8:03 صباحًا الإثنين 17 ديسمبر، 2018

قصيدة وسائد وشراشيف


مشغول باى شيء مشغول
وعطرها يفوح منك كاريج الحقول
فاجاتك ام انى ابكرت الوصول
لتضع يدك على الباب و تمنعنى الدخول
لملم كلماتك ايها العابث المسطول
احمرها في شفتيك على و جهك المبلول
وازرار قميصك منزوعه و انت …..

انت مشغول
متسوله تلك التى معك ،



ام بائعه جسد تجول
ام انك احضرتها من الطرقات لتثبت
رجوله العجول
انا التى افنت العمر معك بكل الفصول
انا التى احبتك علمتك ماذا تقول
وجئت اليوم لتكذب على و تمنعنى الدخول
عد الى احضانها و اكمل المسرحيه بكل الفصول
فمسرحيه الخيانه ابطالها
اناس سلبت منهم العقول
يمارسون الحب على الارصفة
فى الحانات بين السهول
لكنك اخترت مكانا و فقا للشريعه و الاصول
حيث كنا سويا و كنت في الحب خجول
والان اراك اسد تصول …..

تجول
وملامحك تدل فعلا انك مشغول


العرق يتصبب منك كمحتضر ضعيف
وانا اتساقط الما كورق الخريف
لم بعتنى و اشتريت الغرائز و التخاريف
لم خذلتنى ،



جمعتنا في هذا الموقف السخيف
الحب ايها الخائن طاهر شريف
وحبك ….

حبك و سائد و شراشيف
عد لها و اخبرها ان النساء جنس عفيف
لايبعن جسدا من اجل ماء و رغيف
اخبرها انك انسان كفيف
لم يبصر الحب يوما لان ضبابه كثيف
واعود انا و جرحى يكسوه النزيف
تاركه و رائى شبابى …..

ايام الخريف
لادفن بيدى حبى الطاهر الشريف
كما يدفن الشهيد في ديننا الحنيف

374 views

قصيدة وسائد وشراشيف