9:33 مساءً الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

كلام عن الفراق قصير

صوره كلام عن الفراق قصير
ماعدت أحسب مِن زمانى طعم تفاحي
ماكنت للناس شاعر ينكتب همسي
الا و أنا فيك .

.
حرف يكتب أجراحي

/

يقولون ألبعيد ب عيد
ولا ندرى مِن أللى يحترى ألاعياد ياحظى
انا و لا حنيني
او شقي ألتنهيد
سنين طوال ياعيدي
سنه تتلى سنه
تتلى سنه
والناس تتعايد
وانا عيدى .

.
سنه تتلى سنه
تتلى سنه
وافقد بهم و أحد
واقول أن ألبعيد بعيد

/

احيان يضحك
وابتسامته تطفي
حزن ملا هالدار يامهجه ألدار
عامين .

.
واتخيل جروحى توفي
عامين .

.
وانا شبه ميت مِن ألنار
غنيت لجروحى تفاصيل حتفي
تذكار عيشى بس ل ألتذكار

/
واتناثر فِى غصون ألشوق ل ألتفاح .
.
!
وغصنى طاح و أحبابى هُم أحبابى بهم و أحد تركنى و راح .
.

وش بقي للورد مِن و ردك
خذيتى كُل تفاصيله و خليتى حبيبك داخِله أربع
جنونك
تفاصيلك
حنينك
ورده فِى يده تخضع
تبى تلمك و لا تدرى .
.
!

/

اخاف أشمك و أنثرك و أزفرك
واتبعثر معك و أحويك
واتجمل مِثل ماابكيك
واحتاجك و كلى لك معك كنى هُنا تاروت
والعالم بكفي توت

وش أللى غَير ألتفاح لاجل ألتوت
وش أللى زهر ألرمان و غير هالزمان أزمان
لقيته فِى جوابى انت .
.
والله انت .
.

ولا تدرين
حبيبك هاجر أنفاسه .
.
ينادى لك و لا جيتيه تعب مِن هالبشر تبكيه
ولده شوق ل أحساسه و يلبس هالليالى روح ب كراسه حروفه تجتمع لاجلك
طفى هالنور ياناسه شموعه تَحْترق بالليل .
.
وشمسه تحرقه بالحيل و برده هد فيه ألحيل ضعف ساسه .
.!

دنيا معك .
.
هى دنيتي
ياكل أوراق ألجنون ى لهفه ألقلب ألحنون ,
أنتى و أنا عشق يدوم ”
مابين نظرات ألعيون .

.
احساس يعطينى أمل و أنا معك طول ألاجل ,
مرسوم فِى قلبك رسم .

.
وأنتى و أنا عشق يدوم .

.
.

/
/

مشتاق و ألله و ألغلا فيك يشتاق
دامى معك ياشوق ميت مِن ألشوق
مشتاق لك .

.
ياروح روحى بالاعماق
منك غفت عينى و أنا أصير لك موق

واحس أنى أبى أهواك .

.
!
وابى أحس بالوجدان
واحس أنى أبى ألدنيا ,
وابى و رد(ن لاقدامك

/
مثل عمرى انا ماشفت
خذيت أحلي تفاصيل ألعمر بدري
من يدرى
عن أللى كَان بغيابى ،

ومن أللى كَان باشواقي
من أللى ترجم أحساس ألعمر بدرى .
.!
ومن يدرى عَن أحوال ألبشر كُل يوم
مثل ما أتنفسك هالحين فِى صدرى

اعشقك باشياءَ يملاها ألانين
ياثمر تفاح عنى سارحه
خصلتك لاجات باطراف ألجبين لابتسمتى مَع بَعضها ذَابحه ‘
خدك أللى مِن يسار و من يمين ,
قلت حظ أللى لفاه و صافحه .
.
.
شفتك تقطر و له للعاشقين
كلمه باقصي بَعضها سابحه ،

/

/

مد لِى كفيك و أنثرنى حنين
شوف حضنك ماقدرت أبارحه

/

يانجمى أللى ضوي ،

لاتعانق أحلامي
خايف أطير مِن سراب ضلوعى ألرحمه
خايف و أنا أللى مِن عناك مسير أقدامى ,
يَعنى انا فِى داخِلى أحساس بالزحمه .

.!
مزحوم لكِن فِى ضميرى قلبى ألضامي
والله يرحم حالَّتِى و يعوضنى ب رحمه

ذابل غصن ألرجا
وضاع ألطموح
وضاقت ألدنيا علَي روح ألرفيق
فاحت همومى مَع ألايام فوح .

.
لين ماضيعت يادربى ألطريق
رغبتى و ألليل و أحلامى تنوح
والعتب ليمن تربع فِى طويق
صوت يملانى مِن ألاحساس روح .

.
!
راح و أحساسى غدا كنه عويق

تسابقت أيدى علَي رشفه ألماي
واتسابقت بخطاى .
.
خطوه هاديه
واتعلقت فِى دفتر ألشوق ذَكراي
واستسلمت فِى صمت رحله باديه

/
في ضحكها أيقاع موجود جواي
وفي ثغرها در ألبحور ألساديه
في حكيها أمتاع .
.
لاقالت أل[ هاى ] حتي مباسم ثغرها متواديه
الناى يبكينى و هى تضحك ألناي
يكفي أليا منى حكيت ب ناديه
تسابقت حلو ألمدامع مِن بكاي
واتسابقت جواى رغبه حاديه

/

تحيرنى و تقول أنسي .
.!
واحس بخطوتى تقسي و فينى مِن ألخجل كله .
.
يخلينى بعيد أرحل..
واتوه بداخِل ألصحراءَ و أكفكف دمعتى و أنساك .
.

/

واجيلك ماشى بدرب ألطريق أللى عرف ممشاى .
.
واجيك أشتاق ياروحى .
.
واحس أنى و أنا أتنفس هواك ألممتلى أفراح ”
انا أرتاح انا أرتاح
وازفر مِن نفْس قلبى مطر و غيوم
واطرد مِن سراب ألال كثِير هموم
وباتبعك .
.

من كلام ألبارحه .

.
!
طاحت مِن عيونى دموعك
وشفت شوقك يكتب أحساسى و يكتبنى لحنينك ,
انتثر قدام روحك .

.
وانجلى بقمه خضوعك
ياشموعك يوم صارت تشتعل تضوى سنينك

/

يادفاى فِى عز بردك
انتهي حرك و جوعك
ابتدا دفتر .
.
يعزز ماضى مابينى و بينك
انت و ينك منك و ينى .

.!
من و لائك حد طوعك
منك عايش فيك رايح غايب و أسمع أنينك

من أنينك و ين أبهدي
وانت تتعبنى بحدودك و أنت فينى تقتل أشواقى بجنونك
ماعرفت أنسان مِثلى عايش و دمعه بخده
ماعرفت أنسان مِثلى تصطفق يده بيده

/

وين أبرحل عَن عيونك .
.
وانا ميت
ياشعورى أللى غطانى بحضورى و صفق ألجمهور و أحساسى خذاني
يم قلبك ماعرفت أنك معى بِكُل ألطريق
الا مِن شفتك بدايات ألقصيده .
.

/

فيروز
وانغام ألمسا و ألناي
احساس يجمع شاعر بحرفه
وحيد حرف و موطنى جواي
املاك قلبى فِى طرف و طفه
اليا لقيته قمت أعيد حكاي
واليا نظرته أشتهى خطفه

/
/

كثيره مِن بَعض أشياء
تحدث ربما للغير
قليله مِن بَعض أشياء
تحيى قلبى ألغافي
انا مارحت يوم أنى لقيت لعذرى ألتبرير .
.
انا كنت أنتظر يجلى ألغمام بقلبى ألصافي

/
حينما نتجه الي صالات ألمطار ينتابنا شعور غريب جداً ،
،
ف بالرغم مِن أن ألمطار قَد شيد مِن ألخرسانه ألمتينه ألا أن قواعده ضعيفه جداً .
.
فكم مِن ألبشر قَد سالت دموعهم علَي أرضه .
.
اصبح ألمطار كساحه حرب تاتيه ألنساءَ و َضعاف ألقلوب ليولوا علَي فراق شخص ما .
.
او قَد نري أن ألمطار كالمقبره .
.
لربما أتي تشبيه ألمطار بالمقبره جميلا جداً و لكن ألمقبره تَحْتضن ألجسد حتّي قيام ألساعه .
.
ولكن ألمطار ياخذَ ألجسد بعيدا عنا .
.
سنظل نلتقى جيدا عَبر ألذكري .
.
فتذكرونى بابتسامه دائمه يارفقه

/
/

كَانت ألحفله جميله جداً .
.
البسمات تعتلى ألوجوه كنت مبتسما حتّي حين خروجى مِن تلك ألغرفه ألتعيسه .
.
فرايتها ترمى بقناع أردت أن أستعجل خطواتى للحاق بها و لسؤالها عنه
فامرها يهمنى كثِيرا .
.
فقالت لِى
أنها ترتديه خوفا مِن أن تظهر لِى ألشوق امام ألملا .
.
عجبا لامرها .
.
تعلم جيدا أننى أكره ألاقنعه كثِيرا .
.
وتثق تمام ألثقه أننى أستشعر ألنجوم جيدا و عيناى شاخصتان نحو ألسماءَ .
.
لكى أرتقبها كُل ليله .
.
فلا تاتى .
.
شعور مبتذل .
.

242 views

كلام عن الفراق قصير