اخت زوجتي وانا شاب27 سنة

 



اخت زوجتي

انا شاب27 سنه متزوج منذ 3سنوات .
.اعمل محاسب فاحدي الشركات التجاريه منذ حوالى اربع سنوات …لدى اخ يكبرنى بخمس سنوات عايش مع زوجتة و اولادة خارج البلد…انا اسكن مع ابي و امي و اختي« شيماء»عمرها 13سنة.


زوجتي تعمل مدرسة ابتدائى فمدرسة للبنات..وبيتهم لا يبعد كثيرا عن منزلنا زوجتي عندها اختين «سلوى»20سنه و «ليلى»13سنه و اخ صغير «احمد»1سنة


ناس طيبين جدا جدا و اعزهم كثيرا..انا احب اختي شيما كثيرا و ادللها كثيرا لدرجه انها تجلس معى اغلب الاوقات و لا ارد لها طلب .
.وهي تدرس مع«ليلى» اخت زوجتي بالمدرسة التي تعمل فيها زوجتي بالصف الاول الاعدادى .
فهن يذهبن المدرسة مع بعض و يذاكرن مع بعض تعودت و جودهن مع بعض فالبيت فهن يلعبن مع بعض فحوش البيت و عندما اكون فاجازة فانهن يطلبن منى اخرج معهن بالسيارة الى الحديقه و بعض الاحيان يطلبن منى مشاركتهن باللعب..صرت احبهن كثيرا و احب شقواتهن و كنت اتمني ان لو كن بناتي …اختي و اخت زوجتي ملاءن المنزل بهجه كنت اجلس معاهن و اساعدهن كثيرا فحل و اجباتهن المدرسيه بكل شغف …واختي تحب صديقتها «ليلى»كثيرا لدرجه انها تعتبرها اختها فاذا اشتريت لها شئ طلبت مثلة ل«ليلى»..فى الفتره الاخيرة بدات اري بعض التصرفات الغريبة من.
ليلي رغم تجاهلي لاغلبها .
.حيث انني لم استطع فبادء الامر فهم تلك التصرفات الصبيانية.


فى احد الايام قررت الشركة التي اعمل فيها منحى مكافئه ما ليه و تمت ترقيتى الى مدير قسم الحسابات بها …وهذه المناسبه جاءت مع اعلان نجاح اختي شيماء و ليلي بالمدرسة بامتياز فعرضن على ان اعمل لهن حفله و يقمن بدعوه زملاءهن .
.رحبنا جميعنا بالفكرة..
خرجن معى بالسيارة الى السوق لتجهيز الحفلة..وبعد شراء المتطلبات دعوتهن لكي يختارين لهن ملابس .
.وكذا اشترى لزوجتي فستان…فاعجبت اختي بفستان عرائسى فاشتريتة لها…وتفاجئت عندما اختارت ليلي لها ثوب عارى لا يتناسب مع سنها كونها صغار فالحت على فاشتريتة لها كوني ربما و عدتهم بشراء هدايا لهن.


يوم الحفله جاء كثبرا من زملاءهن و اكتض المنزل بالاطفال و كن مرتدين الملابس التي قمت بشرائها .
.وخلال ما كنت انا و زوجتي نقوم باخذ الصور .
.طلبت ليلي من زوجتي ان تاخذ لها صورة معى .
.فضحكنا كلنا و وقفت بجانبى و امسكتنى من يدى و وضعتها على كتفها العارى الصورة الاولي و فالاخرى قربت خدها و الصقتة بخدى بحراره غريبة..ثم اقتربت من اذنى و همست «مااجملك اليوم و ما احلى اناقتك و ما احلى عطرك» روبدا رويدا حتي ما ان شعرت و شفتاها تقبل خدى انتفضت فجاءه فاذا الجميع يضحكون من بينهم زوجتي التي كانت ممسكه بالكاميره فحاولت ابتسم شعرت حينها بشعور غريب لم استطيع ان افسر لنفسي ما يحدث حولى بعدين امسكت بكتفى الايسر و وضعت راسها على صدري و كانت تهمس لى «ضمنى الى صدرك..ضمنى ارجوك» كنت اسمعها و اشعر برعشه جسمها و دقات قلبها السريعة،
احمرار و جهها عيونها المهتزه تتكلم و كانها فحالة سكر.كنت اشعر باننى اقف بجانت امرأة ناضجه لا امام طفلة طائشة.


حينها انتهت الحفله و كان فخاطرى حيره شديدة..كنت اشعر بالتعب و الاعياء الشديد ،

فبدلا من ان ادخل غرفتي ذهبت الى الصالون،واستلقيت على الاريكة.فاخذنى بعض النعاس..
حتي شعرت بشئ يلامس شعر راسي .
.كنت اظن انها زوجتي فصحوت فاذا فيها جالسه قرب راسي تمسح شعري .
.فانتابنى غضب شديد و قمت و جلست و صرخت فيها «الذى تفعليه ذلك عيب عليكي…انت ما زلت صغار حاولى تبعدى الحكايات هذي من راسك»وحملت حالى و ذهبت لغرفتي …حسيت باننى افرغت شيء من النار التي تاكلني…بينما هي لم تكن متوقعه رده فعلى هذي فاصابها ذهول فضيع لدرجه انها كانت دموعها تسقط بشده دون توقف و انا اكلمها حالة من الصدمةانتابتهاوبدات تجهش بالبكاء بشدةحتي بدء صوتها يرتفع.


لم تمر سوي لحظات حتي رايت الجميع يدخل الغرفه و زوجتي تنهال على بالاسئلة«ايش عملتلها؟مالها ليلى؟ايش قلتلها حرام عليك»لم استطع ان ارد عليهابينما كانت زوجتي تبكي على اختها كان الجميع ينظر الى بحقد من بينهم امي…


اما اختي شيماء دخلت على و هي تبكي و تصيح «لهذا الحد انت قاسي انت شرير»وخرجت و احتضنت ليلي و ذهبت و اخذت بعض ملابسها و قالت« ساذهب اسكن عند ليلى» و ذهبت معها الى المنزل….دخلت على زوجتي و قالت لى »ارتحتت الان البنات سابوا لك المنزل و مشيو….كيف تقدر ترفع صوتك على طفلة قلى ايش الجرم الي سوتة فحقك و انني برضيك..انى مش قادره اتصور القسوه الي انت فيها»


فى الليل حسيت بحزن شديد عليها و على اختي شيماء و افساد فرحتهن فاعتذرت لزوجتي كبداية …ووعدتها بانى ساذهب معها غدا الى بيتهم و اعتذر من اختها و اصالح اختي


وارجعهن الى المنزل.


ذهبنا فاليوم الثاني الى بيت =حماتى و ربما استقبلتنا كعادتها و لما سالتها عن البنات قالت فالغرفه فدقيت الباب و بعدين دخلت فكانت شيماء معاها و لما شافتنى خرجت شيماء و بقيت ليلي لوحدها جلست جوارها و امسكت براسها و قلت لها«لا تاخذينى عزيزتى بما جري امس انا اسف»فالتفتت الى بعيون مليئه بالدموع و قالت«لماذا انت تكرهني»فابتسمت و قلت لها «عزيزتى مين الي قال انني ما احبك…انا احبك كثيرابس انتي مش حاسة» فقالت «اثبت لى صحة كلامك فقلت لها بابتسامة«كيف تريدينى ان اثبت لك يا ملكه الحسن و الجمال» فقالت«قبلني»فنظرت اليها بتعجب فقالت مره ثانية «قبلنى ففمي…وانى ساصدقك»فدهشت لجراتها و حملت حالى و خرجت لا ادرى كيف افسر الوضع لزوجتي و عائلتي..انا محتار كثيرا..ارجوكم حاولوا تساعدونى .

  • قصص محارم اخت زوجتي
  • قصص نيك اخت زوجتي
  • قصتي مع اخت زوجتي
  • قصص نيك اخت الزوجه
  • قصص نيك
  • قصص اخت زوجتي
  • قصص نيك اخت الزوجة
  • نكت اخت زوجتي
  • كيف انيك اخت زوجتي
  • قصص سكس محارم


اخت زوجتي وانا شاب27 سنة