غشاء نواة التمرة

 

نواه التمرة  ╣☼╠

 قد تتناول حبه من تمر فتاكلها و لكن قطعا سترمى بالنواه على الارض فهل عرفت  قيمه تلك النواه , و هل تعلم ان الله تعالى ذكر بعض مكوناتها في كتابة العزيز ليعلم الناس  ان من يعمل مثقال ذره من خير او شر يره

القطمير   الفتيل  النقير

 

كلمات  لها معنى و كلها تعني الشيء القليل  و الذى ربما يحقرة الانسان و لا يهتم به  و يضرب الله تعالى بها الامثال للناس لعلهم يتفكرون

فما هو المعنى الذي  تحملة كل واحده من تلك العبارات الثلاث      و هذه الكلمات  فتيل و قطمير و نقير موجوده في نوي التمر

 فهذه او ما يشبهها من ثقل , من خير او شر , تحضر و يراها صاحبها و يجد جزاءها . . .
عندئذ لا يحقر “الانسان” شيئا من عملة . خيرا كان او شرا . و لا يقول:هذه صغار لا حساب لها و لا و زن

وقد ذكرت تلك العبارات في البيتين الاتيين 

ثلاث في النواه مسميات            فقطمير لفافتها الحقير

وما في شقها يدعي فتيلا        و نقطه ظهرها فهي النقير

اولا القطمير

: قطمير): هو القشره الرقيقه على النواة

وهي اللفافه التي على نوي التمر و هي غشاء رقيق او قشره رقيقه تغلف النواة

ذكرت هذه الكلمه في القران الكريم مره واحده ,

 

اقرا هذه الايه

(يولج ٱليل في ٱلنهار و يولج ٱلنهار في ٱليل و سخر ٱلشمس و ٱلقمر كلۭ يجري لاجلۢ مسمۭي ۚ ذ‌ٰلكم ٱلله ربكم له ٱلملك ۚ و ٱلذين تدعون من دونهۦ ما يملكون من قطمير       

  سورة فاطر﴿13﴾

 

 

ثانيا  الفتيل

فتيلا): قدر الخيط في شق النواة

وهو خيط رفيع موجود على شق النواة  

تامل قوله تعالى ”

يوم ندعوا۟ كل اناسۭ بامٰمهم ۖ فمن اوتي كتٰبهۥ بيمينهۦ فاو۟لٰٓئك يقرءون كتٰبهم و لا يظلمون فتيلۭا

الاسراء﴿71﴾

ثالثا   النقير

 وقد يصير ذلك اصغر كضربة الله تعالى في القران الكريم

وهو نقطه صغار جدا جدا  تجدها على ظهر النواة  في الجهه المقابله للشق

ذكرت في القران مرتان ، كلاهما في سورة النساء ، الاولي وصف الله بها الانسان لو كان عندة نصيب من الملك فلن يؤتى الناس نقيرا

قال الله  تعالى  

ومن يعمل من ٱلصٰلحٰت من ذكر او انثىٰ و هو مؤمنۭ فاو۟لٰٓئك يدخلون ٱلجنه و لا يظلمون نقيرۭا

 (النساء   124