يوم 6 أغسطس 2020 الخميس 3:46 مساءً

قصة اليتيم

صور

يتيم .. حفظ و صية امه فحصلت له قصة عجيبة .. غاية بالتاثير ..!!!

المؤمن كالغيث

و بركاته ..

انا الان على متن الطائرة ..

وعلى ارتفاع عال جدا جدا … غابت عني به فصول الارض …

حلق ذهني على نفس ذلك الارتفاع الشاهق ..

بقصة عجيبة سردها لي زميل لي ينقلها عمن حصلت له هذي الحادثة ..

وذهلت من فصولها و تاثرت جدا جدا لخاتمتها ..

فكم من مواعظ تمر على القلب مر السحاب و كم من قصة تهز اعماق القلوب ..

فترجع مباشرة للفطرة ..

فتذعن لعظمته و تخشع لعزته سبحانه علام الغيوب ..

—————-

مسئول بدار الايتام يفاجا باتصال من هاتف غريب ..

..

وعليكم السلام ..

دار الايتام ..؟؟

نعم ..

اريد مخاطبة المسئول مباشرة ..

فقلت له انا المسئول حياك الله تفضل ..

الصوت صوت شاب بمقتبل عمره .. شاب باول عمره و باكورة حياته ..

قال لي

لا تعجب من القصة التي ساسردها عليك و الرابط الذي بها انني يتيم الاب فقط و احببت ان تبلغ الناس عما حدث

لي لعلهم يتعظون و يقع هذا منهم موقعا يحذر به من اراد الزيغ ..

اجتمع بعض رفقائي و اجمعوا امرهم على السفر .. لدولة مجاورة ..

ليس للدعوة و لا لنشر الخير و انما لاشاعة الفضيلة و لعيش بعض الوقت بالمحرمات التي لم يجدوها متاحة

في ذلك البلد الطيب المحافظ ..

واجبتهم للسفر ..

ذهبت لوالدتي و اخبرتها بالخبر ..

قالت لي و كان حصيفة – ماذا تريد من السفر ؟

فاجبتها باجابة عائمة لا تفي بغرضها ..

كررت السؤال بحزم ..

فقلت نتسلى و ننظر بلطائف السياحة و عجائب المدن و نعيش شيئا من غرائب الاسفار ..

قالت لي يا و لدي انا لا احب ان ارد لك طلبا كما عهدتني …

الا انك تعدني يا و لدي .. و عهدا و الله سبحانه هو الشاهد ..

عاهدني بالله .. يا و لدي ..

الا تقرب الحرام ..

الا تقرب الحرام ..

الا تقرب الحرام ..

تعدني يا و لدي ؟

فعاهدتها بالله العظيم … الا اقرب منكرا مع ان هدف الرحلة الرئيس المنكر بعينه من شرب و زنا و غيرها ..

نسال الله السلا مة ..

المهم .. حزمنا الامتعة و سافرنا .. و تهيا لنا من المنكرات العجب هنالك ..

لدرجة ان زملائي رفضوا ان يسكنوا بغرفة واحدة بل اثر كل منهم العيش بغرفة مستقلة حتى يحلو له ما يشاء بدون رقيب و لا حسيب ..

ولا شك ان الله يعلم السر و اخفى و يطلع و يسمع و يرى .. سبحانه

وبالفعل ..

جلسنا كل شاب منا بغرفة ..

والفندق .. تواصيا منه على المنكر .. و تفانيا منه بتقديم الفساد باحلى صورة ..

ارسل لكل غرفة بنت مغرية ..

مقابل مبالغ رمزية .. يسيرة لا تكلف شيئا مقارنة بالميزانية المتواضعة ..

وتم استقبال الرسائل و جاءتني بنت الى غرفتي الخاصة …

وحاولت اغرائي بكل ما تملك ..

لا تتخيل حركاتها و كلماتها و غنجها الشديد ..

وكنت شابا يافعا تفور مني دوافع الشهوة .. و انجذب لمغريات الزمان ..

يكسو هذا ضعف ايمان و قلة دين ..

وهذا حال منهم بسني ..

فلما كاد الشيطان ان يبلغ مني مبلغه ..

ولم يكن بيني و بين الخبيثة شيء يذكر ..

حتى اذا اردت القيام و عزمت على النهوض لها ..

وقد غطى على حينها الشهوة ..

تذكرت العهد ..

والوعد ..

الذي ابرمته بيني و بين و الدتي الا اقرب منكرا و لا اتي فاحشة

فعجبت كيف انصدت نفسي .. و التفت خاطري ..

فانصرفت رغبتي .. مباشرة و قرع قلبي قارع فانتهيت مباشرة ..

*********

وحدث هنا ما لم يكن بالحسبان ..

فلما استغربت ذلك الفعل ..

وتعجبت من ذلك الصنيع ..

فقلت لها انا لا اريد ان افعل معك المنكر …

لاني للاسف يا حبيبتي مصاب بالايدز …

لعلها تنصرف ..

فقالت لي

لا باس .. و ما المشكلة ؟

وانا ايضا مصابة بالايدز ..

!!!!

لا اله الا الله ..

فكادت قواي ان تنهار و لم تعد قدماي تقوى على حملي ..

انا نجوت و لكن …

زملائي …

قمت لاحذر زملائي ..

لاجد كل منهم ربما تمتع كما ظن بهذه الحسناء ..

ولم يعلم ان اوصاله سيقطعها الايدز قريبا ..

خسروا الدنيا و الاخرة ..

ورحمة الله فوق كل اعتبار ..

،،،،،

وانا حفظني الله رغم انني مقصر عموما و ذلك

لاني حفظت العهد لوالدتي

فكما حفظته لوالدتي العهد

حفظني الله مني العرض

بل حفظني من كل سوء ..

ابلغ الشباب يا شيخ بهذه القصة .. للايتام لعلهم ينتبهون ..

—————–

فسبحان من يحفظ و يكلا بالرعاية ..

ويهدي من يراعي بر و الديه ..

فيحفظه من كل سوء كما حفظ امر و الديه ..

————————-

حفظني الله و اياكم من كل سوء ..

من على متن الطائرة

568 views