رؤية النبي في المنام , تفسيرات رؤية النبي في الأحلام

تعد رؤية النبى صلى الله عليه و سلم من احب الرؤى على قلوب الكثير من المسلمين؛

 


ولكن يبقي السؤال دوما هل حقا رؤية النبى فالمنام خيرا ام ماذا

 


وهو ما نتناولة اليوم فمقالنا.

 

رؤيا الرسول محمد ﷺ فالمنام رؤيا صادقه لا محالة،

 


لقوله عليه الصلاة و السلام “من رآني

 

فى المنام فقد رآنى حقا،

 


ولا ينبغى للشيطان ان يتصور بصورتي” و بذلك تكون رؤية النبى ﷺ

 

فى المنام رؤيا صادقه فكل الأحوال،

 


وهذا ما ذهب اليةكبيرة مفسرى الأحلام استنادا الى

 

الأحاديث الشريفه التي تؤكد ذلك المعنى.

 


وقد اجتهد مفسرو الأحلام بتفسير رؤية الرسول في

 

المنام و اختلفوا بمنهج تأويل هذي الرؤيا،

 


نحاول فهذا الموضوع ان نجمع تفسير رؤية النبى في

 

المنام بالتفصيل الممكن،

 


ونبين حالات رؤيا الرسول فالحلم على هيئتة او رؤية الرسول في

 

المنام على هيئه نور،

 


او رؤية النبى على غير هيئتة فالمنام،

 


سائلين الله العفو و التوفيق.

 

فضل رؤية الرسول عليه السلام فالمنام اول فضل رؤية الرسول ﷺ فالمنام انها رؤيا حق

 

عند معظم المفسرين،

 


الا من قال منهم ان الرائى ربما يختلط عليه المنام فيظن انه رأي النبي

 

وهو ليس كذلك،

 


فقيل ان ابن سيرين كان يسأل الرائى عن اوصاف من رآة فالمنام،

 


فإما ان

 

يقول له “هو الرسول ﷺ” و إما ان يقول له “لم تره!”.

 


وقال ﷺ “من رآنى فقد رأي الحق” ما يؤيد

 

أن رؤيا النبى فالمنام انما رؤيا حق،

 


والشيطان ممنوع عن التمثل بصورة النبى للرائي،

 


وأما

 

تأويلها فيصبح على الهيئه التي يري النائم الرسول ﷺ فيها،

 


وهذا نفصلة فالفقرات القادمة

 

إن شاء الله.

 


ومن فضل رؤية الرسول الكريم فالمنام كذلك قوله ﷺ “من رآنى فلن يدخل النار”

 

وهي من مبشرات رؤية الرسول ﷺ،

 


لكن بعض المعبرين اشترطوا فهذه البشاره شروطا

 

نقف عندها فمحلها.

 


ورؤية الرسول محمد ﷺ فالمنام لا تخص الرائى و حده،

 


بل تخص

 

جميع المسلمين،

 


حيث يقول ابن سيرين فكتابة “تفسير احلام التفاؤل” ان رؤية النبى في

 

المنام لا تختص بالرائى و حده،

 


وإنما تعم جماعة المسلمين.

 


ورؤية سيدنا محمد فالمنام تدل

 

علي الخير ابدا بإذن الله،

 


ورجح بعض المفسرين ان رؤيتة ﷺ على هيئتة احسن من رؤيتة على

 

غير هيئته،

 


فيما قال اخرون ان رؤيا نور النبى محمد فالمنام خير على جميع حال.

 


وذهب بعض

 

المفسرين للقول ان رؤية النبى ﷺ فالمنام انما كمن ينظر فمرآة؛

 


فإن رآة بحال حسنه دل

 

ذلك على حسن حال الرائي،

 


وإن رآة غير هذا دل على سوء حال الرائي،

 


وهذا من فضل رؤية

 

الرسول عليه السلام فالمنام انه اخبار للعبد بحالة و حال دينة و دنياه،

 


هذا ما ذهب الية ابن

 

أبى جمرة،

 


والله اعلم.

 


تفسير رؤية الرسول محمد عليه الصلاة و السلام فالمنام و قبل ان

 

ندخل فتفاصيل رؤية النبى فالمنام و حالات رؤيا الرسول الكريم عليه الصلاة و السلام،

 

نتوقف مع المعني العام و الخطوط العريضه لرؤية الرسول ﷺ فالحلم،

 


وهي كالآتي: رؤية

 

الرسل و الأنبياء فالمنام تدل عموما على العزه و الشرف و الخير،

 


وتدل على الظفر و النصر،

 

ورؤية النبى محمد ﷺ فالمنام تدل على الفوز بالآخره و حسن الختام،

 


والله اعلم.

 


وقال ابن

 

سيرين كما نقل عنه ابن شاهين “رؤية الرسول محمد ﷺ فالمنام تدل على دين و ديانه و

 

أداء امانة”.

 


رؤيا الرسول فالمنام تدل على الفرح و البشارة،

 


فمن رأي النبى مسرورا في

 

المنام نال الرائى جاها و عزا،

 


ومن رأي الرسول فالمنام حزينا او عابس الوجه؛

 


دل هذا على

 

كرب و شده يليها فرح بإذن الله.

 


وتدل رؤية الرسول فالمنام على الفرج للمكروب و المهموم،

 

وعلي الزياده للميسور و الغني،

 


فمن رأي النبى ﷺ فالمنام و كان غنيا بارك الله فما له

 

وزاده،

 


وإن كان فقيرا رزقه،

 


وإن كان الرائى مريضا شفاة الله.

 


ومن رأي النبى ﷺ فالمنام و كان

 

الرائى مديونا قضي دينة و أدي امانته،

 


وإن كان فقلة و قحط جاءة الرزق و الخير،

 


وإن كان

 

سجينا فرج الله عليه،

 


والله اجل و أعلم.

 


ومن كان مغلوبا فاليقظه و رأي النبى فالمنام اصبح

 

غالبا،

 


لأن رؤيتة عليه السلام فالحلم تدل على الظفر،

 


وايضا هي رؤيا النبى للمظلوم تدل

 

علي النصره و الفرج.

 


وأما من رأي احد الأنبياء فالمنام و به نقصان؛

 


فذلك يدل على نقصان

 

فى دين الرائي،

 


وهذه الرؤيا تحذير له ان اتق الله.

 


كما ان من رأي النبى ﷺ فالمنام على

 

صورة غير مستحبة،

 


فإن الرائى قريب من ذلك،

 


وتعبر الرؤيا على نقص فدين الرائى و فساد

 

فى حاله،

 


والله اعلم.

 


وآخر ما نذكرة من معاني رؤية النبى ﷺ فالمنام على و جة العموم؛

 


ان

 

رؤية النبى فالحلم ربما تدل على تفوق الرائى و بروزة فصنعتة او حرفتة او علمه،

 


وبلوغه

 

مبلغا لم يسبقة الية احد من اهله،

 


وقد يصبح بذلك موضع حسد و بغضاء.

 


تفسير رؤية الرسول

 

فى المنام على غير هيئتة رؤية الرسول فالمنام على غير هيئتة من الأمور التي اختلف

 

فيها اهل التأويل و تفسير الرؤى،

 


فمنهم من قال ان رؤيتة على هيئتة هي الحق و ما دونها

 

أضغاث احلام،

 


ومنهم من قال ان رؤية الرسول فالمنام على اي هيئه هي حق لكن رؤيته

 

ﷺ على هيئتة احسن و لا تحتاج الى التأويل و تدل على الخير ابدا،

 


وأما رؤية الرسول على غير

 

هيئتة فالمنام فلها تأويلها على حسب حال الرائى و ما يراة فالمنام.

 


ومنهم من قال ان

 

رؤيا الرسول فكل احوالها لا تختلف فالمعني و أنها حق،

 


سواء رآة النائم على هيئتة او

 

علي غيرها،

 


والله اعلم.

 


ومن رأي الرسول على غير هيئتة فالمنام ربما يدل هذا على الفتنة

 

حسب ما ينقل ابن شاهين،

 


فيقول ان رؤية النبى على غير هيئتة فالمنام ان ازداد طولا او

 

عرضا؛

 


دل هذا فتنه تكون بين الناس،

 


والله اعلم.

 


وكل ما يراة النائم مما لا يليق او لا يناسب

 

رؤيا الرسول فالمنام فتأويلها عكس ذلك،

 


وذهب البعض للقول ان رؤية النبى على هيئته

 

فى المنام تفسر بحسن حال الرائي،

 


ورؤية الرسول على غير هيئتة فالحلم تفسر على

 

سوء حال الرائي.

 


رؤية الرسول فالمنام على هيئه شيخ او شاب او طفل رؤية الرسل و

 

الأنبياء فالمنام على هيئه حسنه تدل عموما على الخير و الصلاح فالدين و الدنيا للرائي

 

وللجماعة،

 


اما رؤية الرسول فالمنام على هيئه شيخ كبير؛

 


فتدل على ان اهل هذا المكان

 

ينالون راحه بإذن الله.

 


وقد ذهب بعض اهل العلم للقول ان رؤية الرسول فالمنام لا تحتاج الى

 

تأويل سواء ان كان ﷺ فالحلم شابا ام شيخا،

 


وقيل ان رؤية الرسول فالمنام و هو شاب

 

إنما تدل على السلم،

 


ورؤية النبى و هو شيخ فالحلم انما تدل على غايه الحرب.

 


ولم يأت

 

كبار المفسرين على ذكر رؤية النبى محمد ﷺ على هيئه طفل فالمنام،

 


لكن مجمل رؤيا

 

الرسول الكريم فالحلم انها تدل على الرحمه و الإنذار و الدعوه للتوبه لقوله تعالى ” و ما

 

أرسلناك الا رحمة للعالمين” و قوله تعالى “إنا ارسلناك شاهدا و مبشرا و نذيرا”.

 


تفسير رؤية

 

الرسول فالمنام على هيئه نور سبحان الله؛

 


فإنة من الشائع ان يري الإنسان الرسول محمد

 

ﷺ فالمنام على هيئه نور،

 


وقد ذكرنا ان رؤية النبى فالمنام على هيئتة او على غير

 

هيئتة هي على جميع حال خير للرائى و لعامة المسلمين،

 


وهذا الخير بشاره او انذار و تحذير.

 


و

 

رؤية نور الرسول فالمنام تدل على الهدي و التوبة،

 


وتدل على فهم الرائى لسنه النبى التي

 

تنير له دربة و على اتباعة لها،

 


ويصبح فرؤية النبى ﷺ على هيئه نور خير للرائى و للمسلمين

 

فى هذا المكان.

 


وللتنوية فإن ابن سيرين لم يأت على ذكر تفسير رؤية الرسول على هيئه نور

 

،

 


وايضا لم يأت على ذكرهاكبيرة المفسرين من الشيخ النابلسى الى ابن شاهين و القادري

 

وابن غنام و غيرهم،

 


وإنما اكتفوا ببيان ان رؤية النبى على هيئتة او غير هيئتة تدل على نذير او

 

بشاره و فكل خير او فرصه للخير،

 


للرائى و للمسلمين.

 


تفسير زياره الرسول فالمنام و زيارة

 

قبر النبى و عن تفسير زياره الرسول ﷺ فالحلم يقول ابن شاهين،

 


ان زياره الأنبياء فالمنام

 

لها ثلاثه اوجة فالتأويل: من رأي انه يزور النبى فالمنام فإن كان الرائى تقيا زادة الله،

 


وإن

 

كان غير هذا دلت رؤياة على التوبة.

 


وقد تدل زياره الرسول فالمنام على زيارتة فاليقظة،

 

بحج او عمره و الله اعلم،

 


او تدل على حصول الخير و البركة للرائي.

 


وإن لم تدل زياره الرسول

 

فى المنام على ذلك و لا ذاك،

 


فقد تدل على ان الرائى يصبح من اهل الآخره و من الفائزين،

 

فتكون رؤية زياره النبى فالمنام بشاره بالجنة،

 


والله اعلم.

 


تفسير الأخذ من النبى و رؤية

 

الرسول يعطى فالمنام على و جة العموم من قال “رأيت فالمنام انني اخذ من الرسول

 

،

 


او رأيت ان الرسول يعطينى فالمنام” فهذا يدل ان الرائى يأخذ من علم النبى الذي اعطاه

 

،

 


ويصبح بما يأخذ فرحا،

 


والله اعلم.

 


ورؤية النبى محمد ﷺ فالمنام يعطى الرائى شيئا او

 

يلبسة شيئا تدل على الشفاعه يوم القيامة،

 


والأخذ من النبى فالمنام يدل على حصول

 

البركة،

 


كما تدل رؤية لبس لباس النبى فالمنام على صلاح دين الرائي.

 


ومن اخذ من النبي

 

فى المنام حبوبا او بقولا دل هذا على نجاه الرائى من الكرب و الهموم.

 


وأما من قال رأيت النبي

 

يعطينى العسل فالمنام؛

 


فذلك يدل ان الرائى بحفظ من القرآن و ينال من العلم بقدر ما

 

يأخذ من الرسول ﷺ،

 


وايضا من اعطاة الرسول فالمنام رطبا او تمرا،

 


والله اعلم.

 


ومن قال

 

“رأيت النبى يعطينى الاكل فالمنام” او من رأي الرسول يعطية شيء من الشرب؛

 


فذلك

 

يدل على خير و منفعه ينالها الرائى بقدر ما يأخذ من النبي،

 


الا ان كان ما يأخذة النائم من

 

الرسول ﷺ رديء الجوهر،

 


عندها يدل على النجاه من امر جلل بعد معاناة.

 


ومن اعطاة الرسول

 

فى المنام خاتمة او سيفة او رداءه؛

 


نال رفعه عما هو به حسب حاله،

 


فإن كان ضعيفا قواة الله،

 

وإن كان قويا زادة قوة.

 


ومن رفض عطاء النبى او رد ما اعطاة اياة الرسول محمد ﷺ فالمنام؛

 

فإن الرائى داخل فالبدع.

 


اعطاء النبى فالمنام و إهداء الرسول هديه فالحلم و أما اعطاء

 

وإهداء النبى ﷺ فالمنام فلة شأن اخر،

 


حيث يقول ابن شاهين: من اعطي الرسول في

 

المنام شيئا دنيويا دل هذا على تقصير الرائى بسنتة و إهمالها و ليس هذا خير،

 


وأما من اعطى

 

الرسول ﷺ فالمنام شئيا محمودا فذلك يدل على ان الرائى يفعل الخير.

 


تفسير رؤية الحديث

 

مع النبى و كلام الرسول فالمنام و ليس كلام النبى ﷺ فالمنام الا على و جهين،

 


بشارة

 

للرائى او انذار له،

 


حيث يقول ابن شاهين فتفسير كلام النبى و الحديث مع الرسول في

 

المنام: من رأي الرسول يأمرة بالمعصيه فالمنام او من رأي فالحلم الرسول يأمرة بما

 

يخالف الشرع،

 


فذلك تحذير للرائى و تهديد له،

 


ولا يأخذ امر النبى ﷺ فالمنام ان كان مخالفا

 

للشرع الا من باب التحذير و الزجر،

 


والله اعلم.

 


اما من رأي انه يجادل الرسول فالمنام

 

ويناقشه؛

 


فالرائى صاحب بدعة،

 


ايضا من رأي انه يرفع صوتة على النبى ﷺ فالمنام؛

 

فالرائى صاحب بدعه فالدين و السنة،

 


ليتق الله.

 


ومن رأي الرسول مقبلا عليه فالمنام

 

فذلك خير للرائي،

 


وأما من رأي الرسول معرضا عنه فالمنام؛

 


ليرجع الى ربة و يتب عما هو

 

فيه.

 


وكل ما يراة النائم من حديث النبى الية فالمنام فهو انتقال من حالة الى اروع منها

 

بإذن الله،

 


فمن كان ذا سلطان و رأي النبى يدعو له فالمنام؛

 


ازداد سلطانه،

 


ومن كان عابدا

 

ازدادا ايمانه،

 


ومن رأي انه يصلى خلف النبى فالحلم فإن كان مهموما فرج الله همه،

 


وإن

 

كان عاصيا تاب،

 


وإن كان ميسورا زادة الله.

 


والحديث مع النبى فالحلم ان لم يكن بشاره بالخير

 

فهو دعوه للتوبة،

 


حسب حال الرائى و الهيئه التي يري عليها النبى فالمنام.

 


رؤية مجالسة

 

النبى و الجلوس مع الرسول فالمنام و رؤية النبى ﷺ فالمنام جالسا فمكان؛

 


انما تدل

 

علي حدوث عبره فهذا المكان،

 


كما تدل رؤيتة عليه السلام فمكان خراب ان ذلك المكان

 

يعمر ببركة منه ﷺ،

 


ومصافحه الرسول فالمنام و السلام على النبى فالحلم انما يدل على

 

اتباع الرائى للسنة.

 


وأما من رأي انه يجلس يأكل مع النبى فالمنام فذلك امر للرائى ان

 

يخرج زكاه ما له،

 


وأما من رأي النبى يأكل و حدة فالمنام فهو يحبس الزكاه و لا يتصدق،

 


وهذه

 

الرؤيا امر له بالصدقة و إجابه السائل.

 


رؤية الرسول يبتسم فالمنام و أما تفسير رؤية الرسول

 

يبتسم فالمنام فتدل على تمسك الرائى بسنه النبى محمد ﷺ،

 


وهي من مبشرات رؤية

 

الرسول فالمنام،

 


كما يدل ابتسام الرسول فالمنام على صلاح دين الرائى و دنياه،

 


وفي

 

ذلك بشاره و شفاعه بإذن الله.

 


جنازه الرسول ﷺ بالحلم و رؤية موت النبى فالمنام من رأى

 

النبى عليه الصلاة و السلام يموت فالمنام ربما يدل هذا على موت رجل شريف من نسل

 

النبي،

 


وأما رؤية جنازه الرسول فالحلم؛

 


فذلك ربما يدل على مصيبه عظيمه تقع فذلك

 

المكان،

 


ومن مشي فالجنازه الى القبر ربما يدل هذا على ميل الرائى الى البدعه و الله اعلم

 

،

 


وهذا ما ينقلة الشيخ النابلسي.

 


وقيل ان رؤية موت الرسول محمد ﷺ فالمنام انما تدل

 

 

علي موت سنتة فذلك المكان،

 


والله اعلم.

 


تفسير رؤية الرسول فالمنام للمتزوجه و للمرأة

 

عموما و أما رؤية الرسول سيدنا محمد ﷺ فالمنام للمرأه المتزوجة؛

 


فذلك اضافه الى ما

 

ذكرناة ربما يدل على: رؤية الرسول فالمنام للمتزوجه ربما تدل على الضرائر،

 


وأن المرأه تكون

 

ضرة او يصبح له ضرائر،

 


والله اعلم.

 


رؤية الرسول فالمنام للمرأه المتزوجه ربما تدل كذلك على

 

صلاح ابنائها و نسلها.

 


ومن رأت النبى فالمنام و كانت ميسورة الحال؛

 


انفقت ما لها بما يرضي

 

الله.

 


ورؤية سيدنا محمد ﷺ فالمنام للمرأه تدل على امانتها و عفتها،

 


وأنها تصون نفسها.

 


و

 

من رأت الرسول الأكرم فالحلم فهي تنال شهره بالخير و الصلاح.

 


كما تدل رؤية النبى في

 

المنام للمرأه انها تبلغ رتبه رفيعه بين اهلها و قومها و بين المسلمين،

 


والله تعالى اعلم بكل حال

 

.

 


ومن كانت مظلومه و رأت النبى فالمنام؛

 


فرؤيتة ﷺ تدل على الصبر،

 


وتدل على الفرج

 

والنصره بإذن الله.

 


تفسير رؤية الرسول فالمنام للحامل تفسير رؤية سيدنا محمد ﷺ في

 

المنام للحامل تدل على ان مولودها ذكر بإذن الله،

 


وايضا من رأي الرسول الكريم فالمنام

 

وكانت زوجتة حامل رزقة الله غلاما ذكرا،

 


والله اعلم بما فالأرحام.

 


ورؤية الرسول فالمنام

 

للحامل ربما تدل على ان مولودها يصبح مباركا و له شأن فقومه،

 


ويصبح تقيا عابدا سالكا

 

لمسلك السنة،

 


والله اعلم.

 


رؤية الرسول فالمنام للعزباء و غير المتزوجه تفسير رؤية سيدنا

 

محمد فالمنام للعزباء انه يدل على حسن دينها و عفتها و تمسكها بدينها،

 


ما دام حسن

 

الحال بشوشا مقبلا،

 


كما ربما تدل رؤية النبى ﷺ فالمنام لغير المتزوجه انها تتزوج من رجل

 

تقى صاحب دين و ورع.

 


وقد تدل رؤية الرسول فالمنام للعزباء على شهرتها بالخير و الصلاح،

 

وأنها تكون من خير النساء،

 


وتدل رؤيتة ﷺ على الخير للرائيه و على فعلها للخير ايضا.

 


رؤية قبر

 

الرسول ﷺ و نبش قبر النبى فالمنام قبر النبى فالمنام يدل على الخير و الفرج للرائي

 

كل حسب حاله،

 


فمن كان فضائقه او هم فرج الله عليه،

 


ومن كان فسعه و يسر زادة الله

 

،

 


وأما نبش قبر النبى فالمنام فيدل على اتباع سنتة و نهجه،

 


الا ان يصل الرائى الى العظام

 

أو يتلف شيئا منها و العياذ بالله،

 


فذلك يدل على اتباع الرائى لبدعة،

 


وقد توقفنا عند هذي النقطة

 

فى مقالنا عن تفسير رؤية القبور و المقابر فالمنام،

 


راجع الموضوع من اثناء النقر على هذا

 

الرابط.

 


تفسير اسم محمد فالمنام و ذكر النبى فالحلم و أما تفسير رؤية اسم محمد في

 

المنام او سماع و قراءه اسم الرسول عليه الصلاة و السلام؛

 


فهي تدل على حصول الخير ابدا،

 

وذلك لوجهين: اما الأول ان اسماء الأنبياء فالمنام تدل جميعها على الخير،

 


سواء سماع

 

اسم النبى فالمنام او ذكر اسم الرسول او قراءه اسمه او كتابته.

 


وأما الثاني ان الأسماء في

 

المنام يتم تأويلها على معناها،

 


فمن قرا او كتب او سمع او ذكر اسم محمد و إن لم يدل على

 

سيدنا محمد ﷺ؛

 


دل على الخير،

 


ذلك لمعني الاسم من الحمد،

 


وايضا اسماء و ألقاب النبى في

 

المنام من احمد و المصطفى و غيرها،

 


والله تعالى اجل و أعلم.

 


وقد يتم تفسير رؤية اسم النبي

 

فى الحلم على حال الرائي،

 


فإن كان مقبلا على امر كان به الخير،

 


وإن كان خائفا نال امنا،

 

وتفسير اسم محمد فالمنام للحامل يدل على سلامة المولود و يصبح ذكرا و الله اعلم،

 


وتفسير

 

ذكر و سماع اسم النبى فالمنام للعزباء ربما يدل على الزواج من رجل صاحب دين،

 


او يصبح

 

دليلا على صيانتها لنفسها و عفتها و سمعتها الطيبه المحموده بين الناس.

 


رؤية يد النبى في

 

المنام و أعضاء جسد الرسول عليه السلام رؤية لحيه النبى فالمنام ان كانت سوداء لا بياض

 

فيها،

 


تدل ان الرائى ينال خيرا عديدا بإذن الله.

 


وأما رؤية الرسول ﷺ يمشط لحيتة فالمنام؛

 

فتدل ان الرائى يزول كل همه.

 


ايضا رؤية النبى عليه السلام يمشط شعرة فالحلم تدل

 

علي زوال الهموم عن الرائي،

 


والله اعلم،

 


ومن رأي النبى يكتحل فالحلم،

 


فالرائى امن بدينه

 

ودنياه.

 


ومن رأي عنق الرسول الكريم غليظة فالمنام دل هذا ان السلطان يحفظ الأمانة.

 


و

 

أما من رأي صدر النبى ﷺ و اسعا فالمنام؛

 


فذلك يدل على سخاء السلطان،

 


ومن رأى

 

الرسول و بطنة خاليه فالحلم،

 


دل هذا على افلاس الدوله و خلو بيت =المال.

 


ومن رأي يد النبي

 

مضمومه مقبوضه فالمنام،

 


دل هذا على حبس السلطان للمال عن الرعيه و الجند،

 


ودل ايضا

 

أن الرائى لا يحج و لا يجاهد و لا ينفق على اهل بيته،

 


ويد النبى المضمومه فالمنام ان كانت

 

اليسري دلت كذلك ان الرائى يحبس الزكاة.

 


وأما من رأي يد النبى مفروده فالمنام،

 


دل ذلك

 

علي انه يؤدى ما عليه من الزكاة،

 


والرائى يحج و يجاهد.

 


وفخذ النبى ﷺ فالمنام ربما يدل

 

علي عشيره الرائى و اتساعها و كثرتها و قوتها.

 


وتمام جسد الرسول فالمنام و حسن شكله

 

وتعابيرة انما تدل على حال المسلمين و صلاحهم،

 


وكل نقص فاعضاء النبى فالمنام انما

 

يدل على نقص فدين اهل هذا المكان او فدين الرائى و أهله،

 


وايضا جميع شحوب في

 

وجة الرسول بالمنام او عبوس او ما شابه،

 


والكلام هنا للقادري،

 


والله تعالى اعلم.

 


ومن استأثر

 

بعضو من اعضاء الرسول الكريم عليه السلام؛

 


تمسك ببدعه دون المسلمين.

 


حالات اخرى

 

لرؤية الرسول فالمنام من رأي النبى راكبا فالمنام،

 


قد يزور الرائى قبر النبى راكبا،

 


ومن

 

رأي النبى ما شيا فالحلم،

 


زارة ما شيا.

 


ورؤية النبى و اقفا فالمنام تدل على استقامه امور

 

الرائى و استقامه اولى الأمر فذلك البلد.

 


من قال “رأيت انني ابن النبى فالمنام” دل ذلك

 

علي اخلاص الرائى بإيمانة و سلامة يقينه،

 


وأما من رأي انه و الد الرسول فالمنام فهو قليل

 

الإيمان ضعيف اليقين.

 


من رأي انه صار نبيا فالمنام ما ت شهيدا و الله اعلم،

 


ومن رأي انه

 

يشرب من دم النبى فالمنام خلسه و حبا فيه ﷺ؛

 


فايضا يدل على الشهاده و الجهاد،

 


وأما

 

من رأي انه يشرب من دمة ﷺ علانية؛

 


فذلك يدل على نفاق الرائي.

 


رؤية النبى يؤذن فالمنام

 

تدل على ازدياد الخير فذلك المكان و اتساع الرزق،

 


ايضا رؤية الرسول يصلى فالحلم تدل

 

علي اجتماع المسلمين و انتهاء فرقتهم فذلك المكان.

 


رؤية النبى محمد ﷺ فالحلم و هو

 

بثياب الحرب و معه جند يضحكون تدل على هزيمه تقع بالمسلمين،

 


وعلي العكس من هذا من

 

رأي الرسول ﷺ فالحلم مع قله من الجند و قله من العتاد،

 


فهذه تدل على نصره المسلمين

 

وظفرهم،

 


وذلك لقوله تعالى “ولقد نصركم الله ببدر و أنتم اذلة”.

 


ومن رأي فالحلم انه يمشي

 

وراء سيدنا محمد ﷺ فهو يتبع السنة.

 


من رأي النبى حافيا فالمنام فالرائى يفوت صلاة

 

الجماعة و عليه ان يلتزم به.

 

رؤية النبى فالمنام

رؤى الأنبياء فالمنامات

 


125 مشاهدة

رؤية النبي في المنام , تفسيرات رؤية النبي في الأحلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.