يوم الجمعة 7:52 مساءً 6 ديسمبر، 2019

فارق السن بين الزوجين و تاثيره على نجاح الزواج , عايزة تعرفى فرق السن المناسب بينك وبين شريك حياتك هقولك انا


صورة فارق السن بين الزوجين و تاثيره على نجاح الزواج , عايزة تعرفى فرق السن المناسب بينك وبين شريك حياتك هقولك انا

صور

 

كيف يؤثر فارق السن الكبير بين الزوجين على علاقتهما الأسرية؟ هل هناك حدود عمريه يجب عدم تجاوزها عند الإرتباط لضمان نجاح الزواج؟

عند الزواج،

 

عاده ما يبحث الرجل عن زوجه تصغرة سنا و على العكس تبحث المرأه عن الرجل الذى يكبرهاسنا.

 

هل يرجع ذلك الى العادات و التقاليد و البيئه التي يعيش فيها هؤلاء ام ان هذا الأمر محض اختيار شخصي

 

و ما هو فارق العمر المناسب بين المرأه و الرجل لإنجاح الزواج

 

اسئله سنحاول الإجابه عنها.

 

يقول الباحثون في العلاقات الزوجية ان اقصي فارق في العمر بين الزوجين لا يجب ان يزيد عن خمسه عشره عاما ليكون هناك فرصه لإستمرار العلاقه فيما بينهما و عيش حياة عائليه مستقرة.

 

الفرق بين الرجال و النساء

يعتقد بعض الناس و خاصة ممن هم في منتصف العمر ان الزواج ممن يصغرونهم سنا يعيد اليهم شبابهم و يحمل اليهم السعادة و الشغف،

 

الا ان الدراسات اظهرت ان مثل هذا الشعور سرعان ما يتواري مع الوقت بعد ظهور المشكلات الناجمه عن فارق العمر و التي تتجلي في اختلاف الرؤية و الطاقة لدي الزوجين.

 

يظهر الرجال شعورا اكبر بالإكتفاء عند الزواج من نساء يصغرونهم في العمر و خاصة في السنوات الأولي للزواج بأكثر مما يحدث مع النساء اللاتى يتزوجن من رجال يصغرونهن في العمر.

 

فى كل الاحوال يختفى هذا الشعور بالإكتفاء بعد مرور سته سنوات تقريبا على الزواج،

 

حيث يصيب العلاقه الفتور و يسودها عدم التفاهم،

 

على عكس ما يحدث مع الأزواج المتقاربين في العمر و الذين يستمر لديهم شعور التفاهم و الإشباع فتره اكبر.

 

الأزمات الاقتصاديه سبب فشل العلاقات غير المتناغمة

عاده ما تقوم العلاقات التي تشتمل على فارق عمري كبير على توفير الطرف الأكبر عمرا لمستوي اقتصادى افضل بالنسبة للأصغر سنا،

 

لذلك فإن حدوث اي هزه اقتصاديه للشريك الأكثر ثراءا ينتج عنها على الفور تململا و غضب لدي الطرف الأصغر سنا،

 

الذى سيشعر انه قد دفع ثمنا كبيرا من عمرة و شبابة بدون ان يحصل على الأمان المادى و الإستقرار الذى كان يتوق اليه.

 

التقارب العمري بين الزوجين

يظهر الأزواج المتقاربون في العمر نوع من التناغم في قراراتهما المشتركه بأكثر مما يفعل الأزواج الذين يفصل بينهم هوه عمريه كبيرة،

 

ذلك في كل مناحى حياتهما سواء على المستوي الإقتصادى او في تربيه الأطفال او في توزيع المسؤوليات و يكونوا اكثر اقترابا في عاداتهم اليومية و أكثر قدره على تعديل سلوكهم حتى لا يصطدم مع عادات و سلوك الطرف الأخر.

 

فروق الشخصيه في المراحل العمريه المختلفة

عاده ما يكون لدي الشباب الحيوية و الطاقة و الرغبه في تحقيق تطلعاتهم و أحلامهم،

 

كما يكونوا عفويين و مندفعين لتجربه كل ما هو جديد و غريب في العالم،

 

يريدون السفر على سبيل المثال و العمل و خوض المغامرات.

 

اما في منتصف العمر او ما يعرف بأزمه منتصف العمر يشعر الشخص ان احلام الشباب قد و لت و أنة على مرمي حجر من الشيخوخة،

 

كما يشعر بالقلق حول خطة تقاعدة و كيف ستصبح حياتة و هل سيتمكن من العيش حياة كريمه حتى بعد تقاعده؟.

 

تتراكم لدي الأشخاص في منتصف العمر المشكلات و الخبرات القاسيه و يصبحون اقل ثقه في وجود المعاني الجميلة في هذه الحياة و يصبحون اقل مرحا و أقل حيوية و أقل قدره على تحمل السخافات اليومية.

 

فى الشيخوخه يصبح الناس قلقين على حالتهم الصحية و على الأمان المالى و لا يتحمسون لأى شيء كما كانوا يفعلوا في الماضى و يفقدون طاقتهم و حيويتهم الى الأبد.

 

الوقوع في الحب غير كاف

بالطبع يوجد استثناءات في كل المراحل العمرية،

 

الا انها تبقي استثناءات،

 

لذلك فإن الزواج بين شخصين من مرحلتين عمريتين مختلفتين سيحمل الكثير من الإختلافات،

 

سواء فيما يخص التفاهم العقلى او مواكبه القدرات البدنيه او مسأله الإشباع الجنسي.

 

قد يعتبر البعض ان شعورهم بالوقوع في حب شخص يصغرهم بسنوات كثيرة قد يمكنة من التغلب على هذا الفارق العمري،

 

الا ان مشاعر الحب سرعان ما ستتواري خلف كل هذه الفروق الضخمه التي يحملها لهم فارق العمر و لن يمكنها الإبقاء على مثل هذا الزواج او الحصول على السعادة المرجوه من استمراره.


1٬665 views