يوم 27 نوفمبر 2020 الجمعة 1:02 صباحًا

علاج تليف الكبد بالاعشاب

 

imgres

صور

 

 

 

نقوم بعلاج تشمع و تليف الكبد من اثناء نظام غذائي متوازن . و باستعمال اعشاب طبية . لمدة العلاج من شهر الى 3 اشهر كحد اقصى . نسبة الشفاء 80 .

تعريف التشمع:

التشمع هو مرض مزمن و منتشر و خطير و غير قابل للتراجع, يتميز بتحطيم عام بمكونات الكبد الخلوية و زيادة و اضحة و كبار بالانسجة الليفية مع نمو ببعض اجزائه و تكوين العقد الترميمة العقيدات المتجددة بالاضافة الى اختلال بتكوينه الهندسي. و العقد الترميمية “المتجددة” تنتج عن تكاثر بالخلايا الكبدية منتجة نسيجا” كبديا باشكال و مقاييس مختلفة و ربما تكون و ظيفة هذي الانسجة المتجددة غير طبيعي وتكون هذي العقد محاطة بانسجة ليفية}.

تصنيف تشمع الكبد:

هنالك محاولات عديدة لتصنيف تشمع الكبد و لكن فلناخذ التصنيف الاسهل و المعتمد على الاساس التشريحي و الوصفي

ا تشمع صغير العقيدات حيث يبلغ قطر العقد الترميمة او العقيدات المتجددة 1ملم واحد مليمتر او اقل و عادة ما يصبح سببه الكحول..

ب تشمع كبير العقيدات: حيث ممكن ان يصل حجمها الى عدة سنتمترات و نسبة حدوث السرطان تكون اكثر من النوع السابق:

ج-تشمع مختلط صغير و كبير العقيدات)…

ومن الجدير بالذكر ان هذي الانواع المذكورة اعلاه تعبر عن نفس المرض و ليست امراضا” مستقلة و ربما تدل على مراحل لتطور الاحداث بالتشمع نفسه.

و يجب ان نعلم ان التشخيص الاكيد لتشمع الكبد يتم عن طريق خزعة الكبد و التي يجب ان يتوفر بها ثلاثة علامات:

النخر{Necrosis}.

التليف{Fibrosis}

وجود العقد المتجددة Nodular Regeneration}

هذا و يعتبر ضياع الانتظام الخلوي بالكبد نتيجة العقيدات المتجددة اهم العلامات الثلاثة المذكورة حيث ان عامل تاذي الخلية الكبدية و النخر هو عامل غير ثابت و ببعض التشمعات تبدو الخلايا طبيعية و وظائف الكبد كذلك:

اسباب تشمع الكبد

اولا – التهابات الكبد الفيروسية: و هي اهم الاسباب المؤدية الى التشمع بالبلدان الشرق اوسطية. و يقدر ان حوالي 10% من سكان بعض مناطق العالم العربي و الاسلامي حاملون للفيروس “B” و ان نسبة ثانية =منهم يحملون الفيروس”C”. ذلك و يقدر ان حوالي العشرة بالمئة 10% من مرضى التهابات الكبد الفيروسية نوع “B” سيتحول مرضهم الى التهاب كبدي مزمن, و ان البعض من هؤلاء سينتهي بهم المطاف الى تشمع الكبد . و نادرا ما يتحول الى سرطان الكبد بعد سنوات طويلة من التشمع .

اما بحالات التهاب الكبد نوع “C” فيعتقد ان ما يزيد عن خمسين بالمئة 50%}من المرضى سوف يتحول مرضهم الى التهاب كبدي مزمن و الذي ربما يتحول عند بعضهم بعد فترة من الزمن الى تشمع بالكبد و نسبة قليلة منهم ربما ينتهي بهم المشوار بسرطان بالكبد.

وهذا الفيروس الذي يعتبر ميكروب صغير جدا” قد يسبب التهابا” حادا و يعطي كل الاعراض المعروفة لذا المرض, و بهذه الحالة يتم تشخيصه مبكرا و لكن توجد حالات ثانية =نسبتها عالية تكون التهابات طفيفة ربما لاينتبه لها الطبيب او المريض لكنها تسبب التهابا” مزمنا و تنتهي بتليف الكبد بعدها تشمعه

ثانيا التهاب الكبد الكحولي يعتبر تناول الكحول من الاسباب الهامة لتشمع الكبد خاصة بالدول الاوروبية و الولايات المتحدة الاميركية … ذلك و يقدر بان اكثر من 10% ممن يتعاطون هذي المشروبات لفترة طويلة سوف ينتهي بهم الامر الى تشمع كبدهم.

وعادة ما يحدث التهاب الكبد الكحولي بعد اكثر من خمسة سنوات من الافراط بتناول الكحول الا انه ربما يخرج عند بعض الاشخاص اثناء سنة واحدة فقط من افراطهم بتناول هذي المشروبات الكحولية.

ولكن بشكل عام كلما طالت فترة تناول الكحول كلما زادت كمية استهلاكه و بالتالي زيادة احتمال حدوث الالتهاب و تشمع الكبد.

هذا و من الجدير بالذكر بان التهابات الكبد و تشمعه عند المدمنين على المشروبات الكحولية تحدث اما بالتاثير السام المباشر للمادة الكحولية على الخلايا الكبدية, او كنتيجة لاهمال تناول الاكل المتكامل و يصبح تركيزهم على المشروبات الكحولية للحصول على الطاقة الحرارية اللازمة لهم ….وقد يصبحون غير قادرين من الناحية المادية على الحصول على الاكل المتوازن و الجيد لانهم ينفقون عديدا” جدا جدا على تناول الخمر, و ذلك ما يؤدي الى سؤء التغذية التي عادة ما يتعرض لها جزء كبير منهم, و سوء التغذية ذلك يصبح عاملا مساعدا احدث لتشمع الكبد.

ولقد لوحظ ببعض الدراسات ان هنالك زيادة بتكاثر الجراثيم Bacterial Overgrowth بامعاء مرضى تشمع الكبد الكحولي و خاصة عند المرضى الذين يعانون من الحبن الاستسقاء و فشل كبدي متقدم . ذلك هو ما لوحظ بحوالي 33 منهم و يعتقد انه ربما يصبح الاسباب =بالالتهاب الذي يحدث للحبن الاستسقاء Peritonitis الخطير , حيث ان هذي الجراثيم ربما تصل الى الدم عن طريق الدوران الجانبي بدون المرور عن الكبد .

هذا و يعتقد ان حوالي 65% من حالات تشمع الكبد بالولايات المتحدة الاميركية هي ناتجة عن تناول المشروبات الكحولية…. و يعتقد ان تشمع الكبد هنالك الاسباب =التاسع للوفاة.

ثالثا مرض البلهارسيا: يعيش دود البلهارسيا البالغ داخل دم الانسان…. و بغياب العلاج ممكن لهذه الدودة الصغيرة الحجم جدا” ان تعيش مدة ربما تصل الى اكثر من خمسة عشر سنة. و تضع الانثى بيضها داخل جسم الانسان و يظهر الاف البيض مع البول و البراز, و اذا وصل ذلك البيض الى الماء فانه يفقص و تظهر منه ديدان صغار جدا” تبحث عن القواقع لتعيش بها و بعد لمدة تظهر منها الاطوار المعدية للانسان , و اذا لامس الانسان ذلك الماء الملوث بالاطوار المعدية للبهارسيا فانها ربما تخترق الجلد و تدخل الى الدم و هنالك تتحول الى الديدان البالغة

وتعتبر البلهارسيا سببا” هاما من سبب تليف و تشمع الكبد ببعض الدول العربية مثل”مصر-اليمن و بعض المناطق بالسعودية و سورية و العراق .

اما بالاردن فلقد بدا اكتشاف بعض الحالات من البلهارسيا بالسبعينات و استمر بن الحين و الاخر اكتشاف حالات متفرقة و هذا نتيجة عدة ظروف و عوامل من بينها زيادة عدد العمالة الاجنبية الوافدة من مناطق يكثرفها المرض المذكور,بالاضافة الى صعوبة القضاء التام على القواقع الناقلة للمرض المتواجدة بعدة مواقع ما ئية هامة و لان البعض و خاصة الاطفال ما زالو يتمتعون ولسوءالحظ باللعب او السباحة بالبرك و المستنقعات ,هذا و تناقلت بعض الصحف بالنصف الاول من عام 1997م حدوث بعض الاصابات بالبلهارسيا عند بعض المواطنين الاردنيين بمنطقة غور الصافي.

ومن المعروف ان البلهارسيا تنتقل عن طريق الماء الملوث و تدخل الى الجلد و منه الى الاوعية اللمفاوية فالدموية حتى تصل الى الوريد البابي و تنمو و تتكاثر بالاوردة و تتخلص من بيضها عن طريق البراز و البول الا ان قسما من بيوضها يذهب الى الكبد و يسبب تضخم بالكبد بعدها بالطحال. و ربما تنتهي الاصابة بتشمع الكبد بكامل مضاعفاته و من بينها دوالي المري.

ولقد لاحظت اثناء فترة عملي بدول الخليج ان عديدا من حالات المرضى المصريين و اليمنيين العاملين هنالك كانت انتاكواب و مضاعفات مرضهم مثل نزيف دوالي المريء, اليرقان , استسقاء البطن … الخ بتشمع الكبد المشخص سابقا بانه نتيجة بلهارسيا كان المريض حاملا بنفس الوفت لفيروس التهاب الكبد نوع”B ” او نوع “C” مما ربما يعطينا الانطباع بان الانتكاسة الخطيرة كانت نتيجة العدوى بالفيروس “B ” او”C” لمريض يشكو من البلهارسيا سابقا.

رابعا الانسداد الصفراوي المزمن الذي ربما يؤدي الى ما يسمى بالتشمعات الصفراوية حيث ان استمرار الاحتقان و الانسداد بهذه القنوات داخل الكبد سوف يؤدي الى تحطيم بالخلايا و زيادة بالالياف و النسيج الضام التي سوف تحيط بالقنيات القنوات الصفراوية و تبدا بتشكيل تجمعات و شبكات ليفية .واذا استمر ذلك الانسداد الصفرواي و رافقه التهابات بالاوعية المرارية او تخرشات فان الشبكات الليفية سوف تقوم بتكوين عقد ترممية متجددة تمتد الى المسافات البابية و يحدث اختلال كبير بالتكوين الهندسي للكبد.

وفي هذي المرحلة الاخيرة من تطور التشمع الصفراوي يصبح ربما ظهر الوجه الكامل التشريحي و السريري للتشمع الكبدي المعروف.

اما سبب التشمع الصفراوي فيمكن ان يصبح

انسداد صفراوي مزمن داخل الكبد نتيجة ركود اوانتان لم يتراج بالمعالجة الطبية

انسداد صفراوي مزمن خارج الكبد يصبح نتيجة تضيق,انسداد او ورم و ربما يتعقد ذلك الانسداد بالتهابات جرثومية . و من المعروف ان الانسداد خارج الكبد ربما يصبح مترددا و غير كامل و ربما يخرج بنوبات متكررة.

خامسا الكبد القلبي المزمن ينتج عن فشل القلب تورم و احتقان بالكبد حيث يصبح متضخما مليئا بالدم و ربما يصبح مؤلما”. و ذلك ربما يؤدي الى تحطيم بخلاياه و تكاثر و زيادة بالانسجة الليفية و ربما ينتهي الى تليف الكبد مع عقيدات تجددية و اضطراب المسافات البابية.

سادسا سؤء التغذية: هو من الاسباب الهامة بالمجتمعات الفقيرة و عادة ما يصبح مصطحبا بعوامل ثانية =مثل الالتهابات الفيروسية او البيكتيرية و غيرها…. ذلك و من المعروف ان نقص المواد الاولية الزلالية و خاصة الاحماض الامينية يسبب ترسب المواد الدهنية و تليف الاوعية الدموية بالكبد مما ربما ينتهي فيها الامر الى التشمع. و يعتبر مرض كوار شيركور النموذج لاصابة الكبد التشمعية من منشا سوء التغذية.

سابعا-التناول المستمر لبعض الادوية و العقاقير: ان الادوية تعتبر من الاسباب المعروفة لالتهابات الكبد الحادة او المزمنة….والبعض منها ربما يؤدي الى تليف و تشمع الكبد اذا استمر فيها المريض بتناولها.

هذا و ان تاثير الادوية على الكبد ربما يصبح اكثر ضررا” اذا تصادف مع عوامل ثانية =ضارة فيه مثل تناول الكحول او العدوى بفيروسات الكبد المعروفة.

ومن المعروف ان تاثير الادوية على الكبد اما ان يصبح باصابة الخلية الكبدية مباشرة و اما بالتاثير على الدوران الصفراوي فيركد و يتوقف….وفي بعض الادوية ربما تحصل الاصابة بالاثنين معا”..

ثامنا-الامراض الوراثية: هنالك امراضا و راثية نادرة و لكنها ربما تكون سببا” بتشمع الكبد من بينها: مرض نيمان بك, مرض جوشر Gaucher مرض و يلسون, و مرض التشمع الصباغي الصباغ الدموي}.

مرض و يلسون: و هو و رض و راثي عائلي نادر الحدوث ينتج عن ترسبات ذرات النحاس بالكبد و الدماغ كنتيجة لزيادة امتصاص النحاس داخل الامعاء و تناقص اطراحه من الكبد و يبنى تشخيصه على زيادة النحاس بالبول او نقص بكمية السيرولوبلازمين{وهو البروتين الحامل للنحاس بالمصل وايضا باكتشاف ارتفاع تركيز النحاس بالكبد . ذلك و ببعض الحالات و عند فحص العين بواسطة الضوء فاننا نجد دوائر قيصر و فليشر{وهي ترسبات حبيبية مصطبغة بغشاء القرنية}.

مرض داء الصباغ الدموي التشمع الصباغي Haemochromatosis و هو مرض مزمن يتميز بترسب اصبغة الحديد بانسجة الجسم المختلفة و هذي الترسبات تؤدي الى تليف الاعضاء و عدم قدرتها على اداء و ظائفها الحيوية, و باغلب الحالات يتلون جلد المريض بشكل تدريجي ليكون لونه برونزي, و يرافق هذا اعراض التهابات المفاصل, قصور القلب و داء السكري.

تاسعا حالات تشمع مجهولة الاصل: و للان و نحن بالقرن الواحد و العشرين هنالك حالات من تشمع الكبد لا يستطيع العلم الحديث تحديد او معرفة اسبابها و نسميها نحن الاطباء بحالات تشمع الكبد مجهولة الاسباب =cryptogenetic cirrhosis .

اعراض تشمع الكبد:

اعراض تشمع الكبد تختلف بشكل كبير جدا” من شخص لاخر , فقد يصبح التشمع بدون اية اعراض تذكر حيث ان البعض ربما لايشتكي من اي شي و لا يعرف انه مريض…. و النقيض الاخر ان يحضر الى المستشفى بسبب غيبوبة كبدية{ناتجة عن فشل كبدي كامل}, او نتيجة نزيف دموي حاد و شديد ناتج عن انفجار دوالي المري او دوالي المعدة و ربما تكون زيارة المستشفى او الطبيب ناتجة عن استسقاء بالبطن….الخ. و ربما تكون تلك المضاعفات المذكورة اول اعراض ظاهرة لذا المرض الخطير.

هذا و بعد اجراء دراسات كثيرة و تشريح الجثث لاشخاص توفوا لاسباب طبيعية و جد ان تشمع الكبد ربما يصبح موجودا” بدون اية اعراض{ناتجة عنه على الاطلاق. و لكنه يكتشف عند بعض الناس بالصدفة عند الجراحة او عند وجود بعض العلامات مثل تضخم بالكبد و لكن بدون شكوى للمريض…..مع العلم بان تضخم الكبد يصبح موجودا” بالمراحل الاولية من التشمع و عادة ما يختفي هذا التضخم مع مرور الوقت كنتيجة لتحطيم خلايا كبدية و كنتيجة للتليف الذي يقلل بحجم الكبد.

ومن ناحية ثانية =فان عددا احدث من مرضى تشمع الكبد ربما يحضروا الى العيادة بسبب معاناتهم من تعب عام و ارهاق مع وجود فقدان بالشهية و نقص الوزن,غثيان, يرقان بسيط بالاضافة الى خسارة بحجم العضل بالرجلين, و ربما يشكو المريض من الالم بالبطن الذي ربما يصبح نتيجة ضخامة الكبد و تمدد محفظة غليسون او نتيجة الحبن. و تعتمد تاثيرات التشمع على مدى الضرر الذي اصاب الكبد….ولكن بصورة عامة فان الاعراض الهامة و الخطيرة تكون ناتجة عن سببين اساسيين هما:

الاسباب =الاول بظهور الاعراض ارتفاع الضغط بالوريد البابيPortal Hypertention

ويصبح ناتجا عن ضغط العقيدات المتجددة على المسافات البابية بالكبد و ذلك ربما يؤدي الى الاعراض الاتية:

-1 نزيف دموي هضمي علوي: و بهذه الحالة يتقا المريض دما” احمرا” او ربما يخرج النزيف بشكل براز اسود اللون مشابه لون و لزوجة الزفت. و يصبح الاسباب =اما انفجار دوالي المريء او دوالي المعدة و اما ناتجا” عن قرحة هضمية او التهابات حادة نازفة بالمعدة او الاثني عشر…. لذا فان نتظير الجهاز الهضمي العلوي سيصبح رئيسي لمعرفة السبب… و ربما يصبح التنظير علاجيا” و هذا بربط او تصليب دوالي المريء النازفة اثناء عملية التنظير نفسها.

وفي حالة تقيء المريض دما” فعادة ما يصبح التقيء مختلطا” بمحتويات المعدة من السوائل الحمضية او من الطعام.

هذا و لقد شاهدت عددا من المرضى اثناء عملي بهذا المجال بالثلاثين السنة الماضية كان النزيف الدموي نتيجة انفجار دوالي المريء العلامة الاولى و الانذار الاول لمرض تشمع الكبد و الذي لم يكن معروفا” للمريض من قبل.

ومن المعروف ان علاج دوالي المريء النازفة يصبح صعبا” ببعض الحالات. و ربما نبدا باستخدام الكيفية الاحدث بعلاج دوالي المريء و هي ربط الدوالي باستعمال المنظار الداخلي و يتم بها ربط الاوردة المتضخمة باربطة مطاطية مرنة … و هذي الكيفية الاكثر سلامة و تستخدم على نطاق و اسع بالاردن بالعديد من المستشفيات الجديدة الخاصة و العامة).

و البعض يبدا العلاج بٳعطاء المريض ما دة ڤاسوبريسين Vasopressin و هي ما دة قابضة على الطبقة العضلية بالشرايين الصغيرة و تعمل على تخفيف تدفق الدم بالدوران البابي. الا ان هذي المادة يجظر استعمالها لدى المرضى المصابين بامراض الشرايين الاكليلية, كما انها ربما تسبب الام و تقلصات بالبطن.

وهنالك من ما زال يستخدم الانبوب المطاطيBlackmor-sengstaken الذي يتم ادخاله الى المريء و المعدة عن طريق الانف.وعندما نقوم بنفخه يعمل على ضغط سقف المعدة و اوردة المريىء السفلية مما يسبب و قف النزيف من الدوالي .

والعيب بهذا الانبوب المطاطي انه صعب التحمل لدى العديد من المرضى و انه ربما يسبب بعض التقرحات بالبلعوم و اسفل المريىء و سقف المعدة.

وهنالك بعض المراكز التي تستخدم العلاج التصلبي Sclerotherapy عن طريق المنظار الداخلي و هذا بحقن محلول داخل اوردة المريء المتضخمة مما يجعلها تنكمش . و لكن هذي الكيفية لها اثار جانبية حيث ممكن ان تؤدي الى تقرحات او تضيقات بالمريء او احيانا مزيدا من النزيف .

هذا بالاضافة ان المريض ربما يحتاج الى تناول دواء Propranolol بشكل منتظم و ذلك ما يقلل من مخاطر و شدة النزيف بحالة حدوثه عند مرضى الدوالي و يساعد ذلك الدواء على تقليل الضغط المتزايد بالوريد البابي و بالتالي يقلل الضغط بدوالي المريء . يستعمل ذلك الدواء بشرط عدم وجود موانع للاستعمال كامراض القلب و امراض السدة التنفسي المزمنة.

وفي بعض الحالات يصبح النزيف شديدا” جدا”مما ربما يؤدي الى الوفاة عند بعض المرضى حين يعجز الطب الحديث عن توقيفه بمختلف الطرق المتوفرة.

ويجب التركيز انه بحالة تشمع الكبد احيانا يصبح هنالك نقص بعوامل تخثر الدم{نقص بكمية البروترومبين مثلا” بالاضافة الى نقص بصفيحات الدم و تغيير بشكلها و ربما يصبح مصطحبا” بالتهابات بالشرايين الصغير المساة{Arterioles . و كل ذلك و ذاك يزيد من قابلية و من امكانية النزيف عند هذا النوع من المرضى.

-2 تضخم بالطحال: و ذلك ما ربما يجعل المريض يشكو من الم و ثقل بالمنطقة العليا اليسرى من البطن….وقد يشكو المريض من شعور بتورم بتلك المنطقة المذكورة. و يتضخم الطحال بحالة تشمع الكبد نتيجة عدم استطاعة الدم الخروج منه و الدخول الى الكبد المتليف فيتضخم حتى يتسع لكمية اكبر من الدم. و ذلك ما ربما يسبب تليف انسجة الطحال نفسها و يكون ذلك العضو اشبه بكيس مليء بالدم كنتيجة حتمية لصعوبة خروج ذلك الدم من الطحال و الكبد.

-3 ا لاستسقاء الحبن}: هو تجمع السوائل بالفراغ البطني

من الواضح ان الاستسقاء بحالات التشمع و بحالة امراض الكبد بشكل عام يصبح نتيجة عدة عوامل منها:

نقص الالبومين بالدم{وهي ما دة تصنع بالكبد}

تاثير الاستروجينات Oestrogenes و العامل النخامي المضاد للادرار و ذلك مما يزيد من امكانية حبس السوائل.

زيادة افراز الالديستيرون{Aldostérone و ذلك مما يزيد احتباس السوائل و الصوديوم.

ويحدث الاستسقاء نتيجة تشمع الكبد و زيادة الضغط بالوريد البابي لذا تبدا السوائل بالتجمع بمنطقة البريتون{في الفراغ البريتوني بشكل تدريجي و ربما يصل ذلك السائل الى كمية كبار ربما تصل الى 10 ليتر}او اكثر….وفي هذي الحالة يخرج المريض متضخم البطن بشكل عظيم مع انه يصبح هزيل الاطراف نتيجة خسارة العضل بالرجلين و اليدين.

وعادة ما يخرج الدوران الجانبي على سطح البطن المتضخم و نشاهد اوردة ممتدة و متداخلة بلونها الازرق على جانبي البطن, كما انه ربما تخرج تلك الاوردة الممتدة و المتداخلة حول السرة و هي علامات زيادة الضغط بالوريد البابي.

-4 دوران الدم الجانبي: بحالة ازدياد ضغط الوريد البابي الذي يحدث كنتيجة حتمية لتشمع الكبد تتم اتصالات بين الوريد البابي و بين اوردة عديدة بالجسم من اهمها:

اتصال الوريد البابي مع اوردة سقف المعدة و اوردة الجزء السفلي من المريء مما يؤدي الى دوالي المعدة و دوالي المريء

ب-اتصال الوريد البابي مع اوردة جدار البطن الذي يصبح عادة مصطحبا” بالحبن او الاستسقاء فتبرز الاوردة على سطح البطن المتضخم و نشاهد اوردة ممتدة و متداخلة بلونها الازرق على جانبي البطن….وقد تخرج هذي الاوردة حول السرة ….وفي بعض الحالات يمكننا سماع صوت نفخة بمنطقة الوريد اليسرى

اتصالات الوريد البابي مع الاوعية المساريقية السفلية و ايضا مع الاوردة الباسورية و ذلك ربما يسبب ظهور بواسير بمنطقة الشرج عند بعض المرضى.

د اتصالات مع اوردة الحجاب الحاجز.

ه – اتصالات الوريد البابي مع اوردة منطقة البريتون{وهو الغشاء الدقيق الملس اللماع الذي يغطي الاحشاء الموجودة بالبطن بالاضافة الى تغطيته جوف البطن و ببعض الحالات المرضية يتجمع بهذه المنطقة السوائل و تدعى هذي الحالة بالحبن او الاستسقاء}

نتائج الدوران الجانبي:

بالاضافة الى ما ذكر سابقا من دوالي المريء و دوالي المعدة و بروز الاوردةعلى جدار البطن و تكوين البواسير الشرجية…..الخ و كنتيجة لاتصالات الوريد البابي مع الاجهزة الوريدة ربما نشاهد الاتي:

ا-التسمم الدماغي لان الا و ردة الجانبية تحمل دما” قادما” من الجهاز الهضمي ملوثا” بمركبات ازوتية Nitrogenous مما يؤدي الى اعراض دماغية كبدية كاضطربات عبنوتة و نفسية .

ب-التسمم الدموي ببعض الجراثيم و خاصة Escherichia Coil الذي يحدث نتيجة عدم مرور دم الاوعية الجانبية الى مصفاة و مختبر الدم و هو الكبد.

وتكثر الحمى نتيجة الالتهابات الميكروبية و يصبح هذا نتيجة تسرب الميكروبات المختلفة من الامعاء و غيرها الى الدم و عجز مصفاة الكبد عن التعامل و حجز البكتيريا ، و احيانا تكون الحمى مفاجئة و مرتفعة و ربما تؤدي الى تسمم شديد مما ربما يؤدي الى الوفاة.

وقد تخرج الحمى نتيجة التهاب جرثومي عفوي بمنطقة البريتون او التهاب بالقنوات الصفراوية او نتيجة نوعيات ثانية =من الالتهابات.

5-هزال عام مع وجود فقر الدم: ان فقر الدم بحالة تشمع الكبد له سبب متعددة فقد يصبح نتيجة نزيف من دوالي المريء او دوالي سقف المعدة كنتيجة حتمية لارتفاع توتر الوريد البابي بسبب ضغط العقيدات المتجددة Nodular Regeneration على المسافات البابية بالكبد و ذلك ما يبدل بالمفاغرات الوريدية الدورانية بمنطقة المريء.

وقد يصبح النزيف ناتج عن نقص بعوامل التخثر البروترومبين مثلا” او بسبب نقص و انحلال الفيبرونيوجين .

وايضا فان اضطرابات بالاوعية الصغيرة للطبقة تحت المخاطية الموجودة بجدار المعدة ربما يسبب نزيف سطحي فيها , و يجب ان لا ننسى مصادقة وجود قرحة هضمية بالمعدة او الاثني عشر او وجود التهابات بالمعدة و المريء و الاثني عشر و التي ربما يصبح لها دور بحدوث النزيف بمرض تشمع الكبد.

وفي بعض الحالات يصبح اسباب فقر الدم هو النقص بمركبات الدم الخلوية نتيجة تحطيمها بالطحال.

اما نوعيات فقر الدم بمريض تشمع الكبد فاما ان يصبح من نوع كبير الكريات الحمر بتاثير الكحول و اضطراب بامتصاص فيتامين B12وحامض الفوليك او ان يصبح صغير الكريات نتيجة نقص الحديد.

ويمكن ان نلخص المقال بالقول بان حوالي 30 من مرضى الكبد يتعرضون لفقر الدم و يصبح الاسباب =ناتج عن نقص بالتصنيع او زيادة و اضحة بالضياع و بتخريب كريات الدم الحمراء . و ربما يصبح هنالك سبب ثانية =مثل سوء التغذية و سوء امتصاص المواد الغذائية بالاضافة الى اضطراب بالوظيفة الطحالية ….الخ.

هذا و من المعروف ان ارتفاع الضغط بالوريد البابي يجعل المريض يشكو من انتفاخ و تجمع الغازات فيه, و نقص و اضح بالشهية, و ربما يعاني من قيء خاصة بفترة الصباح بعد الاستيقاظ من النوم , او من الشعور بالالم بعد تناول الاكل و يصبح الالم بمنطقة الكبد ….وبالطبع فتلك الاعراض المذكورة تكون ناتجة عن احتقان بالمعدة و الامعاء و نتيجة لسوء الهضم و سوء امتصاص المواد الغذائية.

-6اضطربات نفسية و عصبية: بحالات التهابات الكبد المزمنة و تشمع الكبد ربما تخرج تغيرات و اضطرابات بالعادات و التقاليد و الطباع للشخص المصاب الذي ربما يبدو منفعلا” متهيجا” مرتجفا” و ببعض الحالات تشم رائحة فم كريهة تسمى الرائحة الكبدية…. و ربما تتطور هذي الاعراض لتنتهي بغيبوبة كبدية كاملة. اما رائحة الفم الكريهة التي تشبه رائحة الفيران فعادة ما يصبح سببها مواد متولدة بالامعاء و متسربة الى الدم , و هذي الرائحة هي علامة من علامات فشل الكبد و تعطينا الانطباع ببداية قرب دخول المريض بالغيبوبة الكبدية.

اما اسباب حدوث هذي الاعراض العبنوتة و النفسية فقد يصبح ارتفاع بكمية الامونيوم بالدم الشرياني نتيجة دوران الدم الجانبي, فمن الواضح ان احد اعمال الكبد هو تشكيل اليوريا البوله urea التي تعمل على تخليص سوائل الجسم من الامونيا 3 NH .

ومن المعروف ان الفلورا المعوية تشكل كمية لا باس فيها من ما دة الامونيا التي تمتصها الامعاء الى الدم و لولا دور الكبد لتراكمت بالدم و سببت السبات الكبد

{Hepatic Coma و من بعدها الموت .

وفي حالة تشمع الكبد و ازدياد الضغط بالوريد البابي و نتيجة تشكيل تفرعات جانبية و مسارب و ريدية, ينتقل الدم من الوريد البابي مباشرة الى الوريد الاجوف متجاوزا” بذلك مختبر و مصفاة الجسم و هو الكبد , فترتفع بذلك الامونيا بالدم مما يؤدي الى اعراض دماغية كبدية كاضطرابات عبنوتة و نفسية و التي ربما تنتهي بالغيبوبة الكاملة ببعض الحالات.

وهنالك ظروف و سبب مباشرة عدة تدفع مريض الفشل الكبدي للدخول بغيبوبة كبدية من اهمها:

-1 نزيف القناة الهضمية.

-2 الحمى بمختلف نوعياتها.

-3 القيء, الاسهال او الامساك.

4 اساءة استخدام مدرات البول بدون مراقبة مخبرية للاملاح بالدم.

-5 الافراط باكل البروتينات.

-6 تعاطي المشروبات الكحولية.

هذا و ربما تخرج تغيرات مبكرة للغيبوبة الكبدية و من اهمها الانفعال و التهيج و ارائحة الكبدية التي ذكرت سابقا” بالاضافة الى اعراض ثانية =من بينها

الاضطراب بالنوم: فيغلب على المريض النوم نهارا” و لكنه يارق ليلا”.

بطء الحركة و الكلام.

الاكتئاب و القلق.

عدم الاكتراث لما يحدث حوله.

صعوبة التفكير.

ارتعاش الجسم بشكل عام و اصابع اليدين بشكل خاص.

التشوش .

اضطراب السلوك.

الاسباب =الثاني بظهور الاعراض هو هبوط الكبد Hepatic Failure

ان هبوط الكبد يعتبر الاسباب =الثاني الهام لظهور الاعراض التي تخرج بالتهابات الكبد او تشمع الكبد و من اهمها

ا الصفار اليرقان}Jaundice بحالة تشمع الكبد ربما لايظهر اليرقان بالبداية و اذا ظهر يصبح معتدلا” و لكنه يزداد بشدة بالمراحل الاخيرة من المرض.

واليرقان هو تلون انسجة الجسم بالاصبغة الصفراوية لذلك يعطي اللون الاصفر لبياض العينين و الجلد و الاغشية المخاطية و ايضا لون البول….فقد يكون لون البول مشابه للون الشاي او الكولا.

ومن الجدير بالذكر ان اللون الاصفر يخرج بوضوح عند المرضى ذوي البشرة الفاتحة و لكن ربما يتحول الى اللون الاخضر اذا زادت انسداد القنوات الصفراوية خارج الكبد.

ومن الاعراض التي تصاحب اليرقان الحكة الشديدة بالجلد الهرش و يصبح ناتج عن ترسب ما دة البيليروبين تحت الجلد مما يعطي الاحساس بالحكة, و ذلك مما يجعلنا نرى اثار اظافر المريض بالاماكن التي يستطيع الوصول اليها من سطح الجلد و ربما نرى اثار الدماء على جلده كنتيجة للهرش الشديد.

ومن المعروف ان اليرقان يحدث اذا ما كان البيليروبين بالمصل اكثر من 3ملغم% و ان اصابة الخلايا الكبدية يؤدي الى عودة الصفراء من الجهاز الصفراوي الى المسافات اللمفاوية و منها الى الدم و بعدين يحدث الصفار اليرقان}.

ب-تورم القدمين و الساقين: عادة ما يصبح مصطحبا” مع الاستسقاء العديد بمنطقة البريتون و يقتصر بمعظم الاحيان على القدمين و الساقين ٳلا انه ربما يمتد ببعض الحالات و بشكل تدريجي ليشمل الفخذين و الخصيتين و اسفل الظهر.

التغييرات الجلدية بحالة تشمع الكبد:

في حالة تشمع الكبد يخرج على جلد المريض تغيرات ربما تكون متواجدة كلها و ربما يتواجد بعضها فقط…. و من اهمها:

-1 العنكبوت الوعائي Spider Neavi الذي يخرج عادة بالنصف العلوي من الجسم و خاصة بالوجه, و الرقبة. و الاطراف العليا , حيث تتمدد الشعيرات و تنتفخ و تكون شكلا” يشبه العنكبوت و يصبح لونها احمر , و ربما تكون قابلة للنزف اذا ما خرشت , و تتالف من توسع شرين مركزي Arteriole نابض و يشع منه اوعية اصغر على شكل عنكبوت.

ومن صفات ذلك الشرين المتمدد انه اذا ضغطنا عليه براس قلم فانه يتحول الى ابيض اثناء لحظات نتيجة لانقطاع و صول الدم له اثناء فترة الضغط , و ربما يختفي ذلك العنكبوت الوعائي اذا تحسنت و ظائف الكبد او اذا انخفض ضغط الدم بشكل كبير كنتيجة مثلا” لنزيف دموي حاد .

وعادة ما يصبح زيادة عددها و زيادة حجمها علامة على تقدم المرض بالكبد..ويجب التذكير بان هذي العلامة الجلدية تخرج بحالات تشمع الكبد و خاصة الناتجة عن الكحول و لكنها ربما تخرج ايضا بحالات التهابات الكبد الفيروسية{بدون تشمع كما انها ربما تخرج بالاشخاص العاديين خاصة الاطفال منهم.

وعند النساء الغيرمرضى بفترة الحمل ربما تخرج هذي العلامة الجلدية ما بين الشهر الثاني و الخامس من الحمل و عادة ما تختفي بعد شهرين من الولادة.

-2الراحة الكبدية Palmar Erythema و هو الاحمرار المرقش براحة اليدين و القدمين, و يتكون نتيجة زيادة جريان الدم المحيطي Peripheral Blood flow}

ونتيجة زيادة بهرمون الاستروجين الذي ربما يحدث بمرض تشمع الكبد خاصة الذي يصبح سببه كحولي. ذلك و من المعروف ان ذلك الاحمرار براحة اليدين و القدمين ربما يصبح متواجد عند الاشخاص العاديين الغير مرضى و ربما يصبح عائلي و ربما يخرج بفترة الحمل عند النساء, و بحالات التهابات الروماتيزم المزمن و حالات اللوكيميا المزمنة.

-3 ظهور الصفائح الصفر و الاورام الصفر Xanthomas and Xanthelasmas}

تظهر الصفائح او الاورام الصفر ببعض حالات تشمع الكبد و خاصة التشمعات الصفراوية{Biliary Cirrhosis و تكون متواجدة بالاجفان و اليدين و القدمين و الاوتار و سببها هو زيادة كبار بنسبة شحوم المصل مدة طويلة.

ويقدر بعض العلماء بهذا المقال ان الكوليسترول بالمصل يجب ان تبقى مرتفعة لاكثر من 450ملغم 450mg\dl مدة اكثر من ثلاثة اشهر قبل ان تبدا الاورام الصفراوية بالظهور , و ربما تبدا بالزوال تدريجيا” اذا عاد كوليسترول المصل الى حالته الطبيعية بالحالات التي يتم علاجها جراحيا” مثل حالات الانسداد الصفراوي خارج الكبد. كما انها تختفي بالمراحل النهائية من القصور الكبدي الخلوي

-4 تصبغات جلدية: ربما تخرج هذي التصبغات الجلدية بحالة التشمع الصباغي Hemochromatosis و الذي يدعى داء الاصبغة الدموية او الداء السكري الشبهي و هو مرض مزمن يصيب استقلاب الحديد و يتميز بزيادة مستمرة بتراكم الحديد الوارد من الاكل حيث يترسب على شكل هيموسيدرين بانسجة الجسم و ما ينتج عنه من تليف بعض الاعضاء و من بينها الكبد و البنكرياس و القلب….الخ.

وهذه التصبغات الجلدية عادة ما تكون بلون رمادي داكن بسبب ترسب الحديد و لكنها ربما تكون بلون اسمر بني بسبب احدث و هو ترسب الميلانين. و تصيب هذي التصبغات الثنيات الجلدية و ايضا الذراعين و الوجه.

وفي حالة تشمع الكبد الصفراوي الاولي{Primary Biliary Cirrhosis و نتيجة ركود الصفراء المزمن و رجوعها الى الدم يحدث احتباس للاملاح الصفراوية تحت الجلد, و ذلك مما يؤدي الى الشعور بالحكة الشديدة الذي ربما يؤدي الى التهاب الجلد بتلك المنطقة و ترسب الميلانين فيتغير لون الجلد ليكون اكثر سوادا”.

-5 تغييرات بالاظافر: ربما يتغير لون الاظافر بحالة تشمع الكبد فتصبح بيضاء اللون و ربما تاخذ بنهاياتها شكل مطرقة الطبل. و هذي العلامات السريرية ليست خاصة بالتشمعات الكبدية انما ربما نشاهدها بحالات اخرى.

-6 توسع الاوردة السطحية: بحالات تشمع الكبد ربما تخرج الاوردة السطحية بالبطن و الصدر متوسعة و التي تعكس وجود الانسداد داخل الكبد الذي يعيق الجريان الدموي البابي مما يسبب اتصال الوريد البابي مع اوردة جدار البطن كما شرحنا سابقا” بمقال الدوران الجانبي.

التغييرات الجنسية بتشمع الكبد

تحدث هذي التغييرات الجنسية نتيجة اختلال بهرمونات الجسم المذكرة و المؤنثة و ذلك ما يؤدي الى تغيير ربما يصبح كبيرا” بالصفات الجنسية للرجل او الانثى, حيث ان اضطراب باستقلاب الاستروجين ربما يعلل كبر الثديين عند الرجل المصاب بالتشمع , كما ان نقص بهرموناتAndrogenic ربما يؤدي الى تساقط الشعر و ضمور الخصية و ربما يؤدي الى العقم. كما ان الرجل يفقد الشهوة الجنسية….وقد تكون ضخامة الثديين مؤلمة جدا” عند الرجال.

اما عند النساء المصابات بالتشمع فقد تعاني من ضمور و اضح بالثديين و بالرحم و المبايض و احيانا يبدا الشعر بالظهور بالوجه فيكون للمراة شارب و لحية . و بالطبع تنقطع الدورة الشهرية و تبدا بكراهية الجنس و ربما تنتهي بالعقم التام.

القابلية الشديدة للنزف بالالتهابات او تشمع الكبد

القابلية للنزف بحالة التهاب الكبد او تشمع الكبد تكون عادة” نتيجة اضطراب بعملية تخثر الدم….فمن المعروف ان الكبد هو المسؤول الاول عن انتاج عوامل تخثر كثيرة من بينها:

عامل الفيبرينوجن{مولد الفيبرين}Fibrinogen العامل الاول}.

عامل البروثرمبين Prothrombin العامل الثاني}.

العامل الخامس و السابع و التاسع و العاشر.

كما يقوم الكبد بٳنتاج ما دة الهيبارين المضادة للتخثر و ينتج ما دة مضاد الترمبين Antithrombin و مثيلاته التي تساعد على حفظ ميوعة الدم.

وحيث ان وجود الفيتامين “K” هو رئيسي لتكوين عوامل التخثر الثاني و السابع و التاسع و العاشر و ان وجود الاملاح الصفراوية بالامعاء الدقائق هو هام جدا” من اجل امتصاص ذلك الفيتامين “K” لذلك فان ركود الصفراء{انسداد كلي او جزئي بالقنوات الصفراوية يسبب صعوبة امتصاص الفيتامين “K” مما يؤدي الى صعوبة بانتاج عوامل التخثر المعتمدة على ذلك الفيتامين{الثاني و السابع و التاسع و العاشر و ذلك مما يؤدي الى ظهور فرفرية و كدمات

{Ecchymoses اما عفوية او نتيجة تحريض و ربما يخرج دمه او ورم دموي

{Haematomas باماكن بزل Puncture الشرايين او الاوردة باماكن غز الابرة او بعد حدوث اي رضة عارضة او جرح مهما كان صغيرا”.

وفي حالات الفشل الكبدي فسوف يقل عديدا” انتاج عوامل التخثر المذكورة اعلاه و المسؤول عن انتاجها الكبد و ذلك مما يسبب الاعراض الجلدية التي ذكرناها فرفرية و كدمات اوالدمة او الورم الدموي}.

كما ان هذي الانزفة ربما تتظاهر بنزيف باللثة او رعاف و ربما تكون على شكل نزيف من الشرج او رحمي. و هنالك حالات نادرة من تشمع الكبد او الفشل الكبدي الحاد ربما يتوفى بها المريض نتيجة نزيف بالمخ.

واذا كان النزيف بالجهاز الهضمي العلوي{المريء, المعدة و الاثني عشر فسوف يخرج على شكل اقياء دموية او تغوط اسود زفتي.

ومن المعروف طبيا” ان قياس اختبار زمن البرترمبين{Prothrombin time هو اروع اختبار و كيفية لمعرفة مدى نقص عوامل التخثر. و بحالات امراض الكبد و ايضا حالات ركود الصفراء”{Cholestasis فسوف يتطاول زمن البروترمبين الذي لا يستجيب على المعالجة بالفيتامين “K”….وفي بعض الحالات المتقدمة ربما يصبح ذلك التطاول كبير جدا” مما يؤدي بلا محالة الى النزيف الدموي

الاضطرابات بصفيحات الدم Platelets Abnormalities

تحدث بحالات امراض الكبد اضطرابات بعدد و تكوين و عمل صفيحات الدم ..وينقص عدد الصفيحات نتيجة اضطراب بو ظائف الطحال و لكنه ربما يصبح ايضا نتيجة للنقص بالتكوين بالعظم Bone Morrow او يصبح النقص ثانويا” بسبب الانتان, نقص الفولات ….الخ

ملاحظة هامة: تشير احدى الدراسات التي نشرت بالولايات المتحدة ان اغلبية حالات تشمع الكبد تكون متواجدة عند المريض منذ لمدة طويلة و بدون اكتشافها او تشخيصها لعدم وجود اي شكوى على الاطلاق لها علاقة مع المرض. و ان تشخيص تشمع الكبد نتيجة ظهور الاعراض و العلامات الخاصة فيه يتم فقط باقل من 15 من الحالات , و ان اكتشاف ذلك المرض عن طريق الصدفة يتم بحوالي 10 عشرة بالمائة من حالات تشمع الكبد.

و الله اعلم

859 views