12:04 صباحًا الأربعاء 25 أبريل، 2018

قصص ذات عبرة وحكمة

قصة و حكمه ….
اتمني مِن ألكُل قراتها لما فيها مِن حكمه…

قصة قريتها مِن زمان عيبتنى لما فيها مِن عبره
احتفظت أبها و أليَوم أضعها بَين يديكم لتنالوا قدركم مِن ألفائده

منذُ زمن طويل كَانت هُناك مدينه يحكمها ملك

وكان أهل هَذه ألمدينه يختارون ألملك بحيثُ يحكم فيهم سنه و أحده

فَقط و بعد ذَلِك يرسل ألملك الي جزيره بعيده حيثُ يكمل

فيها بقيه عمَره و يختار ألناس ملك آخر غَيره و هكذا.

انهي احد ألملوك فتره ألحكم ألخاصة بِه و ألبسه ألناس

الملابس ألغاليه و أركبوه فيلا كبيرا و أخذوا يطوفون بِه فِى أنحاءَ ألمدينه

قائلين لَه و داعا و كَانت هَذه أللحظه مِن أصعب لحظات ألحزن و ألالم

علي ألملك و جميع مِن كَان قَبله.
ثم بَعد ذَلِك و َضعوه فِى ألسفينه

الَّتِى قامت بنقله الي ألجزيره ألبعيده حيثُ يكمل فيها بقيه عمره.

ورجعت ألسفينه الي ألمدينه و في طريق ألعوده أكتشفوا أحدي ألسفن

الَّتِى غرقت منذُ و قْت قريب و راوا شابا متعلق بقطعة مِن ألخشب عائمه

علي ألماءَ فانقذوه و أخذوه الي بلدتهم و طلبوا مِنه أن يَكون ملكا

عليهم لمدة سنه و أحده و لكنه رفض فِى ألبِداية ثُم و أفق بَعد ذَلك.

واخبره ألناس علَي ألتعليمات ألَّتِى تسود هَذه ألمدينه و أنه بَعد

مرور 12 شهرا سوفَ يحمل الي تلك ألجزيره ألَّتِى تركوا فيها

ذاك ألملك ألاخير.
بعد ثلاث أيام مِن تولى ألشاب للعرش فِى هذه

المدينه سال ألوزراءَ هَل يُمكن أن يري هَذه ألجزيره حيثُ أرسل

اليها كُل ألملوك ألسابقين و وافق ألوزراءَ و أخذوه الي ألجزيره

وراها و قد غطت بالغابات ألكثيفه و سمع صوت ألحيوانات ألشريره

وهى تنطلق فِى أنحاءَ ألجزيره.
نزل ألملك الي ألجزيره و هناك

وجد جثث ألملوك ألسابقين ملقاه علَي ألارض و فهم ألملك ألقصه

بانه مالبث أن ترك ألملوك ألسابقون فِى ألجزيره أتت أليهم

الحيوانات ألمتوحشه و سارعت بقتلهم و ألتهامهم.
عندئذَ عاد ألملك

الي مدينته و جمع 100 عامل أقوياءَ و أخذهم الي ألجزيره و أمرهم

بتنظيف ألغابه و أزاله جثث ألحيوانات و ألملوك ألسابقين و أزاله

قطع ألاشجار ألصغيرة و كان يزور ألجزيره مَره فِى ألشهر ليطلع

علي سير ألعمل و كان ألعمل يتقدم بخطوات سريعة فبعد مرور شهر

واحد أزيلت ألحيوانات و ألعديد مِن ألاشجار ألكثيفه.
وعِند مرور

الشهر ألثانى كَانت ألجزيره قَد أصبحت نظيفه تماما.
ثم أمر ألملك

العمال بزرع ألحدائق فِى كُل أنحاءَ ألجزيره و قام بتربيه بَعض

الحيوانات ألمفيدة مِثل ألدجاج و ألبط و ألماعز و ألبقر … ألخ.

ومع بِداية ألشهر ألثالث أمر ألعمال ببناءَ بيت كبير و مرسي للسفن.

وبمرور ألوقت تحولت ألجزيره الي مكان جميل و قد كَان ألملك ذَكيا

فكان يلبس ألملابس ألبسيطة و ينفق ألقليل علَي حياته فِى ألمدينه

في مقابل انه كَان يكرس أمواله ألَّتِى و هبت لَه فِى أعمار هَذه ألجزيره.

وبعد مرور 9 أشهر جمع ألملك ألوزراءَ قائلا انه يعلم أن ألذهاب للجزيره

يتِم بَعد مرور 12 شهر مِن بِداية حكمه.
ولكنه يود ألذهاب ألى

الجزيره ألان.
ولكن ألوزراءَ رفضوا قائلين حسب ألتعليمات لابد أن

تنتظر 3 شهور اُخري ثُم بَعد ذَلِك تذهب للجزيره.
مرت ألثلاثه شهور

واكتملت ألسنه و جاءَ دور ألملك ليتنقل الي ألجزيره ملابس ألناس ألثياب

الفاخره و وضعوه علَي ألفيل ألكبير قائلين لَه و داعا أيها ألملك.
ولكن

الملك علَي غَير عاده ألملوك ألسابقين كَان يضحك و يبتسم و ساله ألناس

عن ذَلِك فاجاب بان ألحكماءَ يقولون ” عندما تولد طفلا فِى هذه

الدنيا تبكى بينما كُل مِن حولك يضحكون فعش فِى هَذه ألدنيا و أعمل

ما تراه حتّي ياتيك ألموت و عندئذَ تضحك بينما كُل من

حولك يبكون ” فبينما ألملوك ألسابقين كَانوا منشغلين بمتعه أنفسهم

اثناءَ فتره ألملك و ألحكم كنت انا مشغولا بالتفكير فِى ألمستقبل و خططت

لذلِك و قمت باصلاح و تعمير ألجزيره و أصبحت جنه صغيرة يُمكن أن

اعيش فيها بقيه حياتى بسلام.
والدرس ألماخوذَ مِن هَذه ألقصة ألرمزيه

ان هَذه ألحيآة ألدنيا هِى مزرعه للاخره و يَجب علينا ألا نغمس أنفسنا في

شهوات ألدنيا عازفين عَن ألاخره حتّي و لو كنا ملوك .

فيَجب علينا

ان نعيش حيآة بسيطة مِثل رسولنا محمد صوره قصص ذات عبرة وحكمة...
اتمني ألكُل قراتها salla-allah.gif" border="0" /> و نحفظ

متعتنا الي ألاخره.
ولا ننسي قول رسولنا ألكريم صلوات الله و سلامه

عليه ” لَن تزولا قدما عبد يوم ألقيامه حتّي يسال عَن أربع عَن عمره

فيما أفناه و عن شبابه فيما أبلاه و عن ماله مِن اين أكتسبه و فيما أنفقه

وعن علمه فيما عمله به”.

وصدق رسولنا ألكريم قائلا ” كن في

الدنيا كَانك غريب او عابر سبيل”.

صوره قصص ذات عبرة وحكمة

 

270 views

قصص ذات عبرة وحكمة

1

صوره قصص جزائرية مضحكة , اجمل قصه جزائريه مضحكه

قصص جزائرية مضحكة , اجمل قصه جزائريه مضحكه

الضحكه ألحلوة و جمالها و أشراقتك و شك بيها و طبعا و سميتكم عشان مش …