8:40 مساءً السبت 21 يوليو، 2018

قصص فيها عبر


صوره قصص فيها عبر

((القصة ألاولى))
حدث هَذا فِى احد ألبيوت حيثُ كَان هُناك أمراه مَع أبنتها هند فِى ألبيت و معهما ألخادمه ففي ألنهار أوقعت ألخادمه صحنا مزخرفا غالى ألثمن فكسرته فصفعتها صاحبه ألبيت صفعه قوية فذهبت الي غرفتها تبكى و مر علَي ذَلِك ألحدث سنتان و قد نسيت ألام ألحادثه و لكن ألخادمه لَم تنسي و كَانت نار ألانتقام تشتعل داخِلها و كَانت ألام تذهب كُل صباح للمدرسة و تاتى و قْت ألظهيره و تبقي أبنتها هند مَع ألخادمه و بعد أيام قلِيلة أحست ألام أن أبنتها فِى ألليل تنام و هى تتالم فقررت ألام أن تتغيب عَن ألمدرسة و تراقب ألخادمه مَع هند سمعت هند تقول لا أريد أليَوم هَذا مؤلم ,
فلما دخلت ألام عَليهما فجاه فوجئت بما راته رات ألخادمه تضع لهند ألديدان فِى أنفها فاسرعت و أخذت أبنتها الي ألطبيب ماذَا حدث بَعد ذَلِك لقد ماتت هند ,
فانظروا صفعه و أحده نتيجتها حيآة طفلة بريئه.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
((القصة ألثانيه))
كان هُناك شاب و سيم يعمل فِى بيع ألمراوح و كان يتنقل بَين ألبيوت و يريهم ألمراوح ألَّتِى عنده ,
ففي يوم مِن ألايام ذَهب الي بيت أمراه تعيش و حدها فلما راته شابا و سيما أشترت مِنه مروحه ثُم أخذت و أحده اُخري ثُم قالت لَه تعال أدخل الي ألداخِل لكى أختار بنفسى فدخل و أقفلت ألباب و قالت لَه أخيرك بَين أمرين ,
يا أن تفعل بى ألفاحشه او أصرخ حتّي يسمعنى ألجيران و أقول لَهُم أنك أتيت لتفعل بى ألفاحشه فاحتار ألشاب فِى أمَره و حاول أن يذكرها بالله و بعذاب ألاخره و لكن بلا فائده فدله الله الي طريقَة فقال لَها انا موافق و لكن دلينى الي ألحمام لكى أتنظف و أغسل جسمى ففرحت و دلته علَي ألحمام فدخل و أقفل علَي نفْسه ألباب و ذَهب الي مكان ألغائط و وضع مِنه علَي و جهه و جسمه و قال لَها هَل انت جاهزة و كَانت قَد تزينت و تجهزت فقالت لَه نعم ,
فلما خرج لَها و راته بهَذه ألحالة صرخت و قالت أخرج مِن هُنا بسرعه ,
فخرج و ذَهب علَي ألفور الي بيته و تنظف و سكب زجاجه مِن ألمسك علَي نفْسه و كان إذا مر فِى ألسوق تنتشر رائحه ألمسك فيه و يقول ألناس هَذا ألمكان مر مِنه فلان و ظلت رائحه ألمسك فيه حتّي توفي فقد أكرمه الله تعالي لانه أمتنع عَن ألفاحشه.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
((القصة ألثالثه))
هَذه قصة يحكيها ضابط عراقى يقول كَان هُناك رجل يعمل جزارا كُل يوم ياخذَ ألماشيه و يذبحها كُل يوم علَي هَذه ألحال و في يوم مِن ألايام راي أمراه فِى ألشارع مطعونه بسكين فنزل مِن سيارته ليساعدها و أخرج ألسكين مِنها ثُم أتي ألناس و راوه فاتهموه انه هُو ألَّذِى قتلها و جاءت ألشرطة لتحقق معه فاخذَ يحلف لَهُم بالله انه ليس ألَّذِى قتلها لكِنهم لَم يصدقوه فاخذوه و وضعوه فِى ألسجن و أخذوا يحققون معه شهرين و لما حان و قْت ألاعدام قال لَهُم أريد أن تسمعوا منى هَذا ألكلام قَبل أن تعدمونى ,
لقد كنت أعمل فِى ألقوارب قَبل أن أصبح جزارا أذهب بالناس فِى نهر ألفرات مِن ألضفه الي ألضفه ألثانية و في احد ألايام عندما كنت أوصل ألناس ركبت أمراه جميلة قَد أعجبتنى فذهبت لبيتها لاخطبها لكِنها رفضتنى و بعد ذَلِك بسنه ركبت معى نفْس ألمرأة و معها طفل صغير و كان و لدها ,
فحاولت أن أمكن نفْسى مِنها لكِنها صدتنى و حاولت مرارا و تكرارا و لكنها كَانت تصدنى فِى كُل مَره فهددتها بطفلها إذا لَم تمكنينى مِن نفْسك سارميه فِى ألنهر و وضعت راسه فِى ألنهر و هو يصيح بأعلي صوته لكِنها أزدادت تمسكا و ظللت و أضع راسه فِى ألماءَ حتّي أنقطع صوته فرميت بِه فِى ألنهر و قْتلت أمه ثُم بعت ألقارب و عملت جزارا ,
و ها انا ألقي جزائى أما ألقاتل ألحقيقى فابحثوا عنه.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
((القصة ألرابعه))
ذهبت مدرسة للبنات فِى رحله بالحافله الي مواقع أثريه فنزلوا و أخذت كُل و أحده مِنها ترسم او تكتب و تصور و ذَهبت أحدي ألفتيات فِى مكان بعيد عَن ألاخرين فجاءَ و قْت ألرحيل و ركبت ألبنات ألحافله فلما سمعت تلك ألبنت صوت ألحافله ألقت كُل ما بيدها و راحت تركض خَلفها و تصرخ و لكنهم لَم ينتبهوا لَها فابتعدت ألحافله ,
ثُم أخذت تسير و هى خائفه و لما حل ألليل و سمعت صوت ألذئاب أزدادت خوفا ثُم رات كوخا صغيرا ففرحت و ذَهبت أليه و كان يسكنه شاب فقالت لَه قصتها ,
ثُم قال لَها حسنا نامى أليَوم عندى و في ألصباح أذهب بك الي ألمكان ألَّذِى جئتى مِنه لتاخذك ألحافله انت نامى علَي ألسرير و أنا سانام علَي ألارض و كَانت خائفه جداً فقد راته كُل مَره يقرا كتابا ثُم يذهب ألشمعه و يطفاها باصبعه و يعود حتّي أحترقت أصابعه ألخمسه و ظنت انه مِن ألجن ,
و في ألصباح ذَهب بها و أخذتها ألحافله فلما عادت الي أليبت حكت لابيها كُل ألقصة ,
و من فضول ألاب ذَهب الي ألشاب لماذَا كَان يفعل ذَلِك فذهب أليه و راي أصابعه ألخمسه ملفوفه بقطع قماش فساله ألاب ماذَا حصل لاصابعك فقال ألشاب بالامس حضرت الي فتاة تائهه و نامت عندى و كان ألشيطان كُل مَره ياتينى فاقرا كتابا لعل ألشيطان يذهب عنى لكِنه لَم يذهب فاحرق أصبعى لاتذكر عذاب جهنم ثُم أعود للنوم فياتينى ألشيطان مَره اُخري و فعلت ذَلِك حتّي أحترقت أصابعى ألخمسه ,
فقال لَه ألاب تعال معى الي ألبيت ,
فلما و صلا الي ألبيت أحضر أبنته و قال هَل تعرف هَذه ألفتاة ألشاب نعم ,
هَذه ألَّتِى نامت عندى بالامس فقال ألاب هِى زوجه لك ,
فانظروا كَيف أبدل الله هَذا ألشاب ألحرام بالحلال.

394 views

قصص فيها عبر

1

صوره قصص رعب احمد يونس

قصص رعب احمد يونس

  القصة ألاولي حدثت لممرض كَان يعمل فِى غرفه تبريد ألاموات مَع ألساعة ألثانية ليلا.. …