افضل طريقة لحفظ القران الكريم , نفسك تحفظى القران هقولك تعملى اى



Unnamed File 19 افضل طريقة لحفظ القران الكريم - نفسك تحفظى القران هقولك تعملى اى دلع

 

 

ناتى الان الى القواعد العامة لحفظ القران الكريم :

القاعده الاولي :
1) الاخلاص سر الفتح :
اذا عمل الانسان و بذل الجهد و طبق ما يلزم تطبيقة و اتقن البرمجيات و لكن لم يكن هنالك اخلاص فعملة اولم يكن هنالك توكل على الله تعالى ، يصبح العمل ناقصا … لذا نجد عديدا من المصلحين الغربيين من المكتشفين من الذين نفعوا البشريه بافكارهم و لكنهم فقدوا الاخلاص النابع من الايمان بالله تعالى ، نجدهم انتحروا و بكل بساطه .. و لذا علينا ان نتذكر قوله تعالى : ( قل هل ننبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضل سعيهم فالحياة الدنيا و هم يحسبون انهم يحسنون صنعا ) اذا هم سعوا و اجتهدوا و لكن سعيهم ضل بسبب فقدانهم للايمان و الاخلاص ..

ونحن نحمد الله عديدا على منه الايمان و الاسلام . فالاسلام الذي ميز امتنا جعلنا نصبغ جميع ما ناخذة من الغرب من برمجيات و تكنولوجيا بصبغه الاسلام و نلبسها بروحانيه الايمان و لذا نحن نؤمن بان جميع عمل لا يقوم على الاخلاص فهو على جرف هار..

الاخلاص له زر فالقلب و فاى لحظه و بدون ان يراك احد اضغط هنا على القلب و قل فنفسك ( الاخلاص .. الاخلاص .. الاخلاص) ( بعدها انطلق الى القاعده الثانية =) .

الحقيقة يا اخوانى ان مقال الاخلاص يحتاج الى محاضرات طويله و امثلتها عديدة جدا جدا منها قصة الامام النووى و الامام الشاطبي قصة النووى و الامام احمد كذلك ) مؤلف المنظومه المشهوره الشاطبيه فالقراءات السبع .. تفكر فاخلاصة العجيب : كان يطوف فيها حول الكعبه مئات بل الاف المرات و يقول : يا رب ان كنت ربما قصدت فيها و جهك فاكتب لها البقاء … و لم يكتف بهذا بل كتبها فقرطاس و وضعها فقاروره و ختم عليها و القاها فالبحر بعدها دعا الله تعالى ان يبقيها ان كان يريد فيها و جهة تعالى … و دارت الايام و اذا بصياد يصيد السمك و يري القاروره بين السمك فيفتحها ، فيجد فيها و رقه فيها قصائد فالقراءات .. فيقول فنفسة : و الله لا يعلم فيها الا الامام الشاطبي .. ساذهب الية و اسالة عنها و حينما دخل على الامام و ذكر له ما و جد فالبحر قال له الامام : افتحها و اقرا ما بها …. فبدا الصياد يقرا :
بدات باسم الله فالنظم اولا *** تبارك رحمان الرحيم موئلا
وثنيت صلى الله ربى على الرضا *** محمد المهدى الى الناس مرسلا
واذا بالصياد يقرا و الامام الشاطبي يبكى و حكي له قصة القصيده ( اللهم ربى ارزقنى الاخلاص) ، و لذا نجد الان و فكل مكان من طلاب علم القران يحفظونها ، و هي مشهوره تذهب الى اندونيسيا .. الهند .. مصر ، الشام ، تركيا ، و فكل مكان لان صاحبها اخلص فعملة اذا الخلاصه للقاعده الاولي : ( ما قصد فيه و جة الله تعالى ، لابد ان يبقي )

القاعده الثانية =:
2) الحفظ فالصغر كالنقش على الحجر :
اعترض احد الحاضرين و قال ان هذي القاعده سلبيه ، فاجابة الشيخ الفاضل قائلا : ستجد بعد قليل كيف ان الايجابيات ستضيء من جوانب هذي القاعدة.

نرجع الى ذلك القول الماثور .. ( الحفظ فالصغر كالنقش على الحجر و الحفظ فالكبر كالكتابة على الماء ) هذي نشات من اصل قاعده ربانيه موجوده فالكون مسلمه لاشك بها ، ان الصغير يحفظ اكثر من الكبير.. القاعده تكون كما ياتى :

الانسان عندما يولد يصبح الحفظ عندة فالقمه ، و لكن فهمة لاشيء ، فالفهم قليل جدا جدا ، و الحفظ يرتفع جدا جدا و كلما كبر كلما ارتفع الفهم و قل الحفظ و كذا بمرور السنوات .. سنوات الطفوله و الشباب .. حتي يصل الى سن العشرين الى الخامسة و العشرين تقريبا .. يتساوي عندة الحفظ و الفهم ، بعدها يبدا يقل الحفظ اكثر و يزداد الفهم اكثر .. هل يموت الحفظ اخيرا ؟؟؟؟؟ لا لا يموت لان حجيرات الدماغ الخاصة و المسئوله عن الحفظ لا ممكن ان تموت حتي بعد المائه .. اذا القانون السائد كلما كبر الانسان قل الحفظ ….ولكن ماذا يخرق ذلك القانون ؟؟؟؟ هنالك شيء اسمه العامل الخارجى .. اذا و جد فانه يضرب كل القوانين ، فيكون الحفظ بعد الاربعين سهلا جدا جدا جدا و هنالك كتاب اسمه ( الفضل المبين على من حفظ القران بعد الاربعين) ما هو ذلك العامل الخارجى ؟؟

هذا العامل هو : الرغبه .. التصميم .. الاراده .. العزم .. قوه الهمه .. الهمه العاليه .. ، اذا و جدت ذلك فنفسك فانه يشعل العزيمه و القوه لتنفيذ ما يريد ..وهنالك عندي اكثر من ثمانين اسما حفظوا القران بعد سن الاربعين و الخمسين و السبعين …؟!!

امثله على العامل الخارجى :
اذا و قفت على رجلك ثلاث ساعات مثلا .. تتعب صح ؟ .. طيب اذا و قفت 4 او 5 ساعات .. لا تستطيع صح..؟؟ بس اذا قلت لك ان تقف 8 ساعات .. مستحيل صح ؟؟؟ لكن ما لذى يدفع مغنيا ان يقف على خشبه المسرح 14 ساعة متتاليه و هو يغنى ، و هذا ليدخل اسمه فموسوعه جينيس للارقام القياسيه ..( عامل خارجى )

مسابقة حصلت حول طعام طبق من الصراصير مقابل اعطاء ما ل بشرط ان تقرمشة تحت اسنانك !! و تقرظة فلم يقم احد .. الا بعد ان رفعت المكافئه الى مبلغ خيالى اكثر من 500الف دولار قام رجل .. قال انا اكلة . و اعتبر نفسي اننى طعام فستق .. ( عامل خارجى ) !!!!!!

قصة ام طة التي حفظت القران تؤكد هذا … ( ساروى لكم القصة احدث المحاضره )
سال الشيخ الحضور .. اذا عرضت على احدكم ان يقف خمس ساعات , و بعدين عرضت عليه ان اعطية 10الاف دولار مقابل ان يقف ساعة اضافيه .. هل يفعل ..؟ اجاب الحضور بل نقف ساعتين اضافيتين .. فعلق : ارايتم ..هذا هو العامل الخارجى .. تحدى ..

نرجع الى المقال السائد ان الانسان اذا حفظ القران و هو صغير فقد اختلط بلحمة و دمة ، كيف هذا ؟؟
انا اودع القران عند حفظة فحجيرات دماغى ، و عندما اكبر تكبر ايضا حجيرات دماغى ، تكبر و هي حافظه للقران، فيبقي .. و السؤال المهم من اي سن يجب ان يصبح التلقين ؟؟؟؟؟؟؟

اذا استطاعت الام ان تحرص ان تفتح المسجل دائما و جنينها فبطنها فالاشهر الاخيرة فلتفعل و بعد ان يولد الطفل ، دائما اسمعية القران الكريم ، اجعليه يراك تقرئين القران الكريم ، تذكرين الله تعالى ، ستجدين النتيجة طيبه باذن الله تعالى … و لكن .. احذرى .. احذرى اختي المؤمنه ان تقهرية قهرا فكرة الاجبار خاطئة تماما ..

لناخذ ذلك المثال … معى قطعة من الحلوى لذيذة جدا جدا جدا , و هي من النوع الفاخر الغالى الثمن .. و جئت من خلف ابنى و فاجاتة و قلت افتح فمك لاضع الحلوى به .. ماذا تتوقعون ان يفعل ؟؟؟ اول حركة يتراجع و يغلق فمة .. لا يستقبل و لا بد ان، يعمل حركة معاكسه .. القاعده هي :

لا تضع قطعة الحلوى مباشره ففم الطفل .. تعني لا تدفع طفلك الى حب العلم .. الصدق .. الخلق الطيب….لا تامرة بهذا اولا … حببة الية ..
لا تضعها مباشره ففمة و انما امامة .. شوقة اليها تشويقا .. على مبدا ( ما بال اقوام ) .

لقد و قعت انا فهذا الخطا و كان عندي شريط كاسيت و كنت ارغب من قلبي ان يسمعة ابنى عاصم فالسيارة ، و فالطريق الى المدرسة و فالسيارة ، قلت له : اسمع ذلك الشريط يا عاصم . الذي حدث انه بدا يقرا اللوحات على جانبى الطريق .. و يشغل نفسة .. و انا اقول له : عاصم اسمع .. و هو يشغل نفسة و يتعمد هذا ، و انا كنت حريصا على ان يسمع الشريط ، و بعد هذا صرخت و قلت له : يا بابا ذلك شريط قران اسمعة .. بعدها التفتت لخطئى … اننى اريد ان اسمعة الشريط بكيفية خاطئة .. فلم يسمع الشريط .. بعد فتره حملت معى شريط احدث و لم اتكلم فسالنى ما ذلك قلت له قران يا ابنى و قال : بابا ما ذلك الشريط .؟؟ قلت له ” ثم تعرف ” .. ركبنا فالسيارة قال عاصم : بابا اضع الشريط فالمسجل .؟؟ قلت له : لا لا تضعة ثم تعرف .. اوصلتة الى المدرسة و عندة ملف مفتوح و هو يفكر فيه .. ، افتحوا ملفات عند ابنائكم و اتركوهم يفكرون .. قولوا لهم ماذا فعلت حليمه السعديه مع رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا تكملوا الشرح خلوهم يفكرون و يعيشون فالخيال ، و ايضا فالحلقه القرانيه افتح للطلاب ملفا و اتركهم يفكرون به .. المهم ما فتحت الشريط .. رجعت الية بعد الظهر ركب السيارة و كنت ربما فتحت الشريط و هو لطفل قارئ اندونيسى و صوتة رائع جدا جدا .. يقرا القران و بعدة بثوان اغلقت المسجل: بابا ليش اغلقت المسجل خلية .. قلت له طيب ثم .. انت كيف حالك اليوم بالمدرسة .. و بدات اشغلة ..وهو يجيب بسرعه و يلح على ان افتح الشريط .. و انا اشغلة .. و تعلق قلبة بالشريط .. و بعد هذا اسمعتة , و اعجبة .. و بعد هذا استاذننى ان ياخذة معه الى المنزل ليكملة .. كذا ..

جرب انك تجبر ابنك على شيء معين .. و فاليوم الاتي جرب ان تشوقة لنفس الشيء بكيفية التحبيب و الترغيب … و ستري النتيجة ..

الحفظ فالصغر كالنقش على الحجر .. و الحفظ فالكبر يمكن اذا و جد الحافز و العامل على ذلك…

فى السودان ، و كنت اتكلم عن الذين حفظوا القران الكريم بعد الاربعين قالوا الان هنا يوجد الشيخ مكين حافظ القران الكريم و هو امي لا يقرا و لا يكتب فناديتة و قال ” لى اسال اي سؤال و اقرا اي ايه و اخطا اي خطا و انا اكتشف لك هذا .. ” ، فوالله انا ارتبكت كيف اخطا بالايه ؟ ..

فطلبت من شخص جالس ان يعطية ايه .. فقراها و اخطا بها .. و اخذ الشيخ مكين يبين له الخطا و الاحكام ، قلت له ما شاء الله عليك .. احكى لنا قصتك .. قال : ” انا نظرت الى نفسي و قلت : ((ملاحظه :اهل السودان يتكلمون عن انفسهم بالمخاطب نظرت و اكلت و كذا )) و قلت يا مكين كيف تاتى يوم القيامه و انت مليء بالذنوب .. فذهبت الى المسجد و جلست مع حلقه الاطفال و بدات اردد معهم و اسمعهم و بقيت ايضا حتي حفظت القران الكريم كاملا ” تصوروا و بعد الستين سنه و باتقان ، و القصص كثيره بهذا المقال و منها قصة ام طة …

القاعده الثالثة :
3) اختيار وقت الحفظ :
اذا تغدي الانسان و ملا بطنة و شرب من المشروبات الغازية .. كيف يستطيع الحفظ .. لا ممكن ابدا !!!!
فالذهن مشغول و الدم كله موجة الى المعده لعملية الهضم .. و اهمل الدماغ , فلن تستطيع ان تحفظ .. او لن يتركز الحفظ ابدا … و انما وقت الحفظ هو وقت السحر قبيل الفجر .. يقول الامام ابن جماعة .. احد علماء الاسلام المربين الرائعين فرساله ما جستير له بعنوان ( فن التعليم عند ابن جماعة ) يقول : ” اجود الاوقات للحفظ الاسحار ، و اجودها للبحث الابكار ، و للتاليف و سط النهار ، و للمراجعه و المطالعه الليل “.

الان لو تساءلنا لماذا يصبح وقت الاسحار اروع الاوقات للحفظ ؟؟؟؟؟؟

لو رسمنا خطا بيانيا للقلب كذا .. ففتره الصباح يتحرك الدماغ طوال النهار …. اي مشكلة , خطا ، راحه ، فنجان قهوه ، الدماغ شغال بين حالات راحه و عبنوته و تعب .. جميع الحوادث تجد الصورة للخط البيانى للدماغ و عند النوم كذا مثلا …

يخزن هذي الاحداث و ذلك الجدول البيانى فالليل يبدا العقل اللاوعى بترتيبها و انت نائم على حجيرات …

يضع النظير مع نظيرة و الشبية مع شبيهة ، فيضع العبنوته مع بعض .. و الراحه مع بعض و الالم مع بعض ، و ما يتعلق بامر النساء و جميع شيء … كالكومبيوتر .. و هو نظام عجيب .. يرتب لى الحجرات و لكن ما لذى يفيدنى ذلك فالحفظ ؟؟؟؟؟؟؟؟

يفيدنى ان الانسان عندما يستيقظ فالسحر يصبح الدماغ جاهزا للحفظ و يقول لك تفضل اعطنى المعلومات .. اما فاخر النهار اضافه الى الشواغل العديدة ، تاتى و تدخل عليها الحفظ … ستجد الصعوبه فالحفظ او يصبح غير جيد ..او ياخذ وقت اطول و تركيز اكثر … اما فالسحر .. و هو شيء مجرب ..هو اروع الاوقات .. و هو الثلث الاخير من الليل .. و لابد ان يسبقة نوم ، لانة اذا لم يسبق ذلك الوقت النوم يشعر الانسان بالتعب الشديد ، فالعقل اللاواعى يعمل طوال الليل …

فمن متميزات العقل الواعى انه يهدا ليلا و يرتاح ، اما العقل اللاواعى فلا ينام و لا يرتاح .. شغال طول الوقت .. ليلا و نهارا ، و هو لا يفرق بين الخيال

والواقع ، و لذا حينما اقول لك تخيل انك حافظ القران الكريم ..وحققتة … العقل اللاواعى يصدق .. عندما تقول : انا الان احقق حفظ القران الكريم او ان انال شهاده الماجستير و بتفوق … يقول لك العقل اللاواعى انا حاضر و انا عبدك المطيع .. ساسخر لك جميع قواك الداخلية لتحقيقها .. اما اذا قلت لا لا ممكن .. هذا صعب .. فالعقل اللاواعى يصدق هذا .. و يقول لك حاضر … خلاص .. بارادتك .. نام ربما ما تقدر .. انا عبدك المطيع .. كما تريد اكون انا ..
هنالك تشبية رائع .. يشبهون العقل اللاواعى و العقل الواعى بالهندي و الفيل … الذي يامرة .. فياتمر بامرة …

الفيل ضخم جدا جدا و الهندي و زنة ستون او خمسون كيلو.. يلاعبة …يقول له اجلس على منضدة… يجلس الفيل على المنضده .. و يقول له ارفع خرطومك .. يرفع خرطومة .. يقول له افعل هكذا و افعل هكذا .. و يفعل الفيل ما يامرة الهندي .. و الهندي هو العقل الواعى ..اعطى عقلك اللاواعى رساله انك ستحفظ .. هو سيقول لك بامرك انا حاضر …الان سنبدا ..
(( حينما سئل الشيخ كم ساعة تكون قوه العقل على الاستيعاب و الحفظ ؟؟ قال 4 او 6 او 8 للناجحين .. و براحه تامه )) .

اذا استطاع العقل ان يتحكم بالطاقة الجسديه و النفسيه و يوجهها عند هذا تستطيع ان تعمل جميع شيء ، العقل اللاواعى يتحكم بحسب ما يدخلة العقل الواعى الية من معلومات .. ( الحقيقة ان الحواس عديدة فهنالك حواس لازالت تكتشف ، منها حاسه الاتجاة .. فلو انني رميت لك القلم كذا ستمسكة باقل من لحظه .. كيف تمسكه؟ بحاسه الاتجاة ، ايضا اذا قلت لك اكتب رقم الهاتف دون ان تنظر الى مكان القلم فجيبك .. ستمد يدك و تمسك بالقلم دون نظر و دون تفكير .. و تظهر القلم .. كله بحاسه الاتجاة ) .

الان الكومبيوتر مثلا ، تدخل الية المعلومات : انا كسلان …انا غضبان .. انا زعلان .. انا قلق .. و ثم اطلب منه ان يعطيك المعلومات التي اعطيتة اياها .. هل سيعطيك مثلا .. انا مسرور ؟؟ او انا سعيد .. غير يمكن .. سيعطيك ما ادخلتة .. لذا بعض الناس عند العبنوته تطلع منه العجائب و يفتح قاموس الحيوانات الاليفه و غير الاليفه .. من عقلة اللاواعى ..والاطفال يحفظون و ياخذون من اباءهم .. و اذا كان الطفل مؤدب جدا جدا جدا.. يقول لك انتظر يا ابي عندما اكبر .. ساعامل اولادي كما عاملتنى بالضبط .. و ساقول لهم هكذا و هكذا … كذا العقل اللاواعى يعمل .. يحفظ و يحفظ و يخزن .. كالكومبيوتر .. لذا على ان احرص الا اتكلم مع اولادي الا بالايجابيات ..والكلام الطيب ..
وينشا ناشئ الفتيان فينا ****** على ما كان عودة ابوه
القاعده الرابعة :
4) اختيار مكان الحفظ : كيف ؟؟؟
على ان احفظ القران الكريم فالمكان الذي احفظ به عيني و اذنى و لسانى .. اخوانى : الحقيقة ان منافذ الذاكره ثلاثيه .. لو ان عندي حوضا للماء و به ثلاث مصبات تصب به .. من اماكن متفرقه ، فاذا فتحت المصبات الثلاثه بالماء ، يمتلئ الحوض ماء ، و اذا فتحتها باللبن يمتلئ لبنا ، و اذا بالعصير .. الخ و كذا ، و ايضا قلبك .. حوض مداخلة و مصباتة العين و الاذن و اللسان ، فكل ما يدخل عن طريقها الى القلب يمتلئ فيه ، فاذا دخلت المعاصى .. نكت فالقلب نكتة سوداء .. و ان كانت طاعات .. يمتلئ القلب نورا و كذا …

فاذا علينا ان نحفظ فالمكان الذي نحفظ به سمعنا من الغيبه . السنتنا من النميمه .. و ابصارنا مما حرم الله تعالى .. و من اللطائف فاختيار مكان الحفظ .. اننى و جدت فتركيا فبعض المراكز لتحفيظ القران الكريم ، غرفا صغار جدا جدا ، مترين فمترين ، بناها العثمانيون القدامي .. و لها سقف عالى للتهويه ، قالوا انها مخصصه للمتسابق للمراجعه .. و للذى عليه و رد معين يريد ان ينهية ، و حينما دخلت و جدت احد الاخوه يراجع القران الكريم بها .. قال هنا نركز على الحفظ .. و هذي فكرة قديمة من 400 سنه تقريبا .. و فالحرم لازالت هنالك غرف صغار موجوده .. و من الحاجات الطريفه كذلك انك يجب ان تحفظ و لا يوجد امامك مرأة : لماذا؟؟؟؟

لئلا تنشغل ، فاذا بدات بالحفظ : .. نظرت الى المرأة و قلت لنفسك و الله ان الشيب ربما كثر .. ما عاد ترضي بى ام العيال … او تنظر الى قميصك ، الى لباسك … او .. او .. فيشغلك الشيطان ..

قد يسمح و ينصح بالمرأة فجانب احدث و هذا لتذكر و تعلم احكام التجويد .. فبعض المراكز ينصح المدرب الناجح و المحفظ لتلقى احكام التجويد يقول الشيخ انظر الى شفتيك و فرق بين انطباقهما و انضمامهما و ايضا الاشمام و الروم ، و يقول امسك المرأة و انظر كيف تطبق احكام التجويد .. و بهذه المناسبه اذكر ان احد الطلاب جاء ليدرس احكام التجويد و هو يدرس فبريطانيا فقال نحن ندرس فمعهد اللغات معهد الصوتيات فالدراسات العليا قال نحن ندرس اللغه و المرأة عند المشرف يقول للطالب انظر الى المرأة و انظر الى شفتيك و الفك و تعلم كيف تنطق .. فقلت له اننا بحمد الله نهتم بهذا العلم منذ فتره طويله …

القاعده الخامسة :
القراءه المجوده و المنغمه :
التجويد يثبت الحفظ بكيفية احسن و اوسع فمن اثناء تتبعى للكثير من المدارس و الطلاب ، ياتينى العديد من الاشكالات فالحفظ يقول اخ : يا شيخ انا احفظ و انسي ، فاسالة كيف حفظت؟؟ فالاكثريه يقولون اننا نحفظ بقراءه عاديه ( كانة يقرا كتاب عادي ) ..وهذا خطا .. القراءه الاعتياديه جدا جدا للقران الكريم لا تصح ، ينبغى لى ان احلى صوتى و انغمة …

ابو موسي الاشعري رضى الله عنه كان يقرا القران الكريم و الرسول صلى الله عليه و سلم يستمع الية ، فسر بقراءتة فالتفت الية ابو موسي و قال :
يا رسول الله استمعت الي؟ قال : نعم لقد اوتيت مزمارا من مزامير ابي داود . قال :” لو اعلم انك تستمع الى لحبرتة لك تحبيرا”( لقراتة لك احلى و اجمل من هذا ) ..

اذا اذا اردت ان تحفظ فاقرا بالحد الادني من مخارج الحروف من الغنه و الادغام و المد و الذي يعتبر تركة لحنا جليا .. القراءه السريعة تسمي هذربه .. الحفظ الجيد ان نظهر المدود و الغنه و بعض مخارج الحروف المهمه بعدها النغمه .. جميع هذا سيثبت الحفظ .. الدماغ يرتاح على النغم و الايقاع …

كل انسان حينما يقرا ( اقرا بسم ربك الذي خلق ، خلق الانسان من علق …) القلقله الموجوده فالايات ( اق) اول الايه و اخرها تحس ببهاء الايه و جمال الاية، و الايه التي بعدين نجد ان الجرس الايقاعى او الاعجاز الايقاعى تؤثر و تؤدى الى تسهيل الحفظ فالانسان مفطور على النغم ، جميع واحد ، الاعرابي ..الرجل.. المرأة فمطبخها نجدها تدندن بنشيد او ايات …الخ ما سر هذا ؟؟؟

ان الجنين حينما كان فبطن امة كان راسة قريبا من قلب امة الذي يدق دقات منتظمه طوال تسعه اشهر , بم بم … بم بم بم … بم بم .. المشيمه تنقل صوت دقات القلب بكيفية عجيبة الى الطفل كانها تهدهدة ، تسكتة ، تعطية النغم ، تعطية الراحه النفسيه فهو يعيش على ذلك الايقاع بم بم بم .. بم بم .. و عندما يولد الطفل عندما يبتعد عن امة ، يبكى ، و حينما يقترب منها و يسمع دقات قلبها يهدا و كلما ابتعد عن قلبها يبكى و يصيح : ” ارجعونى الى المكان الى يريحنى ”

فكل واحد منا شاء ام ابي يحب ان يسمع و لكن علينا ان نعلم ان هنالك خطوط حمراء و خطوط خضراء ذلك فالشرع .. تمتع بالطرب فحدود الخطوط الخضراء .. فاذا تجاوزت شرعنا و ديننا ذلك لا يجوز .. و انتم تعرفون حكم الخطوط الحمراء…

* الخلاصه و القصد من جميع ذلك انه اذا اردت ان تحفظ القران الكريم فاحفظة بنغم فطرى و ايقاع يثبت الحفظ ، اذا ذهبنا الى اي قريه فالعالم ، سبحان الله ، و قلنا لطفلة صغار اقراى الفاتحه ، تقول: ” …” بنغمه متميزه و معروفة… من اين جاءت فيها ؟؟ يقراها بغير القراءه العاديه و غير الاداء الاعتيادى لجميع القراءات ..

هذا الرجل الذي درس الصوتيات فاحد معاهد الدراسات فبريطانيا و الذي تكلمنا عنه عند استخدام المرأة فتعلم اللغه ، هو يدرس صوتيات اللغه العربية فطرح فكرة مع اسرتة ان يسجل لهم اصوات عربية من اناس عرب مختلفين .. مثقفين و عامة و عاديين جدا جدا ، و سيضع نصوصا مختلفة ، من بينها نصوصا قرانيه ، فوجد ان الناس يقرا و ن الايات القرانيه بكيفية مجوده و نغمه مختلقه عن باقى النصوص و لها ايقاع خاص ، غير باقى الايقاعات ، سجل هذا باجهزة دقيقه و ذهب الى استاذة المشرف عليه غير المسلم ، قال له : ” انظر هذي لغه عربية و هذي لغه عربية و لكن هذي تختلف بالقراءه عن تلك ” قال له الاستاذ : ” عجيب ذلك الكلام ، هل ذلك الاختلاف صدر من واحد او اثنين من المسلمين ؟؟ ”
قال له : ” اغلب المسلمين كذا فالمسلم اذا قرا الشعر ، الجريده ، الاخبار ، المجلة .. يقراها بكيفية معينة ، اذا جاء الى ايه قرانيه يقراها بتجويد بغنه بادغام ” قلت له : ” ذلك البحث اذا طورتة و خدمتة خدمه عميقه سيقدم للغرب حقيقة ان القران مميز بكل شيء حتي بصوتياتة و بحروفة و كيفية ادائة المتوارث”

فتعجب الاستاذ و قال : ” كيف تاخذونها ” قلت : ” هذي الكيفية ياخذها التلميذ و الطالب عن شيخة و الشيخ عن شيخة و الشيخ عن شيخة الى رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و هذي ميزه القران العظيم عندما ينبغى ان يقرا على شيخ و ربما شرحت له فكرة السند اكثر و قلت له اخبر استاذك ذلك (بين له) و قل له ان ذلك القران ينبغى ان يقرا على الشيوخ و لا يصرح و لا يجاز بانه يستحق ان يعلم القران الا بشروط منها انه عليه ان يقرا القران غيبا من اولة الى اخرة بكيفية معينة على شيخ متقن فيسمع الشيخ كامل قراءتة بعدها يقول له لقد استمعت الى قراءتك و بما انها متقنه فقد اجزتك بقراءتة كما اجاز لى شيخى الذي اجازة شيخة فلان ابن فلان و كذا السند الى رسول الله صلى الله عليه و سلم و هذي ميزه لا توجد الا فالقران الكريم فكان ذلك الكلام مبهرا جدا جدا للاستاذ بل حتي هو انبهر عندما علم من بعض المسلمين ان هنالك سند متصل الى رسول الله صلى الله عليه و سلم ..
ولم يصدق . و للسند نوعيات منها من يصل الى 30 درجه و منها من يصل الى 35 درجه ، و منها 32 و منها 28 شخص ، و ذلك اعلي الاسانيد و اعلي من ذلك 27 اليوم فالعالم ,,

يوجد شخص واحد فالعالم حسب علمي ( و الكلام للشيخ الغوثاني ) اليوم بينة و بين الرسول صلى الله عليه و سلم 26 قارئ و الناس يرحلون الية و يقراون عندة شهرا كاملا و يؤشر على الاجازة و هو الشيخ ( بكرى الطرابيشى ) و هو فدمشق احيانا ياتى الى دبى ، و ذلك الرجل بينة و بين الرسول صلى الله عليه و على الة و سلم 26 شخص ، و لكن الذين بينهم 27 هم كثر ، منهم الشيخ احمد عبدالعزيز الزيات من مصر و عمرة اكثر من 90 سنه و هو مريض فادعو له بالشفاء ..

القاعده السادسة:
الاقتصار على طبعه واحده من المصحف و لا يغيرة :
وهذا المصحف الاروع ان يبدا بايه فاول الصفحة و ينتهى بايه فاخرها .. و ذلك مصحف مجمع الملك فهد هو المنتشر .. حافظ على المصحف المحدد ، و لا يشتت الايات و اذا اضطرت بعض اخواتنا ان يقران من كتب التفسير لعذر اقول لها اختارى التفسير الذي يصبح بداخلة المصحف نفس الطبقه التي تحفظيها حتي لا تشتت الايات ..

القاعده السابعة :
تصحيح القراءه مقدم على الحفظ :
اذا اردت ان تحفظ الايات عليك ان تقراها على شيخ متقن الحفظ و لا تعتد بنفسك فلا بد ان يصبح لك اخطاء ، و التصحيح له طريقتان فاما ان تصحح القران كاملا من اولة الى اخرة و هذي الكيفية لا يسمح للطالب بها ان يبدا بالحفظ ،عليه ان يقرا و تصحح القراءه بعدها فالسنه الثانية =يبدا ، الكيفية الثانية =انك تبدا فقط بتصحيح ما تريد ان تحفظة و تصحيح التلاوه يجعل الطالب يحفظ اسرع بعديد من الذي لا يصحح قبل الحفظ بعدها انك عندما تصحح الحفظ تحفظ بما لا يقل عن 30 % من الصفحة قبل الحفظ مجرد التصحيح يفتح ذهنك و بحضور الشيخ ، فيتجاوز 30% من الصفحة فيبقي عليك 70% ذلك على الكيفية الثانية =..

اما على الكيفية الاولي فالطالب حينما يبقي مع القران سنه كاملة يقرا يصحح و بوجود شيخة فتكون هنالك نسبة من المحفوظ … انا اذكر ان و الدى رحمه الله عليه ربما قرا القران على الكيفية الاولي صححة عند الشيخ من اولة الى اخرة و المرحلة الثانية =و قف لم يكمل الحفظ و لكنة يصحح اي ايه و يعرف تقريبا جميع ايه فاى سورة و لكنة حفظ حوالى 40 % .

فى الجلسه الخاصة للنساء سالت احدي الحاضرات عن استعمال بعض العبارات النابيه و النبرات المؤذيه مع بناتها بنيه التخويف او اجبارهن على الحفظ ، فاجابها الشيخ الفاضل بان العبارات السلبيه فالحقيقة غير مستحسنه و يجب ان تحاول مع بناتها بالكيفية الايجابيه و التشخيصيه و قال ان الشخصيه نوعان احداها مرجعيتها داخلية و الثانية =خارجية فالاولي لا تستجيب الا لنفسها و لا يهمها قول الاخرين فتعمل الذي تريدة و يرضيها هي ، اما الثانية =عكس هذا .. عليك ان تتعلمي كيف تنوعين و تغيرين التعامل مع اولادك تعلمي كيف تسيطرين على المواقف و هذا بممارسات مختلفة حسب المواقف ..

احدي الحاضرات سالت عن كيفية ناجحه لتعليم غير العربيات و تحفيظهن القران الكريم مع صعوبه اللفظ عندهن فقال الشيخ حفظة الله بان الصبر مهم فهذه المهمه و يجب تعليم الالف باء اولا بعدها مخارج الحروف بعدها بعد هذا نبدا بالتحفيظ .. مع هذا اقول لك يا اختي و انت تعلمين اولادك دائما تذكرى الرسائل الخمس للعقل اللاواعى و اعطيهم الثقه بالنفس و كرريها دائما … و وفقكن الله تعالى لما يحبه و يرضاة و لما يخدم الاسلام و المسلمين ..

القاعده الثامنة :
عملية الربط مقدم على الحفظ :
الربط مهم جدا جدا فكل جزء من اجزاء السورة ، اي ربط الايات بالمعاني .. مثلا ربط الايه بخيال ، جائز كما قلت ضمن الدائره الخضراء ( يجعلون اصابعهم فاذانهم ..) جاز لك ان تتخيل كافرا يضع اصبعية فاذنة كلما سمع القران كذا ..( يكاد البرق يخطف ابصارهم ) لك ان تتخيل كافرا يخفة البرق الصورة تسمح بذلك ( و يوم يعض الظالم على يدية ..) صورة تتخيلها .. بلغه مؤثره لك ان تربطها بكيفية ما .. ما دام النص يعطينى خيال اوسع ..

لكن لا يجوز ان تربطها بحاجات غير محلها ، مثلا هذا الشاعر الذي قال حينما نزل ضيفا عند شخص فاجلسهم فسطح البيت فجاعوا فجلب لهم الماء و كلما ازدادوا جوعا يرسل لهم ماء فقام احدهم كان شاعرا فقال :

ابات الضيوف على سطحهم و بات يريهم نجوم السما
وقد قطع الجوع امعاءهم و ان يستغيثوا يغاثوا بما

هذه الايه لا ينبغى و ضعها هنا فهو اراد ان ينكت .. و هذي خاصة بالكافرين .. فلا ينبغى ربط الايه فغير محلها .. لان الضيوف مؤمنون و الايه خاصة بالكفار ..

من الطرف ان احدهم جمع مجموعة فمطعم و جاء لهم بخروف مشوي و قال لهم لا اسمح لاحدهم ان يمد يدة الى الاكل الا بعد ان ياتى بايه يقراها و تكون مناسبه لما ياخذ ، فقال احدهم( فك رقبه ) و اخذ الرقبه .. و الثاني قال ( و التفت الساق بالساق ) و هم على الفخذ .. اما الثالث فقال ( حتي اذا ركب السفينه خرقها ) .. ذلك لا يجوز .. لا ينبغى التلاعب بالقران ..

الربط البصرى : ربط اسم الايات رسم العبارات ، مثلا ( و هو على جميع شيء قدير ) الذي شخصيتة بصريه يركز على شكل المصحف و الايات ،اما السمعى فيركز على صوت القارئ ..وهكذا

القاعده التاسعة :
التكرار :
عملية التكرار تحمى الحفظ من التلفت و الفرار..، التكرار نوعان :

اولهما : بمعني امرار المحفوظ على القلب سرا.
الثاني : التكرار الصوتى و بكيفية مرتفعه يوميا.

التكرار يجب ان يصبح من و جهه نظرى خمس مرات على الاقل ، بعض الشيوخ يوصى طلابة ان يكرر الدرس خمسين مره … ذكر احد العلماء عن طالب امرة شيخة ان يكرر الدرس ثمانين مره .. فاخذ يكرر و يكرر .. فحفظ بعد عشر مرات. و لكن كرر و كرر لان شيخة امرة بذلك .. و اذا بعجوز جاره له تنادى من و راء السور .. يا غبى انا حفظت الدرس و انت ما حفظتة ، قال لها : ماذا افعل … الشيخ امرنى ان اكررة ثمانين مره ، قال لها اذا حفظتية فاذكرية ، فقرات له الدرس كامل.. بعد اسبوع ناداها .. يا عمتي اقراى الدرس الذي قرا تية قبل اسبوع .. قالت : اي درس ؟؟ انا لا ادرى ما تعشيت امس .. لقد نسيتة ! ، قال لها لكنى لم انس .. بسبب التكرار … حتي لا يصيبنى ما اصابك اكررة عديدا ..
هنالك نظريه تقول : اذا حفظت حفظا .. يوضع فملفات مؤقته بعدها بعد هذا ينزل الى الملفات الثابته فاليوم الثاني او الثالث ..

من اثناء تجربه احدي الاخوات من ابو ظبى تتضح لنا هذي النظريه :
هذه الاخت حفظت فاليوم اكثر من تسع صفحات .. و كتبتها غيبا .. فوجئت عصر هذا اليوم انها لم تستطيع قراءتها …. فاكتابت و قالت قضيت اكثر من ساعتين بالحفظ و جئت عصرا فلم اتذكر منها شيئا : قلت لها لا تحزنى اقر ايها غدا و ستتذكرينها .. لانها الان فالملفات المؤقته فالذاكره القصيرة .. فاصبرى عليها و غدا راجعيها ستجدين انها ربما ثبتت فالذاكره الدائمه ، و فعلا بعد مراجعتها قالت انها فعلا تركزت عندي بعد المراجعة..

فمن ترك التكرار نسى ..

اذا التكرار للقران الكريم هو اساس جميع شيء ..
ومن الحاجات المهمه انك فالبداية تشعر بصعوبه .. الشيخ ابراهيم الذي حفظ القران ف55 يوما كان يراجع فاليوم ثلاثه اجزاء بعدها اصبح الامر سهلا عليه فراجع خمسه .. بعدها عشره .. بعدها يقول انا اراجع فاليوم 15 جزء بسهوله و راحه .. لانة تعود التكرار و المراجعه .. عود نفسك على التكرار بدون ملل…

القاعده العاشرة :
الحفظ اليومي المنتظم خير من الحفظ المتقطع : لماذا ؟
لان هنالك حجيرات فالدماغ مسئوله عن الحفظ فعندما تبدا بعملية الحفظ قد تشعر ببعض التعب … و لكن لماذا ؟
لان هذي الحجيرات فدماغك تعاتبك و تقول لك “اهكذا هجرتنى هذي المدة الطويله و الان تطالبنى بالحفظ ؟!! اين كنت منذ زمن طويل ؟؟!!

ربما تعاندك فالبداية و لكن فاليوم الثاني و الثالث و الرابع تستجيب لك …ابدا بالقليل بعد التعود على الحفظ ، و بعد استجابه الحجيرات لك زود قليلا الكميه …
احد الاخوه كان يقول : لا استطيع الحفظ ابدا ، فحاول معه المشرف على المركز قال له : الا تستطيع ان تحفظ سطرا واحدا جميع يوم ؟ قال نعم استطيع .. و استمر فحفظ سطر واحد جميع يوم حتي زادة الى سطرين بعدها ثلاثه بعدها اربعه بعدها نص صفحة … و كذا .. النجاح يولد النجاح .. ابدا بالصغير بعدها تصل الى الكبير..

اذا داومت على الحفظ تتنشط الذاكره ، و ربما تجد كيفية فالحفظ اروع و مناسبه لك .. بعض العلماء قالوا لا ما نع اذا اعطي الحافظ لنفسة استراحه يوم او يومين اذا و جد نفسة ربما تعب من الحفظ ..

كذلك عليك ان تعطى لنفسك جائزه اذا انجزت شيئا فالحفظ مثلا: انهيت حفظ سورة البقره لا ما نع من ان تكتب شهاده شكر و تقدير لنفسك ( اشكرك يا طموح ….. يا متفائل .. عسي الله ان يسهل عليك سورة ال عمران ..) كذا ..

تخيل نفسك شخصا احدث يهنئك على الانجاز و يبارك لك ما قدمته..

* سئل الشيخ : ماذا عن العقاب ؟ اجاب :” بعض السلف كان يعاقب نفسة اذا اغتاب احدا صام يوما … فتعودت نفسة على الصوم … فقال : و جدت

نفسي تعودت على الصوم و وجدت ان الصوم ربما هان على ، فقلت ان اغتبت مسلما سادفع دينارا ، فصعب على فتركت الغيبة؟؟!!!! ”
ما رايك بهذه الفكرة ؟؟؟!

عندما تشكر نفسك و بصوت عال تجد ان عقلك اللاواعى يتنشط ، و ينجز نفس الانجاز بكيفية اسرع ..

هل سمعت بابراهيم الفقى ؟؟؟؟ احد المدربين العالميين قال انه بدا حياتة بكندا … و كان يعمل غاسل صحون ففندق … و كان عندة تصميم انه يكون فيوم من الايام مدير احد الفنادق ال كبار … و بعد سنوات اصبح مديرا لاحد الفنادق الكبري فكندا .. فيقول : لما تسلمت ادارة الفندق .. فالصباح لم يهنئنى احد على المنصب الجديد .. فرحت و اشتريت بوكية و رد و كتبت بطاقة تهنئه و كتبت بنهايتها اسمى .. و وضعتة فالمكتب امامي ..

، فجاء احد زملائة يزورة ، فنظر الى الورد و قال : من الذي ارسل لك هذي التهنئه ؟؟؟ و عندما نظر الى البطاقة قرا الاسم .. ابراهيم ؟؟ فقال مين ابراهيم ..
قلت له : انا .. فتعجب و ذهب الى زملائة و قال لهم يجب علينا ان نبارك له .. يقول و بعد فتره بسيطة امتلات الغرفه بالورود .. و التهانى ..

اسئله جانبيه :

1)) سئل الشيخ الفاضل عن ايام الامتحانات هل من باس اذا ترك الطالب الحفظ و المراجعه نهائيا و انشغل بالامتحانات هل يؤثر على حفظة ؟

فاجاب بارك الله به : لا باس من هذا لان الذاكره لازالت تعمل ، فلا باس ان يتفرغ للامتحانات و لكن لابد من مراجعه و لو نص ساعة او ربع ساعة فلا يقطع الصله بالقران الكريم ، و حتي لو عشر دقيقة ، و هذي الدقيقة لا تلهية عن الدراسه بل على العكس تعطية نشاطا و قوه روحانيه عجيبة للاشتياق للدراسه ، فهذه تعتبر فتره الراحه له ، حتي النظر فالمصحف و فتحة فقط يعطية الاجر و لكن الحفظ يوقفة …

من الحاجات المهمه فهذا المقال ان لا تحفظ وقت الضجر و الملل .. انتبة لان الحفظ ينسي فهذا الوقت ، و حتي اذا كنت تحاضر .. و احسست بالملل بدا يسرى فنفوس المحاضرين ، فاوقف المعلومات و ابدا بحكايه قصة او طرفه او موقف طريق تذكرة .. لان العقل امام اكبر المحاضرين يستمع بفعاليه مدة عشرين دقيقه بعدين يبدا بالعد التنازلى فلا بد ا، تغير النعمه تفتح له ملفا ثانيا ، بعدها بعد هذا تعود الى موضوعك الاساسى … لابد من التنشيط..

2)) سئل الشيخ عن الطالب بهاء الدين الخطاب :
قال : بهاء الدين الخطاب قابلتة قبل اربع سنوات و كان عمرة ثمان سنوات ، كان يحفظ 21 جزء ، كانت امة تعمل مساعدة لطبيب و كان ياتى معها بعض الايام ، و فاحد الايام راة الطبيب و سالة عن اسمه و عمرة و حفظه.. و اعطاة لوحه مكتوب بها اسماء الله الحسني و قال له احفظها و ارجع غدا و سمعها لى ، ففوجئ الطبيب انه ربما حفظها فاليوم الثاني كاملة .. ، قال : اعطيتة جزء عم و قلت له اذا حفظتة لك مكافاه ، فحفظها ففتره و جيزه جدا جدا ، فاستمر على هذي الكيفية بشكل مدهش حتي حفظ 21 جزء و كان عمرة ثمان سنوات قبل 4 سنوات ، و عندما قابلتة اعطيتة كتابي كيف تحفظ القران الكريم و ارشدت شيخة ان يحفظة ارقام الايات .

قال الشيخ الغوثاني تجربه عجيبة جدا جدا قبل اربع سنوات لم يكن احد من البلاد العربية يحفظ الارقام بهذا العمر و ربما راينا الطفل الطبطبائى الذي حفظ الارقام بشكل عجيب و عمرة سبع سنوات حتي كلامة كان بالقران حينما سئل عن المباراه المقامه فذلك الوقت بين ايران و امريكا من تتوقع ان يغلب ؟ قال : ( غلبت الروم فادني الارض ) سالوة كذلك ما شعورك و انت بين ذلك الجمع الكبير و الجميع يستمع اليك ؟ قال: ( هذا فضل الله يؤتية من يشاء ) حينما جلس عند النساء كذلك سالوة ما شعورك و انت تقرا عليهن . قال : ( فتبسم ضاحكا من قولها ) .. مع انه لا يفهم التكلم باللغه العربية .. و يتكلم بلغه الاشارات يقول ابوة .. لقد اكتشفت لغه خاصة بينى و بين ابنى ، لقد حفظ الارقام .. و ارقام الصفحات .. و الاحزاب و الارباع و حفظ الشاطبيه بالقراءات كلها و حوالى 400 بيت =من الفيه ابن ما لك رحمة الله و يحفظ اكثر رياض الصالحين و جميع هذا و لم يبلغ السنه العاشرة من عمرة ، الصيف الماضى كان هنالك اختبار له و حولة اكثر من 220 حافظ ، يقول الشيخ يحيي : امسكت المصحف اعلي صفحة 100 قلت اقرا الايه من صفحة 100 فقراها … و قلت له اقفز خمس صفحات الى الامام و اذا فيه يقرا قبل ان اقلب الصفحات الخمس !!!!!!! ، قلت له ارجع عشره صفحات .. و اذا فيه يقرا قبل ان اصل اليها !!!!!! ,, و جميع هذا مع ارقام الايات .. سبحان الله ذاكره عجيبة اسرع من الكومبيوتر فعلا .. ايضا اذا سالنا عن اي مقال تجدة يسرد لك كل الايات المتعلقه بهذا المقال .. مثلا الصبر .. كل الايات التي تتعلق بالصبر يذكرها لك بالترتيب .. و كذا ، مشاء الله عليه

ويرجع الشيخ حفظة الله الى المحاضره : هل ممكن من ابناءنا من يستطيع الحفظ كذا .. نعم اذا و جد من يهتم فيه بالتاكيد ليس بالصعب يا اخي …
اعترض احد الحاضرين و قال : ما اظن ذلك الا معجزه او موهبه ، هذا فضل من الله يؤتية من يشاء ، ما اظن ان هذا الا توفيقا من الله تعالى ..
اجابة : نعم صحيح هذا و لكن و جد من يلقنة و من يعلمة .. يوجد العديدين مثلة .. و لكن اذا و جد من يعلمهم و يرشدهم و يكتشف مواهبهم .. بالتاكيد اضافه الى توفيق الله عز و جل ..

القاعده الحاديه عشر:
الحفظ البطيء الهادى اروع من السريع المندفع :
البطيء معناة ان تحرك العين يمينا و يسارا ببطء شديد كانك تصور بكاميرا فيديو تنظر كذا على المصحف يمينا و يسارا .. ركز على الايات و الاسطر

التى ستحفظها حتي ان بعض البصريين ينصح ان يضع و رقه على النص حتي لا تنتبة لغير المحفوظ .. انظر الى الايات بعدها اغمض عينيك مباشره و اقرا ، لا تنظر الى السقف و الشبابيك و الستائر و الانوار و … الخ .. لانك ستحفظ اشكالا ثانية =غير الايات..
وهذا خاص بالبصريين و لعل منهم الامام الشافعى رحمة الله كان يغطى الصفحة الثانية =لئلا يحفظها.. ( ساعة من تركيز خير من اسبوع من الفوضي …) مهم جدا جدا .

القاعده الثانية =عشر :
التركيز على المتشابهات يرفع الالتباس:
اروع كيفية لحفظ المتشابهات و حتي تتركز فذهنك ان تقرا على شيخ تكون له خبره بالمتشابهات فباقى الايات .. مثال على المتشابهات :

( يقتلون النبيين بغير الحق )
( يقتلون الانبياء بغير حق )
الاولي فسورة و الثانية =فسورة ثانية =… و نتساءل .. لماذا ذكرت بلفظين مختلفين … فعمل الشيخ الحافظ هو توضيح هذا للطالب حتي يسهل عليه الحفظ بدون ان يخلط بينها.. هنالك كتب بهذا المجال منها :
البرهان فمتشابة القران … للكرمانى .
فتح الرحمن … للقاضى زكريا الانصاري

ويوجد كتب اهتمت بالمتشابة بدون تعليل عديدة منها : عنوان الرحمن فحفظ القران .. لابي ذر القلمونى .
تنبية الحفاظ الى متشابة الالفاظ … محمد عبدالعزيز .
متشابهات القران …. مصطفى الملائكه .
وكتب كثيره فهذه المقالات و يوجد كذلك منظومات شعريه عديدة منها: منظومه متشابهات القران … للدمياطى ..
واجودها للسخاوى موجوده فالمنتدي من ارادها فليطبعها و ياخذها … تحتاج المتشابهات الى ربط ، جميع انسان له عملية و كيفية خاصة فيه .. بالمعني .. او بالحروف مثلا :
( يتلو عليهم اياتك و يعلمهم الكتاب و الحكمه و يزكيهم انك انت العزيز الحكيم ) ..
هنا حرف الزاى .. يزكيهم ، العزيز ..

كذلك ( فضلا من ربهم و رضوانا ) و فايه ثانية =( فضلا من الله و رضوانا) الايه الاولي فالمائده و الثانية =توجد فسورتى الحشر و الفتح
نقول حرف الراء فكلمه ربهم ياتى فترتيب الاحرف الابجديه قبل اللام الموجوده فالايه الثانية =فكلمه الله … يعني حسب الترتيب .. ستاتى الايه الاولي فسورة المائده التي كذلك ترتيبها فالقران قبل سورتى الفتح و الحشر …وهكذا ..

القاعده الثالثة عشر :
ضروره الارتباط بالشيخ المعلم
الذى يربطك عقليا و تربويا و علميا و يعطيك اصول علم التجويد .. و تلتزم معه بكيفية معينة فالحفظ .. حتي لا يتشتت ذهنك من شيخ الى احدث و من كيفية الى ثانية =…

القاعده الرابعة عشر:
تركيز النظر خلال الحفظ على الايات لتنطبع على صفحات الذهن ، هنالك فرق بين هذي القاعده و بين قاعده الحفظ البطيء الهادي
ما نقصد فيه من هذي القاعده هو التركيز العميق ، اجعل عينيك تشبع من القران ….اولا اجعلها كاميرا .. بعدها بعد هذا .. قرب الصورة اكثر لكي تدخلها فالعمق ..

القاعده الخامسة عشر:
اقتران الحفظ بالعمل و لزوم الطاعات و ترك المعاصى .. و اضيف بيتا من الشعر معروف تاكيدا على هذي القاعده عندما قال الشافعى رحمة الله :
شكوت الى و كيع سوء حفظى ***** فارشدنى الى ترك المعاصي
واخبرنى بان العلم نور***** و نور الله لا يؤتي لعاصي

القاعده السادسة عشر :
المراجعه :
الناس نوعان : اما حفاظ للقران كاملا ، و اما حافظين لاجزاء محددة

الحفظ الجزئى يحتاج الى قراءتة دوما .. بحيث لا يمر عليك الاسبوع الا و ربما مررت على جميع حفظك … خذ هذي قاعده لك ..
واما حفاظ القران الكريم كاملا فلهم عده اساليب فالمراجعه منها :
التسديس : و هو ان تقسم القران الكريم جميع يوم سته اجزاء ,, او التسبيع : له بيت =شعر : بكر عقود يونس سبحانا **** الشعرا يقطين ق بانا
( حفظت ذلك المنزل من شيخ موريتانى )

يوم السبت : بكر و هي سورة (البقرة) … الى عقود و هي (المائدة)
يوم الاحد عقود و هي (المائدة) … الى ( يونس)
الاثنين (يونس) ….. الى سبحانا و هي (الاسراء)
الثلاثاء (الاسراء) …. الى (الشعراء )
الاربعاء (الشعراء) … الى يقطين و هي (الصافات)
الخميس من (الصافات) …. الى (ق)
والجمعة من (ق) …. الى احدث القران

نتمني من الحفاظ و الحافظات ان يتواصلوا و يتابعوا معا مراجعه القران الكريم … يتصل الحافظ باخية و يقول له اليوم الاربعاء .. المفروض ان نبدا بالشعراء .. اين و صلت بالتلاوه ؟؟؟ و كذا … يجب علينا ان نتواصل حتي يذكر بعضنا بعضا
من سورة البقره … الى العقود 106 صفحة
من العقود الى يونس 105 صفحة .. خمس اجزاء
ثم الباقى كله اقل من هذا …

القاعده السابعة عشر:
الفهم الشامل يؤدى الى الحفظ المتكامل و هو فهم معني الايات فهما بحيث يؤدى الى ترابط المعني .

القاعده الثامنة عشر :
قوه الدافع و صدق الرغبه فالحفظ .

القاعده التاسعة عشر :
الالتجاء الى الله بالدعاء و طلب العون منه .. عامل مهم لتسهيل حفظ القران فلا ننسي حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم حين قال لمعاذ : “والله انني لاحبك يا معاذ .. فلا تنسي ان تقول دبر جميع صلاه ، اللهم اعنى على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك” .

التاءات الخمس :
هى ملخص الكيفية المثلي لحفظ القران الكريم ..

اذا كان عندك محاضره او درس فمراكز التحفيظ ، يمكنك ان تشرح لهم كيفية التاءات الخمس :

1) التهيئه النفسيه : عليك ان تهيئ نفسك من الليل اذا اردت ان تحفظ القران الكريم و قبل ان تنام هيئ نفسك .. برمج نفسك و قل غدا اريد ان استيقظ الساعة الثالثة فجرا و احفظ هكذا و هكذا ..
– من التهيئه النفسيه ان تختار المصحف المحبب لديك الانيق المميز الذي ترتاح نفسك له ، و انصح اخوانى المؤمنين ان يهدوا بعضهم بعضا المصاحف المميزه و ان يكتبوا اهداء عليها … و ربما اهديت مصحفا لاحد الاخوه فيقول لى ..كلما فتحت المصحف .. رايت الاهداء فكان حافزا لى ان استمر فالحفظ … و ربما حفظ القران الكريم كاملا .. و يقول لا ممكن ان اغيرة ابدا

2) التسخين : انت فالصباح حين تسخن السيارة قبل ان تذهب الى عملك ربما تحتاج الى دقيقة ليصل الزيت فمجارى الموتور بشكل جيد .. فنحن فدماغنا نحتاج الى عملية تسخين من 6- 8 دقيقة .. اقرا شيئا من الحفظ الماضى .. او على الحاضر كررة بصوت مرتفع ذلك العمل يعطيك تشويقا اكثر لتحفظة …
تحضرنى الان قصة بهذا الخصوص : قصة الحكيم الهندي و الكاس و ايضا قطعة الحلوى عندما تضعها ففم الطفل مباشره دون تشويق .. شوق دماغك على الحفظ .. راجع من الماضى 6 دقيقة سخن .. بعدها سخن .. كالعضلات .. مرنها بعدها ابدا بالحفظ فاذا حفظت مباشره ربما يصبح الدماغ غير مرتاح .. متعب…لا تحفظ و انت متعب ابدا …

3) التركيز : بعد التسخين و كما قلنا التركيز نوعان ..
ا – افقي
ب – بؤري

4) التكرار و ربما سبق ذكره

5 ) الترابط ..

نرجع الى قصة الهندي الحكيم مع الكاس :
يروي ان شخصا اراد ان يحصل على فوائد واحده تفيدة فحياتة كلها .. فذكروا له حكيما هنديا ينفعة بذلك .. فسافر من بلد الى بلد .. و من قريه الى قريه يسال عنه .. الى ان وصل الى الحكيم .. دق باب بيته استقبلتة عجوز قالت له تفضل .. دخل الرجل الى غرفه الاستقبال .. و انتظر ساعة .. ساعتين .. ثلاثه . .. ما ذلك ؟؟؟؟؟!!!! الى العصر .. !! دخل الهندي و سلم عليه ببرود و جلس و سكت .. و سكت !!!! و الضيف يفكر كيف يبدا ،

والهندي ساكت ! بعدها بدا الرجل فقال : جئت من بلاد بعيده لاحصل منك على حكمه تنفعنى فالحياة .. قال الهندي طيب .. و سكت … بعدها سكت .. !!!! بعدها قال الهندي : تشرب شاى ؟؟؟! قال الرجل على الفور نعم اشرب .. المسكين منذ ثلاث ساعات لم يضع ففمة شيء .. بعد قليل جاء الهندي بصينية بها ابريق شاى و كوب و بدا يصب فالكاس و يصب .. امتلا الكاس و الهندي يصب و يصب .. امتلات الصينية .. و الهندي يصب !!! فاض الشاى على المنضده .. و استمر بالصب!! حتي نزل الى الارض .. فجاه قال الضيف .. بس …… يكفى ايش ذلك .. حكيم و لا مجنون ؟؟؟؟!!!! قال الهندي متسائل : يكفى ؟ .. قال الضيف نعم . و هنا قال الهندي ؟
انظر يا بنى .. اذا اردت ان تستفيد من هذي الحياة ينبغى ان تكون كاسك فارغه ، ارايت الكاس كيف امتلات و فاضت .. فانا حين تاخرت عليك امتلات كاسك .. و لم تستطيع ان تستقبل منى اي شيء .. فاذا اردت ان تستفد من اي شيء فرغ قلبك من الشواغل .. لتضع محلة الفوائد .. فرغ قلبك من حقد النفس .. من الافكار السلبية..

فاذا حضرت محاضره .. و انت بها .. امتلات نفسك بالمعلومات و الافكار التي اتتك منها .. و يجب ان تفرغ كاسك لتستوعب .. و الا سيفيض الكلام الى الاطراف كما فاض الشاى من الكاس .. فلا تستفيد منه .. و اذا احس المحاضر ان الكؤوس بدات تمتلئ .. فليتوقف عن اعطاء المعلومات .. و ليحاول ان يفرغها بكيفية معينة .. نكته مثلا .. طرفه ..قصة .. تنفس عميق ..

قصة ام طة الاردنيه مع حفظ القران الكريم و عمرها سبعون سنة

امرأة اردنيه تعيش فمدينه الزرقاء و تعمل خياطه و هي اميه و لا تقرا و لا تكتب كلمتنى فالهاتف عن قصتها مع القران الكريم انها اميه لا تقرا و لا تكتب ..
وذات يوم طلبت من احدي الفتيات اللواتى يترددن عليها ان تعلمها طريقة كتابة لفظ الجلاله قالت لى اريد ان اتعلم اسم ربى كيف يكتب و بالفعل تعلمت و اصبحت اتتبع لفظ الجلاله فالقران من اولة الى اخرة و اعجبتنى الفكرة و احسست بمشاعر عاليه جدا جدا ..

فطلبت من الاخت ان تعلمنى الحروف و تعلمت التهجى و التحقت بمركز لتحفيظ القران و بدات اقرا بالتهجى من المصحف و استمريت الى ان ختمت القران كاملا ..
لم اصدق نفسي بعد جميع ذلك العمر اننى اصبحت قارئه بعدها اقمت حفله كبار لجميع الاخوات بمناسبه انتهائى من قراءه القران و اهدونى كتابك كيف تحفظ القران و ذلك الكتاب فجر عندي الرغبه فالحفظ حيث علمت منكم ان من لدية الهمه ممكن له ان يحفظ و لو كان فوق الاربعين .. فبدات حفظ القران الكريم و احسست بسعادة عجيبة جدا جدا ..

وانا الان احفظ 15 خمسه عشر جزء و اخذت تدعو لى دعوات مباركات جزاها الله خيرا و وفقها كان ذلك فصيف عام 2001 م ..

ودعوت الله لها و قلت باذن الله ستكونين من الحفاظ .. فقالت : الله يسمع منك يا رب و ربما و صلنى خبر منذ لمدة قريبه ان ام طة ربما حفظت كامل القران الكريم و الحمد لله ..

قل بفضل الله و برحمتة فبذلك فليفرحوا و نسال الله تعالى ان يرزق الجميع هذي الهمه العاليه بالمناسبه لقد حكيت قصة ام طة فاكثر من دورة
فكان لها صدي كبير عن الاخوات و قالوا : ما دام ام طة و هي فالسبعين من عمرها حفظت القران و حنا و ش و رانا .