يوم الأحد 4:04 مساءً 18 أغسطس، 2019

كيف انتقم من صديقتي

صور كيف انتقم من صديقتي

روتينى غريب … يومي يملاة الدمووع و الاهااات ….

 

لماذا

 

 

… هل لانى انا

 

 

… ام ان قدرى الحزن

 

 

… ام هذه حياتي

 

؟

 

….

 

لما لا يوجد احد حولى … يرفع معنوياتى … و يحضنييى و يقول انا هنا لك .

 

.

 

؟

 

 

اااة لماذا

 

 

حين اسال معارفى و اقول حين تتضايقوون اين تذهبوون

 

 

و الاجابات مختلفة ….

 

امي … اختي ….

 

صديقتي …..

 

ذهبت الى امي و لم اري منها الا الصد .

 

.

 

؟

 

؟

 

لمااذا

 

؟
ربما مشغووله بعمل المنزل و اخوتى و ما الى اخرة … لكن لماذا لا تصد عن اختي

 

 

… لان هذا انا و هذا قدرى الكرة و حتى من امي

 

 

…… ذهبتت الى صديقتي و كما انها افضل منى في كل شي … غريبة الحياة … ام انا الغريب … لو صديقي تركنى … و من احببتة غدرنى … و من اعرفة كرهنى ….

 

عشت انطوائيتى مدة … لا اكل ااكل .

 

.

 

او ضحك اضحك … او ابتسامه ابتسم … عايشه داخل غرفتييى و بين اربعه جدران ابكييى و دموعى تحرق خديى بحرارتها … انتقلت الى مدرسة اخرى افضل بكثير من التي كنت بها .

 

.ولكن اااة عندما و جدت من اعجبتنى شخصيتها و حبيتها كاختييى و اكثر … من اول نظرره .

 

.

 

كنت اريد ان تعرفنى و اعرفها … حاولت التقرب منها و بانها مثل سنى لكن .

 

.

 

ليست معى بالصف .

 

.

 

لكن كان لدى ايميلها من قبل .

 

.

 

كنت اقربلها من بعيد جدا … و في يوم من قبل اتت لى بالمنزل و اخذت ايميلها ……….

 

كانت هي و اختي صديقات مع فروق السن .

 

.

 

لكن كانوا اكثر من صديقات … لم اهتم كثيرا للوضع .

 

.

 

و تقربت لها … و كنت اكلمها بالمسن يوميا … و وجهى ملاصق للشاشه بكل تركيز و بكل كلمه تقولها جلسنا في هذه الحالة مدة طويله و لا انكر كم عشقتها اكثر و اكثر … و تمنيتها لى فقط … يعجينى كل شي فيها طريقة كلامها … مشيتها … رجتها … سوالفها … ضحكها ….

 

صوتها … اخلاقها … تفكيرها .

 

.

 

الخ …..

 

و تقوت علاقتى ايضا معها بالمدرسة و اصبحنا نضحك و ايضا لا انكر اني كنت اخجل منها و لا استطيع النظر الى عينها … لم تستمر سعادتى كثيرا فبعد مدة ليست طويله … كنا راجعات من المدرسة انا و اختي … اتتنى اختي .

 

.

 

و ذكرتنى ب انسانه .

 

.

 

هذه الانسانه كانت صديقه اختي و كم كانت اختي تحبهاا و كنت ايضا احبها فعلقت صديقه اختي بى و صديقه اختي اصبحت معى تجلس و تضحك مع فرووق السن و علمت انها ذكرتنى بهذي القصة لكي ابعد عن الفتاة

 

 

…..

 

لماذا

 

؟

 

بعد ماذا

 

؟

 

بعد ما مسحت دموعى و اوقفت صرخاتى و اهاتى … لماذا هذا حظي و قدرى

 

 

اللهم لا اعتراض دخلت غرفتي و اجهشت بالبكاء دمووعى لم تنزل بعد ان حبيتها نعم لم تنزل لكن الان ااة فتحت المسن و كالعاده كلمتنى لكن كلمتها بجفاا و قلت لها ابعدى عنى قالت نعم

 

 

قلت لها ابعدى عنى .

 

.

 

و انتهي بنا بشجار و تقول تعلقينى ثم تقولى ابتعدى

 

 

….

 

رجع لى روتينى و بكائى و دموعى و اهاتى و شهقاتى و صرخاتى و موتى بداخلى … رجعت بتوحدى و لا انكر انا ما كنت فيه شبة توحد … اجلس بغرفتي و ابكيى بعنف و حيده … لا اريد شيئا سوي ارضاء اختي .

 

.

 

لم انساها و في يوم و انا في و سط دمعاتى فتحت المسن و كلمتنى احد معارفى و كم كنت منهاره لحظتها فقلت لها كلام لا يقال و لم ترد على بل هدات من طورى ثم حكيت لها ما قلت لكم .

 

.

 

فهمتنى و اقنعتنى و علمتنى اشياء كثيرة لم اكن اعرفها ….

 

و فعلا خففت من دموعى مع الايام بدات امحاها من ذاكرتى مع ان قلبي لم ينساها هي ليست اي ذكري و انتهت هي انسانه احببتها من قلبي تسكننى و كل افكارى عنها و كلامي عنها حتى زميلاتى يطفشن من نفس السيره

 

 

….

 

بعد مدة تحسنت الاوضااع مع اختي و تقربت لها من جديد يا نااااس هي ليست اي بشر هذي من مسحت دمعاتييى و اهااتى ….

 

و ليس لاختي او اي بشر اتركها … رجعت الاوضاع كما كانت و رجعت المياة الى مجاريها .

 

.

 

و نضحك و نحشش و نفعل كما كنا نفعل بالاول … لكن بعد مدة حسيت بانشغالها و عدم تركيزها بكلامي … اصبحت تجرحنى بالكلام و الافعال و كنها تقول اكرهك ابعدى عنى لماذا

 

 

لماذا يا حسره

 

 

..

 

كنا و ليس اجمل … كنا من افضل الصداقات .

 

.

 

كنا اااااة و لا احلى .

 

.

 

تركتنى و لم اكرها

 

 

لا احبها بل اعشقها .

 

.

 

؟

 

 

و كرامتى اين هيا و انا الحقها و اسالها لماذا هكذا

 

 

هة كانت ترد على كذا من ربى ما ابيك

 

!!!!!!

 

) كم مره بكيت لها و كم قطره دم خرجت من يدى نعم اصبحت افعل اشياء لم اكن افعلها اصبحت اجرح نفسي و افكر بالانتحار بشكل جدى

 

 

نعم لماذا اعيش

 

 

لا صداقه صانتنى … و لا اهل عندما احتجتهم لازموونى … لماذا اعيش

 

 

….

 

بعد 3شهور من العذاب نسيتها

 

 

… حسبتها 3 شهوور من الدمووع و الاهاات .

 

.

 

نسيتها

 

 

كنت اتجاهلها .

 

.

 

و لكن الغريب انها الان تريدنى

 

 

…..

 

اكرهاااا يا نااس هذييى الى تعبتنييى و عذبتنييييى و نزلت دمووعى الى ما تنزللل هذي الى قدرت علييى … عساها تحبنييى و اعذبها يووم احتجتهاا بعدت عنييى و ضححكت و استهزات و عذببت و جررحتنى خليهااا تعيش بهواهااا خليهاا … لا تستغرب معاملتى لها .

 

.

 

سرقت منى اختييى و دحين سرقت اعز صديقااتى

 

!!

 

….

 

صديقتي القلب بالقلب … اخذتها منى … هة تكرهنى و تتمني مووتى بلااهى يا نااس مو معااى حق بالانتقاام

 

؟

و تعرفى التطنيش مره صدقينى انا اعرفة مليون مره &&&
حبى لك دوم و للنهايات … لو رح تطن شي زياده اعرفى ما رح تشوفى منى الابتسامات … هزيت علاقتى معاكى و سويت مخاطرات … و انتي الله اعلم بحالك ما اعرف عنك غير التطنيشات … مو مهتمه فرحانه مدرى و الله حاسه اني رح ادوخ من التخمينات … تعبت امثل اني كلى سعادة و اقلد المبسوطات … و الله ما يعلم بحالى الا الالة … من تفكير و لا ندم و حسرات … اموت باليوم خمسين مره و لا احد اهتم و اعطانى محاضرات … ليش تخلى انسانه تاخذ قلبك و ترجعة مجروح و كله سكينات … احتاج احد جنبى يحضنى و يدفينى و لو كان باحلام اليقظات … ااااة بس يا عمري ياليتك تحس فينى و تكلمنى عادي زي ايام اول الى احسها دحين قبل سنوات ….

 

ما ابغي حبك لى … عادي اتعذب لكن الله يخليك ما ابغي فرقاك … شوفتك و انتي مبسوطه تخلينى اعيش لحظات جنان … لما اسكت فجاه اعرفى اني مسرحه فيكى و انتي قدامي اجل و راكى كيف اكون بالتسريحات ….

 

ما بقى احد لا من معلمات و اقارب و صديقات … الا لاحظوا انو فينى شي متغير يمكن لانك طلعتى من حياتي و انا بالسهوات … حبك عذبنى من اول الين هاذى اللحظات … عندي كلام كثير و ما يخلص لانى حبى لك عمرة ما كان من الغلطات … انا اعرف قلبي و شعورة و ايش قصدة بكل حرف من هالكلمات … مو من العاده اكتب هالكلام لكن مع حبى اقدر اسوى المستحيل و لو اطير مع الطيارات … ما في مستحيل ما في مستحيل ما في مستحيل … لكن انك تحبينى هذا اكبر المستحيلات

 

 

المستحيلات

 

 

المستحيلات

 

1٬195 views

كيف انتقم من صديقتي