يوم 4 يوليو 2020 السبت 6:24 صباحًا

ترقيع غشاء البكارة بالليزر

صور

لا ن الحاجة ام الاختراع،

صنع الغرب غشاء بكارة صناعيا يستعمله المجتمع الشرقي الحريص على شرف بناته!،

ولان الصين لا تترك اي مجال الا و ساهمت فيه،

ينتشر حاليا في الاسواق غشاء بكارة صينى،

وهو عبارة عن نسيج صناعي طبي صغير الحجم يوضع و يتمدد ليعمل على تضييق المهبل،

وتكوين غشاء بكارة بديل،

وعند الولوج يتمزق الغشاء الصناعى،

ويتسبب في نزول قطرات من الدم،

تماما كما يحدث في ليلة الدخلة الاولى.

الغشاء الصناعي يمتاز بسهولة التركيب،

فهو لا يحتاج لمساعدة طبية ،

او مراجعة عيادة حريمية عند اخراج الغشاء من مغلفه الخاص،

ويوضع داخل فتحة المهبل على عمق 2سم تقريبا،

واثناء دقيقة يبدا الغشاء بالتمدد و التشابك و الالتحام مع اغشية المهبل من الداخل،

واثناء ربع الساعة فقط يصير الغشاء الصناعي مكتملا و ممكن للمستخدمة التحرك كما تشاء،

وهذا ما اوضحه لنا احد الباعة العرب عندما حدثته عن طريق الفيس بوك و هو يحدثني عنه و عن سهولته.

حسب ما قاله نفس البائع فان سعر الغشاء 100 دولار امريكى،

والغشاء الثاني ب75 دولارا،

والثالث ب50 دولارا..

واضاف انه يرسل الغشاء للمشتري بشكل خفي ضمن هدية عبارة عن ما كياج تجميل،

او كتاب تعليم اللغة الانجليزية ،

او هدية حريمية ،

ويكون الدفع عن طريق حوالات و يسترن يونيون،

ثم يرسل الغشاء دليفري الى بيت الزبونة

ويضيف انه يبيع لمختلف الدول العربية ،

وعدد المشترين يتضاعف بسبب انتشاره بين الاوساط و المجتمعات العربية المختلفة بسبب سهولة تركيب الغشاء و رخص ثمنه.

وعلى موقع احدث يدعي «نيو بكارة »،

وجدنا المنتج نفسه نفس الفاعليه و كيفية الاستخدام.

ولكن الشركة مختلفة ..

والسعر ايضا،

حيث يباع في مصر ب1200 جنيه مصرى،

ويبيع الموقع المنتج بجانب منتجات جنسية اخرى= للمراة ،

مثل صابونة العذراء لتضييق المهبل.

ولان غشاء البكارة ،

هو الدليل الاوحد على شرف البنت الشرقية ،

وهو عود الكبريت قبل ان يشتعل،

وصك الامان للانثى انها لا تزال شريفة ..

ولكن غياب الضمير حاليا يجعل عود الكبريت،

يشتعل اكثر من مرة ،

مخالفا طبيعته التي يعرفها البشر منذ مئات السنين،

فعمليات ترقيع الغشاء انتشرت في عيادات بير السلم،

خصوصا ان المجتمع الشرقي لا يري في الشرف سوي بقعة دماء،

والان ممكن لدماء البكارة ان تسيل اكثر من مرة ،

وبالتالي تستطيع البنت ان «تلعب بذيلها» كيفما تشاء،

ما دامت تعرف ان «دية » ما تفعله فلوس تدفعها لطبيب او طبيبة لا ضمير لهما،

لتعيد شرفها الوهمي امام المجتمع،

خصوصا ان عيادات التدخل الجراحي منتشرة ،

ب2500 جنيه فقط،

او ب3000 جنيه عن طريق جهاز الليزر لاجراء ترقيع غشاء البكارة .

ورغم ان نقابة الاطباء منعت ممارسة ذلك النوع من العمليات،

الا ان العيادات الخاصة ،

بل منازل الاطباء تمارس اعادة الترقيع،

حتى وصل الامر الى وجود غشاء جاهز يركب بسهولة و بانواع مختلفة .

روزاليوسف التقت بفتاة اجرت العملية ،

سردت لنا التفاصيل،

وكيف انها عثرت على الطبيبة التي اجرت لها العملية ،

وطلبنا من الفتاة رقم هاتف الطبيبة ،

واكتشفنا انها تستعمل اسما مستعارا تنشره على صفحات الانترنت،

على انه رقم ممرضة العيادة ،

ثم عرفنا انه رقم الطبيبة نفسها،

وانها تروج للعملية ،

وتنشر الرقم،

وتستقبل الحالات و تحدد المواعيد،

ولا يوجد معها ممرض او ممرضة

عند الحديث مع الطبيبة المختصة الدكتورة «اميمة » التي تمارس عملها بمنطقة «عزبة النخل» اكدت انها تجري ذلك النوع من العمليات بعد اجازة الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق بان اجراء عملية ترقيع غشاء البكارة للنساء اللاتي فقدن عذريتهن «لاي اسباب كان»،

قبل الاقدام على الزواج،

مؤكدا انه «امر مباح».

واضافت اميمة هنالك نوعان للعملية ..

الاول ترقيع مؤقت و تجري قبل الفرح بيومين فقط ثم تذوب بعد ذلك،

اما النوع الثاني فهو دائم و تجري عمليته قبل الفرح بفترة كبار ،

وعندما لاحظت القلق الظاهر على صوتي عندما و صفت العملية بانها تدخل جراحي قالت لى: لا داعي للقلق فستاخذين بنجا موضعيا و لن تشعري باي الم و يمكنك اصطحاب احد معك للاطمئنان،

وعند سؤالها عن تكاليف العملية اجابت 2500 جنيه،

وقبل سؤالي عن مضاعفات العملية قالت: لا داعي للقلق اني اروع طبيبة تجري هذه العملية في مصر مع احترامي لكل الاطباء.

وقالت الطبيبة انها ستجري العملية في منزلها لانها لا تستطيع اجراء ذلك النوع من العمليات في العيادة لانها مجرمة قانونا مؤكدة في الوقت ذاته على السرية التامة قائلة «دا شرف فتاة و بيتعمل في بيتي عمر ما حد هيعرف ابدا»،

اوضحت ان الغرفة التي ستجري بها العملية هي غرفة ابنتها الصغيرة و ستصبح مجهزة بالادوات و الفرق الوحيد بينها و بين العيادة ان سرير ابنتها سيصبح بديل «الشيزلونج»!

ووجهت لي عدة اسئلة من نوعية ،

عندك كام سنة و زنك،

طولك،

هل تعانين من امراض مزمنة او ما شابه ضغط او سكر.

ثم حددت ميعاد العملية و اكدت انه سيصبح هنالك اربع حالات ستجري العملية قبلي و بعدي في نفس اليوم و يمكنني سؤالهن للاطمئنان ثم شرحت طريقة اجراء عملية الغشاء و انها تضعه من داخل الرحم نفسه عن طريق لحم بعض الانسجة من الداخل فيتم تكوين طبقة من الدماء داخل غشاء رقيق مؤكدة ان غيرها من الاطباء يضع غشاء بكارة مصطنعا،

محذرة من استعمال «البيوتي فيرجن» غشاء البكارة الجاهز بانواعه و اعتبرته يضر بالقناة و يكشف عمليتها.

دكتورة «دينا» طبيبة اخرى= تجري ذلك النوع من العمليات قالت لنا: المركز الرئيسي ببنها و يوجد اكثر من فرع للمركز و هو متخصص في اعادة حيوية غشاء البكارة مرة اخرى..

مضيفة العملية تتم ببنج موضعى،

وقالت: انني ساغادر بعد اجراء العملية مباشرة و ليس هنالك اي اثار جانبية كالدوخة و النزيف،

كما ان العمليات لديها جراحية او تجميلية و لا توجد عملية ليزر كما هو شائع،

مؤكدة ان عمليات الترائع اروع بكثير من نظيرتها الجراحية و انها لا تكتشف ابدا،

وهنالك زيارة للمركز مرة اخرى= لمعرفة اذا ما كان الغشاء التام ام يحتاج بعض الوقت،

كما اكدت ان معها طبيب ترائع مساعدا لها لان هنالك بعض الحالات تحتاج لترائع حتى لا يتم كشف هذا عند الكشف عند اي طبيب اخر..

وطلبت مجموعة من التحاليل وان ارسل نتائجها عبر الايميل و على ذلك الاساس سيتم تحديد موعد العملية للاطمئنان اذا ما كانت هنالك مشكلة ام لا و قالت لي ان تكلفة العملية الجراحية 2500 جنيه و الليزر 3000 جنيه.

وحذرتني من الذهاب الى العيادات التي تخدر المريض كليا و ذكرت بعض الحالات التي حدث معها هذا و اكتشفت بعد فترة انها لم تجر العملية من الاساس و لا تعلم ما الذي حدث بها خلال التخدير فهنالك العديد من العيادات تؤكد ان الذي سيجري العملية طبيبة و ليس طبيبا و يكتشفون فيما بعد ان طبيبا هو الذي قام بالعملية و انه يستعين بالممرضات لتقمص دور الطبيبة حتى التخدير.

جهاز ليزر قيودور المستخدم لاعادة العذرية عبارة عن جهاز طبي الماني الصنع يعالج التهتك الكلي و الجزئي لغشاء البكارة من اثناء تقنية اشعة الليزر و هو نسخة مصغرة و مصممة للاستعمال الشخصي حيث تعتمد تقنية استخدامه على استعمال البرنامج A و هو البرنامج المخصص بقياس و تحديد نسبة العذرية و يقوم الجهاز بتحديد نسبة العذرية لدي الفتاة و كم جلسة تلزم لاستعادة العذرية للفتيات.

7٬294 views