يوم الجمعة 4:22 صباحًا 24 مايو، 2019

قصص غريبة حقيقية

صور قصص غريبة حقيقية

 

قصة غريبة حدثت منذ زمن
قصة حقيقيه و اقعيه حدثت لرجل سعودي الجنسية و من
مدينه حائل
وقبل ان ابدا اقول لكم و ااكد لكم بان القصة و اقعيه باذن
الله و هذا الرجل الذى ساروى لكم حكايته
القص ة
كان هنالك رجل ذهب الى منزل صديقة و ايضا كان هنالك اصدقائه
قال لهم
اريد ان اروى لكم حكايتى و عيناة تملئها دموع الالم و الحزن
يقول
كنا ثلاث رجال خرجنا للصيد
فذهبنا الى منطقة بعيدة جدا خارج المدينة
فمضينا فرحين نحن الاصدقاء الثلاث
املين و صولنا للمنطقة نفكر و نحكى بالصيد
وكل منا معه سلاحة و قوتة من الزاد و الماء و فراشه
ولكن

 

!
تهنا و ضعنا فاين الطريق

 

؟
نمشي يمين و يسار لعلنا نصل لاى مكان فيه بشر
فمضت ايام و ايام فلم يبقي من الزاد و الماء شيئا
لم نعرف ماذا نفعل مضينا املين ان نلتقى باى احد كان
من الناس او لعلنا نري خيمه او بيت شعر
وبعد ايام من التعب و الضياع و العطش و الجوع راينا
خيام لم نصدق
فرحنا كثيرا … ربااة نحمدك على كل شي الفرج قريب
اتينا لهم نسالهم اكلا و ماء لم نحتمل الجوع و العطش
وحراره الشمس التي احرقتنا و اهلكتنا تعبا
ولكن و كانهم يحملون اغراضهم و خيامهم راحلين من هنا ,
سالناهم راجين اكلا و ماء .

 

.

 

فسالونا من اين و ما الذي
اتي بنا الى هنا فروينا عليهم حكايتنا و حبنا للصيد كالمعتاد
مثل ما كنا نصيد من قبل و لكن في هذه المرة تهنا
قال احدهم تريدون اكلا و ماء

 

 

اعطونا سلاحكم هذا
تعجبنا فلم يكن لدينا سوي تلك الاسلحه و لكن الجوع
والعطش و حراره الشمس الحارقه جعلتنا لا نفكر بشيء
بالفعل اعطيناهم تلك الاسلحه و لم يتبقي لنا الا ما علينا
من ملابس و قال لنا
اصبروا قليلا
صبرنا
فاتوا بعدها و لا نعرف ماذا يحدث لنا
مسكونا و حفروا ثلاث حفر عميقه فدفنونا , و ضعوا التراب
على اجسادنا و لم يظهر من تلك الحفر الا رؤوسنا نحن الثلاثة
فقد حفروا ثلاث حفر طويله بطول الجسد فقط
رباة ما الحكاية…!!

 

لما هذا الامر يحدث
نتسائل بتعجب و لم نفهم الا بعدما خيم الليل علينا و اسدل
ستارة فراينا خيال و حشا كبيرا ضخما خفنا نتلفت الى بعضنا
ماذا قد يكون و لم ندرى الا و بدا يقترب منا.
رباه..رايناة و لم نصدق ذاك اضخم ذئب راتة عيني اسود مخيف
اكبر و اضخم ذئب راينا ,
الخوف تسلل في داخلنا و ننظر الى بعضنا البعض خائفين
نرتعش رعبا و الذئب يدور علينا و العرق تصبب منا فوقف
الذئب امام احد صديقاى فكان اشدنا رعبا و بذلك يستمتع الذئب
بتخويفة اكثر فصرخ صديقي من شده الخوف يقول لا تتركوه
ياكلنى انقذونى ارجوكم ينظر الينا متوسلا خائفا انقذوني
ارجوكم ساموت ساموت .

 

.

 

اختفي صوتة و لم نسمع الا صوت
الذئب و هو ينهش راسة و ياكلة يا لذلك الموقف المرعب
وبعدها ذهب الذئب الى مقرة و تركنا و ما كنا نري الا عظاما و دما
وذبابا بدا يجتمع عليهم
وعندما اقترب الليل نظر الى صديقي يتوسل الي::
ارجوك لا تدعنى اموت لا اريد ان يحدث لى ما حدث مع صديقنا
ارجوك لا اريد الموت..

 

ااة فما بيدى من شيء قلت له انا مثلك
مدفون و مرعوب انا مثلك انتظر الموت خوفا و قد يكون دورى الليله..
اتي نعم لقد اتي ذاك الذئب الضخم و فعل كما فعل مسبقا و بدا
يدور حولنا ليري من هو خائفا اكثر ليلتهمة دون رحمة
توقف امامنا الاثنان..فانهرت و لم يعد باستطاعتى من شيء
تجمدت من الخوف و الرعب الذى اعتراني.
ونظرات الذئب لم تنتهى تاره ينظر الى و اخرى الى صديقي
وبعدها صرخ صديقي خوفا يتوسل لا لا لا لا تتركنى انقذني
ارجوك و يصرخ و يصرخ و ما ترانى افعل الا اننى اغمضت
عيناي و صديت عنه
لا اريد ان اراة و هو يموت
والذئب بدا ينهش راسة بشهوة كبيرة كان الصوت مخيف
اكلة و لم يترك منه سوا عظامة و دمه
فانهرت اكثر
ذهب الذئب يودعنى و كانة يقول بقيت و حدك و غدا دورك
كنت مقتنعا و متاكدا اني ساموت غدا كما قالت عيون الذئب
الضخم الشرس
لم اعد احس بجسدى المدفون و لم اعد استطيع المقاومة
من ايام عديده و اسابيع عطش جوع شمس حارقه
جسد مدفون ذئب ضخم شرس اسود يلتهم اصدقائي
امامي يتوسلون النجاه و ليس بيدى من شيء فلا ارى
الا عظامهم و دمائهم )
فكثر الذباب و اجتمع على العظام و الدماء كان ذباب مزعج
كثيرا جدا
تمنيت الموت قبل ان يخيم الليل و ياتى الذئب
تاكدت بعد كل ما حدث اني ميت لا محالة
كل ما طلبتة ان اموت قبل قدومه
ولكن خيم الليل على و رايت خيالة قادم
اقبل منتصرا ذاك الذئب
بدا يدور على حتى و قف امامي نظر الى نظره لن انساها ابدا
فمن شده التعب و الهلاك الذى اعيشة ذاك الوقت و الياس
الشديد الذى اصابنى جعلونى افقد تعابير الخوف بوجهي
رغم ان الخوف و الرعب سكنا قلبي
تاخر الذئب لم يهجم على راسي لم ياكلنى فاقترب منى اكثر
وعيناة تنظران عيناي و كانة يقول لى لما لا اراك خائفا
تصرخ كاصدقائك من قبل
ولكنى لم احرك ساكن
وبعد قليل رايت الذئب يحرك راسة يمينا و شمالا يبعد الذباب
عنة و جهة فزاد الذباب عليه و زاد هو بحراك راسة فكانت
اذنية تضربان و جهى و فمي
حينها خطرت لى فكرة و قلت في بالى هي اخر امالى فلم
لا احاول اما ان انجو او اموت
نعم لقد حاولت فتحت فمي بكل ما استطيع من فتحه
وكل مرة تضرب و جهى اذنية انتظر ان تدخل احدها الى فمي
وسبحان الله العظيم
جائت احدي اذنية القذره بفمي فعضضت عليها بكل ما لدي
من قوه و كان الحياة رجعت الى مرة اخرى بدا يتالم كثيرا
ويتحرك و يصرخ و يبتعد عنى يحاول ان يبتعد و لكن كل
مرة يبتعد فيها عنى كان يسحبنى معه و هو لا يعلم
يسحبنى حتى خرجت من تلك الحفرة
بدات ابحث بعينيى عن شيء ادافع به عن نفسي
فوجد لا اتذكر ما و جد و بالاصح نسيت و لكنة و جد
شيئا يدافع به عن نفسة )المهم اكمل قصته
لقد و جد شيئا و هجم على الذئب منتقما خائفا باكيا
نعم قتل الذئب رباة بعد كل ما حصل له و بعد انقطاع الامل
نجا من تلك الحفره و من الذئب و ما ذاقة من عذاب
وعطش و جوع…ويستطرد مكملا
بعد ان قتلت الذئب لم اعد اري شيئا و لا احس بشيء
وقعت ارضا مغشيا على و بعدها و لا اعلم كم من زمن و انا
على حالتي هذه و لكنى افقت رايت رجل تعجبت و سالته
كيف و متى و من
قال لى كنت ما را من الطريق فرايتك مستلقيا على الارض
تتنفس حملتك و اتيت بك الى هنا
كنت جائعا عطشا متعبا منهمكا مرعوبا بائسا حزينا
وعدت الى مدينتى بعد فتره طويله من الزمن
فرحوا بى اهلى عند رؤيتى و بنفس الوقت لم يصدقوا فرويت
حكايتنا فكل من سمعها قال يا لها من قصة غريبة عجيبة
فقد اخبرنى الرجل ان الذئب كان اضخم و اكبر ذئب في تلك
المنطقة و كل من راة ما ت
لا يرحم احدا فكيف انت فعلت و قتلته
قلت له حكايتي
ولكن
اصدقائي
ادعو الله ان التقى فيهم بالجنة
كل مرة يحكى بها روايتة كانت عيونة تدمع و تاره يحكي
واخرة يسكت و يتنهد فقد اعز اصدقائة امام عينيه
هل تعلمون اين هو الرجل الان؟؟
بقبره
كان شابا عندما حدثت له تلك الحادثه المرعبه فعاش و ما ت
وهو كبير في السن شايب )..

 

سبحان الله
فمنذ فترة بسيطة توفى الرجل
الله يرحمة و يغفر له و يسكنة مع اصدقائة جنه الفردوس
ويرحم كل المسلمين الاموات منهم و الاحياء و يعفر لهم
ذنوبهم و ذنبى يا ارحم الراحمين
اعتذر على اطالتي بالقصة
ولكن بنظرى تستحق القراءة
يالذلك الرجل الذى عاش عمرة يذكرهم عاش عمرة حزينا
ومات حزينا

357 views

قصص غريبة حقيقية