يوم 28 يناير 2021 الخميس 12:23 مساءً

علمني حاجات كتير اوى في حياتي , كتاب رتب حياتك طارق السويدان pdf

آخر تحديث ف19 ابريل 2021 الأحد 1:22 صباحا بواسطه سارة احمد

تحتوى ھذة الكراسه على جمیع الاسئله التي طرحھا الدكتور طارق السویدان فاشرطتھ رتب حیاتك ،

الاسئله العامة الاسئله التي نھدف الوصول الیھا فنھایه ھذة الدوره و لا نرید الاجابه علیھا الان ھى ١-لماذا اعیش

 


 


تعلیق لماذا احیا،

 


بالتاكيد نحن كمسلمین لدینا اجابه ربانیة،

 


االله سبحانھ و تعالى ما تركنا سدى،

 


االله سبحانھ ارشدنا الى طریق مستقیم،

 


لا نضیع فیھ،

 


وقد حدد لنا االله سبحانھ الطریق ،

 


 


اذ یقول سبحانھ “وما خلقت الجن و الانس الا لیعبدون”،

 


نتمیز نحن المسلمون ان كلمه العباده عندنا لھا مفھوم خاص،

 


في الغرب ینظر للعباده على انھا شعائر،

 


العباده فالكنیسة،

 


العباده یوم الاحد،

 


والحیاه لا علاقه لھا بالعبادة،

 


بینما المسلم،

 


ینظر الى العباده بمفھوم شامل للحیاه و لذا یعتبر ان جميع شيء یفعلھ يمكن ان یكون عبادة،

 


اذا فعل بنیه صالحه ،

 


 


وقصد بھ و جھ االله سبحانھ و تعالى و طاعتھ،

 


و لذا جاءت الاحادیث تؤكد ذلك،

 


وفي الحدیث “حتي اللقمه یضعھا الرجل ففم زوجتھ،

 


لھ فیھا اجرا”،

 


حتي المداعبات الزوجیه یمكن ان تتحول الى عباده و یكون للانسان لھ فیھا اجر،

 


بل اكثر من ھذا،

 


حتي النوم اذا قصد بھ التقوي على طاعه االله عز و جل و الاستعداد مثلا لقیام اللیل ،

 


 


سیؤجر علیھ الانسان،

 


وھناك كلام جمیل للامام العظیم ابن تیمیه فتعلیقھ على ،

 


 


من ھم اولیاء االله

 


في الایه “الا ان اولیاء االله لا خوف علیھم و لا ھم یحزنون”،

 


ملخص كلامھ ان “الاولیاء فدیننا لیس لھم شكل خاص،

 


ولیس لھم ملابس خاصة ،

 


 


ولیس كما یقولوا رجال دین،

 


لیس ھكذا نفھم الدین و نفھم الاولیاء،

 


وانما كما یقول رحمھ االله،

 


تجدھم فكل اصناف امه محمد صلى االله علیھ و سلم”،

 


تجدھم فالتجار و الصناع و الزراع،

 


في الحدادة،

 


في جميع اصناف امه محمد صلى االله علیھ و سلم،

 


فكیف نمیزھم

 


من ھم

 


 


“الذین امنوا و كانوا یتقون”،

 


اذن المؤمن التقي ،

 


 


بغض النظر عن خط سیرة فالحیاة،

 


بغض النظر عن و ظیفتھ،

 


ممكن ان یكون و لیا من اولیاء االله،

 


اي حتي تكون من اولیاء االله،

 


لیس المطلوب منك ان یكون لك شكل معین او و ظیفه معینه او طریقه فالحیاه معینة،

 


سوي انك تستقیم على الایمان و التقوي بغض النظر عن و ظیفتك ،

 


 


و لذا الاسلام ما جاء لیغیر اعمال الناس الا ما كان محرما منھا،

 


لیس المطلوب منك ان تغیر و ظیفتك ،

 


 


بل من الممكن ان تسخر و ظیفتك لھذا الھدف العظیم،

 


وھو ان تحیا الله رب العالمین،

 


تكون عبدا الله،

 


في جميع مجالات الحیاة.

 


ویبقي السؤال الذي بدات بھ،

 


كیف احیا بحیث اعبد االله عز و جل ،

 


 


ویقول االله سبحانھ “ھو الذي انشاكم فالارض و استعمركم فیھا” ،

 


 


فالانسان المسلم مطلوب منھ ان یعمر الارض،

 


فالذي یحیا على ھامش الحیاة،

 


علي ھامش التاریخ،

 


لیس لھ و زن،

 


لیس لھ عطاء،

 


لیس لھ عمران،

 


لیس مشاركا فاسعاد البشریة،

 


لم یحقق ھذا الھدف القراني المطلوب و ھو استعمار الارض،

 


للاسف الكفار عندما جاؤا لاستعمار الامه الاسلامیه ،

 


 


استعملوا ھذة الكلمه الجمیلة،

 


لانھم تظاھروا بانھم ربما اتوا لعمران الارض و عمران ھذة البلاد المتخلفة،

 


فاستغلوھا و مصوا دماءھا،

 


لكن نعود الى المفھوم الاساسى،

 


نحن الذین جئنا لعمران الارض،

 


نحن الذین جئنا لاحیاء الارض و فق منھج االله رب العلمین.

 


٢ ماذا ساحقق فحیاتي

 


تعلیق و لكي تجاوب على ھذا السؤال،

 


اریدك ان تتخیل و نفسك ،

 


 


وعمرك ٨٠ سنه ان شاء االله،

 


وتسال نفسك ھذا السؤال،

 


اریدك ان تسال نفسك و انت تنظر الى تاریخ حیاتك،

 


كم انجزت

 


ماذا تركت و رائى

 


ما ھي الاثار التي سوف اشارك بھا فالحیاة،

 


المسلم و المؤمن بل حتي الانسان الطموح و لو لم یكن مسلما لا یمكن ان یحیا بغیر انجاز،

 


انجاز یلقي بھ االله عز و جل ان كان من المؤمنین،

 


اذن تخیل نفسك انك تقول و عند ٨٠ سنه ،

 


 


الحمد الله ،

 


 


الذي تمنیتھ حققتھ،

 


فكر ،

 


 


لا تكتب ،

 


 


اریدك ان تتخیل،

 


فقط،

 


تخیل،

 


تخیل شكلك،

 


اشكالنا مقبولة،

 


والجسم ما زال لم ینحنى،

 


والوجھ ما زال بھ بعض الشباب،

 


اجلس و فكر،

 


ھل ھي حیاه انت فخور بھا،

 


ھل انت من الذین حققوا انجازات عظیمة؟،

 


ام انك تشعر انھا ضاعت،

 


انا ارید جميع واحد و ھو یقف ھذا الموقف و یعید شریط حیاتھ،

 


ان یكون و ھو یستعرض ھذة الحیاه یشعر بالرضا،

 


رضا انھ حقق ھذة الطموحات التي یتمناھا،

 


انھ كان لھ اثر فالحیاه و فصنع الارض و استعمارھا و بنائھا و فق ما یرضي االله عز و جل،

 


ویشعر برضا االله سبحانھ انھ عاش الله.


علمني حاجات كتير اوى في حياتي , كتاب رتب حياتك طارق السويدان pdf