4:27 صباحًا الخميس 24 يناير، 2019


ليس لها من دون الله كاشفة تفسير

بالصور ليس لها من دون الله كاشفة تفسير 17986

 

ازفت الازفه ليس لها من دون الله كاشفه

ثم قال تعالى ازفت الازفه و هو كقوله تعالى و قعت الواقعه [ الواقعه 1 ] .

ويقال كانت الكائنه .



و هذا الاستعمال يقع على وجوه منها ما اذا كان الفاعل صار فاعلا لمثل ذلك الفعل من قبل ،



ثم صدر منه مره اخري مثل الفعل ،



فيقال فعل الفاعل اي الذى كان فاعلا صار فاعلا مره اخري ،



يقال حاكه الحائك اي من شغله ذلك من قبل فعله ،



و منها ما يصير الفاعل فاعلا بذلك الفعل ،



و منه يقال ” اذا ما ت الميت انقطع عمله ” و اذا غصب العين غاصب ضمنه ،



فقوله ازفت الازفه يحتمل ان يكون من القبيل الاول اي قربت الساعه التى كل يوم يزداد قربها ،



فهى كائنه قريبه و ازدادت في القرب ،



و يحتمل ان يكون كقوله تعالى و قعت الواقعه اي قرب و قوعها و ” ازفت ” فاعلها في الحقيقه القيامه او الساعه ،



فكانه قال ازفت القيامه الازفه او الساعه او مثلها .

وقوله تعالى

ليس لها من دون الله كاشفه فيه وجوه

احدها لا مظهر لها الا الله ،



فمن يعلمها لا يعلم الا باعلام الله تعالى اياه و اظهاره اياها له ،



فهو كقوله تعالى ان الله عنده علم الساعه [ لقمان 34 ] و قوله تعالى لا يجليها لوقتها الا هو [ الاعراف 187 ] .

ثانيها لا ياتى بها الا الله ،



كقوله تعالى وان يمسسك الله بضر فلا كاشف له الا هو [ الانعام 17 ] و فيه مسائل

الاولي ” من ” زائده تقديره ليس لها غير الله كاشفه ،



و هى تدخل على النفى فتؤكد معناه ،



تقول ما جاءنى احد و ما جاءنى من احد ،



و على هذا يحتمل ان يكون فيه تقديم و تاخير ،



تقديره ليس لها من كاشفه دون الله ،



فيكون نفيا عاما بالنسبه الى الكواشف ،



و يحتمل ان يقال ليست بزائده بل معنى الكلام انه ليس في الوجود نفس تكتشفها اي تخبر عنها كما هى ،



و متى وقتها من غير الله تعالى يعنى من يكشفها فانما يكشفها من الله لا من غير الله يقال كشف الامر من زيد ،



و ” دون ” يكون بمعني ” غير ” كما في قوله تعالى ائفكا الهه دون الله تريدون [ الصافات 86 ] اي غير الله .

المساله الثانيه ” كاشفه ” صفه لمؤنث اي نفس كاشفه ،



و قيل هى للمبالغه كما في العلامه و على هذا لا يقال بانه نفى ان يكون لها كاشفه بصيغه المبالغه ،



و لا يلزم من الكاشف الفائق نفى نفس الكاشف ؛



لانا نقول لو كشفها احد لكان كاشفا بالوجه الكامل ،



فلا كاشف لها و لا يكشفها احد ،



و هو كقوله تعالى و ما انا بظلام للعبيد [ ق 29 ] من حيث نفى كونه ظالما مبالغا ،



و لا يلزم منه نفى كونه ظالما ،



و قلنا هناك انه لو ظلم عبيده الضعفاء بغير حق لكان في غايه الظلم و ليس في غايه الظلم فلا يظلمهم اصلا .

المساله الثالثه اذا قلت ان معناه ليس لها نفس كاشفه ،



فقوله من دون الله استثناء على الاشهر من الاقوال ،



فيكون الله تعالى نفسا لها كاشفه



نقول الجواب عنه من وجوه

الاول لا فساد في ذلك قال الله تعالى و لا اعلم ما في نفسك [ المائده 116 ] حكايه عن عيسي عليه السلام و المعني الحقيقه .

الثانى ليس هو صريح الاستثناء فيجوز فيه ان لا يكون نفسا .

الثالث الاستثناء الكاشف المبالغ .



[ ص: 25 ]

826 views

ليس لها من دون الله كاشفة تفسير