علامات خروج العارض من الجسد


عديدا ما يسال الاخوه المصابون عن علامات خروج العارض او العلامات

التى تنذر بقرب هلاكه

وكنت ربما رصدت بعضا مما قالة الاخوه الرقاه فهذا الشان و هو

ماقالة الشيخ ابو البراء اسامه ياسين و ربما ذكر ان

من الامور التي يجب ان يهتم فيها المعالج التاكد من

شفاء الحالة المرضيه و مفارقه الارواح الخبيثه للجسد ،

 




ويستطيع المعالج عاده التثبت من هذا باتباع الوسائل الاتيه

1 يلاحظ خلال فتره مغادره و خروج الروح الخبيثه من الجسد و ما يتبعها ،

 


 


تصبب العرق و احمرار الوجة ،

 


 


واحيانا الشعور ببروده فالاطراف ،

 


 


ومن بعدها الشعور بالهدوء و السكينه و الراحه .

 




2 غالبا ما يشعر المريض بتثاقل و الم فمنطقة الخروج ،

 


 


ويبقي تاثير هذا الالم لدقيقة و سرعان ما يزول .

 




3 اختفاء و زوال كافه الاعراض المتعلقه بالحالة المرضيه كالصداع و البكاء و الارق و القلق و نحوة ،

 


 


وشعور المريض بالراحه التامه بعد هذا .

 




4 حال تكرار الرقيه الشرعيه على المريض غالبا لا يشعر بايه اعراض او مؤثرات ،

 


 


كما كان يحدث سابقا ،

 


 


ويصبح فو ضعيه مرتاحه منشرح الصدر و الفؤاد .

 




5 عند استعمال العلاج كالماء و العسل و الحبه السوداء و دهن الجسم بزيت الزيتون و نحوة ،

 


 


لا يشعر الشخص بايه اعراض او مضاعفات تذكر .

 


المرجع موسوعه الرقيه الشرعيه لابي البراء 7/343

…………………….

الشيخ بندر الزهراني

وقد ذكر ان علامات قرب هلاك العارض هي

1 سرعه نطقة عند القراءه على المريض.

2 التاثر الشديد عند الادهان بالزيت المقروء عليه .

 


3 التعب الشديد و الخمول عند الاغتسال بالماء المقروء عليه،

 


وايضا الحركة فالبطن عند شرب الماء المقروء عليه.

4 الشعور بالخوف الشديد عند محاوله المريض الدعاء لنفسة او على من ظلمه.

5 قراءه القران بارتياح اكثر من السابق .

 


6 ظهور دمامل و بثور فالجسم زرقاء ،

 


 


وهذه فحالة استمرار القراءه .

 


7 الاقبال على الطاعه بارتياح من صلاه و ذكر و غيرها.

8 الراحه فالنوم اكثر من السابق ،

 


 


ولكن ربما يوجد بعض المنغصات و هذا لكونة موجود من احلام مزعجه و انين فالصدر .

 


9 يصدر من المريض اصوات تالم و انين خلال النوم يشعر فيه من بجواره،

 


ولا يحس فيها المريض.

10 – البكاء عند سماع سورة البقره لا ارادى و غيرها من السور.

المرجع منتدى الخير

….

علامات قرب هلاك العارض هي

– كراهيه ذهاب المريض الى المعالج لاحساسة ان فكل مرة سيذهب الية انها ستكون نهايتة .

 




– فحالة تاثرة يكثر من سب و شتم المعالج لانة يري انه الاسباب =فضعفة من بعد قوه مع ان الاسباب =الحقيقي هو الله جل جلالة و ما المعالج الا اسباب من الاسباب .

 




– عند اقترابة من مقر المعالج تجدة يتعب عديدا و يحاول ان يعقد رجل المريض حتي لا يدخل الى المعالج و ربما لاحظت بعض من الحالات بمجرد الوصول الى المقر و هو ما زال باقى فسيارة من يرافقة تحبس رجلية او شقة كاملا رجل مع يد عن الحركة و ما يدخلة الا عدد من الرجال رغما عنه ،

 


 


وكان قبل هذا ياتى بنفسة و كانة غير مكترث و سبحان الله مع مرور الايام تبدا عليه حالات الخوف و التعب .

 




– بعض الحالات ربما تصدر السب و الشتم و الصراخ بمجرد ذكر اسم المعالج الذي اشرف على الحالة و ما ذلك الا دليل و اضح على خوفة منه و ان هلاكة او خروجة باذن الله ربما اقترب

المرجع موسوعه الرقيه الشرعيه لابي البراء 7/343

………

العلامات التي تدل على لحظه خروج الجنى من الجسد

1 الاهتزاز و الارتعاش الشديد فاحد الاطراف ،

 


 


سواء كان هذا من جهه اليدين او القدمين ،

 


 


والملاحظ ان الارواح الخبيثه و المتمثله بالشياطين غالبا ما تتواجد فالجهه اليسري للمصروع ،

 


 


واما الجن المسلم او العاصى او الفاسق فيتواجد فالجهه اليمني للمصروع ،

 


 


وهذا ثابت بالتجربه و القياس و الاستقراء و الخبره لدي المتمرسين فهذا المجال ،

 


 


مع ملاحظه انفراج غير طبيعي خلال عملية الخروج فالموضع المحدد ما بين اصبع القدم الكبير و الاصبع الذي يلية .

 




2 الارتعاش و الانتفاض المستمر لاحد الاعضاء ،

 


 


حتي تستطيع تلك الارواح الخروج و مفارقه الجسد .

 




3 الاهتزاز و الارتعاش الشديدان فجميع انحاء الجسم و بحركة سريعة و اصدار اصوات غريبة ،

 


 


وفجاه و عند خروج الجنى الصارع يفقد المريض الوعى ،

 


 


وعند رشة بالماء يعود الى سابق ادراكة دون الشعور بمجريات الاحداث خلال الرقيه الشرعيه ،

 


 


او خلال عملية الخروج .

 




4 بعض الارواح ربما تحتاج الى القيام بغمس احد الاطراف سواء اليدين او القدمين فالتراب لتستطيع الخروج على ذلك الحال و بهذه الصفه و الطريقة .

 




5 بعض الارواح لا تستطيع الخروج الا بكيفية غريبة و خطيره ،

 


 


ولكنها لا تؤثر بشكل او باخر على المريض ،

 


 


بحيث ياتى المصروع مسرعا و يطير فالهواء و يستقر على بطنة و وجهة ،

 


 


وبعد هذا يفيق من صرعة و يظهر الجنى الصارع دون ان يتاذي الشخص من جراء هذا الفعل .

 



علامات خروج العارض من الجسد