7:52 صباحًا الجمعة 20 يوليو، 2018

كتاب ادارة الذات pdf


صوره كتاب ادارة الذات pdf

الحمد لله و ألصلاة و ألسلام علَي رسول الله صلي الله عَليه و سلم أن ألعنايه بتطوير ألذَات فِى شتي ألمجالات مطلب و لعل أعظم هدف هُو خدمه هَذا ألدين ،

ولذلِك أحبتى أحببت أن أقدم ملخصا و قع بَين يدى فِى أدارة ألذَات رغبه فِى أن نتعاون أن نصل ألى
اقصي ما يُمكن مِن ألنشاط و ألفاعليه ،

اسال الله أن ينفع بِه .
.
ولنبدا علَي بركة ألله
=====================
قواعد أدارة ألذَات عشره قواعد
1 ألقاعده ألاولي سلط كُل ألاضواءَ علَي هدفك
واعلم أن ألهدف ألواضح يَجب أن يَكون
ا دقيقا لدرجه تحديد ألاهداف ألجزئيه .

ب محددا بالكُم و ألكيف و ألزمن .

ج و أقعيا بعيدا عَن ألخيال او ألتفاهه .

2 ألقاعده ألثانية أجعل تفكيرك فِى هدفك جادا و مستمرا أن تجعل هدفك حقيقة و ليس خيالا .

3 ألقاعده ألثالثة أختيار ألقدوه و ألنموذج ألمناسب
وقد بَين لنا ألقران و حدد لنا ألقدوه و ألمثال و ألنموذج ألَّذِى نقتدى به
و هو رسول الله صلي الله عَليه و سلم
ولا يمنع أن يَكون لنا قدوات برزت فِى أتجاهات معينة و أكتسبت خبرات كبيرة .

ولكن..احذر أن تَكون ألغراب ألراقص
اياك و تقليد ألاخرين و ذَوبان ألشخصيه ،

وتذكر قصة ألغراب ألراقص ألَّذِى أراد أن يتعلم مشيه احد ألطيور
فلم يستطع ،

فلما أراد أن يعود لمشيته نسيها ،

فكان مشيه مِثل ألرقص ألابله .

فلا تنس و أنت تختار قدوتك أن ألفرديه و ألتميز لا يتعارضان مَع ألقدوه ألهاديه .

4 ألقاعده ألرابعة لا تفقد مصدر ألطاقة ألثقه بالنفس
وهَذه ألثقه هِى أيمان ألانسان
1 أهدافه و قراراته .

2 بقدراته و أمكاناته .

ثمرات ألثقه بالنفس
1 تساعدك علَي أكتشاف خصائصك و أمكانياتك .

2 تجعلك مدركا تماما لامكانياتك و قدراتك .

3 تعطيك ألاستعداد لاتخاذَ قدوه مناسبه .

4 توضح هدفك ،

وتدفعك للوصول أليه .

نادى ألاحساس بالنقص !
حتي تَكون عضوا فِى هَذا ألنادى فلا بد لك مِن أمور
1 عليك أن تتلهف علَي ألحب و ألعطف و معني هَذا انهم لا يشعرون بحب ألاخرين لَهُم ،

مع أن ألواقع خلاف ذَلِك
2 ألرغبه فِى ألوصول للكمال و هَذا يقضى علَي ألابداع ،

لان ألعمل ألانسانى يشوبه ألنقص ،

وادراك ذَلِك مُهم فِى تجاوز ألشعور بالنقص .
)
3 سرعه ألتسليم بالهزيمه شعور بالنقص يجعله دائما لديه شعور بالخوف مِن عدَم ألنجاح
4 ألتاثر سلبا بنجاح ألاخرين ألحقد .
5 ماذَا تقصد بهَذا ألحساسيه ألفائقه
هكذا يقول عِند كُل كلمه يوجهها أليه احد .

6 أفتقاد روح ألفكاهه .

أستاذَ فِى ألسخريه مِن ألاخرين .
.واياك أن تواجهه بنفس أسلوبه
فعليك أخى ألغالى أن تتجنب شروط ألعضويه فِى نادى ألاحساس بالنقص و شروطه ألسابقة .

5 ألقاعده ألخامسة أبداع و منطقيه أم أحلام !!
وانت فِى طريق أدارة ألذَات لا بد أن تحدد اى نوع مِن ألتفكير يقود تصرفاتك .
؟!
هل هُو تفكير و أقعى أم خيالى أيجابى أم سلبى منطقى أم عاطفي متزن أم أحمق
1 أما ألتفكير ألواقعى فيقُوم علَي ألخبرات ألحسيه ألمباشره ،

او علَي ألصورة ألعقليه ألَّتِى يزودنا بها ألادراك ،

ويرتبط هَذا ألتفكير بالواقع ،

ويحاول تغييره او ألتوافق معه .

2 و أما ألتفكير ألخيالى فَهو لا يكاد يلمس ألارض ،

وليس هُناك اى أعتبار للامكانيات ،

وحتي لا يهتم هَل يُمكن تحقيقة أم لا أن قمه أللذه و ألشعور بالسعادة هُو مجرد ألحلم ،

لان ألاحلام هِى نوع مِن أستبدال ما يَجب أن يحدث بما يتمني أن يحدث دون بذل مجهود .

3 ألتفكير ألايجابى يقُوم علَي دراسه ألاسباب و وضع ألحلول ألممكنه فِى ضوء ألامكانيات مَع و َضع اكثر مِن بديل .

4 ألتفكير ألسلبى فَهو ألهروب و هو طريق الي ألياس يبدا بحماس زائد يمنع عَن ألدراسه ألجيده و ينتهى بتهافت و سقوط مزر .

5 و ألتفكير ألمتزن يقول كارنيجى عنه أن ألتفكير ألمتزن يفترق عَن ألتفكير ألاحمق فِى نقطه أساسية لا يُمكن عدَم ملا حظتها ،

وهى أن ألاول يعالج ألاسباب و ألنتائج و يؤدى بفضل تلك ألمعالجه الي و َضع خطة منطقيه بناءه عِند ألمفكر .

6 و أما ألثانى ألاحمق فيتسم بالتوتر و عدَم ألرؤية ،

ويفضى الي ألانهيار ألعصبى و هو أولي درجات ألاخفاق و ألفشل .

هكذا يَجب أن تَكون خطواتك ألخامسة علَي طريق أدارة ألذَات
ان تصحب معك تفكيرا
ولكن ليس اى تفكير ،

فلابد أن يَكون تفكيرا و أقعيا ….
ايجابيا ….
متزنا ……
واخيرا منطقيا بعيد عَن ألعاطفه
حتي تصل بالتفكير الي ألحقائق لابد لك أن تسلك ألطريق ألمحايد و أليك بَعض معالمه
1: ألموازنه بَين ألعقل و ألعاطفه .

2: ألموازنه بَين ألتوكل و ألاسباب .

3: لا تسلم بصحة شيء ألا بدليل .

4: مِن طرق ألتفكير ألمحايد
ا أستخلص ألحقائق كَأنها لغيرى و ليست لِى .

ب أستخلص مِن ألحقائق ما هُو ضد مصلحتى ،

كاننى متهم .

والآن أصبح عندك نوعان مِن ألحقائق
1: ألحقائق ألَّتِى تؤيد مصلحتك .

2: ألحقائق ألَّتِى تناقض مصلحتك .

وبِداية ألمنطقيه و َضع ألهدف ألقابل للتحقيق ،

اذا هُنا سؤال .
.
ما هِى سمات ألهدف ألفعال
و أسال نفْسك هَذه ألاسئله عِند و َضع ألهدف ألايجابى ألمنطقى
1: هَل ألهدف شرعى يرضي الله ،

غير مخالف للتقاليد ،

وموافق للانظمه
2: هَل هُو و أضح
3: هَل هُو و أقعى
4: ما مدي ملاءمته لحياتك ألعامة
5: هَل هُو موضوعى مرتبط بنتيجة
6: هَل هُو محدد زمنيا
يقول ريدر كلينج عندى سته مِن ألخدام ألاوفياءَ عنهم أخذت كُل ما أعلم مِن ألعلوم و هَذه أسماؤهم
ماذَا لماذَا متَي كَيف اين مِن
فاذا هؤلاءَ هُم خدامك فِى أعداد تفكيرك ألجاد فاسال دائما
ماذَا تُريد
ولماذَا أريده
ومتي يتحقق
وكيف أحققه
واين أحققه
ومن سيعيننى علَي تحقيقة
احذر ألايحاءات ألسلبيه للابداع
•انا طاقتى محدوه .

•انا رايى غَير مسموع .

•لايمكن أن أغير ألواقع .

•لا أستطيع مقاومه ألتيار .

•اخاف ألاحراج .

•انا جندى أطيع ألاوامر.
كيف تقتل فكره
1 لدى فكره
2 لقد جربناها مِن قَبل .

3 ليس لدينا و قْت أطلاقا .

4 لماذَا نغير كُل شيء علَي ما يرام .

5 هَل جربها احد مِن قَبل
6 هَل تضمن لَها ألنجاح .

7 و لكنها ليست فِى خطتنا .

8 ألافضل أن نهتم بعملنا .

9 انها مجرد فكرة لا اكثر و لا اقل .

وبهَذا تسقط كُل أوراق ألابداع … فاحذر أسلحه ألاخرين لقتل ألابداع …
التفكير ألجيد و حل ألمشكلات
يقول تشارلز ليزنج
ان ألمشكلة حين ندون تفاصيلها نكون قَد حصلنا علَي نصف حلها .

صفات ألتفكير ألجاد أربع هِى
1 ألواقعيه 2 ألايجابيه
3 ألاتزان 4 ألمنطقيه
ويَكون ألحل ألابداعى لاى مشكلة لَه ثلاث مراحل تَحْتوى علَي ست خطوات و هى كالاتى
اولا فهم ألمشكلة
يشعر ألانسان أحيانا بصداع فياخذَ مسكنا ،

ليذهب ألم ألصداع .

هل هُو بذلِك حل ألمشكلة
لا لان هَذا ألشخص تعامل مَع أعراض ألمشكلة و ليس مَع ألمشكلة ذَاتها ،

فالصداع مؤشر لخلل فِى ألجسم ،

وهَذه هِى ألمشكله.
خطوات فهم ألمشكلة
1 ألشعور بان هُناك مشكلة .

2 جمع ألبيانات حَول هَذه ألمشكلة و ذَلِك بوضع ما سماه علماءَ ألاداره
check listحَول ألمشكلة ،

وزمان ألمشكلة ،

والاشخاص ألمتعلقه بهم ألمشكله..
الخ
3 صياغه ألمشكلة و تعريفها .

ثانيا أقتراح ألحلول ألممكنه
وذلِك مِن ألبيانات ألَّتِى جمعت حَول ألمشكلة و لاحظ
ا كلما و َضعت حلولا اكثر كَان تحقيق ألهدف افضل .

ب أستحدث حلولا جديدة ،

ولا تستخدم نفْس ألحلول ألسابقة لمشاكل مشابهه .

ج لا تستخدم حلا لانه ألاسرع و ألاسَهل .

د لا تستخدم حلولا نظريه و َضع امامك أساسيات عامه.
ه أياك و حل يؤدى الي مشكلة جديدة .

الحل ألمثالى
1)تقييم ألحلول ألمقترحه لاختيار ألحل ألمثالى و يراعي بَعض ألاعتبارات
ا ألتمهل و حساب ألاعباءَ قَبل ألاستبعاد .

ب: كمال ألمعلومات و دقتها يؤدى الي حسن ألاختيار .

ج: ألتنبؤ بالنتائج ألمترتبه علَي تطبيق كُل بديل تعطي مراجعه افضل للاختبار .

2)تنفيذَ ألحل ألمقترح و خطوات ألتنفيذ
ا تحديد أكفا ألاشخاص مِن
ب: تحديد ألمدي ألزمنى متَى؟
ج تحديد ألتكلفه ألماديه كم؟
د: تحديد ألمكان اين
ه: متابعة تنفيذَ ألحل كَيف
واذا لَم ينفذَ ألحل … لماذَا و ما هُو ألحل ألبديل
وتذكر
ليست هُناك مشكلة بلا حل و ليس هُناك حل و أحد للمشكله
وعليك أن تختار ألحلول و توافقها مَع أمكانياتك
ونصيغ ألقاعده ألخامسة مِن قواعد أدارة ألذَات ألسابقة ألذكر ب
التفكير ألجاد
والذى يتميز بصفات خمس
1 و أقعيا 2 أيجابيا
3 متزنا 4 منطقيا
5 أبداعيا .

واحذر فِى ألابداع مِن
ا أيحاءات ألنفس ألسلبيه .

ب و سائل ألاخرين فِى قتل ألافكار .

6 ألقاعده ألسادسة عليك بمفتاح ألعملية ألاداريه .

نتذكر سويا عناصر ألعملية ألاداريه
1 ألتخطيط 2 ألتنظيم 3 ألتوجيه 4 ألرقابه .

ومفتاح هَذه ألعملية و مصدر ألانطلاق فيها هُو ألتخطيط
فحتي تتم عملية أدارة ألذَات مِن خِلال تفكير جاد …
عليك بمفتاح ألعملية ألاداريه …
ما هُو ألتخطيط
يعرفه عالم هنرى فايول انه
يشمل ألتنبؤ بما سيَكون عَليه ألمستقبل مَع ألاستعداد لهَذا ألمستقبل .

فالتخطيط أذن أداه أداريه تهدف الي تحقيق ألغايه ،

والغايه هِى ألوصول الي ألهدف ألمطلوب عَن طريق ألاستخدام ألامثل للموارد .

وانت تمارس يوميا عملية ألتخطيط فِى حياتك ألعملية ،

وذلِك عَن طريق توزيع جهدك أليومى بطريقَة منظمه و مخطط لَها .

فمثلا
عندما تُريد أن تذاكر أستعدادا للامتحان تبدا فِى تحديد هدفك ،

وهو ألانتهاءَ مِن ألمنهج مِثلا بمستوي أستيعاب معين ،

ثم تبدا فِى و َضع ألاطار ألزمنى .
.
وكم ألمنهج ،

وقدراتك أليومية ،

وتحدد جدولا زمنيا و برنامجا تستطيع مِن خِلاله بالكُم و ألكيف ألوصول الي هدفك ،

اليست هَذه عملية تخطيط.
عناصر هيكل ألتخطيط
اذا كَانت خطوات عملية ألتخطيط هِى
1 ألرؤية ألمستقبليه و يسمونها ألغايات .

2 دراسه ألواقع و هو ألبيئه ألمحيطه بِكُل ما تَحْتوي .

3 و َضع ألاهداف ألقابله للتحقيق اى أن تخطو ألخطوه ألخامسة فِى طريق
ادارة ألذَات .

4 أقتراح ألوسائل و وضع ألبدائل .

5 أختيار أنسب ألوسائل .

6 ألاجابه عَن ألاسئله ألخمسه ما ،

ومن ،

واين ،

ومتي ،

وكم
فان أجابه ألاسئله ألخمسه ألسابقة يتضح لنا عناصر ألتخطيط و هى
ا ألهدف مِن ألتخطيط .

ب ألزمن ألَّذِى تنفذَ فيه ألخطة .

ج ألافراد ألقائمون عَليها .

د عملية ألتنفيذ.
ه عملية ألمتابعة .

وسمات ألخطة ألفعاله
1 ألمرونه مَع عناصر ألبيئه ،

وامكانيه تغيرها .
.
مع تغير ألظروف ألمتاحه .

2 ألشموليه حيثُ تغطى ألخطة كافه ألاحتمالات و ألطوارئ ،

وذلِك بالتنبؤ ألجيد .

3 ألتنسيق و ذَلِك لمنع ألتضارب و ألازدواجيه و ألتداخِل و يَكون بالاهتمام بالتتابع ألمنطقى عِند تنظيم خطوات
العمل .

4 ألوضوح هدف محدد ,
و وسائل ملائمه للوصول أليه ،

وبيان ألاطار ألمسموح
للتحرك فيه ،

وتحديد ألمسئوليات جيدا .

كل هَذا مِن ألتفكير ألمنطقى .

5 ألاخلاقيه بحيثُ لا تتعارض ألخطة …
من حيثُ أهدافها او و سائلها مَع ألدين ،

او ألاخلاق ألمتعارف عَليها في
المجتمع .

واخيرا هَل ألتخطيط ضرورى
ان ضروره ألتخطيط قَد تبدو مِن خِلال ألفوائد ألتاليه
1 تحديد ألهدف و توجيه لَه ألجهود نحوها مباشره .

2 تجنب تشتت ألجهود و ألتضارب بَين ألانشطه ألمتشابهه .

3 ألتنبؤ بالمشكلات و ألاستعداد ألمبكر لحلها .

4 أعداد ألكوادر و معرفه أمكانيات و قدرات ألعاملين .

5 توفير ألوقت و أدارته و أدارة جيده .

6 ألتوفير فِى ألامكانيات ألبشريه و ألماديه .

7 يجعل ألرقابه و فق معايير و مقاييس موضوعيه محدده .

8 تسلسل و تتابع مراحل ألتنفيذَ .
.
مما يؤدى الي معرفه ما تم و ما سوفَ يتِم عَن طريق ألخطوات ألمحدده .

اظنك ألآن لَن تنس ألقاعده ألسادسة
من قواعد أدارة ألذَات
التخطيط
الخطوه ألسابعه
طريقك الي ألاحتراف
ليس هُناك طريق للخروج مِن دائره ألهوايه الي ألاحتراف ألا
التعلم
روجر بيكون
اتدرى أن هُناك أثنين تشابه أسماهما و حملاءَ لواءَ مدرسة و أحده ،

هما روجربيَكون ،

وفرنسيس بيَكون ،

وان كَان ألثانى أشهر مِن ألاول ألا أن روجر بيَكون ألَّذِى و لد سنه 1219م هُو ألَّذِى حَول ألعلم مِن دائره ألتامل و ألجدال و ألمناظره الي دائره ألتجربه و ألاختبار.
وتجاوز روجر بيَكون تعاليم ألكنيسه و ألَّتِى كَانت تفرض علَي ألناس قضايا معينة و تعاليم معينة تطالبهم بالتسليم بها دون نقاش .
.وتمنعهم مِن ألعلم و ألتعلم
وهَذا خلاف ما يامرنا بِه ديننا ألاسلامى مِن ألنظر و ألتفكر و ألتامل و ألتعلم
لان ذَلِك يقود الي ألحقيقة و هى و حدانيه الله لهَذا ألكون .
.
ففي كُل شيء لَه أيه ….
تدل علَي انه و أحد
اذا لابد
من أجل أن تنجح فِى ألوصول الي هدفك لابد مِن ألتخصص ،

وحتي تنجح فِى تخصصك لابد مِن ألاحتراف فيه .

وطريقك الي ألاحتراف هُو ألتعلم
قال تعالي
يرفع الله ألَّذِين أمنوا منكم و ألذين أوتوا ألعلم درجات ألمجادله 11
شهد الله انه لا أله ألا هُو و ألملائكه و أولوا ألعلم قائما بالقسط أل عمران 18
قل هَل يستوى ألَّذِين يعلمون و ألذين لا يعلمون ألزمر 9
روي مسلم عَن أبى هريره رضى الله عنه أن رسول الله صلي الله عَليه و سلم قال:
مِن سلك طريقا يلتمس فيه علما سَهل الله لَه طريقا الي ألجنه
لاتنس
القاعده ألسابعة مِن قواعد أدار ه ألذَات و هي
التعلم
الخطوه و ألقاعده ألثامنة
السفينه
يا تري ماهِى ألسفينه انه
الصبر
هو ألَّذِى يحملك الي ألهدف و كلما زادت قدرات تلك ألسفينه زادت فرص ألفوز بالوصول للهدف .

الشيخ محمد ألغزالى رحمه الله ألف كتابا رائعا فِى ألاخلاق أسمه
خلق ألمسلم
يقول فِى خلق ألصبر
الصبر ضياءَ ،

فاذا أستحكمت ألازمات و تعقدت حبالها ،

وترادفت ألضوائق و طال ليلها ،

فالصبر و حده هُو ألَّذِى يشع ألنور ألعاصم مِن ألتخبط ،

والهدايه ألواقيه مِن ألقنوط.
يقول تعالي فِى ألصبر:
يا أيها ألَّذِين أمنوا أصبروا و صابروا و رابطوا و أتقوا الله لعلكُم تفلحون أل عمران:200
يقول ألشاعر:
الصبر مِثل أسمه مرمذاقته ** لكِن عواقبه أحلي مِن ألعسل
ويقول أيضا:
ايا صاحبى أن رمت أن تكسب ألعلا ** و ترقي الي ألعلياءَ غَير مزاحم
عليك بحسن ألصبر فِى كُل حالة ** فما صابر فيما يروم بنادم
ويقول أبن ألقيم رحمه الله
النفس فيها قوتان قوه ألاقدام و قوه ألاحجام ،

فحقيقة ألصبر أن يجعل قوه ألاقدام مصروفه الي ما ينفعه ،

وقوه ألاحجام أمساكا عما يضره .

لا تنس ألقاعده ألثامنة مِن قواعد أدارة ألذَات و هي
9 ألخطوه ألتاسعة دقات ألقلب
أنها تعنى ألمثابره فعندما تسمعها تعرف أن يعمل و مستمر فِى ألعمل و عندما تتوقف
تعرف انه توقف عَن ألعمل و ألمثابره .

فموت أفكارك و قطع طريق نجاحك يَكون بالتوقف عَن ألعمل ،

اما ألمواظبه ،

والاصرار فَهى ألمثابره ،

وهى غَيرالمصابره ألَّتِى هِى ألاصرار علَي ألصبر و مدافعته بَين خصمين .

مثابرون
•سلمان ألفارسى ألباحث عَن ألحقيقة ألمثابر فِى ألوصول الي ألحق .

•نبى الله نوح عَليه ألسلام .

•ذا ألنون يونس عَليه ألسلام لما ضاقت نفْسه بقومه و لم يقو علَي ألمثابره
قال تعالي فالتقمه ألحوت و هو مليم ألصافات 142
فعليك بتوسيع دنياك بالاستمرار فِى ألعمل ،

والمثابره عَليه ،

والا ضاقت عليك حتّي تصبح كبطن ألحوت
فاذا أردت ألا تتوقف دقات قلبك فِى طريقك الي ألنجاح فعليك
بالقاعده ألتاسعة مِن قواعد أدارة ألذَات و هى
المثابره
والا فبطن ألحوت
10 ألخطوه و ألقاعده ألعاشرة أجعل حياتك متعه
يقول ج .

ا .

هارفيلد ،

اشهر ألاطباءَ ألنفسانيين فِى أنجلترا فِى كتابه
علم ألنفس ألقوه
الجُزء ألاكبر مِن ألارهاق ألَّذِى تعانى مِنه مصدره ألذهن ،

فان ألارهاق
الناتج عَن مصدرجسدى بحت هُو نادر .

اذن فإن ألانسان يستطيع ألعمل لاطول و قْت مُمكن دون ألشعور بالتعب ما دام يستشعر ألمتعه فِى هَذا ألعمل ،

واشارت الي ذَلِك شركة [ مترو بوليتان ] للتامين علَي ألحيآة فِى كتيب عَن ألارهاق قالوا:
ان ألعمل ألمرهق نفْسه نادرا ما يسَبب ألارهاق ألَّذِى لايمكن علاجه بالنوم او ألراحه ،

الا أن ألقلق او ألتوتر او ألاضطراراو ألاضطراب ألعاطفي هي
الاسباب ألحقيقة للارهاق .

فاذا أستطعت أن تجعل ألمتعه ليست فَقط للوصول الي ألهدف و إنما فِى كُل خطواتك علَي ألطريق فافعل .

اذا كَان ألوقت جزءا مِن خطتك ،

وخطواتك للوصول الي ألهدف شَكل مِن أشكال ألمتعه ،

فقد أستكملت أدارة ذَاتك .

اعمدة ألمتعه ألخمسه
1 ترويض ألنمر:
تقول باربارا أخصائيه فِى أدارة ألاعمال و لديها شركة فِى و أشنطن
تقول لقد قضيت ألاف ألساعات مستشاره تنظيميه أتعامل مَع ألناس و أوراقهم ،

ووجدت أن هُناك حقيقة و أحده و أضحه جداً ألا و هى
ان مهارات أدارة ألاوراق تعتبر ضرورية للعيش فِى مجتمعاتنا .

وقد ألفت كتابا بعنوان
ترويض ألنمر ألورقى تنظيم ألاوراق فِى حياتك
تقول فِى مقدمه هَذا ألكتاب
يمكن تشبيه عملية تفحص كوم مِن ألورق بايقاظ نمر نائم أذَ أننا سنكتشف خِلال تفحصنا ،

اوراقا تمثل خيبه أمل بالنسبة ألينا او ألتزامات او غموضا
او ترددا فِى عملية أتخاذَ ألقرار ،

وكَما أن نوم ألنمر بصورة مؤقته يخفف
عنا فإن تجاهل ألاوراق يخفف عنا بصورة مؤقته ايضا ،

ولكن يظل هناك
خوف دائم داخِل عقولنا مِن أن ألنمرسيفيق مِن نومه فِى اى لحظه .

لن تقتصر فائده تنظيم أوراقك علَي خلو مكتبك مِن ألفوضي ،

بل و ستظهر
لك كثِيرا مِن ألاشياءَ ألجميلة .

اربعه أسئله
حتي تستطيع أن تروض نمرك ألورقى و َضعت باربارا ألاسئله ألاربعه ألاتيه:
1: هَل يَجب على أن أحتفظ بهَذه ألورقه
2: اين أحفظها
3: الي متَي أحفظها
4: كَيف ساعثر عَليها
وللاجابه علَي هَذه ألاسئله و َضعت باربارا أهدافا أربعه دارت حولها فصول
الكتاب و هَذه ألاهداف هِى
1: أتلاف ألاوراق غَير ألضرورية .

2:تجنيب أنتاج أوراق غَير ضرورية .

3: تحديد موقع ثابت للاوراق ألمنتهيه .

4: أنشاءَ نظام أسترجاع و رقى سَهل .

ثانيا: أبدا بالاهم
قال هنرى .

ل .

دوهيرتى مؤسسة شركة سيتز سيرفيس
هُناك مقدرتان لا تقدران بثمن هما
1: ألمقدره علَي ألتفكير.
2: ألمقدره علَي ألقيام بالاشياءَ طبقا لاهميتها .

ثالثا ألاسترخاءَ
جرب أن تغلق عينيك بَعد قراءه طويله ،

وان تلقى براسك الي ألخلف ،

وان تستلقى .

هل تشعر ألآن بَعضلات عينيك !
ولماذَا عضلات عينيك !
يقول ألدكتورادمون جاكسون .
.
اذا كنت أرخاءَ عضلات عينيك فانك ستنسي كُل متاعبك .

رابعا غَير نمط ألعمل
ان ألتفكير فِى عملك بنمط جديد غَير كونه مصدرا للتعب و ألارهاق أسلوب جديد مِن أساليب ألاستمتاع بمرور ألوقت فيه .
.
بل و ألرضا بالالام ألَّتِى قَد تحدث أثناءه .

خامسا لَم لا تمارس هوايتك
عليك أن تعود الي نفْسك ،

ولا تجرفك أمواج طريق أدارة ألذَات بعيدا عَن ألاستمتاع
بوقتك .

وتامل هَذه ألحكمه
علي ألَّذِين يجيدون ألهروله فِى هَذه ألحيآة أن يبطئوا قلِيلا عسي أن تستطيع بَعض
الاشياءَ ألجميلة أللحاق بهم .

واخيرا
10 ألقاعده ألعاشره: مِن قواعد أدارة ألذات
القدره علَي ألاستمتاع بالوقت
وتذكر أعمدة ألمتعه ألخمسه
1: تروض ألنمر ألورقى .

2: أبدا بالاهم .

3: ألاسترخاءَ .

4:غيرنمط ألعمل .

5: مارس هوايتك .

وتذكر خطوات أدارة ألذات
الخطوه ألاولي و ضوح ألهدف
كل ألاضواءَ علَي هدفك
الخطوه ألثانية ألتفكيرالجاد فِى ألهدف
هدفك حقيقة و ليس خيالا
الخطوه ألثالثة أتخاذَ ألنموذج ألمناسب
افضل ألتعب أن تحصل علَي قدوه
الخطوه ألرابعة ألثقه بالنفس
لا تفقد مصدر ألطاقه
الخطوه ألخامسة ألتفكير ألايجابى ألمنطقي
ابداع و منطقيه … أم أحلام
الخطوه ألسادسة ألتخطيط
عليك بمفتاح ألعملية ألاداريه
الخطوه ألسابعة ألتعلم
طريقك الي ألاحتراف
الخطوه ألثامنة ألصبر و ألثبات
السفينه
الخطوه ألتاسعة ألمثابره
دقات ألقلب
الخطوه ألعاشرة ألقدره علَي ألاستمتاع بالوقت
اجعل حياتك ممتعه
والآن …..
ابدا

 

  • ادارة الذات pdf
  • كتاب ادارة الذات
  • مهارات ادارة الذات pdf
665 views

كتاب ادارة الذات pdf

1

صوره كتاب ففروا الى الله pdf

كتاب ففروا الى الله pdf

 عنوان ألكتاب: ففروا الي الله ملون)  المؤلف: أبو ذَر ألقلمونى عبد ألمنعم بن حسين بن …