يوم السبت 10:38 مساءً 25 مايو، 2019

يارب تخليه وتبقيه لعين ترجيه

صور يارب تخليه وتبقيه لعين ترجيه

السلا عليكم
جاية اليوم و معاى قصتى الجديدة
اللى اتمني انها تلاقى لها حيز في منتداكم الرائع
وتعطونها جزء من و قتكم و تقرونها
وانتظر ردودكم بفارغ الصبر
سواء رضيتوا عنها او ما عجبتكم

يارب تخلية و تبقية لعنين ترجية
الجزء الاول …

فى المستشفي الساعة 1 بالليل و قف عبد العزيز في الممر و هو يبكى بكاء يقطع القلب … يبكى و يصيح حبيبتة و حياتة ساره .

 

.

 

حبيبتة اللى ما تهنت بولدها و لا فرحت فيه و هو على هالحال وصل اخوة الدكتور عبد الرحمن و اول ما شافة ضم اخوة و اخذ يمسح على ظهرة لعلة يخفف عليه
بعد فتره من البكاء فز عبد العزيز و كانة تذكر شي شهق و قال و لدي!!!
ما طال التفكير ثوانى الا و جتة الفكرة و على طول خبر اخوة فيها…
رفض عبد الرحمن الموضوع بشدة…
عبد العزيز: يا خوى ليش ما نت براضي
عبد الرحمن: ياخوى انت دكتور و عارف خطوره الموضوع هذا … الكلام اللى قاعد تقوله فيه خطر على حياة منيره … يعني بدل ما تكون بمصيبه راح تصير مصيبتين …
عبد العزيز: وين الخطوره ياخوى

 

؟

 

هى دخلت شهرها .

 

.

 

صح ما صار لها الا يومين بس و لو دخلت شهرها و ما راح يضرها شي!!!
عبد الرحمن: يمكن ما يضرها هي بس راح يضر الولد اللى في بطنها و بعدين ال شي اللى تفكر فيه مو مضمون .

 

.

 

يعني احتمال تغامر و بالاخير تعرف منيره …
عبد العزيز: ما راح تعرف ياخوى … الموضوع سهل و ما يبيلة شي انا بجيبها هنا و انت اللى تولدها و لا تدخل معك الغرفه الا ممرضتين تكون و اثق انهم بيسكتون بكم الف و المستشفي حقتنا يعني ما حد بعارف … بس انت لاتكبر الموضوع
عبد الرحمن: طيب و اذا عرفت من الشكل او من الفصيلة؟؟
عبد العزيز: ان شاء الله ما بتعرف … الولد يشبهنى و لا هو بحول امه..

 

و الفصيله عاد لازم ننتظر منيره تولد و نشوف …
عبد الرحمن: انا ابي اعرف من وين جتك هالافكار؟؟؟
عبد العزيز: من اللى شفتة في حياتي ياخوى … لا تلومني!!!
عبد الرحمن: بطاوعك يا خوى مع اني مو مقتنع ابد؟؟؟؟

اكيد تبون تعرفون احنا نتكلم عن مين؟؟؟
عبد العزيز و عبد الرحمن فواز ال…….
اخوان و ما شاء الله عليهم اثنينهم اطباء
عبد الرحمن طبيب نساء و اولاده و عبد العزيز طبيب اطفال و يملكون مستشفي خاص فيهم
ساره و منيره زوجات عبد العزيز
ساره زوجتة الاولي حبيبتة و حياتة و كل دنيتة … قعدت 3 سنوات ما حملت فزوجة ابوة منيره غصبا عنه
واول ما تزوج منيره حملت سارة
منيره انسانه طيبه لابعد الحدود … رفضت و بشده الدخول على ضره بس ما في احد سمع رايها و زوجوها عبد العزيز غصبا عنها … و بعد ما تزوجتة حبتة من كل قلبها و حملت على طول
يعني بين و لادتها و اولاده ساره شهر)

دخل عبد العزيز بيت زوجتة ميره و هو منتهى من التعب و صعد فوق على طول لغرفه منيرة
اول ما دخل عليها خافت لما شافت شكله
شكلة معفوس و ملابسة حوسة و التعب باين في كل جزء من و جهه
منيرة: عبد العزيز حبيبي … علامك؟؟؟
عبد العزيز: منيره لبسى عباتك و الحقيني
خافت منيرة: في اخر الليل

 

!

 

على و ين؟؟؟
عبد العزيز: من غير اسئله … لبسى عباتك و الحقيني
سمعت منيره كلام زوجها و يدها على قلبها
اول ما ركبت السيارة طار عبد العزيز بالسيارة
منيرة: عبد العزيز و الله طيحت قلبي!!

 

على وين ما خذني؟؟؟
عبد العزيز: …………………..

وماهي الا دقايق و كانوا عند باب المستشفى..
منيرة: المستشفى؟؟

 

ليش مين مريض؟؟؟
عبد العزيز: ………………..
منيرة: ذبحتنى عبد العزيز بهالسكوت

 

!

 

تكفي طمن قلبي
عبد العزيز: مو صاير الا الخير … انزلى معاى و انتي ساكتة

فى غرفه العمليات…
منيرة: عبد العزيز تكفي ليش انا هنا

 

؟؟

 

ايش صاير؟؟؟
عبد العزيز: ……………………….
صرخت منيره و حاولت تبعد الممرضه عنها و ما هي الا دقايق الا و تخدرت منيره و هي مو عارفه ايش ناوى عليه عبد العزيز…

بعد ساعات …
طلع عبد الرحمن من غرفه العمليات …
ركض له عبد العزيز: ها ياخوى طمنى

 

!!
عبد الرحمن: تطمن … و لدت و جابت ولد و هي و الولد بخير
عبد العزيز: الحمد لله … طيب قلتوا لها؟؟؟
عبد الرحمن: طبعا لا … هالمهه الصعبة و السخيفه تركناها لك
يا اخوى انا مطاوعك غصبا عنى و لا انا مو براضى بكل اللى يصير

 

!!!
عبد العزيز: لا تخاف يا خوى … مو صاير الا الخير …

دخل عبد العزيز الغرفه على منيره و هي تبكي و تصيح …
منيرة: لييييييييييش يا عبد العزيز

 

؟

 

ليش سويت فينى كذا؟؟؟
انا ايش سويت لك عشان تحرمنى من و لدي…
ادرى انك تحب ساره اكثر منى بس مو لدرجه انك تذبح و لدي…
اذا كنت تبى تذبحة كان ذبحتة من اول ما حملت

 

!!
ليش تنتظرنى اتعلق فيه و انتظر اليوم اللى اشوفة فيه … و بعدين بكل بساطه تذبحه…
ومو قاهرينى الا هالممرضات اللى مو راضين اني اشوفة و لا راضين يقولون لى كان ولد و لا كانت بنت..
عبد العزيز: صلى عالنبى يامنيره

 

!!
ايش فيك تصارخين؟؟؟
من قال ان و لدك ما ت؟؟؟
منيرة: شنو؟؟؟
من جدك ياعبد العزيز؟؟؟
الجنين عايش

 

؟
مامات؟؟؟
طيب انا ايش جبت

 

؟؟
ولد و لا بنت؟؟؟
عبد العزيز و هو يضحك: و تبينى اجاوب على الاسئله هذه كلها؟؟
اية يامنيره و لدك عايش…
وتسالين ولد او بنت

 

؟

 

ما كانك عشرين مره فاحصه و تعرفين انه و لد
بس انا بزيدك من الشعر بيت…
ماجاك ولد واحد بس

 

!

 

انتى عندك و لدين…
منيره بفرح: تتكلم بجد يا عبد العزيز و لا تمزح..
عندي و لدين

 

!

 

غريبة ما قالوا لى اني حامل بتوام
بس الحمد لله … يالله جبت و لدين؟؟؟
عبد العزيز: انتي عندك و لدين يامنيره

 

!

 

بس ما جبتى الا ولد واحد…
منيرة: ما فهمت عليك ياعبد العزيز

 

؟

 

ايش تقصد؟؟؟
عبد العزيز: ولد انتي جبيتية … و ولد ساره جابته
منيرة: و انا ايش دخلنى بولد سارة؟؟

 

انا ما على من ولد ساره

 

!

 

انا اللى همنى و لدى انا
عبد العزيز: هذا اذا عرفتى اي واحد فيهم و لدك
منيرة: ايش تقصد؟؟؟
عبد العزيز: ساره و لدت قبلك بخمس ساعات يامنيره … و اثناء و لادتها …… توفت
نزل الخبر على منيره و هي بحالة ذهول … مو مستوعبه و مو فاهه ايش اللى يصير
منيره و لدت و ما تت … طيب ليش جابنى للمستشفى؟؟؟
منيرة: عبد العزيز ممكن تفهمنى ايش اللى يصير؟؟؟
عبد العزيز: اسمعى يامره و لا تقاطعيني …
ساره و لدت و جابت ولد … و انا ابي هالولد يتربي في بيتي من غير ما يحس بالنقص او انه اقل من اخوانة …
فجبتك المستشفي و ولدوك ….

 

و بتطلعين من المستشفي و اثنينهم اولادك … و انسى انك تعرفين اي واحد ولد فيهم

 

!!
فتحت منيره عينها على و سعها: اييييييييييش تقول ياعبد العزيز؟؟؟
بتحرمنى من و لدي؟؟؟
عبد العزيز: ما حرمتك يامنيره … و بدل الولد عندك و لدين
منيرة: و من قالك اني ما راح اعرف ايهم و لدى … اكيد بعرف
عبد العزيز: ما راح تعرفين … لانك ما راح تشوفينهم الا مع بعض … و بعد كم يوم … بعد ما تروح اثار الولادة
وبالنسبة للفصيله الولدين واحد فصيلتة A يعني على و الثاني O يعني محايد
والشكل بعد ما بتعرفين … واحد الخالق الناطق عمة تركي و الثاني يشبهنى انا
منيرة: عبد العزيز … قول انك تمزح … مستحييييييييييل تسوى فينى كذا …
عبد العزيز: ما امزح يا منيره … هذا الواقع و لازم تقبلين فيه
انا بطلع من هنا و بنشر خبر و فاه ساره مع و لدها و بقول للناس انك بغرفه الولاده …
وحسك عينك احد يعرف باللى صار

 

!

 

صدقينى بيكون اخر يوم لك معاي!!!
وانسى انك تشوفين و لدك نهائيا!!!
وتعرفينى … قوووول و فعل …
طلع من عندها و هي منهاره و تصيح و تصرخ و تقول مستحيييييييييييييييييييل

انتشر خبر و فاه ساره بين الناس…
والكل ترحم عليها و دعا لها بالرحمه و المغفره …
وفى اليوم الثاني انتشر خبر و لاده منيره و انها جابت توام اولاد…
الكل فرح لمنيره و حمد الله انه عوض عبد العزيز بالولد اللى راح منه…

بعد انتهاء ايام العزا …
دخل عبد العزيز غرفه منيره و الهم و اضح عليها
عبد العزيز:
منيره و من غير ما تطالع فيه: و عليكم السلام
عبد العزيز: شلونك اليوم
منيرة: ……………
عبد العزيز: عندك استعداد تشوفين اولادك؟؟؟؟
منيره بعصبية: لا تقول اولادي … انا ما عندي الا ولد واحد..
عبد العزيز ببرود: براحتك … انا بتركك احين و متى ما حسيتى انك مشتاقه تشفى اولادك شدد على اولادك عندك رقم تلفونى .

 

.

 

تقدرى تتصلى فينى …
وطلع من الغرفه و تاركها و راها و هي ميته من الصياح…

بعد اسبوع من الاحداث …
منيره و هي ممدده على سرير الغرفه و هي مهمومه رفعت جوالها و اتصلت على عبدالرحمن
عبد الرحمن: الو
منيرة: عبد الرحمن … هذا اخر كلام عندك

 

؟؟
مافى احد بيجيب لى و لدى الا عبد العزيز؟؟؟
عبد الرحمن: و الله ما نى عارف ايش اقولك

 

؟

 

بس هذا اخوى و ما اقدر اخون الامانه اللى موصيني عليها … اتكلى على الله و ارضخى للامر الواقع يامنيره … انتي اخت و عزي…
منيره بعصبيه بعد ما قاطعت كلامه: لو كنت اختك مستحيييييييييييل راح ترضي على اللى يصير
وقفلت السماعه بعصبية
وبعدها بخمس دقايق رفعت السماعه و دقت الرقم اللى كانت تجاهد طول الفتره انها ما ترضخ لكلامه…

بعد ساعتين دخل عبد العزيز الغرفه و وراة ممرضه تسحب معاها سريرين
دخل و عيون منيره معلقه على هالسريرين … و في عينها فرحه و حزن بنفس الوقت …
قرب السريرين من منيره و طلب من الممرضه انها تتركها بحالهم
عبد العزيز: ها يامنيره ايش رايك بالاولاد؟؟

 

يجنون صح

 

؟؟
منيره بهدوء و هي تنقل عينها بين الولدين يعني ما في امل تقولى مين و لدي؟؟؟
عبد العزيز: اظن اننا انتهينا من الكلام بهالموضوع يامنيره و لا شلون؟؟؟
منيرة: طيب بتحرم ولد ساره من اهل امه؟.؟؟
عبد العزيز: لاتحاتين … حاسب حساب كل شي …
بس ما بى اسمع كلمه ولد ساره … من اليوم و رايح اثنينهم اولادك….
منيرة: ……………………..
عبد العزيز: طيب ما تبين تسمينهم؟؟؟
رفعت منيره عينها و هي تقول في نفسها: قتلت فرحتى يا عبد العزيز و تبينى اسميهم بعد
قالت: سميهم انت … سويت كل شي .

 

.

 

جت على الاسم …
عبد العزيز: طيب انا من دايم خاطرى اكون ابو فواز
بسمى واحد فواز و واحد نواف
يالله اختارى مين فواز و مين نواف؟؟؟
منيره بخبث: طالما انك ابو فواز خلاص الكبير فواز و الصغير نواف

 

!!
عبد العزيز: لا ياشيخه .

 

.

 

ما كلفتى على عمرك

 

؟؟
قلت لك لاتحاولين باى طريقة انك تعرفين؟؟؟
انتى اللى بتختارين مين يمون فواز و مين يكون نواف….
منيره من غير نفس: السرى اللى على اليمين فواز و اليسار نواف … زين كذا

 

؟؟
عبد العزيز: صار اللى تبين يا ام فواز…

بعد يومين في البيت…
دخل عبد العزيز على منيره و عيونها على الولدين … تطالعهم بنظرات ما عرف يفسرها .

 

.

 

حب .

 

.

 

حيره …حزن … خوف … كسرت خاطرة من قلب بس بعد الولد بيكسر خاطرة اكثر لو قالها مين و لدها …
عبد العزيز:
منيرة: و عليكم السلام
عبد العزيز: جهزتى الاولاد؟؟؟
منيرة: مصر على اللى بتسويه؟؟؟
عبد العزيز: تري تعبت من كثر ما اعيد في الكلام
يالله اقتنعت ام ساره … ما بى اقلب المواجع؟؟؟
منيرة: طيب و شلون رضت

 

؟؟
عبد العزيز: نوره اخت ساره و الد من 4 شهور و لسة ترضع بنتها …
قلت لام ساره تقول لها ترضع الولدين و بكذا الولدين يصيرون محارم لهم …
منيرة: و نوره رضت

 

؟؟
عبد العزيز: هي ما تعرف بالسالفه … امها بتقول لها انهم يبون شي من ريحه ساره …
فيرضعون عيالى و يعتبرونهم مثل عيال ساره …
منيرة: طيب و تضمن ام سارة؟؟؟
عبد العزيز: طبعا … لانة في اليوم اللى بتتكلم فيه بيكون اخر يوم تشوف فيه و لدها…
واخذ عيالة و طلعوا …

فى السيارة و هو يركبهم بكراسي السيارة الخلفيه …
ركب ولد منيره بالاول … و لما رفع ولد ساره … تلفت انه ما في احد حولة … رفعة و باسة بين عيونة … و همس في اذنه… يارب تخلية و تبقية لعنين ترجية
انتظر ردودكم

 

436 views

يارب تخليه وتبقيه لعين ترجيه