6:35 مساءً الخميس 13 ديسمبر، 2018

مكتبة الخطوط العربية


صوره مكتبة الخطوط العربية

الخط العربى هو فن وتصميم الكتابة في مختلف اللغات التي تستعمل الحروف العربية.

تتميز الكتابة العربية بكونها متصلة مما يجعلها قابله لاكتساب اشكال هندسية مختلفة من خلال المد والرجع والاستداره والتزويه والتشابك والتداخل والتركيب [1].

للخط العربى قيمه فنيه عاليه تجعلة يظهر احيانا علي الملابس.
ويقترن فن الخط بالزخرفه العربية ارابيسك حيث يستعمل لتزيين المساجد والقصور،

كما انة يستعمل في تجميل المخطوطات والكتب وخاصة لنسخ القران الكريم.

وقد شهد هذا المجال اقبالا من الفنانين المسلمين بسبب نهى الشريعه عن رسم البشر والحيوان خاصة في ما يتصل بالاماكن المقدسه والمصاحف [2].
يعتمد الخط العربى جماليا علي قواعد خاصة تنطلق من التناسب بين الخط والنقطه والدائرة،

وتستخدم في ادائة فنيا العناصر نفسها التي تعتمدها الفنون التشكيليه الاخرى،

كالخط والكتلة،

ليس بمعناها المتحرك ماديا فحسب بل وبمعناها الجمالى الذى ينتج حركة ذاتيه تجعل الخط يتهادي في رونق جمالى مستقل عن مضامينة ومرتبط معها في ان واحد[3]

انواع الخط العربى الاساسية[]

الخط الكوفي
هو اقدم الخطوط العربية واعرقها علي الاطلاق.

نشا واعتمد في عصر النبوه لحاجة المسلمين لتدوين القران الكريم.

ولا زال يعرف حتى يومنا هذا بالكوفى المصحف ونسب الى اول مدينه انشاها المسلمون وهي الكوفه ومنة نسب .



وهو خط يابس هندسى زخرفي يحتاج الى دقه ودرايه .



ومن حظ هذا الخط العريق انة يحمل صبغه تاريخيه حيث ينسب الى دول وبلدان وممالك وحقب تاريخيه هامه في الامه مثل الكوفى المملوكي و(الكوفى الايوبي و(الكوفى الفاطمي و(الكوفى الاندلسي كما ينسب الى اقليم مثل الكوفى النيسبورى و(الكوفى القيروانى وغيرها من الكوفى المتعرف علية مثل الكوفى المورق و(الكوفى الشطرنجي و(الكوفى المضفور).

ومن اعلام ومؤرخى هذا الخط الجليل عالم الاثار المشهور يوسف احمد حيث اهتم بة اهتماما خاصا وفرغ نفسة لخدمتة والتعريف بة بعد ان كان علي وشك الاضمحلال .



واهتم نخبه من تلاميذة بهذا الخط،

كان اخرهم الخطاط محمد عبدالقادر.
خط النسخ
هو احد اوضح الخطوط العربية علي الاطلاق ويتميز بوضوح صور حروفة واكتمال تشكيلة مما يسهل عملية القراءه ويضمن سلامة النطق،

وقد درجت كتابة المصاحف بهذا الخط في عهد الخطاطين العثمانيين،

يكتب خط النسخ شانة شان الخطوط المشرقيه الاخري تقليديا بقلم مصنوع من القصب و الحبر،

ولصور حروفة قواعد خطيه واشكال محدده ومنسوبه اي تقاس هندسيا بالنقطه كما هو متبع في دراسه الخط)،

وعاده ما يكتب بمقاس صغير لا يتعدي عرض القلم 2 ملم ما يتناسب مع كتابة النصوص الطويله في اللوحات الخطيه والكتب كالمصاحف،

وكتب الاوردة،

والمراجع الدينيه الخ).
استحدث خط النسخ علي الاغلب في حدود العام 800م في العراق،

واخذ تطورة شانة شان الاقلام السته علي يد ابن المقله 886-940م وياقوت المستعصمى 1298م ومن ثم الشيخ حمد الله الاماسى 1429-1520 والذى خص خط النسخ بكتابة المصاحف،

ايضا تطور خط النسخ في حدود العام 1678م علي يد الخطاط الحافظ عثمان 1642-1698م والذى استحدث اسلوبا جديدا خاصا بة في خط النسخ يختلف عن طريقة الشيخ حمد الله،

وقد وصل خط النسخ الى قمتة بظهور مدرستين مستقلتين مدرسة القاضى عسكر مصطفي عزت 1801-1876م والخطاط محمد شوقى افندى 1829-1887م حيث قام الاخير بتطوير طريقة في خط النسخ تميز بها عن سابقية من الخطاطين.
انتشر خط النسخ بقواعدة للعالم الاسلامى والعربي،

واشتهر العديد من الخطاطين العثمانيين والمعاصرين باجادتهم لهذا الخط ووفر انتاجهم بة امثال: الخطاط حسن رضا 1849-1920 والخطاط الحاج عارف البقال 1836-1909 والشيخ عبد العزيز الرفاعى 1871-1934 ومن المعاصرين الخطاط محمد اوزجاي.
خط الثلث
خط الثلث هو نوع من اروع الخطوط العربية منظرا وجمالا واصعبها كتابة واتقانا سواء من حيث الحرف او من حيث التركيب،

كما انة اصل الخطوط العربية،

والميزان الذى يوزن بة ابداع الخطاط.

ولا يعتبر الخطاط فنانا ما لم يتقن خط الثلث،

فمن اتقنة اتقن غيرة بسهولةويسر،

ومن لم يتقنة لا يعد بغيرة خطاطا مهما اجاد.

ويمتاز عن غيرة بكثرة المرونه اذ تتعدد اشكال معظم الحروف فيه؛

لذلك يمكن كتابة جمله واحده عده مرات باشكال مختلفة،

ويطمس احيانا شكل الميم للتجميل،

ويقل استعمال هذا النوع في كتابة المصاحف،

ويقتصر علي العناوين وبعض الايات والجمل لصعوبه كتابته،

ولانة ياخذ وقتا طويلا في الكتابة.
يعتبر ابن مقله المتوفي 328 ه،

واضع قواعد هذا الخط من نقط ومقاييس وابعاد،

ولة فضل السبق عن غيره،

لان كل من جاء بعدة اصبح عيالا عليه،

وجاء بعدة ابن البواب على بن هلال البغدادى المتوفي سنه 413 ه،

فارسي قواعد هذا الخط وهذبه،

واجاد في تراكيبه،

ولكنة لم يتدخل في القواعد التي ذكرها ابن مقله من قبلة فبقيت ثابته الى اليوم واخيرا ياقوت المستعصمي.

اشهر الخطاطين المعاصرين الذين ابدعوا في خط الثلث هو المرحوم هاشم محمد البغدادي،

الخطاط مصطفي راقم،

حمد الله الاماسي،

سامى افندي،

حامد الامدي،

الشيخ محمد عبدالعزيز الرفاعي،

والخطاط محمد حسنى وسيد ابراهيم ومحمد ابراهيم سعد حداد ومسعد خضير البور سعيدي الاستاذ حسن جلبي،

محمد اوزجاى داود بكتاش،

وعثمان اوزجاي.

والاستاذ محمد شوقى افندي.
خط الاجازة التوقيع الرياسي)[عدل] مزيج من النسخ والثلث معا،

فمن يجيدهما يجيد خط الاجازة.
خط الرقعة[عدل] وسمي بذلك نسبة الى الرقاع وهو جلد الغزال،

وضع قواعدة الخطاط العثمانى ممتاز بيك وانشئ في الدووين الخلافه العثمانيه لتوحيد خط الكتابة بين موظفي الدوله ويعتبر خط الرقعه خط الكتابة اليومية ومن اشهر كراريس التعليميه كراسه عزت كما ان لة اسليب متعرف علية منها اسلوب تركى ومصرى او تجاري كم انة يعتبر عند معلمي الخط هو الخط الاول للمتعلم الا ماندر .


الخط الديوانى السلطاني الغزلاني)[عدل] هو احد اجمل الخطوط العربية يتميز بالحيوية والطواعيه وكان حروفة تتراقص علي الورق ويقال ان اول من وضع قواعدة وحدد موازينة الخطاط ابراهيم منيف وقد عرف هذا الخط بصفه رسمية بعد فتح السلطان العثمانى محمد الفاتح للقسطنطينيه عام 857 ة كان يستعمل في كتابة الاوسمه والنياشين والتعيينات و سمى بالديوانى نسبة الى الدواوين الحكوميه وكان في اول امرة سر من اسرار القصور في الدوله العثمانيه وقد كانت لة صورة معقده تزدحم فيها الكلمات وتزدحم اسطرة ازدحاما لا يترك بينهما فراغ يسمح باضافه اي حرف او كلمه اليهاوهذا التعقيد كان مقصودا لذاتة منعا من تغيير النص في تلك الاوراق الرسمية و من اشهر خطاطى هذا النوع الخطاط مصطفي غزلان بك حتى سمي بالخط الغزلاني نسبة لة حيث خرج بة من مرحلة التعقيد والازدحام الى مرحلة السهولة في الكتابة.و مقاييس نقطة بسمك القلم الذى يكتب بة بالطول والاتساع والميل والانحناء والارتفاع وهذا الخط لة نواعان 1 الخط الديوانى المرسل ولة عده مدارس وهم ا-المدرسة البغداديه ،



ب المدرسة المصرية ،

ج المدرسة التركية،

وكل من هذة المدارس لها قواعدها الخاصة بها.

يمتاز بامكانيه كتابة الحرف الواحد علي عده اشكال مختلفة لكن علي قواعد محددة
2 الخط الديوانى الجلى و يمتاز هذا النوع من الخط باليونه و سهوله المد و الشد فيه،

و يكثر فية الزخارف،

لذا يستخدم حين يريد الخطاط عمل لوحه علي شكل معين فليونه الخط تساعد علي ملء الشكل المحدد ،



و الزخارف تعمل علي ملء الفراغات الصغيرة لتحديد الشكل بطريقة ادق
الخط المغربي[عدل] الخط المغربى نوع من خطوط الابجديه العربية ينتشر استخدامة في بلدان شمال افريقيا و موطنة عموم بلاد المغرب الكبير من ليبيا الى المغرب،

كما استخدم سابقا في الاندلس.
الخط الفارسى التعليق)[عدل]

نموذج للخط الفارسى من خطوط الشيخ نسيب البيطار عام 1935 في القدس[5] ظهر الخط الفارسى في بلاد فارس في القرن السابع الهجرى الثالث عشر الميلادي).

ويسمي خط التعليق وهو خط جميل تمتاز حروفة بالدقه والامتداد.

كما يمتاز بسهولتة ووضوحة وانعدام التعقيد فيه.

ولا يتحمل التشكيل،

رغم اختلافة مع خط الرقعة.
يعد من اجمل الخطوط التي لها طابع خاص يتميز بة عن غيره،

اذ يتميز بالرشاقه في حروفة فتبدو وكانها تنحدر في اتجاة واحد،

وتزيد من جمالة الخطوط اللينه والمدوره فيه،

لانها اطوع في الرسم واكثر مرونه لاسيما اذا رسمت بدقه واناقه وحسن توزيع،

وقد يعمد الخطاط في استعمالة الى الزخرفه للوصول الى القوه في التعبير بالافاده من التقويسات والدوائر،

فضلا عن رشاقه الرسم،

فقد يربط الفنان بين حروف الكلمه الواحده والكلمتين ليصل الى تاليف اطار او خطوط منحنيه وملتفه يظهر فيها عبقريتة في الخيال والابداع.
وكان الايرانيون قبل الاسلام يكتبون بالخط البهلوي فلما جاء الاسلام وامنوا به،

انقلبوا علي هذا الخط فاهملوه،

وكتبوا بالخط العربي،

وقد طور الايرانيون هذا الخط،

فاقتبسوا لة من جماليات خط النسخ ما جعلة سلس القياد،

جميل المنظر،

لم يسبقهم الى رسم حروفة احد،

وقد وضع اصولة وابعادة الخطاط البارع الشهير مير على الهراوى التبريزى المتوفي سنه 919 هجرية).
ونتيجة لانهماك الايرانيين في فن الخط الفارسى الذى احتضنوة واختصوا به،

فقد مر باطوار مختلفة،

ازداد تجذرا واصالة،

واخترعوا منة خطوطا اخري ماخوذه عنه،

او هى ان صح التعبير امتداد له،

فمن تلك الخطوط:
خط الشكستة: اخترعوة من خطى التعليق والديواني.

وفى هذا الخط شيء من صعوبه القراءة،

فبقى بسبب ذلك محصورا في ايران،

ولم يكتب بة احد من خطاطى العرب او ينتشر بينهم.
الخط الفارسى المتناظر: كتبوا بة الايات والاشعار والحكم المتناظره في الكتابة،

بحيث ينطبق اخر حرف في الكلمه الاولي مع اخر حرف في الكلمه الاخيرة،

وكانهم يطوون الصفحة من الوسط ويطبعونها علي يسارها.

ويسمي خط المرأة الفارسي).
الخط الفارسى المختزل: كتب بة الخطاطون الايرانيون اللوحات التي تتشابة حروف كلماتها بحيث يقرا الحرف الواحد باكثر من كلمة،

ويقوم باكثر من دورة في كتابة الحروف الاخرى،

ويكتب عوضا عنها.

وفى هذا الخط صعوبه كبيرة للخطاط والقارئ علي السواء.
ومن وجوة تطور الخط الفارسى التعليق مع خط النسخ ان ابتدعوا منهما خط النستعليق وهو فارسى ايضا.

وقد برع الخطاط عماد الدين الشيرازى الحسنى في هذا الخط وفاق بة غيره،

ووضع لة قاعده جميلة،

تعرف عند الخطاطين باسمه.

وهى قاعده عماد).
وكان اشهر من كان يكتبة بعد الخطاطين الايرانيين محمد هاشم الخطاط البغدادى والمرحوم محمد بدوى الديرانى بدمشق،

ولكن يبقى السبق للخطاطين الايرانيين بلا منازع.
خط الطغرى[عدل] “الطرة” او الطغراء” او الطغري هو شكل جميل يكتب بخط الثلث علي شكل مخصوص.

واصلها علامه سلطانيه تكتب في الاوامر السلطانيه او علي النقود الاسلامية او غيرها ويذكر فيها اسم السلطان او لقبه.

قال طة البستاني: “واتخذ السلاطين والولاه من الترك والعجم والتتر حفاظا لاختامهم،

وقد يستعيض السلاطين عن الختم برسم الطغراء السلطانيه علي البراءات والمنشورات ولها دواوين مخصوصة،

علي ان الطغراء في الغالب لا تطبع طبعا بل ترسم وتكتب وطبعها علي المصكوكات كان يقوم مقام رسم الملوك عند الافرنج”.
وقيل ان اصل كلمه طغراء كلمه تتريه تحتوي علي اسم السلطان الحاكم ولقبة وان اول من استعملها السلطان الثالث في الدوله العثمانيه مراد الاول.

ويروي في اصل الطغراء قصة مفادها انها شعار قديم لطائر اسطورى مقدس كان يقدسة سلاطين الاوغوز،

وان كتابة طغراء جاءت بمعنى ظل جناح ذلك الطائر.
وقد اختلطت بهذة الروايه قصة طريفه للطغراء ونشوئها عند العثمانيين وهى انة لما توترت العلاقات بين السلطان المغولى “تيمورلنك” حفيد “جنكيزخان” وبين “بايزيد” ابن مراد الاول العثماني،

ارسل تيمورلنك انذارا للسلطان بايزيد يهددة باعلان الحرب،

ووقع ذلك الانذار ببصمه كفة ملطخه بالدم.

وقد طورت هذة البصمه فيما بعد واتخذت لكتابة الطغروات بالشكل البدائى الذى كبتة العثمانيون.

واقدم ما وصل الينا من نماذج شبيهه بالطغرواوات ما كان ليستعمل في المكاتبات باسم السلطان المملوكى الناصر حسن بن السلطان محمد بن قلاوون 752 ه.

وقد ادي كتابة الاسم علي شكل الطغراء الى التصرف في قواعد الخط.

وبكون “الطغراء” في الغالب مزيجا من خط الديوانى وخط الثلث.
عائلة خط الثلث[عدل] خط التوقيع
خط الاجازة
خط الرقاع
خط المسلسل
خط المحقق وخط الريحان
خط النسخ
خط التاج
شجره خط القلقشندي
خط الرقعه والسياقة
خط التعليق
خط نسخ تعليق فارسي)
خط ديواني
خط ديوانى جلي
خط ديوانى جلي
خط الشكستة
الخطوط التفننية:
الخط المثنى
خط المعمى
وقال القلقشندى “الخط العربى هو ما يسمي الان بالكوفي،

ومنة تطورت باقى الخطوط.” الا ان موريتز في موسوعه الاسلام يوضح ان الخط العربى ذو الزوايا الحاده الذى عرف لاحقا بالخط الكوفى ترجع اصولة الى ما قبل بناء الكوفه بقرن من الزمان.

اذ ان العربية قبل الاسلام كان تكتب باربعه خطوط او اقلام:
الحيرى نسبة الى الحيرة والذى منة اشتق الخط الكوفي.
الانبارى نسبة الى الانبار)
المكى نسبة الى مكه المكرمة)
المدنى نسبة الى المدينه المنورة)
واول تسميه لهذا الخط بالكوفى كان في كتاب الفهرست لابن النديم المتوفي عام 999 م).

270 views

مكتبة الخطوط العربية