يوم 20 سبتمبر 2020 الأحد 1:22 مساءً

الحضارة الفينيقية

صور

منذ القدم و حتى اليوم لا تزال اراء المؤرخين مختلفة حول معنى كلمتي كنعان و فينيقيا. و لكن البعض يعتقد ان معنى هاتين الكلمتين هو ذو مدلول واحد. فالكنعانين مجموعات سامیة اللغة و ابناء سام سكنوا الصحارى كبقية الدول العربية و اليافثيين هم الشعوب الهندو-اوروبية)يمكن تتبع اثارهم بالمنطقة الممتدة من جبل الكرمل بفلسطين جنوبا الى اللاذقية بسوريا شمالا مرورا بكل لبنان،(كما ان حدود كنعان ما قبل سنة 1200 ق.م. تبدا من خليج اسكندرون ساحلا حتى عريش مصر و شرقا نحو البحر الميت و تمتد شمالا حتى تصل بمحاذاة نهر الفرات و هذي المنطقة عرفت باسم كنعان و قد تعني سكان المنطقة المنخفضة اي السواحل، و بذلك يصبح اصل كلمة كنعان هو فعل “كنع” اي انخفض باللغة السامية، و تعني كذلك كنع الانسان بالارض اي بنى و ركع و صلى. و اسم فينيقيا قد من “فينيكس” حيث اطلقه اليونانيون او المصرين كذلك بمعنى “سكان المنطقة المنخفضة” كما يعني اللون الاحمر القاتم اي “الارجواني”او التمر و النخيل كما تدل كذلك الى طائر الفينيق حيث انبعثت اسطورته من هذي الارض.

كنعانيون[عدل]
ينقسم الكنعانيون حسب التصنيف اللغوي الى عدة فروع اشهرها

الفينيقيون: سكنوا على سواحل البحر الابيض المتوسط الشرقي “الشاطئ السوري و اللبناني”.

الاموريون: سكنوا بسوريا الداخلية كما امتدوا الى جبال لبنان و جبال فلسطين.

المؤابيون:سكنوا شرقي البحر الميت

العبرانيون:سكنوا جنوبي و وسط فلسطين.

العمونيون:سكنوا شرقي نهر الاردن

مدن فينيقية[عدل]
تقع المدن الفينيقية على الشاطئ الشرقي للبحر المتوسط و اهمها:

جبيل “قديما جبال و بيبلوس و هذا بالعهدين اليوناني و الروماني، من اهم المدن الفينيقية و اقدم مدينة ما هولة بالعالم و مصدر الابجدية الفينيقية “.

صور التي تعتبر من اقدم المدن الفينيقية، “يعود تاسيسها الى الالف الثالث ق.م”، و غدت منذ اواخر الالف الثاني ق.م من اكثر المدن الفينيقية صيتا و شهرة.

بيروت “بيريت” الدامور صيدا التي كانت اكبر المدن الفينيقية.

اوغاريت “راس شمرا حاليا، تقع شمال مدينة اللاذقية و تعتبر من اهم المدن الفينيقية نظرا لموقعها الجغرافي.

ارواد: و هي الجزيرة الوحيدة الماهولة على الشاطئ الشرقي للمتوسط بسوريا.

طرابلس “تريبولي”. و ربما عرفت بهذا الاسم اليوناني الاصل لانها كانت تتالف من 3 مدن صغار او 3 احياء خاصة بالصوريين و الارواديين و الصيدونيين.

طرطوس من المدن الفنيقية الهامة و لها مينائها الفنيقي المعروف منذ القدم.

صيدا او صيدون و تعتبر من المدن المهمة ايضا.

جبلة ميناء مملكة سيانو٬

هنالك عدة مدن ثانية =بنوها بلبنان و سوريا و فلسطين، كما لكل مدينة مرفان شمالا و جنوبا و هذا لتسهيل الاتصالات بين المدن.

اقامت المدن الكنعانية-الفينيقية علاقات تجارية و ثقافية مع مصر و بلاد الرافدين، و هذي العلاقات كانت تقوم على اساس المودة. و بين تابع و متبوع، فكانت هذي المدن تؤمن للبلاد المقيمة معها علاقات اخشاب الارز التي تستعمل بالبناء و صناعة السفن.

الحضارة الفينيقية[عدل]
مصادر الحضارة الفينيقية[عدل]
ان معظم معلوماتنا بالتاريخ الفينيقي هي المصادر الخارجية:

الكتابات المصرية و البابلية و الاشورية، لاسيما الرسائل التي تبادلها فراعنة مصر و امراء سوريا و المدن الكنعانية.

المصادر اليونانية “قصائد الشاعر هوميروس بالملحمتين الالياذة و الادوسية، و كتابات المؤرخين اليونانيين امثال هيرودت.

المصادر الرومانية “يوستينوس”.

كتاب التناخ الذي و رد به اسم كنعان بعديد من السلبية و اسماء مدن فينيقية هامة.

اضافة الى هذي المصادر الخارجية: الكتابات الفينيقية التي نقشت على النواويس و الانصاب و الاكتشافات الاثرية الجديدة لمدينتي اوغاريت و جبيل، ايضا الحفريات بصور و صيدا و البقاع.

التنظيم السياسي[عدل]
لم يمل الفينيقيون الى اقامة دولة قوية على غرار البابليين و الاشوريين و المصريين انما كانوا مقسمين الى عدة دويلات-مدن، و كان التنافس سائدا بينها، و تعود سبب عدم ايجاد الوحدة السياسية بينها الى ما يلي: التنافس التجاري فيما بينهم و صعوبة المواصلات “جبال-غابات-اودية-مسالك و عرة”. و بالرغم من عدم توصل المدن الفينيقية الى ايجاد الوحدة السياسية، فقد كان التحالف احيانا يتم بين بعضها تحت زعامة احدى المدن الكبرى بدافع الخوف من اخطار خارجية كانت تهددها.

نظام الحكم[عدل]
كان نظام الحكم عند الفينيقيين ديمقراطيا فكان لكل مدينة حكومة خاصة فيها يتراسها حاكم او ملك يحكمها بالوراثة، سلطته مقيدة، يساعده بادارة الحكم مجلسان هما: مجلس تمثيلي “هيئة من المشرعين” مجلس الاشراف “الاغنياء” اضافة الى هذا الكهنة الذين كان لهم دور كبير بادارة دفة الحكم. و ربما شكلت مدن صور و جبيل و ارواد اتحادا اقتصاديا مركزه طرابلس التي كانت تعقد بها المؤتمرات العامة للتداول بالشؤون الاقتصادية و المشاكل المشتركة و العمل على ضبط الاستقرار الداخلي كي تؤمن مصالح كل منها، و قلما كانوا يناقشون الامور السياسية.

الديانة[عدل]
قامت الديانة الفينيقية على عبادة قوي الطبيعة كالشمس و القمر و الارض و السماء و البحر و المطر و البرق و الرعد و العواصف، و جعل الفينيقيون لكل من الحرب و الزراعة و الملاحة و الصيد الها و دعي بالبعل، اضافة الى انهم الهوا ملوكهم و ابطالهم، و اعتقدوا بالتثليث الالهي “اب و ام و ابن”. ايل عناة بعل عشتروت و ادونيس و بمرحلة متقدمة كان الاله ايل بكل شيء حتى اصبح الفينقيين يعتبرون اول شعب امن بالاله التوحيدي ايل.

اشهر الهتهم[عدل]
ايل سيد الالهة بعل و هو رب الخصب و النماء “الرب” حيث كان لكل مدينة بعلها و بعلتها مثال بعلبك “بعل-بك”، بعلشميه “بعل-شميه” بعل بيروت و ادونيس اله الشمس و الحياة مركز عبادته الاساسي بجبيل و عشيقته عشتار الهة الحب و الخصب و الجمال و كانت عبادتهما منتشرة بجميع المدن الفينيقية و اشمون اله الصحة صيدا و ملكارت صور ملك المدينة. و رشف اله البرق و الرعد و النور، و داغون اله الزرع و النبات و موت اله الموت.

الهياكل[عدل]
اقام الفينيقيون المعابد تمجيدا لالهتهم، و كان اشهرها معبدي ادونيس عشتار بمغارة افقا “منبع نهر ابراهيم بجبيل” و كان الهيكل يتالف من 3 اقسام هي:

القسم الداخلي موضع الاله و عبادته,

القسم الخارجي و هو المعبر الى الداخل.

الساحة العامة، و كانت مساكن الكهنة و الموظفين الى جانبها.

تقديم الاضاحي[عدل]
كان الفينيقيون يقدمون الى الالهة الضحايا البشرية بالاوقات العصيبة، و كان تستبدل بالحيوانات ببعض الاحيان، التي كانت دماؤها تصب على الانصاب و لحومها تحرق على المذابح، اعتقادا منهم ان دخانها يشبع الالهة و يرضيها، و كانت الصلوات و الدعوات و الرقص و الترانيم تقام على يد الكهنة.

مواسم الاحتفالات[عدل]
كان لدى الفينيقيين موسمان رئيسان هما:

موسم الفرح و البهجة و السرور الذي كان يقام بفصل الربيع رمزا لولادة الاله ادونيس من جديد.

موسم الحزن و الكابة الذي يقام بالخريف رمزا لموت الاله، و يعود هذا الى قصة ادونيس الذي صرعه حيوان بري متوحش بغابات و ادي نهر ابراهيم الذي اصبح مقدسا لدى الفينيقيين، و اخذت تتوسل للاله موت “ملك العالم السفلي” لاحيائه من جديد، فكان ما ارادت.

ما بعد الموت[عدل]
لم يعتقد الفينيقيون بالحياة الثانية، انما كانوا يعتقدون ان الروح لا تفنى بعد الممات، انما تستقر بحالة سكون و هدوء، قريبة من الجسد “اي من صاحبها”. كان الفينيقيون يدفنون ملوكهم و النبلاء بنواويس حجرية، بينما كانوا يدفنون العامة بتوابيت خشبية، و ربما و ضعت هذي النواويس و التوابيت باماكن امنة لا تنالها ايدي اللصوص، حيث كان يوضع مع الميت ما يحتاج اليه من مؤن و اواني خزفية و حلى. و كان اسم الميت ينقش على قبره، و كان ذوو الفقيد و اقاربه يزورونه من حين الى اخر، و يضعون على قبره الورود و الاكل و الشراب ظنا منهم بان روحه تسر بذلك.

علوم الفينيقيين و فنونهم و ادابهم[عدل]
طرق الكتابة قبل اكتشاف الابجدية الفينيقية: قبل اكتشاف الابجدية الفينيقية بالقرن الرابع عشر ق.م، كان العالم القديم يعتمد بالكتابة طرقا مختلفة، فقد ظهرت الكتابة لاول مرة بكل من مصر و بلاد ما بين النهرين باوائل الالف الثالث ق.م. و جاءت هذي الكتابات تصويرية “هيروغليفية” بمصر و مسمارية ببلاد ما بين النهرين، بعدها تطورت كل من الكتابتين الى مقاطع صوتية بعدها الى الصوت حيث وضع له شكل او حرف حتى بلغ عدد هذي الاحرف الابجدية 24 حرفا باوائل الالف الثاني ق.م.

الابجدية الفينيقية[عدل]
تعتبر الابجدية الفينيقية اهم المنجزات الحضارية و اعظم ما قدمه الفينيقيون من خدمات الى العالم و اشهر الابجديات ابجدية اوغاريت و هي اكمل الابجديات. فقد عرف الفينيقيون بتلك الكتابة المقطعية الصوتية. و كان لا بد للفينيقين من تطويرها و من استنباط كتابة حديثة تتفق و متطلباتهم الحياتية و الاجتماعية و خالية من التعقيد و الالتباس، و اكثر فهما و وضوحا للجميع، و ربما و ضعوا لها القواعد الى ان اخرجوها كتابة ابجدية، مؤلفة من اثنتين و عشرين حرفا فاستعملوها و نشروها بالعالم. و كانت ربما ظهرت عدة كتابات فينيقية اشهرها ابجدية اوغاريت التي كتبت باشكال مسمارية “القرن الرابع عشر ق.م” و اشتهرت مع المدينة التي و صلت بشهرتها مناطق و اسعة من شرق المتوسط و دمرت على يد الغزاة الانيين الذين اتوا من اليونان و ربما شكلت ابجدية اوغاريت احد اهم و اكمل الابجديات على الاطلاق، و الابجدية السينائية “كشفت نصوصها بسيناء” التي تمثل احدى المحاولات التي قام فيها الكنعانيون للانتقال من الكتابة التصويرية-المقطعية الى الابجدية، و ابجدية جبيل التي تتالف من 22 حرفا كانت تكتب بالقلم و الحبر على ورق البردي، من اليمين الى اليسار، و كان الاصل الذي اشتقت منه جميع الابجديات السامية الثانية =و الابجدية اليونانية، و منها اشتقت الابجديات الحديثة.

علوم[عدل]
كان للابجدية و الاكتشافات الفينيقية، و الرحلات الجغرافية، و الصناعات و المستعمرات التي انشاها الفينيقيون بمختلف انحاء البحر الابيض المتوسط الاثر الهام بتاريخ الشعوب القديمة عامة، فقد اشتهر الفينيقيون خاصة “الصوريون” و ”الاوغاريتيون” بالعلوم لا سيما بعلم الفلك و الحساب الضروريين بالملاحة و التجارة، و كان القرطاجيون اول من اصدر اوراق النقد على جلود الحيوانات و استنبطوا خطوط الطول و دوائر العرض و وضعوها على خرائطهم لتحديد مواقع مستعمراتهم و محطاتهم التجارية. و اكتشفوا النجم القطبي الشمالي لتحديد الجهات. كما ساهموا بتطور علم الجغرافيا نتيجة رحلاتهم الاستكشافية حول افريقيا و عبورهم مضيق جبل طارق، و البحار و المحيطات و التي اكسبتهم معرفة باحوال القارة الافريقية من حيث المناخ، و النبات و السكان و انماط معيشتهم و عاداتهم و تقاليدهم. و حسب المؤرخون ان الفينيقيين و صلوا بسفنهم الى السواحل البريطانية، و قد الى القارة الاميركية قبل ان يكتشفها كريستوفر كولومبوس لوحة باراابا تثبت هذا و التي و جدت بالبرازيل نقش پارايبا Paraíba او(Parahyba)).

فنون[عدل]
جاء الفن الفينيقي بالالف الثالث ق.م مقلدا لعدة فنون خارجية، كالقبرصية و المسينية و الايجية و المصرية، و الرافدية، الى ان اصبح بالالف الاول ق.م محررا من الاقتباس و التقليد، متخذا طابعا خاصا به، فقد تجلى فن الاتقان و الخلق و الابداع عند الفينيقيين في: الصباغ الارجواني الذي استخرج من الصدف و استعمل بصناعة الاقمشة المطرزة التي نالت شهرة عظيمة بالعالم القديم. و الخزف الذي تفننوا بصناعته، فقد شملت الكؤوس التي جاءت بشكل تماثيل راقصات، و قوارير الطيب بشكل تماثيل صغار و الابارق و الزهريات التي زينت بالالوان و النقوش الجميلة، و صناعة النقود و الاختام التي بدت فيهما الدقة و الاتقان، و ادوات الزينة التي شملت “الحلى المطعمة بالعاج و الذهب و الفضة و الحجارة الكريمة” و الرسم و النقش على الخزف و الخشب و المعادن، و النحت الذي تمثل ب“تيجان الاعمدة و المسلات و اللوحات الرائعة التي جاءت اية من الدقة و الجمال”. اما بالبناء فقد تجلت براعتهم بهندسة القصور و الهياكل و السفن التجارية و الحربية فضلا عن اهتمام الفينيقيين بالغناء و الموسيقى و تطويرها بالطقوس الدينية، و كان العود احدى الاتهم الموسيقية التي استخدمها شعوب عديدة.

اداب[عدل]
كان لاكتشافات مدينة اوغاريت “راس شمرا حاليا” بسوريا سنة 1929 الادبية الدينية اثر هام بمعرفة التراث الادبي الفينيقي، فالملاحم الادبية الدينية “ملحمة بعل” كارت “اقهات بن دانيال” التي كتبت بالقرن الرابع عشر بالابجدية الاوغاريتية تعتبر انعكاسا للنشاط الادبي بهذه المدينة، اضافة الى هذا الكثير من الالواح الحجرية التي خططت بالمسمارية و التي و جدت باوغاريت، و تضمنت علوما و ادابا و فنونا و اديانا لمختلف نوعيات حضارات الشعوب القديمة تعود الى الانتاج الفكري الفينيقي، و ذلك دليل على عكس ما قاله المؤرخون القدماء “اليونان الرومان المصريون البابليون الاشوريون” بكتاباتهم بان الفينيقيين شعب تجاري فقط.

للاسف الشديد ان اكثرية الكتابات الفينيقية كانت على ورق البردى و بالتاكيد لم يبق منها شيء.

الاقتصاد[عدل]
الزراعة[عدل]
لم يهمل الفينيقيون ايا من مواردهم الاقتصادية، فقد انبتوا بارضهم كل ما كان بامكانها ان تعطيهم. و نوعوا من الصناعات حتى لا يشتروا من الخارج. لكنهم اهتموا بالتجارة لانها المورد الرئيسي.

معطيات الطبيعة[عدل]
لم يكف سكان فينيقيا ما كانت تنتجه ارضهم من غلال. لا لانهم اهملوا الزراعة، بل لان مساحات البلاد ضيقة. ففينيقيا ساحل مستطيل، تتعاقب على شواطئه السهول الرسوبية و الرؤوس الصخرية. و تغطي الغابات جباله فلا تترك للزراعة الا قدرا ضئيلا من السفوح المطلة على المتوسط. و تتوزع المزروعات بمنطقتين: سهلية تغلب بها الخضار و الحبوب و النخيل، و جبلية تغلب بها الكرمة و الزيتون. و لم يوفر الفينيقيون اي مساحة، من اي سعة كانت، دون زراعة. لذلك جدوا بتمهيد الجلول منعا لانجراف الاتربة مع الامطار و السيول.

طرق الانتاج[عدل]
واعتمدوا بالحراثة على سكة خشبية مجوفة، تتسع للبذار. تجرها الثيران او الحمير او الانسان اذا لزم الامر. و حصدوا السنابل بمنجل بدائية مربوطة الى حجر. و درسوا الحنطة على البيادر تحت النورج. و ذروها على طبق او بالمذراة. و جمعوها باكوار لفصل الشتاء.

الانتاج[عدل]
واشتهرت خمور فينيقيا بالخارج. و قرطاجة فتاة صور باعت خمورها اللذيذة من روما. و استبدل الفينيقيون اغراس الزيتون البري اغراسا حديثة من الخارج. فاستعاضوا بانتاجهم عن الاستيراد. و افتنوا بزراعة الرمان، و نقلوها الى قرطاجة. و ذاع صيت بعض الكتب الزراعية بقرطاجة فنقلت الى اللاتينية.

الغابات[عدل]
وكانت سببا باثارة اطماع جيران فينيقيا بها. و ربما غطت كل الجبل حتى بدت معينا لا يشح. فاسرف الفينيقيون بقطعها. و مصر كانت اول من اتجر مع جبيل من اجل اخشابها، حتى اذا تضاءلت امكانات تصدير الاخشاب من جبيل افل نجمها. و لما دانت فينيقيا لسلطة الاشوريين و الكلدانيين و الفرس، باهى هؤلاء ببناء قصورهم من خشب الارز بلبنان. و عديدا ما فرضت الضريبة على فينيقيا خشبا.

الصناعة[عدل]
الصباغ الارجواني[عدل]
احتكرت صناعته صور و صيدون. و هو كناية عن صدف طبيعي، منشاه صدف “الموريكس”. تكاثر على شواطئ فينيقيا. فجمعوا منه كميات ضخمة حتى غدا نادرا اليوم. و الصدف بعد انتزاعه عن الشاطئ، ينضح منه سائل اصفر تلون فيه الانسجة. حتى اذا جف النسيج المصبوغ استحال لونه بنفسجيا. و ازداد رونقا كلما تعرض للنور. و افتن الفينيقيون بجعله قاتما او زاهيا. و يتضح من هذا ان الصباغ لم يكن ارجوانيا بل بنفسجيا انما الدعاية صورته احمر قرمزيا. و ربما تشهد مصانع الارجوان بالقرب من مدينتي صيدون و صور. و تشهد على هذا تلول صدف الموريكس الباقية حتى الان جنوبي صيدا. و لما كانت الرائحة المنبعثة منه كريهة، اهتم الفينيقيون باقامة المصانع خارج نطاق المدينة. و طوروا صناعته حتى قضوا على المضاربة الايجية، بعد ان كانت متفوقة باواخر الالف الثاني قبل الميلاد.

المصنوعات المعدنية[عدل]
من بين المواد الاولية المعدنية نذكر القصدير و النحاس و الحديد و الذهب. و القصدير استقدموه بالبدء من اسيا، من بلاد عيلام، و من اسيا الصغرى. و لما برعوا بالملاحة اتوا فيه من “اتروريا” بايطاليا اليوم، و من اسبانيا، و انتهى بهم المطاف الى جنوبي انكلترا بلاد الكورنواي). و النحاس استوردوه من جبال امانوس، و الحديد استخرجوه محليا. و كفاهم من هذي المعادن كميات ضئيلة نظرا للاستخدام المحدود، لتامين حاجاتهم من السلاح و الاواني و التماثيل و الكؤوس و النقود، التي تحمل سكتها رسم مركب فينيقي، اما الذهب فقد خصوا فيه الحلي و ما شابهها من الكماليات.

الزجاج و العاج[عدل]
لم يبتكر الفينيقيون كيفية صناعة الزجاج، بل اخذوه عن المصريين. و لكنهم جعلوه شفافا، و نوعوا من اصنافه. فصنعوا منه الكؤوس و القناني و قوارير الطيب. و افتنت كل من صور و صيدون بتلوينه. فاخرجتا منه الابيض و الاصفر و الاحمر و الازرق. و جعلتا من صناعته فنا حتى وصل الاعتداد لديهم الى توقيع اسمائهم على منتجاتهم الزجاجية من امثال جاسون و ارتاس و ربما غدت الاقراط و الاساور و الخواتم و العقود مرصعة باحجار زجاجية، شديدة الشبه بالحجارة الكريمة. و الكؤوس الزجاجية الفينيقية كان غالبا جوائز للفائزين بالمباريات الرياضية و الجسمانية لدى الاغريق. و الالياذة غنية بالشواهد على ذلك. اما العاج، و هو ما دة غريبة عن فينيقيا، فقد استقدم من الهند عن طريق ما بين النهرين، او من افريقيا عن طريق مصر. صنع منه الفينيقيون صناديق صغيرة، و تماثيل و زخرفوها. و وجدت اعداد ضخمة من مصنوعات العاج بالنواويس و المقابر، لانها كانت تودع مع الميت. و معظمها موجود اليوم بالمتحف البريطاني.

صناعة الخزف[عدل]
برع الفينيقيون بصناعة الخزف. و صنعوا منه كميات ضخمة من الانية و التماثيل الصغيرة. و لما كان اهتمامهم بالناحية التجارية قبل كل شيء، لم يسهروا على اخراج تحف فنية، بل على اخراج انية رخيصة، و تماثيل مرغوبة بالاسواق. و تطورت صناعته حتى جبلوا منه النواويس. و اكثر الانية الخزفية و جدت بالمقابر، اذ حوت العطور او لوازم معينة تدفن مع الميت. و بعض الانية التي و جدت ب“كفر جره” بالقرب من صيدا تدل على انهم توصلوا الى جعل الخزف رقيقا متماسكا لا بل رنانا و بذلك الكمال.

صناعة السفن[عدل]
ان العامل الرئيسي لازدهار صناعة السفن، هو توفر المادة الاولية، الا و هي الخشب. و اعتماد الفينيقيين على البحر بتنقلاتهم و تجارتهم اضطرهم الى تطوير هذي الصناعة، فانتهوا الى المراكب الكبيرة. و هذي تنقسم الى فئتين: مراكب تجارية و مراكب حربية. و المركب التجاري طويل، يجلس بكل جانب منه صف او اثنان من المقذفين حسب حجم السفينة. مقدمته مرتفعة تنتهي براس حيوان. و بو سطه سار يحمل شراعا. اما المركب الحربي فمقدمته حادة معدة للصدام. و تحمل المراكب بمؤخرتها عارضتين طويلتين تقومان مقام الدفة. و ذاع صيت الاساطيل الفينيقية. حتى غدت فينيقيا قوة بحرية تطمع فيها جميع الامبراطوريات المجاورة بمصر و ما بين النهرين و فارس. و عن مراكب قرطاجة نقلت روما نماذج مراكبها فيما بعد.

ميزة الصناعة الفينيقية[عدل]
اذا استثنينا صناعة السفن، نجد ان مجمل المصنوعات الفينيقية تمت بصلة و ثيقة الى الكماليات. شان الزجاج، و الصباغ الارجواني، و الخزف و العاج. احتكروا بعضها كالارجوان و ضخموا اسعاره. و حين قصروا حيال براعة غيرهم بالمصنوعات، عمدوا الى اخراج نماذج تجارية غير متقنة و لكنها سهلة التصريف كالمصنوعات الخزفية مثلا. و معظم النماذج المعتمدة لديهم كانت صغار الحجم، سهلة الحمل، لا خوف من عطبها بالمراكب. و ذلك ما يفسر توزع المنتجات الفينيقية بكل انحاء المتوسط، او بالبلاد الداخلية التي اتجرت معهم. و ما اعتماد هذي الصناعات و اتقانها الا بسبيل تحاشي شرائها من الخارج، لئلا يحد شراؤها من ارباحهم. فلم يكن الفينيقيون صلة وصل فقط، بل غدوا المنتجين لهذه المصنوعات الكمالية. و الطبيعة بدورها لم تكن لتهيئ فينيقيا لاي دور صناعي، و بالرغم من هذا استطاع الفينيقيون ان ياتوا العديد من المنتجات الصناعية. و حتى بتقليد صناعات غيرهم، اضفوا على انتاجهم مسحة من الاتقان البارع، مما يدل عليه صفاء زجاجهم و تلوينه و استعماله مكان الحجارة الكريمة. و صناعة السفن كانت المدى الارحب لابراز براعة الفينيقيين الصناعية، اذ تضافرت لاتقانها جميع العوامل البشرية و الطبيعية؛ من خشب و خبرة ملاحية و معلومات جغرافية و فلكية و ملاءمة الساحل للصيد و السفر.

الملاحة[عدل]
نشطت الملاحة بفينيقيا نتيجة اعتبارات عدة منها: صعوبة التنقل البري، و وفرة الخشب، و ملاءمة الموقع الجغرافي بالنسبة للعالم القديم. و عزز الفينيقيون ملاحتهم بنشاطات خاصة، كتطوير صناعة السفن، و حسن اختيار مواقع المرافئ، و تسخير المعارف الجغرافية و الفلكية، و اخيرا انشاء المستعمرات لتكون اداة اتصال.

ظروف الملاحة[عدل]
جهل الفينيقيون استخدام البوصلة. و لكنهم اهتدوا الى الشمال بواسطة النجم القطبي، و ربما سماه الاغريق باسمهم اي “النجم الفينيقي”. و شرعوا بالتنقل على طول الشاطئ، لا يغامرون بعرض البحر، و تجنبوا المغامرة بالليل حتى لا يضيعوا. و جعلوا مدنهم محطات تجارية، بين الواحدة و الثانية =مسيرة نهار. و استفادوا من الجزر المنتشرة ببحر ايجه، و رادوا جميع مناطق الارخبيل الاغريقي. اما الوصول الى مصر بالجنوب فقد تم على مراحل. لازموا الشاطئ حتى و صلوا الى الدلتا. و كذا دواليك حتى انتهى بهم الى خارج المتوسط.

الرحلات[عدل]
وزاد الكسب التجاري من طموح الفينيقيين. فنظموا رحلات استكشافية. و كان احداها لحساب الفرعون “نخاو”. و يخبرنا هيرودوتس بان ذلك الفرعون ربما طلب من الفينيقيين، حوالي عام 1600 ق.م، ان يقوموا برحلة غطى نفقاتها، انطلقت من شواطئ البحر الاحمر. و استمرت 3 سنوات و دارت حول “ليبيا” و المقصود افريقيا. و عادت عن طريق البحر المتوسط الى مصر. و عندما و صلت مراكب الرحلة العشرة غربي الشاطئ الافريقي، تمكنت العاصفة من احداها ففصلته عن سائر المراكب. و حملته التيارات المائية و الرياح التجارية حتى شرق البازيل انظر نقش بارايبا). اما الرحلة الثانية =فقد قام فيها احد مواطني قرطاجة، و اسمه “حنون” بتكليف من مجلس الشيوخ. و الغاية من هذي الرحلة التفتيش عن اسواق جديدة. و ربما سار “حنون” بعكس اتجاه رحلة “نخاو”. و ثمة رحلة ثالثة قام فيها مواطن احدث من قرطاجة هو “حملكن”. فعبر مضيق جبل طارق. و استمر بسيره اربعة اشهر وصل بنهايتها الى جنوبي انكلترا. و ربما تمت الرحلتان القرطاجيتان ما بين 450 و 350 ق.م.

المستعمرات[عدل]
في اواخر الالف الثاني قبل الميلاد، زالت سيطرة الايجيين على البحر المتوسط. فتنفس الفينيقيون الصعداء. و توزعت سفنهم و من بعدها مستعمراتهم بجميع انحاء المتوسط. و تشاء الاساطير ان تنسب الى صور امر انشاء كل المستعمرات الفينيقية. انما الواقع غير هذا.

في الحوض الشرقي[عدل]
في الحوض الشرقي من المتوسط، احاط الفينيقيون قبرص بعقد من المخازن. و تصدوا للمنافسة الاغريقية التي اشتدت اثناء القرنين الرابع و الثالث ق.م و الطمع بقبرص عائد لغناها بالنحاس و الحجارة الكريمة، بعدها لوفرة حبوبها و خمورها و زيتونها، و لموقعها الوسط بين عالمين. اما باسيا الصغرى فقد اهتموا بمناطق كيليكيه و ”طرطوس” خاصة. و من هناك و صلوا الى “رودس” المواجهة للشاطئ. اذاك ازداد الخطر المحدق بهم، اذ قربهم من مناطق النفوذ الاغريقية. و بالرغم من هذا استقروا ب“كريت” و جزر “السيكلاد”. و لكنهم لم يتعدوا “الدردنيل” بانشاء المستعمرات خشية الابتعاد عن البلد الام، و ان تكن قوافلهم ربما و صلت الى شواطئ البحر الاسود و ”ارمينيا”. و بالجنوب لم يكن يسيرا انشاء المستعمرات على حساب مناطق النفوذ المصرية. بل اكتفوا باقامة المخازن ب“ممفيس”، حيث تمتعوا بحرية التجارة. و انشئوا حيا خاصا بالصوريين منذ القرن الثاني عشر قبل الميلاد، و اقاموا به معبدا لعشتروت.

في الحوض الغربي[عدل]
ولما اشتدت منافسة الاغريقيين، فضل الصوريون ترك المجال مفتوحا امام صيدون. فنقلوا مناطق نفوذهم التجاري الى الحوض الغربي من المتوسط. فاستقروا ب“صقلية”، و ”يوتيقا” المدينة العتيقة بتونس اليوم، و ”مالطة”، مراعين باختيارهم لمستعمراتهم البحرية المركز التجاري و الموقع الطبيعي انشاء المرافئ. و من هنالك انطلق الفينيقيون الى جنوبي “سردينيا”، و الجزر المجاورة لها “كالباليار”. و من بعدها خطوا نحو “ترشيش” اسبانيا حيث حولوا احدى محطاتهم التجارية الى مستعمرة. و لكن الفينيقيين حين ابتعدوا عن ارض كنعان، لم تعد نقطة ارتكازهم صور، بل قرطاجة اكبر المستعمرات الفينيقية على الاطلاق.

قرطاجة[عدل]
لم تكن قرطاجة اول مستعمرة انشئت بشمال افريقيا، بل سبقتها مستعمرة “يوتيقا” سنة 1000 ق.م على نهر المجردة، و ”زارتيس” بيزرتا).وسميت قرطاجة المدينة الجديدة تمييزا لها عن جارتها “يوتيقا” المدينة العتيقة). و ربما شيدت حوالي 814 ق.م. لتكون صلة الوصل بين صور و المستعمرات الفينيقية. و ربما اختار لها الصوريون موقعا استراتيجيا بين الحوضين الشرقي و الغربي للمتوسط. تتصل برا بالقارة الافريقية، و بحرا بمختلف المحطات و المخازن و المستعمرات الفينيقية بالغرب. و لم يخطر لصور يوما بان هذي المستعمرة التي بنت، ستنافسها فيما بعد. و برزت عظمة قرطاجة يوم اخضع الاشوريون فينيقيا. و لما هدم نبوخذ نصر الكلداني صور البرية، لم يعد لدى الفينيقيين مدينة تفوق قرطاجة بعظمتها. فتبنت هذي المستعمرة العملاقة سياسة صور و صيدون و كانت استمرارا لهما. و سعت للتوسع بالحوض الغربي للمتوسط حتى اصطدمت بالاغريق. فنشبت حرب بينهما سنة 550 ق.م و استطاعت قرطاجة ان تكسب الرومان الى جانبها. و لما تنكر لها الرومان فيما بعد و تاصل العداء قضي على قرطاجة اثر حربين عرفتا باسم الحربين البونيتين.

الطرق التجارية البرية[عدل]
لم يسع الفينيقيون ان يتاجهلوا التجارة مع بلاد “امرو”، و بلاد ما بين النهرين، و ما و رائهما من دول و شعوب. فتشعبت طرق القوافل بكل الاتجاهات حتى شملت بلدانا تتصل بفينيقيا بحرا كمصر و اسيا الصغرى. و اهم طرقاتهم البرية هي:

الطرق الساحلية[عدل]
احدها نحو الجنوب، مرورا بكل المدن الفينيقية و ساحل المتوسط. و ينقسم الطريق الى شعبتين: اولاهما نحو خليج العقبة و شبه الجزيرة العربية، حيث اشتهرت على الخليج العربي مدن سميت بالمدن الفينيقية. و الثانية =تذهب نحو مصر و السودان و الحبشة. اما الطريق الساجمل نحو الشمال، فيعبر فينيقيا نحو كيليكيا. و كانت عاصمة الحثيين “حتوسه” بوغاز كوي اليوم نقطة التقاء بين “الطريق الملكي” الفارسي نحو “ساردس” عاصمة “ليديا” غربي اسيا الصغرى، و بين الطريق الشمالي نحو ارمينيا و البحر الاسود.

الطرق الداخلية[عدل]
ونعني فيها طريقين اساسيين، اولهما يتفرع عن الطريق الساجمل الشمالي شمال سورية). فيذهب من اوغاريت نحو حماه، و حلب، و ”الرها”، و ”كركميش”، و ”نصيبين”، فيتصل بوادي الفرات حتى ما بين النهرين و الجزيرة السورية، او يذهب من “حران” الى “نينوى”. و الطريق الثاني يعبر جبال لبنان الى الزبداني الى “دمشق” بعدها “تدمر” فبلاد ما بين النهرين. و ذلك هو الطريق الاقصر، لكنه الاصعب. و كلتا الجزيرة العربية و بلاد ما بين النهرين كانت الصلة ما بين فينيقيا و الهند.

وفي طرقهم البرية هذه، كان الفينيقيون يقيمون علاقات الود مع شعوب البلدان و المناطق التي يهبرونها. فيمكنون اواصر التفاهم مع القبائل، و يستعينون ببعضها كسماسرة او مرشدين. و ذلك ما يسمح لهم بان يقيموا المحطات التجارية او يقيموا الاحياء الخاصة بهم. كما تامن قوافلها شر اللصوص المهاجمين بمناطق نائية منعزلة.

السلع التجارية[عدل]
لا غرحلة التجار الفينيقيين بضع سنوات احيانا. فهم متجولون، يعرضون على الشعوب مصنوعاتهم و مصنوعات غيرهم. و بلاد كفينيقيا لا يمكنها ان تعطي العديد، فيما عدا الاخشاب و الزيوت و الخمور. لذا اتكلوا على انتاج غيرهم يشترونه بعدها يبيعونه. فاستوردوا الصوف و الجلود و اللحوم من سوريا، و العسل و الحبوب من فلسطين، و الافاويه و التوابل من الشرق الاقصى، و النحاس من قبرص و اليونان و القفقاص، و الذهب من اسبانيا، و الحجارة الكريمة من مصر و سيناء، و العطور من بلاد الرافدين، و الابنوس و العاج من السودان، و الكتان و القطن من مصر، و الخيول من ارمينيا.

827 views