يوم الإثنين 5:16 صباحًا 18 نوفمبر، 2019



عبارات عن عيد ميلادي انا

 

صورة عبارات عن عيد ميلادي انا

صور

 

اليوم عيد ميلادي

اليوم اشرق اول ساعات ايام ميلادي

فيا له من ميلادي

عيد ميلاد سعيد يا قلبي

لك اهديك ارق عبراتى و ادفئ حروفى و اعذب امنياتي

ان تطيب مشاعرك و تستكين نبضاتك وان تتشافي جروحك
اهدى الى روحي

كلمات شكر و عرفان و امتنان و فضل

على انها ابقتنى طوال تلك السنين

فقد كانت معى بترحالى و افراحى و اوجاعي

فقد كانت توقفنى كلما فكرت بالانتحار

فتقول لي

انا!!!

انا!!!!
اين اذهب حينما اغادرك
لماذا تتطردينى فهذا عملي
بعثت لك لاجل ان اخدمك
فلماذا لماذا

فارد على بكاءها

انا

 

!

من قال اني لا اريدك

ولكن اتعبتنى الدنيا
اشقتنى اوجعتني
فلم اتعلم من دنياى الا
اة ثم اة ثم اه
تعبت تعبت
فتقول

ان ذهبت الذى في قلبك سيذبل

الم تسكنية في قصر قلبك

فلما تهجرينه

فاقول صارختا

لا لا لا

لن اهجره

لن اهجره

لن اهجره

ولكن

فتقول

الم تملى من كلمة و لكن و لكن

انا سابقي معك غدا سيشرق شمسك من جديد سيشرق

فقط تجلدي
تجلدي
اااااه

تجلدت و تجدلت الى متى

غدا سيشرق شمسا جديده
اليوم عيد ميلادي و ها انا اقضى عامي الاول معكم
واحتفل بعيد ميلادي الثاني و اشارككم

لا تسالوا ما الذى تغير عن العام الذى مضى

لم يتغير الكثير

غير اني الان احاول و ما زلت احاول ان اتمرد على مشاعري

واعطى لقلبي فرصة اخرى و لكن خوفى من تجريح يوقفني

خوفى من خسارة يوجعني

خوفى من الانكسار يهلكني

ساحاول ان اكون حريصة هذه المره

وهل سياتى الى رجل يقرا ما بين عيني دون ان ابوح بما عندي

هل سياتى الى رجل التمس من الدفئ الذى فقدته

هل سياتى الى رجل يحسسنى بالامان و الثقة التي فقدتها من كل و حتى ظلي

هل سياتى الى رجل يحتونى مثل ما احتوانى مثل ما كنت انظر الى عينية فراي حالى بعينيه

هل سياتى الى رجل اشعر بخطوا ت سير اقدامي و اشعر به و هو بعيد عني

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ليلة البارحة بكيت و بكيت و بكيت

ولا اعرف لماذا فهل كنت اشعر به

ام هي نوبة و تذهب
ما عدت اثق

بمشاعري

بافكاري

وبما انا عليه
اشعر اني صرت غبية بل اصبحت كذلك

حينما اتحدث اخرج عن مسار الحديث و اشعر بعيون من حولى لحظة استنكار
صرت ادخل يمين باليسار و اليسار باليمين
ما عدت انا
انا الان اصبحت خرساء و لى لسان
وعاءمثقوب بلا فائده
مساحة ااخذ فقط
فقط اصبحت كتمثال
لا اتكلم الا نادرا

وهم لا يحدثونى كلما راونى اتحدث الا بذلك الماضى القبيح

لا يعلمون انهم كلما فتحوا لى تلك الايام اتذكر خيانتة لي
قباحة افعاله

قباحة منظره
غبائة القاتل
ردة فعلة المريضه

وهو اصل المرض
لا اعرف لماذا قلت الى قلتة لعلنى اريد ان ابوح بشئ قد ارتاح منه

كل عام انا و الجراح نستزيد

بقلمي

 

2٬669 views