يوم الثلاثاء 10:27 مساءً 20 أغسطس، 2019

كان يامكان في قديم الزمان

كان يا مكان, في قديم الزمان, منذ اقدم العصور, بعد عصر الديناصور, كان هناك كوخ صغير ,

فقير,مبنى من القش في اصغر القري التي عرفها اجدادنا الاوائل و تعيش فيه عائلة مكونه من خمسه افراد الام,الاب,الاخ الاكبر و اسمه سامي, و الاخ الاوسط و اسمه ساهر, و الاخ الاصغر و اسمه زاهي.
كان الوالدان يحبان اولادهما حبا جما و لا يستطيعا ان يفارقهما ابدا.

 

مرت الايام نمي و كبر الاولاد حتى اصبح باستطاعتهم ان يستقلوا, و في يوم من الايام ذهب سامي الى صديقة ليزورة فحدثة عن اميره البلاد فقال:هناك بجانب شرفه القصر تجلس الاميره حزينه تبكي فمشكلتها تزداد سوءا يوما بعد يوم.
سامي:وما مشكلة هذه الاميره يا صديقي؟
-مشكلة هذه الاميره هي بان شعرها يزداد
طولا كل يوم يطول واحد سنتيمتر و اذ قص احد شعرها يطول 30 سنتيمتر زياده على ما كان طولة من قبل!
-وهل لها مشكلة اخرى؟
-نعم, لقد نسيت ان اقولها و اظافرها ايضا تقع في نفس المشكلة و لكن كل يوم يزداد طولهم 1 ملمتر و اذ قلمهم احد فيزيد طولهم عما كانوا 5 ملمتر و لقد احضر لها الملك امهر و افضل الاطباء فعجزوا عن مداواه هذه المشكلة التي و قعت فيها الاميرة.
-اة كم اتمني ان اساعدها.
وبعد ان عاد سامي من بيت صديقة روي لعائلتة ما قالة له الصديق.حل الليل و ذهبت العائلة لتنام على القش المتناثر و لكن قال زاهى لوالدية سننتظر هنا قليلا.
الوالدين:لا تتاخروا يا ابنائي.
الاولاد:حسنا يا و الدينا.
فقال الاخوان سامي و ساهر:ماذا تريد منا يا زاهي

 

فقال زاهي:نحن اصبحنا من البالغين و يمكننا ترك كوخنا الذى و لدنا و نشانا فيه فهكذا لا نبقى الجوع و الفقر يلتهماننا فننطلق في مغامره و نذهب لمساعدة الاميرة.
-فكرة سديدة.نحن نوافق على هذا العرض.
-حسنا,غدا سنطلب من و الدينا اذ يسمحان لنا بمغادره الكوخ.
-حسنا هيا الى النوم.
لقد كان الاولاد متشوقون للغد.

 

ذهب الكل الان للنوم.
اشرقت الشمس حل الصباح و اخذت الشمس تداعب و جوة افراد العائلة من عبر الفتحات التي بين قش الحائط ؛

 

فاستيقظ افراد العائلة ليتناولوا الفطور المكون من قطع الخبز.

 

بعد الانتهاء من تناول الفطور عرض الاولاد على و الديهم العرض.

 

لقد تردد الوالدين لانهما بحبان الاولاد حبا جما و لكن بعد اسبوع انطلق الجواب من فم الوالدين بعد تردد كبير.
ما كان الجواب؟
لقد انطلق الجواب الذى يدعي بنعم.
فرح الاولاد و ودعوا و الديهم و استعدوا
للانطلاق خرجا سامي و ساهر من الكوخ و استعد زاهى للانطلاق.اهى للخروج و لكن و الدية نادا عليه و قالا: يا زاهي, لقد قدم لنا جدنا مقص للشعر و مقص للاظافر و لكنهما سحريان و قد اوصانا جدنا بان لا نعطيها الا لمن نراة و اثق من نفسة ,يحتاج اليهما , فطين.

 

و ها قد و جدناة و هو انت.
وفى هذه الاثناء قال سامر لساهر: نحن نكرهة لما ننتظرة هيا لنذهب لوحدنا دونة فما زال صغيرا على مغامرة.
فقال ساهر:-انك محق هيا.

وفى الوقت الذى كانا الاخوان فيها يمشيان و يبتعدان كان زاهى ياخذ المقصان السحريان اخذهما شكر و ودع و الدية مع سقوط دموع حارة من كليهم.

 

خرج ساهى من الكوخ و راي اخواها يختفيان عن الانظار رويدا رويدا فاخذ يصيح بقول انتظروني!

 

انتظروني!!.

 

فاخذ الاخوه يجرون و يجرون حتى مشي الاثنين الكبيرين في طريق و الصغير في طريق و لكن كل الاخوه قطعوا الجبال و التلال الوديان و الحقول الصحارى و السهول فمرت اشهر على الرحله للوصول الى القصر , القصر الذى تعيش به الاميره .

 


ولكن , يا للعجب!

 

يا للعجب!

 

فقد وصل كل الاخوه في نفس الوقت الى القصر لهذا اخذوا يجرون للطلب من الملك بتجربه القص .

 


فقال الملك لهم كلا:هل رايتم اللافيه المعقله على الحائط هناك.
الاولاد:لا.
-لقد الاميره امرت بقطع رجلي من يجرب دورة بالقص و لا يصلح ذلك.

 

لانها ضاقت من طول شعرها و اظافرها.
-حسنا يا مولانا.
بعد ذلك انحني الاولاد لجلاله الملك و ذهبوا الى غرفه الاميره .

 


طرقوا الباب ثم دخلوا فقالت الاميره
تعرفون ما يصبح لمن لا يصلح معه حل المشكلة و يريد التجريه صحيح.
الاولاد:صحيح.
قالت الاميره هيا سنبدا من الكبير.
تقدم سامي بعد ان انحني و قال انا هو الكبير.
ثم اخرج مقصان من حقيبتة مقص لقص الشعر و مقص لقص الاظافر و بدا بقص شعر الاميره فقصة و لكن ما حدث بعد ذلك

 

طال شعرها 30 سنتيمتر على ما كان من قبل فصاحت الاميره اقطعوا رجلية ايها الخدم.فحضر الخدم و اخذوا سامي.
يا تري ما حدث لساهر؟
لقد حدث له ما حدث لسامي بالضبط.
والان ما حدث لزاهي؟
انة تقدم و اخرج المقصان اخذ مقص الشعر فبدا يهمسة بقول قص قص فبدا يقص حتى و قع شعر الاميره على الارض و لم يطول مره اخرى.

 

لقد طارت الاميره من الفرح و قالت: لا تنسى الاظافر.
ساهي:بالتاكيد.
اخذ مقص الاظافر و قص اظافرها بعد ان همس المقص فرحت الاميره فرحا شديدا و طلبت يد زاهى .

 

 

زاهى اجاب:بالتاكيد.

 

و ايضا طار زاهى من الفرح لانة سيصبح امير و بعد ذلك ملك.
وبعد اسبوعان اقيمت الافراح و الليالي
الملاح و حضر الحفل و الدى الثلاثه اولاد.ولم يعدوا الى الكوخ بل خصص للوالدين و الاخوين الكبيرين مكان خاص في القصر و ساهى اصبح امير البلاد اما اخوية فكان قلبهما يلتهب من شده الغيرة.
بعد سنوات عده توفى الملك و تربع ساهى على العرش العظيم.

304 views

كان يامكان في قديم الزمان