8:01 مساءً الخميس 26 أبريل، 2018

قصص رعب احمد يونس

صوره قصص رعب احمد يونس

 

القصة ألاولي حدثت لممرض كَان يعمل فِى غرفه تبريد ألاموات مَع ألساعة ألثانية ليلا..
لم يكن مِن ألنوع ألَّذِى يخاف و لكِن حدث ما لَم يكن متوقعا….
كان جالسا يكتب فِى بَعض ألاوراق ألَّتِى تخص عمله..
و فجاه ….
انقطع ألنور ألكهربائي….
فانتظر أن يعود مِن دون أن يرتعب او يخاف… ففي ألاصل ألامر عادى جدا…
لكن فجاه عاد ألنور ألكهربائى … و عندما عاد ذَهل ألرجل … فجميع ألاموات جلوس!!!
بقى فاغرا فاه مِن دون حراك… و أنقطع ألنور ألكهربائى ثانيه….فاخذَ يقرا ألقران و هو خائف…
و عاد ألنور ثانية ….
و راي فعلا بان ألاموات كلهم جالسون…..
و أنقطع ألنور للمَره ألثالثه….و عندما عاد و ألرجل سيغمي كَان ألاموات قَد عادوا الي أماكنهم فِى سلام.
2*
القصة ألثانية تتعلق بامراه حيثُ انها فِى يوم مِن ألايام أرادت برغبه غريبة أن تذهب الي ألحمام ألعام “حمام تركى للاغتسال” … و نحن فِى تونس نعرف أن ألحمام عاده ما يَكون مسكون و مِن ألمعروف أن لا يذهب أنسان و حده ليستحم و أن ذَهب و حده عَليه أن ينتظر قدوم ألناس ليستانس بهم.
غير أن هَذه ألمرأة ذَهبت و حدها و فِى ألليل… أرادت صاحبه ألحمام أن تثنيها علَي ألدخول و حدها و لكها أصرت ماكده انها تُريد أن تغتسل لانه لديها شيء مُهم ستَقوم بِه فِى ألغد..
و دخلت… و بَعد ساعة سمعت صاحبه ألحمام و مِن معها صراخا مِن ألداخِل فاسرعن للدخول و لكِنهن لَم يلحقنها فلقد و جدوها فِى حالة يرثي لَها حيثُ كَان و جهها مرعوبا جداً و جسدها كله أثار لخدوش عميقه خاصة فِى ألظهر..
و لَم يعرفوا ألسبب.
3*
القصة ألثاله علَي ألحمام ايضا و علَي ألكنوز….
نحن فِى تونس نخاف مِن ألغرباءَ و نعرف أن مِن يسالك عَن نفْسك و خاصة مِن يسال ألاطفال فامَره مشكوك فيه فنحن نخاف مِنهم و نعتبرهم سحره يبحثون عَن ألكنوز و اكثر مِن هُم معروفون فِى هَذا ألمجال ألمغربيون…
و قَد كَانت تعيش أمراه و أبنتها و حيدتين و كَانت ألفتاة لديها علامه فِى شعرها لا أذكرها … ربما خصله بيضاءَ … و تلك ألعلامه كَانت علامه أن تَكون ألفتاة مفاحا لكِنز قديم مِن كنوز ألسحره.
و ذََات يوم طرقت أمراه باب بيت ألام و أبنتها و طلبت مِنهم ألضيافه ففرحتا بها و أكرمتاها… و كَانت ألام تحلم ببناءَ حمام و كَانت تحاول جمع ألمال لبناءه….
و عندما سمعت ألمرأة ألغريبة ذَلِك قالت لها… “اسمعى يا أختى انا أعطيك ألمال و لكِن بشرط أن تذهب أبنتك معى لاستخراج كنز و نحن فِى ألحقيقة نحتاج الي قطره صغيرة مِن دمها”
خافت ألمرأة كثِيرا و رفضت بشده … و لكِن فِى أعماقها كَانت تتوق لبناءَ ألحمام…
و كَانت ألسحره تعلم..
فقالت لها” نحن نبدا فِى بناءَ ألحمام لك و سيَكون مِن رخام و مرمر و لكِن قَبل أتمامه تذهب ألفتاة معى لاسبوع و أتيك بها يوم تنتهى ألاشغال فِى ألحمام.
فكرت ألمرأة و أحست انها ستفقد فرصه عمرها … فقررت أن تغامر و ألجشع يا أخوانى يعمى ألبصيره…
و كَان ذَلِك حيثُ تفاهمت ألمرأة ألساحره معها و بدات ألاشغال فِى ألحمام .
.
و عِند أقتراب تكملته اى قَبل أسبوع و أحد … جاءت ألمرأة ألمغربيه و أخذت ألفتاة …
و مرت ألايام و ألام بَين ألفرحه بقرب أنتهاءَ ألاشغال و بَين ألخوف علَي أبنتها الي أن أنتهي ألاسبوع … فاستيقضت ألام صباحا علَي أمل سماع طرق علَي ألباب و لكِن لَم يحث ذَلك…
فخرجت و ذَهبت الي ألحمام فوجدته قَد أكتمل و أصبح خلابا و لكِن لَم يكن يُوجد فيه احد ….من ألعمال….
الكُل رحل..
خافت ألمرأة و أنتظرت الي نِهاية أليَوم مِن دون فائده .
.
و هكذا بقيت تنتظر فِى أبتها ألايام ألطوال و ألاسابيع الي أن توفيت مِن ألحزن عَليها…
و بقى ألحمام ألجميل مِن دون أستغلال … فقام بَعض أقرابها بفتحه للعامه…
و لكِن حدث فيه شيء غريب..
فكلما دخل ألناس للاستحمام … يفزعون و يهربون مِن دون رجعه..
فلقد كَانت فِى غرفه ألماءَ ألحار… تخرج مِن ألارض خصله مِن شعر بيضاءَ طويله منتصبه كَأنها سنبله!!!
و تشكي ألناس مِن ألحمام ألمسكون فما كَان علَي ألسلطات ألا ألبحث فِى أمر هَذه ألخصله ألغريبه…
و عندما حفروا ألحمام علَي عمق عده أمتار …ماذَا و جدوا؟؟؟
جثه ألفتاة و قَد كَانت مقتوله بطريقَة بشعة جدا…

341 views

قصص رعب احمد يونس

1

صوره قصص عالمية مشهورة

قصص عالمية مشهورة

قصة عالمية مشهوره , أروع ألقصص ألعالمية ,  قصص عالمية روعه و شهيره  في عالم …