حلم ليلة منتصف الصيف

Images?Q=Tbn:and9Gct8H3Bggtgp269Sgveq2Sytgpak1Tpdpur86Scvrli3Bbt9 Bffew حلم ليلة منتصف الصيف غيداء سلامه

تجربه “حلم ليلة منتصف صيف” مقدمه شخصية

قد تكون مسرحيه ” حلم ليلة منتصف صيف ” من اشهر المسرحيات الكوميديه لوليم شكسبير. ان قراءه اوليه للنص تشعرنى بانى انا من يحلم هذا الحلم الساحر. عندما رايت ادائى الاول للمسرحيه شعرت بمتعه عاليه من اثناء صراع الشخصيات ذكورا و اناث. فحين بدي العشاق كانهم اطفال فعمر المراهقة، لا يابهون لشيء فالعالم سوي الحب، اما الساحرات فقد بدون منعزلات و هن يرتدين ملابس مصنوعه من جلد الوحوش و الملونه بجميع الالوان. لقد ركز مخرج المسرحيه عديدا على الجوانب الاحتفاليه فالمسرحيه من اثناء شخصيه الحلاق، ما نحا اياى قصة ممتعه عن قلوب خاليه من الهموم بسيطة فتفكيرها.

عندما اقرا عن شكسبير و الموقف السياسى للملكه اليزابيث بوصفها زعيمه نسويه لمجتمع ابوى تسود به سلطة الرجل، عندها فقط ادرك حالة الانفعال اتجاة ما كنت استمتع به. و ذلك جعلنى مهتما فكيف يؤثر السلوك الناتج عن خلافات الجنس و القوه فالمسرح الذي كان قائما فتلك الايام.

فيما ياتى اريد ان ابين كيف و اجهت سلطة الذكر تحديات ف“حلم ليلة منتصف صيف” و ما هي رده فعل الشخصيات الذكرية. فضلا عن رغبتى فبحث و جهه نظر المسرحيه المهتم بهذا الموضوع.

<!–[if !supportLists]–> 2. <!–[endif]–> الغابه بوصفها عالم خيالى و همي

المقال الرئيس فمسرحيه “حلم ليلة منتصف صيف” كما يخبرنا القليل من الحلم، ليصبح اكثر دقة، فيتالف من احلام عده : حلم الاعماق، حلم العشاق، و حلم هيرميا ضمن حلم اخر. اذ تثير هذي الاحلام الخيال كما قلت، و ربما خبرت ذلك بنفسي.

ان وجود مسرحيه ضمن مسرحيه ثانية =لفنان محترف هي اداه ثانية =لتحدى خيال الجمهور المشاهد. و فمسرحيه كهذه “لم تكن مشاكل الخيال و التمثيل سوي قضايا” كما صرح بذلك ريتشارد دوتون فالمقدمه لمقتطفات من نقدة الذي تناول “حلم ليلة منتصف صيف”.

فى الخيال و ايضا فالروايه او الوهم ممكن ان يدعو الكيان او النظام الاجتماعى الى قضية. فحين فمسرحيه “الثانية =عشر ليلا” يصبح التحول فكيان الجنس المقال المركزي، اما مسرحيه “حلم ليلة منتصف صيف” فتركز على فكرة عالم الخيال الذي يوازى عالم الواقع فاثينا : الغابه الليلية كونها مكانا للانسلاخ بدون رقابه او سلطة. هنا يتحول بوتوم الى حمار و يقع فالحب مع ملكه الجنيات تيتانيا (فيما يعرف بحلم بوتوم). و ربما قال لويس ادريان منتوروس بان ذلك مثال على اختلال النظام الاجتماعى و هو حلم اليزابيثى مهم يعبر عن الرغبه فامتلاك سلطة على الملكه اذ كانت هذي رغبه عامة فالعصور الاليزابيثية.

وقال سي. ال . باربر بان “الغابات مناطق اثاره شديدة” . و هنا يعبر شكسبير عنها “رغبه الطبيعه التي تكتمل بالاقتران” . و خلص باربر الى ان “طريق الطبيعه الذي شعرت فيه تكون .. بالحاجات التي تكونت اثناء تصادمها مع الطبيعه “. لذلك بالنسبة لباربر الغابه مكان او ميدان للمحبين لتاكيد حبهم دون الحاجة الى اذن من و الديهم الامر الذي نجحوا فتحقيقة فالنهاية. لذلك الحصول على فرصه لكسر القواعد التي هرب منها العشاق و ايضا بيتر كوينس الى عالم الجن الخيالي. فالغابه حصلوا على سبب التلاعب من اثناء جرعه الحب لدي اوبيرون، حصلوا على اندماج و اعاده تحديد علاقاتهم. لذلك يلعب ذلك العالم الخيالى دورا هاما فاظهار شخصيات الذين رفضوا الموافقه على النظام القائم انذاك الذي كان يحدد اسس حياتهم.

<!–[if !supportLists]–> 3. <!–[endif]–> بطلات المسرحيه نساء متمردات

فى “حلم ليلة منتصف صيف” تواجة سلطة الرجال شخصيات نسويه متمرده فهيرميا ترفض اتباع رغبه و الدها فالزواج من ديميتريوس. فحين ملكه الامزون السابقة هيبوليتا تزوجت من الدوق ثيسيوس، و ملكه الجنيات تيتانيا غير موافقه على الاقتران باوبيرون و عدم اطاعه اوامرة فتسليم الصبى المسروق له. على ايه حال ، فنهاية المسرحية، اخذ النساء المتمردات اماكنهم المناسبه و استقر بهن الحال، و حل الاشكال.

سالقى الان نظره فاحصه على البطلات المتمردات لاري كيف و فيما اذا كانت تحديات سلطة الذكر من قبل النساء ف“حلم ليلة منتصف صيف” اثرت فعلا الى حد انها جعلت الثوره تحدث على المسرح.

3 1 : عصيان هيرميا لابيها

العشاق الاربعه هيرميا، ليساندر، هيلينا و ديميتريوس اعترضوا على قيم و الديهم قبل جميع شيء، فرفضت هيرميا رغبه و الدها فالزواج من ديميتريوس لانها كانت تحب ليساندر. و الامر بالنسبة لاغيوس و الد هيرميا ، فرفضها غير المقبول ، قائله :

لقد حاز ديميتريوس على حبي

وما لى سوي حبى افصح له عنه؛

والحب لى ، و لى جميع الحق فيه

وسابقي ملكا لديميتريوس ،

لقد صرح بان هيرميا ملك لديميتريوس فهو يري نفسة مخولا لتحويل سلطتة على ابنتة الى ديميتريوس، اذ يعزز اغيوس راية عندما يستحضر “الامتياز القديم للاثينيين”. ” كما انها ملكي، و ربما اقنعها” كما انه سيفعل هذا : كى يحتفظ بسلطتة الابوية، فقد اعلن بانه سيعاقبها على عدم طاعتها اذا لم تذعن لمطلبه. عندها حذر الدوق ثيسيوس هيرميا “يجب ان يصبح و الدك كالالة بالنسبة لك” بهذا القول يدعم ثيسيوس راى اغيوس بان على الابنه طاعه و الدها و يجب ان لا تختار ما تفضلة هي، بل ما يفضلة و الدها.

لقد كان لهيرميا فهما مختلفا للكيفية التي ممكن توضيح الموقف فيها “اريد ان يري ابي لكن بعيني”. انها تفصح عن رغبتها فتحديد مصيرها و تريد ان تكون هي التي تقرر بمن ستقترن من بين الرجلين المتنافسين و يتبع و الدها اختيارها لا اختياره.

عندها تجرات هيرميا و ناشدت و الدها : “اتضرع الى فضيلتك باننى اعرف / النازله التي ستحل بى فهذه الحالة/ اذا رفضت الاقتران بديمتيريوس”، يصرح ثيسيوس بان عليها ان تعتزل الرجال باقى حياتها. و قرارها فهذه الحالة و عصيانها سيصبحان لصالح تنفيذ العقوبه بها:

اذن هل ساكبر، اعيش، اموت، سيدي

قبل ان تفض بكارتي

حتي ان سيادته، غير مرغوب فاستعباده

فنفسي لا ترضي بالتخلى عن سيادتها

تظهر هيرميا قوتها المتمردة. يبدو انه مع و حشيتهم القاسية، لم يتمكن الرجال من اضعاف عزيمتها لتحديد مصيرها.

علي ايه حال لم تقبل هيرميا الحكم و قررت الهرب نحو غابه الجنيات. و بعدما اجتمعوا فالغابه حلت كل الاشكالات التي و صفها بوك قائلا : “علي الرجل ان يحصل على انثاة مره اخرى، فسيصبح الجميع بخير”. فالنهاية يزول الاضطراب الحقيقي و تشرق السعادة على و جوة الجميع. عندها نميل الى نسيان المغامره التي قامت فيها هيرميا عندما اعلنت عصيانها لابيها.

اذ لا توجد مشكلة فكيف سيبدو موكب الزفاف ممتعا، ففى ذلك الزواج قامت المراتان بسرقه حريتهما فتحديد مصيرهما عنوه الامر الذي لم يحصلان عليه سابقا اذ كانت سلطة الاب هي السائدة. لذا تعرف المراتان بانهما ضحيتين لنظام سياده الاب. على الرغم من هذا كانت هيرميا جريئة جدا، فقد تنازلت عن سلطة الانثى فالنهاية لتوافق على سياده و سيطره و غلبه الرجل عندما تزوجت ليساندر اذ هزمت مقاومتها .

3 2 : ضعف ملكه الامزون هيبوليتا و استسلامها لقسوه الملك ثيسيوس

بما ان كل العشاق كانوا من الشباب، فقد يبدو صراعهم جزءا من صراع جيل و ان ما يحصل لهم درسا عليهم فهمه. ليبقي صراع القوه و الجنس امرا يهم جيل الاباء، كما تبين العلاقه بين ثيسيوس و هيبوليتا فثيسيوس و اغيوس يمثلان مجتمعا ابويا فعالم الواقع فاثينا. فكانت الشخصيه الوحيده التي لم تكن قويه بما يكفى لمواجهه ثيسيوس هي شخصيه هيبوليتا. فابيات ثيسيوس الشهيره :”اتودد اليك بسيفى / و اكسب حبك، ناهيا جميع عذاباتك”، اشاره الى اسرة لهيبوليتا عندما هزم قومها الامزونيين . و كنتيجة لنصرة الذي حصل عليه بوحشية، رضيت فيه سيدا عليها.

وبما انها اصبحت لا تتصرف كامرأة امزونيه ، اذا يجب ان تتلاشي قوتها تماما و بشكل نهائي، و يبدو انها لا تمتلك شيئا هاما لتقوله فهي لم تقل سوي ابياتها الاولي فالمسرحيه مبينه للجمهور خطة زواجهما ، و بعدين تحدثت فقط عن ملاحقه الممثلات فالفصل الخامس من مسرحيه ” بيراموس و ثيسبي”. لم تتدخل هيبوليتا فمناقشه هيرميا لاغيوس و ثيسيوس و ذلك يدل على ضعفها اذ ان قانون الامزون لا يسمح للرجال باتخاذ قرار فالقضايا الهامة. و ما هي القضية التي ممكن ان تكون اكثر اهمية لدي ملكه الامزون السابقة من الخلاف على استمرار نظام سيطره الرجل على الاسرة؟ تبين سلبيتها بانها اذعنت لقوه الرجل ، و ذلك الاذعان كان امرا متوقعا، و لم تخرج قوه الانثى التي كانت تمتلكها سابقا على المسرح.

من المتوقع ان هيبوليتا كانت امرأة قويه جدا جدا قبل ان يهزمها ثيسيوس، و ان خضوعها منذ بداية المسرحيه يخرج بالتالي قوه الرجل على قوه الزعيمه النسويه السابقة . ان حلم كحلم بوتوم ، ذلك الايقاع بالمرأة القويه مره ثانية =يمثل نوع من الفنتازيا التي كانت منتشره فانكلترا فالعصر الاليزابيثي.

3 3 : صراع تيتانيا من اجل الصبى المسروق

بينما كانت هيبوليتا مستسلمه لسلطة ثيسيوس، كانت ملكه الجنيات تيتانيا تحاول الاحتفاظ بسلطة الام فالاسرة: فلن تمنح اوبيرون الصبى المسروق. اذ كان اوبيرون يمثل النظام الابوى فعالم الجن . ان النظامين المختلفان اللذان يمثلانهما كانا مميزين بشكل و اضح فالروايتين عن اصل الصبى المسروق. يتحدث بوك عن “صبى محبوب مسروق من ملك الهند ؛ .. و ان اوبيرون الغيور يريد امتلاك الطفل / فارس فممارسته، لاقتفاء اثر و حوش الغابات”. نعرف ان الطفل امير ابن ملك رباة و علمة رجل احدث ليصبح فارسا. و بعكس و جهه النظر هذي تقص تيتانيا قصة صديقتها التي ما تت و هي تضع طفلها:

امة كانت منذوره لامري

عندما كنا نسخر من . .

بطن كبار ناتئه بنفخه شهوانية

(رحمها الخصب بفارسى الشاب) ، . .

لكنها، كانت تحتضر و بسبب هذا الطفل ما تت

ولخاطرها اربى ابنها ؛

بكيفية خياليه جدا جدا توضح تيتانيا كيف اصبحت ام الطفل حاملا به. و اي الرجال كان ابوه. و بما انها كانت صديقه و الدتة فهي تري انها مسؤوله عن تنشئته. و صفها لكيفية الانجاب التي تبين مشاعر الامومه تتناقض كذلك مع فكرة ثيسيوس حيث يصبح الاب مسؤولا حصريا على الانجاب فالحقيقة، الامر الذي عبر عنه ابو هيرميا قائلا :”الرجل الذي ربي فضائلك هيرميا .. / لمن تكونين ما انت الا قالب شمع / فيه تتسمين و لسلطتة تذعنين”.

ليس هنالك منهجا من كلا المنهجين يهتم بالحقيقة بان كلا الجنسين يحتاجان لانجاب طفل. على ايه حال، ان كلا الروايتان عن انجاب الطفل يحملان نفس المصداقية، بما انه ممكن تصورهما فعالم خيالي. لذلك استعمل شكسبير ذلك الموقف الخيالى ليبين اختيار الام سياده الرجل التقليدية.

لكن مع وجود حسد اوبيرون لتيتانيا، عندما يقول بوك ” هي [تيتانيا] توجتة بتاج الزهور و جعلتة مصدر ابتهاجها” ، يبدو و اضحا ان اوبيرون كذلك يشعر بالغيره من الطفل الذي حصل على حب تيتانيا الذي سلبة منه. و من اجل اعاده السيطره عليها مره اخرى، قرر اوبيرون معاقبه تيتانيا مستعملا جرعه الحب التي صنعها فجعلها تقع فحب بوتوم الذي تحول على الفور الى حمار. ذلك دليل على احتقارة لها و ارهابة اياها بتحديد سلطتها.

يمثل صراع ملكه الجن مع ملك الجن صراع الجنس و القوه فاقصي درجات حدتة حيث فالعالم الخيالي، يصبح من الممكن تقديم صفه الامومه لتيتانيا لامبراطور الهند. و ذلك الامر يجعل من الممكن رسم صورة لملكه الجن التي تبدو مستقله عن ملكها. على ايه حال، عندما عاقبها زوجها فالنهاية اثبتت خطاه. عندما لم تستطع هيرميا و هيلينا الانتظار حتي يتزوجا و بعدين يوافقا على سلطة زوج المستقبل ، ان فشل تيتانيا كان و اضحا جدا جدا : فتناقضها مع العشاق الشباب، فتيتانيا لا تحترم الرجال بشكل عام. بما ان معاقبه تيتانيا سببت سقوط مفاهيمها الاختياريه المعقده عن الجنس و السلطة، الامر الذي كانتصارا مهما على ثوره النساء.

<!–[if !supportLists]–> 4. <!–[endif]–> ثوريه ام رجعيه ؟ منهجان متطرفان فالمسرحية

بما ان تقديم مجموعة من النساء المتمردات ف“حلم ليلة منتصف صيف” كان و اضحا، فان مقاصد شكسبير السياسية فايصال صراعات الجنس هذي الى المسرح تناقش على نطاق و اسع فالوقت الحاضر. ساركز الان على رايين متطرفين . من جانب، راى المؤرخون الحداثويون امثال ستيفن غرينبلات Steven Greenblatt الذي ناقش المؤشر الواضح على انحراف المرأة عن نظام المعايير المبين على المسرح و يدل على الثوره .. من جانب احدث النقاد من النساء امثال شيلا نيلسون غارنر Sheila Nelson Garner التي اعتبرت الحل فنهاية المسرحيه فتعزيز سلطة الرجال.

4 1 : يغلب شكسبير سلطة الرجل على سلطة المراة

تركز شيلا نيلسون غارنر على النتيجة فثوره النساء فنهاية المسرحية. و مناقشتها الرئيسه كانت، على الرغم من الانتقادات العديدة التي تناولت عوده العشاق من عالم الجن، “ومضامينها الاجتماعيه و الجنسية .. التي مرت دون ان تلاحظ” كان المضمون الرئيس التغلب على السلطة الثورويه للنساء. عندما و افقت النساء على الزواج، و رضين بسياده ازواج المستقبل. على الرغم من ان رغبه هيرميا بالزواج من ليساندر كانت مسيطره عليها و هي تبدو كسبت النقاش، و ربما حددت قوتها الثوريه التمرديه مره ثانية =بالزواج. و اصبحت مره ثانية =مطيعه للرجل. تبين غارنر بان “التجديد [فى التسلسل الهرمى القائم] فنهاية المسرحيه يؤكد نظام سياده الاب فالاسرة و سلطته، و الاصرار على تحديد سلطة المراة.

تركز غانر على كيف يقوى الرجال سلطتهم بتمزيق ارتباطات المرأة الاخرى. و تركزكذلك بشكل مفصل على العلاقه بين هيرميا و هيلينا و حكايه تيتانيا عن موت صديقتها و هي تضع الطفل الهندي. فضلا عن انها تقول لقد اصبحت هيبوليتا ضعيفه و هذا فقط بسبب فصلها عن قومها الامزونيين، لذلك عليها ان تذعن لثيسيوس.

لقد اكدت هيرميا صداقتها مع هيلينا فبداية المسرحيه اذ تحدثتا عن المكان الذي غالبا “انت [هيلينا] و انا اعتدنا الاضطجاع على اسرة اللهو/ نفرغ ما فصدرينا بالبوح الجميل”. و ربما فرق الفوز بليساندر بين الصديقتين. و بالتالي انفصلت الواحده عن الثانية =مؤقتا و تخلتا فالنهاية عن سلطتيهما للرجلين اللذين سيتزوجانهما. ” بما ان الرجال كانوا الاسباب =فتمزيق صداقتهما لذلك فقدن سلطتهن الانثوية.

من و جهه نظر غانر كان عرض معاقبه تيتانيا و قوعها فحب حمار و شجارات الغيره بين العاشقين اشبعت فالواقع الاشياء السايكولوجيه لدي الرجال. “غيره اوبيرون التي ظهرت ثانية =عندما اقسمت تيتانيا على الابتعاد عن فراشة و عشرته” و اولت جميع اهتمامها للصبى المسروق. و على و فق راى غارنر كان ذلك الصبى يمثل الرابط او الصله بين تيتانيا و امة المتوفاة، صديقتها السابقة. و عزم اوبيرون على تدمير ذلك الرابط من اثناء محاوله الحصول على الصبى و اخذة منها. و بما ان تيتانيا لم تعد تحترمة قام بمعاقبتها كى يثبت ان سلطتة هي الاحسن مستعملا جرعه الحب ليجعل تيتانيا تقع فحب حمار، و اراد بذلك ان يسخر منها. تعلق غارنر على هذا فتقول “ارتكبت تيتانيا الحماقات” ، اضافه الى ارهاب اوبيرون لها للسيطره عليها ثانية.

لقد كانت غيره الرجال نقطه رئيسية فمناقشه غارنر التي لاحظت ان الصراع من اجل حب المرأة الاستثنائى دافعا لتدمير العلاقه بين النساء. و تميز غارنر ثيسيوس من اثناء “اغارتة على هذي المرأة القويه [هيبوليتا] بشكل غير اعتيادى و زواجة منها”. ليشبع حاجتة لحب استثنائى للمراة. “بما يخدم الاشياء الجنسية للرجال كذلك و يعزز مكانتهم الاجتماعية”. عندما و قعت هيبوليتا فالاسر، تمكن ثيسيوس من اختطافها من بين اخواتها فالامزون”. و تحطم العلاقات بين النساء مره ثانية =كى تنقذ سياده الرجال. و ربما عرفنا هذا من بداية المسرحيه اذ كانت خطتة ناجحه فجعل هيبوليتا توافق على الزواج منه. لذلك و فقا لوجهه نظر غارنر، اعطت مسرحيه “حلم ليلة منتصف صيف” لسلطة الرجال بعدا ادراميا، عندما كان اهتمام المسرحيه منصبا على تهويل دور النساء، مع انهن لم يتحدين سلطة الرجال و وضعن فالمكان البعيد عن السلطة. لذا اتسمت المسرحيه بسمه الرجعية.

4 2 : القليل من قوه الخيال ممكن ان يحقق العديد فالمسرحية

علي الرغم من احتفاظ الرجل بسلطتة حتي النهاية، فان المؤرخين الحداثويين امثال ستيفن غريبلات و لويس اي. مونتروس ركزوا بشكل كبير على حقيقة ان سلوك العصيان و مؤشرات التمرد على المسرح اوصلا هذي الافكار الثوريه الى الجمهور.

يشير مونتروس الى قوه الخيال الذي قدم له ستيفن غرينبلات و صفا مفصلا فمقالتة ” الروايه و الخيال Fiction and Fiction ” عن مسرحيه الثانية =عشره ليلا. اذ قال : “يمكن تخيل الرواية” مشيرا الى التلميحات الجنسية فالمسرحية، و التي تعني بشكل عام بان المؤشر الحقيقي للرغبات التي لا ممكن التحدث عنها و ممكن ان تكون اكثر تاثيرا من تمثيل هذي الافكار على المسرح الذي يخضع للرقابه بكيفية او باخرى. ممكن نقل هذي الفرضيه بيسر الى “حلم ليلة منتصف صيف” ، فحين فمسرحيه “الثانية =عشره ليلا” الاهتياج [الجنسي] الخيالى . . سيلاحظ بعيدا عن انظار الجمهور و عن مسرح العرض، الحياة الثانية =للازواج الجدد ف“حلم ليلة منتصف صيف” تركوا ذلك الامر الى خيال المشاهد ايضا. يبين مونتروس بان ” مباركه اوبيرون لفراش الزوجية لثيسيوس و هيبوليتا استثاره الدوره الجنسية و القسوه المالوفه ..”، و ذلك يعني بانه على الرغم من تمرد النساء ، يوافقن على سياده و هيمنه الزوج، فالصراع الحقيقي لن يسوي ابدا. كيف ستتطور المناقشه عبر عده اجيال متروكا لخيال المراقب (وكما اننا نعرف الان، تركنا الامر لتغير ما يحدث ففهم النظام الابوي).

مثال احدث على الاشاره لشى لا ممكن الحديث عنه هو حلم بوتوم، اذ يقول بوتوم بان له تجربه فيها “عين الرجل لا تسمع، و اذنة لا تبصر”. تجربه حقيقة عن ممارسه الحب مع الملكه ظلت غير متحدث عنها و تركت هي الثانية =الى من يمتلك خيالا يصورها.

لقد و صفت بشكل و اضح مهمه الشاعر فاستعمال الخيال اداه مؤثره فتعليق ثيسيوس على الحلم:

وعندما يتجسد الخيال خارجا

تكوينات الحاجات مجهولة، و قلم الشاعر

يحيلها الى اشكال و يمنحها لرياح العدم

تصبح مجرد مستوطنه محليه و اسم

جعل شكسبير جوانب الخيال دراماتيكيه فالمسرحية. اما الادوات فوق الدراماتيكيه كمسرحيه داخل مسرحية، فتشبع الخيال. يوضح ثيسيوس :”لا يوجد شيء جيد فهذا النوع سوي الاشباح، و الاسوا كان عدم وجود السيئ ، اذا اصلحة الخيال؛”. لقد كانت اهمية الخيال مؤكده عندما يقول بوك فالابيات الاخيرة فالمسرحية:

انتم [ المشاهدون] ليس لكم سوي ان تناموا هنا

بينما تكون هذي الرؤى ربما ظهرت؛

وهذه الفكرة الواهنه البليدة،

وليس هنالك استسلام اكثر بل حلم

لا يشجبة النبلاء.

اذ فهمت المسرحيه على انها حلم، هل سيصبح لها بعد هذا نفس المعني بالنسبة لنا، و كونها حلم راة مجموعة العشاق فالمسرحية؟ يخاطب بوك الجمهور بتاثير مماثل لمسرحيه داخل مسرحية: تشجع الجمهور على استعمال الخيال مره اخرى.

ما يسمية بوك “فكرة بليدة” فالواقع هي فكرة جاده جدا. ان استعمال السخريه نستدل عليه من تعليق بوك :” كما اننى بوك الصادق” ..، بما ان العفاريت معروفة بكونها غير صادقة. تلاعبة بمشاعر العشاق يبين بانه غير محترم و غير صادق.

من الجدير بالذكر، ان ملاحظات غرينبلات عن قوه الخيال و تحديات سلطة الرجل على المسرح يجب ان يصبح لها تاثير مباشر و قوي على اعاده تحديد العلاقات التي تتعلق بالجنس و السلطة.

فضلا عنه، يبين مونتروس بان “النص الشكسبيرى يكشف عن .. المعايير الابويه المعاصره لتاثر الرجال بسلطات المراة”. من اثناء عرض كيف و لماذا يعاقب الرجال النساء لسلوكهن المتمرد، يكشف شكسبير بانهم مضطرون لفعل هذا اذا ارادو الابقاء على نظام التسلط الابوي. و ذلك النظام ، كما تعرضة حكايه تيتانيا عن المجتمع الذي يسود به التسلط الامومى و هو طبيعي بلا شك. لذلك لا يوجد مبرر عقلانى لنظام سياده الاب. و كما يبين سلوك الشخصيات الذكرية، انها بالاحري مجبره على التصرف الوحشي.ان الكشف عن هذي الاليات فسيطره الرجال على النساء يعرض هيمنه نظام سياده الاب للخطر.

بعدين نجد ان التاثير الواضح لمسرحيه “حلم ليلة منتصف صيف” تاثيرا تمرديا : ففكرة عدم الموافقه على النظام القائم سيصعد حالة الوعى النقدى التي تخص العلاقه بين الجنس و السلطة. و كما ذكرنا فالمقدمة، كانت هذي مساله حساسه جدا جدا فالعصر الاليزابيثي.

<!–[if !supportLists]–> 5. <!–[endif]–> و جهه نظر ختاميه ليست من النص

لا يمكننا الحكم لماذا عمد شكسبير الى عرض صراع النساء المتمردات، اذ لا توجد تقارير عن شكسبير بانه متورطا باى نوع من نوعيات العمل السياسي. لذلك نحن نتوقع هذا فقط. بالنسبة لى انه يدعو الى الاقناع بان عرض تمرد النساء ينقل افكار لوجهات نظر مختلفة عن الجنس و السلطة. لكن كيف كان تلقى هذي الافكار فالواقع و ما الذي احدثتة فاذهان المشاهدين ، لا نعرف على و جهه الدقة.

ان اختلاف النقد لمسرحيه “حلم ليلة منتصف صيف” يبين بانه ممكن تفسير النص على اساس فكرتية الثوريه و ايضا الرجعية.

ما كانت الاراء الاولي المتناقضه لتعود الى التعدديه البعديه للمسرحية. فان كلا من ثوره النساء و صراع الرجال للمحافظة على النظام الحالى و استمرارة قضايا تعالجها “حلم ليلة منتصف صيف”. فهي ليست بعيده عن كلا الموقفين، اذ يعرض شكسبير بكيفية دراماتيكيه العلاقه الجدليه بين الجنس و السلطة. هنا تعكس المسرحيه الواقع الاليزابيثي. عندما كانت امرأة تقود الدوله و يسيطر الرجال على كل السلطات الاخرى. ان نظام سياده الاب لم يستبدل بنظام سياده الام، و لا ممكن اعاده اقامتة بالكامل.

لم تتحدث مسرحيه شكسبير عن اي نوع من نوعيات التغيير. فهي تعرض سلطة الاثنين الذكور و الاناث، و هي بالاحري تحافظ على الموقف الحالى بجميع توتراته. لذلك فهي لا تعرض الموقف الحالى فالعصور الاليزابيثيه فقط بل لها تاثير على كيف تلقي الناس الموقف ايضا. اما ردود الفعل فالمسرحيه فليس هنالك مشكلة اذا كانوا ثائرين ضد سلطة الذكر او الزعامة النسويه للامه و يجب ان تفهم كذلك على اساس انها ردود افعال ضد الواقع الاليزابيثي. محاوله الاجابه على فيما اذا كان شكسبيرمصلحا او محافظا، يقودنا ذلك السؤال بشكل محض الى و جهه نظر ثانية =بانه يمكننا القول بان شكسبير يمثل تحديدا و جهه نظر معاصره للحكم الاليزابيثى فقط. و اعمالة تقدم و تخلق الواقع الاليزابيثي، الذي كان، محددا بالصراع بين الجنس و السلطة الفكرة الرئيسية لمسرحيه “حلم منتصف ليلة صيف”.