8:36 مساءً السبت 21 يوليو، 2018

مواضيع عن الخطب


صوره مواضيع عن الخطب

خطبة ألجمعة عَن بر ألوالدين

ان ألحمد لله نحمدة و نستعينه و نستهديه و نشكره و نعوذَ بالله مِن شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا،
من يهد الله فلا مضل لَه و من يضلل فلا هادى له،
واشهد أن لا أله ألا الله و حده لا شريك لَه و لا مثيل لَه و لا ضد و لا ند له،
انزل علَي قلب عبده و حبيبه محمد قرءانا عربيا مِن تمسك بهديه فاز فوزا عظيما.
فلقد قال ربنا: ﴿وقضي ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا ﴾ [سورة ألاسراء] و أشهد أن سيدنا و حبيبنا و عظيمنا و قائدنا و قره أعيننا محمدا عبد الله و رسوله و صفيه و حبيبه،
بلغ ألرساله و أدي ألامانه و نصح ألامه،
فَهو ألقائل فِى حديثه ألشريف: «ان مِن أبر ألبر أن يبر ألرجل أهل و د أبيه بَعد أن يولي».
فجزاك الله عنا يا سيدى يا رسول الله خيرا،
جزاك الله عنا خير ما جزي نبيا مِن أنبيائه،
الصلاة و ألسلام عليك يا علم ألهدي و يا بدر ألدجي يا محمد.

اما بَعد عباد ألله،
فانى أوصيكم و نفسى بتقوي الله ألعلى ألعظيم فالتقوي هِى سبيل ألنجاه يوم ألدين،
هى ألَّتِى تنفع يوم لا ينفع مال و لا بنون ألا مِن أتي الله بقلب سليم.
اخوه ألايمان،
لقد جاءَ ألانبياءَ بالهدي و ألبينات و دعوا الي ألمكارم و ألمعالى و أعمال ألخير،
فمن ألمكارم و ألمعالى ألَّتِى جاءَ بها أنبياءَ الله عز و جل بر ألوالدين.
يقول الله تعالى: ﴿وقضي ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا أما يبلغن عندك ألكبر أحدهما او كلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما و أخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه و قل رب أرحمهما كَما ربيانى صغيرا ﴾ [سورة ألاسراء] .

امر الله عباده أمرا مقطوعا بِه بان لا يعبدوا ألا أياه،
وامر بالاحسان للوالدين،
والاحسان هُو ألبر و ألاكرام.
قال أبن عباس: «لا تنفض ثوبك فيصيبهما ألغبار».

وقد نهي الله تعالي فِى هَذه ألايه عَن قول ﴿اف﴾ للوالدين و هو صوت يدل علَي ألتضجر،
فالعبد مامور بان يستعمل معهما لين ألخلق حتّي لا يقول لهما إذا أضجره شىء مِنهما كلمه «اف».
﴿ولا تنهرهما و قل لهما قولا كريما ﴾ اى و لا تنهاهما عَن شىء أحباه لا معصيه لله فيه،
وقل لهما قولا لينا لطيفا أحسن ما تجد كَما يقتضيه حسن ألادب.

واسمعوا جيدا قول الله تعالى: ﴿واخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه ﴾ اى ألن لهما جانبك متذللا لهما مِن فرط رحمتك أياهما و عطفك عَليهما.
كن لين ألجانب متذللا لوالديك،
وتذكر أنك بالامس فِى صغرك كنت أفقر خلق الله أليهما،
من ألَّذِى أزال عنك ألنجاسه فِى صغرك مِن ألَّذِى سهر ألليالى لاجل صحتك و أن بر ألامهات أعظم ثوابا مِن بر ألاباءَ لعظيم فضل ألام و ما تحملته و قدمته لولدها فِى سبيل تربيته.
رسول الله صلي الله عَليه و سلم لما ساله بَعض ألصحابه: «من أحق ألناس بحسن صحابتى قال: أمك.
قال: ثُم مِن قال: أمك.
قال: ثُم مِن قال: أمك.
قال: ثُم مِن قال: أبوك».

حض ألاسلام ألولد علَي طاعه و ألديه فيما لا معصيه فيه،
وجعل الله تعالي للمسلم ألَّذِى يطيع و ألديه فيما لا معصيه فيه أجرا عظيما فِى ألاخره،
بل مِن ألناس مِن أكرمهم الله باشياءَ فِى دنياهم قَبل ءاخرتهم بسَبب برهم لامهم كبلال ألخواص رضى الله عنه ألَّذِى كَان مِن ألصالحين ألمشهورين قال: «كنت فِى تيه بنى أسرائيل فوجدت رجلا يماشينى فالهمت انه ألخضر و ألخضر هُو نبى علَي ألقول ألراجح و لا زال حيا الي ألآن بقدره الله تعالي قال بلال ألخواص رضى الله عنه: فسالته عَن مالك بن أنس فقال: هُو امام ألائمه.
ثم سالته عَن ألشافعى فقال: هُو مِن ألاوتاد.
ثم سالته عَن أحمد بن حنبل فقال: هُو صديق.
ثم قال له: أسالك بحق ألحق مِن انت فقال: انا ألخضر.
قال: فقلت لَه ما هِى ألوسيله ألَّتِى رايتك بها قال: برك بامك».
اى ألفضيله ألَّتِى جعلتك أهلا لرؤيتى هِى كونك بارا بامك.

اللهم أرزقنا حسن ألاقتداءَ بالانبياءَ و ألاولياءَ و ألصالحين .

هَذا و أستغفر الله ألعظيم لِى و لكم.

224 views

مواضيع عن الخطب

1

صوره مواضيع عامة للنقاش

مواضيع عامة للنقاش

كرامتك…ام قلبك..؟!! ايهما اهم بالنسبة لك؟ حياتك..!! .:.:. هل معقول أنك تستطيع أن تضحي بكرامتك… …