يوم الأربعاء 2:53 صباحًا 23 أكتوبر، 2019



قصص فيها عبر

صورة قصص فيها عبر

صور

((القصة الاولى))
حدث هذا في احد البيوت حيث كان هناك امرأة مع ابنتها هند في البيت و معهما الخادمه ففى النهار اوقعت الخادمه صحنا مزخرفا غالى الثمن فكسرتة فصفعتها صاحبه البيت صفعه قوية فذهبت الى غرفتها تبكي و مر على ذلك الحدث سنتان و قد نسيت الام الحادثه و لكن الخادمه لم تنسى و كانت نار الانتقام تشتعل داخلها و كانت الام تذهب كل صباح للمدرسة و تاتى وقت الظهيره و تبقي ابنتها هند مع الخادمه و بعد ايام قليلة احست الام ان ابنتها في الليل تنام و هي تتالم فقررت الام ان تتغيب عن المدرسة و تراقب الخادمه مع هند سمعت هند تقول لا اريد اليوم هذا مؤلم , فلما دخلت الام عليهما فجاه فوجئت بما راتة رات الخادمه تضع لهند الديدان في انفها فاسرعت و اخذت ابنتها الى الطبيب ماذا حدث بعد ذلك

 

 

لقد ما تت هند , فانظروا صفعه واحده نتيجتها حياة طفلة بريئة.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
((القصة الثانية))
كان هناك شاب و سيم يعمل في بيع المراوح و كان يتنقل بين البيوت و يريهم المراوح التي عندة , ففى يوم من الايام ذهب الى بيت امرأة تعيش و حدها فلما راتة شابا و سيما اشترت منه مروحه ثم اخذت واحده اخرى ثم قالت له تعال ادخل الى الداخل لكي اختار بنفسي فدخل و اقفلت الباب و قالت له اخيرك بين امرين , يا ان تفعل بى الفاحشه او اصرخ حتى يسمعنى الجيران و اقول لهم انك اتيت لتفعل بى الفاحشه فاحتار الشاب في امرة و حاول ان يذكرها بالله و بعذاب الاخره و لكن بلا فائده فدلة الله الى طريقة فقال لها انا موافق و لكن دلينى الى الحمام لكي اتنظف و اغسل جسمي ففرحت و دلتة على الحمام فدخل و اقفل على نفسة الباب و ذهب الى مكان الغائط و وضع منه على و جهة و جسمة و قال لها هل انت جاهزة

 

 

و كانت قد تزينت و تجهزت فقالت له نعم , فلما خرج لها و راتة بهذه الحالة صرخت و قالت اخرج من هنا بسرعه , فخرج و ذهب على الفور الى بيته و تنظف و سكب زجاجه من المسك على نفسة و كان اذا مر في السوق تنتشر رائحه المسك فيه و يقول الناس هذا المكان مر منه فلان و ظلت رائحه المسك فيه حتى توفى فقد اكرمة الله تعالى لانة امتنع عن الفاحشة.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
((القصة الثالثة))
هذه قصة يحكيها ضابط عراقي يقول كان هناك رجل يعمل جزارا كل يوم ياخذ الماشيه و يذبحها كل يوم على هذه الحال و في يوم من الايام راي امرأة في الشارع مطعونه بسكين فنزل من سيارتة ليساعدها و اخرج السكين منها ثم اتي الناس و راوة فاتهموة انه هو الذى قتلها و جاءت الشرطة لتحقق معه فاخذ يحلف لهم بالله انه ليس الذى قتلها لكنهم لم يصدقوة فاخذوة و وضعوة في السجن و اخذوا يحققون معه شهرين و لما حان وقت الاعدام قال لهم اريد ان تسمعوا منى هذا الكلام قبل ان تعدمونى , لقد كنت اعمل في القوارب قبل ان اصبح جزارا اذهب بالناس في نهر الفرات من الضفه الى الضفه الثانية و في احد الايام عندما كنت اوصل الناس ركبت امرأة جميلة قد اعجبتنى فذهبت لبيتها لاخطبها لكنها رفضتنى و بعد ذلك بسنه ركبت معى نفس المرأة و معها طفل صغير و كان و لدها , فحاولت ان امكن نفسي منها لكنها صدتنى و حاولت مرارا و تكرارا و لكنها كانت تصدنى في كل مره فهددتها بطفلها اذا لم تمكنينى من نفسك سارمية في النهر و وضعت راسة في النهر و هو يصيح باعلى صوتة لكنها ازدادت تمسكا و ظللت و اضع راسة في الماء حتى انقطع صوتة فرميت به في النهر و قتلت امة ثم بعت القارب و عملت جزارا , و ها انا القي جزائى اما القاتل الحقيقي فابحثوا عنه.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
((القصة الرابعة))
ذهبت مدرسة للبنات في رحله بالحافله الى مواقع اثريه فنزلوا و اخذت كل واحده منها ترسم او تكتب و تصور و ذهبت احدي الفتيات في مكان بعيد عن الاخرين فجاء وقت الرحيل و ركبت البنات الحافله فلما سمعت تلك البنت صوت الحافله القت كل ما بيدها و راحت تركض خلفها و تصرخ و لكنهم لم ينتبهوا لها فابتعدت الحافله , ثم اخذت تسير و هي خائفه و لما حل الليل و سمعت صوت الذئاب ازدادت خوفا ثم رات كوخا صغيرا ففرحت و ذهبت الية و كان يسكنة شاب فقالت له قصتها , ثم قال لها حسنا نامي اليوم عندي و في الصباح اذهب بك الى المكان الذى جئتى منه لتاخذك الحافله انت نامي على السرير و انا سانام على الارض و كانت خائفه جدا فقد راتة كل مره يقرا كتابا ثم يذهب الشمعه و يطفاها باصبعة و يعود حتى احترقت اصابعة الخمسه و ظنت انه من الجن , و في الصباح ذهب بها و اخذتها الحافله فلما عادت الى اليبت حكت لابيها كل القصة , و من فضول الاب ذهب الى الشاب لماذا كان يفعل ذلك فذهب الية و راي اصابعة الخمسه ملفوفه بقطع قماش فسالة الاب ماذا حصل لاصابعك

 

 

فقال الشاب بالامس حضرت الى فتاة تائهه و نامت عندي و كان الشيطان كل مره ياتينى فاقرا كتابا لعل الشيطان يذهب عنى لكنة لم يذهب فاحرق اصبعى لاتذكر عذاب جهنم ثم اعود للنوم فياتينى الشيطان مره اخرى و فعلت ذلك حتى احترقت اصابعى الخمسه , فقال له الاب تعال معى الى البيت , فلما و صلا الى البيت احضر ابنتة و قال هل تعرف هذه الفتاة

 

 

الشاب نعم , هذه التي نامت عندي بالامس فقال الاب هي زوجه لك , فانظروا كيف ابدل الله هذا الشاب الحرام بالحلال.

647 views

قصص فيها عبر