2:04 صباحًا الإثنين 17 ديسمبر، 2018

معجزات الله سبحانه و تعالى


صوره معجزات الله سبحانه و تعالى

 

هذى حقائق علميه في القران الكريم و ظواهر لم يكتشفها العلماء الا حديثا…
اليكم الصور
فاذا انشقت السماء

دائما يعطينا القران تشبيهات دقيقه ليقرب لنا مشهد يوم القيامة،

يقول تعالى:
(فاذا انشقت السماء فكانت و رده كالدهان [الرحمن: 37].
هذه الايه تصف لنا انشقاق السماء يوم القيامه بانها ستكون مثل الورده ذات الالوان الزاهية،

و اذا تاملنا هذه الصوره التى التقطها العلماء لانفجار احد النجوم،

و عندما راوه اسموه الوردة)،

نفس التسميه القرانية،

و هذا يعنى ان هذه الصوره هى صوره مصغره و دقيقه عن المشهد الذى سنراه يوم القيامة،

فسبحان الله!
البحر المسجور

هذه صوره لجانب من احد المحيطات و نري كيف تتدفق الحمم المنصهره فتشعل ماء البحر،

هذه الصوره التقطت قرب القطب المتجمد الشمالي،

و لم يكن لاحد علم بهذا النوع من انواع البحار زمن نزول القران،

و لكن الله تعالى حدثنا عن هذه الظاهره المخيفه و الجميله بل و اقسم بها،

يقول تعالى:
(والطور و كتاب مسطور في رق منشور و البيت المعمور و السقف المرفوع و البحر المسجور ان عذاب ربك لواقع ما له من دافع [الطور: 1-8].
والتسجير في اللغه هو الاحماء تقول العرب سجر التنور اي احماه،

و هذا التعبير دقيق و مناسب لما نراه حقيقه في الصور اليوم من ان البحر يتم احماؤه الى الاف الدرجات المئوية،

فسبحان الله!
مرج البحرين

نري في هذه الصوره منطقه تفصل بين بحرين ما لحين،

هذه المنطقه تسمي البرزخ المائي،

و قد و جد العلماء لها خصائص تختلف عن كلا البحرين على جانبيها،

و وجدوا ايضا لكل بحر خصائصه التى تختلف عن خصائص البحر الاخر.

و على الرغم من اختلاط ماء البحرين عبر هذه المنطقه الا ان كل بحر يحافظ على خصائصه و لا يطغي على البحر الاخر.

هذه حقائق في علم المحيطات لم تكتشف الا منذ سنوات فقط،

فسبحان الذى حدثنا عنها بدقه كامله فيالياته
كانتا رتقا

لقد و جد العلماء ان الكون كان كتله وجبه ثم انفجرت،

و لكنهم قلقون بشان هذه النظرية،

اذ ان الانفجار لا يمكن ان يولد الا الفوضى،

فكيف نشا هذا الكون بانظمته و قوانينه المحكمة

هذا ما يعجز عنه العلماء و لكن القران اعطانا الجواب حيث اكد على ان الكون كان نسيجا رائعا و الله تعالى قد فتق هذا النسيج و وسعه و باعد اجزاءه،

و هذا ما يلاحظه العلماء اليوم،

يقول تعالى:
(اولم ير الذين كفروا ان السماوات و الارض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حى افلا يؤمنون [الانبياء: 30].
وتامل معى كلمه رتقا التى توحى بوجود نظام ما في بدايه خلق الكون،

و هذا ما يعتقده العلماء و هو ان النظام موجود مع بدايه الخلق.
وانشق القمر

لقد اكتشف العلماء في و كاله ناسا حديثا وجود شق على سطح القمر،

و هو عباره عن صدع يبلغ طوله الاف الكيلومترات،

و قد يكون في ذلك اشاره الى قول الحق تبارك و تعالى:
(اقتربت الساعه و انشق القمر [القمر: 1] ويمكن القول ان ظهور هذا الشق و تصويره من قبل علماء الغرب هو دليل على اقتراب القيامه و الله اعلم.
القمر نورا

وجد العلماء حديثا ان القمر جسم بارد بعكس الشمس التى تعتبر جسما ملتهبا،

و لذلك فقد عبر القران بكلمه دقيقه عن القمر و وصفه بانه نور اما الشمس فقد وصفها الله بانها ضياء)،

و النور هو ضوء بلا حراره ينعكس عن سطح القمر،

اما الضياء فهو ضوء بحراره تبثه الشمس،

يقول تعالى:
(هو الذى جعل الشمس ضياء و القمر نورا و قدره منازل لتعلموا عدد السنين و الحساب ما خلق الله ذلك الا بالحق يفصل الايات لقوم يعلمون [يونس: 5] من كان يعلم زمن نزول القران ان القمر جسم بارد

ان هذه الايه لتشهد على صدق كلام الله تبارك و تعالى
وسراجا و هاجا

فى زمن نزول القران لم يكن احد على وجه الارض يعلم حقيقه الشمس،

و لكن الله تعالى الذى خلق الشمس وصفها وصفا دقيقا بقوله تعالى:
(وجعلنا سراجا و هاجا [النبا: 13] وهذه الايه تؤكد ان الشمس عباره عن سراج و السراج هو اله لحرق الوقود و توليد الضوء و الحراره و هذا ما تقوم به الشمس،

فهى تحرق الوقود النووى و تولد الحراره و الضوء،

و لذلك فان تسميه الشمس بالسراج هى تسميه دقيقه جدا من الناحيه العلمية.
الطارق

اكتشف العلماء وجود نجوم نابضه تصدر اصوات طرق اشبه بالمطرقة،

و وجدوا ان هذه النجوم تصدر موجات جذبيه تستطيع اختراق و ثقب اي شيء بما فيها الارض و غيرها،

و لذلك اطلقوا عليها صفتين: صفه تتعلق بالطرق فهى مطارق كونية،

و صفه تتعلق بالقدره على النفاذ و الثقب فهى ثاقبة،

هذا ما لخصه لنا القران في ايه رائعة،

يقول تعالى في وصف هذه النجوم من خلال كلمتين:
(والسماء و الطارق و ما ادراك ما الطارق النجم الثاقب [الطارق: 1-3].
فكلمه الطارق تعبر تعبيرا دقيقا عن عمل هذه النجوم،

و كلمه الثاقب تعبر تعبيرا دقيقا عن نواتج هذه النجوم و هى الموجات الثاقبة،

و لا نملك الا ان نقول: سبحان الله!
الناصيه و الكذب

اكتشف العلماء حديثا ان المنطقه المسؤوله عن الكذب هى مقدمه الدماغ اي الناصية،

و اكتشفوا ايضا ان منطقه الناصيه تتنشط بشكل كبير اثناء الخطا،

و لذلك فقد خلصوا الى نتيجه او حقيقه علميه ان عمليات الكذب و عمليات الخطا تتم في اعلي و مقدم الدماغ في منطقه اسمها الناصية،

و العجيب ان القران تحدث عن و ظيفه هذه الناصيه قبل قرون طويله فقال:
(ناصيه كاذبه خاطئة)
فوصف الناصيه بالكذب و الخطا و هذا ما يراه العلماء اليوم باجهزه المسح المغنطيسي،

فسبحان الله .

.
نجم يموت

هذه الصوره نشرها موقع و كاله ناسا مرصد هابل حيث و جد العلماء ان هذا النجم الذى يبعد 4000 سنه ضوئيه عنا و هو يشبه شمسنا،

قد انفجر على نفسه و بدا يصغر حجمه و يتحول الى نجم قزم ابيض،

حيث تبلغ درجه حراره هذا الانفجار 400 الف درجه مئوية

و يؤكد العلماء ان شمسنا ستلقي النهايه ذاتها و تحترق،

و عمليه الاحتراق هذه ستؤدى الى تقلص حجم الشمس على مراحل لتتحول الى شمس صغيره و هو ما يسميه العلماء بالقزم الابيض،

اليس عجيبا ان نجد القران يحدثنا عن نهايه الشمس بقوله تعالى:
(اذا الشمس كورت [التكوير: 1].
حشره ام ورقة؟

نري في هذه الصوره حشره غريبة،

و يعجب العلماء كيف استطاعت هذه الحشره ان تحاكى الطبيعه بهذا التقليد الرائع،

بل كيف علمت انها ستختفى من اعدائها في اوراق الاشجار،

و كيف استطاعت ان تجعل من جسمها ورقه لا يستطيع تمييزها الا من يدقق فيها طويلا

انها تساؤلات يطرحها العلماء الماديون،

و لكننا كمؤمنين نقول كما قال الله تعالى:
(والله خلق كل دابه من ماء فمنهم من يمشى على بطنه و منهم من يمشى على رجلين و منهم من يمشى على اربع يخلق الله ما يشاء ان الله على كل شيء قدير [النور: 45].
لا الاله الا الله محمد رسول الله

260 views

معجزات الله سبحانه و تعالى