قصص عن النفاق

موقف ابي ايوب من المنافقين

كان اابو ايوب الانصارى رضى الله تعالى عنه شديد الكرة للمنافقين وان كانوا من قبيلتة الخزرج ، فاذا ما صدر امر نبوى لزجرهم و تاديبهم انبري ابو ايوب الانصارى رضى الله عنه ينفذ ذلك الامر بحزم دون تردد او تباطؤ فقد ذكر ابن اسحق رحمة الله تعالى ان نفرا من احبار يهود بنى ينقاع و اهل يثرب ربما تظاهروا على الاسلام نفاقا، و من هؤلاء سعد بن حنيف و عمرو بن قيس و رافع بن و ديعه و زيد بن عمرو

وقد كان هؤلاء المنافقون يحضرون الى المسجد فيستمعون الى احاديث المسلمين و يسخرون منهم و يستهزئون بدينهم ، فاجتمع يوما بالمسجد منهم ناس ، فراهم رسول الله صلى الله عليه و سلم يتحدثون بينهم خافضى اصواتهم ، ربما لصق بعضهم ببعض ، فامر بهم رسول الله صلى الله عليه و سلم فاخرجوا من المسجد اخراجا ، عنيفا فقام ابو ايوب خالد بن زيد بن كليب الى عمرو بن قيس احد بنى غنم بن ما لك بن النجار كان صاحب الهتهم في الجاهليه ، فاخذ برجلة فسحبة حتى اخرجة من المسجد و هو يقول اتخرجنى يا ابا النجار فلببة امسك بردائه ثم نترة جذبة نترا شديدا ، و لطم و جهة ثم اخرجة من المسجد و ابو ايوب يقول له: اف لك منافقا خبيثا .ادراجك يا منافق من مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم المقصود بادراجك اي ارجع من حيث اتيت

وقام عماره بن حزم الى زيد بن عمرو ، و كان رجلا طويل اللحيه ، فاخذ بلحيتة فقادة بها قودا عنيفا حتى اخرجة من المسجد ، ثم رجع عماره يدية فلدمة بهما في صدرة لدمه خر منها ، قال يقول خدشتنى يا عماره .قال ابعدك الله يا منافق ، فما اعد الله لك من العذاب اشد من هذا فلا تقربن مسجد رسول الله

صورة قصص عن النفاق

صور