3:33 صباحًا الثلاثاء 11 ديسمبر، 2018

نزول نقط دم قبل الدورة بعشرة ايام


صوره نزول نقط دم قبل الدورة بعشرة ايام

فقد اختلف اهل العلم فيما اذا رات المرأة قطره او نقطه او نحو ذلك من الدم ثم اعقب ذلك انقطاع الدم هل تعتبر هذه القطره حيضا ام لا؟

فذهب الجمهور الى انها لا تعتبر حيضا،

لانها اقل من اقل الحيض عندهم،

على اختلاف بينهم في تحديد اقل الحيض،

فمذهب الحنفيه انه ثلاثه ايام بلياليها،

ومذهب الشافعيه والحنابله انه يوم وليله،

وقد صرح الجمهور بانه متى نقص الدم عن اقل الحيض فهو دم استحاضه،

لا حيض.

وذهب المالكيه:

الى ان هذه القطره ونحوها من الدم تعد حيضا،

لانها تدخل عندهم في اقل الحيض من جهه المقدار،

مع اتفاقهم على انه لا حد لاقل الحيض من جهه الزمان،

وقد صرح عدد من المالكيه بذلك.

قال صاحب الفواكه الدواني:

الحيض لا حد لاقل زمنه،

واما باعتبار اكثرة فحده خمسه عشر يوما لمن تمادى بها،

واما اعتبار الخارج،

فله حد باعتبار اقله،

وهو القطره.

والراجح هو مذهب الجمهور لعده اوجه:

الوجه الاول:

ان الحيض لغه هو سيلان الشيء وجريانه،

يقال:

حاضت الارنب اذا سال منها الدم،

وحاضت الشجره اذا سال منها الصمغ،

ومعلوم ان وصف السيلان والجريان لا يتحقق لغه في هذه القطره،

فلا تكون حيضا،

لما تقرر عند اهل العلم من ان الالفاظ الوارده في الكتاب والسنه تحمل على المعاني الشرعيه،

لانها المقصوده من خطاب الشارع،

فان لم يكن لها معان شرعيه كما هو الحال في لفظ الحيض حملت على معانيها اللغويه لقول الله تعالى في وصف القران:

بلسان عربي مبين الشعراء:

195}.

ولقوله جل وعلا:

وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم ابراهيم:

4}.

فهذا يبين ان الالفاظ الوارده في الكتاب والسنه ما لم ينقلها الشارع الى معان شرعيه تبنى على معانيها اللغويه.

الوجه الثاني:

ما رواه ابن ابي شيبه عن علي رضي الله عنه قال:

اذا رات المرأة بعد ما تطهر من الحيض مثل غساله اللحم او القطره من الرعاف او فوق ذلك او دون ذلك،

فلتنضح بالماء ولتصل ولا تغتسل،

الا ان ترى دما غليظا،

فانما هي ركضه من الشيطان في الرحم.

فهذا الاثر عن علي رضي الله عنه يدل على ان ما تراه المرأة من قطره دم ونحوها لا تعد حيضا حتى ترى دما غليظا.

الوجه الثالث:

ان الاحتياط للعباده يقضي بعدم اعتبار فتره الدم التي ينقطع بعدها الدم حيضا،

لان العباده ثابته في ذمه المكلفه بيقين،

فلا يزول هذا اليقين الا بيقين،

وليس في قطره الدم ونحوها دلاله على الحيض بيقين يتيقن الاخذ به،

فاهل العلم مختلفون في ذلك،

واكثرهم لا يعتبرونها حيضا،

ومعلوم ان اهل العلم من المالكيه وغيرهم قد احتاطوا للعباده في الحيض وغيره بما هو مشهور معلوم من مذهبهم،

مما يجعل الاحتياط بعدم جعل قطره الدم ونحوها حيضا جاريا على اصولهم غير مخالف لها.

واذا تقرر هذا،

فاعلمي ان هذه القطره من الدم ليست حيضا،

وانما هي دم فساد،

فلا تمنع الصلاة والصيام،

ولا توجب الاغتسال،

وانما توجب تنظيف المحل والوضوء،

ويبدا الحيض من حين نزول الدم وتواصله يوما وليله،

ينضاف الى ذلك امران ايضا يؤكدان ان ما ترينه قبل الدوره لا يعد حيضا:

الاول منهما ان ما ياتيك قبل موعد الدوره ياتيك قبل ان تستكملي اقل الطهر وهو خمسه عشر يوما عند الجمهور.

الامر الثاني اخبار الطبيبه لك ان ما ترينه ليس حيضا وانما هو استحاضه.

622 views

نزول نقط دم قبل الدورة بعشرة ايام