تفسير ضياع الحذاء , رؤيه الجزمه مفقوده في الاحلام

 

 

تفسير ضياع الحذاء ،

 


 


رؤية الجزمة مفقودة فالاحلام


 

 

فسر ابن سيرين حلم رؤيا الحذاء النعل فقال : المحذوه منها اذا مشي بها طريق و سفر،

 


فان انقطع شسعها اقام من سفر،

 


فان انقطع شراكها او زمامها او انكسرت النعل عرض له امر منعة عن سفرة على كرة منه و تكون ارادتة فسفرة حسب لون نعله،

 


فان كانت سواء كان طالب ما ل و سؤدد،

 


وان كانت حمراء كان لطلب سرور،

 


وان كانت خضراء كان لدين،

 


وان كانت صفراء كان لمرض و هم.وان راي انه ملك نعلا و لم يمش بها ملك امراة،

 


فان لبسها و طئ المراة،

 


فان كانت غير محذوه كانت عذراء،

 


وايضا ان كانت محذوه لم تلبس و تكون المرأة منسوبه الى لون النعل.وان راي انه يمشي فنعلين،

 


فانخلعت احداهما عن رجلة فارق اخا له او شريكا.ولبس النعلين مع المشي فيهما سفر فبر،

 


فان لبسها و لم يمش بها فهي امرأة يتزوجها.وان راي انه مشي بها فمحلتة و طئ امراته.

رؤيا النعل المشعره و هي غير المحذوه ما ل و المحذوه امراة،

 


والنعل المشركة ابنة.وان راي كانة لبس نعلا محذوه مشعره حديثة لم تشرك و لم تلبس تزوج بكرا.وان راي كان عقبها انقطع،

 


فانها امرأة غير و لود،

 


وقيل انه يتزوج امرأة بلا شاهدين،

 


فان لم يكن لها زمام تزوج امرأة بلا و لي.وان راي كان نعلة مطبقة،

 


فانشق الطبق الاسفل و لم يسقط،

 


فان امراتة تلد بنتا،

 


فان تعلق الطبق بالطبق،

 


فان حياة البنت تطول مع امها،

 


وان سقطت،

 


فانها تموت.ومن راي كانة رقع نعله،

 


فانة يردم الخلل فامر امراتة و يحسن معها المعاشرة،

 


فان رقعها غيرة دل على فساد فامراته،

 


فان دفع نعلة الى الحذاء ليصلحها،

 


فانة يعين امراتة على ارتكاب فاحشة.

ان راي كانة يمشي بفرد نعل،

 


فانة يطلق امراتة او يفارق شريكه،

 


وقيل ان هذي الرؤيا تدل على انه يطا احدي امراتية دون الثانية =او يسافر سفرا ناقصا.وان راي كان نعلة ضلت او و قعت فالماء،

 


فان امراتة تشرف على الهلاك بعدها تسلم.وان راي رجلا سرق نعلة فلبسها،

 


فان رجلا يخدع امراتة على علم منه و رضاة بذلك.والنعل من الفضه تؤول بامرأة حره جميلة،

 


ومن النار امرأة سليطة،

 


ومن الخشب امرأة منافقه خائنه و النعل السوداء امرأة غنيه ذات سؤدد و النعل المتلونه امرأة ذات تخليط،

 


ومن جلود البقر فهي من العجم،

 


ومن جلود الخيل فهي من العرب،

 


ومن جلود السباع فهي من ظلمه السلاطين،

 


والنعل الكتانيه امرأة مستوره قارئه لكتاب الله فصيحة،

 


وقيل ان خلع النعلين امن و نيل و لايه لقوله تعالى فاخلع نعليك و سال رجل ابن سيرين،

 


فقال: رايت نعلى ربما ضلتا فوجدتهما بعد المشقة،

 


فقال: تلتمس ما لا بعدها تجدة بعد المشقة،

 


وقيل ان المشي فالنعل سفر فطاعه الله تعالى و سئل ابن سيرين عن رجل راي فرجلية نعلين،

 


فقال: تسافر الى ارض العرب،

 


وقيل ان النعل يدل على الاخ.وحكى ان رجلا اتي ابن سيرين،

 


فقال: رايت كانى امشي فنعلي،

 


فانقطع شسع احداهما فتركتها و مضيت على حالي،

 


فقال له: الك اخ غائب قال: نعم،

 


قال: خرجتما الى الارض معا فتركتة هنالك و رجعت قال: نعم،

 


فاسترجع ابن سيرين و قال: ما اري اخاك الا ربما فارق الدنيا،

 


فورد نعية عن قريب.

تفسير حلم رؤيا الحذاء النعال لابن شاهين : على اوجة كثيره فالنعل التي هي للسفر فلبسها سفر و التي للحضر امراة.ومن راي انه لبس خفين محدوتين فمشي بهما فطريق قاصدا فانه يسافر،

 


وان انقطع شيء منهما او ضعف فانه يقيم فسفرة بطيب نفس منه.ومن راي انه لبس نعلين و لا يمشي بهما فانه يطا امرأة او جارية،

 


وان كان النعلان جديدين فيؤولان ببكر.ومن راي انه اعطي نعلا فاحرزها فثوب او و عاء فانه يحرز امرأة او جارية،

 


وان كانت مقطعة فانها ثيب.ومن راي انه يمشي فنعل فاختلعت احداهما عن رجلة و مشي بنعل واحد فان هذا فراق اخ او اخت او شريك على ظهر بسفر او يموت او يطلق زوجتة او يبيع خادمة او يموت احدهم،

 


وربما دل على قرب اجلة بعد انقضاء عام واحد.ومن راي انه ضاع او و قع فبئر او غلب عليه فان امرأة من اهلة يقع بينة و بينها هجران بعدها يعودان الى حالهما الاول.ومن راي ان نعلة سرق او لبسة غيرة فانه يؤول بان احدا يغتال امراته.

 


ومن راي ان احدا سل نعلة بعدها فقدة و وجدة بعدة و شق هذا عليه فانه يلتمس ما لا بمشقه بعدها يناله.

 


ومن راي ان نعلة انتزع منه انتزاعا او احترق او انقطع فانه يقيم عن سفرة على كرة و المراد بالنعلين ما يلبس فالرجل من الزراميز و الزرابيل و التواسيم و نحو ذلك،

 


وقيل الزرموزه السوداء تؤول بامرأة محتشمه من الاغنياء.ومن راي زرموزه بيضاء فانها تدل على امرأة رائعة و الحمراء امرأة معاشرة و الخضراء امرأة ستيرة،

 


واما المنقوشه فانها تؤول بامرأة بها من نوعيات ما ذكر،

 


وقيل اذا كانت الزرموزه من جلد البقر فانها امرأة اعجمية،

 


وان كانت من جلد الغنم او المعز فانها امرأة عربية،

 


خصوصا ان كان نعلها من جلد الجمال.ومن راي ان زرموزتة و قعت فمكان لا يستطيع الوصول اليها و هو يمشي حافيا فانه يدل على حصول الغم و الهم و قله الحرمة،

 


وربما دلت على موت امراته،

 


واذا كان فالرؤية ما يدل على الخير فلا يضرة الحفاء.ومن راي انه و هبها لاحد فانه يطلق امراتة و يتزوجها غيره،

 


وربما يهب خادمة لاحد.

من راي ان احدا جذب زرموزتة من يدة حتي تقطعت و حصل له منها مضره فانه يؤول بموت امراته.ومن راي انه لبس فرده منها و هو يمشي فيها فانه يدل على عدم تمام سفره.

 


وقيل رؤية الزرزه العتيقه خير من جدتها.ومن راي انه لبس نعلين فانه يسافر فالبر.ومن راي انه يمشي بهما فمجلسة فانه يطا امرأة و النعل المشعر غير المحذو امرأة تنسب لذا النوع و النعل المقطوع العقب امرأة عقيم و قيل يتزوج امرأة بغير عقد صحيح،

 


وربما كانت بغير و لي.ومن راي ان نعلة مطبقة فانفرد الطبق و لم يسقط فان امراتة تلد بنتا،

 


وان تعلق الطبق بالطبق فان حياة البنت تطول مع امها،

 


وان سقطت فانها تموت.ومن راي انه رقع نعلة فانه يظن بامراتة خللا و يحسن عشرتها،

 


وان رقعها غيرة دل على انه يفسد امراته.ومن راي انه دفع نعلة للحذاء ليصلحها فانه يعين امراتة على ارتكاب المعاصى و النعل من الفضه يؤول بامرأة حديثة حسنه و من الرصاص امرأة ضعيفه و من النار امرأة سليطه و من جلد الخيل امرأة من العرب و من جلد السبع امرأة من السلاطين الظلمه و قيل خلع النعل امن و نيل و لايه لقوله تعالى اخلع نعليك و قيل المشي فالنعل المشعر سفر فطاعه الله تعالى.ومن راي شيئا مكتوبا على نعل فانه يدل على ان امراتة تخلط فامورها.ومن راي ان له نعلا مضفورا من قطن فانه يؤول بامرأة قارئه متدينه مشهوره بالخير.

اما النابلسى فسر حلم رؤيا الحذاء :’ انه فالمنام رجل يلى امور النساء و يزينها و يهيئها،

 


وذلك ان الحذاء يعالج النعال،

 


والنعال فالرؤيا هي النساء،

 


وقيل هو دلال الجواري.

1٬702 مشاهدة

تفسير ضياع الحذاء , رؤيه الجزمه مفقوده في الاحلام