5:46 مساءً الجمعة 14 ديسمبر، 2018

موضوع عن التطور التكنولوجي


صوره موضوع عن التطور التكنولوجي

لقد اصبح العالم الان معتمدا اعتماد كليا علي التكنولوجيا مع العلم ان هذة التكنولوجيا تحمل لنا خطرا كبيرا لتدمير المجتمع اذا لم نحسن التصرف مع هذة التكنولوجيا.

ولقد ساهمت التقنيه الحديثه في تطور ذات العلم وتطبيقاتة التكنولوجيه بسرعه كبيرة وجعلتة مختلفا عن الامس وستجعل من عالم الغد مختلفا تماما عن عالم اليوم.

وهذا مااعطي للتكنولوجيا دور القوه والسلطة.

فالطائرات الحديثه ذات التقنيه الالكترونيه اسرع بكثير من الطائرات التي تفتقر الى هذة الخاصية،

والاسلحه العسكرية،

او ما يسمي بالذكيه التي تعتمد علي تقنيه المعلومات،

تفعل اكثر بكثير مما كانت تفعلة اسلحه الماضي،

والكمبيوترات الصغيرة لها القدره علي اجراء الملايين من العمليات الحسابيه بثوان معدوده مقارنة مع الكمبيوترات القديمة والكبيرة ذات الفاعليه المحدوده علي انجاز القليل من العمليات الحسابيه والمعلوماتية.

هذة التغيرات الناتجه من تطور العلم والتكنولوجيا هى ملامح او وجوة جديدة للقوة،

والتى ستقدم لنا في عالم الغد ملامح جديدة اخرى.

فمعظم الانجازات والاكتشافات العلميه تحقق نتيجة المتطلبات العسكرية،

والتى لعبت دورا كبيرا في توجية شكل وكيفية التطور التكنولوجى والمعرفي.

وهذا الامر كان في خدمه السياسة اكثر بكثير مما في خدمه الفعاليات السلميه ورجل الشارع.

وهذا ما جعل العلم الحديث وتطبيقاتة التكنولوجيه المعاصره ذا تاثير بالغ الاهمية علي انسان اليوم،

وذلك اكثر من اي وقت مضي طوال تاريخة باعتبارة القاعده الاساسية للاقتصاد الحديث ووسيلتة لخلق الثروه والضروره الاستراتيجيه لتحديد المتطلبات وانعكاسات كل هذا علي تحقيق الاهداف السياسية.

وربما الاهم فقد ساهم العلم وتكنولوجيتة المتطوره في انة يشكل اهم مقوم عبر تقنيات الكومبيوترات واجهزة الاتصالات،

فى بروز ظاهره العولمة.

ولم تسرع خطي العلم وتطبيقاتة التكنولوجيه بهذة الوتيره لو لم يكن هناك تكثيف في مضمار البحث والتطوير.

ولقد ساهم التقدم التكنولوجى والنضوج التنظيمى في زياده الانتاج وتراكم راس المال وخلق منافسه شديده في ما بعد بين الشركات المصنعة.

وكانعكاس لهذا التنافس بزغ مفهوم البحث والتطوير كاستراتيجيه للخلق والابداع عبر تناغم الافكار العلميه وتطبيقها من قبل المهندسين والعلماء في الواقع العملى بشكل انتاج شامل وجعلها طريقة حياة.

لذا توسع دور البحث والتطوير الى اقسام كبيرة مع مهارات تقنيه وقانونيه واداريه في المحافظة علي الموقع الصناعى واشاره علي النوعيه والكفاءه الانتاجيه والكلفة.

واحدثت هذة التطورات ثقافه صناعيه تستمد زادها في المواصله والتقدم من عطاءات العلم والتكنولوجيا التي تنضج وتتعمق كنتيجة طبيعية للبحث والتطوير.

وتوسع بل تخصص دور البحث والتطوير في الثوره المعلوماتيه وملاءمتة لتنظيم المصانع في عصر العولمه وبنيتها التحتيه واهمية كل ذلك علي الرياده التكنولوجيه في الاقتصاد العالمي.

وانتشار الابتكارات التكنولوجيه من قطاع صناعى معين الى القطاعات الصناعيه الاخري في داخل البلد وخارجه.

وانعكاس كل ذلك علي سعه وسرعه الانتاجات الصناعيه في اماكن متعدده ودورهما المهم في افرازات الماركه المسجله للانتاج علي السوق العالمية.

189 views

موضوع عن التطور التكنولوجي