسم ألبشرى علَي نحو 100 تريليون 100،000،000،000،000،000،000 خليه يعد ألترتيب ألمحدد للحروف A و T و C و G فِى غايه ألاهميه ،
فهَذا ألترتيب يحدد كُل أوجه ألتنوع ألحيوي،
ففي هَذا ألترتيب تكمن ألشفره ألوراثيه Genetic code
،
فكَما أن ترتيب ألحروف ألَّتِى تتَكون مِنها ألكلمات هُو ألَّذِى يجعلها ذََات معنى،
فان ترتيب هَذه ألحروف يحدد كون هَذا ألكائن ألحى أنسانا او ينتمى الي نوع حى آخر كالخميره او ذَبابه ألفاكهه مِثلا،
والَّتِى يمتلك كُل مِنها ألجينوم ألخاص بها و ألَّتِى ركزت عَليها أبحاث و راثيه خاصه عده .
ونظرا لان كُل ألكائنات ألحيه ترتبط بعلاقات مشتركه مِن خِلال ألتشابه فِى بَعض متواليات ألدنا DNA ،

تمكننا ألتبصرات ألَّتِى نحصل عَليها مِن ألكائنات ألحيه غَير ألبشريه مِن تحقيق ألمزيد مِن ألفهم و ألمعرفه لبيولوجيه ألانسان.
تمثل كُل مجموعه مكونه مِن ثلاثه مِن ألحروف ألاربعه حمضا أمينيا معينا،
وهُناك 20 و حده بناءَ مختلفه – أحماض أمينيه – تستخدم فِى مجموعه هائله مِن ألتوليفات لانتاج بروتيناتنا.
وتَكون ألتوليفات ألمختلفه بروتينات مختلفه بدورها فِى أجسامنا.
تكفي ألمعلومات ألَّتِى يحتَوى عَليها ألجينوم ألبشرى لملء كتب و رقيه يبلغ أرتفاعها 61 مترا،
اى ما يوازى ألمعلومات ألَّتِى يحتَوى عَليها 200 دليل للهواتف يحتَوى كُل مِنها علَي 500 صفحه فيما بيننا نحن ألبشر،
يختلف ألدنا DNA مِن فرد لاخر بنسبه 5.2 فقط،
او 1 مِن كُل 50 حرفا،
ويضع ذَلِك فِى ألاعتبار أن ألخلايا ألبشريه تَحْتوى كُل مِنها علَي نسختين مِن ألجينوم.

اذا أردنا أن نقرا ألجينوم ألبشرى بسرعه حرف و أحد فِى ألثانيه لمده 24 ساعه يوميا،
فسيستغرق ألامر قرنا كاملا للانتهاءَ مِن قراءه كتاب ألحيآه إذا بدا شخصان مختلفان فِى قراءه كتاب ألحيآه ألخاص بِكُل مِنهما بسرعه حرف و أحد فِى ألثانيه ،
فسيستغرق ألامر نحو ثمانى دقائق و نصف ألدقيقه 500 ثانيه قَبل أن يصلا الي اول أختلاف فِى ترتيب حروف كتابيهما يحتاج ألطباع typist ألَّذِى يكتب بسرعه 60 كلمه فِى ألدقيقه نحو 360 حرفا و لمده ثمانى ساعات يوميا،
الي نصف قرن للانتهاءَ مِن طباعه كتاب ألحيآه يتشابه ألدنا DNA ألخاص بالبشر مَع مثيله فِى ألشمبانزى بنسبه 98%.
يبلغ ألعدَد ألتقديرى للجينات فِى كُل مِن ألبشر و ألفئران 60.000 – 100.000 أما فِى ألديدان ألمستديره فيبلغ ألعدَد 19.000 و في ألخميره yeast يبلغ عدَد ألجينات 6.000 تقريبا،
بينما يبلغ عدَد جينات ألجرثومه ألمسببه للتدرن 4.000.
تظل و ظيفه ألغالبيه ألعظمي 97% مِن ألدنا DNA ألموجوده فِى ألجينوم ألبشري،
غير معروفه لدينا حتّي ألان.
كان اول كروموسوم chromosome بشرى تم فك شفرته بالكامل هُو ألكروموسوم رقم 22،
وقد تم ذَلِك فِى ألمملكه ألمتحده فِى ديسمبر 1999،
وتحديدا فِى مركز سانجر بمقاطعه كمبردج.
يبلغ طول ألدنا DNA ألموجود فِى كُل مِن خلايانا 1.8 متر،
مكدسه فِى كتله يبلغ قطرها 0.0001 سنتيمتر و ألَّتِى يُمكن أن توضع بسهوله فِى مساحه بحجم راس ألدبوس).
اذا تم فرد كُل ألدنا DNA ألموجود فِى ألجسم ألبشرى طرفا لطرف،
يمكن للخيط ألناتج أن يصل مِن ألارض الي ألشمس و بالعكْس 600 مَره [100 تريليون ×1.8 متر مقسومه علَي 148.800.000 كيلومتر = 1200].
يقُوم ألباحثون فِى مشروع ألجينوم ألبشرى بفك شفره 12.000 حرف مِن ألدنا DNA ألبشرى فِى ألثانيه ألواحده .
اذا تم فرد كُل ألحروف 3 بلايين ألمكونه للجينوم ألبشرى بحيثُ يَكون كُل مِنها علَي بَعد 1 ملم مِن ألاخر،
فستمتد لمسافه 3000 كيلومتر – او نحو 700 ضعف لارتفاع مبني ألامباير ستيت،
وهى ناطحه ألسحاب ألشهيره فِى مدينه نيويورك؟

هي صوره لحفريه جمجمه أنسان نينندرتالي(ياجوجي-ماجوجى و بجانبهاصوره لقزمين مِن أقزام فلوريس: أمالغزاقزام جزيره فلوريس فقد تداول ألناس مِن سكان جزيره فلوريسس باندونسيا – ألاخبارعن مخلوق صغير ألحجم .
.
كان يمشى منتصب ألقامه و يعرج فى مشيته و يتصف بالنهم .
.
و أطلق ألقرويون علَي هَذا ألمخلوق أسم أيبو كوكو أي ألجده ألتي تاكل كُل شئ و رجح بَعض ألعلماءَ أن قرود ألماكاك هي ألتي أوحت بهَذه ألاسطوره و ظل هَذا ألمخلوق يمثل لغزا محيرا للعلماءَ الي أن أكتشف فريق مِن ألباحثين ألاستراليين و ألاندونيسيين بقايا أنسان ضئيل ألجسم يبلغ طوله ما يقرب مِن ألمتر أثناءَ تنقيبهم فى كهف بجزيره فلوريس يرجع تاريخه لحوالي 13 ألف سنه ،
أنها ليست ألمَره ألاولي ألتي تتمخض فيها جزيره فلوريس عَن مفاجات .
.
ففى عام 1998 أعلن علماءَ ألاثار عَن أكتشاف أدوات حجريه غَير مصقوله يعود تاريخها الي نحو 84000 سنه بوسط جزيره فلوريس .
.
و لَم يعثر معها علَي أي بقايا بشريه و أملا فى ألعثور علَي أثار بشريه فى ألجزيره قامت ألبعثه ألاستراليه بالتعاون مَع ألمركز ألاندونيسي للاثار فى جاكرتا بالبحث و ألتنقيبب..
و ركزت أهتمامها نحو كهف فى صخور كليسه يسمي ليانج بوا يقع فى غرب جزيره فلوريس و كَان علماءَ ألاثار فى أندونيسيا ينقبون فى ألكهف بصوره متقطعه منذُ ألسبعينات بقدر ما يسمح بِه ألتمويل ألمتاح .
.
لكن ألعمال لَم يخترقوا سوي ألطبقات ألعليا لذلِك قررت ألبعثه ألاستراليه ألوصول الي أعماق ألكهف .
.
و بَعد مده قصيره عثر ألفريق علَي أدوات حجريه كثِيره مَع عظام لنوع قزم مِن ألافيال ألمنقرضه و فى ألمرحله ألتاليه للتنقيب عثرت بعثه ألاثار علَي أحدي ألاسنان ألتي تشابه الي حد كبير تلك ألتي يملكها ألبشرو بَعد سبعه أيام مِن هَذا ألكشف ألعام أعلن عَن ألعثور علَي هيكل عظمي كامل و تبين انه بِدون ذَراعين و كشف ألتركيب ألتشريحي للحوض أن صاحبه كَان يمشى علَي قدمين و مِن ألمحتمل انه كَان لانثي .
.
كَما دل ظهور ألاسنان مِن أللثه و بروزها أن ألهيكل كَان لانثي بالغه .
.
و مَع ذَلِك كَان طولها يعادل طول أنسان حالي عمَره ثلاث سنوات فقط
و هُناك ملامح بدائيه اُخري تشتمل علَي حوض عريض و عظام فخذَ طويله .
.
و مَع ذَلِك برزت خصائص اُخري مالوفه مِن بينها ألاسنان ألصغيره و ألمنخار ألصغير و ألشَكل ألعام للجمجمه .
.
و أثار هَذا ألاكتشاف حيره ألعلماءَ .
.
فاعتقد ألبعض أن ألعظام تخص قزما ينتمي الي ألانسان ألعاقل .
.
لكن هَذا ألراي و أجه معارضه قويه مِن ألاخرين حيثُ يتميز ألاقزام باجسام صغيره و أدمغه كبيره و هَذا نتيجه لنمو متاخر خِلال ألبلوغ بينما يَكون ألدماغ قَد بلغ حجْمه ألكامل .
.
الامر ألذي يخالف خصائص ألهيكل ألمكتشف و ألذي يتميز بدماغ صغير ألحجم .
.
لذلِك نسب ألعلماءَ ألهيكل ألعظمي الي نوع جديد أسموه ألانسان ألفلوريسي و أضافوا الي ذَلِك أن عزلته فى جزيره فلوريس حولته الي نوع قزم .
.
و مِن جهه اُخري أثار ألدماغ ألبالغ ألصغر ألكثير مِن ألاسئله حَول ألعلاقات بَين حجْم ألدماغ و ألذكاءَ .
.
فالادوات ألحجريه ألمكتشفه تشير الي مستوي عال مِن ألذكاءَ , كَما أن أكتشاف بقايا حيوانيه متفحمه فى ألكهف تدل علَي أن ألطبخ كَان ايضا جُزء مِن ألذخيره ألحضاريه لانسان فلوريس .
.
ومن ألمعروف أن ألبشر لَم يستطيعوا ألسيطره علَي ألنار حتّي و قْت متاخر نسبيا مِن ألتطور ألادراكي .
.
و مِن ألمتوقع أن تتواصل ألجهود لتجميع ألغاز ألانسان ألفلوريسي .
.
حيثُ يامل فريق ألبحث ألعثور علَي ألاجداد كبيره ألاجسام للانسان ذَي ألحجم ألصغير .
.
او انه قَد يَكون تقزم على

جزيره اُخري و وصلت فيمابعدالي فلوريس و قد أوردت فى هَذا ألباب صور ألانسان ماقبل أدم عَليه ألسلام تم ألتقاط بَعض صور لَه فى ظروف نادره ألحدوث.
قلت: و هَذا ألوصف يتطابق مَع و صف ألاتراك أهل تركيا ألآن و ألقسطنطينيه و كل شمال و شرق أسيا فهم ألاتراك أصلا بوصف ألسنه و تنصيص ألمفهوم ألقراني،
ولم أقصد مِن هَذا ألتطابق فى ألشَكل ألا أن أنبه أن ألترك(اي ساكني شمال و شرق أسيا هُم أنحدار لسلاله مهجنه حدثت فى ألفتره ألزمنيه ألمشتركه بَين أنسان أدم و أنسان نندرتال ياجوج و ماجوج)،
لاشتراك ألترك فى بَعض ألصفات ألوراثيه مَع هَذا ألجنس ألبشرى ألغير أدمي.
وقد يسال سائل كيق يعيش أقوام مِن ألبشرتحت قشره مِن ألارض فضلا عَن انهم يتكاثرون و يتناسلون و ألاجابه علَي ذَلِك ستَكون و أضحه جداً إذا تعرفنا علَي نبذه علميه عَن ألكهوف و كيف تتَكون و عن أحجامها و أماكن تواجدها و أنعدام علم ألبشر فى أن يفلح فى حصراماكنها رغم ألتقنيه ألعاليه مِن خِلال ألاقمار ألصناعيه و مشتيهاتها ،

وبيان أن ألمخلوقات جميعا يختلفون فِى خلقهم و طبائعهم و طريقَه حياتهم و ماواهم و مطعمهم و كل خصائئ ألحيآه ألمختلفه و أن ياجوج و ماجوج قَد عاينوا ألحيآه على ظهر ألارض و هم مِن ألفوا حيآه ألكهوف و لا يستطيعون ألعيش بِدونها كَما أشارت دراسات ألجينوم و خرائطه و دراسات ألحفريات لجنس ألنينيندرتال و فيما يلى سنتعرض عَن نبذه مفصله عَن حيآه ألكهوف .

http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202

نبذه مفصله عَن ألكهوف

هى عباره عَن فجوه ذََات فَتحه فِى ألصخر يزيد قطرها علَي 5 15 ملم.الكهوف أحدي ألمكونات ألطبيعيه ألَّتِى تَكون فِى ظل ظروف جيولوجيه معينه ،
وتسمي بالمتاحف ألجيولوجيه ألمخبآه فِى باطن ألارض،
ويتواجد ألكهوف غالبا فِى ألتراكيب ألجيولوجيه ألسطحيه ألجبال و تحت ألسطحيه ألسهول و ألصحاري)المكونه مِن صخور ألكلسيه مِثل صخور(حجر ألكلس،الجبس،الدولومايت و غيرها)،وهى كنوز طبيعيه و جُزء مِن ألتراث ألطبيعى و ألبيئى يتطلب ضروره حمايتها .

يطلق علَي ألعلم ألمختص بدراسه ألكهوف سبيليوجى Speleology و هو علم يعتمد علَي ألجيولوجيا و ألهيدرولوجيا علم ألمياه و علم ألاحياءَ و ألاثار .

عرفت ألكهوف منذُ ألقدم علَي انها ألملاجىء و ألملاذَات ألاولي للانسان ألاول قيل خلق أدم عَليه ألسلام و ألذى كَان يسكنها لتقيه تقلبات ألطقس و تغيرات ألطبيعه و أخطار ألضوارى و ألزواحف و ألحشرات ،
كَما أستخدمت ألانسان ألكهوف لتخزين ألمواد و اُخري أستخدمت كملاجىء حرب.كَما كَان ألكهوف ألموجوده فِى ألمناطق ألصحراويه مِثل ألسعوديه ملاذا أمنا للمسافرين مِن حر ألشمس و من بروده ألجو و من عواصف ألرياح: كثبان رمليه ،

اضافه الي أمكانيه أحتواءَ ألكهوف علَي ألماءَ فِى ألمناطق ألصحراويه .
)
وتحتَوى بَعض ألكهوف علَي بَعض أنواع ألطحالب و ألسرخسيات و ألفطريات و ألبكتريا مَع و جود مستعمرات للثدييات و ألاسماك و ألحشرات.
دب ألكهوف ألعظيم ألَّذِى كَان طوله اكثر مِن ثلاثه أمتار هُو أكبر ألثدييات ألَّتِى سكنت تلك ألكهوف و ألمغارات ،
اما فِى ألعصر ألراهن فلم يعد يسكن تلك ألكهوف سوي ألثدييات ألصغيره مِثل ألخفافيش ،
حيوانات برمائيه و براغيث ألبحر ألَّتِى تكيفت للعيش فِى بيئه مظلمه .

اشهر ألكهوف ألعالميه :
تنتشر ألكهوف فِى مختلف أنحاءَ ألعالم و من أشهرها ألمعروفه فِى (بريطانيا،
ايطاليا،فرنسا،
سويسرا،
يوغسلافيا،
ابغازيا ،

سلطنه عمان ،

ماليزيا،
تركيا ،

مصر،
ايران ،
كردستان و غيرها)).
اشهر ألكهوف فِى بريطانيا موزعه علَي ألمنديس و بيك ديستركت و (يوركشاير ألشماليه أوفي جزيره جوار و أشكال ألمغارات ألبديعه فِى مناطق فنجالز و (يوركشاير أما أعمال ألحفر و ألتنقيب فِى كهف ركنت ألكبير فِى منطقه توركورى فقد زودت ألعلماءَ بحقائق قيمه عَن أنسان ألعصر ألحجرى و عن مخلوقات تلك ألعصور تُوجد كهوف رايهه فِى أيطاليا و فيها بقايا أنسان ما قَبل ألتاريخ و حيواناته

ومن أشهر كهوف أيطاليا و أكبرها فِى ألعالم هما هُو كهف هوجرتو ألَّذِى تم أكتشاف 4 كَم مِن ممراته و دهاليزه و كهوف كستلانا)
وهى اكثر ألكهوف ألايطاليه أثاره للاهتمام لوجود كميات كبيره مِن ألستالكتيتات و (الستالجميتات ذََات ألجمال ألرائع و ألالوان ألزاهيه ألَّتِى تتسيد فيها ألالوان ألابيض و ألاسود و ألاحمر, فضلا عَن كهوف كَانيلوف ألَّتِى تحظي بشهره و أسعه بسَبب تلونها و ببقايا أنسان ماقبل ألتاريخ و حيواناته.
كَما يُوجد كهوف رائعه و مثيره و مدهشه فِى فرنسا بسَبب مأعلي جدارتها مِن نقوش يرجع تاريخها الي 20000 ألف سنه خلت مِثل كهف تراوافرير و (الاخوان ألثلاثه بالقرب مِن سانت جيرون رسم أنسان ماقبل ألتاريخ علَي جدرأنها ألكثير مِن صور ألحيوانات ألَّتِى كَان يصطادها كالثيران و ألنمور و ألدببه و كذلِك هُو ألحال فِى كهف مونتسيان فِى ألبرانس,
وهُناك كهف مماثله فِى ألولايات ألمتحده و سويسرا و يوغسلافيا و أبغازيا،
جيورجيا ،

سلطه عمان مصر ،

السعوديه ،
تركيا أيران،ماليزيا و غيرها مِن دو ألعالم ،
وكهوف رائعه فِى كردستان مِثل كهف شاندر ،

هزارميرد،هوديان،وديان،بستون،بيخال،جوارستين،
كه لاتى فِى عقره ،
مسلتا،كيله شين،
طوبزاره ،
جنديان و كهوف جبال رانيه ،

كهوف جبال كاره متين،
لينك،
بيخير.وغيرها فِى كردستان(.
– يعتبر كهف مجلس ألجن فِى سلطنه عمان مِن أكبرالكهوف فِى منطقه ألشرق ألاوسط و ثالث أكبر ألكهوف ألجوفيه فِى ألعالم،وهو عباره عَن بحيره جافه ،
يفي مساحته ل 12 طائره بوينج 747 او ما يصل الي 1600 حافله سياحيه ،
كَما يُمكن أن يحوى بداخله اكثر مِن خمسه فنادق كبيره .

تبلغ مساحه أرضيه ألكهف 58 ألف متر مربع و سعته 4 ملايين متر مكعب أما طول ألكهف فيصل الي 310 أمتار و عرضه 225 مترا و تبلغ ألمسافه مِن ألارض الي ألسقف ألَّذِى هُو علَي هيئه ألقبه 120 مترا .

اكتشف ألكهف “مجلس ألجنفي عام 1983 أثناءَ تنفيذَ برنامج للهيئه ألعامه لموارد ألمياه للبحث عَن ألصخور ألكربونيه فِى ألسلطنه بغيه أكتشاف أحتياطيات مائيه جوفيه عميقه ،
قدر ألجيولوجيون عمر ألكهف بخمسين مليون سنه و يعتبر مستودع كنوز للحيآه ألطبيعيه .
تظهر ألاعمده ألمرجانيه ألمتدليه مِنه الي ألارضيه و يرجح ألخبراءَ أن تَكون ناجمه عَن ألترسبات ألكلسيه و ألكيميائيه ألأُخري ألَّتِى حصلت خِلال بَعض ألعصور ألجيولوجيه ألبارده .

كَما يرجح خبراءَ أخرون أن تَكون تلك ألاعمده ألمرجانيه نتاج تجمع قطرات ألميآه ألراسخه مِن ألسقف فِى احد ألعصور ألفائقه ألبروده .

يُوجد ألكهوف فِى سواحل ألبحار ألَّذِى تتَكون بفعل تاثير ألامواج و ألتيارات ألبحريه و ألمد و ألجزر و ما يحمله ألماءَ مِن فتات ألصخور مما يؤدى الي تاكل ألاجزاءَ ألرخوه مِن ألتراكيب ألصخريه ألساحليه ،ويَكون تايرها شديدا عندما تَكون محمله بالفتات و عندما تؤثر علَي ألصخور ألغير ألمتجانسبه ألَّتِى تعمل علَي تاكل ألاجزاءَ ألرخوه و تظل ألاجزاءَ ألصلبه بارزه مكونه تعرجات و مغارات ساحليه ،
كَما تَكون ألمغارات علَي أمتداد بَعض مجارى ألانهار أثناءَ مواسيم ألفيضانات ألنهريه و خاصه فِى ألانهار ألَّتِى تجرى فِى ألمناطق ألجبليه ألمكونه مِن ألصخور ألكلسيه ،
مثل ألشبكه ألنهريه فِى كردستان .

يُوجد ألكهوف ألحجريه ألاصطناعيه و هى عباره عَن محاريب حفرت علَي جدران او ألاجرف ألحجريه ،ويسمي أكبرها بالمعبد كَما هُو فِى ألصين.

المفهوم ألجيولوجى فِى تكوين ألكهوف:

تتَكون ألكهوف نتيجه ذَوبان ألصخور بواسطه ألمياه ألجوفيه ألَّتِى تتجمع بَعد سقوط ألامطار مكونه أوديه و أنهارا تعتبر ألنظير تَحْت ألارض لما نراه علَي سطحها مِن شبكات ألاوديه و ألمجارى ألمائيه و تبدا عمليه تكوين ألكهوف بواسطه أذابه صخور ألحجر ألجيرى بمياه ألامطار ألَّتِى تَكون علَي هيئه محلول حمضى مخفف ذَاب فيه ثانى أوكسيد ألكربون مِن ألجو او مِن ألتربه حيثُ يتغلغل هَذا ألماءَ فِى شقوق ألصخور فيذيبها مكونا فجوات فيما بَين مفاصل ألصخور و تلى عمليه ألذوبان هَذه عمليه اُخري و لكنها عكسيه حيثُ ينخفض مستوي سطح ألمياه ألجوفيه ليصبح ألكهف فارغا مملوءا بالهواءَ و في ألجانب ألاخر يتابع ألماءَ سريانه داخِل تشققات ألصخر ليصل الي سقف ألكهف ألداخلى علَي هيئه نقط او قطرات مائيه لتبدا بذلِك عمليه ألترسيب او ألمعروفه بعمليه ألتزيين ألطبيعيه للكهوف بترسيب مختلف ألاشكال ألكهفيه كالصواعد و ألهوابط و ألستائر ألكهفيه و ألصخور ألمنسابه علَي حيطان ألكهف.
والهوابط ألَّتِى تزين سقف ألكهف هِى ألقطرات ألمائيه ألبطيئه ألحركه ألَّتِى تتعرض لهواءَ ألكهف ألغنى بثانى أوكسيد ألكربون حيثُ يتِم تركيز ماده ألكالسيات كربونات ألكالسيوم حيثُ تتركز هَذه ألماده ألجيريه علَي هيئه حلقه تحيط بجواف قطرات ألماءَ و يزداد حجْمها تدريجيا و هى تنمو مدلآه مِن سقف ألكهف.
اما ألصواعد فتتَكون عندما تسقط قطرات ألماءَ ألمتدليه مِن ألسقف الي أرضيه ألكهف و تتبعثر علَي مساحه أكبر نسبيا و بمرور ألوقت يزداد تراكم ألرواسب ألجيريه ألامر ألَّذِى يؤدى فِى ألنِهايه الي تكوين تركيبات تصاعديه تعرف بالصواعد و يحدث أحيانا أن تتقابل هَذه ألصواعد(ستلكمايت و ألهوابط ستلكتايت فِى نقطه و أحده ليكونا معا ما يعرف بالاعمده نتيجه خروج ألمحلول علَي شَكل قطرات متتاليه مِن سقوف ألكهوف او و قوعها بارضيه هَذه ألكهوف مكونه أعمده ذََات ألوان جميله و أشكال حلقيه و أنسيابيه تعرف باسم ألحجر ألمنقوط .
.تتَكون ألستائر ألكهوفيه و ألصخور ألمنسابه بسَبب ترسب ألماده ألجيريه علَي أسطح ألجدران او بَين ألسقوف و ألجدران.

المفهوم ألجيولوجى لموقع كردستان ألعراق كمثال لمواقع جيولوجيه أخرى؟

كردستان فعاله تماما مِن ألناحيه ألجيولوجيه .
وارض كردستان تفرش علَي ألمنطقه ألمحصوره بَين ألصفائح ألتكتونيه ألاوراسيه و ألافريقيه ألعربيه ،

تهبط ألصفيحه ألعربيه تَحْت ألصفائح ألصغيره ألايرانيه و ألاناضوليه بمقدار عده أنجات قلِيله سنويا،
و نتيجه لذلك،
فان جبال زاكروس و كردستان نقطه هَذا ألاصطدام تنضغط و تندفع الي ألأعلي بمقدار عده أنجات سنويا.
ادي هَذا ألاصطدام ألقارى ألَّذِى بدا منذُ نحو 15 مليون سنه ،الي أرتفاع منطقه كردستان الي ألأعلي مِن علَي قاع بحر ألتيسس و تكوين ألمظاهرالبدائيه مِن تضاريس سطح ألارض ألمتنوعه موديه الي تكوين ألانهارالبدائيه فِى كردستان .

المنطقه ألجيولوجيه للتلال ألكرديه تشَكل أساسا أمتدادا لنفس ألتشكيل ألارضى و ألذى يقع أبعد الي ألجنوب تَحْت ألخليج ألفارسى ألبقيه ألباقيه مِن بحر تيثس ألقديم ألمعروفه بثروته ألهيدروكربونيه
“حقول ألنفط “.
جعلت جيولوجيتها ألفعاله مِن كردستان أرضا معقده ألتضاريس معروفه بالكهوف ،

ارض معرضه للزلازل و نتيجه و أحده لهَذه ألحقيقه هِى أن عدَدا قلِيلا جداً مِن ألاثار ألاثريه ألباقيه بقيت منتصبه فَوق ألارض.
و تؤشر كُل ألحكايات و ألخرافات ألشعبيه عَن ألكهوف و عن ألمدن و ألقري ألَّتِى أبتلعتها ألارض الي هَذه ألفعاليه ألجيولوجيه علَي مدي ألعصور.

نبذه عَن تكوين ألكهوف فِى كردستان ألعراق
كمثال لتكوين ألكهوق فى داخِل و باطن ألارض فى كُل مكان مِنها
يُوجد معظم ألكهوف فِى كردستان فِى ألمنطقه ألجبليه ،اضافه الي أحتمال تواجد ألكهوف تَحْت سطح ألارض فِى ألهضاب و ألمناطق ألسهليه .
تتَكون ألكهوف فِى كردستان غالبا فِى ألمناطق ذََات ألبقات ألصخريه ألكلسيه .
كهوف كردستان او متاحفها ألجيولوجيه ألمخبآه فِى باطن ألارض،
تنفرد بخصائص و تكوينات نادره أستغرق تكوينها و تزيينها ملايين ألسنيين.
ادت ألحركات ألتكنونيه و حركه ألكتل ألقاريه خِلال مرحله ألاوروجنى خِلال مرحله بناءَ ألسلاسل ألجبليه قَبل ما يقارب مِن 10 ملايين سنه الي تكوين سلاسل جبال زاكروس ،

طوروس و تراجع ألاحواض ألمائيه ألكبيره ألَّتِى كَانت قائمه أنذاك و ألَّتِى غطت معظم منطقه ألشرق ألاوسط و أسيا و أوروبا حيثُ ظهرت حينها سلسله مِن ألسلاسل ألجبليه ألمقوسه و ألمبنيه على شَكل جزر فِى و سَط ذَلِك ألحوض ألمائى و أنفصل ألحوض ألكبير مجزءا الي أحواض أصغر و أرتبط بَعضها مَع ألبعض ألاخر بواسطه قنوات،
مثلما كَانت ألحال بَين ألبحر ألابيض ألمتوسط ألَّذِى كَان مرتبطا بالخليج عَن طريق قنآه ممر تمتد تقريبا على أمتداد حوض سَهل ميزوباتام .

رسمت ألحركات ألتكتونيه أنذاك تضاريس أرضيه متنوعه مِن مرتفعات و منفضات و من ثُم الي تكوين شبكه ألانهار ألبدائيه ألَّتِى تطورت مَع ألتطور ألجيولوجى للمنطقه و عَبر ألتغيرات ألَّتِى طرات على ألمنطقه بفعل ألانفجارات ألبركانيه و ألنشاط ألتكتونى و ألزلزالى ألامر ألَّذِى أدي الي تغييرات مناخيه عصر جليدى شديد خِلال مرحله ألكوارترى ،

بلغت مساحه ألمنطقه ألجليديه أنذاك حوالى 70 مليون كم2 و صل سمك ألجليد الي 3000 متر فِى ألمناطق ألقطبيه و ألى ما يقارب مِن 800 1000 متر فَوق سلاسل جبال ألقوقاز و ألي مابين 5 35مترا مِن ألثلوج فَوق سلاسل جبال زاكروس كردستان جُزء مِنها و أدى ذَلِك الي أنخفاض مستوى مياه ألبحار و ألمحيطات بحوالى 130 مترا عَن ألمستوى ألحالي،
لذلِك تراجع مستوى سواحل ألاحواض ألمائيه بشده و تحَول ألكثير مِن ألاحواض ألضحله الي منطقه يابسه ،
كَما حدث فِى ألخليج ألَّذِى تحَول الي منطقه جافه .
وكان مصب ألانهار ألحاليه فِى ألخليج بالقرب مِن مضيف هرمز لان ألحدود ألشماليه للخليج قَد و صلت الي هناك.ادت ذَوبان تلك ألكميات ألهائله مِن ألثلوج خِلال ألفترات ألجليديه و ألفترات مابين ألجليديه الي ألي فضانات ألانهار و ألي تنشيط عمليات ألتعريه و ألتاكل لسطح ألارض بشَكل عام و علي أمتداد مجارى ألشبكات ألنهريه بشَكل خاص مؤديه الي تكوين و ديان عميقه فِى ألمناطق ألجبليه و ألوديان فِى كردستان مثال علَي ذَلِك ،
وتكونت أغلب ألكهوف فِى كردستان خِلال تلك تلك ألفتره .

كيف تكونت ألكهوف فِى كردستان؟
ادي أرتفاع تضاريس ألمناطق أليابسه بفعل ألحركات ألتكنونيه ألعموديه الي تكوين ألانهار ألبدائيه ألَّتِى تعمقت أثار جريأنها نتيجه أشتدد عمليات ألتعريه و ألتجويه و ألتفتيتللصخور ألَّتِى تقع فِى مجري ألسبكه ألنهريه .

ادت تطورت تلك ألشبكه الي تعريه وتاكل و نقل ألاف ألملايين مِن ألاطنان مِن ألترسبات ألنهريه مِن ألمناطق ألجبليه علَي أمتداد مجارى ألشبكه ألنهريه فِى كردستان مؤديه الي تكوين ألوديان ألعميقيه فِى ألمنطقه ألجبليه و أن أثار و مصاطب ألانهار صفحه مِن صفحات تاريخ تاريخ تطور ألجيولوجى للسبكه ألنهريه فيكردستان.
ادت هَذا ألتحَول ألكبير الي تدمير و تعريه ألاجزاءَ ألكبيره مِن ألقنوات ألمائيه ألجوفيه ألَّتِى كَانت تكونت بفعلل تاثير ألمياه ألجوفيه فِى ألصخور ألكلسيه ،
وبقيت بَعض أجزاءَ بقايا تلك ألقنوات ألجوفيه )الَّتِى تعرف بالكهوف حاليا و ألموجوده أغلبها علَي أمتداد مجارى ألانهار ألقديمه و ألحديثه .

يمكن مشاهده كهفين او أحينا مجموعه مِن ألكهوف محصوره فِى موقع ما علَي جانبى نهر ما فِى كردستان ،
وهَذا يدل علَي أن تلك ألكهوف هِى مِن بقايا ألقنوات ألمائيه ألجوفيه ألقديمه ألَّتِى تعرضت للتعريه و ألتاكل خِلال تاريخ ألتطور ألجيولوجى للنهر،
مثل ألكهوف ألموجوده فِى كلى قسروك ألَّتِى تقع علَي جانبى نهر ألكومل .

يمكن تحديد ألعمر ألزمنى مِن تاريخ تلك ألكهوف ألَّتِى تتربط بالطبقات ألصخريه ألَّتِى ترسبت خِلال ألعصر ألطباشيرى ،
اى قَبل حوالى اكثر مِن 70 مليون سنه ،
وتكونت ألسلاسل ألجبليه فِى كردستان قَبل حوالى 10 ملايين سنه و بعهدها تكونت ألانهارالبدائيه و مِنها نهرالكومل ،

وهَذا يَعنى أن عمر ألقنوات ألمائيه ألجوفيه اكثر مِن 10ملايين سنه و ألَّتِى بقيت بَعضها بَعض ألاجزاءَ مِنها و عرفت بالكهوف ألَّتِى تحولت ألبعض مِنها مِثل كهف شاندر الي ألملاجىء و ألملاذَات ألاولي للانسان ألاول أنسان ألنيناندرتال فِى كردستان ألَّذِى كَان يسكنها لتقيه تقلبات ألطقس و تغيرات ألطبيعه و أخطار ألضوارى و ألزواحف و ألحشرات .

– يُوجد ألمئات فِى ألكهوف ألمعروفه فِى كردستان و من أبرزها (كهف شاندر،كهف هزار ميرد،
كهف ألماءَ فِى جبل لينك /قضاءَ ألعماديه ،

كهف توكي فِى كلى قسروك /كلى خنس أضافه الي عشرات ألكهوف فِى جبال متين،
كار،
لينك بيخير بيرس،
عقره ،
شرين،
بيرمام ،

قنديل ،

سنجار،مقلوب،
قره داغ،
وغيرها مِن ألجبال فِى كردستان.

الكهوف هِى حيآه أقوام ياجوج و ماجوج و مماتهم !

– لقد أقترنت ألكهوف بتاريخ ألانسان بطرق كثِيره مثيره ،
فنحن نعرف أن ألكهوف فِى و قْت متاخر مِن ألعصر ألحجرى ألقديم كَانت ألمكان ألَّذِى يقيم فيه ألناس فِى أيام ألشتاء.
لكن بَعد أن توقف ألانسان عَن أستخدام ألكهوف كبيوت،
اخذَ ألناس يفكرون فِى أشياءَ كثِيره حَول ألكهوف،
فقد ظن أليونانيون ألوثنييون انها معابد ألهتهم: زيوس كبير ألهه أليونان فى عقيدتهم ألمشركه و بان أله ألغابات ألمراعى و ألرعآه و ديونيسوس أله ألخمر و بلوتو أله ألموتي و ألجحيم).
– و كَان ألرومان يعتقدون أن ألكهوف بيوت ألحوارى ألاهات ثانويه مِن ألاهات ألطبيعه و ألعرافات.
– أما ألفرس ألقدامي و أجناس اُخري فقد ربطوا ألكهوف بعباده “مثرا” أله ألنور و حامى ألحقيقه و عدو قوي ألظلام).
– فِى هَذه ألايام تُوجد كهوف كبيره و جميله فِى كُل أنحاءَ ألعالم و تشَكل مناطق جذب للسياح.

الكهوف أماكن مجوفه فِى ألجوانب ألصخريه مِن ألتلال او ألصخور،
و تتَكون بطرق كثِيره مختلفه ،
فقد تَكون كثِير مِنها بفعل ضرب موجات ألبحر ألمستمر للصخور،
و يظهر بَعض ألكهوف تَحْت سطح ألارض،
و هَذه فِى ألعاده مجار قديمه لجداول مائيه تَحْت ألارض حثت فِى طريقها طبقات مِن ألصخر ألطرى مِثل ألجير.
و تتَكون أنواع اُخري نتيجه ألتغيير ألَّذِى تحدثه ألبراكين فِى ألصخور ألسطحيه ،
او نتيجه ثوره ألحمم ألحاره .
بعض ألكهوف لَها فَتحات فِى سقوفها تسمي ألثقوب،
و قَد تكونت هَذه ألفتحات حيثُ تجمعت ألمياه ألسطحيه ثُم أنحدرت،
كَما يُوجد فِى بَعض ألكهوف دهاليز تَكون طبقات او فِى صفوف.

تجرى ألجداول ألجوفيه عَبر بَعض ألكهوف مَع انه بَعد تشكيل ألكهف قَد تجد ألجداول ألَّتِى كَانت تجرى فيها مستوي أدني فتترك ألكهف جافا.
ان كُل نقطه ماءَ تسقط مِن سقف كهف تَحْتوى علَي شيء مِن ألجير او ألمواد ألمعدنيه ألاخرى،
و حين يتبخر جُزء مِن ألماءَ يبقي بَعض هَذه ألمواد لتشَكل بشَكل تدريجى حليمات كلسيه تتدلي مِن ألسقف،
اما ألماءَ ألَّذِى يسقط مِن ألحليمات علَي ألارض فانه يشَكل عمودا يسمي حليمات سفلى.
– و ألي أعماق ثقب يُمكنه أبتلاع مبني أمباير ستيت:

عام 1953م تمكن ألسير هيلارى و تسينسينغ نوركاي،
اول مِن تسلقا اعلي جبل فِى ألعالم،
قمه أفريست.
والآن سنقوم بمرافقه ألمحاوله ألاولي لتسلق جدران نزولا الي و أحده مِن أعمق ألكهوف ألعموديه فِى ألعالم.
تختبئ فِى ألاجزاءَ ألوسطي مِن ألمكسيك و بين جبال سيرا مادري،
مجموعه مِن ألثقوب ألعملاقه تَحْت ألارض.
تختلف هَذه ألكهوف ألعموديه ألغامضه عَن اى كهوف اُخري فِى ألعالم.
ويبدو أن أعمقها أشبه بثقب بِدون قاع.
وهى تعرف باسم ألسوتانو ديل بارو.
اى مخزن ألطين.
ومن ألمستحيل أن يري ألمرء قاع ألكهف مِن ألفوهه .
التعثر عِند ألفوهه يوازى ألسقوط مِن سقف مبني هائل،
يزيد عَن مبني ألامباير ستيت بمائتى قدم.
وتسعي هَذه ألمجموعه مِن ألمتسلقين ألمكسيكيين الي قبول أقصي حدود ألتحديات.
سوفَ يكونون أوائل مِن يحاولون صنع طريق لتسلق هَذه ألجدران ألصخريه ألخطيره .
كَما سيكونون اول مِن يدرسون علميا منطقه ألكهوف ألغامضه هذه؟
– سيقود ألمتسلق و ألبيولوجى كارلوس انهيل فريق ألمتسلقين ألمستكشفين.
ويُوجد فِى ألمكسيك كهوف عظيمه أشبه بعظمه جبال هيمالايا،
وقد أعتبرت أماكن للعباده ،
منذُ ما قَبل ألتاريخ.

ليس هُناك طريق يؤدى الي ألسوتانو،
يمكن ألوصول الي هُناك مشيا علَي ألاقدام،
كَما تنقل ألامتعه علَي ظهور ألدواب عَبر منحدرات عاليه .
وبعد عده ساعات و صلوا الي فوهه ألكهف،
وهم مستعدون لمواجهه ألتحديات ألكبري ألَّتِى تتجلي امامهم.
تبلغ ألنقطه ألاعمق،
الف و أربعمائه و تسعون قدم.
كان مخزن ألطين فِى ألماضى مغمور بالمياه.

قبل 150 مليون عام كَانت ألصخور ألكلسيه مسطحه فِى قاع ألبحار،
وقد عثر ألمتسلقون علَي أحافير لاصداف بحريه بَين ألصخور.
وقدادي ألضغط ألارضى الي دفع ألقشره ألارضيه و رفع ألصخور الي أعلى.
ما أدي الي مجموعه مِن ألشقوق ألعموديه ،
ومن بينها ألسوتانو.
اخذَ ألجيولوجى جورج و ينغارتز،
يحدد سبل ألتسلق علَي ألصخور ألَّتِى تعانى مِن ألتاكل ألشديد.
تشكلت ملامح ألصخور مِن خِلال ألمياه،
ما يجعلها حاده كالسكاكين.
لهَذا مِن ألضرورى ألعنايه بالحبال،
ذلِك أن ألصخور قادره علَي تمزيقها.
وضع ألفريق سجادا فَوق ألصخور ألحاده لحمايه ألحبال.
واصبحوا ألآن علَي أستعداد لانزال معد ألطريق ماركو أوتشوا،
الذى تكمن مُهمته فِى تنظيف ألجدار مِن أشواك ألنباتات و ألصخور ألضعيفه .
يمكن لاى حركه خاطئه أن تكلفه حياته.
هُناك عده مخاطر علَي ألطريق ألمتبع.
يمكن للصخور أن تسقط فَوق راسي،
كَما أن ألحبل يُمكن أن ينقطع بالصخور ألحاده ،
او بالمنجل.
ما أن ينجز تنظيف حتّي تبدا ألخطوه ألتاليه بتثبيت ألمفاصل فِى ألصخور،
تتولي هَذه ألمسامير ضمان سقوطهم،
اذا تعرض اى مِنهم لحادث مِن هَذا ألنوع.
استخدم هورهى أدوات مِن صنع يدوى للقيام بهَذه ألمهمه ألعصيبه .
نستعمل ألمفك مَع ألخر بر لثقب ألجدار.
وبعد ذَلِك ننفخ ألغبار بعيدا بانبوب.
وبعد ذَلِك ندخل برغى متسع داخِل ألصخره لتثبيت ألمسمار.
اثناءَ تسلق ألجدار،
فقد ماركو موطئ قدمه.
وهكذا تمسك برؤوس أصابعه و هو علَي أرتفاع ألف قدم فَوق أرض ألكهف.
تمكن ألمسمار مِن أنقاذه.
اى أن ألطريق أصبح أمنا.
يتطلب ألامر يوما كاملا لتجهيز مسافه خمسين قدم.
يَعنى هَذا ألمعدل أن ألفريق سيبقي هُنا لعده أسابيع.
اثناءَ أعداد ألطريق علَي جدار ألكهف،
جهز حبل كامل طوله ألف و ثلاثمائه و أثنى عشر قدما للنزول الي قاع ألكهف.
يعتمد مصور ألفريق هورهى توريس،
علي ألحبال ألَّتِى حيكت خصيصا لانزاله بما معه مِن معدات ثقيله الي ألقاع.
مرحبا،
انا ألآن فِى قاع أعمق ثقب فِى ألعالم.
يمتد ألحبل مِن هُناك علَي أرتفاع ألف و ثلاثمائه قدم.
نحن علَي و شك ألوصول الي ألقاع و علي خلاف ألنباتات ألجافه عِند ألفوهه ،
النباتات هُنا أشبه بالادغال.
تغطي هَذه ألبيئه ألفريده بالشجيرات ألكثيفه .
واطنان مِن ألصخور ألَّتِى تسقط مِن جدران ألكهف.
استطلع كارلوس عدَدا مِن ألكهوف ألجانبيه ،
ما يوحى بوجود شبكه مِن ألانفاق بينها،
وقد سجل كُل ما عثر عَليه فِى مذكرات رحلته،
كى تبقي مرجعا لَم قَد يتبعونه.
وتسلق الي ألجدار هورهى و ماركو لتفقد عملهم.
استغرق ألامر عشرون يوما مِن ألعمل ألشاق،
ولكن جدار ألكهف أصبح ألآن مكتملا.
وقاموا بالجُزء ألاخير مِن ألتسلق خروجا مِن ألحفره ،
بعد أثنى عشر ساعه مِن بدء رحله ألعوده بلغوا فوهه ألثقب.
واخيرا؟
وهكذا أكتملت ألرحله .
ولكن ألاستطلاع ما زال فِى بدايته.
بعد أن ثبتت ألحبال علَي ألجدران،
يمكن لاخرين أن ياتوا و يجربوا رؤيه أعمق مغاره فِى ألعالم // و بالنسبه للانهارتحت ألارض: تَحْت مدينه princesa Puerto برينسيسا بويرتو يجرى أطول نهر
انفاق صالح للملاحه ألابحار فِى ألعالم طوله 8 كَم و نصف و يصب مباشره فِى بحر ألصين ألجنوبى و يقدر ألعلماءَ عمر هَذا ألنهر بسته عشر مليون سنه و قد عرفه سكان ألجزيره منذُ قديم ألزمان و لم يتِم أستكشافه تبعا للاعتقادات ألراسخه بان أرواح شريره تسكن منطقه ألنهر لذلِك بقى ألنهر محافظا علَي كنوزه ألتاريخيه و أثاره و كتاباته ألقديمه و يعتقد أن ألنهر قَد تشَكل بفعل ألمياه ألجوفيه ألَّتِى أذابت ألصخور ألكلسيه فِى ألجبل و أحدثت تحولات جيولوجيه قديمه و شكلت لوحات فنيه و كتابات مدهشه و كأنها متحف للفنون ألطبيعيه معروضه علَي جدران ألنهر كَما يُوجد متال آخر هُو مغاره جعيتا كهوف نحتتها ألمياه و ألزمن علَي بَعد 20 كَم مِن ألطريق ألسريع شمال بيروت و علي أليمين مِن قريه ذَوق ميكائيل،
تقع كهوف جعيتا ألَّتِى يقل نظيرها مِن ألكهوف حَول ألعالم.
فلقد نحتت ألمياه هُنا معارض مفتوحه تَحْت تلال مِن ألغابات فِى جبال لبنان.
وهَذه ألكهوف تعد قنآه او مهربا لنهر جوفي،
هو ألمصدر ألاساسى لنهر ألكلب.
تتَكون ألمغاره مِن مستويين،
اكتشف ألمستوي ألادني عام 1836 و تم أفتتاحه للزوار عام 1958،
ويمكن زياره هَذا ألمستوي بالقوارب،
اما ألجُزء ألأعلي فتم أفتتاحه فِى شهر يناير كَانون ألثانى مِن عام 1969 و يمكن مشاهدته سيرا علَي ألاقدام.
وقد ساهم ألفنان أللبنانى و ألنحات عدنان كلينك فِى تنظيم ألافتتاح ألرسمى للمجموعه ألعلويه ،
وذلِك باعداد حفل للموسيقي ألالكترونيه للمؤلف ألفرنسى فرنسوا بليل.
ليس ذَلِك فحسب،
بل أتخذت ألعديد مِن ألاحداث ألثقافيه مِن جعيتا مكانا لها،
كالحفل ألموسيقى للفنان ألالمانى كارل هنريك ستوكهاوزن فِى شهر نوفمبر تشرين ألثانى مِن عام 1969 م .

اكتشاف جعيتا يرجع ألاكتشاف ألحديث للنهر ألجوفي لعام 1836 و ينسب ألفضل فِى ذَلِك للمبشر ألاميركى ريفرند تومسون ألَّذِى توغل داخِل ألكهف الي نحو 50 مترا و بوصوله للنهر ألجوفي أطلق عيارا مِن مسدسه،
نتج عنه أصداءَ هائله و عندها تاكد مِن أكتشافه لكهف ذَى اهميه كبيره .
قام ماكسويل و هوكسلى ألمهندسان بشركه مياه بيروت و صديقهم ريفرند بليس رئيس ألكليه ألبروتستنتيه ألسوريه “الجامعه ألاميركيه بيروت حاليا” بارتياد هَذه ألكهوف.

داخِل ألكهوف يُمكنك زياره كُل مِن ألقسمين ألعلوى و ألسفلى فِى فصل ألصيف حيثُ تستمع بدرجه مَنعشه مِن ألبروده داخِل ألكهف،
ويغلق ألقسم ألسفلى أحيانا فِى فصل ألشتاءَ حيثُ يرتفع منسوب ألمياه بدرجه كبيره ،
تستغرق ألجوله ساعتين و تشمل ألتجول بالقوارب فِى ألمعرض ألسفلى و زياره ألمعارض ألعلويه سيرا علَي ألاقدام مَع مشاهده عرض تقديمى للكهوف.

المعارض ألسفليه
ياخذك هَذا ألقسم مِن ألكهف الي عالم ما تَحْت ألارض شديد ألجمال و ألذى كونته ملايين ألسنين،
فصوت ألمياه ألمتدفقه و ألاحساس بالهواءَ ألبارد ألنظيف و وجود شلال عِند ألدخل يعطيك أحساس بالصمت ألعميق كلما تعمقت للداخل،
اما أنظمه ألاضاءه ألحديثه فتنير لخبراءَ تسلق ألصخور و تَكون رائعه علَي ألاعمده و ألاشكال ألنحتيه ألجميله للمعماريين ألعظماء،
الماءَ و ألزمن.

المعارض ألعلويه
يعدك ممر مِن ألاسفلت يمتد بطول 120 مترا لما ستراه مِن عالم عجيب تَكون خِلال ملايين ألسنين،
ويرشدنا هَذا ألجُزء لما كَانت عَليه ألكهوف قَبل ألتغيرات ألجيولوجيه ،
والَّتِى جعلت مِن ألنهر ألثائر يصل لمستواه ألمستقر حاليا.
تتجول لعمق 650 مترا فِى مستويات مختلفه مِن ألكهوف متخيلا ما ستراه مِن ثنيات صخريه و تشكيلات اُخري مِن ألصخور،
ويحتمل أن يَكون اكثر ألمواقع تاثيرا هِى ألاوديه ألمتعرجه و ألفجوات ألَّتِى يصل عمقها لعده أمتار.

جوله حَول مغاره جعيتا
تبدا ألمتعه بمجرد أن توقف سيارتك فِى ساحه ألانتظار،
وعندها تستطيع أن تاخذَ جوله قصيره بالعربه ألمعلقه “التليفريك”.
وان كنت تفضل و سيله نقل أرضيه فبامكانك أن تستقل ألقطار ألَّذِى تجره عربه ذََات محرك بخاري،
تؤهله لعمل رحلات ما بَين موقف ألسيارت و ألمعارض ألعلويه .
وتُوجد صاله عرض مكيفه بالقرب مِن مدخل ألمعرض ألعلوى لعرض فيلم عَن مغاره جعيتا بَعده لغات و يمكنك أن تستفسر عَن موعد أللغه ألَّتِى تُريدها لتنسقها مَع موعد جولتك.
اما ألتذاكر ألَّتِى بحوزتك و ألَّتِى تدخلها بالجهاز ألموضوع علَي بوابه ألداخِل للمعرض،
فتمكنك مِن دخول كُل ألمزارات و ألمسرح و كذلِك ألقطار،
وتذكر عِند ألخروج أن تبرز تذكره ساحه ألانتظار لتتمكن مِن ألخروج.
تشمل ألمنطقه كذلِك عدَدا مِن ألمطاعم و ألوجبات ألخفيفه و دورات ألمياه و كذلِك محلات ألتذكارات و حيثُ ألمشغولات أللبنانيه أليدويه .
مواعيد ألزيارات مِن ألثلاثاءَ حتّي ألخميس مِن ألساعه 9 صباحا الي 6 مساء.
ومن ألجمعه الي ألاحد مِن ألساعه 9 صباحا الي 7 مساء.
العطله ألاسبوعيه : ألاثنين و ألعطلات ألرسميه للدوله .
.كهوف تاسيلي..
والسر ألاعظم فِى تاريخ ألبشريه .
.التفسيرات ألَّتِى تناولت أمر كهوف تاسيلى بالنسبه للاحتمال ألاول:وهو زياره مِن مخلوقات أخرى
فهَذا أحتمال و أرد و يؤول علَي انه مِن أقوام ياجوج و ماجوج ،
وهم خلق قَبل أدم عَليه ألسلام

واني أوؤكدعلى و جود مخلوقات غَيرنا فِى ألارض و لكن فى فجوات كهفبه هائله ؟
وبالنسبه للتفسير ألاول ألذىيشيرالي و جود حضاره كَانت موجوده قَبل ألتاريخ و هى ألتي رسمت رسوم كهوف تاسيلى فهَذا أمر و أرد كحضاره سابقه أندثرت بسَبب أمرا ما؟

وكلنا يعرف قاره أطلانطس ألتي ذَكرت لاول مَره على لسان ألفيلسوفَ أفلاطون عندما كَان فِى زياره لمصر و ألتقى مَع بَعض ألكهنه ألمصريين و أخبروه بانهم تلقوا مِن أجدادهم مِن ألالاف ألسنين انه كَانت هُناك قاره عظيمه خَلف أعمده هرقل خَلف جبل طارق و بلغ ألتقدم فيها الي درجه كبيره و مذهله مِن ألتطور و لكن ألقاره هَذه أختفت لسَبب ما

لكن اين هي ألآن ألتفسير ألوحيد ألمقبول انها كَانت لقاره أطلانطس تَحْت سطح ألارض.
اما ألناجين مِن أطلانطيس فقد تفرقوا فِى بَعض مناطق ألعالم

وقد تَكون لحضاره اُخري سابقه قَبل خلق أدم كَانت ثُم أندثرت لسَبب ما
والذي أراه أن أقوام ياجوج و ماجوج يستوطنون باطن ألارض فيما يشبه ألوجود ألكهفى لمساحات عظيمه لَم تكتشفها ألبشريه حتّي ألآن ،
وان ألفتحه ألارضيه ألوحيده ألامنه لخلروجهم الي سطحها قَد ردمها ذَُو ألقرنين ،
وان هُناك فَتحه اُخري تقع فى صحراءَ سيبيريا لكِن يحَول بينهم و نين سطح ألارض مِن ناحيتها أتون بركانى متاجج لا ينطفا و منه تصدر أصواتهم ألتي رصدها باحث علوم ألارض كَما سبق تفصيل ذَلِك تعريف ألكهوف
الكهوف هِى عباره عَن فجوه ذََات فَتحه فِى ألصخر يزيد قطرها علَي 5 15 ملم.الكهوف أحدىالمكونات ألطبيعيه ألَّتِى تَكون فِى ظل ظروف جيولوجيه معينه ،
وتسمي بالمتاحف ألجيولوجيه ألمخبآه فِى باطن ألارض،
ويتواجد ألكهوف غالبا فِى ألتراكيب ألجيولوجيه ألسطحيه ألجبال و تحت ألسطحيه ألسهول و ألصحارى ألمكونه مِن صخور ألكلسيه مِثل صخور(حجرالكلس ،

الجبس ،

الدولومايت و غيرها ،

وهى كنوز طبيعيه و جُزء مِن ألتراث ألطبيعى و ألبيئى يتطلب ضروره حمايتها .

يطلق علَي ألعلم ألمختص بدراسه ألكهوف سبيليوجى Speleology و هو علم يعتمد علَي ألجيولوجيا و ألهيدرولوجيا علم ألمياه و علم ألاحياءَ و ألاثار .

المغارات
كهوف و مغارات عميقه فِى ألارض،
نتجت عَن تسرب مياه ألامطار،
مغارات و سراديب تَحْت ألارض،
وتعد أحدي عجائب ألطبيعه و غرائبها فِى ألصحراء،
بهرت مِن شاهدها مِن ألرحاله و ألمستكشفين،
تكونت بفعل ذَوبان ألتربه ألهشه ألَّتِى بَين ألصخور ألصلبه حتّي صارت مغارات كالشقوق،
يذهب بَعضها فِى ألارض الي عده كيلومترات،
وقد يتصل بَعضها ببعض،
واصبحت مجارى لمياه ألسيول فِى باطن ألارض, و علي مر ألسنين توسعت هَذه ألمجارى لتصبح كالانفاق،
تتسع،
وتضيق،
وتلتوى فِى باطن ألارض،
مكونه سراديب طويله .
اسباب أستخدام ألكهوف مِن قَبل ألانسان
عرفت ألكهوف منذُ ألقدم علَي انها ألملجئ و ألملاذَ ألاول للانسان ألاول ألَّذِيكان يسكنها لتقيه تقلبات ألطقس و تغيرات ألطبيعه و أخطار ألضوارى و ألزواحف و ألحشرات،
كَما أستخدمت ألانسان ألكهوف لتخزين ألمواد ،

وأُخري أستخدمت كملاجئ حرب.كَما كَانالكهوف ألموجوده فِى ألمناطق ألصحراويه مِثل ألسعوديه ملاذا أمنا للمسافرين مِن حرالشمس و من بروده ألجو و من عواصف ألرياح كثبان رمليه ،

اضافه الي أمكانيه أحتواءالكهوف علَي ألماءَ فِى ألمناطق ألصحراويه .

بعض ألمعلومات عَن ساكنى ألكهوف
لقد سكنها ألانسان ألاول فِى ألقدم قَبل أن ينشا ألمبانى و ألمنازل و تحتَوى بَعض ألكهوف علَي بَعض أنواعالطحالب و ألسرخسيات و ألفطريات و ألبكتريا مَع و جود مستعمرات للثدييات و ألاسماكوالحشرات.
دب ألكهوف ألعظيم ألَّذِى كَان طوله اكثر مِن ثلاثه أمتار هُو أكبر ألثديياتالَّتِى سكنت تلك ألكهوف و ألمغارات ،

اما فِى ألعصر ألراهن فلم يعد يسكن تلك ألكهوف سوىالثدييات ألصغيره مِثل ألخفافيش ،

حيوانات برمائيه و براغيث ألبحر ألَّتِى تكيفت للعيش فيبيئه مظلمه .
لماذَا و كيف تكونت ألكهوف

تتَكون ألكهوف مِن ألعمليات ألجيولوجيه و ألَّتِى مِنها:
التفاعلات ألكيميائيه بَين ألصخور.
عوامل ألتعريه بسَبب ألمياه.
القوي ألكونيه .
الضغط و ألعوامل ألجويه .
الاحياءَ ألدقيقه .

انواع ألكهوف
الكهوف ألاوليه هِى ألكهوف ألَّتِى تكونت مَع ألصخور ألمحيطه بها فِى نفْس ألوقت.
مثل: أنفاق أللافا ألَّتِى تتَكون مِن ألنشاطات ألبركانيه .
الكهوف ألبحريه ألَّتِى تتواجد بمحاذآه ألسواحل فِى معظم دول ألعالم.
الكهوف ألجليديه ألَّتِى تتَكون مِن عمليه ألذوبان فِى ألجليد و تَحْت ألانهار ألجليديه .
الكهوف ألمتحلله و ألَّتِى تتَكون مِن تحلل و ذَوبان ألصخور ألمكونه لَها فِى ألمياه ألجوفيه ألمحمله بالاكسيد و ألاحماض مِنها ألحمض عضوي.

والواضح مِن ألسرد ألتاريخي لانسان ماقبل ألتاريخ(ياجوج و ماجوج ألنسل ألنندرتالى انهم قَد أعتادوا سكني ألكهوف أصلا،وصار ذَلِك مِن غرائز ألبيئه عندهم و ألتي أضحت لزمه مِن لزمات حياتهم ،
وهَذا يفسر ألمطلب ألغريب ألذي طلبه ألجنس ألبشري ألادمى مِن ذَي ألقرنين أن يجعل بينهم و بين ياجوج و ماجوج سدا حين كَانوا يتعرضون لهجماتهم ألشريره فى شَكل غارات علَي سطح ألارض ثُم يتواروا فى باطنها بتلك ألكهوف ،
و هو-اي ألجنس ألادمى – بطبعه ممن تاصلت فيهم غريزه ألحيآه فَوق سطح ألارض و هؤلاء(هم ألجنس ألبشرى غَير ألادمى ألنندرتالى ،

يهوي سكني ألكهوف و ألمغارات بطبعه ألغريزى ألبيئى ألمتاصل فيهم و هو نفْس ألسَبب ألذي كون عِند ذَي ألقرنين تصوره ألقاطع بضروره ألردم عَليهم لاستقرارمسلمه انهم مِن ساكني ألكهوف و باطن ألارض ،
لذلِك عرض ألحل ألامثل بتعديل طلبهم مِن أقامه سد الي أنشاءَ ردم و ألفارق بَين ألاثنين كبير،
حيثُ يعرف ألردم بانه حائل بَين مستويين ،

احدهما علَي سطح ألارض و ألاخر لزوما فى باطنها أما ألسد فَهو حائل بَين مستويين كلاهما علَي سطح ألارض لكِن أحدهما إذا كَان شرقا فالاخر يَكون بالضروره غربا و أذا كَان أحدهما شمالا فالاخر يَكون بالضروره جنوبا و قد أستخدم ذَُو ألقرنين كُل أشكال ألحجب تمتينا لحبسهم بحيثُ لَم يترك فرصه للاسباب أن تعمل و أن يَكون ألسَبب و ألمسَبب كله بيد ألله دون احد مِن ألبشرلشده خطورتهم و عظيم أفسادهم فقام بعمل ألسد ألرادم فى أن و أحد؟[سيرد تفصيل ذَلِك أن شاءَ ألله بَعد صفحات]

وصف ياجوج و ماجوج:

لكنني أقطع و أجزم بان ألترك ليسوا هُم قوم ياجوج و ماجوج ،

وازيد ألامر و ضوحا أن نسل ياجوج و ماجوج قَد أجتمعت فيه أرذل صفات ألنسل ألبشرى ألنندرتالى و بقي علَي حاله لكِنه حين هجن مَع ألجنس ألبشرى ألادمى أعتدلت بَعض صفاته ألوراثيه و جمعت بَين ألعداله و ألجهاله خليطا يميز ألترك أليَوم كسائر ألبشر علَي ظهر ألارض.
والحديث ألذي يجمع ألصفات ألمشتركه بَين ألصفات ألشكليه للترك ألمنحدره مِن ألنسل ألنندرتالى و ألادمى [ لا تَقوم ألساعه حتّي تقاتلوا ألترك ،

صغار ألاعين ،

حمر ألوجوه ،

ذلف ألانوف ،
كان و جوههم ألمجان ألمطرقه ] مِن حديث أبي هريره مرفوعا رواه [ ألبخاري فى صحيحه فى كتاب ألجهاد / باب قتال ألترك رقم 2928 فَتح ]

والفرق بَين ألترك و بين ياجوج و ماجوج هوان ياجوج و ماجوج:

1 أنحدار مِن نسل نندرتال”اي أنسان ماقبل أدم عَليه ألسلام.
2 و هم شديدوا ألباس ،

لا يدان لاحد بقتالهم كَما روي ألنبي”ص”ذلِك عَن رب ألعزه جل و على.
3 لا يعيشون علَي ظهر ألارض بل تَحْت ألقشره ألارضيه او فى ألارض ألثانيه او داخِل سلسله كهوف عظيمه تصلها بالارض فَتحه .
والاحاديث فى ذَلِك كثِيره و صحيحه ،
ياجوج و ماجوج مِن ألبشر مِن ذَريه غَير أدم؛ خلافا لمن قال غَير ذَلك،
وذلِك لما روي ألشيخان عَن أبى سعيد ألخدرى و أللفظ للبخاري-؛ قال: قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم): يقول ألله عزوجل يوم ألقيامه : ياادم فيقول: لبيك ربنا و سعديك،
فينادي بصوت: أن ألله يامرك أن تخرج مِن ذَريتك بعثا الي ألنار قال: يارب و ما بعث ألنار قال: مِن كُل ألف أراه قال تسع مئه و تسعه و تسعين؛ فحينئذَ تضع ألحامل حملها،
ويشيب ألوليد،
وتري ألناس سكاري و ما هُم بسكاري و لكن عذاب ألله شديد،
فشق ذَلِك علَي ألناس حتّي تغيرت و جوههم،
فقال ألنبي(صلى ألله عَليه و سلم مِن ياجوج و ماجوج تسع مئه و تسعه و تسعين و منكم و أحد،
ثم أنتم فِى ألناس كالشعره ألسوداءَ فِى جنب ألثور ألابيض،
او كشعره ألبيضاءَ فِى جنب ألثور ألاسود،
وانى لارجو أن تكونوا ربع أهل أهل ألجنه .

كيف سيخرجون أذن !
روي أحمد و أبو داود و ألحاكم و أبن حبان عَن أبى هريره ؛ قال:
قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم): أن ياجوج و ماجوج يحفرون كُل يوم،
حتي إذا كادوا يرون شعاع ألشمس؛ قال ألَّذِى عَليهم: أرجعوا؛ فسنحفره غدا،
فيعيده ألله أشد ما كَان،
حتي إذا بلغت مدتهم و أراد ألله أن يبعثهم علَي ألناس؛ حفرو،
حتي إذا كادوا يرون شعاع ألشمس؛ قال ألَّذِى عَليهم: أرجعوا؛ فستحفرونه غدا أن شاءَ ألله تعالى،
واستثنوا،
فيعودون أليه و هو كهيئته حين تركوه،
فيحفرونه،
ويخرجون علَي ألناس،
فينشفون ألماء،
ويتحصن ألناس مِنهم فِى حصونهم،
فيرمون بسهامهم الي ألسماء،
فترجع عَليها ألدم ألَّذِى أجفظ فيقولون: قهرنا أهل ألارض و علونا أهل ألسماء،
فيبعث ألله نغفا فِى أقفائهم فيقتلهم بها

كيف يقتلهم ألله عز و جل !
يرسل عَليهم ألنغف،
فياخذَ باعناقهم،
فيموتون موت ألجراد،
يركب بَعضهم بَعضا ألدواب ترعى لحومهم و تسمن عَليها
ففي حديث أبى سعيد ألخدرى و فيه: .

.
.
فيخرج ألناس،
ويخلون سبيل مواشيهم،
فما يَكون لَهُم رعى ألا لحومهم،
فتشكر عَليها كاحسن ما شكرت علَي نبات قط مقتلهم عِند جبل بيت ألمقدس
ففي حديث ألنواس بن سمعان و فيه: .

.
.
ثم يسيرون حتّي ينتهوا الي جبل ألخمر،
وهو جبل بيت ألمقدس
اسلحتهم و قود للمسلمين
روي أبن ماجه و ألترمذى نحوه عَن ألنواس: سيوقد ألمسلمون مِن قسى ياجوج و ماجوج و نشابهم و أترستهم سبع سنين
ففي حديث ألنواس،
وفيه: .

.
.
ثم يهبط نبى ألله عيسي و أصحابه ألارض،
فلا يجدون فِى ألارض موضع شبر؛ ألا ملاه زهمهم و نتنهم(دسمهم و رائحتهم ألكريهه )،
فيرغب نبى ألله عيسي و أصحابه الي ألله،
فيرسل ألله طيرا كاعناق ألبخت نوع مِن ألجمال)،
فتحملهم،
فتطرحهم حيثُ يشاءَ ألله،
ثم يرسل ألله مطرا لا يكن مِنه بيت مدر(هو ألطين ألصلب و لا و بر،
فيغسل ألارض،
حتي يجعلها كالزلفه (المرآه فِى صفائها و نظافتها)
طيب ألعيش و بركته فى خلافه عيسي بن مريم ففي حديث ألنواس،
وفيه: .

.
.
ثم يقال للارض: أنبتى ثمرتك،
وردى بركتك؛ فيومئذَ تاكل ألعصابه مِن ألرمانه ،
ويستظلون بقحفها،
ويبارك فِى ألرسل(اللبن)،
حتي أن أللقحه (قريبه ألعهد بالولاده مِن ألابل لتكفي ألفئام ألجماعه ألكثيره مِن ألناس،
واللقحه مِن ألبقر لتكفي ألقبيله مِن ألناس،
واللقحه مِن ألغنم لتكفي ألفخذ(الجماعه مِن ألاقارب مِن ألناس
4 مردوم علَي ألفتحه ألوحيده ألتي تصل موطنهم داخِل ألارض بسطحها بواسطه ذَي ألقرنين .
نسلهم مريع و أعدادهم خطيره .
كلهم كفار ليس فيهم مسلم .

اما ألترك ألآن فرغم انهم أنحدارمهجن مِن ياجوج و ماجوج فصفاتهم متشابهه مَع بَعض صفات ياجوج و ماجوج ألشكليه و صفات ألجنس ألادمى ممااعطي سلاله مختلفه فيها ألمفسد و ألمسلم ،

وفيها ألقاسط و ألعادل و أفسادهم ضعيف ،

سيقاتلهم ألمسلمون و ينتصرون عَليهم – يعيشون علَي ظهر ألارض فى بلادوسط و شمال شرق أسيا حتّي آخر حدود ألصين ،

ويدخل فى نسلهم بَعض مِن يعيشون فى جنوب و شرق و شمال أسيا .

– أما ما يذهب أليه أبن حجر ألعسقلاني أن أنحدار ألترك و أقوام ياجوج و ماجوج مِن نسل يافث بن نوح بقوله فى ألبِدايه و ألنِهايه عَن و هب بن منبه قال ” ألترك هُم بنوعم ياجوج و ماجوج لما بني ذَُو ألقرنين ألسد كَان بَعض ياجوج و ماجوج غائبين فتركوا ،

لم يدخلوا مَع قومهم فسموا ألترك ” أورده ألحافظ فى ألفَتح 6/122 ،

وفى ألبِدايه و ألنِهايه 2/110 فَهو ضعيف جداً و لم يثبت انهم مِن نسل يافث بن نوح،
وانبه هُنا أن كُل مِن ألحدوا و أنكروا ألديانات كلها ألعلمانيون و ألشيوعيون ألقاطنين شمال و شرق أسيا و عِند ألقطب ألشمالى هُم أنحدار ألسلاله ألمفسده لمن ترك خارِج ألسد مِنهم ،

وازيد ألامر و ضوحا ،

باننا لَو أجرينا تحليلا طفريا و وراثيا لجينات كمال أتاتورك و ماركس و لينين ،

سنجدهم أحفادا متسلسله للاجداد ألَّذِين لَم يسعفهم ألوقت للدخول مِن ألفوهه قَبل أن يردمها ذَُو ألقرنين و بقوا خارِج ألوطن ألقابع تَحْت ألقشره ألارضيه ،

ألترك و أزعم أذن أن مِن أراد أن ينظر لياجوجي او ماجوجي ،

فليراه فى هؤلاءَ و هم بلباس بداءَ و حيآه لا ترف فيها و لا أسترخاءَ .

فلك أن تنظر الي كميه تنحي كمال أتاتورك و بصمه أعراضه عَن ألاديان عموما و خاصه ألاسلام لقد قلب كيان دوله كبيره يتخطي تعدادها ألستين مليونا و طارت بصمته الي ألبلدان ألأُخري فَتحولت ألحكومات كلها الي حكومات علمانيه أتاتوركيه ،

والزمت شعوبها بالعلمانيه ألاتاتوركيه ألا بَعض ألدول ألتي تحولت مِن ألعلمانيه الي ألدينيه ،

مثل ألجمهوريه ألاسلاميه ألايرانيه و ألمملكه ألعربيه ألسعوديه و دوله ألفاتيكان ألمسيحيه و سائر ألدول دونهم و ألتي تدين بالعلمانيه .
وانظر الي كَم أفساد لينين و ماركس ألاحفاد ألياجوجين و ألماجوجين و ألذين لَم يسعف ألوقت جدهم أن يعود الي موطنه حين خرج ليعيث فسادا فرجع بَعد بناءَ ألسد ألرادم فبقي علَي سطح ألارض يحمل قلبا أسود مِن ظلام ألليل و صفات و راثيه فِى خلاياه ممتلئه كراهيه للناس و ألاديان و رثها لابنائه و أبناءَ أبنائه الي أن نتج أمثال لينين و ماركس و تسلسلهم ألملحد و ألحاقد علَي ألبشريه و كم أخرجوا ألناس مِن دينهم و روجواالالحاد و ألكفر و نشروه بسفك ألدماءَ و ألقتل و ألتخريب و ألافساد حتّي أخذوا مِن لون ألدماءَ شعار ألعلم ألمميز لدولتهم انها نفْس طريقَه أجدادهم ألمحبوسين تَحْت ألسد ألرادم و أنظر الي أخوا نهم مِن ألمفسدين فى دول شرق أسيا كلهم فاليابان أبادت بلا رحمه و بقسوه مِثل أجدادهم ألياجوجين و ألماجوجين مئات ألالاف مِن ألصينيين فى ألحرب ألعالميه ألاولي

قضيه نانجينغ:
ومن بَين ألقضايا ألَّتِى أثارت غضبا بالغا و صف ألجيش أليابانى للمذبحه ألَّتِى و قعت فِى نانجينغ،
حسبما جاءَ فِى كتب ألتاريخ أليابانيه ،
بأنها مجرد “حدث فقد قتل ما بَين 50 ألفا و 300 ألف صينى ما بَين ديسمبر/كانون ألاول عام 1937 و مارس/اذار 1938 فِى أحدي أسوا ألمجازر فِى ألعصر ألحديث يذكر أن أليابان أحتلت نانجينغ عاصمه ألصين أنذاك ،

فى 13 ديسمبر 1937،
وبدات مذبحه أستمرت سته أسابيع.
قتل فيها اكثر مِن 300 ألف شخص مِن بينهم جنود عزل و مدنيون و نساءَ و أطفال،
وفقا للوثائق ألتاريخيه . – أن هؤلاءَ ألسفاكين للدماءَ هُم ألانحدار ألمحدود للسلاله ألنقيه لمن لَم يدخلوامن ألياجوجين و ألماجوجين أيام ذَي ألقرنين مِن خِلال ألفوهه ألتي ردمها ذَي ألقرنين ذَلِك لان قوم ياجوج و ماجوج قَبل بعث ذَي ألقرنين كَانو يغيرون علَي ألبلدان ألمجاوره و ألقبائل فيعيثون فيها فسادا بما تعنيه كلمت فساد مِن سفك للدماءَ و هتك للاعراض و نهب و أغتصاب للاموال و كان دخولهم و خروجهم مِن ألفوهه فىالتوقيت فبعضهم يدخل حين يخرج ألبعض ألاخر فلما أقيم ألسد ألرادم بقي مِنهم خارِج ألفوهه عدَدا يعلم قدره ألعليم ألخبير لكِنه بالنسبه لجموعهم يعتبر قلِيلون حيثُ أنحدر مِنه ألجنس ألتركي ألياجوجي و ألماجوجي و ألذي يدخل تَحْت مسماه ألتركي كُل ألشرق تقريبا خاصه مِن ينطبق عَليهم هَذه ألاوصاف ألشكليه ألاتيه ألوجوه ألعريضه ألعيون ألصغيره ألشعر ألاصهب أي ألذي فيه حمَره او شقره و جوههم كَأنها ألمجان ألمطرقه أي مِثل ألدرقه و هي أله حربيه قديمه يتقي بها كالدرع أوالترسه ألتي يلبسها صاحبها أطرقه أي أغشيه مِن ألجلود ألا أن ألترك أليَوم لا يعدون مِن قوم ياجوج و ماجوج ألقابعين تَحْت ألردم فى داخِل قشره ألارض و ليسوا هُم ألمقصودين فى ألايات و ألاحاديث فهم مِن فرقهم ألسد ألرادم داخِل ألارض فبقوا محبوسين هَذه ألقرون و ألحقب ألطويله تَحْت ألارض و هم ألَّذِين لَم يخرجوا ألااذا أذن ألله تعالي بدك ألسد ألرادم قَبل يوم ألقيامه و لان ألموجودمنهم أليَوم علَي ألارض قداختلطت سلالتهم بسلالات ألبشر مِن ألاجناس ألأُخري فصارت ألنزعه ألماجوجيه فى جيناتهم ألوراثيه ضعيفه او متنحيه ألا فى بَعض ألاجيال فهي نقيه فكلما حدثت أنتجت مفسدا أوجبارا مِنهم.

اصل ألاتراك

ومواطنهم فِى منطقه ماوراءَ ألنهر و ألَّتِى نسميها أليَوم تركستان و ألَّتِى تمتد مِن هضبه منغوليا و شمال ألصين شرقا الي بحر ألخزر بحر قزوين غربا،
ومن ألسهول ألسيبريه شمالا الي شبه ألقاره ألهنديه و فارس جنوبا،
استوطنت عشائر ألغز و قبائلها ألكبري تلك ألمناطق و عرفوا بالترك او ألاتراك .

ثم تحركت هَذه ألقبائل فِى ألنصف ألثانى مِن ألقرن ألسادس ألميلادي،
في ألانتقال مِن موطنها ألاصلى نحو أسيا ألصغري فِى هجرات ضخمه .

– و ذَكر ألمؤرخون مجموعه مِن ألاسباب ألَّتِى ساهمت فِى هجرتهم؛ فالبعض يري أن ذَلِك بسَبب عوامل أقتصاديه ،

فالجدب ألشديد و كثره ألنسل،
جعلت هَذه ألقبائل تضيق ذَرعا بمواطنها ألاصليه ،
فهاجرت بحثا عَن ألكلاءَ و ألمراعى و ألعيش ألرغيد و ألبعض ألاخر يعزوا تلك ألهجرات لاسباب سياسيه حيثُ تعرضت تلك ألقبائل لضغوط كبيره مِن قبائل اُخري اكثر مِنها عدَدا و عده و قوه و هى ألمغوليه ،
فاجبرتها علَي ألرحيل،
لتبحث عَن موطن آخر و تترك أراضيها بحثا عَن نعمه ألامن و ألاستقرار و ذَهب الي هَذا ألراى ألدكتور عبداللطيف عبدالله بن دهيش .

واضطرت تلك ألقبائل ألمهاجره أن تتجه غربا،
ونزلت بالقرب مِن شواطئ نهر جيحون ،

ثم أستقرت بَعض ألوقت فِى طبرستان،
وجرجان ،

فاصبحوا بالقرب مِن ألاراضى ألاسلاميه و ألَّتِى فَتحها ألمسلمون بَعد معركه نهاوند و سقوط ألدوله ألساسانيه فِى بلاد فارس سنه 21ه/641م .

اتصالهم بالعالم ألاسلامي:
في عام 22ه/642م تحركت ألجيوش ألاسلاميه الي بلاد ألباب لفتحها و كَانت تلك ألاراضى يسكنها ألاتراك،
وهُناك ألتقي قائد ألجيش ألاسلامى عبدالرحمن بن ربيعه بملك ألترك شهربراز،
فطلب مِن عبدالرحمن ألصلح و أظهر أستعداده للمشاركه فِى ألجيش ألاسلامى لمحاربه ألارمن ،

فارسله عبدالرحمن الي ألقائد ألعام سراقه بن عمرو،
وقد قام شهر براز بمقابله سراقه فقبل مِنه ذَلك،
وكتب للخليفه عمر بن ألخطاب يعلمه بالامر،
فوافق علَي مافعل،
وعلي أثر ذَلِك عقد ألصلح،
ولم يقع بَين ألترك و ألمسلمين اى قتال،
بل سار ألكُل الي بلاد ألارمن لفتحها و نشر ألاسلام فيها .

وتقدمت ألجيوش ألاسلاميه لفَتح ألبلدان فِى شمال شرق بلاد فارس حتّي تنتشر دعوه ألله فيها،
بعد سقوط دوله ألفرس امام ألجيوش ألاسلاميه و ألَّتِى كَانت تقف حاجزا منيعا امام ألجيوش ألاسلاميه فِى تلك ألبلدان،
وبزوال تلك ألعوائق،
ونتيجه للفتوحات ألاسلاميه ،

اصبح ألباب مفتوحا امام تحركات شعوب تلك ألبلدان و ألاقاليم و منهم ألاتراك فتم ألاتصال بالشعوب ألاسلاميه ،
واعتنق ألاتراك ألاسلام،
وانضموا الي صفوف ألمجاهدين لنشر ألاسلام و أعلاءَ كلمه ألله .

وفي عهد ألخليفه ألراشد عثمان بن عفان تم فَتح بلاد طبرستان،
ثم عَبر ألمسلمون نهر جيحون سنه 31ه،
ونزلوا بلاد ماوراءَ ألنهر،
فدخل كثِير مِن ألترك فِى دين ألاسلام،
واصبحوا مِن ألمدافعين عنه و ألمشتركين فِى ألجهاد لنشر دعوه ألله بَين ألعالمين.

– و واصلت ألجيوش ألاسلاميه تقدمها فِى تلك ألاقاليم فتم فَتح بلاد بخاري فِى عهد معاويه بن أبى سفيان و توغلت تلك ألجيوش ألمضفره حتّي و صلت سمرقند،
وما أن ظهر عهد ألدوله ألاسلاميه حتّي صارت بلاد مارواءَ ألنهر كلها تَحْت عداله ألحكم ألاسلامى و عاشت تلك ألشعوب حضاره أسلاميه عريقه .

وازداد عدَد ألاتراك فِى بلاط ألخلفاءَ و ألامراءَ ألعباسيين و شرعوا فِى تولى ألمناصب ألقياديه و ألاداريه فِى ألدوله ؛ فكان مِنهم ألجند و ألقاده و ألكتاب.
وقد ألتزموا بالهدوء و ألطاعه حتّي نالوا اعلي ألمراتب.

– و لما تولي ألمعتصم ألعباسى ألخلافه فَتح ألابواب امام ألنفوذَ ألتركى و أسند أليهم مناصب ألدوله ألقياديه و أصبحوا بذلِك يشاركون فِى تصريف شؤون ألدوله ،
وكَانت سياسه ألمعتصم تهدف الي تقليص ألنفوذَ ألفارسى ،

الذى كَان لَه أليد ألمطلقه فِى أداره ألدوله ألعباسيه منذُ عهد ألخليفه ألمامون .

– و قد تسَبب أهتمام ألمعتصم بالعنصر ألتركى الي حاله سخط شديده بَين ألناس و ألجند،
فخشى ألمعتصم مِن نقمه ألناس عَليه،
فاسس مدينه جديده هِى سامراءَ ،

تبعد عَن بغداد حوالى 125كم و سكنها هُو و جنده و أنصاره.

– و هكذا بدا ألاتراك منذُ ذَلِك ألتاريخ فِى ألظهور فِى أدوار هامه علَي مسرح ألتاريخ ألاسلامى حتّي أسسوا لَهُم دوله أسلاميه كبيره كَانت علَي صله قويه بخلفاءَ ألدوله ألعباسيه عرفت بالدوله ألسلجوقيه عَن ألدكتور / على محمد محمد ألصلابي)

ويبلغ عدَد سكان ألجمهوريه ألتركيه حوالى 70 مليون نسمه حسب أحصاءات عام 2005.
التركيبه ألسكانيه لتركيا معقده و مكونه مِن عشرات ألاعراق،
الَّتِى يرجع أسباب تشكيلها الي عهد ألدوله ألعثمانيه ،
حيثُ كَانت مناطق نفوذها تشمل أراضى و أسعه فِى أسيا،
اوروبا و أفريقيا و تحكم ألعديد مِن ألشعوب.
لا يُوجد أحصاءات رسميه لعدَد ألسكان حسب ألاعراق،
لان ألحكومه ألتركيه تري فِى تركيا بلدا لكُل ألاتراك بغض ألنظر عَن أصولهم ألعرقيه ،

الثقافه ألتركيه هِى خليط بَين ثقافات سكان تركيا.
يرجع جذورها الي ألثقافات ألتركيه ألقديمه ،
العثمانيه ألاسلاميه ،
العربيه ،
البيزنطيه ،
الفارسيه و ألاوروبيه و بالنسبه للوضع ألحالى لبلاد ألمنشا للترك تركستان):

انقسمت بلاد تركستان الي جزئين و قعا تَحْت ألاحتلال
الجُزء ألاول هُو تركستان ألغربيه و قم تم أحتلاله مِن قَبل روسيا ألقيصريه فِى ألربع ألثالث مِن ألقرن ألتاسع عشر،
ومع سقوط ألسلطه فِى روسيا بيد ألشيوعيين تم محاربه ألدين ألاسلامى و غيره بشراسه حتّي نسى ألمسلمون هُناك دينهم ألا ألقله ألَّتِى حافظت عَليه بشق ألانفس.
وهاجر ألكثيرون الي بلاد ألعرب للحفاظ علَي دينهم و هم ألآن جُزء مِن نسيج مجتمعاتنا.
ولما سقط ألسوفييت سقطت معهم ألشيوعيه و تحررت تركستان ألغربيه الي خمس دول مستقله ذََات أغلبيه سكانيه مسلمه ،
هى طاجيكستان و أوزبكستان و قرغيزستان و تركمانستان و كازاخستان.
اما ألجُزء ألاخر مِن بلاد ألترك تركستان ألشرقيه فللاسف ما زالت ترزح تَحْت أحتلال ألصينيين منذُ اكثر مِن قرن و ألمسلمون هُناك ايضا يعانون مِن شيوعيه ألحكومه و أن كَان ألوضع تحسن عَن أيام ماوتسى تونغ.
واشهر عرقيتين مسلمتين هُناك هما أليوغور و ألدونغان و بعضهم ايضا هاجر مِن ألصين الي ألبلاد ألمجاوره للحفاظ علَي دينهم.
وبقى ألقول أن جمهوريه تركيا ألحاليه تدرك أن ألجمهوريات ألتركمانستانيه ألحاليه هِى أمتداد لَها و لذلِك تدعم هَذه ألدول ماليا و تجاريا.
واللغات ألحاليه ألمنتشره هُناك كلها مشتقه مِن أللغه ألتركيه ،
وعندما قام أتاتورك بتغيير حروف أللغه ألتركيه مِن ألحروف ألعربيه للاتينيه قام ألروس بانتهاز ألفرصه و ايضا ألغوا ألحروف ألعربيه و أستبدلوها بالحروف ألروسيه ،
ومازال ألوضع كذلِك حتّي ألان.

http://www.arabufos.com/index.php?page=topic&show=1&id=7202

اما صفاتهم فِى أقوال ألتابعين:

1 جاءَ فى حديث ضعيف أخرجه ألسيوطي فى ألجمع 1/282 و عزاه لعبدبن حميد فى تفسيرهوابن مردويه و ألبيهقي فى ألبعث عَن أبن عمرو بن ألعاص رضي أله عنهما عَن ألنبي صلي ألله عَليه و سلم قال أن ياجوج و ماجوج مِن و لد أدم و لو أرسلوا لافسدو علَي ألناس معايشهم و لن يموت مِنهم رجلا ألاترك ألفا فصاعدا و أن مِن و رائهم ثللث أمم تاويل و تاريس و منسك قلت هُو ضعيف لكِن أخرجه ألبيهقي فى ألمجمع 8/6 و قال رجاله ثقات لكِن ضعفه ألحافظ أبن كثِيرفى ألبِدايه و ألنِهايه 2/110 و فى ألفتن و ألملاحم 1/202 قال أبن كثِير: حديث غريب جداً و أسناده ضعيف و فيه نكاره.

2 قول ألحافظ أبن كثِير ياجوج و ماجوج طائفتين مِن ألترك مِن ذَريه أدم عَليه ألسلام قلت و هو كلام مقلوب أن صح فالترك ذَريه او طائفه منحدره بالتنا سل ألمهجن بَين ألجنس ألبشرى ألادمى و ألجنس ألبشرى ألنندرتالى ألياجوجى ياجوج و ماجوج حيثُ أنتج هَذا ألتهجين نسلا ضعفت عندهم ألنزعه ألافساديه لابتعادهم عَن قومهم و أختلاط أنسابهم بغيرهم و أندراجهم فِى حيآه ألرفاهيه و ألترف و أختلاطهم بمجتمعات ألعلم و ألاديان و هم ألترك.

3 و قال أبن كثِير:هم مِن ذَريه أدم بلا خلاف نعلمه ثُم ساق حديث أبي سعيد ألخدري يرفعه يقول ألله ياادم قم فاخرج بعث ألنارفيقول يارب كَم فيقول مِن كُل مائه تسعما ئه و تسع و تسعين و فى احد رواياته: أبشروا فإن منكم رجلا و من ياجوج و ماجوج ألف ألحديث قلت و هَذا لايعني انهم مِن نسل أدم)،رواه ألبخاري فى صحيجه و مسلم و أحمد فى ألمسند 33/34 و حيثُ ثبت بالنظر ألصحيح قي أيات ألله مِن ألقران ،
وبالدراسات ألحفريه ألدقيقه ،
وخريطه ألجينوم ألبشري،وبالدراسات ألفيزيائيه و ألفلكيه انهم بشر غَير أدمى و قد خلعوا عَليه علميا أسم:انسان ما قَبل ألتاريخ؟
4 و قد و جد فِى ألخرائط ألجغرافيه ألاسلاميه ألقديمه تحديدا لمكانهم فِى شمال ألكره ألارضيه و بالقرب مِن ألقطب ألشمالى ،

ومن هَذه ألخرائط ألخريطه ألشهيره ألَّتِى عملها ألادريسى رحمه ألله علَي شَكل كره فهل يُمكن ألقول انهم فِى تجويف داخِل ألارض باحد ألقطبين و هَذا ماارجحه لعده أسباب سياتي ذَكرها فى حينه أن شاءَ ألله.

ياجوج و ماجوج … و ما علاقتهم بالكهوف و ألاطباق ألطائره !

وتفسر ألاطباق ألطائره سر تواجداقوام ياجوج و ماجوج معنا علَي ألارض،حيثُ نحن علَي سطحها و هم تَحْت قشرتها أن كثِيرا مِن ألظواهر ألغير عاديه ألَّتِى سجلت عَبر ألتاريخ،
كان مِنها بلا شك ظواهر فلكيه فِى طبيعتها مِثل ألمذَ نبات و ألنيازك أللامعه ،
او و أحد او اكثر مِن ألكواكب ألخمسه ألَّتِى يُمكن أن تري بالعين ألمجرد ه او ظاهره مرتبطه بالكواكب او حتّي خداع بصرى مِن ألغلاف ألجوى مِثل ألشموس ألكاذبه و ألغيوم ألعدسيه .
وتبدو بَعض ألمعلومات ألتاريخيه ألأُخري بتفسير عادي،
لكن تقييم مِثل تلك أالاوصاف تَكون صعبه فِى أحسن ألاحوال،
فقد تَكون ألمعلومه فِى ألوثيقه ألتاريخيه غَير كافيه لتقييمها ألتقييم ألمعقول،
اضافه الي أن درجه ألوصف ألتاريخى لا يتسم بالدقه ،
او أن ألوصف قَد زيد بتاثير مِن ألخرافات و ألاساطير،
لذا فإن ألظواهر ألمؤرخه ألتاريخيه تَكون صعبه ألتقييم ما لَم يتِم و صفها بِكُل دقه و وضوح بِدون تاثيرات خارِجيه مَع معرفه جيده بالظواهر ألمناخيه و ألطبيعيه فِى ألمنطقه ألَّتِى تم فيها ألملاحظه .

وفيما يلى بَعض ألمشاهدات و ألروايات علَي موضوع حديثنا،
نبدا ببعض ما جائنا مِن ألاثار ألقديمه ،
ثم بَعد ذَلِك بروايات خِلال ألقرنين ألماضيين ألتاسع عشر و ألعشرون.
مشاهدات مِن ألتاريخ:
– حوالى عام 1450 قَبل ألميلاد فِى عهد ألفرعون تَحْتمس ألثالث،
هُناك و صف لعده دوائر مِن ألنار و كَانت ألمع مِن ضوء ألشمس و يبلغ حجْمهم حوالى 5 أمتار و أستمر ظهورهم لعده أيام،
ثم أختفوا بَعد أرتفاعهم الي ألأعلي نحو ألسماء.
1 فِى عام 99 قَبل ألميلاد كتب ألمؤلف ألرومانى جوليوس أوبسيكينس Julius Obsequens أن فِى مدينه تاركينيا Tarquinia و عِند ألغروب ظهر جسم مستدير مِثل ألكره حَول درع مستدير او دائرى و أخذَ طريقَه فِى ألسماءَ مِن جهه ألغرب الي جهه ألشرق.
2 فِى 24 سبتمبرعام 1235 لاحظ ألجنرال يورتسون Yoritsune و جيشه كرات غَير معروفه مِن ألضوء تطير باشكال مرتبه فِى ألسماءَ ليلا قرب مدينه كويتو فِى أليابان،
ولكن مستشاريه أخبروه بان ماشاهدوه ليس ألا مجرد ريح تتسَبب فِى تمايل ألنجوم .

– فِى 14 أبريل عام 1561 قيل أن سماءَ مدينه نوريمبيرج فِى ألمانيا ملئت بَعدَد مِن ألاجسام ألَّتِى كَانت علَي ما يبدو تستعد لمعركه جويه .
اوكَانت عباره عَن كرات و أقراص صغيره تخرج مِن أسطوانات ألكبيره .

مشاهدات حديثه ألقرن ألتاسع عشر)
3 يوليو عام 1868 بلده كوبيجو Copiago فِى تشيلي،
شَكل سماوى غريب يصدر ضوء و ضوضاءَ طار علَي أرتفاع منخفض فَوق ألبلده ،
السكان ألمحليون و صفوه كطائر عملاق مغطى بقشور كبيره ينتج أزيزا كصوت ألمعدن.
4 ألسابع مِن ديسمبر عام 1872 فِى بلده بانبيرى Banbury ألتابعه لبريطانيا ألعظمى،
جسم غريب يشبه كومه مِن ألتبن كَان يطير بشَكل غريب،
احيانا علَي مستوي عالى و أحيانا علَي مستوي منخفض جداً و كان طيران هَذا ألجسم مصحوبا بالنار و ألدخان ألكثيف،
وله نفْس تاثير ألاعصار فتسقط بسببه ألاشجار و ألجدران ثُم أختفى فجاه .
5 15 مايو 1879 فِى ألخليج ألعربي،
عجلتان كبيرتان جداً شوهدتا تلتفان بسرعه فِى ألهواءَ و ببطء تنزلا الي سطح ألبحر،
وقدر قطرهما بحوالى 40 مترا و ألمسافه بَين ألجسمين حوالى 150 مترا و سرعتهما بحوالى 80 كيلومتر بالساعه و لمده 35 دقيقه تقريبا،
وكانوا ألشهود ركاب علَي متن ألسفينه “Vultur”. عام 1880 فِى بلده ألدرشوت Aldershot ألتابعه لبريطانيا ألعظمى،
غريب يرتدى ملابس ضيقه و يعتمر خوذه معدنيه لامعه حلق فَوق رؤوس حارسين تواجدوا فِى هَذه ألمنطقه و بدا لَهُم و كانه أحترق و لكن بِدون أثر،
وقد أذهلهم ظهور هَذا ألشيء و وصفوه مِثل نار زرقاء.
6 عام 1880 شرق فينزويلا،
صبى فِى ألرابعه عشر مِن ألعمر أبلغ عَن سقوط كره مضيئه مِن ألسماءَ حامت فتره بقربه،
وقد شعر بشئ ما يسحبه و بطريقَه ما الي تلك ألكره ،
لكن نجح فِى ألتراجع و ألابتعاد رغم رعبه ألشديد مِن هَذا ألموقف.
7 فى 26 مارس عام 1880 مدينه لامى Lamy بنيو مكسيكو،
اربعه رجال كَانوا قرب تقاطع جاليستوGalisteo Junction حين سمعوا فجآه أصوات تاتى مِن جسم غريب علَي شَكل منطاد،
والذى طار فَوقهم مباشره ،
وقد و صفوه علَي انه مِثل شَكل ألسمكه و بدا و كانه موجه مِن أدآه تشبه مروحه كبيره ،
وكان هُناك ثمانيه الي عشر ركاب علَي متنها،
ولغتهم غَير مفهومه ،
وقد طار ألجسم علَي أرتفاع منخفض فَوق تقاطع جاليستو ثُم صعد بسرعه باتجاه ألشرق.
8 ألثانى نوفمبر 1885 بلده سكوتارى Scutari فِى تركيا،
جسم مضيئ أحاط ألميناءَ و كان علَي أرتفاع مِن خمس الي سته أمتار أنارت ألبلده بكاملها و لمده دقيقه و نصف كلهب أزرق مخضر،
ثم هبط الي ألبحر ألَّتِى تسببت فِى ظهور عده دوائر فَوق معَبر رصيف ألميناء.
9 عام 1896 بلده أرولا Arolla قرب مدينه زيرمات Zermatt فِى جبال ألالب ألسويسريه ،
المؤلف أليستر كراولى Aleister Crowley كَان يسير بَين ألجبال عندما راي فجآه رجلين صغيرين،
وبادرهم باشاره و لكنهم لَم يبدوا أنتباها لَه و أختفوا بَين صخور ألجبال.
10 فى 26 مارس عام 1897 مدينه سيوكس بولايه أيوا،
شخص يدعي روبرت هيبارد أسر بشئ علَي شَكل مرسآه سقطت مِن جسم مجهول طائر علَي بَعد حوالى 22 كيلومتر شمال ألبلده و سحب لمسافه عشره أمتار و سقط و قد تمزقت ملابسه علَي أثر سقوطه.
11 فى 15 أبريل 1897 بلده سبرنجفيلد بولايه ألينويز ألامريكيه ،
عاملان فِى مزرعه هما أدولف و ينكل و جون هيل شاهدوا مركبه غريبه فِى ألحقل،
ودار نقاشا مَع رواد تلك ألطائره و كانوا أمرآه و رجلان،
واخبروهم بان تلك ألمركبه طارت مِن كوينسى الي سبرنجفيلد فِى نصف ساعه ،
وان طاقمها يجرى بَعض ألاصلاحات ألكهربائيه لها.
12 فى 17 أبريل 1897 بلده و يليامستون بولايه متشيجان ألامريكيه ،
حوالى أثنا عشر مزارعا شاهدوا جسم يدور فِى ألسماءَ لمده ساعه قَبل أن يهبط،
وظهر رجل غريب ألشَكل طوله فِى حدود ألثلاثه أمتار و كان شبه عارى و يظهر عَليه ألغضب،
وكان قائد هَذه ألمركبه و كلامه يشبه ألصراخ ألمتكرر،
وعندما أقترب مِنه أحدي ألمزارعين و خزه بضربه مؤلمه ألَّتِى كسرت علَي أثرها فخده.
13 فى 19 أبريل 1897 بلده ليروى و لايه كنساس ألامريكيه ،
شخص يدعي ألكسندر هاملتن أستيقظ فِى هَذا أليَوم علَي صوت هياج ماشيته،
فخرج مَع أبنه و أحد ألعاملين لديه لاستطلاع ألامر،
فشاهدوا جسم طويلا يشبه ألسيجار بطول ألمائه مترا تقريبا فيه حجره زجاجيه شفافه فِى ألاسفل تظهر أشياءَ ذَوات لون أحمر،
وكان ألجسم يحوم علَي مسافه عشره أمتار فَوق سطح ألارض،
فاقترب ألشاهد و من معه بحدود ألخمسون مترا مِن ذَلِك ألجسم،
وقد كَان منيرا جداً و به أضواءَ كاشفه ،
في داخِله ظهر سته مِن ألكائنات ألغريبه ،
وصفهم ألشاهد بالشَكل ألقبيح،
وتكلموا معهم لغه لَم يفهمها احد مِن ألشهود،
ولكن هَذا ألجسم سحب بقره مِن حقله بواسطه سلك أحمر قوى و قد و جد هَذا ألشاهد تلك ألبقره مذبوحه و ملقاه بحقله فِى أليَوم ألتالي.
مشاهدات حديثه فِى ألقرن ألعشرين):
– 30 يونيو 1908 غابات Podkamennaia Toungouska شمال ألاتحاد ألسوفيتي،
انفجار غَير مفسر فِى ألغابه حطم و أزال ألمنطقه بكاملها بانفجار يشبه أنفجارا نوويا،
فسره ألبعض بانه ناتج عَن تحطم مركبه فضائيه ،
وفسرها ألبعض علَي انه مذنب أنفجر قرب سطح ألارض،
وفي كلتا ألحالتين لَم يعثروا علَي اى دليل يدعم نظرياتهم.
– 18 مايو 1909 بدله كيرفيلى Caerphilly بمقاطعه و يلز ألبريطانيه ،
الشاهد ألسيد ليثبريدج Lethbridge كَان يسير علَي طريق قرب ألجبال عندما راي فِى منطقه عشبيه أن هُناك شئ يشبه ألاله علَي شَكل أنبوب كبير،
وكان علَي متنها رجلان يرتديان ملابس بشَكل ألفراءَ و يتكلمان بلغه لَم يفهمها ألشاهد،
وقد لوحظ أن ألعشب قل عما كَان عَليه فِى ألموقع حيثُ ربضت ألاله بَعد أن طار هَذا ألجسم.
– يناير 1910 بلده أنفيركارجيل Invercargill فِى نيوزيلندا،
عدَد مِن ألشهود بينهم كاهن و رئيس ألبلديه و شرطى شاهدوا جسما علَي شَكل ألسيجار كَان يحوم علَي أرتفاع ثلاثون مترا،
وظهر رجل ظهر مِن باب جانبى للمركبه و صاح ببعض ألكلمات بلغه غَير مفهومه ،
ثم أغلق ذَلِك ألباب و طار بسرعه و أختفي عَن ألانظار.
– يونيو 1914 مدينه هامبورج فِى ألمانيا،
الشاهد جوستاف هيرفاجن عندما فَتح باب منزله و راي فِى ألحقل جسم علَي شَكل ألسيجار و نوافذه مناره بشَكل كبير،
وكان بقرب ألجسم أربعه او خمسه أشخاص قصيروا ألقامه طولهم نحو مترا و ربع ألمتر و يكسوهم لباس خفيف،
فاقترب مِنهم و لكنهم صعدوا مركبتهم بسرعه عندما أحسوا بوجوده و من ثُم أغلقوا بابهم و أقلعت ألمركبه فِى هدوء و باتجاه عمودى للاعلى.
– أغسطس 1914 ألخليج ألجورجى فِى كندا،
الشاهد و يليام كيهل و سبعه أشخاص أخرين شاهدوا مركبه كرويه ألشَكل فَوق سطح ألماء،
وكان علَي ظهرها رجلان قصيرا ألقامه يرتديان ملابس لونها أرجواني،
وبدوا و كانهم مشغولون بخرطوم مدفوع داخِل ألماء،
وعلي ألجانب ألاخر كَان هُناك ثلاثه رجال يرتدون أقنعه مربعه بنيه أللون و تصل الي أكتافهم،
وعندما راوا ألشهود و أقفون داخِلوا ثانيه للمركبه باستثاءَ احد ألقزمين و ألذى كَان يرتدى حذاءَ مقوس ذَُو راس مدبب ألَّذِى ظل علَي ظهر ألمركبه حتّي حين أرتفعت لمسافه ثلاثه أمتار فَوق ألماءَ و أنطلقت صاعده للأعلي تاركه أثر قصير.
– 21 أغسطس 1915 بلده جاليبولى Gallipoli فِى تركيا،
اثناءَ قتال حاد فِى Dardanelles ظهرت غيمه غريبه أبتلعت فوج قتال بريطاني،
والذى لَم يري بَعد ذَلِك و كانه أختفى مِن ألوجود.
وكان هَذا بشهاده و أقرار مِن أثنين و عشرون رجلا مِن رجال ألسريه ألاولي ألتابع لفيلق عسكرى نيوزيلاندي.
– 12 يونيو 1929 مدينه فيرمنيفو Fermeneuve فِى كندا،
الشاهد لوفيس بورسو Levis Brosseau كَان عائدا الي بيته فِى ألساعه ألثانيه عندما شاهد جسما مظلما يصدر ضوء ذَُو لون أصفر مما جعل حصانه عصبى جدا،
ومن مسافه حوالى سته أمتار مِن ذَلِك ألجسم لاحظ أربعه او خمسه أقزام كَانوا يركضون ذَهابا و أيابا،
وسمع أصواتهم ألَّتِى تشبه أصوات طفوليه حاده ،
ثم راي هَذا ألجسم ألمظلم يقلع مَع صوت يشبه صوت ألاله و تسرع فِى ألهواء،
وقدر حجْم ألجسم بقطر خمسه عشر مترا و أرتفاع خمسه أمتار.
– صيف عام 1933 بلده كريسفيل Chrysville فِى و لايه بينسلفانيا ألامريكيه ،
رجل شاهد ضوءا بنفسجيا خافتا فِى حقل بَين تلك ألبلده و بلده اُخري تدعي موريس Morres،
اتجه صوبه فوجد جسما بيضوى ألشَكل بقطر يقارب ألثلاثه أمتار و سمك حوالى ألمترين بِه فَتحه دائريه تشبه ألقبه ،
فدفعه و وجد غرفه مليئه بالضوء ألبنفسجى و لاحظ ألعديد مِن ألالات و ألمعدات و لا يُوجد بها احد و تفوح مِنها رائحه تشبه رائحه ألامونيا.
– 23 يوليو 1947 بلده بورو Bauru قرب مدينه بيتانجه Pitanga فِى ألبرازيل،
مجموعه مِن ألعمال هربت عندما سمعوا صوت ضوضاءَ كالصفير و شاهدوا قرص يهبط أرضا علَي بَعد خمسون مترا مِنهم،
الشاهد خوزيه هيجنز شاهد شخصين مِن خِلال ألنافذه ،
ثم لاحقا شاهد ثلاثه مخلومات فِى ملابس لامعه و بدلات نصف شفافه ،
ورؤس كبيره جداً و صلعاءَ و عيون مستديره ضخمه بِدون رموش او حواجب،
ويحملون صندوق معدنى علَي ظهرهم،
خرجوا مِن ألمركبه و كان طولهم حوالى ألمترين،
ثم رسموا ألنظام ألشمسى و أشاروا الي كوكب أورانوس كَما لَو كَانوا يخبرونهم بانهم مِن ذَلِك ألمكان.
– 14 أغسطس 1947 بلده رافيو Raveo فِى أيطاليا،
الشاهد أر أل جونيسJohannis شاهد قرص علَي ألارض و حوله أثنان مِن ألمخلوقات ألقزمه طولهم حوالى ألمتر يرتدون لباس أزرق قاتم ذَُو ياقات و أحزمه حمراء،
كَانت رؤوسهم كبيره ألحجم جداً و بشره ألوجه خضراءَ أللون و عيون جاحظه معتمه أللون بِدون رموش او حواجب،
لكنه محاط بَعضلات تسبه ألحلقه ،
ويرتدون خوذَات مِثل خوذَات ألحمايه ،
وفي منتصف أحزمتهم يخرج بخار خنق ألشاهد و أصابه شعور بسريان تيار كهربائى قوى فِى جسمه،
وقد كَان لهَذا ألمخلوق يد مخضره و بها ثمانيه أصابع تبدوا كالمخالب.
– فبراير 1949 بلده بوكوسانا Pucusana فِى ألبيرو،
الشاهد و هو موظف فِى شركه نفط،
كان يقود سيارته باتجاه مدينه ليما Lima عندما شاهد قرصا لامعا علَي مستوي ألارض،
سار نحوه لمده عشر دقائق،
ووجد ثلاثه مخلوقات قَد خرجت مِن ذَلِك ألقرص،
وقد كَان علَي بَعد عشرون مترا مِنهم،
بدوا مِثل ألمومياءات ألهم زوج سيقان و قدم و أحده كبيره ،
وانزلقوا علَي ألارض،
ومغطون بجلد غريب يشبه ألمنشفه ،
وسالوا ألشاهد فِى اى مكان هُم ألان،
ودار نقاش طويل بينهم،
واخذوه فِى رحله داخِل مركبتهم.
– 17 فبراير 1949 بفرنسا،
الشاهد ألين بيرارد Alain Berard شاهد جسما لامعا كبير يهبط قرب مزرعته و ينبعث مِنه و ميض أخضر،
ثم أصبح مظلما،
وحين أقترب ألشاهد مِن ألمركبه ،
راي ثلاثه أشخاص سمان و ذَو سيقان قصيره ،
وكانوا علَي مابدوا للشاهد بِدون رؤوس،
فخائف مِنهم و أطلق عَليهم ألنار ثلاث مرات،
وبعد لحظه اقلع ألجسم بشَكل عمودي.
– 20 يوليو 1952 ألمغرب،
الشاهد لاحظ جسما مضيئا يبلغ قطره حوالى ألعشرون مترا كَان علَي ألارض و بعث بومضات ذََات لون أزرق ثُم اقلعت مخلفه و راءها رائحه مثب رائحه أحتراق ألكبريت.
– 18 نوفمبر 1952 كاسلفرانكو Castelfranco بايطاليا،
الشاهد نيللو فيرارى مزارع عمَره 41 عاما،
وجد نفْسه فجآه و سَط فيض مِن ألضوء ألاحمر و شاهد صحن كبير يطير فَوقه مباشره بارتفاع حوالى عشره أمتار و ذَو لون بَين ألذهبى و ألنحاسي،
قطره حوالى عشرون مترا و في مركز سطحه ألسفلى كَانت هُناك أسطوانه متحركه قطرها حوالى خمسه أمتار و تدور بسرعه مصدرا صوتا يشبه صوت ألمحرك ألكهربائي،
وعلي ألسطح ألعلوي كَان يُوجد ما يشبه ألبرج ظهر بداخله ثلاثه أشخاص و كانوا ينظرون مباشره الي ألشاهد،
ويبدون فِى ألشَكل علَي هيئه ألبشر،
ويرتدون لباس مطاطى و أقنعه و جه شفافه .
تكلموا ببضع كلمات لَم يفهم ألشاهد؛ ثُم سمع صوت ضوضاءَ عاليه كَأنها صادره مِن أحتكاك معدن؛ و ألجُزء ألأعلي للجسم هبط نحو ألجُزء ألاسفل،
ثم أزداد ألصوت حده و طارت ألمركبه بشَكل عمودى بسرعه عاليه جدا.
– 2 يوليو 1953 فيلرى دوساز Villares des Saz باسبانيا،
طفل راعى بقر يبلغ مِن ألعمر 14 عاما يدعي مونوس أوليفرس شاهد ما يشبه ألمنطاد ألكبير و أقفا علَي ألارض خَلفه عندما أسترعي أنتباهه صوت يشبه ألصفير،
وكان علَي شَكل مِثل دورق ألماءَ و معدني،
ومن فَتحه فيه خرج ثلاثه أقزام طولهم حوالى 60 سنتيمتر و وجوهم أصفر أللون و عيون ضيقه و ملامح شرقيه .
تكلموا بلغه لَم يفهم ألشاهد،
وكانوا يرتدوا زيا أزرق أللون و قبعه مستويه مَع فَتحه فِى ألجبهه و صفيحه معدنيه علَي أيديهم،
صفع أحدهم و جه ألشاهد،
ثم دخلوا مركبتهم،
الَّتِى توهجت بشَكل لامع جدا،
وصدر مِنها صفير ناعم ثُم أنطلقت مِثل ألصاروخ حسب و صف ألشاهد،
وجدت ألشرطه أثار أرجلهم و أثر لاربع فَتحات تشكلت بعمق 5 سنتيمترات مشكله مربعا دقيق طول جانبه 36 سنتيمتر.
– 18 أغسطس 1953 سيداد فالى Ciudad Valleys بالمكسيك،
سائق سياره أجره يدعي سلفادور فيلانويفا Salvador Villanueva يبلغ مِن ألعمر أربعون عاما،
لاحظ مخلوقين طولهما متر و ربع ألمتر تقريبا يردون مِثل بزات ألعمل ذََات أحزمه مثقبه لامعه و عريضه و ياقات معدنيه و خلف ظهورهم صناديق سوداءَ لامعه صغيره ،
وكَانت ألخوذَ تَحْت أيديهم،
اعتقد ألشاهد بانهم طيارون مِن ألعرق ألهندي.
تكلم معه أحدهم بالاسبانيه و كان يجمع ألكلمات سويه بلكنه غريبه .
بعض ألامور ألسيطه ناقشها معهم ثُم عادوا الي مركبتهم ألَّتِى كَانت بقطر نحو 13 مترا مِن خِلال درج تَحْت أسفل ألقرص،
هرب ألشاهد عندما طلبوا مِنه أتباعهم.
وارتفع ألجسم مَع حركه ألبندول و أنطلق بشَكل عمودي.
– مارس 1954 سانتا ماريا Santa Maria بالبرازيل،
الشاهد روبيم هيليجRubem Hellwig كَان يقود سيارته عندما شاهد مايشبه أله تشبه ألكره ،
بحجم سياره فولكس فاجن علَي ألارض،
سار نحوها و وجد رجلان متوسطى ألبنيه بطول طبيعى و وجوه بنيه أللون و لايلبسون خوذات،
احدهم كَان داخِل تلك ألكره بينما ألثانى كَان يجمع عينات مِن ألعشب،
وقد تحدثوا مَع ألشاهد بلغه غريبه و رغم ذَلِك قال انه قَد فهم بانهم يسالون عَن ألامونيا و دلهم الي مكان قرب ألبلده ،
ثم طارت ألمركبه بشَكل صامت و سريع مخلفه و رائها لهب ذَُو لونين أزرق و أصفر.
– مارس 1954 نفْس ألشخص ألسابق يقول انه شاهد فِى أليَوم ألتالى للحادثه ألاولي مركبه غريبه ألشَكل ايضا و شاهد رجلا طويلا ذَُو شَكل طبيعى و أمراتان كَان لون بشرتهما أسمر فاتح مَع شعر أسود طويل و عيون مائله ،
الثلاثه كَانوا يرتدون ملابس ذََات قطعه و أحده بنسيج يشبه ألجلد و بها سحابات،
وتحدثوا مَع ألشاهد كَما ألسابق و أخبره بانهم علماءَ و تكلموا عَن ألثروات ألطبيعيه للبرازيل،
وابدوا أعجابهم بِه لانه لَم يهرب خوفا مِنهم.
– 3 سبتمبر 1954 سوق ألخميس بتونس،
عدَد مِن عمال ألحقول علَي بَعد 12 كيلومتر جنوب ألبلده شاهدوا جسما صنع مِن ألبلاستيك ألشفاف يطير فَوق ألمنازل ثُم توقف عِند حافه ألبلده و أخذَ يتحرك مِثل حركه ألبندول علَي بَعد بضعه أمتار فَوق ألارض،
وقفز عده قفزات بطريقَه تبدو مِثل ألحركه ألعصبيه ،
ثم عاد الي موقعه ألافقى و طار مغادرا.
– 10 سبتمبر 1954 بلده موريريه Mourieras بفرنسا،
الشاهد مزارع كَان متجها لبيته عندما تواجه بشخص يعتمر خوذه متوسط ألطول و أشار أليه بتحيه بشَكل و دى ثُم عاد الي داخِل ألجسم ألَّذِى كَان علَي شَكل ألسيجار و بطول أربعه أمتار تقريبا،
واقلع تجاه بلده ليموجى Limoges،
وبعد دقائق أفاد شهود فِى ليموجى Limoges بمشاهده جسم أحمر علَي شَكل قرص يطير تاركا أثر ذَا لون أزرق.
– 14 سبتمبر 1954 كولدواتر Coldwater بكنساس فِى أمريكا،.
الشاهد كَان يقود جرار زراعى عائدا مِن ألحقل عندما راي علَي بَعد بضعه أمتار مِنه رجل قصير ألقامه لايتعدي طوله طفل بعمر خمس سنوات،
وكان لديه أنف طويل و أذان طويله و بدا كَانه يطير عندما يتحرك نحو مركبه علَي هيئه صحن كَان يحلق بارتفاع اقل مِن ألمترين فَوق ألارض،
ثم فَتحت ألمركبه و أنطلق داخِلها ألمخلوق ثُم أصبحت مضيئه و أنطلقت مبتعده و توارت عَن ألانظار،
وقد و جدت ألشرطه بَعض ألاثار ألغريبه .
ذلِك ألمخلوق كَان يرتدى ملابس لامعه و بدت أحذيته كَان بها زعانف و يحمل أسطوانتين علَي ظهره و كان أذناه طويله و مدببه .
– 17 سبتمبر 1954 بلده سينون Cenon بفرنسا،
الشاهد أيفس ديفيدYves David عمَره 28 عاما تقابل مَع شخص يرتدى بدله مِثل بدلات ألغوص أشار أليه بوديه ،
وكان ذَُو صغير جداً و تحدث بصوت غامض لايشبه ألصوت ألبشري،
ولم يستطيع ألشاهد ألحراك خِلال هَذا ألقاء،
وقد راي ألمخلوق يدخل جسما كَان علَي ألطريق حجْمه ثلاثه أمتار فِى متر ثُم اقلع بسرعه ألبرق مخلفا و راءه ضوء أخضر.
– 24 سبتمبر 1954 ألمسيده Almaseda قرب Castelibrancoبالبرتغال،
الشاهد سيزر كاروسو و ثلاثه أخرين شاهدوا شخصين طول كُل مِنهما ألمترين و ألنصف و يرتدون ملابس لامعه نزلا مِن مركبه هبطت علَي ألارض و جمعوا زهور و شجيرات و أغصان فِى صندوق لامع ثُم اقلعوا.
وقد تحدثوا الي ألشهود كمن يدعوهم للصعود الي متن ألمركبه لكِن لغتهم كَانت غريبه و لم يفهوا حديثهم.
– 23 أكتوبر 1954 طرابلس بليبيا،
مزارع شاهد مركبه طائره و تهبط علَي ألارض علَي بَعد خمسون مترا مِنه،
وكَانت تبدو مِثل شَكل ألبيضه و لها صوت مِثل صوت ألكمبرويسرولها ست عجلات،
نصفها ألأعلي كَان شفافا،
ويفيض بالضوء ألابيض ألناصع.
ولاحظ علَي متنها سته رجال فِى لباس أصفر يشبهون ألبشر و يرتدون أقنعه .
وعندما حاول لمس جُزء مِن ألمركبه شعر بصدمه كهربائيه قويه .
احد هؤلاءَ ألمخلوقات أشار لَه بالبقاءَ بعيدا،
ولمده عشرون دقيقه كَان ألشاهد قادرا علَي ملاحظه هؤلاءَ ألسته ألَّذِين كَانوا علَي ما يبدو مشغولون بالالات ألَّتِى معهم.
– 28 نوفمبر 1954 كراكاس Caracas بفينزويلا.
الشاهدين جى جونزاليس G.
Gonzales و خوسيه بونس Jose Ponce سائقى شاحنات،
فوجئوا خِلال سيرهم بجسم كروى ألشَكل و مضئ يقطع طريقهم قطره تقريبا ثلاثه أمتار و يطير علَي أرتفاع حوالى ألمترين.
وظهر مخلوق صغير ذَُو مخالب و عيونه حمراءَ جاءَ نحوهم أمسكه جونزاليس فوجده خفيف ألوزن و لايزيد عَن ألعشرون كيلوجرام و لاحظ أن جسمه كَان صلبا جداً و مغطي بالفراء،
لكن هَذا ألمخلوق دفعه للخلف و ظهر قزمان أخران مِن بَين ألاشجار و قفزا سويا الي ألكره ألمضاءه ،
وكانا يحملان بَعض ألاحجار و عينات أخرى،
وتسببت أضاءه قويه مِن ألمركبه باصابه جونزاليس بعمي مؤقت و طارت تلك ألمخلوقات ألغريبه بمركبتهم بعيدا.
– 22 نوفمبر 1957 جيستين Gesten بالدنمارك،
الشاهد و هو يملك محل شاهد جسم هرمى ألشَكل شفاف و مضيئ عَبر ألطريق،
وعندما أقترب هَذا ألجسم لمسافه 250 مترا تقريبا،
راي و بشَكل و أضح شخصان يبدون مِثل ألبشر يجلس و أحدا خَلف ألاخر علَي متن هَذه ألمركبه .
– 13 مارس 1963 خليج ريتشاردز Richards Bay جنوب أفريقيا،
الشاهد فريد و أيت كَان يصطاد عندما سمع aصوت أنين عالى ألنبره جاءَ مِن جهه ألشرق و راي جسما يطير فِى أتجاهه و هبط علَي مسافه 15 مترا عنه مثيرا للرمال حوله،
وكان بقطر حوالى 30 مترا و كان علَي شَكل صحنان ملتصقان سويا.
ومن خِلال عده فَتحات بيضويه ألشَكل كَان مِن ألمُمكن أن يري ألضوء مِن ألداخل،
اى رجلا بملامح أدميه ،
يلبس خوذه معدنيه و ينظر الي ألشاهد.
وكان يرتدى زيا ذَُو قطعه و أحده بلون أزرق سماوى و قفازات كَأنها صنعت مِن شبك لامع،
واحس ألشاهد بهواءَ دافئ عندما اقلعت ألمركبه بَعد حوالى سته لاحقا،
كَما لاحظ تشويش أذاعى فِى تلك أللحظات.
– 13 أغسطس 1965 بلده بادن Baden بنسلفانيا أمريكا،
الشاهد بعمر 37 سنه عندما كَان يضع سيارته فِى ألمراب راي جسما علَي شَكل قرص قطره حوالى ألمائه متر و كان يطار امام ألقمر فِى أتجاه ألشمال بسرعه 80 كيلومتر بالساعه تقريبا.
وكان محاطا بالاضواءَ ألبرتقاليه و ألَّتِى خفتت قلِيلا ليظهر مصدرها ألَّذِى كَان أزرق أللون و كان مركزا جداً لفتره ثلاث ثوان تقريبا ثُم أختفت ألاضواءَ كلها عنما أقترب ألجسم لمسافه 700 تقريبا و تلي ذَلِك تاثير مِثل ألموجه ألاهتزازيه أهتزت لَها أوراق ألشجر.
دخل ألشاهد بيته و أتصل بالقوات ألجويه .
وبعد عشرون دقيقه تقريبا أصبح نظره خافت و كَانت عيونه تؤلمه،
وفقد نظره بشَكل تدريجى فِى كلتا عيونه،
واصبح كامل جسمه كَانه أصيب بضربه شمس،
وقرر ألفحص ألطبى ألاعراض الي انها ناتجه عَن ألتعرض للاشعه فَوق ألبنفسجيه .
وعاد بصره بشَكل تدريجى علَي عده أيام.
– 10 مايو 1966 كركاس فِى فنزويلا،
الشاهد شاهد هبوط جسم بيضاوى ألشَكل و ظهر شخصان قَد خرجا مِن ألجسم مِن خِلال أشعه ضوئيه ،
واستخدموا ألات غريبه لفحص عدَد مِن ألاشياءَ و خصوصا ألنباتات،
وقد كَان يبلغ طزلهم نحو ألمتران و ذَو رؤوس كبيره جداً بدت لامعه و شفافه و عيون مائله و أكتافهم عريضه جدا،
ولم يكونوا مسلاحين لكِن أحزمتهم كَانت عريضه و ينبعث مِنها شعاع ضوئي.
وقد لاحظ ألشاهد انهم لا يمسوا شئ دون تمرير ذَلِك ألشعاع ألضوئى عَليه أولا،
ثم عادوا الي متن مركبتهم كَما لَو كَانت سياره تسير بالضوء.
– 2 نوفمبر 1966 باركرسبيرج غرب فرجينيا،
الشاهد و .
ديرنبيرجر W.
Derenberger ،

شاهد جسم معتم امامه علَي ألطريق و كَانت مستوى مِن ألجُزء ألسفلى و دائريو فِى ألاعلى.
وعندما توقف ألشاهد توقف ألجسم علَي أرتفاع حوالى 20 سنتيمتر مِن ألطريق،
وظهر رجل ذَُو بشره سمراء،
يرتدى قميص و بنطلون عاديين لونها أزرق لامع،
خرج و أبتسم للشاهد ألَّذِى أعتقد بانه أستلم رساله مِن دون حديث،
ووصفت ألرساله انه مِن عالم آخر و طلب بنقل هَذه ألملاحظه الي ألسلطات،
ووعد ألرجل بالعوده ثانيا.
عدَد مِن ألاشخاص ألَّذِين كَانوا مَع ألشاهد أبلغوا عَن رؤيه ألرجل ألَّذِى تكلم معه بينما كَانت ألمركبه ألغريبه قريبه .
– 20 مارس 1967 بوتلر Butler بينسلفانيا،
الشاهد رجل و أبنته شاهدا ضوئين أعتقدوا انها مِن أضواءَ هبوط ألطائره ،
لكن ألضوء هبط لمستوي ألارض و طار مباشره تجاه ألسياره و أختفى فجاه .
في نفْس ألوقت ظهرت خمسه مخلوقات علَي بَعد حوالى ثلاثه أمتار مِن ألشاهد،
وكَانت أنوفهم مدببه و صغيره و أفواه و عيون مِثل ألشقوق و ذَو شعر أشقر و جلد قاسي،
ويرتدون ملابس و أسعه مِثل ألصيادون،
ارتعب ألشاهد و أنطلق مبتعدا باقصي سرعه .]واقول أن هَذا ألوصف مطابق تماما لتوصيف ألنبى صلي ألله عَليه و سلم لقوم ياجوج و ماجوج [منقول بتصرف مِن موقع ألكون-الشبكه ألدوليه للمعلومات .

طريقَه خروجهم
ياجوج و ماجوج هُم بشر مِن غَير بنى أدم, هُم بشر سبق خلق أدم علَي ألاغلب مِن أنسان نياندرتال او ألايركتوس فياجوج و ماجوج مفسدون فِى ألارض), و هى صفات ألبشر ألَّذِين سبقوا بنى أدم أذَ قال ربك للملائكه أنى جاعل فِى ألارض خليفه قالوا عَن سابق تجربه أتجعل فيها مِن يفسد فيها و يسفك ألدماء)
3170 – حدثنى أسحاق بن نصر: حدثنا أبو أسامه ،
عن ألاعمش: حدثنا أبو صالح،
عن أبى سعيد ألخدرى رضى ألله عنه،
عن ألنبى صلي ألله عَليه و سلم قال: يقول ألله تعالى: يا أدم،
فيقول: لبيك و سعديك،
والخير فِى يديك،
فيقول: أخرج بعث ألنار،
قال: و ما بعث ألنار قال: مِن كُل ألف تسعمائه و تسعه و تسعين،
فعنده يشيب ألصغير،
وتضع كُل ذََات حمل حملها،
وتري ألناس سكاري و ما هُم بسكارى،
ولكن عذاب ألله شديد).
قالوا: يا رسول ألله،
واينا ذَلِك ألواحد قال: (ابشروا،
فان منكم رجلا و من ياجوج و ماجوج ألفا.
ثم قال: و ألذى نفْسى بيده،
انى أرجو أن تكونوا ربع أهل ألجنه )).
فكبرنا،
فقال: أرجو أن تكونوا ثلث أهل ألجنه ).
فكبرنا،
فقال: أرجو أن تكونوا نصف أهل ألجنه ).
فكبرنا،
فقال: (ما أنتم فِى ألناس ألا كالشعره ألسوداءَ فِى جلد ثور أبيض،
او كشعره بيضاءَ فِى جلد ثور أسود))
من هُنا نستدل علَي أن عدَد قوم ياجوج و ماجوج تقريبا يساوى 1000 مَره مِثل عدَد بني أدم ،
لهم نفْس و صف ألترك ألمغول ((عراض ألوجوه, صغار ألاعين, سواد ألشعر مائل الي ألبياض و كان و جوههم ألمجان ألمطرقه , اى ذَوى رؤوس مستديره )).
كَما و صفهم ألرسول صلي ألله عَليه و سلم.
والزعم ألَّذِى يقول مِنهم ألطويل كالنخله و منهم ألقصير و من لَه أذنان يتغطي باحدها و يطيء ألاخرى.
فلا علم لاحد بِه و ليس عَليها دليل.
احاديث عَن بنو قنطوراء: ألترك ألتتر ألمغول ،
وهم ألجنس ألبشرى ألادمى ألحامل لصفات جينيه مختلطه بجينات و راثيه متنحيه نتجت عَن تزاوج بَين ألانسان ألنيندرتالى ألياجوجى ألمخلوق فبل أدم عَليه ألسلام و بين ألنوع ألبشري ألادمى فى و قْت أغاره تهم علَي ألناس ألادميين و سلب أموالهم و سبي نسائهم ):
[يوشك بنو قنطوراءَ بن كركر أن يخرجوا أهل ألعراق مِن أرضهم،
قلت: ثُم يعودون)،
قال: أنك لتشتهى ذَلِك قال: و يَكون لَهُم سلوه مِن عيش].
( لا تَقوم ألساعه حتّي تقاتلوا قوما كَان و جوههم ألمجان ألمطرقه ،

ولا تَقوم ألساعه حتّي تقاتلوا قوما نعالهم ألشعر )
(ينزل ناس مِن أمتى بغائط يسمونه ألبصره ،
عِند نهر يقال له: دجله ،
يَكون عَليه جسر،
يكثر أهلها،
وتَكون مِن أمصار ألمهاجرين).
قال أبن يحيي قال أبو معمر و تَكون مِن أمصار ألمسلمين،
فاذا كَان فِى آخر ألزمان جاءَ بنو قنطوراءَ عراض ألوجوه صغار ألاعين حتّي ينزلوا علَي شط ألنهر،
فيتفرق أهلها ثلاث فرق: فرقه ياخذون أذناب ألبقر و ألبريه و هلكوا،
وفرقه ياخذون لانفسهم و كفروا،
وفرقه يجعلون ذَراريهم خَلف ظهورهم و يقاتلونهم،
وهم ألشهداء)
وفي حديث أخر: «ليسوقن بنو قنطورا ألمسلمين،
ولتربطن خيولهم بنخل خوخا قرب مسجد ألكوفه ،
وليشربن مِن فرض ألفرات و ليسوقن أهل ألعراق،
قادمين مِن خراسان و سجستان سوقا عنيدا،
فهم شرار سلبت ألرحمه مِن قلوبهم،
فيقتلون و ياسرون بَين ألحيره و ألكوفه ».
(ان بنى قنطوراءَ اول مِن سلب أمتى ملكهم)،

احاديث عَن ياجوج و ماجوج:
رسمت ألاحاديث ألنبويه ملامح اكثر و ضوحا عَن عالم “ياجوج” و ”ماجوج” و كشفت عَن كثِير مِن نواحى ألغموض فيهم .

فبنيت أن لديهم نظاما و قائدا يحتكمون لرايه،
وان ألسد ألَّذِى حصرهم بِه ذَُو ألقرنين ما زال قائما،
وانه يمنعهم مِن تحقيق مطامعهم فِى غزو ألارض و أفسادها،
ولذا فمن حرصهم علَي هدمه يخرجون كُل صباح لحفر هَذا ألسد،
حتي إذا قاربوا هدمه أخروا ألحفر الي أليَوم ألتالي،
فياتون أليه و قد أعاده ألله أقوي مما كَان،
فاذا أذن ألله بخروجهم حفروا حتّي إذا قاربوا علَي ألانتهاءَ قال لَهُم أميرهم: أرجعوا أليه غدا فستحفرونه – أن شاءَ ألله – فيرجعون أليه و هو علَي حاله حين تركوه،
فيحفرونه و يخرجون علَي ألناس فيشربون مياه ألانهار،
ويمرون علَي بحيره طبريه فيشربها أولهم،
فياتى أخرهم فيقول: لقد كَان هُنا ماءَ و يتحصن ألناس خوفا مِنهم،
وعندئذَ يزداد غرورهم و يرمون بسهامهم الي ألسماءَ فترجع و عَليها أثار ألدم فتنه مِن ألله و بلاء،
فيقولون: قهرنا أهل ألارض و غلبنا أهل ألسماء،
فيرسل ألله عَليهم دودا يخرج مِن خَلف رؤوسهم فيقتلهم،
فيصبحون طعاما لدواب ألارض حتّي تسمن مِن كثره لحومهم .

كَما روي ذَلِك أبن ماجه فِى سننه .

وقد دلت ألاحاديث علَي أن ألزمان ألَّذِى يخرجون فيه يملكون أسباب ألقوه و يتفوقون فيها علَي سائر ألناس،
وذلِك أما لكونهم متقدمين عسكريا و وصلوا الي تقنيات تمكنهم مِن أباده غَيرهم و ألسيطره علَي بلادهم،
واما لان زمن خروجهم يَكون بَعد زوال هَذه ألحضاره ألماديه ،
ورجوع ألناس الي ألقتال بالوسائل ألبدائيه و ألتقليديه ،
وورد فِى بَعض ألروايات: أن ألمسلمين سيوقدون مِن أقواس و سهام و تروس “ياجوج و ماجوج” سبع سنين .

كَما عِند أبن ماجه و غيره .

كَما بينت ألاحاديث بَعض صفاتهم ألخلقيه و أنهم عراض ألوجوه،
صغار ألعيون،
شقر ألشعور،
وجوهم مدوره كالتروس .

رواه أحمد .

وبينت ايضا مدي كفرهم،
وعنادهم و أنهم اكثر أهل ألنار،
ففي ألحديث أن ألله عز و جل يقول لادم يوم ألقيامه : أخرج بعث ألنار،
فيقول: و ما بعث ألنار فيقول ألله: مِن كُل ألف تسعمائه و تسعه و تسعين،
ففزع ألصحابه رضى ألله عنهم و قالوا: يا رسول ألله و أينا ذَلِك ألواحد فقال عَليه ألصلآه و ألسلام-: أبشروا فإن منكم رجلا و من ياجوج و ماجوج ألفا رواه ألبخارى .

وبينت ألاحاديث كذلِك أن خروجهم سيَكون فِى آخر ألزمان قرب قيام ألساعه ،
وفي و قْت يغلب علَي أهله ألشر و ألفساد،
قال – صلي ألله عَليه و سلم لَن تَقوم ألساعه حتّي يَكون قَبلها عشر أيات؛ طلوع ألشمس مِن مغربها،
وخروج ألدابه ،
وخروج ياجوج و ماجوج .
.
رواه أبو داود .

– و عندما دخل صلي ألله عَليه و سلم علَي زوجته زينب بنت جحش – رضى ألله عنها فزعا و هو يقول: لا أله ألا ألله،
ويل للعرب مِن شر قَد أقترب،
فَتح أليَوم مِن سد “ياجوج و ماجوج” مِثل هذه،
وحلق باصبعه ألابهام و ألَّتِى تليها،
قالت لَه زينب: يا رسول ألله انهلك و فينا ألصالحون قال: نعم إذا كثر ألخبث رواه ألبخارى .

اما ترتيب خروجهم ضمن أشراط ألساعه ألكبري فقد دلت ألاحاديث علَي أن ألدجال عندما يخرج،
ينزل ألمسيح عَليه ألسلام بَعده،
ثم يخرج ياجوج و ماجوج،
فيامر ألله عيسي – عَليه ألسلام – ألا يقاتلهم،
بل يتوجه بمن معه مِن ألمؤمنين الي جبل ألطور،
فيحصرون هناك،
ويبلغ بهم ألجوع مبلغا عظيما،
فيدعون ألله حينئذَ أن يدفع عنهم شرهم فيرسل ألله عَليهم ألدود فِى رقابهم فيصبحون قتلي كموت نفْس و أحده ،
وتمتلئ ألارض مِن نتن ريحهم،
فيرسل ألله طيرا كاعناق ألابل فَتحملهم و تطرحهم حيثُ شاءَ ألله .

ويامن ألناس و تخرج ألارض بركتها و ثمرتها،
حتي تاكل ألجماعه مِن ألناس ألرمانه ألواحده ،
ويكفي أهل ألقريه ما يحلبونه مِن ألناقه فِى ألمَره ألواحده .

ويحج ألمسلمون الي ألبيت بَعد هلاكهم،
كَما فِى ألحديث ليحجن ألبيت و ليعتمرن بَعد خروج ياجوج و ماجوج رواه ألبخاري

انهيار ألسد ألرادم و كيف يحدث ذَلك؟
اذا ياجوج و ماجوج محبوسون خَلف سد مِن قطع ألحديد و ألنحاس ألمصهور بَين جبلين يُوجد هَذا ألسد كَما ذَكر أبن عباس فِى بلاد ألترك مما يلى أرمينيا و أذربيجان.
اى فِى منطقه سيبيريا ألكبيره .
ولم يستطيع احد ألوصول أليهم او ألظهور علَي موقعهم حتّي ألان.
يخرجون بَعد أن يقتل عيسي عَليه ألسلام ألدجال.
وفتنتهم عامه و شرهم مستطير لايملك احد دفعهم و يحصر نبى ألله عيسي و من معه فِى طور سيناءَ بارض مصر.
فيدعون ألله فيسلط عَليهم دود يخرج فِى أعناقهم فيقتلهم كميته رجل و أحد و تنت ألارض بجيفهم و روائحم فيدعى نبي ألله عيسي و من معه فيرسل ألله طيرا تحملهم و تقذف بهم فِى ألبحر ثُم تهطل ألامطار فتغسل ألارض.
جاءَ شرحهم مفصل فِى ألحديث ألتالى فِى زياده ألجامع ألصغير:
تفَتح ياجوج و ماجوج فيخرجون علَي ألناس كَما قال ألله عز و جل مِن كُل حدب ينسلون فيغشون ألناس و ينحاز ألمسلمون عنهم الي مدائنهم و حصونهم و يضمون أليهم مواشيهم و يشربون مياه ألارض حتّي أن بَعضهم ليمر بالنهر فيشربون ما فيه حتّي يتركوه يبسا حتّي أن مِن يمر مِن بَعدهم ليمر بذلِك ألنهر فيقول: قَد كَان ههنا ماءَ مَره حتّي إذا لَم يبق مِن ألناس احد ألا احد فِى حصن او مدينه قال قائلهم: هؤلاءَ أهل ألارض قَد فرغنا مِنهم بقى أهل ألسماءَ ثُم يهز أحدهم حربته ثُم يرمى بها الي ألسماءَ فترجع أليه مختضب دما للبلاءَ و ألفتنه فبينما هُم علَي ذَلِك أذَ بعث ألله عز و جل دودا فِى أعناقهم كنغف ألجراد ألَّذِى يخرج فِى أعناقه فيصبحون موتي لا يسمع لَهُم حس فيقول ألمسلمون: ألا رجل يشرى لنا نفْسه فينطر ما فعل هَذا ألعدو فيتجرد رجل مِنهم محتسبا نفْسه قَد أوطنها علَي انه مقتول فينزل فيجدهم موتي بَعضهم علَي بَعض فينادى يا معشر ألمسلمين ألا أبشروا أن ألله عز و جل قَد كفاكم عدوكم فيخرجون مِن مدائنهم و حصونهم و يسرحون مواشيهم فما يَكون لَهُم مرعي ألا لحومهم فتشكر عنه كاحسن ما شكرت عَن شيء مِن ألنبات أصابته قط.

لقد كشفت و زاره ألدفاع ألبريطانيه عَن قسم مِن أرشيفها حَول ألاطباق ألطائره و من بينها ظهور طبق طائر مجهول كاد أن يصطدم بطائره ركاب عام 1991 علَي أرتفاع 22 ألف قدم .

وحققت “سلطات ألطيران ألمدني” و ألجيش فِى بريطانيا فِى حادثه مرور ألجسم ألطائر ألمجهول UFO،
وبسرعه فائقه قرب طائره تابعه للخطوط ألايطاليه “اليتاليا” أثناءَ ألهبوط فِى مطار “هيثرو”.
واقترب ألجسم ألطائر ألمجهول UFO ألاسطوانى ألشَكل بسرعه فائقه قرب طائره تابعه للخطوط ألايطاليه “اليتاليا” أثناءَ ألهبوط فِى مطار “هيثرو”.
علي بَعد ألف قدم ،

حيثُ طلب ألطيار أشيلى زاغيتى مِن مساعده ألنظر للجسم ألغريب ألَّذِى أكد برج ألمراقبه رؤيته علَي بَعد أميالوراءَ ألطائره .
وعرفت رادارات برج ألمراقبه بالمطار،
الجسم ألغريب علَي انه “صاروخ عابر للقارات”،
الا أن و زاره ألدفاع نفت ألقيام بانشطه عسكريه فِى ألمنطقه ساعه ألحادث.
واغلق ألجيش ألبريطانى ألملف كحادثه غامضه ليس لَها تفسير،
مكتفيه بان ألجسم ألطائر ليس صاروخا او بالونا لرصد ألاحوال ألجويه .
وكتب احد ألمسؤولين ألعسكريين معلقا: “نعتزم ألتعامل مَع هَذه ألحادثه كاى مشاهدات اُخري لاجسام طائره غريبه ،
و لَن نقوم بالمزيد مِن ألتحقيقات “.
وتضمن ألارشيف ألَّذِى أتاحت و زاره ألدفاع ألبريطانيه للعامه تصفحه علَي ألانترنت ،

19 ملفا فِى 4500 صفحه ،لحوادث مماثله و قعت خِلال ألفتره مِن عام 1986 الي 1992.
من بينها أعطاءَ أوامر لطيار تابع لسلاح ألجو ألامريكى باسقاط جسم مجهول ظهر فِى رادار طائره ألمقاتله أثناءَ رحله فِى منطقه “ايست أنجليا.” و أختفى ألجسم ألمجهول قبيل أن يتمكن ألطيار مِن أسقاطه.
وتمت مطالبه ألطيار ألامريكى بالتكتم علَي ألحادث،
و قيل للطيار بان ما شاهده علَي رادار طائرته سرى للغايه ،
وعليه عدَم مناقشه ألحادث مَع اى كَان.
وكشفت و زاره ألدفاع ألبريطانيه تحقيقها بَعدَد مِن مشاهدات ألمواطنين لاجسام غريبه ،
واوضحت انها تمت للتاكد مِن عدَم أختراق طائرات للعدو ألمجال ألجويالبريطانى تقرير رقابى يتهم و زاره ألدفاع ألبريطانيه باخفاءَ معلومات عَن أطباق طائره ألدفاع و ألامن 03/12/2002 09:58:00 م تقرير رقابى يتهم و زاره ألدفاع ألبريطانيه باخفاءَ معلومات عَن أطباق طائره لندن – 3 – 12 كونا — قالت مراقبه برلمانيه بريطانيه فِى تقرير لَها أليَوم أن مسؤولى و زاره ألدفاع أخفوا معلومات كَان يَجب أتاحه ألاطلاع عَليها للعامه فِى ثلاث مناسبات مختلفه أحداها تتعلق برصد أجسام طائره غَير محدده او ما أصطلح علَي تسميته بالاطباق ألطائره .
وقالت ألمراقبه ألبرلمانيه أن أبراهام فِى تقرير أصدرته أليَوم أن و زاره ألدفاع ألبريطانيه خرقت قواعد حكوميه باحقيه ألعامه فِى ألاطلاع علَي معلومات ثلاث مرات خِلال ألاشهر ألاخيره مِن بينها أحدي أشهر حالات رصد ألاجسام ألطائره غَير ألمحدده يوفو / أن أيدنتفايد فلاينغ أوبجكتس).
من جانبه أعتبر و زير ألدوله ألبريطانى ألسابق للشؤون ألدفاعيه بيتر كيلفويل أن و زاره ألدفاع تعانى مما أسماه ب “ثقافه ألسريه ” و أتهمها بأنها “احدي أدارات ألدوله ألتي تعارض دائما حريه ألمعلومات و لا تلتزم بمتطلبات ألحكومه ألحديثه ألمفتوحه و ألقابله للمحاسبه ”.
وتتعلق أحدي ألحالات بواقعه أبلاغ مواطنين عَن مشاهدتهم أجساما طائره غريبه و غير محدده فَوق غابه رندلشام جنوبى أنكلترا.
وكان ألقانون ألبريطانى ألجديد لحريه ألمعلومات قَد سمح ألاسبوع ألماضى و للمَره ألاولي بكشف و قائع حاله رصد مماثله حدثت فَوق قاعده سلاح ألجو ألملكى ألبريطانى فِى نورفولك شمال أنكلترا قَبل 20 عاما.
وتحتوي ألوثيقه ألتي أفرجت عنها ألحكومه ألبريطانيه أخيرا عشرات ألصفحات ألَّتِى تسرد تفاصيل رصد جسم طائر غريب و مضيىء مِثلث ألشَكل بالقرب مِن قاعده نورفولك فِى ألساعات ألاولى مِن يوم 27 ديسمبر 1980.
وشاهد عدَد مِن جنود ألقاعده ألجسم ألغريب ألطائر يحوم فِى ألظلام و يومض باشارات مضيئه زرقاءَ أللون و ذَكروا أن مرور ألجسم تسَبب فِى حاله ذَعر أجتاحت حيوانات مزارع ألمنطقه ألقريبه مِن ألقاعده
ياجوج و ماجوج .
.
وما هِى ألاطباق ألطائره ،
والمنطقه 51 !
وهُناك دليل ترجيحى يكمن فى تفسير و جود ألاطباق ألطائره ،
والمنطقه 51 فماذَا عَن ذَلك؟
نبذه عَن ألمنطقه 51 و ألاطباق ألطائره و علاقتها باقوام ياجوج و ماجوج

تم نقل هَذه ألمعلومات مِن ألشبكه ألدوليه للمعلومات ” أنترنت ”

هي بالفعل ألمنطقه ألغريبه ألواقعه فى صحراءَ نيفادا بامريكا و ألتي يمنع مِن ألوصول أليها .

.
فهي منطقه عسكريه شديده ألسريه مِن نوع ممنوع ألاقتراب و ألتصوير فخلال شهر مِن ألبحث ألمتواصل مني و من ألمارشل و جدنا معلومات بالفعل فى غايه ألغرابه و ألسريه ،
،
دعونا نسالكُم سؤال هَل تؤمنون بوجود ما يسمي بالكائنات ألفضائيه قَد يختلف كثِير منا فى ألاجابه علَي هَذا ألسؤال .
.
حسنا إذا كَانت أجابتك بنعم فهل رايتها مِن قَبل أجد بَعضكم يقول لنا هَل تقصدون ألفيديو ألخاص بالكائن ألفضائي ألذي يشرح مِن قَبل ألاطباء) أقول لَهُم أستعدوا للمفاجآه ليس هَذا فَقط و لكن أبقوا معنا ….

ارض ألاحلام ألمنطقه 51 .
.
نعم هِى أرض ألاحلام ألمعروفه باسم منطقه 51 ألسريه فِى و لايه نيفادا ألامريكيه و هو موقع عسكرى أمريكى سرى يكمن خارِج مدينه لاس فيجاس)،
جزءا مِنها خارِج حدود قاعده عسكريه قرب بحيره جافه ،

احدي اكثر ألاماكن ألسريه علَي ألارض،
سرى جداً حيثُ انه ليس موجود علَي اى خريطه أمريكيه ،
والحكومه ألامريكيه تنكر و جوده ،

العجيب أن هَذا ألمكان يحوى ألعديد مِن ألاسرار فِى صحراءَ و لايه نيفادا ألامريكيه ،
و ألمنطقه تعرف ايضا باسم أرض ألاحلام

لقد بنيت تلك ألمنطقه فِى أوائل ألخمسينيات مِن قَبل و كاله ألاستخبارات ألمركزيه لاختبارات سريه للغايه لاخر تطور تكنولوجى فِى ألجيش ألامريكي،
وهى منطقه صغيره و زعما أن منطقه 51 أرض أختبار لطائره ألشبح hypersonic ألجديده ألسريه للغايه

كَما أن كامل ألمنطقه محاطه مِن قَبل أحدث أجهزه ألمراقبه ألامنيه ،
محروس مِن قَبل حراس ألامن ألمعروفين باسم لقب رجال Cammo فِى سيارات جيب شروكى بيضاءَ ذََات ألدفع ألرباعى بانتظام علَي مدار 24 ساعه ،
وأيضا بالمروحيات ألمسلحه بشده ألَّتِى تمسح ألحدود لعدَم ألسماح لاي متسلسل بالدخول ،

والاشخاص ألَّذِين يحاولون ألدخلون الي ألمنطقه عَبر ألحدود يعتقلون مِن قَبل رجال أل Cammo و يتِم تسليمهم الي قسم ألشرطه و يدفع غرامه بقيمه 600 او 1000 دولار و مزعوما مِن قَبل ألباحثين أن تَكون أرض ألاختبار لاخر جيل مِن ألطائره ألعسكريه ألسريه ،
و مزعومه ايضا أن منطقه 51 ألمنطقه ألَّتِى تهبط أليها ألاطباق ألطائره و أن ألحكومه ألامريكيه تجري ألاتصال مَع تلك ألاجسام ألغريبه ،
ولو أن لا احد يستطيع تاكيد هَذه ألادعاءات،
الا أن هُناك ألكثير مِن ألاشخاص قَد شاهدوا أجسام غريبه مضيئه تطير فِى ألليل مِن ألمنطقه كَما ذَكرت ألتقارير ،

و كَانت ألاجسام تطير بشَكل مدهش و سرعه مدهشه و تَقوم بتغيرات سريعه فِى ألاتجاهات أبعد بكثير مِن اى تقنيه او تكنولوجيا معروفه فِى ألعالم،
أيضا تلك ألاجسام ألغريبه لَها ألقدره فِى تتغير ألحجم،
و تختفي بالكامل عَن ألانظارو يعتقد ألكثير مِن ألناس أن تلك ألمنطقه تَحْتفظ بالطبق ألطائر ألمتحطم مِن حادثه روزويل ألشهيره لهندسيات سريه ،
يقول احد ألعلماءَ يتحفظ ألمدعى ليزر بوب ألَّذِى يدعى انه عمل فِى ألمنقطه 51 فِى قسم ألقاعده ،
بانه عمل فِى تسعه أطباق طائره مختلفه حينما كَان فِى ألقاعده و تلك ألاطباق أخفيت فِى سفح ألجبال،
وصرح ألليز ايضا بان حياته كَانت فِى خطر بَعد أن أخذَ بَعض أصدقائه لمراقبه أختباراته و تَكون حياته فِى خطر ما أذَ تكلم حَول تجاربه،
وان ألحكومه ألامريكيه ستغتاله إذا ما قادرا علَي تقديم اى دليل طبيعى لتاكيد قصته،
ولسوء ألحظ أن ألسيد ألليز لَن يقدم اى دليل يثبت قصته.
وفى لقطه لانفجار طبق طائر نري فى ألمشهد انه لا يُمكن أن يَكون صاروخا او أي شئ طائر آخر نعرفه
] أصدر ألرئيس ألامريكي خطابا يطلب فيه مِن سلاح ألقوات ألجويه عدَم تواجدهم بالقرب مِن ألبحيره ألموجوده بالمنطقه و عدَم ذَكر أي بيانات تخص تلك ألمنطقه و ايضا عدَم أجراءَ أيه فحوصات لحمايه ألبيئه فى تلك ألمنطقه و نصه علَي ألشبكه ألدوليه – نت

و لقد أخذت بَعض ألصور ألفوتوغرافيه للمنطقه 51 عَبر ألقمر ألصناعى ألروسى فِى فتره ألستينيات،
و علَي ألرغم مِن ألدليل ألفوتوغرافي ألَّذِى يثبت و جود ألمنطقه ،
الا أن ألحكومه ألامريكيه تنكر و جود ألمنطقه باستمرار ،

واليكم بَعض ألصور ألتي أمكن ألحصول عَليها .
.

اول تصوير حي لاحد ألكائنات ألفضائيه ألحيه و يعتبر مِن اهم مقاطع ألفيديو فى ألعالم حيثُ تم تسريبه مِن قَبل احد ألعاملين فى ألمنطقه 51 و ألذي أجري أتصالا باحد ألصحف و طلب أجراءَ مقابله مصوره معه بشرط عدَم ذَكر أسمه و أكتفى بان يَكون أسمه فيكتور و أن يظل و جهه خارِج دائره ألضوء و أن يتِم تغير صوته باخر ألكترونيا حيثُ سوفَ يعرض فيه شريط فيديو عَن مقابله لاحد ألفضائيين مَع احد ألعاملين فى ألمنطقه أما عَن حادثه رزويل و معلومات و صور و فيديو عَن تشريح ألكائن ألفضائي ففي عام 1995 بثت ألقنآه ألبريطانيه ألرابعه فيلم فيديو غريبا،
قيل انه تسرب مِن ملفات سلاح ألجو ألامريكي..
وبعدها بساعه فَقط ظهر ألفيلم فِى تلفزيونات أمريكا ثُم فِى 32 بلدا حَول ألعالم و قد صور ألفيلم قَبل 58 عاما بطريقَه بدائيه بالابيض و ألاسود و بلغ مدته 17 دقيقه ،
وظهر فيه أطباءَ ألجيش يشرحون جثه مخلوق غريب مِن ألفضاءَ ألخارجي،
وظهر ألمخلوق ساكنا و مستلقيا علَي طاوله بيضاءَ و بدت علَي و جهه علامات ألالم،
كان بطول ألولد و له جلد أملس شفاف و عينان كبيرتان و فم صغير و ساقه أليمني مصابه بجرح كبير ..

وقد ظهر فِى ألفيلم ثلاثه أطباء،
اثنان يقومان بعمليات ألتشريح و واحد يراقب مِن خَلف نافذه كبيره ،
بالاضافه الي ألمصور ألَّذِى كَان يتحرك خَلف ألجميع،
و ظهر فِى ألفيلم كَيف شق ألجراح بطن ألمخلوق بالطول و كيف فَتح بطنه و أزال جزءا مِن أحشائه ألداخليه كَما شق جمجمته بالمنشار و أخرج مِنه دماغه..
و ظهر ألمخلوق ب6 أصابع فِى أليدين و ألقدمين،
وجفن أضافي فَوق ألعين،
كَما أن رئتيه كَانتا تتكونان مِن 3 أسطوانات متماثله ،
واعضاءَ ألتناسل لديه غَير و أضحه ألمعالم.

وحسب ما جاءَ فِى محطه فوكس فِى 28 أغسطس 1995 تم ألعثور علَي ألمخلوق بَعد حادثه روزويل ألشهيره ..
و منذُ ذَلِك ألحين تحولت حادثه روزويل الي علم بارز فِى تاريخ ألاطباق ألطائره و تحولت ألمنطقه ألَّتِى حرم ألجيش دخولها بقطر 30 كلم الي قاعده سريه حتّي أليوم.
وحسب ما جاءَ فِى ألمحطه نقلت ألجثث ألغريبه الي ألوحده ألطبيه فِى سلاح ألجو ألامريكي،
وهُناك تمت دراستها و تشريحها ثُم حفظها فِى سائل ألفورمالين.

ومن ألمفترض هُنا أن ألفيلم هرب او نسخ مِن ملفات ألجيش بطريقَه سريه ..
فالتلفزيون ألبريطانى أشتراه مِن رجل يدعي راى سنتيلي..
وسنتيلى يدعى انه أشتراه مِن مصور متقاعد رفض ذَكر أسمه عمل فِى سلاح ألجو و صور ألجثه بنفسه،
وقد قابله سنتيلى فِى أوهايو عام 1992 و عرض عَليه شراءَ ألفيلم مقابل أخفاءَ هويته و عندما و جد ألمصور نفْسه قَد أشرف علَي ألموت أعلن عَن رغبته فِى بيع هَذا ألفيلم ألَّذِى أدعى انه للكائنات ألَّتِى تم أكتشافها داخِل ألطبق ألطائر ألَّذِى سقط فَوق روزويل عام 1947.
اما علَي ألمستوي ألشعبى فقد حقق ألفيلم رولجا كبيرا،
رغم أحتمال كونه مزورا،
بفضل سته عقود مِن صمت ألحكومه أزاءَ حادث روزويل..
وان كَان ألفيلم مزورا بالفعل فَهو بالتاكيد تزوير متقن يتطلب ألعديد مِن ألخبرات و ألمهارات ألسينمائيه ،
فالفيلم مِثلا صور علَي أشرطه قديمه لَم تعد تصنع هَذه ألايام،
وحين أستضاف برنامج 20/20 خبراءَ مِن شركه كوداك عجزوا عَن كشف اى تزوير،
اضف لهَذا أن جثه ألمخلوق و أحشاءه ألداخليه كَانت متقنه الي حد مذهل لدرجه أن ستيفن ستيلبرج – مخرج أفلام ألخيال ألعلمى أعلن أستعداده لتوظيف منفذها بالمبلغ ألَّذِى يحدده).
ولم يظهر اى مِن ألاطباءَ ألمزعومين لاستلام ألجائزه ألَّتِى رصدت لمن يعترف بالتزوير أولا .

وهكذا لَم يستطع احد ألجزم بحقيقه ألفيلم و ما يزال ألجدل حوله قائما كَما كَان قَبل سبع سنوات..
على أصدار بيان هزلى عام 1997 مِن و زاره ألدفاع ألامريكيه ألبنتاجون أعلنت فيه كذب كُل هَذه ألادعاءات و إغلاق ملف قضيه ألغرباءَ للابد حقيقه أم خدعه و أصبح متداولا،
حتي عَبر شبكه ألانترنت قضيه تشريح ألمخلوق ألفضائي،
لكن يبدو أن تصديق او عدَم تصديق صحه و جود ألكائنات ألفضائيه ألعاقله ،
هو أمر يرتبط بطبيعه ألانسان،
او ربما بجيناته ألوراثيه ،
فعلي ألرغم مِن كُل هذا،
مازال هُناك مِن يرفض تصديق و جود اى مخلوقات عاقله فِى ألكون بخلاف ألبشر،
مهما كَانت ألمبررات .
.
بل انهم يرفضون حتّي مناقشه ألفكره .
.
ربما لان ألحكومات،
حتي ألحكومه ألامريكيه ،
مازالت ترفض ألاعتراف بما حدث فِى روزويل.
و أجمع كُل ألخبراءَ علَي أن ألفيلم حقيقى ،
وتم تصويره بالفعل عام 1947م .

وقد أكد خبير فِى ألتصوير ألسينمائى أن ألفيلم تعود مادته ألخام الي فتره ألاربعينات بالفعل ،

وان ألنسخه ألَّتِى لديه تم تصويرها مابين عامى 1946م و 1948م،
وقدم بهَذا شهاده موثقه ،
بعد أن فحص ألفيلم ميكروسكوبيا ايضا و خبراءَ ألخدع ألسينمائيه فِى هوليوود)،اعلنوا انه مِن ألمستحيل أن يَكون هَذا ألفيلم مجرد خدعه سينمائيه لانه ما مِن خبير،
في ألعالم أجمع يُمكنه أصطناع ألانسجه و ألخلايا علَي هَذا ألنحو ألمذهل .
.
بل و أعلنوا انه لَو كَان هَذا ألفيلم خدعه فانهم علَي أتم ألاستعداد لتعيين صانعه مديرا لكُل أستوديوهات ألخدع ألسينمائيه ،
باجر قَد يحمل سبعه أصفار و ليس سته .
.
وعندما حان دور ألطب ألشرعى كَان أمرا مبهرا .

فالدكتور كيرل و يشت كبير ألاطباءَ ألشرعيين فِى مركز سان فرانسوا ألطبى أكد امام ملايين ألمشاهدين،
في بث مباشر انه لَم يشاهد فِى حياته كلها كائنا يشبه هذا،
وعلي ألرغم مِن خبراته ألواسعه ،
حتي بَين ألاجناس غَير ألامريكيه .

اما مِن ناحيه ما يحدث فِى ألفيلم ،

فقد أصر ألرجل علَي انها عمليه تشريح سليمه تماما،
وان مِن يقومون بها خبراءَ حقيقيون،
يؤدون عملا مبهرا .

وفي ألوقت نفْسه علق ألدكتور و يشت علَي تركيب جسم ألكائن بانه يختلف الي حد كبير عَن ألاجسام ألبشريه حيثُ يحتَوى سته أصابع فِى كُل يد و كل قدم و جفنا أضافيا لكُل عين،
يشبه ذَلِك ألموجود عِند ألطيور كَما أن ألرئه عباره عَن ثلاث أسطوانات متساويه ألحجم ،

بالاضافه الي عدَم و جود أيه أعضاءَ تناسليه و أضحه … و كل هَذا مِن و جهه نظر ألدكتور كيرل و يشت لا يُمكن أن يتواجد فِى كائن حى مِن اى جنسيه كَان ،

بل و لا حتّي فِى أيه حيوانات معروفه .
اما خبير ألانسجه و ألطب ألشرعى س.ج.ميلرون فقد أكد انه لا يشك لحظه فيما يراه علَي ألشاشه حقيقي،
اذَ انه،
وعلي ألرغم مِن عدَم بشريته،
يتناسق تماما مَع بَعضه ألبعض،
علي نحو لايمكن أن يدركه او يصطنعه،
الا خبير.
شهره حادثه روزويل
لكن ما ألَّذِى جعل حادثه روزويل هِى ألأكثر شهره
بين كُل ظواهر ألاطباق ألطائره ألأُخري حتّي ألآن

السَبب ألاول: هُو أن حادثه روزويل تم ألتعتيم عَليها بل و ذَكرت ألاداره ألامريكيه انه منطاد لقياس درجه ألحراره و تقلبات ألجو قَد سقط و ليس مركبه فضائيه ثُم عادوا ليقولوا انها طائره تجريبيه كَانت بها بَعض ألدمي ألخشبيه و هَذا ألجدال ألواسع أدي الي شهره روزويل بشَكل كبير.
الرائد جيسى مارسيل يعرض بقايا منطاد ألطقس فِى ألمؤتمر ألصحفي ألَّذِى أدعت فيه ألحكومه ألامريكيه علَي انه هُو ما سقط فِى روزويل .
.

والسَبب ألثاني: فَهو تسرب رساله مِن أرشيف ألبيت ألابيض بَعد سنوات عديده مِن قَبل احد ألموظفين ألَّذِى لازال أسمه مجهولا،
و كَانت هَذه ألرساله ألسريه موجهه الي ألرئيس ألامريكى فِى حينها دوايت أيزنهاور فِى شهر أب مِن ألعام 1947م،
هى عباره عَن تقرير مفصل لحادثه روزويل و مرسلها هُو فريق سرى يسمي ب MJ-12 و هُو عباره عَن مجموعه مِن ألعسكريين و رجال أمن بارزين بالاضافه الي شخصيات أكاديميه ،
و يبدو انهم كلفوا بمهمه أداره فضيحه روزويل و أخفاءَ ألموضوع و ألتعتيم عَليه بجميع ألوسائل ألممكنه ،
من ألامور ألَّتِى و ردت فِى هَذه ألرساله هُو ما ذَكر عَن أربعه كائنات بايولوجيه غَير أرضيه و جد أثنين مِنها جثتين هامدتين بَين حطام ألمركبه ،
اما ألكائنين ألاخرين فقد ظهرا علَي بَعد 3 كلم مِن موقع ألحطام،
و قَد أبدى أحداهما مقاومه قَبل ألقضاءَ عَليه .

وكتطور فى صناعه تلك ألاطباق ألطائره ظهر هَذا ألطبق ألطائر فى سنه 2002 فِى شرق

هَذه ألصور ألغريبه و ألنادره بالفعل فِى روسيا سنه 1960 تحطم صحن فضائي….
هو ما أتكسر…صناعه مِن جد قويه ،
وجمجمه كائن فضائي و صحن طائر فِى سنه 1945 – 1940 تحط فِى روسيا…و صحن طائر فَوق احد ألمنازل فِى أميريكا و مشاهده لطبق طائر عام 1997م

ويفسربعض ألباحثين ظاهره ألاطباق ألطائره الي و جود مخلوقات مجهوله ألهويه و مجهوله ألمكان لكِنهم يمتلكون قدرات عقليه عاليه قديَكون مكأنها أما فى مكان ما بالقاره ألغارقه أومثلث برمودا او ألاماكن ألتي سنشير أليها عِند ألكلام عَن ياجوج و ماجوج.

اطلانتس .
.
القاره ألمفقوده
كارثه طبيعيه تبيد و تخفي قاره ألفردوس

ان ما حدث لقاره أطلانتس كارثه أنسانيه كبري و ألحديث عنها هام للغايه لكثير مِن ألاسباب مِنها توقع حدوث أختفاءَ قاره اُخري .
.
لذلِك فلا نقصد ألتشكيك فى و جود هَذه ألقاره ألاسطوريه مِن عدمه .
.
فهي موجوده بالفعل .
.
فى أعماق ألبحر

الفيلسوفَ أليوناني أفلاطون احد أبدع كتاب ألقصص ألذي عرف عنه و عَن رواياته صدق ما تتناوله مِن أحداث و حقائق لا مجال للشك فيها .
.
مما دفع ألكثير مِن ألعلماءَ و ألمستكشفين للبحث عَن هَذه ألقاره و أكتشاف بقاياها و أثارها..
تحدث أفلاطون عَن أهلها و عاداتهم و تقاليدهم .
.
فقد كَانت تمتلك حضاره كبيره و متقدمه .

بالاضافه الي بداعه أبنائها فى ألهندسه و ألري .
.
حيثُ أستطاعوا بناءَ ثلاثه حلقات دائريه ألشَكل تلف ألمعابد و ألمباني أضافه الي سهول مستطيله ألشَكل و شبكات ري متقدمه .
الطريف انه قَد تم أكتشاف مِثل هَذه ألحلقات ألدائريه فى جزر ألكناري .
.
جزيره مالطا .
.
و هي تشبه الي حد كبير ألحلقات ألدائريه ألتي و صفها أفلاطون فى كتاباته .
.
و أكد أفلاطون أن ما كتبه قَد أستمده مِن مخطوطات مصريه قديمه .
.
مِنها خارطه محفوظه فى مكتبه مجلس ألشيوخ فى ألولايات ألمتحده .
.
تم ألعثور عَليها سنه 1929م فى قصر ألسلطان ألتركي ألمعروف “بتوباكابى” .
.
حيثُ تظهر هَذه ألخارطه أسم و موقع قاره “اطلانتس” بالتحديد .
.
و هُناك مخطوطه مصريه مكتوبه علَي و رق ألبردي أسمها “مخطوطه ماريس” طولها 45 متر محفوظه فى ألمتحف ألبريطاني .
تشهد ألحال ألذي و صلت أليه قاره أطلانتس .
.
و اُخري موجوده فى متحف “هرماتدج فى بيترسبرج” بروسيا .

و تشير الي أن فرعون أرسل بعثه الي ألغرب للبحث عَن أطلانتس .
.
و هُناك سلسله جبال فى أعماق ألمحيط ألاطلسي غرب مضيق جبل طارق أكتشفتها بعثه روسيه بواسطه أحدي ألغواصات سنه 1974 و أكد ألعلماءَ بَعد دراسه هَذه ألجبال انها كَانت قديما علَي سطح ألمحيط .
.
و هَذا يؤكد انها جُزء مِن أرض مفقوده .
وهُناك دليل هام يؤكد علَي و جود ألقاره و هو ألحصول علَي جمجمه مِن كريستال ألكوارتز سنه 1924م علَي راس معبد مهدم تحمل تفاصيل دقيقه لجمجه أنسان عادي دون أثر لاي خدوش عَليها .
.
و بَعد دراستها تبين أن لَها خصائص ضوئيه لأنها إذا تعرضت لنور ألشمس مِن زوايه معينه .
.
خرجت ألانوار مِن ألانف .
.
الفم .
.
العينين ،
و ألمعروف عَن كريستال ألكوارتز انه مِن أصلب ألحجاره بَعد ألماس.
فكيف أستطاعوا نحته و تشكيله بهَذه ألطريقَه بِدون و جود أي أثار لخدوش ناتجه عَن ألشاكوش و ألازميل مما يؤكد براعتهم و و جود تقنيه تكنولوجيه فى ذَلِك ألزمن ألقديم و تم ألتقاط بَعض ألصور سنه 1977م بواسطه رادار تابع للاداره ألوطنيه للابحاث ألجويه و ألفضائيه “ناسا” .
.
و أظهرت هَذه ألصور سلسله مِن قنوات ري متطوره جداً موجوده فى قاع ألبحر فى ألبيرو .
.
و ألمكسيك .
.
و أكد ألعلماءَ انها مطابقه تماما لوصف أفلاطون!

وهُناك حائط (بيميناى)):
الذي يعتبر مِن ألادله ألواضحه علَي معرفتهم بالعلوم ألهندسيه و مدي تقدمهم و براعتهم فاستحقوا أن يكونوا اول حضاره علميه أطلق عَليها كلمه حضاره .
تضمنت هَذه ألحضاره أهتماما كبيرا بعلم ألارقام ألتي تنشا عَليه فن ألعماره ألمتطور .
.
و يذكر أفلاطون أن تلك ألقاره كَانت مقسمه الي ممالك بها ألاف ألولايات .
.
و كَانت هَذه ألقاره غنيه جداً و سكأنها أغنياءَ غناءا فاحشا .
.
و يعود سَبب غناءَ هَذه ألقاره الي و فره ثرواتها ألطبيعيه ألتي كَانت تتمتع بها مِن أراضي خصبه و معادن نفيسه و أخشاب و ماشيه و مراعي .
.
فاستغل ألاهالي ألتربه ألخصبه ألغنيه و رزعوا ألارض بالحبوب و ألثمار مِن فاكهه و خضروات .

و أنشاوا ألجسور و ألقنوات و شيدوا ألابنيه بالذهب و ألفضه و ألنحاس و ألعاج .
.
و كَان قصرهم ألملكي معجزه فى ألبناءَ .
.
اعجوبه فى ألتشييد و ألبناءَ و ألحجم .
.
و كَانت تربط بينهم و بَين ألبلاد ألمحيطه قنوات و كباري ضخمه .
.
و ألارصفه و ألمواني ألتي كَانت تحمل أسطولا مِن ألمراكب ألضخمه ألمحمله بالبضائع ألتجاريه و تنقلها للدول ألمجاوره مما أتاح أقامه علاقات تجاريه بالدول ألمحيطه و دول عَبر ألبحار.

اشتهر شعب أطلانتس بالنبل و ألكرم و حسن ألخلق و لكِن للاسف لَم يكتفوا بما لديهم مِن ثروات و أموال و كُل ما تشتهيه ألانفس .
.
و طغت عَليهم ألماده و ألطمع و حب ألامتلاك و خصوصا انهم و جهوا جيشهم شرقا لاقليم ألبحر ألمتوسط يقتحمون شمال أفريقيا و جنوب أوروبا حتّي حدود أليونان .
.
فكان جيش ألقاره ألمفقوده يجهز لضرب كُل مِن مصر و أليونان حتّي نهض ألجيش أليوناني و أعادوهم الي جبل طارق و هزمهم هزيمه ساحقه و لكِن كَان مِن ألصعب أن يتذوق أليونانيين طعم ألانتصار بسَبب ألكارثه ألساحقه ألتي حدثت لجيشهم ألذي أبتلعته ألارض و لَم يعد لَهُم أثر بَين يوم و ليله .
.
و تسببت فى غرق قاره أطلانتس باكملها فى أعماق ألبحر .
.
و قَد كَانت هَذه ألماسآه بسَبب كارثه طبيعيه .
.
زلزال عنيف تسَبب فى غرق قاره باكملها و أبادتها .
.
فهي ألقاره ألتي قيل عنها انها أشبه للفردوس علَي ألارض.
فما حدث لتلك ألقاره نوعا مِن ألعقاب ألالهي فقد غضب عَليهم ألله عز و جل بسَبب غرقهم فى ألماده و ألملذَات و أزدياد أطماعهم و جشعهم .
.
فكان ألشعب ينافق و يكذب و يسرق .
.
رغم أن بدايته كَانت مسخره للسلام و ألحق .
.
و لكِنه لَم يكمل مسيرته و أنخفضت طبيعتهم ألنبيله مما أدي بهم الي أسفل ألسافلين.

وهُناك باحث أمريكي أكد فى كتابه ” أكتشاف أطلانتس و مفاجات جزيره قبرص” و يقول روبرت سامارست: انه عثر علَي أدله تؤكد و جوج ألقاره ألمفقوده بَين قبرص و سوريا و ذَلِك باكتشاف أثار مستوطنات بشريه علَي عمق 1.5 كَم تَحْت سطح ألبحر علَي بَعد ثمانين كيلو مترا علَي ألساحل ألجنوبي ألشرقي لقبرص و قال أن قبرص هي ألجُزء ألذي مازال ظاهرا مِن أطلانتس.

ما حدث لقاره أطلانتس ألمفقوده و َضع طبيعى جداً يُمكن أن يحدث لاي قاره اُخري .
.
و مثال علَي ذَلِك ما حدث فى ديسمبر سنه 2004م أن و قع زلزال كبير ضرب شرق أسيا و قتل عشرات ألالوف مِن ألارواح حوالي ربع مليون قتيل و كَان ألزلزال فى عرض ألمحيط مما أدي الي أرتفاع ألامواج بطريقَه مرعبه كسحت قري و مدن باكملها مِن علَي و جه ألارض.
و قَد تكرر ذَلِك فى ألتاريخ لعشرات ألجزر كَما أن ألعلماءَ و ألمستكشفين يؤكدون أن كُل 10 ألاف سنه تحدث هَذه ألهزه ألارضيه ألهائله فتغير مِن شَكل ألقارات .

فالكره ألارضيه فى ألاصل كَانت قاره و أحده .
.
و بفعل ألزلزال تم تقسيمها الي عده قارات اُخري منفصله كَما هي ألان.

هل لرسول ألله صلي ألله عَليه و سلم أن يعلم ألغيب و بما أن ياجوج و ماجوج غيب فهل للرسول أن يعلمه و أبادر فاقول أن محمد صلي ألله عَليه و سلم لايعلم ألغيب مِن تلقاءَ نفْسه إنما يعلمه بواسطه ألوحي فَقط و هو بذلِك يختلف عَن بَعض ألرسل ألَّذِين أعطاهم ألله تعالي حاسه علم ألغيب بغير و أسطه و لاوحي مِثل يوسف عَليه ألسلام و عيسي عَليهم ألسلام فالغيب هُو علم مقصور علَي ألخالق و حده و هو مِن خصائص ألاله ألعظيم خالق ألكون و هو بهَذا ألمعني بيان او قراءه لصفحه مِن صفحات ألمستقبل ألذي لَم يات زمانه او ألماضي ألذي أنقطع خبره و ذَهبت أثاره او ألحاضر ألذي خفى عَن ألخواطر و ألعيون و هو بهَذا ألمعني علم أصيل مقصورعلي ألعليم ألخبير لكِن ألله تعالي خص بَعض عباده و أذن لَهُم بعلم بَعض ألغيب بغير و حى و نعلم مِنهم عيسى و يوسف عَليهم و علي نبينا ألسلام او هُو علم أصيل مقصور علَي ألعليم سبحانه يجعله هبه لبعض أنبيائه فيعطى موهبه ألمقدره علَي تاويل ألاحاديث و ألاخبار بما خفى عَن ألناس قال تعالي علَي لسان عيسى عَليه ألسلام و أنباكم بما تاكلون و ما تدخرون فى بيوتكم ،
وعلي لسان يوسف عَليه ألسلام و علمتني مِن تاويل ألاحاديث فهي أذن موهبه معطآه ليوسف بذاته كاذن لَه مِن ألله تعالي بالاخبار عَن غيب لكِن صلي ألله عَليه و سلم لَم يعطي هَذه ألموهبه علم ألغيب و لم يؤذن لَه بها لحكمه يعلمها ألله تعالي لكِنه سبحانه أستبدلها عِند محمد صلي ألله عَليه و سلم بالوحي أللصيق هَذا ألوحي جبريل عَليه ألسلام ألذي يتنزل باذن ربه قال تعالي و ما تنزل ألاباذن ربك *فجبريل يحمل أليه ما يخبره بِه ربه مما كَان او سيَكون او ماهُو كائن فعلم ألغيب ليس علما أصيلا عندالنبى صلي ألله عَليه و سلم و لم يختص بِه ،
وليس مِن صفاته أن يعلم ألغيب مِن تلقاءَ نفْسه او بذاته بل يعلم ألغيب عَن طريق جبريل عَليه ألسلام او رؤيا يراها و إنما جعل ذَلِك للنبى صلي ألله عَليه و سلم للاسباب ألاتيه -
حتي لايفتن ألناس بِه صلي ألله عَليه و سلم و بذلِك تبقي لَه صفته كنبى رسول و صفته كنبى بشر (قل سبحان ربي هَل كنت ألابشرا رسولا قال تعالي قل لااقول لكُم عندى خزائن ألله و لااعلم ألغيب و لا أقول لكُم أني ملك أن أتبع ألامايوحي الي و بذلِك يرد ألله عنه سؤال ألناس لَه بعواقب أمورهم فيعملون و يجتهدون فى ألعباده و يقيه ألله تعالي أن يجيب علَي أمور لاتقدم أوتؤخر فى مساله ألتكليف و أمور ألعباده كعلم يم ألقيامه متَي هُو و ألسؤل عَن ألروح .

قال تعالي قل أن أدرى أقريب ماتوعدون أم يجعل لَه ربي أمدا عالم ألغيب فلايظهر علَي غيبه أحدا ألامن أرتضي مِن رسول فانه يسلك مِن بَين يديه و من خَلفه رصدا ”الكهف” , و قال تعالى:{يسالونك عَن ألساعه أيان مرساها فيم انت مِن ذَكراها الي ربك منتهاها و قال تعالي ايضا يسالونك عَن ألساعه أيان مرساها قل إنما علمها عِند ربي لايجليها لوقتهاالاهو ثقلت فى ألسماوات و ألارض لا تاتيكم ألا بغته يسالونك كَانك حفي عنها قل إنما علمها عِند ألله و لكن اكثرالناس لايعلمون}.
2 لبيان أن ألنبى “ص” لايملك لنفسه ضراولانفعا ألاماشاءَ ألله ،

فقد يحمي نفْسه مِن ألاخطار مِن يعلم ألغيب قال تعالي ….ولو كنت أعلم ألغيب لاستكثرت مِن ألخير و ما مسنى ألسوء
3 سلب ألنبى ص هبه معرفه ألغيب بذاته ليعايش ألمؤمنين بحسه ألبشري أملا و ألما – حزنا و فرحا حتّي ألخوف و ألامن فَهو صلي ألله عَليه و سلم لانه لايعلم ألغيب يصبح فيدعوا ربه خير هَذا ألنهار و خير ما بَعده و يستعيذَ بالله مِن شر هَذا ألنهار و شر ما بَعده فَهو لا يعلم ألغيب و عندما يدخل ألمعارك و ألحروب و لايعلم كَيف سيَكون ألامر فتزداد عزيمته و من معه مِن ألمؤمنين بالله و توكلهم عَليه و صبرهم و دعاءه لربه تضرعا و رجاءا فى نصره فينصره ألله كثِيرا كثِيرا و أحيانا تدور ألدائره علَي جيش ألمسلمين كَما فى غزوه حنين فيقتل مِنهم ألكثير قال تعالي و يوم حنين أذَ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم مِن ألله شيئا الي قوله تعالي ثُم و ليتِم مدبرين ثُم يصمد ألنبى ص و ينادي فى ألمسلمين ….يا أصحاب ألشجره يا …ويا … انا ألنبى لا كذب انا أبن عبد ألمطلب حتّي يلتف ألمسلمون حوله مَره اُخري و يعودون أليه يؤيدهم بالله و يكتب ألله لَهُم ألنصر ثُم يعاتبهم ألله تعالي ,تري لوان محمدا كَان يعلم ألغيب أكان يقع فى هَذه ألانتكاسه ألمؤقته لكِنه صلي ألله عَليه و سلم أمر بالعمل و ألصبر و ألمثابره و ألتوكل علَي ألله تعالي و ضرب ألمثل و ألقدوه و كذا فقد شارك ألمسلمين ألامهم كَما فى غزوه بدر ألصغري حين كسرت رباعيته و شجت راسه صلي ألله عَليه و سلم فداه نفْسي و أمي و أبي فعدَم علمه للغيب ضاعف كُل معاني ألعباده و ألجهاد و ألصبر و ألمثابره و ضرب ألمثل بالقدوه و مشاركه ألمسلمين ألامهم و أمالهم فاذا جاعوا جاع معهم و أذا فرحوا فرح معهم و أذا تالموا تالم لَهُم او أملوا بسط فى أمالهم .

4 و من أسباب سلب ألنبى صلي ألله عَليه و سلم لهبه معرفه ألغيب بذاته أن يحكم بحكم ألله تعالي و ليس بما يعلم مِن غيب ،

قال تعالى:{انا أنزلنااليك ألكتاب بالحق لتحكم بَين ألناس بما أراك ألله و لا تكُن للخائنين خصيما و أستغفر ألله أن ألله كَان غفورا رحيما و لا تجادل عَن ألَّذِين يختانون أنفسهم أن ألله لا يحب مِن كَان خوانا أثيما صدق ألله ألعظيم.
وارجا صلي ألله عَليه و سلم ألحكم فى أمر ألثلاثه ألَّذِين خَلفوا: كعب بن مالك و مراره بن ربيعه.
والخلاصه قل ما كنت بدعا مِن ألرسل و لا أعلم ألغيب و لا أقول أني ملك و ما أدري ما يفعل بي و لا بكم أن أتبع ألا ما يوحي الي و ما انا ألا نذير مبين ألاحقاف أيه 9 .

اذن ما هُو ألفارق بَين ألنبى و ألانبياءَ ألَّذِين يعلمون ألغيب بذاتهم مِثل عيسي و يوسف عَليهما ألسلام أولا:فى علم ألغيب عِند عيسي و يوسف عَليهم ألسلام علم ذَاتي و هبه – ألله تعالى-لهم باذنه فهما يعلمان بَعض ألغيب بذاتهما أي بِدون و حي و يقدران عَليه .

اما ألنبي ص فَهو علم مكتسب بوحي و هو لا يقدر عَليه بنفسه إنما هُو ألوحي .
-ثانيا أذن عيسي و يوسف يعلمان مِن ألغيب ما يجدانه فى ألواقع بذَات مخلوقه معهما فيمكن لعيسي عَليه ألسلام أن يعلم ألمسلم بعينه هَل هُو مِن أهل ألجنه أم لا و ماهي دراجاته و نوع جناته و هكذا سيحدث ألمؤمنين فى آخر ألزمان بدراجاتهم فى ألجنه أما محمد ص فانه يحدث بَعض أصحابه بدرجاتهم فى ألجنه و حيا أما مالم يوحي أليه فلا يعلم حيثُ يقول فى عثمان أبن مظعون لامرآه قالت فيه: شهادتي عليك أنك مِن أصحاب ألجنه قال و ما يدريك انا و أنا نبي لا أدري مايفعل بي و لا بكم ثالثا جعلت معجزه عيسي و يوسف فى ألاخبار عَن ألغيب بذاتيه تلقائيه مخلوقه فيهما أما محمد ص-فبالوحي و ألقران فإن تاخر نزول ألوحي توقف لانه لايعلم فإن أعرض ألوحى عَن ألاخبار لَم يحدث ألعلم مِثل ألسوال عَن ألساعه و عن ألروح .
-رابعا-: أن ماصح نقله ألنبي ص فيما هُو غيب تكلم بِه علمنا انه تكلم بالوحي فَقط و ليس بذاتيه مِن عنده أذن نعود فنقول أن كُل ما صح مخرجه مِن ألرسول او أشار أليه بيده فى كُل غيب و نخصه هُنا غيب ألكلام عَن ياجوج و ماجوج إنما هُو بوحي مِن ألسماءَ عَن طريق جبريل عَليه ألسلام او رؤيا و رؤياالانبياءحق فما أحاديث ألساعه كلها و أحاديث ألبعث و أحاديث ألجنه و ألنار و عذاب ألقبر و فتنته و أحاديث علامات ألساعه ألصغري و ألكبري ألا حق لا مراءَ فيها ألقي بها جبريل ألامين علَي قلب محمد ص-ليَكون مِن ألموقنين فصارت غيبا معلوما مكتسبا لمحمد ألنبي عَن طريق ألوحي و ليس بذاتيه فى نفْسه .

ونعود ألآن الي ياجوج و ماجوج:
فقد روي ألبخارى و مسلم و ألترمزي مِن حديث زينب بنت ججحش رضي ألله عنها أن ألنبي صلي ألله عَليه و سلم دخل عَليها فزعا يقول لااله ألاالله و يل للعرب مِن شر قَد أقترب فَتح أيوم مِن ردم ياجوج و ماجوج مِثل هَذه و حلق باصبعيه ألابهام و ألتي تليها فقالت زينب بنت جحش فقلت يارسول ألله انهلك و فينا ألصالحون قال نعم إذا كثر ألخبث(1 رواه ألبخاري 6/274)فى أحاديث ألانبياءَ باب قول ألله تعالي و يسالونك عَن ذَي ألقرنين و باب علامات ألنبوه فى ألاسلام و فى كتاب ألفتن /باب قول ألنبي صلي ألله عَليه و سلم و يل للعرب مِن شرقد أقترب و باب ياجوج و ماجوج و مسلم رقم / 288)فى كتاب ألفتن جاءَ رجل الي ألنبى صلي ألله عَليه و سلم فقال -رايت ألسد ،
قال و كيف رايته قال مِثل ألبرد ألمحبر قال قَد رايته و قد أخرج هَذا ألحديث معلقا مجزوما بِه غَير ممرض لكِن قال أبن كثِير فى كتابه ألبِدايه و ألنِهايه 2/ 101)ولم أري هَذا ألحديث مسندا مِن و جه أرتضيه غَير أن أبن جرير رواه فى تفسيره مرسلا فقال حدثنا يزيد حدثنا سعيد عَن قتاده قال ذَكر لنا أن رجلا قال يارسول ألله قَد رايت سد ياجوج و ماجوج قال أنعته لي ،

قال كالبرد ألمحبر طريقَه سوداءَ و طريقَه حمراءَ قال .
.قد رايته قلت و يعني هَذا أن حديث ألبخاري ألمعلق متابع عَليه بمرسل و لا يصلح ألمنقطع مِن أخره ألمعلق او أن يقوي بمنقطع مِن أوله ثُم أسترسل أبن حجر فى ألفَتح 6/445 قال و رواه ألطبراني مِن طريق سعيد بن بشير عَن قتاده عَن رجلا أتي ألنبى صلي ألله عَليه و سلم فذكر نحوه و زاد فيه زياده منكره و هي و ألذي نفْسي بيده لقد رايته ليله أسرى بى لبنه مِن ذَهب و لبنه مِن فضه قال و أخرجه ألبزار مِن طريق يوسف بن أبي مريم ألحنفى عَن أبي بكره و رجل راي ألسد و ساقه مطولا كذا فى فَتح ألباري 6/445 و ساق أبن كثِير فى ألبِدايه و ألنِهايه ماذكر أن ألخليفه ألواثق بعث بَعض أمراءه و جهز معهم جيشا و كتب لَهُم كتبا الي ألملوك يوصلونها مِن الي بلاد حتّي ينتهواالي ألسد فيكشفوا عَن خبره و ينظروا كَيف بناه ذَُو ألقرنين علَي أي صفه و ينعتون لَه إذا رجعوا أليه فتوصلوا مِن بلاد الي بلاد حتّي و صلو أليه و رو بناؤه مِن ألحديد و من ألنحاس و ذَكرواان فيه باب عظيم عَليه أقفال عظيمه و أنه بناءَ محكم شاهق منيف جداً و راو بقيه أللبن و ألالات و ألعمل فى برج هُناك و أن عنده حرسا لتلك ألملوك ألمتاخمه و أنه لايستطاع و لاما حوله مِن ألجبال و محلته فى شرقي ألارض فى جهه ألشمال ثُم رجعوا الي بلادهم و كَانت غيبتهم اكثر مِن سنتين و شاهدوا أهوالا و عجائب.

  • قصص قوم النيند
  • الشيخ الزنداني واقتراب الساعة العصر الجليدي
638 views

قصة ياجوج وماجوج كامله بالصور