يوم 6 أغسطس 2020 الخميس 3:45 مساءً

افضل طريقة لحفظ القران الكريم , نفسك تحفظى القران هقولك تعملى اى

صور

 

 

ناتي الان الى القواعد العامة لحفظ القران الكريم

القاعدة الاولى

1 الاخلاص سر الفتح

اذا عمل الانسان و بذل الجهد و طبق ما يلزم تطبيقه و اتقن البرمجيات و لكن لم يكن هنالك اخلاص بعمله اولم يكن هنالك توكل على الله تعالى ، يصبح العمل ناقصا … لذا نجد عديدا من المصلحين الغربيين من المكتشفين من الذين نفعوا البشرية بافكارهم و لكنهم فقدوا الاخلاص النابع من الايمان بالله تعالى ، نجدهم انتحروا و بكل بساطة .. و لذا علينا ان نتذكر قوله تعالى قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم بالحياة الدنيا و هم يحسبون انهم يحسنون صنعا اذا هم سعوا و اجتهدوا و لكن سعيهم ضل بسبب فقدانهم للايمان و الاخلاص ..

ونحن نحمد الله عديدا على منه الايمان و الاسلام . فالاسلام الذي ميز امتنا جعلنا نصبغ كل ما ناخذه من الغرب من برمجيات و تكنولوجيا بصبغة الاسلام و نلبسها بروحانية الايمان و لذا نحن نؤمن بان كل عمل لا يقوم على الاخلاص فهو على جرف هار..

الاخلاص له زر بالقلب و باي لحظة و بدون ان يراك احد اضغط هنا على القلب و قل بنفسك الاخلاص .. الاخلاص .. الاخلاص بعدها انطلق الى القاعدة الثانية = .

الحقيقة يا اخواني ان مقال الاخلاص يحتاج الى محاضرات طويلة و امثلتها عديدة جدا جدا منها قصة الامام النووي و الامام الشاطبي قصة النووي و الامام احمد كذلك مؤلف المنظومة المشهورة الشاطبية بالقراءات السبع .. تفكر باخلاصه العجيب كان يطوف فيها حول الكعبة مئات بل الاف المرات و يقول يا رب ان كنت ربما قصدت فيها و جهك فاكتب لها البقاء … و لم يكتف بهذا بل كتبها بقرطاس و وضعها بقارورة و ختم عليها و القاها بالبحر بعدها دعا الله تعالى ان يبقيها ان كان يريد فيها و جهه تعالى … و دارت الايام و اذا بصياد يصيد السمك و يرى القارورة بين السمك فيفتحها ، فيجد فيها و رقة فيها قصائد بالقراءات .. فيقول بنفسه و الله لا يعلم فيها الا الامام الشاطبي .. ساذهب اليه و اساله عنها و حينما دخل على الامام و ذكر له ما و جد بالبحر قال له الامام افتحها و اقرا ما بها …. فبدا الصياد يقرا

بدات باسم الله بالنظم اولا * تبارك رحمان الرحيم موئلا

وثنيت صلى الله ربي على الرضا * محمد المهدي الى الناس مرسلا

واذا بالصياد يقرا و الامام الشاطبي يبكي و حكى له قصة القصيدة اللهم ربي ارزقني الاخلاص ، و لذا نجد الان و بكل مكان من طلاب علم القران يحفظونها ، و هي مشهورة تذهب الى اندونيسيا .. الهند .. مصر ، الشام ، تركيا ، و بكل مكان لان صاحبها اخلص بعمله اذا الخلاصة للقاعدة الاولى ما قصد فيه وجه الله تعالى ، لابد ان يبقى

القاعدة الثانية =

2 الحفظ بالصغر كالنقش على الحجر

اعترض احد الحاضرين و قال ان هذي القاعدة سلبية ، فاجابه الشيخ الفاضل قائلا ستجد بعد قليل كيف ان الايجابيات ستضيء من جوانب هذي القاعدة.

نرجع الى ذلك القول الماثور .. الحفظ بالصغر كالنقش على الحجر و الحفظ بالكبر كالكتابة على الماء هذي نشات من اصل قاعدة ربانية موجودة بالكون مسلمة لاشك بها ، ان الصغير يحفظ اكثر من الكبير.. القاعدة تكون كما ياتي

الانسان عندما يولد يصبح الحفظ عنده بالقمة ، و لكن فهمه لاشيء ، فالفهم قليل جدا جدا ، و الحفظ يرتفع جدا جدا و كلما كبر كلما ارتفع الفهم و قل الحفظ و كذا بمرور السنوات .. سنوات الطفولة و الشباب .. حتى يصل الى سن العشرين الى الخامسة و العشرين تقريبا .. يتساوى عنده الحفظ و الفهم ، بعدها يبدا يقل الحفظ اكثر و يزداد الفهم اكثر .. هل يموت الحفظ اخيرا ؟؟؟ لا لا يموت لان حجيرات الدماغ الخاصة و المسئولة عن الحفظ لا ممكن ان تموت حتى بعد المائة .. اذا القانون السائد كلما كبر الانسان قل الحفظ ….ولكن ماذا يخرق ذلك القانون ؟؟ هنالك شيء اسمه العامل الخارجي .. اذا و جد فانه يضرب جميع القوانين ، فيكون الحفظ بعد الاربعين سهلا جدا جدا جدا و هنالك كتاب اسمه الفضل المبين على من حفظ القران بعد الاربعين ما هو ذلك العامل الخارجي ؟

هذا العامل هو الرغبة .. التصميم .. الارادة .. العزم .. قوة الهمة .. الهمة العالية .. ، اذا و جدت ذلك بنفسك فانه يشعل العزيمة و القوة لتنفيذ ما يريد ..وهنالك عندي اكثر من ثمانين اسما حفظوا القران بعد سن الاربعين و الخمسين و السبعين …؟!!

امثلة على العامل الخارجي

اذا و قفت على رجلك ثلاث ساعات مثلا .. تتعب صح .. طيب اذا و قفت 4 او 5 ساعات .. لا تستطيع صح..؟ بس اذا قلت لك ان تقف 8 ساعات .. مستحيل صح ؟ لكن ما لذي يدفع مغنيا ان يقف على خشبة المسرح 14 ساعة متتالية و هو يغني ، و هذا ليدخل اسمه بموسوعة جينيس للارقام القياسية .. عامل خارجي

مسابقة حصلت حول طعام طبق من الصراصير مقابل اعطاء ما ل بشرط ان تقرمشه تحت اسنانك و تقرظه فلم يقم احد .. الا بعد ان رفعت المكافئة الى مبلغ خيالي اكثر من 500الف دولار قام رجل .. قال انا اكله . و اعتبر نفسي اني طعام فستق .. عامل خارجي !!!!!

قصة ام طه التي حفظت القران تؤكد هذا … ساروي لكم القصة احدث المحاضرة

سال الشيخ الحضور .. اذا عرضت على احدكم ان يقف خمس ساعات , و بعدين عرضت عليه ان اعطيه 10الاف دولار مقابل ان يقف ساعة اضافية .. هل يفعل .. اجاب الحضور بل نقف ساعتين اضافيتين .. فعلق ارايتم ..هذا هو العامل الخارجي .. تحدي ..

نرجع الى المقال السائد ان الانسان اذا حفظ القران و هو صغير فقد اختلط بلحمه و دمه ، كيف هذا ؟

انا اودع القران عند حفظه بحجيرات دماغي ، و عندما اكبر تكبر ايضا حجيرات دماغي ، تكبر و هي حافظة للقران، فيبقى .. و السؤال المهم من اي سن يجب ان يصبح التلقين ؟؟؟؟؟؟

اذا استطاعت الام ان تحرص ان تفتح المسجل دائما و جنينها ببطنها بالاشهر الاخيرة فلتفعل و بعد ان يولد الطفل ، دائما اسمعيه القران الكريم ، اجعليه يراك تقرئين القران الكريم ، تذكرين الله تعالى ، ستجدين النتيجة طيبة باذن الله تعالى … و لكن .. احذري .. احذري اختي المؤمنة ان تقهريه قهرا فكرة الاجبار خاطئة تماما ..

لناخذ ذلك المثال … معي قطعة من الحلوى لذيذة جدا جدا جدا , و هي من النوع الفاخر الغالي الثمن .. و جئت من خلف ابني و فاجاته و قلت افتح فمك لاضع الحلوى به .. ماذا تتوقعون ان يفعل ؟ اول حركة يتراجع و يغلق فمه .. لا يستقبل و لا بد ان، يعمل حركة معاكسة .. القاعدة هي

لا تضع قطعة الحلوى مباشرة بفم الطفل .. تعني لا تدفع طفلك الى حب العلم .. الصدق .. الخلق الطيب….لا تامره بهذا اولا … حببه اليه ..

لا تضعها مباشرة بفمه و انما امامه .. شوقه اليها تشويقا .. على مبدا ما بال اقوام .

لقد و قعت انا بهذا الخطا و كان عندي شريط كاسيت و كنت ارغب من قلبي ان يسمعه ابني عاصم بالسيارة ، و بالطريق الى المدرسة و بالسيارة ، قلت له اسمع ذلك الشريط يا عاصم . الذي حدث انه بدا يقرا اللوحات على جانبي الطريق .. و يشغل نفسه .. و انا اقول له عاصم اسمع .. و هو يشغل نفسه و يتعمد هذا ، و انا كنت حريصا على ان يسمع الشريط ، و بعد هذا صرخت و قلت له يا بابا ذلك شريط قران اسمعه .. بعدها التفتت لخطئي … اني اريد ان اسمعه الشريط بكيفية خاطئة .. فلم يسمع الشريط .. بعد فترة حملت معي شريط احدث و لم اتكلم فسالني ما ذلك قلت له قران يا ابني و قال بابا ما ذلك الشريط .؟ قلت له ” ثم تعرف ” .. ركبنا بالسيارة قال عاصم بابا اضع الشريط بالمسجل .؟ قلت له لا لا تضعه ثم تعرف .. اوصلته الى المدرسة و عنده ملف مفتوح و هو يفكر فيه .. ، افتحوا ملفات عند ابنائكم و اتركوهم يفكرون .. قولوا لهم ماذا فعلت حليمة السعدية مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا تكملوا الشرح خلوهم يفكرون و يعيشون بالخيال ، و ايضا بالحلقة القرانية افتح للطلاب ملفا و اتركهم يفكرون به .. المهم ما فتحت الشريط .. رجعت اليه بعد الظهر ركب السيارة و كنت ربما فتحت الشريط و هو لطفل قارئ اندونيسي و صوته رائع جدا جدا .. يقرا القران و بعده بثوان اغلقت المسجل: بابا ليش اغلقت المسجل خليه .. قلت له طيب ثم .. انت كيف حالك اليوم بالمدرسة .. و بدات اشغله ..وهو يجيب بسرعة و يلح على ان افتح الشريط .. و انا اشغله .. و تعلق قلبه بالشريط .. و بعد هذا اسمعته , و اعجبه .. و بعد هذا استاذنني ان ياخذه معه الى المنزل ليكمله .. كذا ..

جرب انك تجبر ابنك على شيء معين .. و باليوم الاتي جرب ان تشوقه لنفس الشيء بكيفية التحبيب و الترغيب … و سترى النتيجة ..

الحفظ بالصغر كالنقش على الحجر .. و الحفظ بالكبر يمكن اذا و جد الحافز و العامل على ذلك…

في السودان ، و كنت اتكلم عن الذين حفظوا القران الكريم بعد الاربعين قالوا الان هنا يوجد الشيخ مكين حافظ القران الكريم و هو امي لا يقرا و لا يكتب فناديته و قال ” لي اسال اي سؤال و اقرا اي اية و اخطا اي خطا و انا اكتشف لك هذا .. ” ، فوالله انا ارتبكت كيف اخطا بالاية ..

فطلبت من شخص جالس ان يعطيه اية .. فقراها و اخطا بها .. و اخذ الشيخ مكين يبين له الخطا و الاحكام ، قلت له ما شاء الله عليك .. احكي لنا قصتك .. قال ” انا نظرت الى نفسي و قلت (ملاحظة اهل السودان يتكلمون عن انفسهم بالمخاطب نظرت و اكلت و كذا و قلت يا مكين كيف تاتي يوم القيامة و انت مليء بالذنوب .. فذهبت الى المسجد و جلست مع حلقة الاطفال و بدات اردد معهم و اسمعهم و بقيت ايضا حتى حفظت القران الكريم كاملا ” تصوروا و بعد الستين سنة و باتقان ، و القصص كثيرة بهذا المقال و منها قصة ام طه …

القاعدة الثالثة

3 اختيار وقت الحفظ

اذا تغدى الانسان و ملا بطنه و شرب من المشروبات الغازية .. كيف يستطيع الحفظ .. لا ممكن ابدا !!!

فالذهن مشغول و الدم كله موجه الى المعدة لعملية الهضم .. و اهمل الدماغ , فلن تستطيع ان تحفظ .. او لن يتركز الحفظ ابدا … و انما وقت الحفظ هو وقت السحر قبيل الفجر .. يقول الامام ابن جماعة .. احد علماء الاسلام المربين الرائعين برسالة ما جستير له بعنوان فن التعليم عند ابن جماعة يقول ” اجود الاوقات للحفظ الاسحار ، و اجودها للبحث الابكار ، و للتاليف و سط النهار ، و للمراجعة و المطالعة الليل “.

الان لو تساءلنا لماذا يصبح وقت الاسحار اروع الاوقات للحفظ ؟؟؟؟؟

لو رسمنا خطا بيانيا للقلب كذا .. بفترة الصباح يتحرك الدماغ طوال النهار …. اي مشكلة , خطا ، راحة ، فنجان قهوة ، الدماغ شغال بين حالات راحة و عبنوتة و تعب .. كل الحوادث تجد الصورة للخط البياني للدماغ و عند النوم كذا مثلا …

يخزن هذي الاحداث و ذلك الجدول البياني بالليل يبدا العقل اللاوعي بترتيبها و انت نائم على حجيرات …

يضع النظير مع نظيره و الشبيه مع شبيهه ، فيضع العبنوتة مع بعض .. و الراحة مع بعض و الالم مع بعض ، و ما يتعلق بامر النساء و كل شيء … مثل الكومبيوتر .. و هو نظام عجيب .. يرتب لي الحجرات و لكن ما لذي يفيدني ذلك بالحفظ ؟؟؟؟؟؟؟

يفيدني ان الانسان عندما يستيقظ بالسحر يصبح الدماغ جاهزا للحفظ و يقول لك تفضل اعطني المعلومات .. اما باخر النهار اضافة الى الشواغل العديدة ، تاتي و تدخل عليها الحفظ … ستجد الصعوبة بالحفظ او يصبح غير جيد ..او ياخذ وقت اطول و تركيز اكثر … اما بالسحر .. و هو شيء مجرب ..هو اروع الاوقات .. و هو الثلث الاخير من الليل .. و لابد ان يسبقه نوم ، لانه اذا لم يسبق ذلك الوقت النوم يشعر الانسان بالتعب الشديد ، فالعقل اللاواعي يعمل طوال الليل …

فمن متميزات العقل الواعي انه يهدا ليلا و يرتاح ، اما العقل اللاواعي فلا ينام و لا يرتاح .. شغال طول الوقت .. ليلا و نهارا ، و هو لا يفرق بين الخيال

والواقع ، و لذا حينما اقول لك تخيل انك حافظ القران الكريم ..وحققته … العقل اللاواعي يصدق .. عندما تقول انا الان احقق حفظ القران الكريم او ان انال شهادة الماجستير و بتفوق … يقول لك العقل اللاواعي انا حاضر و انا عبدك المطيع .. ساسخر لك كل قواك الداخلية لتحقيقها .. اما اذا قلت لا لا ممكن .. هذا صعب .. فالعقل اللاواعي يصدق هذا .. و يقول لك حاضر … خلاص .. بارادتك .. نام ربما ما تقدر .. انا عبدك المطيع .. كما تريد اكون انا ..

هنالك تشبيه رائع .. يشبهون العقل اللاواعي و العقل الواعي بالهندي و الفيل … الذي يامره .. فياتمر بامره …

الفيل ضخم جدا جدا و الهندي و زنه ستون او خمسون كيلو.. يلاعبه …يقول له اجلس على منضدة… يجلس الفيل على المنضدة .. و يقول له ارفع خرطومك .. يرفع خرطومه .. يقول له افعل هكذا و افعل هكذا .. و يفعل الفيل ما يامره الهندي .. و الهندي هو العقل الواعي ..اعطي عقلك اللاواعي رسالة انك ستحفظ .. هو سيقول لك بامرك انا حاضر …الان سنبدا ..

( حينما سئل الشيخ كم ساعة تكون قوة العقل على الاستيعاب و الحفظ قال 4 او 6 او 8 للناجحين .. و براحة تامة .

اذا استطاع العقل ان يتحكم بالطاقة الجسدية و النفسية و يوجهها عند هذا تستطيع ان تعمل كل شيء ، العقل اللاواعي يتحكم بحسب ما يدخله العقل الواعي اليه من معلومات .. الحقيقة ان الحواس عديدة فهنالك حواس لازالت تكتشف ، منها حاسة الاتجاه .. فلو انني رميت لك القلم كذا ستمسكه باقل من لحظة .. كيف تمسكه بحاسة الاتجاه ، ايضا اذا قلت لك اكتب رقم الهاتف دون ان تنظر الى مكان القلم بجيبك .. ستمد يدك و تمسك بالقلم دون نظر و دون تفكير .. و تظهر القلم .. كله بحاسة الاتجاه .

الان الكومبيوتر مثلا ، تدخل اليه المعلومات انا كسلان …انا غضبان .. انا زعلان .. انا قلق .. و ثم اطلب منه ان يعطيك المعلومات التي اعطيته اياها .. هل سيعطيك مثلا .. انا مسرور او انا سعيد .. غير يمكن .. سيعطيك ما ادخلته .. لذا بعض الناس عند العبنوتة تطلع منه العجائب و يفتح قاموس الحيوانات الاليفة و غير الاليفة .. من عقله اللاواعي ..والاطفال يحفظون و ياخذون من اباءهم .. و اذا كان الطفل مؤدب جدا جدا جدا.. يقول لك انتظر يا ابي عندما اكبر .. ساعامل اولادي كما عاملتني بالضبط .. و ساقول لهم هكذا و هكذا … كذا العقل اللاواعي يعمل .. يحفظ و يحفظ و يخزن .. مثل الكومبيوتر .. لذا على ان احرص الا اتكلم مع اولادي الا بالايجابيات ..والكلام الطيب ..

وينشا ناشئ الفتيان فينا **** على ما كان عوده ابوه

القاعدة الرابعة

4 اختيار مكان الحفظ كيف ؟؟

علي ان احفظ القران الكريم بالمكان الذي احفظ به عيني و اذني و لساني .. اخواني الحقيقة ان منافذ الذاكرة ثلاثية .. لو ان عندي حوضا للماء و به ثلاث مصبات تصب به .. من اماكن متفرقة ، فاذا فتحت المصبات الثلاثة بالماء ، يمتلئ الحوض ماء ، و اذا فتحتها باللبن يمتلئ لبنا ، و اذا بالعصير .. الخ و كذا ، و ايضا قلبك .. حوض مداخله و مصباته العين و الاذن و اللسان ، فكل ما يدخل عن طريقها الى القلب يمتلئ فيه ، فاذا دخلت المعاصي .. نكت بالقلب نكته سوداء .. و ان كانت طاعات .. يمتلئ القلب نورا و كذا …

فاذا علينا ان نحفظ بالمكان الذي نحفظ به سمعنا من الغيبة . السنتنا من النميمة .. و ابصارنا مما حرم الله تعالى .. و من اللطائف باختيار مكان الحفظ .. اني و جدت بتركيا ببعض المراكز لتحفيظ القران الكريم ، غرفا صغار جدا جدا ، مترين بمترين ، بناها العثمانيون القدامي .. و لها سقف عالي للتهوية ، قالوا انها مخصصة للمتسابق للمراجعة .. و للذي عليه و رد معين يريد ان ينهيه ، و حينما دخلت و جدت احد الاخوة يراجع القران الكريم بها .. قال هنا نركز على الحفظ .. و هذي فكرة قديمة من 400 سنة تقريبا .. و بالحرم لازالت هنالك غرف صغار موجودة .. و من الحاجات الطريفة كذلك انك يجب ان تحفظ و لا يوجد امامك مراة لماذا؟؟؟؟

لئلا تنشغل ، فاذا بدات بالحفظ .. نظرت الى المراة و قلت لنفسك و الله ان الشيب ربما كثر .. ما عاد ترضى بي ام العيال … او تنظر الى قميصك ، الى لباسك … او .. او .. فيشغلك الشيطان ..

قد يسمح و ينصح بالمراة بجانب احدث و هذا لتذكر و تعلم احكام التجويد .. ببعض المراكز ينصح المدرب الناجح و المحفظ لتلقي احكام التجويد يقول الشيخ انظر الى شفتيك و فرق بين انطباقهما و انضمامهما و ايضا الاشمام و الروم ، و يقول امسك المراة و انظر كيف تطبق احكام التجويد .. و بهذه المناسبة اذكر ان احد الطلاب جاء ليدرس احكام التجويد و هو يدرس ببريطانيا فقال نحن ندرس بمعهد اللغات معهد الصوتيات بالدراسات العليا قال نحن ندرس اللغة و المراة عند المشرف يقول للطالب انظر الى المراة و انظر الى شفتيك و الفك و تعلم كيف تنطق .. فقلت له اننا بحمد الله نهتم بهذا العلم منذ فترة طويلة …

القاعدة الخامسة

القراءة المجودة و المنغمة

التجويد يثبت الحفظ بكيفية احسن و اوسع فمن اثناء تتبعي للكثير من المدارس و الطلاب ، ياتيني العديد من الاشكالات بالحفظ يقول اخ يا شيخ انا احفظ و انسى ، فاساله كيف حفظت؟ فالاكثرية يقولون اننا نحفظ بقراءة عادية كانه يقرا كتاب عادي ..وهذا خطا .. القراءة الاعتيادية جدا جدا للقران الكريم لا تصح ، ينبغي لي ان احلى صوتي و انغمه …

ابو موسى الاشعري رضي الله عنه كان يقرا القران الكريم و الرسول صلى الله عليه و سلم يستمع اليه ، فسر بقراءته فالتفت اليه ابو موسى و قال

يا رسول الله استمعت الى قال نعم لقد اوتيت مزمارا من مزامير ابي داود . قال ” لو اعلم انك تستمع الى لحبرته لك تحبيرا” لقراته لك احلى و اجمل من هذا ..

اذا اذا اردت ان تحفظ فاقرا بالحد الادنى من مخارج الحروف من الغنة و الادغام و المد و الذي يعتبر تركه لحنا جليا .. القراءة السريعة تسمى هذربة .. الحفظ الجيد ان نظهر المدود و الغنة و بعض مخارج الحروف المهمة بعدها النغمة .. كل هذا سيثبت الحفظ .. الدماغ يرتاح على النغم و الايقاع …

كل انسان حينما يقرا اقرا بسم ربك الذي خلق ، خلق الانسان من علق … القلقلة الموجودة بالايات اق اول الاية و اخرها تحس ببهاء الاية و جمال الاية، و الاية التي بعدين نجد ان الجرس الايقاعي او الاعجاز الايقاعي تؤثر و تؤدي الى تسهيل الحفظ فالانسان مفطور على النغم ، كل واحد ، الاعرابي ..الرجل.. المراة بمطبخها نجدها تدندن بنشيد او ايات …الخ ما سر هذا ؟؟

ان الجنين حينما كان ببطن امه كان راسه قريبا من قلب امه الذي يدق دقات منتظمة طوال تسعة اشهر , بم بم … بم بم بم … بم بم .. المشيمة تنقل صوت دقات القلب بكيفية عجيبة الى الطفل كانها تهدهده ، تسكته ، تعطيه النغم ، تعطيه الراحة النفسية فهو يعيش على ذلك الايقاع بم بم بم .. بم بم .. و عندما يولد الطفل عندما يبتعد عن امه ، يبكي ، و حينما يقترب منها و يسمع دقات قلبها يهدا و كلما ابتعد عن قلبها يبكي و يصيح ” ارجعوني الى المكان الى يريحني ”

فكل واحد منا شاء ام ابي يحب ان يسمع و لكن علينا ان نعلم ان هنالك خطوط حمراء و خطوط خضراء ذلك بالشرع .. تمتع بالطرب بحدود الخطوط الخضراء .. فاذا تجاوزت شرعنا و ديننا ذلك لا يجوز .. و انتم تعرفون حكم الخطوط الحمراء…

الخلاصة و القصد من كل ذلك انه اذا اردت ان تحفظ القران الكريم فاحفظه بنغم فطري و ايقاع يثبت الحفظ ، اذا ذهبنا الى اي قرية بالعالم ، سبحان الله ، و قلنا لطفلة صغار اقراي الفاتحة ، تقول: ” …” بنغمة متميزة و معروفة… من اين جاءت فيها يقراها بغير القراءة العادية و غير الاداء الاعتيادي لجميع القراءات ..

هذا الرجل الذي درس الصوتيات باحد معاهد الدراسات ببريطانيا و الذي تكلمنا عنه عند استخدام المراة بتعلم اللغة ، هو يدرس صوتيات اللغة العربية فطرح فكرة مع اسرته ان يسجل لهم اصوات عربية من اناس عرب مختلفين .. مثقفين و عامة و عاديين جدا جدا ، و سيضع نصوصا مختلفة ، من بينها نصوصا قرانية ، فوجد ان الناس يقرا و ن الايات القرانية بكيفية مجودة و نغمة مختلقة عن باقي النصوص و لها ايقاع خاص ، غير باقي الايقاعات ، سجل هذا باجهزة دقائق و ذهب الى استاذه المشرف عليه غير المسلم ، قال له ” انظر هذي لغة عربية و هذي لغة عربية و لكن هذي تختلف بالقراءة عن تلك ” قال له الاستاذ ” عجيب ذلك الكلام ، هل ذلك الاختلاف صدر من واحد او اثنين من المسلمين ”

قال له ” اغلب المسلمين كذا فالمسلم اذا قرا الشعر ، الجريدة ، الاخبار ، المجلة .. يقراها بكيفية معينة ، اذا جاء الى اية قرانية يقراها بتجويد بغنة بادغام ” قلت له ” ذلك البحث اذا طورته و خدمته خدمة عميقة سيقدم للغرب حقيقة ان القران مميز بكل شيء حتى بصوتياته و بحروفه و كيفية ادائه المتوارث”

فتعجب الاستاذ و قال ” كيف تاخذونها ” قلت ” هذي الكيفية ياخذها التلميذ و الطالب عن شيخه و الشيخ عن شيخه و الشيخ عن شيخه الى رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و هذي ميزة القران العظيم عندما ينبغي ان يقرا على شيخ و ربما شرحت له فكرة السند اكثر و قلت له اخبر استاذك ذلك بين له و قل له ان ذلك القران ينبغي ان يقرا على الشيوخ و لا يصرح و لا يجاز بانه يستحق ان يعلم القران الا بشروط منها انه عليه ان يقرا القران غيبا من اوله الى اخره بكيفية معينة على شيخ متقن فيسمع الشيخ كامل قراءته بعدها يقول له لقد استمعت الى قراءتك و بما انها متقنة فقد اجزتك بقراءته كما اجاز لي شيخي الذي اجازة شيخه فلان ابن فلان و كذا السند الى رسول الله صلى الله عليه و سلم و هذي ميزة لا توجد الا بالقران الكريم فكان ذلك الكلام مبهرا جدا جدا للاستاذ بل حتى هو انبهر عندما علم من بعض المسلمين ان هنالك سند متصل الى رسول الله صلى الله عليه و سلم ..

ولم يصدق . و للسند نوعيات منها من يصل الى 30 درجة و منها من يصل الى 35 درجة ، و منها 32 و منها 28 شخص ، و ذلك اعلى الاسانيد و اعلى من ذلك 27 اليوم بالعالم ,,

يوجد شخص واحد بالعالم حسب علمي و الكلام للشيخ الغوثاني اليوم بينه و بين الرسول صلى الله عليه و سلم 26 قارئ و الناس يرحلون اليه و يقراون عنده شهرا كاملا و يؤشر على الاجازة و هو الشيخ بكري الطرابيشي و هو بدمشق احيانا ياتي الى دبي ، و ذلك الرجل بينه و بين الرسول صلى الله عليه و على اله و سلم 26 شخص ، و لكن الذين بينهم 27 هم كثر ، منهم الشيخ احمد عبدالعزيز الزيات من مصر و عمره اكثر من 90 سنة و هو مريض فادعو له بالشفاء ..

القاعدة السادسة:

الاقتصار على طبعة واحدة من المصحف و لا يغيره

وهذا المصحف الاروع ان يبدا باية باول الصفحة و ينتهي باية باخرها .. و ذلك مصحف مجمع الملك فهد هو المنتشر .. حافظ على المصحف المحدد ، و لا يشتت الايات و اذا اضطرت بعض اخواتنا ان يقران من كتب التفسير لعذر اقول لها اختاري التفسير الذي يصبح بداخله المصحف نفس الطبقة التي تحفظيها حتى لا تشتت الايات ..

القاعدة السابعة

تصحيح القراءة مقدم على الحفظ

اذا اردت ان تحفظ الايات عليك ان تقراها على شيخ متقن الحفظ و لا تعتد بنفسك فلا بد ان يصبح لك اخطاء ، و التصحيح له طريقتان فاما ان تصحح القران كاملا من اوله الى اخره و هذي الكيفية لا يسمح للطالب بها ان يبدا بالحفظ ،عليه ان يقرا و تصحح القراءة بعدها بالسنة الثانية =يبدا ، الكيفية الثانية =انك تبدا فقط بتصحيح ما تريد ان تحفظه و تصحيح التلاوة يجعل الطالب يحفظ اسرع بعديد من الذي لا يصحح قبل الحفظ بعدها انك عندما تصحح الحفظ تحفظ بما لا يقل عن 30 من الصفحة قبل الحفظ مجرد التصحيح يفتح ذهنك و بحضور الشيخ ، فيتجاوز 30 من الصفحة فيبقى عليك 70 ذلك على الكيفية الثانية =..

اما على الكيفية الاولى فالطالب حينما يبقى مع القران سنة كاملة يقرا يصحح و بوجود شيخه فتكون هنالك نسبة من المحفوظ … انا اذكر ان و الدي رحمة الله عليه ربما قرا القران على الكيفية الاولى صححه عند الشيخ من اوله الى اخره و المرحلة الثانية =و قف لم يكمل الحفظ و لكنه يصحح اي اية و يعرف تقريبا كل اية باي سورة و لكنه حفظ حوالي 40 .

في الجلسة الخاصة للنساء سالت احدى الحاضرات عن استعمال بعض العبارات النابية و النبرات المؤذية مع بناتها بنية التخويف او اجبارهن على الحفظ ، فاجابها الشيخ الفاضل بان العبارات السلبية بالحقيقة غير مستحسنة و يجب ان تحاول مع بناتها بالكيفية الايجابية و التشخيصية و قال ان الشخصية نوعان احداها مرجعيتها داخلية و الثانية =خارجية فالاولى لا تستجيب الا لنفسها و لا يهمها قول الاخرين فتعمل الذي تريده و يرضيها هي ، اما الثانية =عكس هذا .. عليك ان تتعلمي كيف تنوعين و تغيرين التعامل مع اولادك تعلمي كيف تسيطرين على المواقف و هذا بممارسات مختلفة حسب المواقف ..

احدى الحاضرات سالت عن كيفية ناجحة لتعليم غير العربيات و تحفيظهن القران الكريم مع صعوبة اللفظ عندهن فقال الشيخ حفظه الله بان الصبر مهم بهذه المهمة و يجب تعليم الالف باء اولا بعدها مخارج الحروف بعدها بعد هذا نبدا بالتحفيظ .. مع هذا اقول لك يا اختي و انت تعلمين اولادك دائما تذكري الرسائل الخمس للعقل اللاواعي و اعطيهم الثقة بالنفس و كرريها دائما … و وفقكن الله تعالى لما يحبه و يرضاه و لما يخدم الاسلام و المسلمين ..

القاعدة الثامنة

عملية الربط مقدم على الحفظ

الربط مهم جدا جدا بكل جزء من اجزاء السورة ، اي ربط الايات بالمعاني .. مثلا ربط الاية بخيال ، جائز كما قلت ضمن الدائرة الخضراء يجعلون اصابعهم باذانهم .. جاز لك ان تتخيل كافرا يضع اصبعيه باذنه كلما سمع القران كذا .. يكاد البرق يخطف ابصارهم لك ان تتخيل كافرا يخفه البرق الصورة تسمح بذلك و يوم يعض الظالم على يديه .. صورة تتخيلها .. بلغة مؤثرة لك ان تربطها بكيفية ما .. ما دام النص يعطيني خيال اوسع ..

لكن لا يجوز ان تربطها بحاجات غير محلها ، مثلا هذا الشاعر الذي قال حينما نزل ضيفا عند شخص فاجلسهم بسطح البيت فجاعوا فجلب لهم الماء و كلما ازدادوا جوعا يرسل لهم ماء فقام احدهم كان شاعرا فقال

ابات الضيوف على سطحهم و بات يريهم نجوم السما

وقد قطع الجوع امعاءهم و ان يستغيثوا يغاثوا بما

هذه الاية لا ينبغي و ضعها هنا فهو اراد ان ينكت .. و هذي خاصة بالكافرين .. فلا ينبغي ربط الاية بغير محلها .. لان الضيوف مؤمنون و الاية خاصة بالكفار ..

من الطرف ان احدهم جمع مجموعة بمطعم و جاء لهم بخروف مشوي و قال لهم لا اسمح لاحدهم ان يمد يده الى الاكل الا بعد ان ياتي باية يقراها و تكون مناسبة لما ياخذ ، فقال احدهم فك رقبة و اخذ الرقبة .. و الثاني قال و التفت الساق بالساق و هم على الفخذ .. اما الثالث فقال حتى اذا ركب السفينة خرقها .. ذلك لا يجوز .. لا ينبغي التلاعب بالقران ..

الربط البصري ربط اسم الايات رسم العبارات ، مثلا و هو على كل شيء قدير الذي شخصيته بصرية يركز على شكل المصحف و الايات ،اما السمعي فيركز على صوت القارئ ..وهكذا

القاعدة التاسعة

التكرار

عملية التكرار تحمي الحفظ من التلفت و الفرار..، التكرار نوعان

اولهما بمعنى امرار المحفوظ على القلب سرا.

الثاني التكرار الصوتي و بكيفية مرتفعة يوميا.

التكرار يجب ان يصبح من و جهة نظري خمس مرات على الاقل ، بعض الشيوخ يوصي طلابه ان يكرر الدرس خمسين مرة … ذكر احد العلماء عن طالب امره شيخه ان يكرر الدرس ثمانين مرة .. فاخذ يكرر و يكرر .. فحفظ بعد عشر مرات. و لكن كرر و كرر لان شيخه امره بذلك .. و اذا بعجوز جارة له تنادي من و راء السور .. يا غبي انا حفظت الدرس و انت ما حفظته ، قال لها ماذا افعل … الشيخ امرني ان اكرره ثمانين مرة ، قال لها اذا حفظتيه فاذكريه ، فقرات له الدرس كامل.. بعد اسبوع ناداها .. يا عمتي اقراي الدرس الذي قرا تيه قبل اسبوع .. قالت اي درس انا لا ادري ما تعشيت امس .. لقد نسيته ، قال لها لكني لم انس .. بسبب التكرار … حتى لا يصيبني ما اصابك اكرره عديدا ..

هنالك نظرية تقول اذا حفظت حفظا .. يوضع بملفات مؤقتة بعدها بعد هذا ينزل الى الملفات الثابتة باليوم الثاني او الثالث ..

من اثناء تجربة احدى الاخوات من ابو ظبي تتضح لنا هذي النظرية

هذه الاخت حفظت باليوم اكثر من تسع صفحات .. و كتبتها غيبا .. فوجئت عصر هذا اليوم انها لم تستطيع قراءتها …. فاكتابت و قالت قضيت اكثر من ساعتين بالحفظ و جئت عصرا فلم اتذكر منها شيئا قلت لها لا تحزني اقر ايها غدا و ستتذكرينها .. لانها الان بالملفات المؤقتة بالذاكرة القصيرة .. فاصبري عليها و غدا راجعيها ستجدين انها ربما ثبتت بالذاكرة الدائمة ، و فعلا بعد مراجعتها قالت انها فعلا تركزت عندي بعد المراجعة..

فمن ترك التكرار نسي ..

اذا التكرار للقران الكريم هو اساس كل شيء ..

ومن الحاجات المهمة انك بالبداية تشعر بصعوبة .. الشيخ ابراهيم الذي حفظ القران ب55 يوما كان يراجع باليوم ثلاثة اجزاء بعدها اصبح الامر سهلا عليه فراجع خمسة .. بعدها عشرة .. بعدها يقول انا اراجع باليوم 15 جزء بسهولة و راحة .. لانه تعود التكرار و المراجعة .. عود نفسك على التكرار بدون ملل…

القاعدة العاشرة

الحفظ اليومي المنتظم خير من الحفظ المتقطع لماذا

لان هنالك حجيرات بالدماغ مسئولة عن الحفظ فعندما تبدا بعملية الحفظ قد تشعر ببعض التعب … و لكن لماذا

لان هذي الحجيرات بدماغك تعاتبك و تقول لك “اهكذا هجرتني هذي المدة الطويلة و الان تطالبني بالحفظ ! اين كنت منذ زمن طويل ؟!!

ربما تعاندك بالبداية و لكن باليوم الثاني و الثالث و الرابع تستجيب لك …ابدا بالقليل بعد التعود على الحفظ ، و بعد استجابة الحجيرات لك زود قليلا الكمية …

احد الاخوة كان يقول لا استطيع الحفظ ابدا ، فحاول معه المشرف على المركز قال له الا تستطيع ان تحفظ سطرا واحدا كل يوم قال نعم استطيع .. و استمر بحفظ سطر واحد كل يوم حتى زاده الى سطرين بعدها ثلاثة بعدها اربعة بعدها نص صفحة … و كذا .. النجاح يولد النجاح .. ابدا بالصغير بعدها تصل الى الكبير..

اذا داومت على الحفظ تتنشط الذاكرة ، و ربما تجد كيفية بالحفظ اروع و مناسبة لك .. بعض العلماء قالوا لا ما نع اذا اعطى الحافظ لنفسه استراحة يوم او يومين اذا و جد نفسه ربما تعب من الحفظ ..

كذلك عليك ان تعطي لنفسك جائزة اذا انجزت شيئا بالحفظ مثلا: انهيت حفظ سورة البقرة لا ما نع من ان تكتب شهادة شكر و تقدير لنفسك اشكرك يا طموح ….. يا متفائل .. عسى الله ان يسهل عليك سورة ال عمران .. كذا ..

تخيل نفسك شخصا احدث يهنئك على الانجاز و يبارك لك ما قدمته..

سئل الشيخ ماذا عن العقاب اجاب ” بعض السلف كان يعاقب نفسه اذا اغتاب احدا صام يوما … فتعودت نفسه على الصوم … فقال و جدت

نفسي تعودت على الصوم و وجدت ان الصوم ربما هان على ، فقلت ان اغتبت مسلما سادفع دينارا ، فصعب على فتركت الغيبة؟؟!!! ”

ما رايك بهذه الفكرة ؟؟!

عندما تشكر نفسك و بصوت عال تجد ان عقلك اللاواعي يتنشط ، و ينجز نفس الانجاز بكيفية اسرع ..

هل سمعت بابراهيم الفقي ؟؟ احد المدربين العالميين قال انه بدا حياته بكندا … و كان يعمل غاسل صحون بفندق … و كان عنده تصميم انه يكون بيوم من الايام مدير احد الفنادق ال كبار … و بعد سنوات اصبح مديرا لاحد الفنادق الكبرى بكندا .. فيقول لما تسلمت ادارة الفندق .. بالصباح لم يهنئني احد على المنصب الجديد .. فرحت و اشتريت بوكيه و رد و كتبت بطاقة تهنئة و كتبت بنهايتها اسمي .. و وضعته بالمكتب امامي ..

، فجاء احد زملائه يزوره ، فنظر الى الورد و قال من الذي ارسل لك هذي التهنئة ؟ و عندما نظر الى البطاقة قرا الاسم .. ابراهيم فقال مين ابراهيم ..

قلت له انا .. فتعجب و ذهب الى زملائه و قال لهم يجب علينا ان نبارك له .. يقول و بعد فترة بسيطة امتلات الغرفة بالورود .. و التهاني ..

اسئلة جانبية

1) سئل الشيخ الفاضل عن ايام الامتحانات هل من باس اذا ترك الطالب الحفظ و المراجعة نهائيا و انشغل بالامتحانات هل يؤثر على حفظه

فاجاب بارك الله به لا باس من هذا لان الذاكرة لازالت تعمل ، فلا باس ان يتفرغ للامتحانات و لكن لابد من مراجعة و لو نص ساعة او ربع ساعة فلا يقطع الصلة بالقران الكريم ، و حتى لو عشر دقيقة ، و هذي الدقيقة لا تلهيه عن الدراسة بل على العكس تعطيه نشاطا و قوة روحانية عجيبة للاشتياق للدراسة ، فهذه تعتبر فترة الراحة له ، حتى النظر بالمصحف و فتحه فقط يعطيه الاجر و لكن الحفظ يوقفه …

من الحاجات المهمة بهذا المقال ان لا تحفظ وقت الضجر و الملل .. انتبه لان الحفظ ينسى بهذا الوقت ، و حتى اذا كنت تحاضر .. و احسست بالملل بدا يسري بنفوس المحاضرين ، فاوقف المعلومات و ابدا بحكاية قصة او طرفة او موقف طريق تذكره .. لان العقل امام اكبر المحاضرين يستمع بفعالية مدة عشرين دقائق بعدين يبدا بالعد التنازلي فلا بد ا، تغير النعمة تفتح له ملفا ثانيا ، بعدها بعد هذا تعود الى موضوعك الرئيسي … لابد من التنشيط..

2) سئل الشيخ عن الطالب بهاء الدين الخطاب

قال بهاء الدين الخطاب قابلته قبل اربع سنوات و كان عمره ثمان سنوات ، كان يحفظ 21 جزء ، كانت امه تعمل مساعدة لطبيب و كان ياتي معها بعض الايام ، و باحد الايام راه الطبيب و ساله عن اسمه و عمره و حفظه.. و اعطاه لوحة مكتوب بها اسماء الله الحسنى و قال له احفظها و ارجع غدا و سمعها لي ، ففوجئ الطبيب انه ربما حفظها باليوم الثاني كاملة .. ، قال اعطيته جزء عم و قلت له اذا حفظته لك مكافاة ، فحفظها بفترة و جيزة جدا جدا ، فاستمر على هذي الكيفية بشكل مدهش حتى حفظ 21 جزء و كان عمره ثمان سنوات قبل 4 سنوات ، و عندما قابلته اعطيته كتابي كيف تحفظ القران الكريم و ارشدت شيخه ان يحفظه ارقام الايات .

قال الشيخ الغوثاني تجربة عجيبة جدا جدا قبل اربع سنوات لم يكن احد من البلاد العربية يحفظ الارقام بهذا العمر و ربما راينا الطفل الطبطبائي الذي حفظ الارقام بشكل عجيب و عمره سبع سنوات حتى كلامه كان بالقران حينما سئل عن المباراة المقامة بذلك الوقت بين ايران و امريكا من تتوقع ان يغلب قال غلبت الروم بادنى الارض سالوه كذلك ما شعورك و انت بين ذلك الجمع الكبير و الجميع يستمع اليك قال: هذا فضل الله يؤتيه من يشاء حينما جلس عند النساء كذلك سالوه ما شعورك و انت تقرا عليهن . قال فتبسم ضاحكا من قولها .. مع انه لا يفهم التكلم باللغة العربية .. و يتكلم بلغة الاشارات يقول ابوه .. لقد اكتشفت لغة خاصة بيني و بين ابني ، لقد حفظ الارقام .. و ارقام الصفحات .. و الاحزاب و الارباع و حفظ الشاطبية بالقراءات كلها و حوالي 400 بيت =من الفية ابن ما لك رحمه الله و يحفظ اكثر رياض الصالحين و كل هذا و لم يبلغ السنة العاشرة من عمره ، الصيف الماضي كان هنالك اختبار له و حوله اكثر من 220 حافظ ، يقول الشيخ يحيى امسكت المصحف اعلى صفحة 100 قلت اقرا الاية من صفحة 100 فقراها … و قلت له اقفز خمس صفحات الى الامام و اذا فيه يقرا قبل ان اقلب الصفحات الخمس !!!!! ، قلت له ارجع عشرة صفحات .. و اذا فيه يقرا قبل ان اصل اليها !!!! ,, و كل هذا مع ارقام الايات .. سبحان الله ذاكرة عجيبة اسرع من الكومبيوتر فعلا .. ايضا اذا سالنا عن اي مقال تجده يسرد لك جميع الايات المتعلقة بهذا المقال .. مثلا الصبر .. جميع الايات التي تتعلق بالصبر يذكرها لك بالترتيب .. و كذا ، مشاء الله عليه

ويرجع الشيخ حفظه الله الى المحاضرة هل ممكن من ابناءنا من يستطيع الحفظ كذا .. نعم اذا و جد من يهتم فيه بالتاكيد ليس بالصعب يا اخي …

اعترض احد الحاضرين و قال ما اظن ذلك الا معجزة او موهبة ، هذا فضل من الله يؤتيه من يشاء ، ما اظن ان هذا الا توفيقا من الله تعالى ..

اجابه نعم صحيح هذا و لكن و جد من يلقنه و من يعلمه .. يوجد العديدين مثله .. و لكن اذا و جد من يعلمهم و يرشدهم و يكتشف مواهبهم .. بالتاكيد اضافة الى توفيق الله عز و جل ..

القاعدة الحادية عشر:

الحفظ البطيء الهادي اروع من السريع المندفع

البطيء معناه ان تحرك العين يمينا و يسارا ببطء شديد كانك تصور بكاميرا فيديو تنظر كذا على المصحف يمينا و يسارا .. ركز على الايات و الاسطر

التي ستحفظها حتى ان بعض البصريين ينصح ان يضع و رقة على النص حتى لا تنتبه لغير المحفوظ .. انظر الى الايات بعدها اغمض عينيك مباشرة و اقرا ، لا تنظر الى السقف و الشبابيك و الستائر و الانوار و … الخ .. لانك ستحفظ اشكالا ثانية =غير الايات..

وهذا خاص بالبصريين و لعل منهم الامام الشافعي رحمه الله كان يغطي الصفحة الثانية =لئلا يحفظها.. ساعة من تركيز خير من اسبوع من الفوضى … مهم جدا جدا .

القاعدة الثانية =عشر

التركيز على المتشابهات يرفع الالتباس:

اروع كيفية لحفظ المتشابهات و حتى تتركز بذهنك ان تقرا على شيخ تكون له خبرة بالمتشابهات بباقي الايات .. مثال على المتشابهات

يقتلون النبيين بغير الحق

يقتلون الانبياء بغير حق

الاولى بسورة و الثانية =بسورة ثانية =… و نتساءل .. لماذا ذكرت بلفظين مختلفين … فعمل الشيخ الحافظ هو توضيح هذا للطالب حتى يسهل عليه الحفظ بدون ان يخلط بينها.. هنالك كتب بهذا المجال منها

البرهان بمتشابه القران … للكرماني .

فتح الرحمن … للقاضي زكريا الانصاري

ويوجد كتب اهتمت بالمتشابه بدون تعليل عديدة منها عنوان الرحمن بحفظ القران .. لابي ذر القلموني .

تنبيه الحفاظ الى متشابه الالفاظ … محمد عبدالعزيز .

متشابهات القران …. مصطفى الملائكة .

وكتب كثيرة بهذه المقالات و يوجد كذلك منظومات شعرية عديدة منها: منظومة متشابهات القران … للدمياطي ..

واجودها للسخاوي موجودة بالمنتدى من ارادها فليطبعها و ياخذها … تحتاج المتشابهات الى ربط ، كل انسان له عملية و كيفية خاصة فيه .. بالمعنى .. او بالحروف مثلا

يتلو عليهم اياتك و يعلمهم الكتاب و الحكمة و يزكيهم انك انت العزيز الحكيم ..

هنا حرف الزاي .. يزكيهم ، العزيز ..

كذلك فضلا من ربهم و رضوانا و باية ثانية = فضلا من الله و رضوانا الاية الاولى بالمائدة و الثانية =توجد بسورتي الحشر و الفتح

نقول حرف الراء بكلمة ربهم ياتي بترتيب الاحرف الابجدية قبل اللام الموجودة بالاية الثانية =بكلمة الله … يعني حسب الترتيب .. ستاتي الاية الاولى بسورة المائدة التي كذلك ترتيبها بالقران قبل سورتي الفتح و الحشر …وهكذا ..

القاعدة الثالثة عشر

ضرورة الارتباط بالشيخ المعلم

الذي يربطك عقليا و تربويا و علميا و يعطيك اصول علم التجويد .. و تلتزم معه بكيفية معينة بالحفظ .. حتى لا يتشتت ذهنك من شيخ الى احدث و من كيفية الى ثانية =…

القاعدة الرابعة عشر:

تركيز النظر خلال الحفظ على الايات لتنطبع على صفحات الذهن ، هنالك فرق بين هذي القاعدة و بين قاعدة الحفظ البطيء الهادي

ما نقصد فيه من هذي القاعدة هو التركيز العميق ، اجعل عينيك تشبع من القران ….اولا اجعلها كاميرا .. بعدها بعد هذا .. قرب الصورة اكثر لكي تدخلها بالعمق ..

القاعدة الخامسة عشر:

اقتران الحفظ بالعمل و لزوم الطاعات و ترك المعاصي .. و اضيف بيتا من الشعر معروف تاكيدا على هذي القاعدة عندما قال الشافعي رحمه الله

شكوت الى و كيع سوء حفظي *** فارشدني الى ترك المعاصي

واخبرني بان العلم نور**** و نور الله لا يؤتى لعاصي

القاعدة السادسة عشر

المراجعة

الناس نوعان اما حفاظ للقران كاملا ، و اما حافظين لاجزاء محددة

الحفظ الجزئي يحتاج الى قراءته دوما .. بحيث لا يمر عليك الاسبوع الا و ربما مررت على كل حفظك … خذ هذي قاعدة لك ..

واما حفاظ القران الكريم كاملا فلهم عدة اساليب بالمراجعة منها

التسديس و هو ان تقسم القران الكريم كل يوم ستة اجزاء ,, او التسبيع له بيت =شعر بكر عقود يونس سبحانا ** الشعرا يقطين ق بانا

حفظت ذلك المنزل من شيخ موريتاني

يوم السبت بكر و هي سورة البقرة … الى عقود و هي المائدة)

يوم الاحد عقود و هي المائدة … الى يونس)

الاثنين يونس ….. الى سبحانا و هي الاسراء)

الثلاثاء الاسراء …. الى الشعراء

الاربعاء الشعراء … الى يقطين و هي الصافات)

الخميس من الصافات …. الى ق)

والجمعة من ق …. الى احدث القران

نتمنى من الحفاظ و الحافظات ان يتواصلوا و يتابعوا معا مراجعة القران الكريم … يتصل الحافظ باخيه و يقول له اليوم الاربعاء .. المفروض ان نبدا بالشعراء .. اين و صلت بالتلاوة ؟ و كذا … يجب علينا ان نتواصل حتى يذكر بعضنا بعضا

من سورة البقرة … الى العقود 106 صفحة

من العقود الى يونس 105 صفحة .. خمس اجزاء

ثم الباقي كله اقل من هذا …

القاعدة السابعة عشر:

الفهم الشامل يؤدي الى الحفظ المتكامل و هو فهم معنى الايات فهما بحيث يؤدي الى ترابط المعنى .

القاعدة الثامنة عشر

قوة الدافع و صدق الرغبة بالحفظ .

القاعدة التاسعة عشر

الالتجاء الى الله بالدعاء و طلب العون منه .. عامل مهم لتسهيل حفظ القران فلا ننسى حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم حين قال لمعاذ “والله انني لاحبك يا معاذ .. فلا تنسى ان تقول دبر كل صلاة ، اللهم اعني على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك” .

التاءات الخمس

هي ملخص الكيفية المثلى لحفظ القران الكريم ..

اذا كان عندك محاضرة او درس بمراكز التحفيظ ، يمكنك ان تشرح لهم كيفية التاءات الخمس

1 التهيئة النفسية عليك ان تهيئ نفسك من الليل اذا اردت ان تحفظ القران الكريم و قبل ان تنام هيئ نفسك .. برمج نفسك و قل غدا اريد ان استيقظ الساعة الثالثة فجرا و احفظ هكذا و هكذا ..

– من التهيئة النفسية ان تختار المصحف المحبب لديك الانيق المميز الذي ترتاح نفسك له ، و انصح اخواني المؤمنين ان يهدوا بعضهم بعضا المصاحف المميزة و ان يكتبوا اهداء عليها … و ربما اهديت مصحفا لاحد الاخوة فيقول لي ..كلما فتحت المصحف .. رايت الاهداء فكان حافزا لي ان استمر بالحفظ … و ربما حفظ القران الكريم كاملا .. و يقول لا ممكن ان اغيره ابدا

2 التسخين انت بالصباح حين تسخن السيارة قبل ان تذهب الى عملك ربما تحتاج الى دقيقة ليصل الزيت بمجاري الموتور بشكل جيد .. فنحن بدماغنا نحتاج الى عملية تسخين من 6 8 دقيقة .. اقرا شيئا من الحفظ الماضي .. او على الحاضر كرره بصوت مرتفع ذلك العمل يعطيك تشويقا اكثر لتحفظه …

تحضرني الان قصة بهذا الخصوص قصة الحكيم الهندي و الكاس و ايضا قطعة الحلوى عندما تضعها بفم الطفل مباشرة دون تشويق .. شوق دماغك على الحفظ .. راجع من الماضي 6 دقيقة سخن .. بعدها سخن .. كالعضلات .. مرنها بعدها ابدا بالحفظ فاذا حفظت مباشرة ربما يصبح الدماغ غير مرتاح .. متعب…لا تحفظ و انت متعب ابدا …

3 التركيز بعد التسخين و كما قلنا التركيز نوعان ..

ا – افقي

ب بؤري

4 التكرار و ربما سبق ذكره

5 الترابط ..

نرجع الى قصة الهندي الحكيم مع الكاس

يروى ان شخصا اراد ان يحصل على فوائد واحدة تفيده بحياته كلها .. فذكروا له حكيما هنديا ينفعه بذلك .. فسافر من بلد الى بلد .. و من قرية الى قرية يسال عنه .. الى ان وصل الى الحكيم .. دق باب بيته استقبلته عجوز قالت له تفضل .. دخل الرجل الى غرفة الاستقبال .. و انتظر ساعة .. ساعتين .. ثلاثة . .. ما ذلك ؟؟؟؟!!! الى العصر .. دخل الهندي و سلم عليه ببرود و جلس و سكت .. و سكت !! و الضيف يفكر كيف يبدا ،

والهندي ساكت بعدها بدا الرجل فقال جئت من بلاد بعيدة لاحصل منك على حكمة تنفعني بالحياة .. قال الهندي طيب .. و سكت … بعدها سكت .. !! بعدها قال الهندي تشرب شاي ؟ قال الرجل على الفور نعم اشرب .. المسكين منذ ثلاث ساعات لم يضع بفمه شيء .. بعد قليل جاء الهندي بصينية بها ابريق شاي و كوب و بدا يصب بالكاس و يصب .. امتلا الكاس و الهندي يصب و يصب .. امتلات الصينية .. و الهندي يصب ! فاض الشاي على المنضدة .. و استمر بالصب! حتى نزل الى الارض .. فجاة قال الضيف .. بس …… يكفي ايش ذلك .. حكيم و لا مجنون ؟؟؟!!! قال الهندي متسائل يكفي .. قال الضيف نعم . و هنا قال الهندي

انظر يا بني .. اذا اردت ان تستفيد من هذي الحياة ينبغي ان تكون كاسك فارغة ، ارايت الكاس كيف امتلات و فاضت .. فانا حين تاخرت عليك امتلات كاسك .. و لم تستطيع ان تستقبل مني اي شيء .. فاذا اردت ان تستفد من اي شيء فرغ قلبك من الشواغل .. لتضع محله الفوائد .. فرغ قلبك من حقد النفس .. من الافكار السلبية..

فاذا حضرت محاضرة .. و انت بها .. امتلات نفسك بالمعلومات و الافكار التي اتتك منها .. و يجب ان تفرغ كاسك لتستوعب .. و الا سيفيض الكلام الى الاطراف كما فاض الشاي من الكاس .. فلا تستفيد منه .. و اذا احس المحاضر ان الكؤوس بدات تمتلئ .. فليتوقف عن اعطاء المعلومات .. و ليحاول ان يفرغها بكيفية معينة .. نكتة مثلا .. طرفة ..قصة .. تنفس عميق ..

قصة ام طه الاردنية مع حفظ القران الكريم و عمرها سبعون سنة

امراة اردنية تعيش بمدينة الزرقاء و تعمل خياطة و هي امية و لا تقرا و لا تكتب كلمتني بالهاتف عن قصتها مع القران الكريم انها امية لا تقرا و لا تكتب ..

وذات يوم طلبت من احدى الفتيات اللواتي يترددن عليها ان تعلمها طريقة كتابة لفظ الجلالة قالت لي اريد ان اتعلم اسم ربي كيف يكتب و بالفعل تعلمت و اصبحت اتتبع لفظ الجلالة بالقران من اوله الى اخره و اعجبتني الفكرة و احسست بمشاعر عالية جدا جدا ..

فطلبت من الاخت ان تعلمني الحروف و تعلمت التهجي و التحقت بمركز لتحفيظ القران و بدات اقرا بالتهجي من المصحف و استمريت الى ان ختمت القران كاملا ..

لم اصدق نفسي بعد كل ذلك العمر اني اصبحت قارئة بعدها اقمت حفلة كبار لجميع الاخوات بمناسبة انتهائي من قراءة القران و اهدوني كتابك كيف تحفظ القران و ذلك الكتاب فجر عندي الرغبة بالحفظ حيث علمت منكم ان من لديه الهمة ممكن له ان يحفظ و لو كان فوق الاربعين .. فبدات حفظ القران الكريم و احسست بسعادة عجيبة جدا جدا ..

وانا الان احفظ 15 خمسة عشر جزء و اخذت تدعو لي دعوات مباركات جزاها الله خيرا و وفقها كان ذلك بصيف عام 2001 م ..

ودعوت الله لها و قلت باذن الله ستكونين من الحفاظ .. فقالت الله يسمع منك يا رب و ربما و صلني خبر منذ لمدة قريبة ان ام طه ربما حفظت كامل القران الكريم و الحمد لله ..

قل بفضل الله و برحمته فبذلك فليفرحوا و نسال الله تعالى ان يرزق الجميع هذي الهمة العالية بالمناسبة لقد حكيت قصة ام طه باكثر من دورة

فكان لها صدى كبير عن الاخوات و قالوا ما دام ام طه و هي بالسبعين من عمرها حفظت القران و حنا و ش و رانا .

1٬009 views