جنسيات الانبياء

صورة جنسيات الانبياء

صور

 

مع الانبياء و الرسل عليهم السلام *الانبياء و الرسل صلوات الله و سلامة عليهم هم صفوه الخلق، و ائمه الحق، و اعلام التقى، حيث اصطفاهم الله-سبحانة و تعالى على سائر خلقة بالمثل الكامل للانسانيه فكانوا ايه لمن توسم و قدوه لمن اعتصم حتى عكست حياتهم الصور الايمانيه الحقه من صبر و شجاعه و تضحيه و فداء قال تعالى: لقد كان في قصصهم عبره لاولى الالباب…). يوسف – الايه 111. – و عالمنا العجيب الواسع الذى نعيش فيه و نتفيا تحت ظلالة و ما يحيط به من اسرار غامضه يدعونا الى التامل و التفكر في صنعة العظيم لنصل في نهاية المطاف الى الاستشعار بقدرتة سبحانة و تعالى.. قال الله تعالى: ان في خلق السماوات و الارض و اختلاف الليل و النهار لايات لاولى الالباب الذين يذكرون الله قياما و قعودا و على جنوبهم و يتفكرون في خلق السماوات و الارض ربنا ما خلقت ذلك باطلا سبحانك فقنا عذاب النار . ال عمران من الايات 190-191. – و الشيطان منذ ان ابعدة الله تعالى من رحمتة و هو يترصد بالانسان لايقاعة في شراكة الخبيث انتقاما من ادم و ذريته: قال رب فانظرنى الى يوم يبعثون قال فانك من المنظرين الى يوم الوقت المعلوم قال رب بما اغويتنى لازينن لهم في الارض و لاغوينهم اجمعين الا عبادك منهم المخلصين . الحجر من الايه 36 الى الاية40. – هكذا ترصد الشيطان لبنى ادم بالايذاء و الصد عن سبيل الله سبحانة و تعالى و منعهم سلوك الطريق السوى المستقيم حتى يكونوا عرضه لافكارة الخبيثه و اباطيلة الملتويه بالمكر و الدهاء لذلك حذر الحق عز و جل عبادة بقوله: الشيطان يعدكم الفقر و يامركم بالفحشاء و الله يعدكم مغفره منه و فضلا و الله و اسع عليم . البقره – الايه 286. – و لما كان الشيطان على هذه الصفات القبيحه و الافعال الذميمة، ارسل الله سبحانة و تعالى الانبياء و الرسل مبشرين و منذرن لئلا يصير للناس على الله حجه بعد الرسل و ايدهم بالمعجزات الباهره و الادله الواضحه و البراهين الساطعه قال تعالى: لقد ارسلنا رسلنا بالبينات و انزلنا معهم الكتاب و الميزان ليقوم الناس بالقسط… . الحديد25. – و بعد ان ابرز الله سبحانة و تعالى مكانه هؤلاء الانبياء و الرسل في حياتنا جعل الايمان بهم اصلا من اصول الايمان: قل امنا بالله و ما انزل علينا و ما انزل على ابراهيم و اسماعيل و اسحاق و يعقوب و الاسباط و ما اوتى موسي و عيسي و النبيون من ربهم لا نفرق بين احد منهم و نحن له مسلمون .. سورة ال عمران – ايه 84. بل جعل من يكفربهم خارجا من نطاق دائره الايمان قال تعالى: و من يكفر بالله و ملائكتة و كتبة و رسلة و اليوم الاخر فقد ضل ضلالا بعيدا . النساء – الايه 136. *ولقد ذكر ابن القيم رحمة الله تعالى حاجة الناس الماسه الى هؤلاء الصفوه المختاره من الانبياء و الرسل عليهم السلام بقوله: ” ان الضروره اليهم اعظم من ضروره البدن الى روحة و العين الى نورها و الروح الى حياتها، فاى ضروره و حاجة فرضت فضروره العبد و حاجتة الى الرسل فوقها بكثير “. – و هؤلاء الصفوه المختاره جاء ذكر بعضهم في القران الكريم بينما لم يذكر العديد منهم و كذلك الامر في السنه النبويه المطهره قال تعالى: و تلك حجتنا اتيناها ابراهيم على قومة نرفع درجات من نشاء ان ربك حكيم عليم و وهبنا له اسحاق و يعقوب كلا هدينا و نوحا هدينا من قبل و من ذريتة داوود و سليمان و ايوب و يوسف و موسي و هارون و كذلك نجزى المحسنين و زكريا و يحيي و عيسي و الياس كل من الصالحين و اسماعيل و اليسع و يونس و لوطا و كلا فضلنا على العالمين . الانعام من الايه 83 الى الايه 86. – اما الباقون فجاء ذكرهم في ايات متفرقات من القران الكريم جمعهم احد الشعراء في بيتين:

فى تلك حجتنا منهم ثمانيه من بعد عشر و يبقي سبعه و هم ادريس هود شعيب صالح و كذا ذو الكفل ادم بالمختار ربما ختموا

– و ربما فضل الله تعالى بين هؤلاء الاطهار و ميز منهم اولى العزم من الرسل قال تعالى: و اذ اخذنا من النبيين ميثاقهم و منك و من نوح و ابراهيم و موسي و عيسي ابن مريم و اخذنا منهم ميثاقا غليظا . سورة الاحزاب – ايه 7.. – و خص الله سبحانة و تعالى نبينا محمدا صلى الله عليه و سلم انه خير رسلة و خاتمهم، و انه سيد الاولين و الاخرين و انه اعلاهم منزله قال صلى الله عليه و سلم: اني سيد ولد ادم يوم القيامه و لا فخر ، و بيدى لواء الحمد و لا فخر ، و ما من نبى يومئذ ادم فمن سواة الا تحت لوائى ، و اني اول شافع ، و اول مشفع ، و لا فخر . صحيح الجامع. فائدة: الفرق بين الرسول و النبي: -ان الشائع عند العلماء ان الرسول اعم من النبى ..فالرسول هو من اوحى الية بشرع و امر بتبليغة .. اما النبى هو من اوحى الية بشرع و لم يؤمر بتبليغه، و على هذا فكل رسول نبى و ليس كل نبى رسول!. -ورجح الشيخ عمر الاشقر في كتابة الرسل و الرسالات ان الرسول هو من اوحى الية بشرع جديد بينما النبى هو المبعوث لتقرير شرع من قبله. و نقل هذا عن تفسير الالوسي

3٬544 views