3:50 مساءً الخميس 24 يناير، 2019


كسب رضا الله

بالصور كسب رضا الله 60b5f483fdaa15d604e8ff11cceeb9df

والان مع هذه المنطلقات الايمانيه المشوقه للنفس الخيره لتحصيل الاجر
الاولي اهل الجنه يتحسرون
علام يتحسر اهل الجنه يا تري و هم في الجنه



يقول الرسول صلى الله عليه و سلم ليس يتحسر اهل الجنه على شيء الا على ساعه مرت لم يذكروا الله عز و جل فيها رواه الطبرانى .


اذن يتحسرون على ما فاتهم من الثواب و الاجر العظيم في جنات النعيم .


فعليك اخى المسلم بالحرص الاكيد على كسب اكبر قدر ممكن من الحسنات في هذه الحياه حتى لا تتحسر في الجنه على فوات النعيم الذى اعده الله لاهل طاعته و للاخره اكبر درجات و اكبر تفضيلا [ الاسراء 21 ] .


الثانيه لماذا نعمل



:
لا شك ان من مقاصد الشريعه من العمل الصالح تحقيق العبوديه لله تعالى في هذه الحياه التى من اجلها خلقنا الله ،



و تحقيق السعاده للانسان ،



و من المقاصد كذلك تحصيل الاجر و الثواب في الاخره قال تعالى واما الذين امنوا و عملوا الصالحات فيوفيهم اجورهم … [ ال عمران 75 ] فثمره العمل الصالح الوفاء بالاجر عنده سبحانه .


الثالثه انواع الاجر و الثواب عند الله
نوعيه الثواب عند الله كثيره و متنوعه ،



ففى الجنه ما لا عين رات و لا اذن سمعت و لا خطر على قلب بشر ،



قال الله تعالى ان المتقين في مقام امين في جنات و عيون يلبسون من سندس و استبرق متقابلين كذلك و زوجناهم بحور عين يدعون فيها بكل فاكهه امنين لا يذوقون فيها الموت الا الموته الاولي و وقاهم عذاب الجحيم فضلا من ربك ذلك هو الفوز العظيم [ الدخان 51 – 57 ] فاكثر من الطاعات ،



يكثر الاجر و الثواب عن الله .


الرابعه مقدار الاجر عند الله
لا يعلمه الا الله فهو جواد كريم ،



عن ابى هريره رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الله تعالى اعددت لعبادى الصالحين ما لا عين رات و لا اذن سمعت و لا خطر على قلب بشر ،



و اقرؤوا ان شئتم فلا تعلم نفس ما اخفى لهم من قره اعين جزاء بما كانوا يعملون [ السجده 17 ] .


الخامسه متى يكون الاجر كاملا
المؤمن حريص ان يكون اجره و ثوابه كاملا عند الله ،



و لا يتحقق هذا الا بشرطين:
ا كمال الاخلاص لله تعالى .



قال الله تعالى و ما امروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين [ البينه 5 ] .


ب حسن العمل ،



قال الله تعالى الذى خلق الموت و الحياه ليبلوكم ايكم احسن عملا و هو العزيز الغفور [ الملك 2 ] .


وقد اوصي النبى صلى الله عليه و سلم معاذ بن جبل رضى الله عنه بقوله لا تدعن دبر كل صلاه ان تقول اللهم اعنى على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك ).
لذا قال العلماء ركعتان بخشوع افضل من عده ركعات دون طمانينه و خشوع .



و الافضليه هنا في كثره الاجر و ليس في عدد الركعات .


السادسه استشعار الاجر – دافع للعمل
وهو من انجح الادويه لمعالجه الكسل و الخمول عن العباده فمثلا عندما تقرا قوله صلى الله عليه و سلم لقد رايت رجلا يتقلب في الجنه في شجره قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذى الناس [ رواه مسلم ] .



فان استشعار هذا الاجر على اماطه الاذي عن الطريق يكون حافزا على ممارسه هذه العباده .


السابعه القران الكريم يؤكد ان المقصود من العمل الصالح كسب الاجر ):
قال الله تعالى ان المسلمين و المسلمات و المؤمنين و المؤمنات و القانتين و القانتات و الصادقين و الصادقات و الصابرين و الصابرات و الخاشعين و الخاشعات و المتصدقين و المتصدقات و الصائمين و الصائمات و الحافظين فروجهم و الحافظات و الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات اعد الله لهم مغفره و اجرا عظيما [ الاحزاب 35] .


وقال تعالى ان الذين يتلون كتاب الله و اقاموا الصلاه و انفقوا مما رزقناهم سرا و علانيه يرجون تجاره لن تبور ليوفيهم اجورهم و يزيدهم من فضله انه غفور شكور [ فاطر 29 – 30 ] .


الثامنه السلف الصالح و الحرص على تحصيل الاجر
كان احدهم اذا فاتته صلاه الجماعه بكي .


وكان عامر بن عبدالقيس لما سئل عند احتضاره ما يبكيك



قال ما ابكى جزعا من الموت و لا حرصا على الدنيا ،



و لكن ابكى على ظما الهواجر و على قيام ليالى الشتاء .



هكذا كان سلفنا الصالح حريصين على اكتساب الاجر .


التاسعه احذر النسافات
اى التى تنسف العمل و تبعثر الاجر ،



و المحصله عناء بغير جزاء و تعب بغير ثواب و النسافات هى

ذنوب الخلوات
قال النبى صلى الله عليه و سلم لاعلمن اقواما من امتى ياتون يوم القيامه بحسنات امثال جبال تهامه بيضاء ،



فيجعلها الله هباء منثورا … ثم قال و لكنهم قوم اذا خلوا بمحارم الله انتهكوها [ رواه ابن ما جه ] .


فذنوب الخلوات لا تبقى طاعه للانسان و لا حسنه في الميزان الا نسفتها .


2 العجب و الغرور
قال تعالى و لا تمنن تستكثر [ المدثر 6 ] لذا قال ابن مسعود النجاه في اثنين التقوي و النيه ،



و الهلاك في اثنين القنوط و الاعجاب .


3 الاعتداء على حقوق الاخرين
عن ابى هريره رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال اتدرون من المفلس قالوا المفلس فينا يا رسول الله من لا درهم له و لا متاع .



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان المفلس من امتى من ياتى يوم القيامه بصلاه و صيام و زكاه ،



و ياتى و قد شتم هذا و قذف هذا و اكل ما ل هذا و سفك دم هذا و ضرب هذا ،



فيعطى هذا من حسناته و هذا من حسناته ،



فان فنيت حسناته قبل ان يقضى ما عليه ،



اخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار رواه مسلم .


4 السيئات الجاريه
قال صلى الله عليه و سلم و من سن في الاسلام سنه سيئه فعله و زرعها و وزر من عمل بها من بعده … الحديث رواه مسلم .


فاحذر من السيئات الجاريه الى ما بعد الممات .


العاشره هيئ الاسباب المعينه لتحصيل الاجر
هذه مساله ضروريه و دليل على حرص المسلم لكسب الثواب من الله و هى ان تهيئ السبب المعين على اكتسبا الدرجات و مثال ذلك ان تجعل في مجلسك او سيارتك من الكتب و الاشرطه النافعه ما يمكن ان تقدمه هديه للناس اذا سنحت الفرصه و هذا تفكير ايجابى لتحصد الاجر ،



و الدال على الخير كفاعله .


فائده استمع الى شريط المحرومون للشيخ ابراهيم الدويش .


والان حان الوقت للتعرف على طرق عمليه لكسب اكبر قدر ممكن من الاجور و الحسنات .


ثلاثون طريقه لتحصيل الاجر و الثواب من الله تعالى
الطريقه الاولي الالتزام بالواجبات و الفرائض
ليس احب الى الله من ان يلتزم المؤمن بالفرائض و الواجبات .



فقد قال الرسول – صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى من عادي لى و ليا فقد اذنته بالحرب ،



و ما تقرب الى بشيء احب الى مما افترضته عليه رواه البخارى .


فالاستقامه على الفرائض من افضل الطرق العمليه لكسب الاجر ؛



لانها احب الى الله تعالى و هى التى سيحاسب الانسان عليها امام الله يوم القيامه .


الطريقه الثانيه تكثير النيات الحسنه في الطاعه الواحده
ان الطاعه الواحده يمكن ان ينوي بها خيرات كثيره ،



فيكون له بكل نيه ثواب .


مثال على ذلك القعود في المسجد فانه طاعه ،



و يمكن ان ينوى بها نيات كثيره منها –
ا ان ينوى بدخوله انتظار الصلاه .


ب و منها الاعتكاف و كف الجوارج.
ج و منها دفع الشواغل الصارفه عن طاعه الله تعالى بالانقطاع الى المسجد .


د و الى ذكر الله فيه ،



و نحو ذلك .


فهذا طريق تكثير النيات في الطاعه الواحده – و قس على ذلك سائر الطاعات ،



اذ ما من طاعه الا و تحتمل نيات كثيره .


و على هذا المثال – ايها الاخ الحبيب – ينبغى ان تقيس كافه الطاعات ،



فتحدث لكل طاعه عددا من النيات الحسنه الصالحه فتصبح الطاعه الواحده طاعات متعدده يتضاعف بتعددها الثواب .


فكثره النيات للطاعه الواحده يملا القلب بالخير ان شاء الله تعالى .


الطريقه الثالثه المجتمع محراب للتعبد الجماعيه
ان الذى اعطاه الله تعالى فقها في الدين و هداه سبيل الرشاد يدرك ان المجتمع كله يعتبر فرصه طيبه و مجالا و اسعا لاعمال البر و ميدانا رحبا لاكتساب الاجر و الثواب .


ذلك ان المجتمع هو المجال للدعوه الى الله تعالى ،



و الى اعلاء كلمه لا اله الا الله و غرسها في النفوس غرسا طيبا مثمرا .


ومن مجالات التعبد في هذا المجتمع الواسع ما يلى
1 القاء السلام 2 النصيحه 3 الكلمه الطيبة
4 النهى عن المنكر 5 ازاله الاذي عن طريق الناس
6 عياده المريض 7 تفقد الغائب 8 المشاركه في الافراح و الاحزان
9 اغاثه الملهوف 10 اكرام اليتيم ….الخ .


وهكذا نجد المجتمع محرابا و اسعا لخير عباده و احسن عمل يتقرب به المسلم الى الله تعالى لا يجده المرء عندما يكون و حده منعزلا عن المجتمع .


الطريقه الرابعه اغتنام الاوقات اليوميه الفاضله
ان ايقاع العبادات في اوقاتها الفاضله التى ندب الشارع الحكيم الى ايقاعها فيها يحصل به المرء اجرا و ثوابا عظيما – لا يحصله لو اوقع تلك العباده في غير ذلك الزمن الفاضل ،



و هذا من فضل الله و رحمته – و من الاوقات الفاضله في هذا اليوم –
ا ذكر الله تعالى بعد صلاه الصبح حتى ترتفع الشمس قدر رمح .


ب اجابه المؤذن للصلوات الخمس .


ج الدعاء بين الاذان و الاقامه .


د استغلال الثلث الاخير من الليل بالصلاه و الدعاء و الاستغفار .


ه التسبيح و التهليل و التحميد و التكبير طوال اليوم .


فالاهتمام بهذه الاوقات الفاضله بفعل الطاعه فيها مكسب عظيم لتحصيل الاجر من الله تعالى .


الطريقه الخامسه الحرص على الاعمال التى يجرى ثوابها الى ما بعد الممات
ان من عظيم فضل الله تعالى على هذه الامه القصيره اجالها ان دلها على اعمال يستمر ثوابها الى ما بعد الممات قال صلى الله عليه و سلم فيما رواه ابن ما جه ان مما يلحق المؤمن من عمله و حسناته بعد موته علما علمه و نشره ،



و ولدا صالحا تركه ،



و مصحفا و رثه ،



او مسجدا بناه ،



او بيتا لابن السبيل بناه ،



او نهرا اجراه ،



او صدقه اخرجها من ما له في صحته و حياته تلحقه من بعد موته .


فاحرص اخى المسلم بالعمل باى هذه الاعمال التى يجرى ثوابها بعد الممات حتى لا تنقطع سنتك بانقطاع اجلك .


قال الشيخ السعدى رحمه الله تعالى – بتصرف و نكتب ما قدموا و اثارهم [ يس 12 ] و هى اثار الخير و اثار الشر التى كانوا هم السبب في ايجادها في حال حياتهم و بعد مماتهم … .


فكل خير عمل به احد من الناس بسبب علم العبد او تعليمه او نصحه او امره بالمعروف او نهيه عن المنكر او علم اودعه عند المسلمين في كتب ينتفع بها في حياته و بعد موته ،



او عمل خير من صلاه او زكاه او صدقه او انسان اقتدي به غيره او عمل مسجدا او محلا من المحال التى يرتفق بها الناس فانها من اثاره التى تكتب له و كذلك عمل الشر .


لعمرى انها من افضل الطرق لكسب الحسنات و انت في قبرك ،



و الكيس من دان نفسه و عمل لما بعد الموت .


قم بزياره احد مكاتب هيئه الاغاثه الاسلاميه او الندوه العالميه للشباب الاسلامى او ما شابهها من جمعيات خيريه موثوقه لتطلع عندهم على مختلف مشاريع الاعمال الجارى ثوابها الى ما بعد الممات كالصدقات الجاريه – فالهدف يا اخى كيف نكسب حسنات اكثر يوم القيامه .


الطريقه السادسه الحرص على هدايه الاخرين
الدعوه الى الله من اجل العبادات التى تقرب الى الله فهى و ظيفه الانبياء و المرسلين – فالدعوه و هدايه الناس طريق موصل لكسب الاجر و حظ و افر من الحسنات – مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه و سلم من دعا الى هدي كان له من الاجر مثل اجور من تبعه …. الحديث رواه مسلم .


فانك اذا دللت انسانا على الله ثم استقام فلك مثل صلاته و تسبيحه و جمع صالح اعماله لا ينقص من اجره شيئا – و اذا دعا بدوره اناسا فتابوا فلك مثل اجورهم و لو كنت في قبرك و هكذا فانه يسجل لك اجور خلق كثير ،



فكانك رزقت اعمارا كثيره ،



و الدال على الخير كفاعله .


اجعل نصب عينيك شخصا و ادعه الى الله تعالى فان اخلصت في دعوتك له و رزقك الله التوفيق فلك مثل اجر عمله الى يوم القيامه .


الا تستنتج اخى المسلم ان مجال الدعوه الى الله و هدايه الاخرين هو اكبر و اخصب مجال يمكن ان تكسب فيه اجرا و ثوابا من الله تعالى .


الطريقه السابعه اغتنام الوقت الواحد في اكثر من عباده
فن تحصيل الاجر في الوقت الواحد في اكثر من عباده لا يعرفه الا من يحملون هم الاخره و ما اعده الله تعالى في الجنات من الخيرات و قدوتهم في هذا المجال هو الرسول صلى الله عليه و سلم ،



فعن ابن عمر رضى الله عنه قال 0 ان كنا لنعد لرسول الله صلى الله عليه و سلم في المجلس يقول رب اغفر لى و تب على انك انت التواب الغفور ما ئه مره رواه احمد و الترمذى .


فتامل اخى كيف اغتنم المصطفي صلى الله عليه و سلم الوقت الواحد في عبادتين هما –
ذكر الله تعالى و استغفاره .


الجلوس مع الصحابه و تعليمهم امر دينهم و الاستماع الى مشاكلهم .


مثال تطبيقى على الطريقه اذا ذهب المرء الى المسجد ما شيا على قدميه ،



فان هذا الذهاب و تلك الخطوات عباده في حد ذاتها يؤجر عليها العبد ،



لكن يمكنه استغلال هذا الوقت ايضا في الاكثار من ذكر الله او في قراءه القران عن ظهر قلب ،



و حينئذ يكون قد اغتنم الوقت الواحد في اكثر من عباده .


الطريقه الثامنه اشعار الناس المحيطين بك بحرصك على فعل الخير
المقصود من هذه الطريقه ان يحرص المرء على اشعار من حوله من الناس المحيطين به بحرصه الشديد على كسب الحسنات و فعل الخيرات التى تقربه الى الله تعالى .


لماذا هذا الاشعار


1 ليكون قدوه حسنه لغيره فيعمل بعمله فيكون له بذلك اجر ،



و من سن في الاسلام سنه حسنه فله اجرها و اجر من عمل بها بعده .


2 و تكون علامه خير يعرف بها – فان كان صاحب ما ل مثلا و كان معطاء في وجوه الخير و الاحسان يكون هذا علامه لكثير من الناس لاخباره بمشاريع الخير – فيكون مكسبا له في تحصيل الاجر – و لكن كل هذا لابد فيه من الاخلاص لله تعالى و ابتغاء مرضاته .


الطريقه التاسعه طريقه الاعمال ذات الاجور المضاعفه
من الطرق لكسب اكبر قدر ممكن من الاجر في اقصر فتره زمنيه ممكنه طريقه الاعمال ذات الثواب المضاعف و من هذه الاعمال ذات الاجور المضاعفه –
1 الصلاه من الحرمين .


2 المحافظه على صلا الجماعه في المسجد .


3 التحلى ببعض اداب الجمعه مثل
ا الغسل .



ب التبكير ج المشى الى المسجد
د الدنو من الامام ه الاستماع للخطيب و عدم اللغو .


– فمن عمل بهذه الاداب كان له بكل خطوه عمل سنه ،



اجر صيامها و قيامها كما و رد في لحديث الذى رواه الامام احمد رحمه الله تعالى و هو حديث صحيح .


4 حضور دروس العلم و المحاضرات في المسد .


ان حضورك لكل درس او محاضره تقام في المسجد تنال به ثواب حجه كامله ،



فعن ابى امامه رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم قال من غدا الى المسجد لا يريد الا ان يتعلم خيرا او يعلمه كان له كاجر حاج تاما حجته .



خرجه الطبرانى بسند لا باس به .


5 العمره في رمضان .



6 الصلاه في مسجد قباء
7 تفطير الصائمين 8 قيام ليله القدر
9 العمل الصالح في عشر ذى الحجه .


10 الذكر المضاعف سبحان الله و بحمده ،



عدد خلقه ،



و رضا نفسه ،



و زنه عرشه و مداد كلماته .


11 الاستغفار للمؤمنين ،



قال صلى الله عليه و سلم من استغفر للمؤمنين و المؤمنات ،



كتب الله له بكل مؤمن و مؤمنه حسنه [ رواه الطبرانى و حسنه الالبانى ] .


الطريقه العاشره اغتنام المناسبات الاسبوعيه الفاضله
من رحمه الله بعباده ان جعل لهم خلال الاسبوع اوقات فاضله لها من المزايا ما ليس لغيرها من بقيه الاسبوع .


ومن اهم هذه المناسبات الاسبوعيه الفاضله
ا صوم يومى الاثنين و الخميس .


ب يوم الجمعه – و يستغل هذا اليوم بما يلى
1 قراءه سوره الكهف
2 الاكثار من الصلاه على النبى صلى الله عليه و سلم-
3 الاغتسال يوم الجمعة
4 التطيب و التسوك
5 الاجتهاد في الدعاء لاجل موافقه ساعه الاجابة
6 التبكير لصلاه الجمعه و المشى اليها .


الطريقه الحاديه عشره طريقه التسخير
نقصد بمصطلح التسخير توظيف المؤمن لطاقاته و امكاناته ،



و ما اتاه الله من النعم في خدمه دينه و اخوانه المؤمنين .


وبعباره اخري ان يسخر المسلم كل شيء في سبيل الله تعالى .


مجالات السخير
ا التسخير الخلقى السمع – البصر – الفؤاد – العقل و غيرها من المسخرات الخلقية
ب التسخير الاكتسابى و هى التى يمكن ان يبتكرها الانسان و يسخرها في الغرض الذى جاء به الاسلام – كتسخير الفرص و المناسبات و العلوم و الابتكارات و الاوقات في خدمه الاسلام و اهله .


و بهذا التسخير يتحقق كمال الشكر ،



و تمام الاجر و مناط التوفيق و النصر .


الطريقه الثانيه عشر تحويل العادات الى عبادات بالنيه الصالحه
جميع الاعمال المباحه التى يقوم بها المرء المسلم يمكن تحويلها الى طاعات و قربات يحصل المرء بسببها الاف الحسنات بشرط ان ينوى المسلم عند قيامه بهذه الاعمال المباحه التقرب الى الله و التعبد بذلك فما من شيء من المباحات و العادات الا و يحتمل نيه او نيات تصير بها قربات وينال بها معالى الدرجات من رب الارض و السماوات .


قال بعض السلف انى لاستحب ان يكون لى في كل شيء نيه ،



حتي في اكلى و شربى و نومى و دخولى الخلاء و كل ذلك مما يمكن ان يقصد به التقرب الى الله تعالى .


مثال تطبيقى للطريقه
1 ان ان يتطيب – وينوى بالطيب اتباع السنه ،



و احترام المسجد ،



و دفع الروائح الكريهه التى تؤذى مخالطيه .


2 ان يقصد باكله و طعامه التقوى على طاعه الله تعالى فلا ينبغى ان يحتقر العبدالخطوات و اللحظات و فضل الله و اسع .


قال بعض السلف من سره ان يكمل له عمله فليحسن نيته ،



فان الله عز و جل ياجر العبد اذا حسنت نيته حتى باللقمه .


الطريقه الثالثه عشره اغتنام المناسبات السنويه الفاضله
هناك مناسبات فاضله لا تتكرر في العام الا مره واحده فينبغى على المسلم الحريص على تحصيل الاجر الا يدعها تفوته ،



فلعله لا يدركها في العام القادم ،



و من هذه المناسبات
1 شهر رمضان .



2 العشر الاوائل من ذى الحجة.
3 شهر المحرم 4 يوم عرفة
5 يوم عاشوراء 6 شهر شعبان
7 العشر الاواخر من شهر رمضان 8 قيام ليله القدر .


فضع لك يا اخى برنامجا ذاتيا لكل مناسبه من هذه المناسبات و استغلها في طاعه الله تعالى .


فالعباده تفضل في الزمن الفاضل .


الطريقه الرابعه عشره عن طريق الاعانه و المساعده
مثل
من اعان مسلما على الجهاد بان هيا له ما يحتاجه في سفره او قام بشؤون عياله حاله غيابه كان له مثل اجره و جهاده ،



و مثل من اعان على الجهاد كل من اعان على خير.
و كذلك من كان سببا في طاعه او اعان عليها حصل له من الاجر كما لو باشرها .


ويشهد لذلك قوله صلى الله عليه و سلم من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ،



و من خلف غازيا في اهله بخير فقد غزا [ متفق عليه ] .


قال الامام النووى – رحمه الله – في قوله صلى الله عليه و سلم فقد غزا اي يصل له له اجر بسبب الغزو .


صور للاعانه و المساعده
ا بالمال كما فعل عثمان بن عفان رضى الله عنه حين جهز جيش العسره .


ب بالراى و المشوره كما فعل سلمان الفارسى رضى الله عنه يوم الخندق .


ج بالدعوه و نشر العلم و تعليم الناس كما فعل مصعب بن عمير رضى الله عنه في المدينه .


فكن اخى المسلم معينا و نصيرا لاخوانك المؤمنين فلك بذلك الاجر الكبير و الثواب الجزيل .


الطريقه الخامسه عشره تنويع مجالات العباده
ان مجالات الخير و ابواب الطاعه كثيره متنوعه ،



و حال المؤمن الصادق ،



له من كل غنيمه سهم من الخير ليكون من اهله يوم القيامه .



يقول الامام النووى رحمه الله تعالى اعلم انه ينبغى لمن بلغه شيء من فضائل الاعمال ان يعمل به و لو مره واحده ليكون من اهله ا ه .


ولان الاسلام الحنيف يريد من المسلم ان يبلغ الكمال المقدور له بتناسق و في كل شؤونه فلا يقبل على جانب واحد من العباده و يترك الباقى ،



و على هذا الاساس فهم الصحابه الكرام مثاليه الاسلام فلم تاسرهم عباده ،



و انما تقلبوا في كل العبادات ،



فعند الصلاه كانوا في المسجد يصلون ،



و في حلقات العلم يجلسون معلمين او متعلمين ،



و عند الجهاد يقاتلون ،



و عند الشدائد و المصائب يواسون و يساعدون .


وهكذا كان شانهم في كل الاحوال فبقدر تنوع مجالات العباده يكون الاجر و الثواب من الله تعالى .


الطريقه السادسه عشرة: عن طريق استشعار نيه الخير و اشغال القلب بذلك)
قال صلى الله عليه و سلم فيما يرويه عن ربه تبارك و تعالى قال ان الله كتب الحسنات و السيئات ثم بين ذلك فمن هم بحسنه فلم يعملها كتبها الله تبارك و تعالى عنده حسنه كامله … الحديث متفق عليه .


ففى الحديث ان من هم بحسنه كتبت له حسنه وان لم يعملها ،



لان الهم بالحسنه سبب الى عملها و سبب الخير خير .


فمن صدق في نيته و اخلص فيها لله علت درجته و زاد ثوابه و عظم اجره و ارتفعت منزلته .


ويدل على ذلك ايضا قوله صلى الله عليه و سلم … و عبد رزقه الله علما و لم يرزقه ما لا فهو صادق النيه ،



يقول لو ان لى ما لا لعملت بعمل فلان فهو بنيته فاجرهما سواء .


فاشغل قلبك بنيه الخير فما دمت تنوى الخير فانت بخير .


الطريقه السابعه عشره اختيار افضل العباده الى الله تعالى
لا شك في تفاضل الاعمال الصالحه من حيث الاجر و الثواب و القاعده في افضل العباده ما قاله ابن القيم رحمه الله تعالى ان افضل العباده العمل على مرضاه الرب في كل وقت بما هو مقتضي ذلك الوقت و وظيفته .


امثله على القاعده
1 الافضل في اوقات الصلاه ايقاعها على اكمل الوجوه و المبادره اليها في اول الوقت .


2 الافضل في وقت حضور الضيف القيام بحقه و الانشغال به .


3 الافضل في اوقات الاذان الاشتغال باجابه المؤذن .


4 الافضل في وقت مرض اخيك المسلم او موته عيادته و حضور جنازته و تشييعه .


5 الافضل في اوقات السحر الاشتغال بالصلاه و القران و الذكر و الاستغفار .


و على المسلم ان يتحري ما هو الاحب لله تعالى في هذا الظرف القائم فيسرع اليه و يفضله على ما سواه .


الطريقه الثامنه عشره عن طريق نفع الاقارب و الارحام
ان الصدقه على الاقارب افضل من الصدقه على الاجانب اذا كانوا محتاجين لان فيها اجرين اجر الصدقه و اجر القرابه .



كما في قصه ميمونه حين اعتقت الجاريه لو اعطيتها اخوالك كان اعظم لاجرك رواه مسلم .


وقال صلى الله عليه و سلم الصدقه على المسكين صدقه و على ذى الرحمن اثنتان صدق وصله رواه الترمذى .


فعلي الانسان ان يختار من وجوه البر ما يكون اكثر ثوابا و الصدقه على الارحام اجرها مضاعف لان فيها اجر الصدقه و اجر الصله .


الطريقه التاسعه عشره عن طريق التحسر على فوات الاجر
من علامات صحه قلب المؤمن انه اذا فاته و رده او طاعه من الطاعات و جد لذلك حسره على فوات الاجر ،



كما في قصه ابن عمر رضى الله عنه عندما سمع ابا هريره يحدث بحديث من خرج مع جنازه من بيتها وصلى عليها ثم تبعها حتى تدفن كان له قيراطان من الاجر كل قيراط مثل احد ،



و من صلى عليها ثم رجع كان له من الاجر مثل احد ،



فقال ابن عمر رضى الله عنه تاسفا و حسره على فوات الاجر لقد فرطنا في قراريط كثيره رواه مسلم .


قال النووى رحمه الله تعالى و فيه ما كان الصحابه عليه من الرغبه في الطاعات حين يبلغهم و التاسف على ما يفوتهم منها .


الطريقه العشرون عن طريق التصنيف و التاليف
قال صلى الله عليه و سلم اذا ما ت الانسان انقطع عمله الا من ثلاث صدقه جاريه ،



و علم ينتفع به ،



و ولد صالح يدعو له رواه مسلم .


ولهذا داب كثير من اهل العلم على تعليم الناس امر دينهم و تدوين ما تعلموه ليبقي ذخرا للاجيال التى بعدهم مبتغين دوام الاجر من الله تعالى ،



فاذا لم تستطع يا اخى ان تؤلف بعض الرسائل او الكتب فادعمها ما ديا و انشرها بين الناس بالاهداء لهم .


لفته
تفكر اخى الحريص على تحصيل الاجر بالصحابى ابى هريره رضى الله عنه الذى روي لنا اكثر من خمسه الاف حديث يقراها معظم المسلمين اليوم في معظم كتب الحديث تفكر في ثوابه و تامل و سوف تجد النتيجه

!
الطريقه الحاديه و العشرون عن طريق استثمار الفرص
قال و هيب بن الورد ان استطعت الا يسبقك الى الله احد فافعل .


ايها الاخ الكريم كن قناصا للخير تبحث عن الفرصه تلو الفرصه لتعمل و تزيد الرصيد من الاجر و لا تحقرن من المعروف شيئا ،



و الموفق السعيد من و فقه الله لكلمه الخير التى تنتشر فيكتب الله له اجرها و اجر من يعمل بها الى ما شاء الله .


لذا يا اخى يجب ان ينحصر تفكيرك فيما يجلب لك الاجر و يقربك الى الطاعه .



( فكن مفتاحا للخير مغلاقا للشر .


الطريقه الثانيه و العشرون تحصيل الاجر بالاخلاق الفاضله
ان من اسباب تحصيل الاجر و كسبه و تثقيل الميزان بالحسنات حسن الخلق فعن ابى الدرداء رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما شيء اثقل في ميزان المؤمن يوم القيامه من خلق حسن وان الله ليبغض الفاحش البذى رواه الترمذى .


وان التحلى بالخلق الحسن باسم يجدد حياتك ،



و يطيل بقاءك و يثقل حسناتك فالبدار البدار اليه في تحصيل الاجر .


الطريقه الثالثه و العشرون المداومه على العمل الصالح وان قل
ان من الطرق المفيده لتحصيل الاجر المواظبه على فعل الخير الذى اعتاده الانسان وان كان هذا العمل قليلا – لان الخير الذى اعتاده الانسان وان كان هذا العمل قليلا – لان بدوام القليل تدوم الطاعه – فقد قال صلى الله عليه و سلم وان احب الاعمال الى الله ما داوم عليه وان قل رواه مسلم .


وكان ال محمد اهل بيته من ازواجه و قرابته اذا عملوا عملا اثبتوه اي لازموه و داوموا عليه و كانت عائشه رضى الله عنها اذا عملت العمل لزمته اي داومت عليه .


فمن ثمره المداومه على العمل الصالح ان من كان يقوم بعمل بر و خير في الاحوال العاديه ثم قصر عن القيام به لعذر طارئ كسفر او مرض ،



فانه يكتب له مثل ذاك العمل و يثاب عليه كما لو كان يفعله .


كما قال صلى الله عليه و سلم اذا مرض العبد او سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا رواه البخارى .


فيستحب للمسلم المداومه على ما اعتاده من عمل الخير .


الطريقه الرابعه و العشرون الاجتناب و الكف عن الشر و المعاصى لله تعالى
من طرق كسف الثواب قصد الامتثال لامر الله تعالى في ترك المحرمات .


فمن ترك الغيبه مثلا امتثالا لامر الله تعالى و رسوله اثيب على ذلك ،



و من تركها لغير الامتثال – لم يعاقب – و لا ثواب حينئذ حتى ينوى امتثال امر الله تعالى .


ويشهد لذلك الحديث الذى رواه مسلم 000 قال ارايت ان لم يفعل



قال يمسك عن الشر فانها صدقه .


قال النووى رحمه الله تعالى قوله صلى الله عليه و سلم-: تمسك عن الشر فانها صدقه معناه صدقه على نفسه و المراد انه اذا امسك عن الشر لله تعالى كان له اجر على ذلك كما ان للمتصدق بالمال اجرا .


مثال لو ان واحدا محتسبا طوال الوقت انه الان مبتعد عن الحرام و كاف عن الاثم فانه يؤجر على ذلك .


وخصوصا اذا و جد الداعى لعمل الحرام – من دعته امراه فامتنع ؛



فانه يؤجر اجرا عظيما – كما في الحديث … و رجل دعته امراه ذات منصب و جمال فقال انى اخاف الله … فكان من السبعه الذين يظلهم الله في ظله .


الطريقه الخامسه و العشرون الصبر و الاحتساب عند المصائب و الشدائد
يثاب المسلم و يؤجر عند المصائب اذا صبر و احتسب ذلك عند الله تعالى لانها علامه من علامات كمال الايمان .


فعن ابى سعيد و ابى هريره رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه و سلم قال ما يصيب المسلم من نصب و لا و صب و لا هم و لا حزن و لا اذي و لا غم حتى الشوكه يشاكها الا كفر الله بها من خطاياه متفق عليه .


والمؤمن امره كله له خير ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له ،



و ان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له .


الطريقه السادسه و العشرون عن طريق الاستعداد للطاعه
ان الانسان يؤجر على فعله حسب قصده و نيته .


كمن اعد سحوره ليصوم فطرا عليه طارئ فله اجر قصده و استعداده .


كما في قصه انس رضى الله عنه ان فتى من اسلم قال يا رسول الله انى اريد الغزو و ليس معى ما اتجهز به قال ائت فلانا قد كان تجهز فمرض فاتاه فقال ان رسول الله يقرئك السلام و يقول اعطنى الذى تجهزت به فقال يا فلانه اعطيه الذى تجهزت به ،



و لا تحبسى منه شيئا فوالله لا تحبسين منه شيئا فيبارك لنا فيه رواه مسلم .


فالمسلم يؤجر على حسب نيته و مقصده .


الطريقه السابعه و العشرون عن طريق استغلال الوقت
من طرق كسب الثواب استغلال الزمن في الطاعات .



فحاول اخى ان تصرف جل وقتك في المسارعه للخيرات لكسب مزيد من الحسنات ،



من ذكر الله عز و جل ،



و قراءه القران ،



و صله الارحام ،



و الدعوه الى الله تعالى ،



فكن مثاليا يا اخى في استثمار وقتك .


الطريقه الثامنه و العشرون عن طريق العمل اذا اقترن به مشقه
اذا اقترن العمل الصالح بمشقه فله اجران ؛



اجر العمل و اجر المشقه ،



كما في حديث الذى يقرا القران و هو ما هر به مع السفره الكرام البرره ،



و الذى يقرا القران و هو عليه شاق له اجران متفق عليه .


ويشهد لذلك حديث ابى هريره رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الا ادلكم على ما يمحو الله به الخطايا و يرفع به الدرجات



قالوا بلي يا رسول الله ،



قال اسباغ الوضوء على المكاره …) الخ الحديث رواه مسلم .


افاد الحديث الحث على اسباغ الوضوء و تحسينه و لو كان في شده كبرد شديد او احتياجه الى الماء او السعى في تحصيله و غير ذلك .


تنبيه
ليس معنى ذلك ان المسلم يبحث عن المشقه في اداء العبادات – ليس ذاك مقصود الشارع الحكيم – و انما معنى ذلك ان العباده اذا لم تيسر حصولها الا بمشقه عظم اجرها على نظيرها مما هو اقل مشقه ،



مثل الصوم في اليوم الطويل الحار هو اعظم اجرا من الصوم في اليوم القصير ،



و كذلك الوضوء في الشتاء لمن لا يقدر على تسخين الماء ،



اكثر اجرا من الوضوء في الصيف لان الاول هو فعلا من الوضوء على المكاره .



فتامل .


الطريقه التاسعه و العشرون عن طريق الاشتراك في الاجر
قال صلى الله عليه و سلم في الحديث ان الله يدخل بالسهم الواحد ثلاثه نفر الجنه صانعه يحتسب في صنعه الخير ،



و الرامى به ،



و منبله .


فهناك اعمال لا يستطيع الفرد ان يقيمها و حده فيتعاون مع اخوانه فيكون الاجر بينهم .


مثل
ا ازاله منكر ب كفاله يتيم
ج بناء مسجد د حفر بئر
ه تفريج كربه و اعداد محاضره او درس .


ز اعانه متزوج ،



و غيرها من ابواب الخير
الطريقه الثلاثون عن طريق ايجابيه المسلم
المسلم الايجابى حريص على اغتنام الفرص – بل يصنع الفرص بنفسه فلا تراه الا عاملا في طاعه الله مسارعا اليها لهذا تكاثر اجره – فكن ايها المسلم
1 دلالا على
ا محاضره في مسجد ب درس يومى او اسبوعي
ج حلقه قران د مشروع خير
ه كتاب مفيد و شريط قيم .



ز مجله مفيدة
قال صلى الله عليه و سلم من دل على خير فله مثل اجر فاعله رواه مسلم.
2 حث المحسنين و اهل الخير على نشر الكتاب الاسلامى و طباعته ليعم نفعه .


3 تشجيع كافه اعمال الخير و البر و لا سيما في مجال نشر العلم و تقديم الخدمات.
4 الصله الشخصيه بالاصحاب و الاصدقاء و الجيران و زملاء العمل لدعوتهم الى الله تعالى .


5 تقديم الخدمات المتنوعه للناس من اهتمام باوضاعهم و الشفاعه لهم و قضاء مصالحهم و اعانتهم فيما يحتاجون اليه من عون ما دى و معنوى .

460 views

كسب رضا الله