كتاب السنة النبوية الشريفة

822 كتاب السنة النبوية الشريفة جابر فادي

الحديث النبوى او السنه النبويه عند اهل السنه و الجماعة هو ما و رد عن الرسول محمد بن عبدالله من قول او فعل او تقرير او صفه خلقيه او صفه خلقيه او سيره سواء قبل البعثه (اى بدء الوحى و النبوة) او بعدها.[1][2][3][4] و الحديث و السنه عند اهل السنه و الجماعة هما المصدر الثاني من مصادر التشريع الاسلامي بعد القران.[5] و هذا ان الحديث خصوصا و السنه عموما مبينان لقواعد و احكام الشريعه و نظمها، و مفصلان لما جاء مجملا فالقران، و مضيفان لما سكت عنه، و موضحان لبيانة و معانية و دلالاته. كما جاء فسورة النجم: Ra bracket.png و ما ينطق عن الهوي Aya-3.png ان هو الا و حى يوحي Aya-4.png La bracket.png. فالحديث النبوى هو بمثابه القران فالتشريع من حيث كونة و حيا اوحاة الله للنبي، و الحديث و السنه مرادفان للقران فالحجيه و وجوب العمل بهما، حيث يستمد منهما اصول العقيده و الاحكام المتعلقه بالعبادات و المعاملات بالاضافه الى نظم الحياة من اخلاق و اداب و تربية.[6]
قد اهتم العلماء على مر العصور بالحديث النبوى جمعا و تدوينا و دراسه و شرحا، و استنبطت حولة العلوم المختلفة كعلم الجرح و التعديل و علم مصطلح الحديث و علم العلل و غيرها، و التي كان الهدف الاساسى منها حفظ الحديث و السنه و دفع الكذب عن النبى و توضيح المقبول و المردود مما و رد عنه. و امتد تاثير هذي العلوم الحديثيه فالمجالات المختلفة كالتاريخ[7] و ما يتعلق منه بالسيره النبويه و علوم التراجم و الطبقات، بالاضافه الى تاثيرة على علوم اللغه العربية و التفسير و الفقة و غيرها.[8

تعريف الحديث[عدل]

مخطوطه تتناول الحديث النبوى ترجع للقرن الرابع عشر الميلادي.
يطلق على الحديث عده اصطلاحات، فمنها السنة، و الخبر، و الاثر. فالحديث من حيث اللغه هو الجديد من الاشياء، و الحديث: الخبر، ياتى على القليل و العديد، و الجمع احاديث،[9] فالحديث هو الكلام الذي يتحدث به، و ينقل بالصوت و الكتابة. و الخبر: هو النبا، و جمعة اخبار.[10] و هو العلم،[11] و الاثر هو بقيه الشيء، و هو الخبر، و الجمع اثار.[9] و يقال: اثرت الحديث اثرا اي نقلته.[12] و من هنا فان الحديث يترادف معناة مع الخبر و الاثر من حيث اللغة.
اما اصطلاحا، فان الحديث هو ما ينسب الى رسول الله محمد Mohamed peace be upon him.svg من قول او فعل او تقرير او و صف.[13] و الخبر و الاثر لفظان اخران يستخدمان بمعني الحديث تماما، و ذلك هو الذي عليه اصطلاح جمهور العلماء.[14]
ولكن بعض العلماء يفرقون بين الحديث و الاثر، فيقولون: الحديث و الخبر هو ما يروي عن النبي، و الاثر هو ما يروي عن الصحابه و التابعين و اتباعهم.[15][16]
وقيل: الحديث ما جاء عن النبى و الخبر ما جاء عن غيره.[17]
وقيل: بينهما عموم و خصوص مطلق، فكل حديث خبر و ليس جميع خبر حديثا.[18]
الحديث و السنة[عدل]

الله
هذه المقاله جزء من سلسله الاسلام عن:
اهل السنه و الجماعة
Ahlul Sunnah.png
العقائد السنية◄
شخصيات محورية◄
مصادر التشريع الاسلامي السني◄
المذاهب الفقهيه السنية◄
مناهج فكرية◄
التاريخ و الجغرافيا◄
اعياد و مناسبات◄
الحركات و التنظيمات◄
كتب الصحاح◄
انظر ايضا◄
السنه فاللغه هي السيرة، و الطريق القويم،[9] و ربما و ردت فالقران الكريم بمعني الكيفية المتبعة: Ra bracket.png سنه من ربما ارسلنا قبلك من رسلنا و لا تجد لسنتنا تحويلا Aya-77.png La bracket.png – سورة الاسراء و Ra bracket.png قل للذين كفروا ان ينتهوا يغفر لهم ما ربما سلف و ان يعودوا فقد مضت سنه الاولين Aya-38.png La bracket.png – سورة الانفال. و كلمه السنه اذا اطلقت فهي تنصرف الى الكيفية المحمودة، و ربما تستخدم فالكيفية المذمومه و لكنها تكون مقيدة، كقول النبي:
««من سن فالاسلام سنه حسنة، فعمل فيها بعده، كتب له كاجر من عمل بها. و لا ينقص من اجورهم شيء. و من سن فالاسلام سنه سيئة، فعمل فيها بعده، كتب عليه كو زر من عمل بها، و لا ينقص من اوزارهم شيء» [19]»
فالسنه هنا ضد البدعة،[20] و البدعه هي كيفية فالدين مخترعة، تضاهى الشريعة،[21] و هي ما اخر مما ليس له اصل فالشريعه يدل عليه.[22] قال ابو منصور الهروى الازهري:
«السنة: الكيفية المحموده المستقيمة[23]»
وقال الشاطبي:
«ويطلق اي: لفظ السنه فمقابله البدعة؛ فيقال: فلان على سنه اذا عمل على و فق ما عليه النبى صلى الله عليه و سلم، كان هذا مما نصف عليه فالكتاب او لا، و يقال: فلان على بدعه اذا عمل على خلاف ذلك” [24]»
وقال ابن رجب الحنبلي:
«السنه هي الطريق المسلوك؛ فيشمل هذا التمسك بما كان عليه النبى صلى الله عليه و سلم و خلفاؤة الراشدون، من الاعتقادات و الاعمال و الاقوال، و هذي هي السنه الكاملة ” [22]»
ومن هذا قول النبي:
«عليكم بسنتى و سنه الخلفاء الراشدين المهديين بعدي، عضوا عليها بالنواجذ[25]»
وقال:
«فمن رغب عن سنتى فليس مني[26]»
ففيما يتعلق بمصطلحى الحديث و السنة، فانهما يجتمعان فمواضع، و يفترقان فمواضع اخرى، فان ما يروي عن النبى من قول او فعل او تقرير يطلق عليه “حديث” كما يسمي كذلك “سنة”، يقول الشيخ عبدالله بن يوسف الجديع:
«السنه فالمعني الاصولى مساويه للحديث بالتعريف المتقدم عن اهل الحديث، دون قيد (او صفة)، و استثناء الصفه النبويه من جمله السنن انما و قع من اجل ان محل الكلام فالسنه هو اعتبار كونها من مصادر التشريع، و ذلك لا يندرج تحتة الاوصاف الذاتية، و انما يستفاد من الاقوال و الافعال و التقريرات النبوية”.[27]»
وايضا فان كتب الحديث تسمي كذلك بكتب السنة، كما ان اهل الحديث هم كذلك من اهل السنة. فاذا اطلق لفظ السنه فالشرع فانما يراد فيها ما امر فيه النبى و نهي عنه و ندب الية قولا و فعلا، و لهذا يقال فادله الشرع: الكتاب و السنة، اي: القران و الحديث.[28] اما بالنسبة لمواضع الافتراق، فانه يطلق على هدى النبى المجمل الثابت فجميع شؤونة “السنة”، اي طريقتة و منهجة و صراطه، و لا يطلق العلماء غالبا ههنا مصطلح “الحديث”، يقول العلامه سيد سليمان الندوى الهندي:
«الحديث جميع و اقعه نسبت الى النبى عليه السلام و لو كان فعلها مره واحده فحياتة الشريفة، و لو رواها عنه شخص واحد، و اما السنه فهي فالحقيقة اسم للعمل المتواتر – اعنى طريقة عمل الرسول عليه السلام – المنقوله الينا بالعمل المتواتر، بان عملة النبى عليه السلام بعدها من بعدة الصحابة، و من بعدهم التابعون و هلم جرا، و لا يشترط تواترها بالروايه اللفظية، فكيفية العمل المتواتره هي المسماه بالسنة، و هي المقرونه بالكتاب فقوله عليه السلام : (تركت فيكم امرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما : كتاب الله تعالى و سنه رسوله) و هي التي لا يجوز لاحد من المسلمين كائنا من كان تركها او مخالفتها و الا فلا حظ له فالاسلام” [29]»
وقد اختلف معني السنه فاصطلاح المشرعين حسب اختلاف اختصاصاتهم، فهي عند الاصوليين و الفقهاء غيرها عند المحدثين. فعند الاصوليين و الفقهاء، فتستعمل للدلاله على:
فيما ثبت عن النبى من غير و جوب، و هي حكم من الاحكام الخمسة: (الواجب، الحرام، السنة، المكروه، المباح) مثال: صلاه ركعتين بعد المغرب. فاستخدام الفقهاء مصطلح “سنة” فبيان حكم استحباب فعل معين، و لا يستخدمون مصطلح “حديث”.
وتستعمل فمقابل كلمه البدعة. كقولهم: طلاق السنه كذا، و طلاق البدعه كذا.[14] قال النبي:
«من اخر فامرنا ذلك ما ليس منه فهو رد [30]»
اذن، فعلماء الفقة فاستعمالهم للحديث و لمصطلح السنة، فانما بحثوا عن حكم الشرع فافعال العباد، مستدلين بما و رد عن النبى من سنه (قول او فعل او تقرير).[31] كما يسمى العلماء الالتزام بالقدر الوارد فالشريعه و عدم الزياده و الابتداع فالدين ب “السنة”، و لا يسمون هذا ب “الحديث”. و منه مقوله عبدالرحمن بن مهدى المشهورة:
«سفيان الثورى امام فالحديث، و ليس بامام فالسنة، و الاوزاعى امام فالسنة، و ليس بامام فالحديث، و ما لك بن انس امام فيهما جميعا[32]»
وحين يتكلم العلماء على الروايات تصحيحا او تضعيفا انما يستخدمون مصطلح “الحديث”، و لا يستخدمون مصطلح “السنة”، فيقولون: ذلك حديث ضعيف، و لا يقولون: هذي سنه ضعيفة.[33] اما عند المحدثين، فالسنه مرادفه للحديث، و هي جميع ما اثر عن النبى من اخبار و اقوال و خلق و شمائل و افعال سواء اثبت المنقول حكما شرعيا ام لا.[28] و الصله بين المعنيين (اللغوى و الاصطلاحي) عندهم و اضحة، لان قول النبى و فعلة و تقريرة كيفية متبعه عند المسلمين لا يجوز الحياد عنها، و دليلة ما جاء فالقران: Ra bracket.png و ما كان لمؤمن و لا مؤمنه اذا قضي الله و رسولة امرا ان يصبح لهم الخيره من امرهم و من يعص الله و رسولة فقد ضل ضلالا مبينا Aya-36.png La bracket.png – سورة الاحزاب. و هناك بعض الاحاديث التي تدل على ان ذلك المعني الاصطلاحى ربما استخدم من قبل النبي. فمن هذي الاحاديث قوله:
«تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما : كتاب الله و سنتى [34]»
اقسام السنة[عدل]
وتنقسم السنه الى:
1- قولية: و هي جميع ما و رد من اقوال النبى من لفظه، فمختلف الاغراض و المناسبات [28] فكل قول صحت نسبتة الى النبى وجب اتباعة به بحسب صيغتة و ما يقتضية من و جوب و نحوه. و مثال عليها قوله:
«انما الاعمال بالنيات، و انما لكل امرىء ما نوى[35]»
او قوله فماء البحر:
«هو الطهور ما ؤة الحل ميتتة [36]»
والاصل فحكم السنه القوليه هو الوجوب. لان الاصل فالاوامر هو الوجوب، و الاصل فالنواهى هو التحريم، ما لم يرد ما يدل على خلاف ذلك، و ذلك هو المعتمد عند اهل العلم.[37]
2- فعلية: و هي ما صدر عن النبى من افعال [38] فكل احواله، و التي نقلها لنا الصحابة، مثل: طريقة اداء الصلاة، و طريقة و ضوءه، و ادائة لمناسك الحج، و ما الى ذلك. و هي عاده اقل فقوه التشريع من السنه القولية، فليس جميع افعال النبى سنه يجب اتباعها، الا فيما تعلق بالافعال المتعلقه بالتشريع. و لهذا انقسمت افعالة الى ثلاثه اقسام:[39]
ا- ما صدر عنه من افعال خاصة به:[40] و هذي ليس لغيرة من الامه اتباعها، و هذا كوصالة الصيام فشهر رمضان، فقد كان النبى يصوم اليومين و اكثر من غير ان ياكل بينهما، و هو فنفس الوقت ينهي اصحابة عن هذا لاختلاف حالة غيرة من الامه [41]، و كتزوجة باكثر من اربع نساء، و كتهجدة بالليل، حيث كان التهجد بالنسبة الية يعد و اجبا،[42] كما يدل على هذا القران: Ra bracket.png يا ايها المزمل Aya-1.png قم الليل الا قليلا Aya-2.png نصفة او انقص منه قليلا Aya-3.png او زد عليه و رتل القران ترتيلا Aya-4.png انا سنلقى عليك قولا ثقيلا Aya-5.png La bracket.png – سورة المزمل.
ب- ما صدر عن النبى بحكم بشريتة كالطعام و الشرب و النوم، و ما الى ذلك، فهذا النوع من الافعال، و ان كان لا يعد تشريعا و لا يجب التاسى به، الا انه و جد من الصحابه من كان يقتفى اثرة فذلك محبه فيه، و حرصا على اتباعه، كعبد الله بن عمر.[39]
ج- ما صدر عنه و قصد فيه التشريع و الاتباع، و هو نوعان:
افعال و ردت بيانا لمجمل ما جاء فالقران، فمثلا: فما صدر عنه من افعال خاصة بالصلاة كانت بيانا لقول الله فالقران: Ra bracket.png ان ربك يعلم انك تقوم ادني من ثلثى الليل و نصفة و ثلثة و طائفه من الذين معك و الله يقدر الليل و النهار علم ان لن تحصوة فتاب عليكم فاقرءوا ما تيسر من القران علم ان سيصبح منكم مرضي و اخرون يضربون فالارض يبتغون من فضل الله و اخرون يقاتلون فسبيل الله فاقرءوا ما تيسر منه و اقيموا الصلاة و اتوا الزكاه و اقرضوا الله قرضا حسنا و ما تقدموا لانفسكم من خير تجدوة عند الله هو خيرا و اعظم اجرا و استغفروا الله ان الله غفور رحيم Aya-20.png La bracket.png – سورة المزمل. قال النبي:
«صلوا كما رايتمونى اصلي[43]»
وما صدر عنه من افعال خاصة بمناسك الحج كانت بيانا لقول الله فالقران: Ra bracket.png به ايات بينات مقام ابراهيم و من دخلة كان امنا و لله على الناس حج المنزل من استطاع الية سبيلا و من كفر فان الله غنى عن العالمين Aya-97.png La bracket.png – سورة ال عمران. و ما الى هذا من الافعال التي تحمل الصبغه التشريعية.
افعال فعلها النبى ابتداء، فعلي الامه متابعتة فيها، و التاسى فيه [39]، للاية: Ra bracket.png لقد كان لكم فرسول الله اسوه حسنه لمن كان يرجو الله و اليوم الاخر و ذكر الله عديدا Aya-21.png La bracket.png – سورة الاحزاب. و ذلك اذا علمت صفتة الشرعية. مثال هذا قول عمر حينما كان يقبل الحجر الاسود فطوافه:
«انى اعلم انك حجر لا تضر و لا تنفع، و لولا انني رايت رسول الله يقبلك ما قبلتك[44]»
3- تقريرية: و هي جميع ما اقرة النبى مما صدر عن بعض اصحابة من اقوال و افعال، بسكوت منه و عدم انكار، او بموافقتة و اظهار استحسانة و تاييده.[28] و مثالها ما رواة ابو سعيد الخدرى قال:
«خرج رجلان فسفر و ليس معهما ما ء، فحضرت الصلاة فتيمما صعيدا طيبا، فصليا، بعدها و جدا جدا الماء فالوقت، فاعاد احدهما الصلاة و الوضوء، و لم يعد الاخر، بعدها اتيا رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكرا هذا له، فقال للذى لم يعد: «اصبت السنة»، و قال للاخر: «لك الاجر مرتين» [45]»
4- و صفية: و هي تشمل نوعين:
الصفات الخلقيه (بضم الخاء و اللام): و هي ما جبلة الله عليه من الاخلاق الحميده و ما فطرة عليه من الشمائل العاليه المجيده و ما حباة فيه من الشيم النبيلة. و مثالها ما رواة البخارى عن انس بن ما لك قال:
«لم يكن النبى صلى الله عليه و سلم سبابا و لا فحاشا و لا لعانا[46]»
الصفات الخلقيه (بفتح الخاء): و تشمل هياتة التي خلقة الله عليها و اوصافة الجسمية.[47] و مثالها حديث ام معبد الذي اوردة ابن كثير فالبداية و النهاية بطوله، قالت ام معبد:
«”مر بنا رجل كريم مبارك، كان من جديدة هكذا و كذا! قال: صفية لي يا ام معبد. فقالت: “انة رجل ظاهر الوضاءة، ابلج الوجة (اي ابيض و اضح ما بين الحاجبين كانة يضيء)، حسن الخلقة، لم تزر فيه صعله (اي لم يعيبة صغر فراس، و لا خفه و لا نحول فبدن)، و لم تعبة ثجله (الثجلة: ضخامه البطن)، و سيما قسيما، فعينية دعج (شده سواد العين)، و فاشفارة عطف (طول اهداب العين)، و فعنقة سطع (الطول)، و فصوتة صحل (بحة)، و فلحيتة كثافة، احور اكحل، ازج اقرن (الزجج: هو تقوس فالحواجب مع طول و امتداد، و الاقرن: المتصل الحواجب)، ان صمت فعليه الوقار، و ان تكلم سما و علاة البهاء، احلى الناس و ابهاة من بعيد، و احسنة و اجملة من قريب…”[48]»
مكانه الحديث و السنه فالشريعة[عدل]
تعتبر السنه او الحديث عند اهل السنه و الجماعة هما المصدر الثاني للتشريع فالاسلام بعد القران الكريم، [49] فمكانه السنه رفيعه و لها قوه تشريعيه ملزمة، و اتباعها و اجب،[50] و عليها يقوم جزء كبير من كيان الشريعة،[14] و معني المصدر الثاني اي فالعدد و ليس فالترتيب فاذا صحت السنة، او اذا صح الحديث – من حيث السند – عما و رد عن النبي، كان بمنزله القران تماما فتصديق الخبر و العمل بالحكم. و ذلك ما اجمع عليه العلماء قديما و حديثا، من السلف و من جاء بعدهم.[51][52]
وتتبين منزله السنه و مكانتها فالتشريع الاسلامي فعدد من النقاط، ابرزها:
ان السنه مبينه للقران: فقد كلف النبى بمهمه تبيين ما نزل الى الناس، و تاديه الرسالة، و تبيين المراد من ايات الله. كما جاء فسورة النحل: Ra bracket.png بالبينات و الزبر و انزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل اليهم و لعلهم يتفكرون Aya-44.png La bracket.png – سورة النحل
والسنه مفصله لمجمل القران، ففى القران ايات تامر بالصلاة و الزكاه امرا مجملا، كما جاء فسورة النور: Ra bracket.png و اقيموا الصلاة و اتوا الزكاه و اطيعوا الرسول لعلكم ترحمون Aya-56.png La bracket.png – سورة النور، فتاتى السنه النبويه فتفصل عدد الصلوات، و اوقاتها، و عدد ركعاتها، و مبطلاتها، و تدل على شروطها و اركانها، كما تفصل السنه النبويه ذكر الاموال التي بها زكاة، و التي لا زكاه فيها، و الامثله على تفصيل السنه لما و رد فالقران الكريم مجملا عديدة، كاحكام الصوم و الحج و البيع و غيرها.[14] اخرج الخطيب البغدادى و ابو سعد السمعاني بسنديهما الى عمران بن حصين:
«انة كان جالسا و معه اصحابه، فقال رجل من القوم: لا تحدثونا الا بالقران. فقال له: ادن. فدنا. فقال: ارايت لو و كلت انت و اصحابك الى القران اكنت تجد به صلاه الظهر اربعا، و صلاه العصر اربعا، و المغرب ثلاثا تقرا فاثنتين؟ ارايت لو و كلت انت و اصحابك الى القران اكنت تجد الطواف بالبيت سبعا و الطواف بالصفا و المروة؟ بعدها قال: اي قوم! خذوا عنا، فانكم و الله ان لا تفعلوا لتضلن.[53][54]»
وفى السنه احكام عليها جمهور المسلمين لم تات فالقران، كتحريم نكاح المرأة على عمتها او خالتها [55]، و حد شرب الخمر، و رجم الزانى المحصن[14]، قال الشوكاني:
«ان ثبوت حجيه السنه المطهره و استقلالها بتشريع الاحكام ضروره اسلاميه و لا يخالف فذلك الامن لا حظ له فالاسلام[56].»
وفى السنه تخصيص لعموم محكم القران[14]، و من هذا تخصيص الحديث:
««لا يرث المسلم الكافر، و لا الكافر المسلم».[57]»
لاية: Ra bracket.png يوصيكم الله فاولادكم للذكر كحظ الانثيين فان كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك و ان كانت واحده فلها النصف و لابوية لكل واحد منهما السدس مما ترك ان كان له ولد فان لم يكن له ولد و ورثة ابواة فلامة الثلث فان كان له اخوه فلامة السدس من بعد و صيه يوصى فيها او دين اباؤكم و ابناؤكم لا تدرون ايهم اقرب لكم نفعا فريضه من الله ان الله كان عليما حكيما Aya-11.png La bracket.png – سورة النساء، قال الخطيب البغدادي:
«”فكان ظاهر هذي الايه يدل على ان جميع و الد يرث و لده، و جميع مولود يرث و الده، حتي جاءت السنه بان المراد هذا مع اتفاق الدين بين الوالدين و المولودين، و اما اذا اختلف الدينان فانه ما نع من التوارث.”[54]»
والقران الكريم نفسة يرد الى السنة، و يوجب على المسلمين ان يطيعوا الرسول، و يعد طاعه الرسول طاعه لله. كما جاء فسورة النساء: Ra bracket.png من يطع الرسول فقد اطاع الله و من تولي فما ارسلناك عليهم حفيظا Aya-80.png La bracket.png – سورة النساء، و يقرر القران ان النبى اسوه حسنه لكل من امن بالله و اليوم الاخر: Ra bracket.png لقد كان لكم فرسول الله اسوه حسنه لمن كان يرجو الله و اليوم الاخر و ذكر الله عديدا Aya-21.png La bracket.png – سورة الاحزاب، و اوجب الله فالقران النزول على حكم النبى فكل خلاف، و اقسم الله على نفى الايمان عن جميع من لا يحكمة و لا يرضي بحكمه، حتي يحكمة و يرضي بحكمه، جاء فسورة النساء: Ra bracket.png فلا و ربك لا يؤمنون حتي يحكموك فيما شجر بينهم بعدها لا يجدوا فانفسهم حرجا مما قضيت و يسلموا تسليما Aya-65.png La bracket.png – سورة النساء، و اخبر الله ان النبى اوتى القران و الحكمه (التى هي السنة)[58] ليعلم الناس احكام دينهم و يزكيهم: Ra bracket.png لقد من الله على المؤمنين اذ بعث فيهم رسولا من انفسهم يتلو عليهم اياتة و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمه و ان كانوا من قبل لفى ضلال مبين Aya-164.png La bracket.png – سورة ال عمران قال الشافعى فهذه الاية:
«سمعت من ارضي من اهل العلم بالقران يقول: الحكمه سنه رسول الله… فلم يجز ان يقال الحكمه هنا الا سنه رسول الله صلى الله عليه و سلم، و هذا انها مقرونه مع الكتاب، و ان الله افترض طاعه رسولة و حتم على الناس اتباع امره.[59][60]»
وهنالك نصوص قرانيه ثانية =كثيره تلزم المسلم بطاعه الرسول و امتثال امرة فمن ذلك: Ra bracket.png قل اطيعوا الله و الرسول فان تولوا فان الله لا يحب الكافرين Aya-32.png La bracket.png – سورة ال عمران، و Ra bracket.png انما كان قول المؤمنين اذا دعوا الى الله و رسولة ليحكم بينهم ان يقولوا سمعنا و اطعنا و اولئك هم المفلحون Aya-51.png La bracket.png – سورة النور، و Ra bracket.png ما افاء الله على رسولة من اهل القري فلله و للرسول و لذى القربي و اليتامي و المساكين و ابن السبيل كى لا يصبح دوله بين الاغنياء منكم و ما اتاكم الرسول فخذوة و ما نهاكم عنه فانتهوا و اتقوا الله ان الله شديد العقاب Aya-7.png La bracket.png – سورة الحشر، و غيرها، فدلت هذي الايات على ان السنه فرتبه تشريعيه ملزمة.
اما فالحديث النبوي، فهنالك طائفه كبار من الاحاديث الثابته التي تصرح بمكانه السنه فالشريعة، فمنها ما رواة البخارى قال:
«عن ابي هريره عن رسول الله صلى الله عليه و سلم انه قال: «كل امتى يدخلون الجنه الا من ابى». قالوا: يا رسول الله، من يابى؟ قال: «من اطاعنى دخل الجنة، و من عصانى فقد ابى».[61]»
وروي ابو داود و الترمذى و ابن ما جة و الدارمى عن العرباض بن ساريه قال:
«وعظنا رسول الله صلى الله عليه و سلم موعظه بليغه و جلت منها القلوب، و ذرفت منها العيون، فقلنا: يا رسول الله! كانها موعظه مودع فاوصنا. قال: «اوصيكم بتقوي الله و السمع و الطاعه و ان تامر عليكم عبد؛ فانه من يعش منكم فسيري اختلافا عديدا، فعليكم بسنتى و سنه الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ، و اياكم و محدثات الامور؛ فان جميع بدعه ضلالة» [62]»
واخرج احمد و ابو داود و الترمذى و ابن ما جة و الدارمى و ابن حبان عن المقداد بن معد يكرب قال:
«ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: «الا انني اوتيت الكتاب و ما يعدلة و يوشك بشبعان على اريكتة يقول : بيننا و بينهم ذلك الكتاب، فما كان به من حلال احللناة و ما كان به من حرام حرمناه، و انه ليس كذلك» [63].»
ومن هذا ما اخرجة البخارى عن ابي موسي الاشعري قال:
«ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: «انما مثلى و كما بعثنى الله فيه كمثل رجل اتي قوما فقال يا قوم انني رايت الجيش بعيني و انني انا النذير العريان فالنجاء فاطاعة طائفه من قومة فادلجوا فانطلقوا على مهلهم فنجوا و كذبت طائفه منهم فاصبحوا مكانهم فصبحهم الجيش فاهلكهم و اجتاحهم فذلك كمن اطاعنى فاتبع ما جئت فيه و كمن عصانى و كذب بما جئت فيه من الحق» [64]»
وما اخرجة البخارى و مسلم و النسائي و ابن ما جة و ابن حبان و ابن خزيمه و احمد و الحاكم و غيرهم عن عدد من اصحاب النبي، منهم ابو ذر و ابو هريره و عبد الله بن عمر:
«ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: «من اطاعنى فقد اطاع الله، و من عصانى فقد عصي الله» [65].»
وقد اجمع الصحابه و التابعين و الائمه المجتهدين و سائر علماء المسلمين من بعدهم على حجيه السنه النبويه و وجوب التمسك بها، و نقل ذلك الاجماع الامام الشافعى فقال:
«اجمع الناس على ان من استبانت له سنه رسول الله صلى الله عليه و سلم : لم يكن له ان يدعها لقول احد من الناس[66].»
وقال ابن تيمية:
«وليعلم انه ليس احد من الائمه المقبولين عند الامه قبولا عاما – : يتعمد مخالفه رسول الله صلى الله عليه و سلم فشيء من سنتة دقيق و لا جليل، فانهم متفقون اتفاقا يقينيا على و جوب اتباع الرسول و على ان جميع احد من الناس يؤخذ من قوله و يترك الا رسول الله صلى الله عليه و سلم[67]»
الحديث القدسي[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: حديث قدسي
الحديث القدسى هو ما رواة النبى عن الله، او هو جميع حديث يضيف به النبى قولا الى الله.[28]. و ربما يصبح باى طريقة من كيفيات الوحي، كرؤيا النوم، و الالقاء فالروع، و على لسان الملك، او من و راء حجاب، او تكليما مباشرا. و ربما ياتى فالحديث بكلمات مثل: (قال الله تعالى)، او: (يروية عن ربة تبارك و تعالى)، او: (ان روح القدس نفث فروعي) [68] و هو كلام الله بالمعني و اللفظ للرسول.[14] قال الشريف الجرجاني:
«الحديث القدسى هو من حيث المعني من عند الله تعالى و من حيث اللفظ من رسول الله صلى الله عليه و سلم فهو ما اخبر الله تعالى فيه نبية بالهام او بالمنام فاخبر عليه السلام عن هذا المعني بعبارة نفسة فالقران مفضل عليه لان لفظة بيت =ايضا»
[69] و قال المناوي:
«الحديث القدسى اخبار الله تعالى نبية عليه الصلاة و السلام معناة بالهام او بالمنام فاخبر النبى صلى الله عليه و سلم عن هذا المعني بعبارة نفسة [70]»
وقال محمد عبدالعظيم الزرقاني:
«الحديث القدسى اوحيت الفاظة من الله على المشهور و الحديث النبوى اوحيت معانية فغير ما اجتهد به الرسول و الالفاظ من الرسول [71]»
ونسبة الحديث الى القدس (وهو الطهاره و التنزيه) [9] لانة صادر عن الله من حيث انه هو المتكلم فيه اولا و المنشيء له، و اما كونة حديثا فلان النبى هو الحاكى له عن الله.[28]
الفرق بين الحديث القدسى و النبوي[عدل]
والفرق بين الحديث القدسى و الاحاديث النبويه الثانية =ان هذي نسبتها الى النبي، و حكايتها عنه، و اما الحديث القدسى فنسبتة الى الله، و النبى يحكية و يروية عنه، و لذا قيدت بالقدس او الاله، فقيل : احاديث قدسيه او الهية، نسبة الى الذات العلية، و قيدت الثانية =بالنبي، فقيل فيها:
«احاديث نبويه نسبة الى الرسول صلى الله عليه و سلم، و ان كانت جميعها صادره بوحى من الله عز و جل، لان الرسول صلى الله عليه و سلم لا يقول الا الحق [28]»
ومصداقة قول الله فسورة النجم: Ra bracket.png و ما ينطق عن الهوي Aya-3.png ان هو الا و حى يوحي Aya-4.png La bracket.png – سورة النجم.
ومن اهم الفروق بين الحديث النبوى و الحديث القدسي:
الحديث القدسى ينسبة النبى الى الله، اما الحديث النبوي: فلا ينسبة اليه.[72][73]
الاحاديث القدسيه اغلبها يتعلق بموضوعات الخوف و الرجاء، و كلام الله مع مخلوقاته، و قليل منها يتعرض للاحكام التكليفية. اما الاحاديث النبويه فيتطرق الى هذي الموضوعات بالاضافه الى الاحكام.[72][73]
الاحاديث القدسيه قليلة بالنسبة لمجموع الاحاديث اما الاحاديث النبويه فهي عديدة جدا.[72][73]
الاحاديث القدسيه قوليه فقط و الاحاديث النبويه قوليه و فعليه و تقريرية.[72][73]
عدد الاحاديث القدسيه و نماذج منها[عدل]
ذكر العلامه ابن حجر الهيثمى ان عدد الاحاديث القدسيه المرويه يتجاوز المائة، قال:
«ان مجموع الاحاديث القدسيه المرويه يتجاوز المائة، كما ان بعضهم جمعها فجزء كبير[74]»
وبلغ فيها المناوي: 272 حديث قدسي. و بلغ فيها الشيخ محمد المدنى 863 حديثا.[75]
ومن الامثله على الحديث القدسي:
ما رواة البخارى و مسلم و غيرهما عن ابي هريره قال:
«قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «ان الله يقول: انا عند ظن عبدى بي، و انا معه اذا دعاني»[76]»
وما رواة الترمذى عن معاذ: قال:
«سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول:«قال الله عز و جل: المتحابون فجلالى لهم منابر من نور، يغبطهم النبيون و الشهداء[77]»»
وما رواة البخارى عن ابي هريره قال:
«قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «قال الله تعالى: ثلاثه انا خصمهم يوم القيامه رجل اعطي بى بعدها غدر و رجل باع حرا فاكل ثمنة و رجل استاجر اجيرا فاستوفي منه و لم يعط اجره.»[78]»
اهم كتب الحديث القدسي[عدل]
المقاصد السنيه فالاحاديث الالهيه – علاء الدين على بن بلبان بن عبدالله الفارسى الشهير بابن بلبان. (المتوفي 739ه)
الاتحافات السنيه فالاحاديث القدسيه – محمد عبدالرؤوف بن تاج العارفين المناوي. (المتوفي 1031ه) و جمع به 272 حديثا قدسيا.
الاتحافات السنيه فالاحاديث القدسيه – محمد بن محمود الطربزونى الحنفى الشهير بالمدني. (المتوفي 1200ه) و جمع به 863 حديثا.
ومن الكتب المعاصرة:
الجامع فالاحاديث القدسيه – عبدالسلام بن محمد علوش.
الصحيح المسند من الاحاديث القدسيه – مصطفى العدوي.
الاحاديث القدسيه – المجلس الاعلي للشؤون الاسلامية/مصر.
علوم الحديث[عدل]
الحديث
تاريخ الحديث
علم الحديث
علم مصطلح الحديث
علم الرجال
علم التراجم
اهل الحديث
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: علم الحديث
اعتنت الامه الاسلاميه بحديث النبى منذ بداياتها، و حاز حديث النبى من الوقايه و الحفظ و المحافظة الشيء العديد، فقد نقل لنا الروه اقوال الرسول فالشؤون كلها العظيمه منها او اليسيرة، بل فالجزئيات التي ربما يتوهم انها ليست موضع اهتمام، فنقلوا لنا جميع التفاصيل فاحوال النبى سواء فالاكل او الشراب او بطريقة نومة و يقظتة او قيامة او قعوده، و كان من حرصهم على الحديث ان يجتهدوا فالتوفيق بين مطالب حياتهم اليومية و التفرغ للعلم [79]، فعن عمر بن الخطاب انه قال:
«كنت انا و جار لى من الانصار فبنى اميه بن زيد و هي من عوالى المدينه و كنا نتناوب النزول على رسول الله صلى الله عليه و سلم ينزل يوما و انزل يوما فاذا نزلت جئتة بخبر هذا اليوم من الوحى و غيرة و اذا نزل فعل ايضا [80]»
ويرجع للصحابه الفضل فبدء علم روايه الحديث، و هذا انه بعد و فاه النبى و مع انتشار الاسلام و اتساع البلاد الاسلاميه اقام الصحابه فالبلاد المتفرقه ينشرون العلم و يبلغون الحديث فصار الحديث علما يروي و ينقل، و وجد بذلك علم الحديث رواية[79]. و كان الصحابه يروى بعضهم عن بعض ما سمعوة من النبي، و ايضا من جاء بعدهم من التابعين كانوا يروون عن الصحابة، و لم يصبحوا يتوقفون فقبول اي حديث يروية صحابي عن النبي، و ظل الامر على هذي الحال حتي و قعت الفتنه التي ادت الى مقتل الخليفه عثمان بن عفان، و ما تبع هذا من انقسامات و اختلافات، و ظهور الفرق و المذاهب المختلفة، فاخذ الدس على السنه يكثر شيئا فشيئا، و بدا جميع فريق يبحث عن ما يسوغ بدعتة من نصوص ينسبها الى النبي، و عندها بدا العلماء من الصحابه و التابعين يتحرون فنقل الاحاديث، و لا يقبلون منها الا ما عرفوا طريقها و اطمانوا الى ثقه رواتها و عدالتهم[81]. روي مسلم فصحيحة عن مجاهد قال:
«جاء بشير العدوى الى ابن عباس فجعل يحدث و يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم، فجعل ابن عباس لا ياذن لجديدة – اي لا يستمع – و لا ينظر اليه، فقال: يا ابن عباس ما لى لا اراك تسمع لحديثي، احدثك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا تسمع؟ فقال ابن عباس: انا كنا مره اذا سمعنا رجلا يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ابتدرتة ابصارنا، و اصغينا الية باذاننا، فلما ركب الناس الصعب و الذلول لم ناخذ من الناس الا ما نعرف[82]»
وقد اخرج مسلم فمقدمه صحيحة كذلك عن محمد بن سيرين انه قال:
«لم يصبحوا يسالون عن الاسناد، فلما و قعت الفتنه قالوا: سموا لنا رجالكم[82]»
واتبعهم فذلك التابعون و تابعوهم، و وضعوا قواعد علميه فقبول الاخبار من غير ان ينصوا على كثير من تلك القواعد، بعدها جاء اهل العلم من بعدهم فاستنبطوا تلك القواعد من منهجهم فقبول الاخبار و معرفه الرواه الذين يعتد بروايتهم او لا يعتد بها، كما استنبطوا شروط الروايه و طرقها، و قواعد الجرح و التعديل و جميع ما يلحق بذلك.[28]
اذن فغايه علم الحديث هو معرفه صحيح الحديث من ضعيفه، و ما يقبل و ما يرد من الحديث و هذا من اثناء النظر فسند الحديث و متنه، و احوال رجالة و ما يتعلق بهم جرحا او تعديلا، او فيما يتعلق بما يتصل بالحديث من احكام و دلائل و معرفة ناسخة من منسوخة و معرفه رواتب نقله الحديث من الصحابه و التابعين و التفاوت بينهم، و التفاوت فالاسانيد من حيث الاتصال او الانقطاع منها و السلامة من العلل و ما الى ذلك. قال السيوطي:
علم الحديث ذو قوانين تحد يدري فيها احوال متن و سند
فذلك المقال و المقصود ان يعرف المقبول و المردود [83]
مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: ملف:الفيه السيوطى فعلم الحديث.pdf
ثم ما لبثت علوم الحديث ان تكاملت، و تفرعت منها علوم عديدة جدا جدا و متنوعة، ذكر ابن الصلاح منها خمسه و ستين نوعا، بعدها قال:
«وليس هذا باخر الممكن فانه قابل للتنويع الى ما لا يحصى[84]»
حتي ان الحازمى قال:
«علم الحديث يشتمل على نوعيات عديدة تبلغ ما ئة، جميع نوع منها علم مستقل، لو انفق الطالب به عمره، ما ادرك نهايته[85]»
ومن اهم علوم الحديث:
جزء من سلسله مواضيع عن
علوم الحديث

Mosque02.svg
عرض نقاش تعديل
تاريخ الحديث و علومه
تدوين الحديث · رواه الاحاديث
علم الحديث · علم مصطلح الحديث
علم التراجم · علم الرجال
علم العلل · علم شرح الحديث
الناسخ و المنسوخ
كتب الاحاديث
عند اهل السنة
صحيح البخارى · صحيح مسلم
سنن ابن ما جه · سنن ابو داود
سنن الترمذى · سنن النسائي
سنن الدارمى · موطا ما لك · سنن البيهقي
سنن الدارقطنى · صحيح ابن حبان
صحيح ابن خزيمه · مستدرك الحاكم
مسند احمد · مسند الشافعى · مسند البزار
مصنف ابن ابي شيبة
مصنف عبدالرزاق
معاجم الطبراني
(الصغير · الاوسط · الكبير)
عند الشيعة
الكافى · من لا يحضرة الفقية · التهذيب · الاستبصار · بحار الانوار · و سائل الشيعة
مصطلحات الحديث الرئيسية
السند · المتن
انواع الاحاديث من حيث الصحة و الضعف
الحديث الصحيح · الحديث الحسن
الحديث الضعيف · الحديث الموضوع
مصطلحات من حيث السند
الحديث المتواتر · الحديث الاحاد
الحديث المسند · الحديث المضطرب
الحديث المتصل · الحديث المرفوع
الحديث الموقوف · الحديث المعضل
الحديث المنقطع · الحديث المعلق
الحديث المسلسل
مصطلحات من حيث المتن
الحديث المتروك · الحديث المنكر
الحديث المطروح · الحديث المضعف
الحديث المدرج

علم مصطلح الحديث[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: علم مصطلح الحديث
ويطلق عليه كذلك علم الرواية، و فيه يصبح الدليل على ما يقبل و ما يترك من احاديث، و هو علم باصول و قواعد يعرف فيها احوال السند و المتن من حيث القبول و الرد [86]. و معرفه مرتبه الحديث (صحيح، حسن، ضعيف، او غيره). و معرفه كيفية اخذ الحديث بين الرواة، و دراسه الفاظ تقع فمتن الحديث من حيث الغرابه و الاشكال. و يقابلة علم درايه الحديث، و هو علم تتعرف منه نوعيات الرواية، و احكامها، و شروط الرواية، و اصناف المرويات، و استخراج معانيها.
ومن المصطلحات المشهوره فعلم الحديث:
السند: هو الطريق الموصله الى المتن، اي رجال الحديث، و سموة بذلك لانهم يسندونة الى مصدره.[87]
الاسناد:هو الاخبار عن طريق المتن او رفع الحديث الى قائله.[88]
المتن:هو ما انتهي الى السند. (اى هو نصف الحديث او الخبر او الاثر.[87]
المخرج (بضم الميم و كسر الراء): ذكر رواته، فالمخرج هو ذاكر رواه الحديث. كقولنا: اخرجة البخارى او اخرجة مسلم.
المحدث (بضم الميم و كسر الدال): هو العالم الذي يشتغل بعلم الحديث روايه و درايه و يحيط بطرق الحديث و اسماء الرواه و المتون.[89]
الحافظ:هو من حفظ ما ئه الف حديث متنا و اسنادا و وعى ما يحتاج اليه. و هو ارفع درجه من المحدث، و يصبح ما يعرفة فالطبقه اكثر مما يجهله.[90]
الحاكم:هو من احاط لجميع الاحاديث المرويه متنا و اسنادا و جرحا و تعديلا و تاريخا، حتي لا يفوتة منها الا اليسير.[90]
واعلي منهم جميعا امير المؤمنين فالحديث: و فيه يلقب شعبه بن الحجاج و البخارى و سفيان الثوري.[1][90]
ومن نوعيات الحديث المشهوره من ناحيه السند:
الحديث الصحيح: هو ما اتصل اسنادة بنقل العدل الضابط عن مثله، و خلا من شذوذ او عله قادحة[91][92]. و الحديث الصحيح ينقسم الى قسمين:
الصحيح لذاته: هو الحديث الذي اشتمل على اعلي صفات القبول بان جميع متصل السند بنقل العدول الضابطين ضبطا تاما عن مثلهم من مبدا الحديث الى اخرة و خلا من الشذوذ و العلة، و يسمي ذلك القسم ((الصحيح لذاته)) لانة استوفي شروط الصحة و لم يكن فحاجة لمن يجبره، فصحتة نشات من ذاتة لا من حديث احدث خارج عنه.
الصحيح لغيره: هو الحديث الذي قصرت شروطة عن الدرجه العليا بان كان الضبط به غير تام. و انما سمى ((بالصحيح لغيره)) لان صحتة نشات من غيرة لشواهدة و لكثرة طرقه.[15]، و هو الحديث الحسن اذا تعددت طرقه، و سمى صحيحا لغيره؛ لانة انما وصل الى درجه الصحة من اجل تعدد الطرق.[93]
الحديث الحسن: هو ما اتصل سندة بنقل العدل الضابط ضبطا غير تام عن مثله، من اولة الى اخرة و سلم من الشذوذ و العلة، فهو ما جمع شروط الصحيح الا ان الضبط اخف [94] ((العدل فالحديث الحسن خفيف الضبط و فالحديث الصحيح تام الضبط)). و ينقسم الحديث الحسن الى قسمين:
الحسن لذاته: و هو ما اتصل اسنادة بنقل عدل خفيف الضبط عن مثلة من اول السند الى اخرة و سلم من الشذوذ و العلة، و سمى ((بالحسن لذاته)) لان حسنة لم ياتة من امر خارجي، و انما جاءة من ذاته. فهو الحديث الذي تطرق الية ضعف انزلة عن درجه الحديث الصحيح، و لم يصل فيه الى درجه الحديث الضعيف [95]
الحسن لغيره: هو ما كان فاسنادة مستور لم يتحقق اهليتة غير مغفل و لا كثير الخطا فروايتة و لا متهم بتعمد الكذب بها و لا ينسب الى مفسق اخر، او هو ((اى الحسن لغيره)) ما فقد شرطا من شروط الحسن لذاتة و يطلق عليه اسم ((الحسن لغيره)) لان الحسن جاء الية من امر خارجى بتعدد طرق الحديث، فهو الحديث الذي نزل عن درجه الحسن لما كان فردا، و لكن بمجموع الطرق -وكلها لا تخلو من الضعف- يترقي الى الحسن لا لذاتة بل بالمجموع.[96][97]
الحديث الضعيف: و هو ما لم يجتمع به صفات الصحيح، و لا صفات الحسن[98]، فعلي ذلك يصبح الحديث ضعيفا اما لانقطاعة و عمد اتصال سنده، او لضعف بعض رواته، او لشذوذ به او عله قادحة، و ربما يصبح الحديث ضعيفا لاكثر من اسباب فذلك.[86] زالحاديث الضعيفه متفاوته فبعضها اشد ضعفا من بعض، و هذا انه لما كانت صحة الحديث راجعه الى تمكن شروط القبول فالاسناد و المتن، فايضا ضعف الحديث راجع الى فقد هذي الصفات، او بعضها، و ليس الذي فقد شرطا كالذى فقد شرطين، و ليس الذي فقد شرطين كالذى فقد ثلاثه و هكذا، فكلما كثر تخلف الشروط؛ كان الضعف اشد – فالجمله – و هذا ان الطعن فالعداله اشد من فقد الضبط و الاتصال، و نحو ذلك.[99]
اهم كتب علم المصطلح[عدل]
من اهم المؤلفات فعلم مصطلح الحديث:
ادب الاملاء و الاستملاء – المؤلف : السمعاني، ابو سعيد عبدالكريم بن محمد السمعاني التميمى (المتوفي : 562ه)
الفيه العراقي فعلوم الحديث (التبصره و التذكرة) – المؤلف : العراقي ابو الفضل زين الدين عبدالرحيم بن الحسين بن عبدالرحمن بن ابي بكر بن ابراهيم العراقي (المتوفي : 806ه)
الباعث الحثيث شرح اختصار علوم الحديث – المؤلف : ابن عديد، ابو الفداء اسماعيل بن عمر بن كثير القرشى البصرى بعدها الدمشقى (المتوفي : 774ه)
تدريب الراوى فشرح تقريب النواوى – المؤلف : السيوطي، عبدالرحمن بن ابو بكر، جلال الدين السيوطى (المتوفي : 911ه)
التقريب و التيسير لمعرفه سنن البشير النذير فاصول الحديث – المؤلف : النووي، ابو زكريا محيى الدين يحيي بن شرف النووى (المتوفي : 676ه)
تيسير مصطلح الحديث – المؤلف : محمود الطحان
شرح التقريب و التيسير لمعرفه سنن البشير النذير – المؤلف: السخاوي، شمس الدين محمد بن عبدالرحمن السخاوى (المتوفي : 902ه)
معرفه علوم الحديث للحاكم – المؤلف : الحاكم النيسابوري، ابوعبد الله الحاكم محمد بن عبدالله بن محمد بن حمدوية بن نعيم بن الحكم الضبى الطهمانى النيسابورى المعروف بابن البيع (المتوفي : 405ه)
مقدمه ابن الصلاح – المؤلف : ابن الصلاح، ابو عمرو عثمان بن عبدالرحمن بن موسي الكردى الشهرزورى المشهور بابن الصلاح (المتوفي : 643ه)
نزهه النظر فتوضيح نخبه الفكر فمصطلح اهل الاثر – المؤلف : ابن حجر العسقلاني، ابو الفضل احمد بن على بن محمد بن احمد بن حجر العسقلانى (المتوفي : 852ه)
وللتفصيل، انظر: قائمة باهم كتب مصطلح الحديث عند اهل السنه و الجماعة
علوم التراجم و الرجال[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: علم التراجم
Crystal Clear app kdict.png طالع ايضا: علم الرجال

كتاب سير اعلام النبلاء، من تاليف الامام الذهبي،احد اشهر و اكبر كتب التراجم و الرجال، و الكتاب مرتب على التراجم بحسب الوفيات ابتداء من الصحابه الى نهاية القرن السابع الهجري، و هو كتاب مهم و عظيم، يعمد المؤلف به الى البيان الكامل لاسم صاحب الترجمة، و نسبة و مكانته، و قيمتة العلمية، و مولده، و نشاته، و علمه، و شيوخه، و تلامذته، و تاريخ المولد و الوفاة، و تقديم النقد فمكانة المناسب، مع نقد الاحاديث
علم التراجم او علم تراجم الرجال، هو العلم الذي يتناول سير حياة الاعلام من الناس عبر العصور المختلفة. و هو علم دقيق يبحث فاحوال الشخصيات و الافراد من الناس الذين تركوا اثارا فالمجتمع. و يتناول ذلك العلم كافه طبقات الناس من الانبياء و الخلفاء و الملوك و الامراء و القاده و العلماء فشتي المجالات و الفقهاء و الادباء و الشعراء و الفلاسفه و غيرهم. و يهتم بذكر حياتهم الشخصية، و مواقفهم و اثرهم فالحياة و تاثيرهم فالتاريخ.[100]
كما ينظر فكل ما يتعلق بشؤون رواه الحديث و شيوخهم و تلاميذهم و رحلاتهم و من اجتمعوا فيه او لم يجتمعوا فيه من اهل عصرهم، و مركزهم العلمي فعصرهم و عاداتهم و طبائعهم و شهاده عارفيهم لهم او عليهم، و سائر ما له صله بتكوين الثقه و الحكم عليهم جرحا او تعديلا [14] فمثلا، من الامور المهمه جدا جدا فعلم الحديث و علم الرواية، معرفه تاريخ و لاده الرواه و تاريخ موتهم فبذلك يستدل العلماء على كون الراوى ادرك من يروى عنه ام لم يدركه. و مثال هذا ما رواة الخطيب البغدادى قال:
«قدم عمر بن موسي حمص، فاجتمع الناس الية فالمسجد، فجعل يقول: (حدثنا شيخكم الصالح)، فلما اكثر سالة عفير بن معدان: من شيخنا الصالح؟ سمة لنا نعرفه. فقال: خالد بن معدان. قال: قلت له: فاى سنه لقيته؟ قال: لقيتة سنه ثمان و ما ئة. قلت: فاين لقيته؟ قال: ليتة فغزاه ارمينية. قال: فقلت: اتق الله يا شيخ و لا تكذب! ما ت خالد بن معدان سنه اربع و ما ئة، و انت تزعم انك لقيتة بعد موتة باربع سنين! و ازيدك اخرى، انه لم يغز ارمينيه قط. كان يغزو الروم.[54]»
اهم كتب التراجم و الرجال[عدل]
ومن اهم المؤلفات فعلم التراجم:
مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: سير اعلام النبلاء
الطبقات الكبري – المؤلف : ابن سعد، ابو عبدالله محمد بن سعد بن منيع البصرى البغدادى المعروف بابن سعد (المتوفي : 230ه)
تذكره الحفاظ – المؤلف : الذهبي، شمس الدين ابو عبدالله محمد بن احمد بن عثمان بن قايماز الذهبى (المتوفي : 748ه)
التاريخ الصغير، و التاريخ الكبير – المؤلف : البخاري، ابو عبدالله محمد بن اسماعيل بن ابراهيم بن المغيره الجعفى البخارى (المتوفي : 256ه)
سير اعلام النبلاء – المؤلف : شمس الدين ابو عبدالله محمد بن احمد بن عثمان بن قايماز الذهبى (المتوفي : 748ه)
الوافى بالوفيات – المؤلف : صلاح الدين الصفدي، صلاح الدين خليل بن ايبك الصفدى (المتوفي : 764ه)
تاريخ بغداد – المؤلف : الخطيب البغدادي، ابو بكر احمد بن على بن ثابت بن احمد بن مهدى الخطيب البغدادى (المتوفي : 463ه)
تاريخ دمشق – المؤلف : ابن عساكر، ابوالقاسم على بن الحسن بن هبه الله بن عساكر الدمشقى (المتوفي : 571ه)
اما علم الرجال و يطلق عليه كذلك علم الجرح و التعديل، فيبحث فیة عن احوال رواه الحديث من حيث اتصافهم بشرائط قبول رواياتهم او عدمه[101]. و قيل فتعريفة كذلك : هو علم وضع لتشخيص رواه الحديث، ذاتا و وصفا، و مدحا و قدحا.وهو علم يدرس سير رواه الاحاديث النبويه ليتم الحكم على سندها اذا كانت صحيحة او حسنه او ضعيفه او موضوعة.[15]
فعلم الرجال، او علم الجرح و التعديل، و الجرح:هو ان يذكر الراوى بما يوجب رد روايتة من اثبات صفه رد، او نفى صفه قبول كان يقال: هو كذاب، او فاسق، او ضعيف، او ليس بثقة، او لا يعتبر، او لا يكتب حديثه. و غر ذلك، و التعديل هو ان يذكر الراوى بما يوجب قبول روايته: من اثبات صفه قبول او نفى صفه رد، كان يقال: هو ثقة، او ثبت، او لا باس به، او لا يرد حديثه.[102]، اذن فالجرح هو الطعن فالراوى من ناحيه فاكثر، و التعديل هو توثيق الراوى و قبول روايته.
فخلاصه ذلك العلم هو نقد الرواة، و التنقيب عن احوالهم و خفايا امورهم، و الافصاح بما فيهم من العيوب التي تسبب عدم الثقه باخبارهم، من باب النصيحه للامة.[103]، فقد اجمع الجماهير من ائمه الحديث و الفقه, انه يشترط به ان يصبح عدلا ضابطا, بان يصبح مسلما، بالغا، عاقلا، سليما من سبب الفسق و خوارم المروءة.[104].
وقد و قع الاتفاق بين العلماء ان الجرح جائز تبيانا للواقع و لم يعدوا هذا من الغيبة. قال الخطيب البغدادي:
«…لان اهل العلم اجمعوا على ان الخبر لا يجب قبولة الا من العاقل الصدوق المامون على ما يخبر، و فذلك دليل على جواز الجرح لمن لم يكن صدوقا فروايته.[54]»
وقال الدارقطني:
«فان ظن ظان او توهم متوهم ان التكلم فيمن روي حديثا مردودا غيبه له؛ يقال له: ليس ذلك كما ظننت، و هذا ان اجماع اهل العلم على ان ذلك و اجب ديانه و نصيحه للدين و المسلمين[105]»
وروي ابن عدى عن ابي بكر بن خلاد انه قال ليحيي القطان:
«اما تخشي ان يصبح هؤلاء الذين تركت حديثهم خصماءك عند الله يوم القيامة؟‏فقال‏:‏ لان يصبحوا خصمائى احب الى من ان يصبح خصمى رسول الله يقول لى لم لم تذب الكذب عن حديثي؟[106]»
وقال الترمذى فكتاب العلل:
«وقد عاب بعض من لا يفهم على اهل الحديث الكلام فالرجال و ربما و جدنا غير واحد من الائمه من التابعين ربما تكلموا فالرجال… و انما حملهم على هذا عندنا و الله اعلم النصيحه للمسلمين لا يظن بهم انهم ارادوا الطعن على الناس او الغيبه انما ارادوا عندنا ان يبينوا ضعف هؤلاء لكي يعرفوا لان بعض الذين ضعفوا كان صاحب بدعه و بعضهم كان متهما فالحديث و بعضهم كانوا اصحاب غفله و كثرة خطا فاراد هؤلاء الائمه ان يبينوا احوالهم شفقه على الدين و تثبيتا لان الشهاده فالدين احق ان يتثبت بها من الشهاده فالحقوق و الاموال[107]»
اهم كتب الجرح و التعديل[عدل]
ومن اهم الكتب المتعلقه بعلوم الرجال و الجرح و التعديل:
اكمال الكمال – المؤلف : ابن ما كولا، ابو نصر على بن هبه الله بن جعفر بن ما كولا (المتوفي : 475ه)
اكمال تهذيب الكمال فاسماء الرجال – المؤلف:ابو عبدالله علاء الدين مغلطاى بن قليج بن عبدالله البكجرى المصري الحكرى الحنفى (المتوفى: 762ه)
تهذيب التهذيب – المؤلف : ابن حجر العسقلاني، ابو الفضل احمد بن على بن محمد بن احمد بن حجر العسقلانى (المتوفي : 852ه)
تهذيب الكمال – المؤلف : المزي، جمال الدين ابو الحجاج يوسف بن عبدالرحمن المزى (المتوفي : 742ه)
الثقات لابن حبان – المؤلف : ابن حبان، محمد بن حبان بن احمد بن حبان بن معاذ بن معبد، التميمي، ابو حاتم، الدارمي، البستى (المتوفي : 354ه)
الكامل فضعفاء الرجال – المؤلف : ابن عدي، ابي احمد عبدالله بن عدى الجرجانى (المتوفي : 365ه)
الجرح و التعديل – المؤلف : ابن ابي حاتم، ابو محمد عبدالرحمن بن محمد بن ادريس بن المنذر التميمي، الحنظلي، الرازى ابن ابي حاتم (المتوفي : 327ه)
الضعفاء – المؤلف : ابو نعيم الاصبهاني، احمد بن عبدالله بن احمد بن اسحاق بن موسي بن مهران الاصبهانى (المتوفي : 430ه
الضعفاء الصغير – المؤلف : البخاري، ابو عبدالله محمد بن اسماعيل بن ابراهيم بن المغيره بن بردزبه الجعفى البخارى (المتوفي : 256ه)
الضعفاء الكبير – المؤلف : ابو جعفر العقيلي، ابو جعفر محمد بن عمرو بن موسي بن حماد العقيلى (المتوفي : 322ه)
الضعفاء و المتروكين – المؤلف : النسائي، ابو عبدالرحمن احمد بن شعيب بن على الخراسانى النسائي (المتوفي : 303ه)
معرفه الثقات – المؤلف : العجلي، ابو الحسن احمد بن عبدالله بن صالح العجلى الكوفى (المتوفي : 261ه)
ميزان الاعتدال فنقد الرجال – الذهبي، المؤلف : شمس الدين ابو عبدالله محمد بن احمد بن عثمان بن قايماز الذهبى (المتوفي : 748ه)
وللتفصيل، انظر: قائمة باهم كتب علوم التراجم و الرجال عند اهل السنه و الجماعة
علم العلل[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: علم العلل
علم العلل هو العلم الذي يبحث فالاسباب الخفيه الغامضه التي ممكن ان تقدح فصحة الحديث، كان يصبح الحديث منقطعا فيروي على انه موصول، او ان يدخل حيث فحديثا او ان يصبح فالحديث تدليس او ما اشبة ذلك.[14] فعلم العلل يدرس جميع اسباب يقدح فصحة الحديث سواء كان غامضا او ظاهرا، و جميع اختلاف فالحديث سواء كان قادحا او غير قادح.[108] فقد يصبح الحديث ظاهرة الصحة من نواحى اتصال السند، و عداله الرواة، و ضبطهم، و عدم الشذوذ، فظاهر الحديث انه صحيح، لكن به عله لا يعرفها الا المتخصص. و العله الخفيه تجيء غالبا فسند الحديث، و ربما تجيء فمتنه، و ربما تجيء فالسند و المتن معا، و هي (العله الخفية) غالبا فالسند، و قليلا فالمتن، فالاحاديث المعله متونها اقل بعديد من الاحاديث التي اعلت فاسانيدها.[109]
قال الالبانى فتعليقة على احد الاحاديث:
«ان ابن حزم نظر الى ظاهر السند، فصححة ؛ و هذا مما يتناسب مع ظاهريته، اما اهل العلم و النقد، فلا يكتفون بذلك، بل يتتبعون الطرق، و يدرسون احوال الرواة، و بذلك يتمكنون من معرفه ما اذا كان فالحديث عله او لا ؛ و لذا كان معرفه علل الحديث من ادق علوم الحديث، ان لم يكن ادقها اطلاقا…[110]»
قال السيوطى فتعريفة للعلل:
وعله الحديث: سبب خفت تقدح فصحته، حين و فت
مع كونة ظاهرة السلامة فليحدد المعل من ربما رامه
ما ريء به عله تقدح فصحتة بعد سلامة تفي
يدركها الحافظ بالتفرد و الخلف مع قرائن، فيهتدي[83]

كتاب شرح علل الترمذى للامام ابن رجب الحنبلي، و هو يبحث فاقسام الرواة، و نوعيات عمل الحديث و حكم الروايه بها، و الاحتجاج بالمرسل، و درجات الحديث : الصحيح، و الحسن، و الحسن الصحيح، و الغريب، و شرط الترمذى فالسنن. بعدها اضاف ابن رجب فائدة و قواعد كمعرفه اعيان الثقات الذين تدور غالب الاحاديث الصحيحة عليهم، و كثقات لا يذكرون غالبا فاكثر كتب الجرح و التعديل، و من عرف بالتدليس، و كلمات التدليس
وعلم العلل ممتد من مرحلة النقد الحديثى الذي ابتدات بواكيرة على ايدىكبيرة الصحابة، حيث كان ابو بكر الصديق و عمر بن الخطاب يحتاطان [111] فقبول الاخبار، و يطلبان الشهاده على الحديث احيانا ؛ من اجل تمييز الخطا و الوهم فالحديث النبوي، بعدها اهتم العلماء فيه من بعد؛ لئلا ينسب الى السنه شيء ليس منها خطا. فعلم العلل له مزيه خاصة، فهو كالميزان لبيان الخطا من الصواب، و الصحيح من المعوج، و ربما اعتني فيه اهل العلم قديما و حديثا عنايه بالغة.
ولا تتاتي معرفه العله فالحديث الا من اثناء معرفه قرائن احوال الحديث و جمع طرقة كلها و دراستها و مقارنتها، قال الامام مسلم:
« فبجمع هذي الروايات و مقابله بعضها ببعض، تتميز صحيحها من سقيمها، و تتبين رواه ضعاف الاخبار من اضدادهم الحفاظ[112]»
وقال الخطيب البغدادي:
«والسبيل الى معرفه عله الحديث ان يجمع بين طرقة و ينظر فاختلاف رواته، و يعتبر بمكانهم من الحفظ، و منزلتهم فالضبط و الاتقان.[113]»
فان جميع حديث له قرائن و مرجحات خاصة تحف فيه و توجب الوقوف على عله الحديث الخفية. قال الحافظ العلائي:
« و وجوة الترجيح عديدة لا تنحصر و لا ضابط لها بالنسبة الى كل الاحاديث بل جميع حديث يقوم فيه ترجيح خاص، و انما ينهض بذلك الممارس الفطن الذي اكثر من الطرق و الروايات[91]»
ومن الامثله على نوعيات العلل فالحديث[86]:
ان يروى المحدث عن احد شيوخة فيغلط الراوى عليه فيروى جديدة عنه من غير هذا الطرق.
ان يتكلم احد الصحابه او التابعين ففقة مساله او حادثه فيغلط الراوى فيروية عنه مسندا مرفوعا الى النبي، فياتى بعض العلماء الى الاسناد المرفوع فيصححه.
ومن نوعيات العلل: حديث الراوى الذي فاصلة ثقة، و لكن روايتة عن بعض الشيوخ ضعيفة.
ومن العلل الخفية: سقوط احد الرواه من الاسناد.
ومن العلل الخفية: الارسال الخفى (وهو ان يروى الراوى عن شيخ لم يسمع منه)، لتعاصر الراوى و شيخة فبلد واحد و وقت واحد.
ومعرفه علل الحديث من اجل علوم الحديث و ادقها و اشرفها، و انما يضطلع بذلك اهل الحفظ و الخبره و الفهم الثاقب.[15] و هو علم دقيق لم يقم فيه الا قله من المتقدمين من الفحول الكبار، و اقل منهم من المتاخرىن، و ذلكم لغموضه، و ربما يعلون الحديث من غير بيان لوجة العلة، و ذلك يجعل الامر فغايه الصعوبه لمن اراد دراسه ذلك الفن [13]. فقد روي الحاكم قال:
«عن ابي زرعه الرازي، ان رجلا قال له: ما الحجه فتعليلكم الحديث؟ قال: الحجه ان تسالنى عن حديث له عله فاذكر علته، بعدها تقصد ابن و اره – يعني: محمد بن مسلم بن و اره – و تسالة عنه، و لا تخبرة بانك ربما سالتنى عنه، فيذكر علته، بعدها تقصد ابا حاتم فيعلله، بعدها تميز كلام جميع منا على هذا الحديث، فان و جدت بيننا خلافا فعلته، فاعلم ان كلا منا تكلم على مراده، و ان و جدت الكلمه متفقه فاعلم حقيقة ذلك العلم، قال: ففعل الرجل فاتفقت كلمتهم عليه، فقال: اشهد ان ذلك العلم الهام.[114]»
وقال الحاكم ايضا:
«ان الصحيح لا يعرف بروايتة فقط، و انما يعرف بالفهم و الحفظ و كثرة السماع، و ليس لهذا النوع من العلم عون اكثر من مذاكره اهل الفهم و المعرفة، ليظهر ما يخفي من عله الحديث، فاذا و جد كهذه الاحاديث بالاسانيد الصحيحة غير مخرجه فكتابي الامامين البخارى و مسلم رضى الله عنهما، لزم صاحب الحديث التنقير عن علته، و مذاكره اهل المعرفه فيه لتظهر علته[114]»
اهم كتب علم العلل[عدل]
ومن اهم الكتب المتعلقه بعلم علل الحديث:
الالزامات و التتبع – المؤلف : الدارقطني، ابو الحسن على بن عمر بن احمد بن مهدى بن مسعود بن دينار البغدادى الدارقطنى (المتوفي : 385ه)
التمييز – المؤلف : ابو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم بن و رد بن كرشان القشيرى العامرى النيسابورى (المتوفي : 261ه)
شرح علل الترمذى – ابن رجب الحنبلى زين الدين عبدالرحمن بن احمد بن عبدالرحمن السلامي البغدادى الدمشقى (المتوفي : 795ه)
العلل – المؤلف : على بن المدينى ابوالحسن على بن عبدالله بن جعفر بن نجيح بن بكر بن سعد (المتوفي : 234ه)
العلل – المؤلف : احمد بن حنبل، ابو عبدالله احمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن اسد الشيبانى (المتوفي : 241ه)
المنتخب من العلل للاثناء – المؤلف : ابن قدامة، موفق الدين ابو محمد عبدالله بن محمد بن قدامه بن مقدام بن نصر المقدسى (المتوفي : 620ه)
علل الحديث – المؤلف : ابن ابي حاتم، ابو محمد عبدالرحمن بن محمد بن ادريس بن المنذر التميمي، الحنظلي، الرازى ابن ابي حاتم (المتوفي : 327ه)
الجامع فالعلل و الفائدة – المؤلف : ما هر ياسين الفحل.
وللتفصيل، انظر: قائمة باهم كتب العلل عند اهل السنه و الجماعة
علوم اخرى[عدل]
ومن العلوم الثانية =المهمه المتعلقه كذلك بالحديث النبوي:
علم شرح الحديث
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: علم شرح الحديث
ويسمي ذلك العلم بفقة الحديث، او علم شرح الحديث، او علم معاني الحديث، او علم اصول تفسير الحديث، مقال ذلك العلم هو حديث النبى من جهه القواعد الكليه و المسائل المتعلقه ببيان معاني الحديث، و المراد منه، و مسائلة تحرير هدف الحديث و مقصده، و معناة على جهه الاجمال، و سلامتة من المعارض و الناسخ، و تفسير الالفاظ، و بيان معانيها و المراد منها. و ما يتعلق فيها من الاحكام، مع بيان اقوال العلماء فذلك.[115]
تخريج الحديث:
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: تخريج الحديث
هو الدلاله على موضع الحديث فمصادرة الاصلية التي اخرجتة بسنده، بعدها بيان مرتبتة عند الحاجة. و قيل: عزو الحديث الى من اخرجة من ائمه و علماء الحديث المعتبرين، و الكلام عليه بعد التفتيش عن حالة و رجال مخرجه.[116] و قال السخاوي: “التخريج هو اخراج المحدث الاحاديث من بطون الاجزاء، و المشيخات و الكتب و نحوها، و سياقها من مرويات نفسة او بعض شيوخة او اقرانة او نحو هذا و الكلام عليها و عزوها لمن رواها من اصحاب الكتب و الدواوين”، و قال ايضا: “وقد يتوسع فاطلاقة على مجرد الاخراج و العزو.”[117]
الناسخ و المنسوخ:
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: الناسخ و المنسوخ
والنسخ هو رفع الشارع حكما منه متقدما بحكم منه متاخر[118]. اي:الغاء حكم شرعى و رد فحديث ما (وهو المنسوخ)، و احلال حكم احدث محله(وهو الناسخ)[119]. و النسخ منه نوعيات: كتخصيص العام، و تقييد المطلق، و الاستثناء.[66] و لا يصار للقول بالنسخ الا اذا تعذر الجمع بين الاحاديث. فات تعارضت الادلة، فالواجب اولا هو الجمع ان امكن، فاعتبار الناسخ و المنسوخ، فالترجيح ان تعين، بعدها التوقف عن العمل باحد الحديثين.[120]
تدوين الحديث[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: تدوين الحديث
مر تدوين الحدث النبوى بمراحل متعدده و منتظمة، و ربما بدا الصحابه فتدوين الحديث فعهد النبي، و كانت هنالك مجموعات من الاحاديث لعدد من الصحابه منها “الصحيفة الصادقة” لعبد الله بن عمرو بن العاص، و كان لعلى بن ابي طالب صحيفة، و كان لانس بن ما لك و لعبد الله بن عباس و عبد الله بن مسعود و جابر بن عبدالله، لكل منهم صحيفة[121]. و ربما بلغ الصحابه احاديث النبى للتابعين و من بعدهم، فحذوا حذوهم فحفظها و كتابتها حتي ازدهر عصر التدوين مع بداية القرن الثاني و نهاية القرن الاول للهجره و اخذ تدوين الحديث يتسع و ياخذ صفه رسمية، و يكون منهجا عاما لحفظ العلوم[122]، و كان الدافع للتدوين هو حفظ الحديث من الاندثار بموت الائمه الحفاظ، و من التحريف و الوضع الذي بدا يخرج، فقام الائمه الحفاظ يجمعون ما صح عن النبى من احاديث.
الاحاديث الوارده فالتدوين[عدل]
قد و رد النهى عن كتابة الحديث فاحاديث مرفوعه و موقوفة، كما و رد الاذن فيها صريحه عن النبي. فمن الاحاديث الوارده فالنهى ما رواة الامام مسلم بن الحجاج فصحيحه، قال:
«حدثنا هداب بن خالد الازدى حدثنا همام عن زيد بن اسلم عن عطاء بن يسار عن ابي سعيد الخدرى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: «لا تكتبوا عنى و من كتب عنى غير القران فليمحة و حدثوا عنى و لا حرج»[123]»
وما رواة احمد فمسندة قال:
«حدثنى اسحاق بن عيسي حدثنا عبدالرحمن بن زيد عن ابية عن عطاء بن يسار عن ابي هريره قال: كنا قعودا نكتب ما نسمع من النبى صلى الله عليه و سلم فخرج علينا فقال: «ما ذلك تكتبون»؟ فقلنا: ما نسمع منك. فقال: «اكتاب مع كتاب الله»؟ فقلنا: ما نسمع. فقال: «اكتبوا كتاب الله، امحضوا كتاب الله، اكتاب غير كتاب الله. امحضوا كتاب الله او خلصوه». قال: فجمعنا ما كتبنا فصعيد واحد بعدها احرقناة بالنار قلنا: اي رسول الله، انتحدث عنك؟ قال: «نعم، تحدثوا عنى و لا حرج و من كذب على متعمدا فليتبوا مقعدة من النار».[124]»
ومن الاحاديث الوارده فاباحه الكتابة ما رواة ابو داود و الحاكم و الدارمى و احمد و ابن ابي شيبه عن عبدالله بن عمرو، قال:
«كنت اكتب جميع شيء اسمعة من رسول الله صلى الله عليه و سلم اريد حفظة فنهتنى قريش و قالوا: اتكتب جميع شيء تسمعة و رسول الله صلى الله عليه و سلم بشر يتكلم فالغضب و الرضا؟ فامسكت عن الكتاب فذكرت هذا لرسول الله صلى الله عليه و سلم فاوما باصبعة الى به فقال: «اكتب فوالذى نفسي بيدة ما يظهر منه الا حق».[125]»
وما رواة البخارى و مسلم و غيرهما من حديث ابي هريره انه قال:
«ما من اصحاب النبى صلى الله عليه و سلم احد اكثر حديثا عنه منى الا ما كان من عبدالله بن عمرو فانه كان يكتب و لا اكتب.[126]»
وما رواة البخارى و مسلم و ابو داود و الترمذى و غيرهم من حديث ابي هريره قال:
«لما فتح الله على رسولة صلى الله عليه و سلم مكه قام فالناس فحمد الله و اثني عليه بعدها قال: «ان الله حبس عن مكه الفيل و سلط عليها رسولة و المؤمنين فانها لا تحل لاحد كان قبلى و انها احلت لى ساعة من نهار و انها لا تحل لاحد بعدى فلا ينفر صيدها و لا يختلي شوكها و لا تحل ساقطتها الا لمنشد و من قتل له قتيل فهو بخير النظرين اما ان يفدي و اما ان يقيد» فقال العباس: الا الاذخر فانا نجعلة لقبورنا و بيوتنا. فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «الا الاذخر» فقام ابو شاة رجل من اهل اليمن فقال: اكتبوا لى يا رسول الله. فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «اكتبوا لابي شاه».[127]»
وقد حمل النهى عن كتابة الحديث ان هذا خاص باول الاسلام، ليشتغلوا بحفظ القران و يقبلوا على دراستة من الالواح و الصحف، و يصبح اخذهم للحديث بالممارسه و المجالسة.[103] و قيل: ان حديث النهى منسوخ بهذه الاحاديث، و كان النهى حين خيف اختلاطة بالقران فلما امن هذا اذن فالكتابة، و قيل : انما نهي عن كتابة الحديث مع القران فصحيفة واحده ; لئلا يختلط، فيشتبة على القارئ فصحيفة واحدة.[128]
تاريخ التدوين[عدل]

نسخه مغربيه من مخطوطه لموطا ما لك
اما فيما بعد و فاه النبى فقد اختلف الصحابه فتدوين الحديث، فكرهة بعضهم كعمر بن الخطاب و عبد الله بن مسعود و زيد بن ثابت و ابو موسي الاشعري و ابو سعيد الخدري، بينما راي بعضة جوازة و منهم على بن ابي طالب و ابنة الحسن و انس بن ما لك و عبد الله بن عمرو بن العاص.[129] و ربما روى عن عمر انه هم بتدوين الحديث فاستشار الصحابه فاشاروا عليه بذلك، بعدها استخار الله شهرا، بعدها قال:
«انى ذكرت قوما كانوا قبلكم كتبوا كتبا، فاكبوا عليها و تركوا كتاب الله عز و جل، و انني و الله لا البس كتاب الله بشيء ابدا[130]»
وقد استدل العلماء من ذلك ما يؤكد ان النهى انما كان فبداية الامر لعله خشيه و خوفا من اختلاط الكلام النبوى بكلام الله عز و جل،، بعدها لما انتفت العله ابيحت الكتابة.[131]. قال ابن الصلاح:
«ثم انه زال هذا الخلاف و اجمع المسلمون على تسويغ هذا و اباحته.[15]»

مخطوطه لكتاب غريب الحديث لابي عبيد القاسم بن سلام يرجع تاريخها لحوالى السنه 319ة (931م)
اما عن التدوين الرسمي و جمع السنه و الاحاديث بشكل عام، فيكاد يجمع المؤرخون انه بدا على راس المائه من القرن الاول للهجرة،[28] حيث امر عمر بن عبدالعزيز العلماء بجمع الحديث و تدوينه، فكتب الى اهل المدينه يقول :
«انظروا ما كان من حديث رسول الله صلى الله عليه، فاكتبوه، فانى خفت دروس العلم و ذهاب العلماء[132]»
فاستجاب العلماء لدعوه الخليفة، فالف الامام ما لك بالمدينة، و الف ابو محمد عبدالعزيز بن جريج بمكه و الاوزاعى بالشام، و معمر بن راشد باليمن، و سعيد ابن ابي عروبه و حماد بن سلمه بالبصرة، و سفيان الثورى بالكوفة، و عبد الله بن المبارك بخراسان، و هشيم بن بشير بواسط،وغير هؤلاء عديدون.[133] و كان منهج المؤلفين فهذا القرن جمع الاحاديث مختلطه باقوال الصحابه و فتاوي التابعين، و يخرج هذا بجلاء فموطا الامام ما لك.
ثم حدث طور احدث فتدوين الحديث، و هو افراد حديث النبى خاصة و كانت تلك الخطوه على راس المائتين، و هؤلاء الذين خطوا هذي الخطوة، منهم من الف على المسانيد، كاحمد بن حنبل، و ابن ابي شيبه و اسحاق بن راهوية و غيرهم، و اصحاب المسانيد لم يتقيدوا بالصحيح بل خرجوا الصحيح و الحسن و الضعيف. و منهم من الف على الابواب الفقهيه كاصحاب الكتب السته المشهوره و هؤلاء منهم من تقيد فجمعة الاحاديث بالصحاح كالامامين البخارى و مسلم و منهم من لم يتقيد بالصحيح بل جمع الصحيح و الحسن و الضعيف مع التنبية عليه احيانا و مع عدم التنبية احيانا اخرى، اعتمادا على معرفه القارئ لهذه الكتب و مقدرتة على النقد و تمييز الصحيح من الضعيف و المقبول من المردود و هذا كاصحاب السنن الاربعة: ابي داود و الترمذى و النسائي و ابن ما جه.[133]
رواه الحديث[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: المكثرون لروايه الحديث
اصطلح العلماء على ان من روي اكثر من الف حديث عد مكثرا، و لقد اشتهر سبعه رواه من صحابه رسول الله بكثرة رواياتهم للحديث النبوى و عدوا من المكثرين و هم حسب الترتيب:[134]
رقم مسلسل اسماء الصحابه عدد الاحاديث
1 ابو هريره 5374
2 عبدالله بن عمر 2630
3 انس بن ما لك 2286
4 ام المؤمنين عائشه 2210
5 عبدالله بن عباس 1660
6 جابر بن عبدالله 1540
7 ابو سعيد الخدرى 1170
كتب الحديث[عدل]

مسند اسحاق بن راهويه، لهذا الكتاب اهمية كبري حيث ضم عددا كبيرا من الاحاديث النبويه المسنده بالاضافه الى علو اسنادة فهو متقدم على من صنف بعدة من اصحاب الكتب الستة
تنقسم كتب الحديث عند اهل السنه و الجماعة الى: صحاح، و سنن، و مسانيد، و معاجم، و مصنفات، و اجزاء حديثية، و جوامع، و مستدركات، و مستخرجات، و زوائد، و اطراف. و تصنف عاده حسب الابواب (الموضوعات) او حسب اسماء الرواة.
الصحاح: و هي الكتب التي التزم مؤلفوها الا يذكروا بها الا الاحاديث الصحيحة عندهم.[79][135][136]
السنن: هي الكتب التي تجمع احاديث الاحكام المرفوعه مرتبه على ابواب الفقه. و هم لا يشترطون فكتبهم الصحة بل اغلبهم يشترط القوه فالجمله لان هذي الكتب مصنفه على الابواب الفقهيه فالاصل بها انها انما الفت للاحتجاج بما فيها.[79][135][136]
المسانيد: و هي الكتب الذي تذكر الاحاديث على ترتيب الصحابه بحيث توافق حروف الهجاء، او السوابق الاسلامية، او شرافه النسب.[79][135][136]
المعاجم: جمع معجم. و المعجم فاصطلاح المحدثين: الكتاب الذي ترتب به الاحاديث على مسانيد الصحابه او الشيوخ او البلدان او غير ذلك. و الغالب ان يصبح ترتيب الاسماء به على حروف المعجم.[79][135][136]
المصنفات: و هي كالسنن و لكنها تمتاز بالسعه و الشمول و كثرة ما بها من الاثار غير المرفوعة. اي انها تحتوى على الاحاديث النبويه و اقوال الصحابه و التابعين.[79][135][136]
الاجزاء: و هي المصنفات المشتمله على الاحاديث المتعلقه فجانب من جوانب الدين او باب من ابوابه، او المصنفات التي اختصت فجمع الاحاديث المرويه من طريق واحد، او بجمع الاحاديث المتعلقه بمقال واحد.[79][135][136]
الجامع: الجامع هو ما يوجد به من الحديث كل الانواع المحتاج اليها من العقائد و الاحكام و الرقاق و اداب الطعام و الشرب و السفر و المقام و ما يتعلق بالتفسير و التاريخ و السير و الفتن و المناقب و المثالب و غير ذلك.[79][135][136]
المستدرك: و هو جميع كتاب جمع به مؤلفة الاحاديث التي استدركها على كتاب احدث مما فاتة على شرطه.[79][135][136]
المستخرج: المستخرجات هي ان ياتى المصنف الى الكتاب فيخرج احاديثة باسانيد لنفسة من غير كيفية صاحب الكتاب فيجتمع معه فشيخة او من فوقه.[79][135][136]
الزوائد: هي المصنفات التي يجمع بها مؤلفها الاحاديث الزائده فبعض الكتب عن الاحاديث الموجوده فكتب اخرى.[79][135][136]
الاطراف: الاطراف جمع طرف، و طرف الحديث، الجزء الدال على الحديث، او العبارة الداله عليه، و كتب الاطراف: كتب يقتصر مؤلفوها على ذكر طرف الحديث الدال عليه، بعدها ذكر اسانيدة فالمراجع التي تروية باسنادها، و بعضهم يذكر الاسناد كامل، و بعضهم يقتصر على جزء من الاسناد، لكنها لا تذكر متن الحديث كاملا، كما انها لا تلتزم ان يصبح الطرف المذكور من نصف الحديث حرفيا.[79][135][136]
كتب الصحاح[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: الكتب الستة

صحيح البخارى و الذي يعتبر عند اهل السنه و الجماعة اصح كتاب بعد القران الكريم
مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: صحيح البخارى مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: صحيح مسلم مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: سنن ابي داود مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: سنن النسائي مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: سنن الترمذى مشاريع شقيقه يوجد فو يكى مصدر كتب او مستندات اصلية تتعلق ب: سنن ابن ما جه
ومن اشهر المصنفات فالحديث النبوى عند اهل السنه و الجماعة ما يعرف بالكتب الستة، و مصطلح الكتب السته لقب اطلق على سته مؤلفات فعلم الحديث لكونها هي اصح الكتب المؤلفه فهذا الفن، و هذي الكتب هي: الصحيحان: صحيح البخاري، و صحيح مسلم، و السنن الاربعة: سنن النسائي، و سنن الترمذي، و سنن ابي داود، و سنن ابن ما جه.[137] و اول من عد ابن ما جه سادسا: الحافظ محمد بن طاهر المقدسى فالقرن السادس الهجري.[138]. و فد اعتني العلماء عنايه بالغه بهذه الكتب و الفت حولها المصنفات الكثيره كالشروح، و منها فتح البارى شرح صحيح البخارى لابن حجر العسقلانى و المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج للنووى و عون المعبود شرح سنن ابي داود لمحمد شمس الحق العظيم ابادى و شرح سنن النسائي لجلال الدين السيوطى و تحفه الاحوذى شرح سنن الترمذى لصفى الرحمن المباركفوري، و ايضا اهتم العلماء بدراسه اسانيد هذي الكتب و معرفه رجالها، فالفت الكتب حول هذا و منها الكمال فاسماء الرجال لعبد الغنى المقدسى و الذي هذبة و زاد عليه الحافظ المزى فكتابة تهذيب الكمال فاسماء الرجال، و من بعدها اختصرة ابن حجر العسقلانى فكتابة تهذيب التهذيب. و ميزان الاعتدال فنقد الرجال للذهبى و غيرها العديد. كما الفت المصنفات فجمع اطراف الاحاديث الوارده فالكتب السته و هي كتب يقتصر مؤلفوها على ذكر طرف الحديث الدال عليه، بعدها ذكر اسانيدة فالمراجع التي تروية باسنادها[139]، و منها كتاب تحفه الاشراف بمعرفه الاطراف للمزى و اتحاف المهره باطراف العشره لابن حجر العسقلاني، كما الفت الكتب التي تهتم بجمع احاديث الكتب كلها فمصنف واحد، و منها جامع الاصول فاحاديث الرسول لابن الاثير و جامع المسانيد و السنن الهادى لاقوم سنن لابن عديد، و غيرها.

الاسم المؤلف الحجم
صحيح البخارى الامام البخارى (256 ه870) 7167 حديث
صحيح مسلم الامام مسلم (261 ه875) 5505 حديث
سنن ابو داود ابو داود (275 ه888) 5274 حديث
سنن الترمذى الترمذى (279 ه892) 3956 حديث
سنن النسائي النسائي (303 ه915) 5754 حديث
سنن ابن ما جه ابن ما جه (273 ه886) 4341 حديث
ومن اهم كتب الحديث ايضا:

مجموعة من كتب الحديث تتضمن طبعات مختلفة لصحيحى البخارى و مسلم
الموطا
صحيح ابن حبان
صحيح ابن خزيمة
صحيح ابن عوانة
سنن الدارقطني
مسند احمد
سنن البيهقي
مستدرك الحاكم
المعجم الكبير و المعجم الاوسط و المعجم الصغير للطبراني
مسند الدارمي
مسند البزار
مسند ابي حنيفة
مسند الشافعي
مسند الحميدي
مسند ابي يعلي الموصلي
مصنف عبدالرزاق الصنعاني
مصنف ابن ابي شيبة
مسند الطيالسي
مسند اسحاق بن راهويه
مسند ابن ابي اوفى
مسند الحميدي
وللتفصيل، انظر: قائمة باهم كتب الحديث عند اهل السنه و الجماعة
انظر ايضا[عدل]
اجزاء حديثية
كتب الجوامع
قائمة باهم كتب اهل السنه و الجماعة
وجهه نظر القرانيين[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: قرانيون
يعتقد القرانيون ان القران هو المصدر الشريعه الاسلاميه الوحيد و من بعدها فهم لا يعترفون بالسنه و لا يؤمنون بنسبتها للنبى محمد بل يعتقدون ان معظم الاحاديث المنسوبه لمحمد مكذوبه و مختلقه من قبل الكثير من الجهات لاغراض مختلفة، حيث يقول د.احمد صبحى منصور ان الامويون حاولوا ترسيخ حكمهم من اثناء تلفيق احاديث ترفع من شان معاويه بن ابي سفيان جد الامويين و التقليل من شان معارضيهم كعلى بن ابي طالب و ذريتة و عبد الله بن الزبير و غيرهم حيث كان يرويها القصاصين فالشوارع و المساجد، كما قام بمثل هذا العباسيين فتمجيد ابن عباس و التعظيم من شانه. و عمل ملوك الدولتين من اثناء الكهنوت الدينى التابع للسلطة بخلق احاديث و نسبتها للنبى تساعد على تثبيت و جودهم فالحكم و احاديث ثانية =تسمح لهم بالتخلص من المعارضين كاحاديث قتل المرتد، كما كان لهذه الاحاديث الاثر فظهور الجبريه فالعصر الاموى التي اعتبرت جميع شيء مقدر على الانسان و من هذي الحاجات وجود الحاكم فالسلطة. و يري د. منصور ان الهدف من و راء هذي الاحاديث الهاء الشعب بامور فرعيه عن المطالبه بحقوقة و تقييد حريه الراي. كما يعتقد القرانيين ان بعض الاحاديث دستها بعض الجماعات الفارسيه التي دفعتها نظرتهم الشعوبيه للعرب و رغبتهم لاعاده السيطره للقوميه الفارسية.[140]
وتعتقد بقيه الفرق الاسلاميه على اختلافها ان القرانيين بهذا ربما خالفوا القران نفسه[141][142] حيث جاء به امر من الله للمسلمين فقال: Ra bracket.png ما افاء الله على رسولة من اهل القري فلله و للرسول و لذى القربي و اليتامي و المساكين و ابن السبيل كى لا يصبح دوله بين الاغنياء منكم و ما اتاكم الرسول فخذوة و ما نهاكم عنه فانتهوا و اتقوا الله ان الله شديد العقاب Aya-7.png La bracket.png – سورة الحشر. ففى قوله: ﴿وما اتاكم الرسول فخذوة و ما نهاكم عنه فانتهوا﴾ امر و اضح من الله بطاعه النبى، و يفسرون هذي الايات على ان طاعه النبى تتمثل فالالتزام بسنتة الوارده فالاحاديث النبوية.[143][144][145][146]
وقد عارضهم اهل السنه و الجماعة قديما و حديثا. فمن المتقدمين ابن حزم الاندلسي، حيث قال:
«ولو ان امرا قال: لا ناخذ الا ما و جدنا فالقران، لكان كافرا باجماع الامة، و لكان لا يلزمة الا ركعه ما بين دلوك الشمس الى غسق الليل، و ثانية =عند الفجر؛ لان هذا هو اقل ما يقع عليه اسم صلاة، و لا حد للاكثر فذلك، و قائل ذلك كافر مشرك حلال الدم و المال.[147]»
وقال الشاطبي:
«والرابع ان الاقتصار على الكتاب راي قوم لا خلاق لهم خارجين عن السنه اذ عولوا على ما بنيت عليه من ان الكتاب به بيان جميع شئ فاطرحوا احكام السنه فاداهم هذا الى الانخلاع عن الجماعة و تاويل القران على غير ما انزل الله [148]»
وممن رد على القرانبيين من المعاصرين الدكتور محمود حمدى زقزوق و زير الاوقاف المصري السابق، الذي قال فموضوع له:
«ان السنه النبويه هي البيان النبوى للبلاغ القراني، و هي التطبيق العملى للايات القرانية، التي اشارت الى فرائض و عبادات و تكاليف و شعائر و مناسك و معاملات الاسلام. فالتطبيقات النبويه للقران – التي هي السنه العملية و البيان القولى الشارح و المفسر و المفصل – هي ضروره قرانية، و ليست تزيدا على القران الكريم. و تاسيا بالنبي، و قياما بفريضه طاعتة – التي نصف عليها القران الكريم. و العلاقه الطبيعية بين البلاغ الالهى – القران – و بين التطبيق النبوى لهذا البلاغ الالهى – السنه النبويه – فهي اشبة ما تكون بالعلاقه بين الدستور و بين القانون. فالدستور هو مصدر و مرجع القانون. و القانون هو تفصيل و تطبيق الدستور، و لا حجه و لا دستوريه لقانون يخالف او يناقض الدستور. و لا غناء و لا اكتفاء بالدستور عن القانون.”[149]»
وقال المفكر النمساوى محمد اسد:
«ان العمل بسنه رسول الله صلى الله عليه و سلم هو عمل على حفظ كيان الاسلام، و على تقدمه، و ان ترك السنه هو انحلال الاسلام… لقد كانت السنه الهيكل الحديدى الذي قام عليه صرح الاسلام، و انك اذا ازلت هيكل بناء ما افيدهشك بعدئذ ان يتقوض هذا البناء كانة بيت =من و رق؟”[150]»
وقال الشيخ عبدالعزيز بن باز:
«اما هؤلاء المتاخرون فجاءوا بداهيه كبري و منكر عظيم و بلاء كبير، و مصيبه عظمي حيث قالوا : ان السنه برمتها لا يحتج فيها بالكليه لا من هنا و لا من هنا، و طعنوا بها و فرواتها و فكتبها، و ساروا على ذلك النهج الوخيم و اعلنة عديدا العقيد القذافى الرئيس الليبي المعروف فضل و اضل، و كذا جماعة فمصر، و غير مصر قالوا هذي المقاله فضلوا و اضلوا و سموا انفسهم بالقرانيين، و ربما كذبوا و جهلوا ما قام فيه علماء السنه لانهم لو عملوا بالقران لعظموا السنه و اخذوا بها، و لكنهم جهلوا ما دل عليه كتاب الله و سنه رسولة صلى الله عليه و سلم فضلوا و اضلوا”[151]»
وجهه نظر الشيعة[عدل]
Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصلة: الحديث عند الشيعة
يعرف الحديث عند الشيعه بانه: كلام يحكى قول المعصوم، او فعله، او تقريره.[152] حيث يعتقد الشيعه بان اهل المنزل فقط و هم الرسول محمد و على بن ابي طالب و زوجتة فاطمه فتاة محمد واحد عشر اماما من ابنائهم، و حدهم يعلمون جميع الحديث ناسخة و منسوخه، و يرون العصمه لهم و وجوب العمل بما و رد عنهم، فيرون بان ما قالة الامام المعصوم فكان النبى ربما قاله[153]، بينما يري اهل السنه ان العصمه للنبى فقط، و انه ليس احد الا يؤخذ من قوله و يترك الا النبي.[154] و بينما يتفق الشيعه مع اهل السنه و الجماعة على ان الحديث هو ثاني مصدر للتشريع بعد القران الكريم[155]، فان المرجعيه فالحديث النبوى عند الشيعه تختلف عن اهل السنة، و يرجع هذا لاختلاف الرؤية السنيه و الشيعيه حول موثوقيه و عداله الرواة، ففى حين يروى اهل السنه و الجماعة الحديث عن كل الصحابه حيث و قع الاجماع بين جمهور علماء اهل السنه من محدثين و فقهاء و اصوليين على عداله الصحابه كلهم [156][157] و نقل ذلك الاجماع ابن عبدالبر[158] و غيره، فانه من و جهه النظر السنيه فان عداله الصحابة[ملاحظه 1] ثابته معلومه بتعديل الله لهم، و اخبارة عن طهارتهم، و اختيارة لهم فنص القران [54]، الا ان الشيعه اتخذوا موقفا سلبيا من معظم الصحابه الا نفرا قليلا و منهم عبدالله بن عباس و سلمان الفارسى و ابو ذر الغفارى و ابو رافع و عمار بن ياسر و المقداد بن الاسود و بلال بن رباح و البراء بن عازب و بضعه اخرون [159]، حيث لا يري الشيعه جواز نقل الحديث عن معظم الصحابه و هذا لانة و من و جهه النظر الشيعية، لا تاخذ الشيعه بروايه اي صحابي، لان لها رؤيتها فالصحبه تختلف عن رؤية السنة، فليس جميع صحابي عند السنه هو صحابي عند الشيعة، بالاضافه الى ان فكرة عداله كل الصحابه ففكرة مرفوضه و غير معترف فيها عندهم.[160].
اقسام الحديث عند الطائفه الاثنا عشرية: ينقسم الحديث الى عده اقسام حسب درجه الصحة، فالمتواتر هو ما ينقلة جماعة بلغوا من الكثرة حدا يمتنع اتفاقهم و تواطؤهم على الكذب و ذلك النوع من الحديث حجه يجب العمل به، و الاحاد فهو ما لا ينتهى الى حد التواتر سواء اكان الراوى واحدا ام اكثر و ينقسم حديث الاحاد الى اربعه اقسام (الصحيح و الحسن و الموثق و الضعيف)، الحديث الصحيح و هو ما اذا كان الراوى اماميا ثبتت عدالتة بالطريق الصحيح، الحديث الحسن و هو ما اذا كان الراوى اماميا ممدوحا و لم ينص احد على ذمة او عدالته، الحديث الموثق و هو ما اذا كان الراوى مسلما غير شيعى و لكنة ثقه امين فالنقل، الحديث الضعيف و هو يختلف عن الانواع المتقدمه كما لو كان الراوى غير مسلم او مسلما فاسقا او مجهول الحال او لم يذكر فسند الحديث كل رواته.
ونتج عن هذي الخلافات زياده الهوه بين المعتقدات السنيه و الشيعه فيما يتعلق بالحديث كمصدر للتشريع بالاضافه للخلافات فالعقيده و المسائل الفقهيه و غيرها.
Crystal Clear app kdict.png طالع ايضا: خلاف سنى شيعي
ولا يعتمد الشيعه على كل الاحاديث الوارده فكتب الحديث السنيه كمصدر لهم، و انما يعتمدون على اربعه كتب احاديث جمعها علماؤهم يسمونها الكتب الاربعة، و هي:
الكافى فالاصول و الفروع – لمحمد بن يعقوب الكليني.
الاستبصار – لنصير الدين الطوسي.
من لا يحضرة الفقية – لعلى بن بابوية القمي.
تهذيب الاحكام – لنصير الدين الطوسي.
ومن الكتب المهمه عندهم ايضا:
بحار الانوار – لمحمد باقر المجلسي.
وسائل الشيعه – لمحمد بن الحسن الحر العاملي.
مستدرك الوسائل – للطبرسي.
الوافى – للفيض الكاشاني.
مواضيع ذات صلة[عدل]
القران الكريم.
الاسلام.
اركان الاسلام.
توحيد.
محمد بن عبدالله.
اهل السنه و الجماعة.
اهل الحديث.
السلف الصالح.
مدارس اهل السنة.
مصادر التشريع الاسلامي.
صحابة.
الاجماع.
كتب الصحاح.