10:49 مساءً الإثنين 10 ديسمبر، 2018

قصص تنمية بشرية


صوره قصص تنمية بشرية

ღ ღ

يحكى ان رجل كان يصنع قماش للمراكب الشراعيه .


يقعد طول السنه يعمل في القماش و بعدين يبعه للمراكبيه
و في سنه راح يبع انتاج السنه من القماش للمراكبيه
و لكن لقه واحد سبقه و باع قماش للمراكبيه.
طبعا الصدمه كبيرة .


خلاص اتخرب بيته راس مال كله زى البيت الوقف .


حط القماش قدامه و قعد يفكر .


و طبعا كان منبع للسخريه من المراكبيه فواحد قاله ” اعملهم بناطيل و البسهم ” .


فكر الراجل كويس و فعلا عمل القماش بناطيل للمراكبيه و باعها
بهامش ربح بسيط و قعد ينادى حد عايز بناطيل قمشتها قوية تستحمل طبيعه شغلكم ،


المهم الناس عجبتها البناطيل و اشترتها و وعدهم السنه الجايه يجيب لهم بناطيل ثانية .


بدا يعدل و يضيف في البناطيل يزود جيوب عشان العمال بيحتاجوا جيوب كثير و يعمل له وسط
و راح للمراكبيه بالبناطيل و اشتروها
و بكده حول الازمه لنجاح ساحق

وتلخيصا
ღ الازمه مش بتسيب حد مكانه يا بتجيبه قدام يا بترجعه للخلف
ღ اهيمه التفكير الايجابى والابتكارى في مواجهه التحديات
اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019
يروى ان صيادا كان السمك يعلق بصنارته بكثره.
وكان موضع حسد بين زملائه الصيادين.
وذات يوم,

استشاطوا غضبا عندما لاحظوا ان الصياد المحظوظ يحتفظ بالسمكه الصغيره
ويرجع السمكه الكبيرة الى البحر،
عندها صرخوا فيه “ماذا تفعل

هل انت مجنون

لماذا ترمي السمكات الكبيره؟
عندها اجابهم الصياد “لاني املك مقلاه صغيره”

قد لانصدق هذه القصه
لكن للاسف نحن نفعل كل يوم ما فعله هذا الصياد
نحن نرمي بالافكار الكبيرة والاحلام الرائعه والاحتمالات الممكنه لنجاحنا خلف اظهرنا
على انها اكبر من عقولنا وامكانيتنا كما هي مقلاه ذلك الصياد
هذا الامر لا ينطبق فقط على النجاح المادي,
بل اعتقد انه ينطبق على مناطق اكثر اهمية نحن نستطيع ان نحب اكثر مما نتوقع,
ان نكون اسعد مما نحن عليه ان نعيش حياتنا بشكل اجمل واكثر فاعليه مما نتخيل

يذكرنا احد الكتاب بذلك فيقول انت ما تؤمن به)لذا فكر بشكل اكبر,
احلم بشكل اكبر,

توقع نتائج اكبر,

وادع الله ان يعطيك اكثر
ماذا سيحدث لو رميت بمقلاتك الصغيرة التي تقيس بها احلامك واستبدلت بها واحده اكبر؟
ماذا سيحدث لو قررت ان لا ترضى بالحصول على اقل مما تريده وتتمناه؟
ماذا سيحدث لو قررت ان حياتك يمكن ان تكون اكثر فاعليه واكثر سعادة مما هي عليه الان؟
ماذا سيحدث لو قررت ان تقترب من الله اكثر وتزداد به ثقه واملا


ماذا سيحدث لو قررت ان تبدا بذلك اليوم؟
ولا ننس حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “اذا سالتم الله فاسالوه الفردوس الاعلى”

ولكن قد يتبادر الى الذهن هذا التساؤل
ولكن ماذا لو بالفعل استبدلنا مقلاتنا بمقلاه اكبر
ثم لم نجد سمكا بحجم مقلاتنا

؟؟؟؟
هل تعتقد ان السمك الصغير سيكون له طعم في تلك المقلاه الكبيره؟
كلامي ليس سلبيا ولا احب ان اطرح شيئا يحمل نوعا من التشاؤم
ولكن ماذا يفعل صياد صغير لديه مقلاه كبيرة لم تر سوى صغار صغار السمك,
رغم تفاؤله كل صباح وهو ذاهب لصيد
وتفاؤله ايضا عند رجوعه وليس بحوزته سوى سمكات صغيره
فعل كل ما بوسعه غير البحيرة والصناره و …..
وفي الاخير نفس النتيجة هل يظل يمشي وراء تفاؤل مظلم
اما ينهزم ويصغر مقلاته؟؟

والجواب
واحده من اهم الحقائق التي وصل اليها علم النفس في عصرنا
ان الانسان لديه القدره على ان يعيش الحياة التي يريدها هو
لدينا القدره ان نعيش كما نشاء..

والخطوه الاولى هي الحلم..
لنا الحق ان نحلم بما نريد ان نكونه وبما نريد ان ننجزه .


الحلم الكبير سيضع امامنا اهدافا وهذه الخطوه الثانيه..
هدف يشغلنا صباح مساء لتحقيقة وانجازه
ليس لنا عذر..
هناك العشرات من المقعدين والضعفاء حققوا نجاحات مذهله .

.
هناك عاهه واحده فقط قد تمنعنا من النجاح والتفوق وتحويل التفاؤل الى واقع..
هل تود معرفتها .

.
انه الحكم على انفسنا بالفشل والضعف وانعدام القدره
الصياد الذي لا يجني الا السمكات الصغيرة لا بد ان يتخذ خطوه ايجابيه..
ان يغير مكان الاصطياد ان يستخدم صناره اخرى ان يتخير وقتا اخر
التفاؤل وحده لا يغني ولا يسمن .

.
لكن التشاؤم هو القاتل الذي اجرم في حق عشرات من الشباب والشابات
الذين نراهم هنا وهناك تعلوهم نظره الحيره والياس
اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019
منذ زمن بعيد ولى…كان هناك شجره تفاح في غايه الضخامه…
كان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجره يوميا….
كاني تسلق اغصان هذه الشجره ,



ياكل من ثمارها…وبعدها يغفو قليلا لينام فيظلها…
كان يحب الشجره وكانت الشجره تحب لعبه معها…
مر الزمن… وكبر هذا الطفل…
واصبح لايلعب حول هذه الشجره…
في يوم من الايام…رجع الصبي وكان حزينا…!
فقالت له الشجره



تعال والعب معي…
فاجابها الولد



لم اعد صغيرا لالعب حولك…
انا اريد بعض اللعب واحتاج بعض النقود لشرائها…
فاجابته الشجره



لا يوجد معي ايه نقود!!!
ولكن يمكنك ان تاخذ كل التفاح الذي لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها…
كان الولد سعيدا للغايه…
فتسلق الشجره وجمع ثمار التفاح التي عليها ونزل سعيدا…
لم يعد الولد بعدها…
كانت الشجره في غايه الحزن بعدها لعدم عودته…
في يوم ما رجع هذا الولد للشجره ولكنه لم يعد ولدا بل اصبح رجلا…!!!
كانت الشجره في منتهى السعادة لعودته وقالت له



تعال والعب معي…
لكنه اجابها و قال


لم اعد طفلا لالعب حولك مره اخرى فقد اصبحت رجلا مسؤولا عن عائله…
واحتاج لبيت ليكون لهم ماوى…
هل يمكنك مساعدتي بهذا؟
اسفه!!!
فليس عندي لك بيت ولكن يمكنك ان تاخذ كل افرعي لتبني بها لك بيتا…
فاخذ الرجل كل الافرع وغادر الشجره وهو سعيد…
كانت الشجره سعيدة لسعادته ورؤيته هكذا…ولكنه لم يعد اليها…
اصبحت الشجره حزينه مره اخرى…
وفي يوم حار…
عاد الرجل مره اخرى وكانت الشجره في منتهى السعادة …
فقالت له الشجره



تعال والعب معي…
فقال لها الرجل انا في غايه التعب وقد بدات في الكبر…
اريد ان ابحر لاي مكان لارتاح…
هل يمكنك اعطائي مركبا؟؟؟
فاجابته يمكنك اخذ جزعي لبناء مركبك…
بعدها يمكنك ان تبحر به اينما تشاء…وتكون سعيدا…
فقطع الرجل جذع الشجره وصنع مركبه!!!

فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويله جدا…
اخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل وسنوات طويله جدا…
لكن الشجره اجابت وقالت له


اسفه يا بني الحبيب لكن لم يعد عندي اي شيء لاعطيه لك…
قالت له



لا يوجد تفاح…
قال



لاعليك لم يعد عندي اسنان لاقضمها بها…
لم يعد عندي جذع لتتسلقه ولم يعد عندي فروع لتجلس عليها…
فاجابها الرجل لقد اصبحت عجوزا اليوم ولا استطيع عمل اي شيء!!!
فاخبرته



انا فعلا لا يوجد لدي ما اعطيه لك…
كل ما لدي الان هو جذور ميته…اجابته وهي تبكي…
اجابها وقال لها



كل ما احتاجه هو مكان لاستريح به…
فانا متعب بعد كل هذه السنين…
فاجابته وقالت له



جذور الشجره العجوز هي انسب مكان لك للراحه…
تعال…تعال واجلس معي هنا واسترح معي…
فنزل الرجل اليها وكانت الشجره سعيدة به و الدموع تملا ابتسامتها…
هل تعرفون من هي هذه الشجره؟؟؟

انها ابواك!!!
قدر ابويك اللذين لطالما بذلا حياتهما ووقتهما وما يملكان من اجلك
احسن اليهماكما امرك الله تعالى واتبع وصيه رسول الله فيهما
اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019
يحكي ان طاعون الجنون نزل في نهر يسري في مدينه…
فصار الناس كلما شرب منهم احد من النهر يصاب بالجنون…
وكان المجانين يجتمعون ويتحدثون بلغه لا يفهمها العقلاء…
واجه الملك الطاعون وحارب الجنون…

حتى اذا ما اتي صباح يوم استيقظ الملك واذا الملكه قد جنت…
وصارت الملكه تجتمع مع ثلاثه من المجانين تشتكي من جنون الملك!

نادى الملك بالوزير:

يا وزير الملكه جنت اين كان الحرس.
الوزير:

قد جن الحرس يا مولاي
الملك:

اذن اطلب الطبيب فورا
الوزير:

قد جن الطبيب يا مولاي
الملك:

ما هذا المصاب،

من بقي في هذه المدينه لم يجن؟

رد الوزير:

للاسف يا مولاي لم يبقى في هذه المدينه لم يجن سوى انت وانا.
الملك:

يا الله ااحكم مدينه من المجانين!
الوزير:

عذرا يا مولاي،

فان المجانين يدعون انهم هم العقلاء
ولا يوجد في هذه المدينه مجنون سوى انت وانا!
الملك:

ما هذا الهراء

هم من شرب من النهر وبالتالي هم من اصابهم الجنون!

الوزير:

الحقيقة يا مولاي انهم يقولون انهم شربوا من النهر لكي يتجنبوا الجنون،
لذا فاننا مجنونان لاننا لم نشرب.

ما نحن يا مولاي الا حبتا رمل الان…
هم الاغلبيه… هم من يملكون الحق والعدل والفضيله…
هم الان من يضعون الحد الفاصل بين العقل والجنون…

هنا قال الملك:

يا وزير اغدق علي بكاس من نهر الجنون…
ان الجنون ان تظل عاقلا في دنيا المجانين.

بالتاكيد الخيار صعب… عندما تنفرد بقناعه تختلف عن كل قناعات الاخرين…
عندما يكون سقف طموحك مرتفع جدا عن الواقع المحيط…
هل ستسلم للاخرين… وتخضع للواقع… وتشرب من الكاس؟

هل قال لك احدهم:

معقوله فلان وفلان وفلان كلهم على خطا وانت وحدك الصح!
اذا وجه اليك هذا الكلام فاعلم انه عرض عليك لتشرب من الكاس.

عندما تدخل مجال العمل بكل طموح وطاقة وانجاز
وتجد زميلك الذي ياتي متاخرا وانجازه متواضع يتقدم ويترقى وانت في محلك…
هل يتوقف طموحك… وتقلل انجازك… وتشرب من الكاس؟

احيانا يجري الله الحق على لسان شخص غير متوقع…

اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019
مرت طفلة صغيرة مع امها على شاحنه محشوره في نفق…
ورجال الاطفاء والشرطة حولها يحاولون عاجزين اخراجها من النفق…
قالت الطفلة لامها:

انا اعرف كيف تخرج الشاحنه من النفق!
استنكرت الام وردت معقوله كل الاطفائيين والشرطة غير قادرين وانت قادره!
ولم تعط الام اي اهتمام ولم تكلف نفسها بسماع فكرة طفلتها…
تقدمت الطفلة لضابط المطافئ:

سيدي افرغوا بعض الهواء من عجلات الشاحنه وستمر!
وفعلا مرت الشاحنه وحلت المشكله
وعندما استدعى عمدة المدينه البنت لتكريمها كانت الام بجانبها وقت التكريم والتصوير!

غاليلوا الذي اثبت ان الارض كرويه لم يصدقة احد وسجن حتى مات!
وبعد 350 سنه من موته اكتشف العالم انه الارض كرويه بالفعل
وان غاليليو كان العاقل الوحيد في هذا العالم في ذلك الوقت.

ولكن هل بالضروره الانفراد بالراي او العناد هو التصرف الاسلم باستمرار!

اذن ما هو الحل في هذه الجدليه… هل نشرب من الكاس او لا نشرب؟

دعونا نحلل الموضوع ونشخص المشكلة بطريقة علميه مجرده.

راي فردي مقابل راي جماعي

منطقيا الراي الجماعي يعطينا الراي الاكثر شعبية وليس بالضروره الاكثر صحه…

قد تقول اذن لا اشرب الكاس… لحظه!

في نفس الوقت نسبة الخطا في الراي الجماعي اقل بكثير من نسبة الخطا في الراي الفردي.

اذن تقول نشرب الكاس… تمهل قليلا!

من يضمن انه في هذه اللحظه وفي هذه القضية كانت نسبة الصواب في صالحك؟؟؟

اعرف ان الامر محير

شخصيا عرض علي الكاس مرات عديده اشربه احيانا وارفض شربه احيانا كثيره…
الامر كله يعتمد على ايماني بالقضية وثقتي في نفسي وثقتي في الاخرين من حولي…
هذا بالنسبة الى خبرتي… والان السؤال موجه لك انت يا من تقرا كلماتي…

اذا عرض عليك الكاس…
هل تفضل ان تكون مجنونا مع الناس او تكون عاقلا وحدك؟؟؟!!!

يقولون المستقبل من نصيب اصحاب الاسئله الصعبه،
و لكن الانسان كما يقول فنس بوسنت اصبح في هذا العالم
مثل النمله التي تركب علي ظهر الفيل‏..‏ تتجه شرقا
بينما هو يتجه غربا‏..‏ فيصبح من المستحيل ان تصل الى ما تريد‏..‏ لماذا؟
لان عقل الانسان الواعي يفكر بالفين فقط من الخلايا،
اما عقله الباطن فيفكر باربعه ملايين خليه‏.‏
وهكذا يعيش الانسان معركتين‏..‏ معركه مع نفسه و مع العالم المتغير المتوحش‏..‏
ولا يستطيع ان يصل الى سر السعادة ابدا‏.‏
اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019
يحكى ان احد التجار ارسل ابنه لكي يتعلم سر السعادة لدى احكم رجل في العالم‏..‏
مشي الفتى اربعين يوما حتى وصل الى قصر جميل علي قمه جبل‏..‏ و فيه يسكن الحكيم
الذي يسعي اليه‏..‏ و عندما وصل وجد في قصر الحكيم جمعا كبيرا من الناس‏..‏
انتظر الشاب ساعتين حين يحين دوره‏..‏
انصت الحكيم بانتباه الى الشاب ثم قال له‏:‏
الوقت لا يتسع الان و طلب منه ان يقوم بجوله داخل القصر و يعود لمقابلته بعد ساعتين‏..‏
و اضاف الحكيم و هو يقدم للفتى ملعقة صغيرة فيها نقطتين من الزيت‏:
‏ امسك بهذه الملعقة في يدك طوال جولتك و حاذر ان ينسكب منها الزيت‏.‏

اخذ الفتى يصعد سلالم القصر و يهبط مثبتا عينيه علي الملعقه‏..‏
ثم رجع لمقابله الحكيم الذي ساله‏:‏
هل رايت السجاد الفارسي في غرفه الطعام؟‏..‏ الحديقه الجميله؟‏..‏
و هل استوقفتك المجلدات الجميلة في مكتبتي؟‏..‏
ارتبك الفتى و اعترف له بانه لم ير شيئا،
فقد كان همه الاول الا يسكب نقطتي الزيت من الملعقه‏..‏
فقال الحكيم‏:‏
ارجع وتعرف علي معالم القصر‏..‏
فلا يمكنك ان تعتمد علي شخص لا يعرف البيت الذي يسكن فيه‏..‏
عاد الفتى يتجول في القصر منتبها الى الروائع الفنيه المعلقه علي الجدران‏..‏
شاهد الحديقه و الزهور الجميله‏..‏
و عندما رجع الى الحكيم قص عليه بالتفصيل ما راي‏..
‏ فساله الحكيم‏:‏ و لكن اين قطرتي الزيت اللتان عهدت بهما اليك؟‏..‏
نظر الفتى الى الملعقة فلاحظ انهما انسكبتا‏..‏
فقال له الحكيم‏:‏
تلك هي النصيحه التي استطيع ان اسديها اليك
سر السعادة هو ان تري روائع الدنيا وتستمتع بها دون ان تسكب ابدا قطرتي الزيت‏.‏
فهم الفتى مغزى القصة فالسعادة هي حاصل ضرب التوازن بين الاشياء،
و قطرتا الزيت هما الستر والصحه‏..‏ فهما التوليفه الناجحه ضد التعاسه‏.‏
يقول ادوارد دي بونو
افضل تعريف للتعاسه هو انها تمثل الفجوه بين قدراتنا وتوقعاتنا‏..‏
اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019
اشتكت ابنه لابيها مصاعب الحياة .

.
وقالت انها لا تعرف ماذا تفعل لمواجهتها .

.

وانها تود الاستسلام .

.
فهي تعبت من القتال والمكابده .

.

ذلك انه ما ان تحل مشكلة تظهر مشكلة اخرى .

.
اصطحبها ابوها الى المطبخ وكان يعمل طباخا …
ملا ثلاثه اوان بالماء ووضعها على نار ساخنه …
سرعان ما اخذت الماء تغلي في الاواني الثلاثه …
وضع الاب في الاناء الاول جزرا وفي الثاني بيضه
ووضع بعض حبات القهوه المحمصه والمطحونه البن في الاناء الثالث .

.
واخذ ينتظر ان تنضج وهو صامت تماما.

.

.
نفذ صبر الفتاة ،



وهي حائره لا تدر يماذا يريد ابوها …!
انتظر الاب بضع دقائق .

.

ثم اطفا النار .

.

ثم اخذ الجزر ووضعه في وعاء .

.
واخذ البيضه ووضعها في وعاء ثان .

.

واخذ القهوه المغليه ووضعها في وعاء ثالث.

.

.
ثم نظر الى ابنته وقال



يا عزيزتي ،

ماذا ترين؟
– جزر .

.

وبيضه .

.

و بن..

اجابت الابنه.
ولكنه طلب منها ان تتحسس الجزر .

.

فلاحظت انه صار ناضجا وطريا ورخوا .

.!
ثم طلب منها ان تنزع قشره البيضه..

!



فلاحظت ان البيضه باتت صلبه .

.!
ثم طلب منها ان ترتشف بعض القهوه .

.!
فابتسمت الفتاة عندما ذاقت نكهه القهوه الغنيه..!
سالت الفتاة



ولكن ماذا يعني هذا ياابي؟
فقال

اعلمي يا ابنتي ان كلا من الجزر والبيضه والبن
واجه الخصم نفسه،وهو المياه المغليه …
لكن كلا منها تفاعل معها على نحو مختلف.
لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه مالبث ان تراخى وضعف ،


بعد تعرضه للمياه المغليه.
اما البيضه فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي ،


لكن هذا الداخل ما لبث ان تصلب عند تعرضه لحراره المياه المغليه.
اما القهوه المطحونه فقد كان رد فعلها فريدا … اذ انها تمكنت من تغيير الماء نفسه.
وماذا عنك


هل انت الجزره التي تبدو صلبه .

.
ولكنها عندما تتعرض للالم والصعوبات تصبح رخوه طريه وتفقد قوتها؟

ام انك البيضه .

.

ذات القلب الرخو .

.
ولكنه اذا ما واجه المشاكل يصبح قويا وصلبا


قد تبدو قشرتك لا تزال كما هي .

.

ولكنك تغيرت من الداخل .

.
فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمراره!

ام انك مثل البن المطحون .

.
الذي يغير الماء الساخن .

. وهو مصدر للالم ..

بحيث يجعله ذا طعم افضل

!

فاذا كنت مثل البن المطحون .

.
فانك تجعلين الاشياء من حولك افضل
اذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء .


فكري يا ابنتي كيف تتعاملين مع المصاعب…
اذن … هل انت جزره ام بيضه ام حبه قهوه مطحونه؟

اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019

ذهب احد مديري الانشاءات الى احد مواقع العمل
حيث كان العمال يقومون بتشييد مبنى ضخم
واقترب من عامل وساله:

ماذا تفعل؟
رد العامل بعصبيه:
اقوم بتكسير الاحجار الصلبه بهذه الالات البدائيه
ثم ارتبها كما امرني رئيس العمال,واتصبب عرقا في هذا الحر الشديد …
انه عمل مرهق للغايه ويسب لي الضيق من الحياة باكملها..

تركه المدير وتوجه بذات السؤال لعامل اخر:فقال:
انا اقوم بتشكيل هذه الاحجار الى قطع يمكن استعمالها
ثم اجمعها حسب تخطيط المهندس المعماري وهو عمل متعب ,


وممل حينا ولكني اكسب منه قوتي انا واسرتي وهذا افضل عندي من ان اظل بلا عمل.

اما ثالث العمال فرد قائلا وهو يشير الى الاعلى:
الا تر اني اقوم ببناء ناطحه سحاب؟؟؟؟؟
والان:
واضح تماما ان الثلاثه كانوا يقومون نفس العمل
لكن الاختلاف الجذري في نظره كل منهم اليه
سبب اختلافا كيرا في رد فعلهم تجاه العمل واسلوب تعاطيهم معه
ان النظره تجاه الاشياء هي التي من خلالها نرى الحياه,
ولذا فهي امر في غايه الاهميه
انها الاختلاف الذي يقود لتباين النتائج..
وهي مفتاح السعاده…
وجزء هام من وصفة النجاح….
اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019
كان احد سجناء لويس الرابع عشر محكوم عليه
بالاعدام ومسجون في جناح قلعه مطله على جبل
هذا السجين لم يبق على موعد اعدامه سوى
ليلة واحده..

ويروى عن لويس الرابع عشر
ابتكاره لحيل وتصرفات غريبه..
وفي تلك الليلة فوجىءالسجين وهو في اشد
حالات الياس بباب الزنزانه يفتح ولويس يدخل
عليه مع حرسه ليقول له
اعرف ان موعد اعدامك غدا
لكنى ساعطيك فرصه ان نجحت في استغلالها
فبامكانك ان تنجوا ….هناك مخرج موجود في
جناحك بدون حراسه ان تمكنت من العثور عليه
يمكنك عن طريقة الخروج وان لم تتمكن فان
الحراس سياتون غدا مع شروق الشمس لاخذك
لحكم الاعدام…..
ارجو ان تكون محظوظا بمافيه الكفايه لتعرف
هذا المخرج..

وبعد اخذ ورد وتاكد السجين من
جديه الامبراطوروانه لايقول ذلك للسخريه منه
غادر الحراس الزانزانه مع الامبراطور بعدان
فكوا سلاسله وتركو السجين لكى لايضيع عليه
الوقت
جلس السجين مذهولا فهو يعرف ان الامبراطور
صادق ويعرف عن لجوءه لمثل هذه
الابتكارات في قضاياوحالات مماثله
ولما لما يكن لديه خيار قرر انه لن يخسر
من المحاوله
وبدات المحاولات وبدا يفتش في الجناح الذى
سجن فيه والذى يحتوى على عده غرف وزوايا
ولاح له الامل عندما اكتشف غطاء فتحه مغطاه
بسجاده باليه على الارض
وما ان فتحها حتى وجدها تؤدى الى سلم
ينزل الى سرداب سفلي ويليه درجاخر يصعد
مره اخرى وبعده درج اخر يؤدى الى درج
اخر وظل يصعد ثم يصعد الى انبدا يحس
بتسلل نسيم الهواء الخارجى مما بث في نفسه
الامل ولكن الدرج لم ينتهى..
واستمر يصعد..

ويصعدويصعد..

الى ان وجد نفسه
في النهاية وصل الى برج القلعه الشاهق
والارض لايكاد يراها وبقي حائرا لفتره طويله
فلم يجد ان هناك اي فرصه ليستفيد منها
للهرب وعاد ادراجه حزينا منهكا والقى نفسه
في اولبقعه يصل اليها في جناحه حائرا
لكنه واثق ان الامبراطور لايخدعه
وبينما هوملقى على الارض مهموم ومنهك
ويضرب بقدمه الحائط غاضبا واذا به يحس
بالحجرالذى يضع عليه قدمه يتزحزح
فقفز وبدا يختبر الحجر فوجد بالامكان تحريكه
وماان ازاحه واذا به يجد سردابا ضيقا
لايكاد يتسع للزحف فبدا يزحف وكلمازحف
كلما استمر يزحف بدا يسمع صوت خرير مياه
واحس بالامل لعلمه ان القلعه تطل على نهر
بل ووجد نافذه مغقله بالحديد امكنه ان يرى
النهر منخلالها…..
استمرت محاولاته بالزحف الى ان وجد في
النهاية هذا السرداب ينتهى بنهاية ميته مغلقه
وعاد يختبر كل حجر وبقعه فيه ربما كان
فيه مفتاح حجراخر لكن كل محاولاته ضاعت
سدى والليل يمضى
واستمر يحاول…… ويفتش…..

وفي كل مره
يكتشف املا جديدا… فمره ينتهى الى نافذه
حديديه وممرها الى سرداب طويل ذو تعرجات
لانهاية لها ليجد السرداب اعاده لنفس
الزانزانه
وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات
وبوادر امل تلوحله مره من هنا ومره من
هناك وكلها توحى له بالامل في اول الامر
لكنها في النهاية تبوء بالفشل وتزيد من
تحطمه
واخيرا انقضت ليلة السجين كلها
ولاح له من خلال النافذه الشمس تطلع وهو
ملقى على ارضيه السجن في غايه الانهاك محطم
الامل من محاولاته اليائسه وايقن ان مهلته
انتهت وانه فشل في استغلال الفرصه
ووجد وجه الامبرطور يطل عليه من الباب
ويقول له…… اراك لازلت هنا….
قال السجين كنت اتوقع انك صادق معى ايهاالامبراطور…..

قال له الامبراطور … لقد كنت
صادقا… ساله السجين….

لماترك بقعه في
الجناح لم احاول فيها فاين المخرج الذى قلت
لي
قال لهالامبراطور
لقد كان باب الزنزانه مفتوحا وغير مغلق

!!!
لماذا دائمانفكر بالطرق الصعبة قبل ان نبدا بالطرق السهلة .

.
فلعلنا ننجح من اسهل طريقه
اجمل قصص في التنميه البشريه 2019 ،



قصص تنميه بشريه 2019

يحكى ان ملكا كان يحكم دوله واسعه جدا.

ارادهذا الملك يوما القيام

برحله بريه طويله.

وخلال عودته وجد ان اقدامه تورمت بسبب

المشي في الطرق الوعره،

فاصدر مرسوما يقضي بتغطيه كل

شوارع المملكه بالجلد ولكن احد مستشاريه اشار عليه براي افضل

وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط.

276 views

قصص تنمية بشرية