تفسير سورة الكوثر للشعراوي

القول فتاويل قوله تعالى : ( انا اعطيناك الكوثر ( 1 ) فصل لربك و انحر ( 2 ) ان شانئك هو الابتر ( 3 ) ) .

يقول تعالى ذكرة : ( انا اعطيناك ) يا محمد ( الكوثر ) و اختلف اهل التاويل فمعني الكوثر ، فقال بعضهم : هو نهر فالجنه اعطاة الله نبية محمداصلي الله عليه و سلم .

 

حدثنى يعقوب ، قال : ثنا هشيم ، قال : اخبرنا عطاء بن السائب ، عن محارب بن دثار ، عن ابن عمر : انه قال : ” الكوثر : نهر فالجنه ، حافتاة من ذهب و فضه ، يجرى على الدر و الياقوت ، ما ؤة اشد بياضا من اللبن ، و اجمل من العسل ” .

 

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا جرير ، عن عطاء ، عن محارب بن دثار الباهلى ، عن ابن عمر ، فقوله : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : ” نهر فالجنه حافتاة الذهب ، و مجراة على الدر و الياقوت ، و ما ؤة اشد بياضا من الثلج ، و اشد حلاوه من العسل ، و تربتة اطيب من ريح المسك ” .

 

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا عمر بن عبيد ، عن عطاء ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : ” الكوثر : نهر فالجنه حافتاة من ذهب و فضه ، يجرى على الياقوت و الدر ، ما ؤة ابيض من الثلج ، و اجمل من العسل ” .

 

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا يعقوب القمى ، عن حفص بن حميد ، عن شمر بن عطيه ، عن شقيق او مسروق ، قال : قلت لعائشه : يا ام المؤمنين ، و ما بطنان الجنه ؟ قالت : ” و سط الجنه : حافتاة قصور اللؤلؤ و الياقوت ، ترابة المسك ، و حصباؤة اللؤلؤ و الياقوت ” .

 

حدثنا احمد بن ابي سريج الرازى ، قال : ثنا ابو النضر و شبابه ، قالا : ثنا [ ص: 646 ] ابو جعفر الرازى ، عن ابن ابي نجيح ، عن مجاهد ، عن رجل ، عن عائشه قالت : الكوثر : نهر فالجنه ليس احد يدخل اصبعية فاذنية الا سمع خرير هذا النهر .

 

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن ابي جعفر ; و حدثنا ابن ابي سريج ، قال : ثنا ابو نعيم ، قال : اخبرنا ابو جعفر الرازى ، عن ابن ابي نجيح ،عن انس ، قال : الكوثر : نهر فالجنه .

 

قال : ثنا و كيع ، عن سفيان ، عن ابي اسحاق ، عن ابي عبيده ، عن عائشه قالت : الكوثر نهر فالجنه ، در مجوف .

 

حدثنا و كيع ، عن اسرائيل ، عن ابي اسحاق ، عن ابي عبيده ، عن عائشه : “الكوثر : نهر فالجنه ، عليه من الانيه عدد نجوم السماء ” .

 

قال ثنا و كيع ، عن ابي جعفر الرازى ، عن ابن ابي نجيح ، عن عائشه قالت : من احب ان يسمع خرير الكوثر ، فليجعل اصبعية فاذنية .

 

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن ابي اسحاق ، عن ابي عبيده ، عن عائشه ، قالت : نهر فالجنه ، شاطئاة الدر المجوف .

 

قال : ثنا مهران ، عن ابي معاذ عيسي بن يزيد ، عن ابي اسحاق ، عن ابي عبيده ، عن عائشه قالت : ” الكوثر : نهر فبطنان الجنه و سط الجنه ، فيه

 

نهر شاطئاة در مجوف ، به من الانيه لاهل الجنه ، كعدد نجوم السماء ” .

 

حدثنى محمد بن سعد ، قال : ثنى ابي ، قال : ثنى عمي ، قال : ثنى ابي ، عن ابية ، عن ابن عباس : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : نهر اعطاة اللهمحمدا صلى الله عليه و سلم فالجنه .

 

حدثنا احمد بن ابي سريج ، قال : ثنا مسعده ، عن عبدالوهاب ، عن مجاهد ، قال : “الكوثر : نهر فالجنه ، ترابة مسك اذفر ، و ما ؤة الخمر ” .

 

حدثنا ابن ابي سريج ، قال : ثنا عبيد الله ، قال : اخبرنا ابو جعفر ، عن الربيع ، عن ابي العاليه ، فقوله : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : نهر فالجنة.

 

حدثنا الربيع ، قال : اخبرنا ابن و هب ، عن سليمان بن بلال ، عن شريك بن ابي نمر ، قال : سمعت انس بن ما لك يحدثنا ، قال : لما اسرى برسول الله

صلي الله عليه و سلم ، مضي فيه جبريل فالسماء الدنيا ، فاذا هو بنهر ، عليه قصر من لؤلؤ [ ص: 647 ] و زبرجد ، فذهب يشم ترابة ، فاذا هو مسك ، فقال : ” يا جبريل ما ذلك النهر ؟ ” قال : هو الكوثر الذي خبا لك ربك .

 

وقال اخرون : عنى بالكوثر : الخير العديد .

 

ذكر من قال هذا :

 

حدثنى يعقوب ، قال : ثنى هشيم ، قال : اخبرنا ابو بشر و عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس انه قال فالكوثر : هو الخير العديد الذي اعطاة الله اياة . قال ابو بشر : فقلت لسعيد بن جبير : فان ناسا يزعمون انه نهر فالجنه ، قال : فقال سعيد : النهر الذي فالجنه من الخير الذي اعطاة الله اياة .

 

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا اسماعيل بن ابراهيم ، عن عطاء بن السائب ، قال : قال محارب بن دثار : ما قال سعيد بن جبير فالكوثر ؟ قال : قلت : قال : قال ابن عباس : هو الخير العديد ، فقال : صدق و الله .

 

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا عبدالرحمن ، قال : ثنا سفيان ، عن عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : الكوثر : الخير العديد .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا محمد بن جعفر ، قال : ثنا شعبه ، عن ابي بشر ، قال : سالت سعيد بن جبير ، عن الكوثر ، فقال : هو الخير العديد الذي اتاة الله ، فقلت لسعيد : انا كنا نسمع انه نهر فالجنه ، فقال : هو الخير الذي اعطاة الله اياة .

 

حدثنا ابن المثني ، قال : ثنى عبدالصمد ، قال : ثنا شعبه ، عن ابي بشر ، عن سعيد بن جبير : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : الخير العديد .

 

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا محمد ، قال : ثنا شعبه ، عن عماره بن ابي حفصه ، عن عكرمه ، قال : هو النبوه ، و الخير الذي اعطاة الله اياة .

 

حدثنا ابن المثني ، قال : ثنا حرمى بن عماره ، قال : ثنا شعبه ، قال : اخبرنى عماره ، عن عكرمه فقول الله : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : الخير العديد ، و القران و الحكمه .

 

حدثنى يعقوب ، قال : ثنا ابن عليه ، قال : ثنا عماره بن ابي حفصه ، عن عكرمه انه قال : الكوثر : الخير العديد .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : الخير العديد . [ ص: 648 ]

قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن هلال ، قال : سالت سعيد بن جبير ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : اكثر الله له من الخير ، قلت : نهر فالجنه ؟ قال : نهر و غيرة .

حدثنا زكريا بن يحيي بن ابي زائده ، قال : ثنا ابو عاصم ، عن عيسي بن ميمون ، عن ابن ابي نجيح ، عن مجاهد ، قال : الكوثر : الخير العديد .

حدثنى محمد بن عمرو ، قال : ثنا ابو عاصم ، قال : ثنا عيسي ; و حدثنى الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا و رقاء ، جميعا عن ابن ابي نجيح ، عنمجاهد ، قال : الكوثر : الخير العديد .

حدثنى الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا و رقاء ، عن مجاهد : الكوثر : قال : الخير كله .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن ابن ابي نجيح ، عن مجاهد ، قال : خير الدنيا و الاخره .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتاده فالكوثر ، قال : هو الخير العديد .

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن سفيان ، عن عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير ، قال : الكوثر : الخير العديد .

قال : ثنا و كيع ، عن بدر بن عثمان ، سمع عكرمه يقول فالكوثر : قال : ما اعطى النبى من الخير و النبوه و القران .

حدثنا احمد بن ابي سريج الرازى ، قال : ثنا ابو داود ، عن بدر ، عن عكرمه ، قوله : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : الخير الذي اعطاة الله ؛ النبوه و الاسلام .

وقال اخرون : هو حوض اعطية رسول الله صلى الله عليه و سلم فالجنه .

ذكر من قال هذا :

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن مطر ، عن عطاء ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : حوض فالجنه اعطية رسول الله صلى الله عليه و سلم .

حدثنا احمد بن ابي سريج ، قال : ثنا ابو نعيم ، قال : ثنا مطر ، قال : سالت عطاء و نحن نطوف بالبيت عن قوله : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال : حوض اعطية رسول الله صلى الله عليه و سلم . [ ص: 649 ]

واولي هذي الاقوال بالصواب عندي ، قول من قال : هو اسم النهر الذي اعطية رسول الله صلى الله عليه و سلم فالجنه ، و صفة الله بالكثرة ؛ لعظم قدرة .

وانما قلنا هذا اولي الاقوال فذلك ؛ لتتابع الاخبار عن رسول الله صلى الله عليه و سلم بان هذا ايضا .

ذكر الاخبار الوارده بذلك :

حدثنا احمد بن المقدام العجلى ، قال : ثنا المعتمر ، قال : سمعت ابي يحدث عن قتاده ، عن انس قال : لما عرج بنبى الله صلى الله عليه و سلم فالجنه ، او كما قال ، عرض له نهر حافتاة الياقوت المجوف ، او قال : المجوب ، فضرب الملك الذي معه بيدة به ، فاستخرج مسكا ، فقال محمد للملك الذي معه : ” ما ذلك ؟ ” قال : ذلك الكوثر الذي اعطاك الله ; قال : و رفعت له سدره المنتهي ، فابصر عندها اثرا عظيما ” او كما قال .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتاده ، عن انس ، ان رسول الله صلى الله عليه و سلم ، قال : ” بينما انا اسير فالجنه ؛ اذ عرض لى نهر ، حافتاة قباب اللؤلؤ المجوف ، فقال الملك الذي معه : اتدرى ما ذلك ؟ ذلك الكوثر الذي اعطاك الله اياة ، و ضرب بيدة الى ارضة ، فاخرج من طينة المسك ” .

حدثنى ابن عوف ، قال : ثنا ادم ، قال : ثنا شيبان ، عن قتاده ، عن انس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” لما عرج بى الى السماء ، اتيت على نهر حافتاة قباب اللؤلؤ المجوف ، قلت : ما ذلك يا جبريل ؟ قال : ذلك الكوثر الذي اعطاك ربك ، فاهوي الملك بيدة ، فاستخرج طينة مسكا اذفر ” .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا ابن ابي عدى ، عن حميد ، عن انس بن ما لك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” دخلت الجنه ، فاذا انا بنهر حافتاة خيام اللؤلؤ ، فضربت بيدى الى ما يجرى به ، فاذا مسك اذفر ; قال : قلت : ما ذلك يا جبريل ؟ قال : ذلك الكوثر الذي اعطاكة الله ” .

حدثنا ابن المثني ، قال : ثنا عبدالصمد ، قال : ثنا همام ، قال : ثنا قتاده ، عن انس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فذكر نحو حديث يزيد، عن سعيد .

حدثنا بشر ، قال : ثنا احمد بن ابي سريج ، قال : ثنا ابو ايوب العباس ، قال : ثنا ابراهيم بن مسعده ، قال : ثنا محمد بن عبدالله بن مسلم ابن اخي ابن شهاب ، [ ص: 650 ] عن ابية ، عن انس ، قال : سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الكوثر ، فقال : ” هو نهر اعطانية الله فالجنه ، ترابة مسك ابيض من اللبن ، و اجمل من العسل ، تردة طير اعناقها كاعناق الجزر ” قال ابو بكر : يا رسول الله ، انها لناعمه ؟ قال : ” اكلها انعم منها “.

حدثنا خلاد بن اسلم ، قال : اخبرنا محمد بن عمرو بن علقمه بن ابي و قاص الليثى ، عن كثير ، عن انس بن ما لك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” دخلت الجنه حين عرج بى ، فاعطيت الكوثر ، فاذا هو نهر فالجنه ، عضادتاة بيوت مجوفه من لؤلؤ ” .

حدثنى محمد بن عبدالله بن عبدالحكم ، قال : ثنا ابي و شعيب بن الليث ، عن الليث ، عن يزيد بن الهاد ، عن عبدالله بن مسلم بن شهاب ، عن انس :ان رجلا جاء الى النبى صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله ، ما الكوثر ؟ قال : ” نهر اعطانية الله فالجنه ، لهو اشد بياضا من اللبن ، و اجمل من العسل ، به طيور اعناقها كاعناق الجزر ” قال عمر : يا رسول الله انها لناعمه ، قال : ” اكلها انعم منها ” .

حدثنا يونس ، قال : ثنا يحيي بن عبدالله ، قال : ثنى الليث ، عن ابن الهاد ، عن عبدالوهاب عن عبدالله بن مسلم بن شهاب ، عن انس ، ان رجلا جاء الى النبى صلى الله عليه و سلم ، فذكر مثلة .

حدثنا عمر بن عثمان بن عبدالرحمن الزهرى ، ان اخاة عبدالله ، اخبرة ان انس بن ما لك صاحب النبى صلى الله عليه و سلم اخبرة : ان رجلا سال النبى صلى الله عليه و سلم ، فقال : ما الكوثر ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” نهر اعطانية الله فالجنه ، ما ؤة ابيض من اللبن ، و اجمل من العسل ، به طيور اعناقها كاعناق الجزر ” فقال عمر : انها لناعمه يا رسول الله ، فقال : ” اكلها انعم منها ” .

فقال : عمر بن عثمان : قال ابن ابي اويس ; و حدثنى ابي ، عن ابن اخي الزهرى ، عن ابية ، عن انس ، عن النبى صلى الله عليه و سلم فالكوثر ، مثلة .

حدثنا ابن المثني ، قال : ثنا ابن فضيل ، قال : ثنا عطاء ، عن محارب بن دثار ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” الكوثر نهر فالجنه ، حافتاة من ذهب ، و مجراة على الياقوت و الدر ، تربتة اطيب من المسك ، ما ؤة اجمل [ ص: 651 ] من العسل ، و اشد بياضا من الثلج” .

حدثنا يعقوب ، قال : ثنا ابن عليه ، قال : اخبرنا عطاء بن السائب ، قال : قال لى محارب بن دثار : ما قال سعيد بن جبير فالكوثر ؟ قلت : حدثنا عنابن عباس ، انه قال : هو الخير العديد ، فقال : صدق و الله ، انه للخير العديد ، و لكن حدثنا ابن عمر ، قال : لما نزلت : ( انا اعطيناك الكوثر ) قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ” الكوثر نهر فالجنه ، حافتاة من ذهب ، يجرى على الدر و الياقوت ” .

حدثنا ابن عبدالاعلي ، قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتاده ، عن انس بن ما لك ، ان النبى صلى الله عليه و سلم قال : ” الكوثر نهر فالجنه ” قال النبى صلى الله عليه و سلم : ” رايت نهرا حافتاة اللؤلؤ ، فقلت : يا جبريل ما ذلك ؟ قال : ذلك الكوثر الذي اعطاكة الله ” .

حدثنا ابن البرقى ، قال : ثنا ابن ابي مريم ، قال : ثنا محمد بن جعفر بن ابي كثير ، قال : اخبرنا حزام بن عثمان ، عن عبدالرحمن الاعرج ، عناسامه بن زيد ان رسول الله صلى الله عليه و سلم اتي حمزه بن عبدالمطلب يوما ، فلم يجدة ، فسال امراتة عنه ، و كانت من بنى النجار ، فقالت : خرج بابي انت انفا عامدا نحوك ، فاظنة اخطاك فبعض ازقه بنى النجار ، اولا تدخل يا رسول الله ؟ فدخل ، فقدمت الية حيسا ، فاكل منه ، فقالت : يا رسول الله ، هنيئا لك و مريئا ، لقد جئت و انني لاريد ان اتيك فاهنيك و امريك ، اخبرنى ابو عماره انك اعطيت نهرا فالجنه يدعي الكوثر ، فقال : ” اجل ، و عرضة – يعني ارضة – ياقوت و مرجان و زبرجد و لؤلؤ ” .

وقوله : ( فصل لربك و انحر )

اختلف اهل التاويل فالصلاة التي امر الله نبية صلى الله عليه و سلم ان يصليها بهذا الخطاب ، و معني قوله : ( و انحر ) فقال بعضهم : حضة على المواظبه على الصلاة المكتوبة ، و على الحفظ عليها فاوقاتها بقوله : ( فصل لربك و انحر ) .

ذكر من قال هذا :

حدثنى عبدالرحمن بن الاسود الطفاوى ، قال : ثنا محمد بن ربيعه ، قال : ثنى يزيد بن ابي زياد بن ابي الجعد ، عن عاصم الجحدرى ، عن عقبه بن ظهير ، [ ص: 652 ] عن على رضى الله عنه فقوله : ( فصل لربك و انحر ) قال : وضع اليمين على الشمال فالصلاة .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا عبدالرحمن ، قال : ثنا حماد بن سلمه ، عن عاصم الجحدرى ، عن عقبه بن ظبيان عن ابية ، عن على رضى الله عنه (فصل لربك و انحر ) قال : وضع اليد على اليد فالصلاة .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن حماد بن سلمه ، عن عاصم الجحدرى ، عن عقبه بن ظهير ، عن ابية ، عن على رضى الله عنه ( فصل لربك و انحر ) قال : وضع يدة اليمني على و سط ساعدة اليسري ، بعدها و ضعهما على صدرة .

قال : ثنا مهران ، عن حماد بن سلمه ، عن عاصم الاحول ، عن الشعبى مثلة .

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن يزيد بن ابي زياد ، عن عاصم الجحدرى ، عن عقبه بن ظهير ، عن على رضى الله عنه : ( فصل لربك و انحر )قال : وضع اليمين على الشمال فالصلاة .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا ابو عاصم ، يقال : ثنا عوف ، عن ابي القموص ، فقوله : ( فصل لربك و انحر ) قال : وضع اليد على اليد فالصلاة .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا ابو صالح الخراسانى ، قال : ثنا حماد ، عن عاصم الجحدرى ، عن ابية ، عن عقبه بن ظبيان ، ان على بن ابي طالب رضى الله عنه قال فقول الله : ( فصل لربك و انحر ) قال : وضع يدة اليمني على و سط ساعدة الايسر ، بعدها و ضعهما على صدرة .

وقال اخرون : بل عنى بقوله ( فصل لربك ) : الصلاة المكتوبة ، و بقوله ( و انحر ) ان يرفع يدية الى النحر عند افتتاح الصلاة و الدخول بها .

ذكر من قال هذا :

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن اسرائيل ، عن جابر ، عن ابي جعفر ( فصل لربك و انحر ) الصلاة ، و انحر : برفع يدية اول ما يكبر فالافتتاح.

وقال اخرون : عنى بقوله : ( فصل لربك ) المكتوبة ، و بقوله ( و انحر ) : نحر البدن . [ ص: 653 ]

ذكر من قال هذا :

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا حكام بن سلم و هارون بن المغيره ، عن عنبسه ، عن ابن ابي نجيح ، عن مجاهد ( فصل لربك و انحر ) قال : الصلاة المكتوبة ، و نحر البدن .

حدثنى يعقوب ، قال : ثنا هشيم ، عن عطاء بن السائب ، عن سعيد بن جبير و حجاج انهما قالا فقوله : ( فصل لربك و انحر ) قال : صلاه الغداه بجمع ، و نحر البدن بمني .

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن قطر ، عن عطاء : ( فصل لربك و انحر ) قال : صلاه الفجر ، و انحر البدن . حدثنى محمد بن سعد ، قال : ثنى ابي ، قال : ثنى عمي ، قال : ثنى ابي ، عن ابية ، عن ابن عباس ( فصل لربك و انحر ) قال : الصلاة المكتوبة ، و النحر : النسك و الذبح يوم الاضحي .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا جرير ، عن منصور ، عن الحكم ، فقوله : ( فصل لربك و انحر ) قال : صلاه الفجر .

وقال اخرون : بل عنى بذلك : صل يوم النحر صلاه العيد ، و انحر نسكك .

ذكر من قال هذا :

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا هارون بن المغيره ، عن عنبسه ، عن جابر ، عن انس بن ما لك ، قال : كان النبى صلى الله عليه و سلم ينحر قبل ان يصلى ، فامر ان يصلى بعدها ينحر .

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن سفيان ، عن جابر ، عن عكرمه : فصل الصلاة ، و انحر النسك .

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن ثابت بن ابي صفيه ، عن ابي جعفر ( فصل لربك ) قال : الصلاة ; و قال عكرمه : الصلاة و نحر النسك .

 

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا حكام ، عن ابي جعفر ، عن الربيع ( فصل لربك و انحر ) قال : اذا صليت يوم الاضحي فانحر .

 

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا يحيي بن و اضح ، قال : ثنا قطر ، قال : سالت عطاء ، عن قوله : ( فصل لربك و انحر ) قال : تصلى و تنحر . [ ص: 654 ]

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا ابو عاصم ، قال : ثنا عوف ، عن الحسن ( فصل لربك و انحر ) قال : اذبح

قال : ثنا عبدالرحمن ، قال : ثنا ابان بن خالد ، قال : سمعت الحسن يقول ( فصل لربك و انحر ) قال : الذبح .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتاده ( فصل لربك و انحر ) قال : نحر البدن ، و الصلاة يوم النحر .

حدثنا ابن عبدالاعلي ، قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتاده ( فصل لربك و انحر ) قال : صلاه الاضحي ، و النحر : نحر البدن .

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن سفيان ، عن ابن ابي نجيح ، عن مجاهد ( فصل لربك و انحر ) قال : مناحر البدن بمني .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن رجل ، عن عكرمه ( فصل لربك و انحر ) قال : نحر النسك .

حدثنى على ، قال : ثنا ابو صالح ، قال : ثنى معاويه ، عن على ، عن ابن عباس ، فقوله : ( فصل لربك و انحر ) يقول : اذبح يوم النحر .

حدثنى يونس ، قال : اخبرنا ابن و هب ، قال : قال ابن زيد ، فقوله : ( فصل لربك و انحر ) قال : نحر البدن .

وقال اخرون : قيل هذا للنبى صلى الله عليه و سلم ؛ لان قوما كانوا يصلون لغير الله ، و ينحرون لغيرة فقيل له : اجعل صلاتك و نحرك لله ؛ اذ كان من يكفر بالله يجعلة لغيرة .

ذكر من قال هذا :

 

حدثنى يونس ، قال : اخبرنا ابن و هب ، قال : ثنى ابو صخر ، عن محمد بن كعب القرظى ، انه كان يقول فهذه الايه : ( انا اعطيناك الكوثر فصل لربك و انحر ) يقول : ان ناسا كانوا يصلون لغير الله ، و ينحرون لغير الله ، فاذا اعطيناك الكوثر يا محمد ، فلا تكن صلاتك و نحرك الا لى .

وقال اخرون : بل انزلت هذي الايه يوم الحديبيه ، حين حصر النبى صلى الله عليه و سلم و اصحابة ، و صدوا عن المنزل ، فامرة الله ان يصلى ، و ينحر البدن ، [ ص: 655 ] و ينصرف ، ففعل .

ذكر من قال هذا :

 

حدثنى يونس ، قال : اخبرنا ابن و هب ، قال : اخبرنى ابو صخر ، قال : ثنى ابو معاويه البجلى ، عن سعيد بن جبير انه قال : كانت هذي الايه ، يعني قوله : ( فصل لربك و انحر ) يوم الحديبيه ، اتاة جبريل عليه السلام فقال : انحر و ارجع ، فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فخطب خطبة الفطر و النحر بعدها ركع ركعتين ، بعدها انصرف الى البدن فنحرها ، فذلك حين يقول : ( فصل لربك و انحر ) .

وقال اخرون : بل معني هذا : فصل و ادع ربك و سلة .

ذكر من قال هذا :

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن ابي سنان ، عن ثابت ، عن الضحاك ( فصل لربك و انحر ) قال : صل لربك و سل .

وكان بعض اهل العربية يتاول قوله : ( و انحر ) و استقبل القبله بنحرك . و ذكر انه سمع بعض العرب يقول : منازلهم تتناحر ؛ اي : ذلك بنحر ذلك ؛ اي : قبالتة . و ذكر ان بعض بنى اسد انشدة :

ابا حكم هل انت عم مجالد و سيد اهل الابطح المتناحر

اى : ينحر بعضة بعضا .

 

واولي هذي الاقوال عندي بالصواب : قول من قال : معني هذا : فاجعل صلاتك كلها لربك خالصا دون ما سواة من الانداد و الالهه ، و ايضا نحرك اجعلة له دون الاوثان ، شكرا له على ما اعطاك من الكرامه و الخير الذي لا كفء له ، [ ص: 656 ] و خصك فيه ، من اعطائة اياك الكوثر .

وانما قلت : هذا اولي الاقوال بالصواب فذلك ؛ لان الله جل ثناؤة اخبر نبية صلى الله عليه و سلم بما اكرمة فيه من عطيتة و كرامتة ، و انعامة عليه بالكوثر ، بعدها اتبع هذا قوله : ( فصل لربك و انحر ) ، فكان معلوما بذلك انه خصة بالصلاة له ، و النحر على الشكر له ، على ما اعلمة من النعمه التي انعمها عليه ، باعطائة اياة الكوثر ، فلم يكن لخصوص بعض الصلاة بذلك دون بعض ، و بعض النحر دون بعض و جة ، اذ كان حثا على الشكر على النعم .

فتاويل الكلام اذن : انا اعطيناك يا محمد الكوثر ، انعاما منا عليك فيه ، و تكرمه منا لك ، فاخلص لربك العباده ، و افرد له صلاتك و نسكك ، خلافا لما يفعلة من كفر فيه ، و عبد غيرة ، و نحر للاوثان .

وقوله : ( ان شانئك هو الابتر )

يعني بقوله جل ثناؤة : ( ان شانئك ) ان مبغضك يا محمد و عدوك ( هو الابتر ) يعني بالابتر : الاقل و الاذل المنقطع دابرة ، الذي لا عقب له .

واختلف اهل التاويل فالمعنى بذلك ، فقال بعضهم : عنى فيه العاص بن و ائل السهمى .

ذكر من قال هذا :

 

حدثنى على ، قال : ثنا ابو صالح ، قال : ثنى معاويه ، عن على ، عن ابن عباس ، قوله : ( ان شانئك هو الابتر ) يقول : عدوك .

حدثنى محمد بن سعد ، قال : ثنى ابي ، قال : ثنى عمي ، قال : ثنى ابي ، عن ابية ، عن ابن عباس ، قوله : ( ان شانئك هو الابتر ) قال : هو العاص بن و ائل .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا عبدالرحمن ، قال : ثنا سفيان ، عن هلال بن خباب ، قال : سمعت سعيد بن جبير يقول : ( ان شانئك هو الابتر ) قال : هوالعاص بن و ائل .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن هلال ، قال : سالت سعيد بن جبير ، عن قوله : ( ان شانئك هو الابتر ) قال : عدوك العاص بن و ائل انبتر من قومة .

حدثنى محمد بن عمرو ، قال : ثنا ابو عاصم ، قال : ثنا عيسي ; و حدثنى [ ص: 657 ] الحارث ، قال : ثنا الحسن ، قال : ثنا و رقاء ، جميعا عن ابن ابي نجيح ، عن مجاهد ، فقوله : ( ان شانئك هو الابتر ) قال : العاص بن و ائل ، قال : انا شانئ محمدا ، و من شناة الناس فهو الابتر .

حدثنا ابن عبدالاعلي ، قال : ثنا ابن ثور ، عن معمر ، عن قتاده ( ان شانئك هو الابتر ) قال : هو العاص بن و ائل ، قال : انا شانئ محمدا ، و هو ابتر ، ليس له عقب ، قال الله : ( ان شانئك هو الابتر ) قال قتاده : الابتر : الحقير الدقيق الذليل .

حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتاده ( ان شانئك هو الابتر ) ذلك العاص بن و ائل ، بلغنا انه قال : انا شانئ محمدا .

حدثنى يونس ، قال : اخبرنا ابن و هب ، قال : قال ابن زيد ، فقوله : ( ان شانئك هو الابتر ) قال : الرجل يقول : انما محمد ابتر ، ليس له كما ترون عقب ، قال الله : ( ان شانئك هو الابتر ) .

وقال اخرون : بل عنى بذلك : عقبه بن ابي معيط .

ذكر من قال هذا :

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا يعقوب القمى ، عن حفص بن حميد ، عن شمر بن عطيه ، قال : كان عقبه بن ابي معيط يقول : انه لا يبقي للنبى صلى الله عليه و سلم ولد ، و هو ابتر ، فانزل الله به هؤلاء الايات : ( ان شانئك ) عقبه بن ابي معيط ( هو الابتر ) .

وقال اخرون : بل عنى بذلك جماعة من قريش .

ذكر من قال هذا :

 

حدثنا ابن المثني ، قال : ثنا عبدالوهاب ، قال : ثنا داود ، عن عكرمه ، فهذه الايه : ( الم تر الى الذين اوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت و الطاغوت و يقولون للذين كفروا هؤلاء اهدي من الذين امنوا سبيلا ) قال : نزلت فكعب بن الاشرف ، اتي مكه فقال له اهلها : نحن خير ام ذلك الصنبور المنبتر من قومة ، [ ص: 658 ] و نحن اهل الحجيج ، و عندنا منحر البدن ، قال : انتم خير . فانزل الله به هذي الايه ، و انزل فالذين قالوا للنبى صلى الله عليه و سلم ما قالوا : ( ان شانئك هو الابتر ) .

حدثنا ابو كريب ، قال : ثنا و كيع ، عن بدر بن عثمان ، عن عكرمه ( ان شانئك هو الابتر ) . قال : لما اوحى الى النبى صلى الله عليه و سلم قالتقريش : بتر محمد منا ، فنزلت : ( ان شانئك هو الابتر ) قال : الذي رماك بالبتر هو الابتر .

حدثنا ابن بشار ، قال : ثنا ابن ابي عدى ، قال : انبانا داود بن ابي هند ، عن عكرمه ، عن ابن عباس قال : لما قدم كعب بن الاشرف مكه اتوة ، فقالوا له : نحن اهل السقايه و السدانه ، و انت سيد اهل المدينه ، فنحن خير ام ذلك الصنبور المنبتر من قومة ، يزعم انه خير منا ؟ قال : بل انتم خير منه ، فنزلت عليه : ( ان شانئك هو الابتر ) قال : و انزلت عليه : ( الم تر الى الذين اوتوا نصيبا من الكتاب ) . . . الى قوله ( نصيرا ) .

واولي الاقوال فذلك عندي بالصواب ان يقال : ان الله تعالى ذكرة اخبر ان مبغض رسول الله صلى الله عليه و سلم هو الاقل الاذل ، المنقطع عقبة ، فذلك صفه جميع من ابغضة من الناس ، و ان كانت الايه نزلت فشخص بعينة .