حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الصبر

 

صورة حديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الصبر

صور

احاديث عن فضل الصبر على المصائب

1-عن ابي يحيي صهيب بن سنان رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم(عجبا لامر المؤمن كله له خير، و ليس هذا لاحد الا للمؤمن، ان اصابتة سراء شكر فكان خيرا له، وان اصابتة ضراء صبر فكان خيرا له رواة مسلم

2-وعن ابي سعيد الخدرى رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم احاديث للرسول صلى الله عليه و سلم عن فضل الصبر على الابتلاءاتومن يتصبر يصبرة الله، فما اعطى احد عطاء خيرا من الصبر متفق عليه.

3-عن ابي هريره قال:قال رسول الله صلى الله عليه و سلم((ما يصيب المؤمن من نصب، و لا و صب و لاهم، و لا حزن و لا اذي و لا غم، حتى الشوكه يشاكها، الا كفر الله بها من خطاياه) متفق عليه

4-ورى عن النبى صلى الله عليه و سلم اذا اراد الله بعبدة الخير عجل له العقوبه في الدنيا، و اذا اراد الله بعبدة الشر امسك عنه بذنبه، حتى يوافي به يوم القيامة))رواة الترمذي

5 عن النبى صلى الله عليه و سلم ان عظم الجزاء مع عظم البلاء، وان الله اذا احب قوما ابتلاهم، فمن رضى فلة الرضا و من سخط فلة السخط رواة الترمذى و قال: حديث حسن.6 عن النبى صلى الله عليه و سلم((ما يزال البلاء بالمؤمن و المؤمنة، في نفسة و ولدة و ما له، حتى يلقي الله و ما عليه خطيئة رواة الترمذى و قال: حديث حسن صحيح

7-عن النبى صلى الله عليه و سلم((فما يبرح البلاء في العبد، حتى يمشي على الارض و ما عليه خطيئة رواة ابن ما جه و ابن ابي الدنيا و الترمذى و قال: حديث حسن صحيح،

8-عن ابي سعيد: انه دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو موعوك على قطيفة، فوضع يدة فوق القطيفة، فقال: ما اشد حماك يا رسول الله قال: اني كذلك يشدد علينا البلاء، و يضاعف لنا الاجر، )

ثم قال: يا رسول الله من اشد الناس بلاء قال: الانبياء،) قال: ثم من قال: (العلماء،) قال: ثم من قال: الصالحون،)),,, كان احدهم يبتلي بالقمل حتى يقتله، و يبتلي احدهم بالفقر حتى ما يجد الا العباءه يلبسها، و لاحدهم كان اشد فرحا بالبلاء من احدكم بالعطاء) رواة ابن ما جه و ابن ابي الدنيا و اللفظ له، و قال: صحيح على شرط مسلم .

9-وعن ابي هريره رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ان العبد ليكون له عند الله المنزلة، فما يبلغها بعمل، فما يزال الله يبتلية بما يكره، حتى يبلغة اياها و في روايه اخرى: ان العبد اذا سبقت له من الله منزلة، فلم يبلغها بعمل، ابتلاة الله في جسده، او ما له او و لده، ثم صبر على ذلك، حتى يبلغة المنزله التي سبقت له من الله عز و جل رواة احمد و ابو داود و ابو يعلى و الطبرانى في الكبير و الاوسط .

اللهم اجعلنا من الصابرين