يوم 20 سبتمبر 2020 الأحد 12:57 مساءً

كيف اكون شخصيه قويه امام زوجي

صور

شخصية الانسان تتشكل عندما يولد، و تؤثر بها بما بعد البيئة و الوضع الاجتماعي، و بالتالي فان تكوينها يتبع الظروف، التي تمر عليها، و ذلك ما يحصل بالنسبة للمراة، فقد تشاء الظروف ان تكون قوية الشخصية نتيجة الدراسة و العمل و التجارب الحياتية القاسية التي تمر بها، و رغم ان هذي الصفات تعد، نظريا، من الميزات التي ممكن ان يفتخر فيها اي انسان، و ان و جدت بالمراة فهي لبنة رئيسية لاسرة سليمة، فان الواقع يشير الى اجتناب العديد من الرجال الاقتران بهذه النوعية من النساء، عندما يفكرون بالزواج؛ فغالبا ما تهاب هذي الشخصية

قوة المراة بضعفها

“لا يبحث الرجل عن المراة، التي تكون ندا له، و تنافسه و تتحداه، و تستعرض بطولاتها امامه، و تعانده، و تشعره بعدم حاجتها اليه، و انها تستطيع ان تكمل مسيرة حياتها من دونه».

يقول احمد الملك، موظف، و يضيف: «غير ان الوقت الحاضر شهد العديد من الاختلاف بعقليات الازواج، فقد بدانا نشاهد الكثير منهم يريدونها مشاركة و فاعلة بالحياة الاسرية، و ادارة البيت، و تحمل الاعباء بحالة سفر الزوج او مرضه، و ذلك يتطلب قوة بالشخصية، و اتخاذ القرارات”.

محمد بونواف، موظف، يرى ان معظم الرجال يحبون او يميلون للمراة، التي تجمع القوة و الضعف بالوقت نفسه، بحيث تكون قوية مع الاخرين و ضعيفة امامه، اي القوة الايجابية لا القوة السلطوية المزعجة، بمعنى ان الرجال يفضلون الزوجة العاقلة، التي تملك تجربة و اعية و ناضجة بالحياة، تزيد من انوثتها و رجاحة عقلها، “حين يرفض الرجل الزواج من صاحبة الشخصية القوية، فهو لا يرفضها بمعناها الحقيقي، و انما يرفض بها اثارتها للمشكلات، و حبها السيطرة، و استعلاءها على زوجها و كونها سليطة اللسان”.

يوضح طيب احمد، موظف، و يضيف: «ان المفهوم الحقيقي للزوجة ذات الشخصية القوية، يصبح بمشاركتها لزوجها بمشاريعه و افكاره و قراراته، فالحياة اليوم اصبحت معقدة، و صعبة للغاية، لهذا اصبحت المسالة احتياج اكثر من تفضيل، فهنالك حاجة ملحة للرجل بان يجد من تقف معه، ليستمد منها القوة بصلابة رايها، و حين تكون صارمة بالمواقف الجدية».

يفضل سعيد محمد الكتبي، موظف، المراة الضعيفة على المراة صاحبة الشخصية القوية، فهو يرى ان الاخيرة تتسبب بخلق المشكلات و وقوع الصدام، و يصعب عليها تمرير اخطاء الزوج من دون نقاش و جدال، بينما الشخصية الضعيفة لا تتدخل بحياة الزوج حتى لو اهانها او اهملها، و لا تناقشه بابسط امور حياتهما.

علي فالح الكندري، رجل اعمال، يقول: «لقد فر رجال من زوجاتهم ذوات المناصب العليا و المكانة الاجتماعية المرموقة، و المؤهلات العلمية العالية، الى سيدات اقل منهن بعديد بدرجة التعليم و الثقافة و المكانة و المنصب، و سمعنا عن هروب السيد من زوجته البروفيسورة الى احضان الخادمة،عندما اشعرته باحتياجها له، و برجولته و قوته و ضعفها امامه لانه يبحث عن انثى، و لا يبحث عن رجل، ينافسه و يفرض سيطرته عليه بمسمى قوة الشخصية” .

يتحدث حسام مصطفى، موظف، عن تجربته الشخصية و يقول: «زوجتي تمتلك شخصية قوية، لان و الدها يعمل ضابطا، و والدتها تعمل بالتدريس، و كلاهما مهنتان تحتاجان الى شخصية قوية، كما انهما تحتاجان كذلك عديدا من الصرامة و الانضباط» و يضيف: «زوجتي و رثت الشخصية القوية، و ذلك قد يصبح اسباب انبهاري بها، و اعجابي بشخصيتها، فيوما بعد احدث يزداد اعجابي، و اسعد كلما انفعلت امامي، سواء كان انفعالها كان موجها لي او لغيري. و قوتها لا تعني اني مطيع الى ابعد حد، و انما ببعض الاحيان، فما اعظم ان تكون المراة قوية، تستطيع ان تتحمل الماسي، و ظروف الحياة الصعبة، و بالتالي تحمل عنك، و لا شك بان ضعفها مهم و مطلوب بمواطن اخرى” .

حواء: قوة الشخصية ميزة جيدة

لمى العالم، موظفة، تقول: «الزوجة الناجحة هي التي تستطيع ان تجعل زوجها يشعر بانه اروع رجل على وجه الارض، ايضا يجب ان تستعمل ذكاءها، بعدم التحدث عن النجاحات التي تحققها امام زوجها، خاصة اذا كان اقل منها، حتى لا يشعر بالغيرة، و تتحول حياتهما الى جحيم، فمعشر الرجال غريبو الاطوار خاصة مع فتيات حواء” .

نور طربوش، موظفة، تؤكد ان قوة الشخصية عند المراة ليست عيبا، فالزوجة مهما كانت محاسنها لا بد ان تحظي بشخصية قوية امام زوجها و الاخرين، و لكن عليها ان تكون ذكية بتعاملها مع زوجها تحديدا، فتعرف متى تكون قوية معه، و متى تكون ضعيفة، و بحاجة اليه، الا انه و للاسف الشديد فان اغلبية الرجال يفضلون الارتباط بالمراة، التي تشعرهم برجولتهم، و بضعفها”.

” اغلبية الازواج يفضلون ان تجمع المراة بين الشخصيتين، بحيث تكون قوية مع الاخرين و ضعيفة امامه».

توضح علياء الطنيجي، ربة بيت، و تضيف: «زوجي يطلب مني ان اطيعه طاعة عمياء، و ان اكون خاضعة لقراراته من دون نقاش او جدال، كما يطلب مني ان اكون اما قوية، و متشددة بتربية ابنائي، و لكن من المهم ان اكون قوية بتاثيري بحياة زوجي من الناحية الايجابية، و اعني هنا رجاحة العقل و المشاركة الفعالة مع الزوج” .

شيخة السويدي، طالبة جامعية، تقول: «الوسطية شيء مهم بالحياة، فلا ممكن ان يتعامل احد الزوجين بتسلط، فلو ان كلا منهما تعامل بالدور المنوط له، لسارت الحياة بشكل جيد، فقد يتسلط الرجل على زوجته باعتباره رجلا، و هو من بيده الامر، و لكن من غير المقبول ان تتسلط المراة على زوجها، و الخضوع للمراة القوية نوع من الضعف، فهنالك من الرجال من يريدون ان يعوضوا حاجات حرموا منها بحياتهم، من اثناء الزواج بامراة قوية، و يشعرون بمتعة بالخضوع لها” .

” المراة قوية الشخصية مصدر اعجاب من كل الشباب، و لكن المؤسف انهم عديدا ما يخلطون ما بين القوية الشخصية و المتسلطة».

توضح لمياء عبيد طارش، موظفة، و تضيف: «عندما يصل الامر الى مرحلة الزواج، نجدهم يبحثون عن الضعيفة، التي يطويها تحت جناحه، و التي تشعره دوما بضعفها، فاعتقادهم ان صاحبة الشخصية القوية متسلطة، لذا يخافون و يخشون الارتباط بها، فالرجل الشرقي معروف عنه ميله لحواء المستكينة و المطيعة”.

المعنى الصحيح لقوة الشخصية

العديد من الرجال ربما يجدون ان الزواج من المراة ذات الشخصية القوية نوع من التحدي لرجولتهم، و سيطرتهم على البيت، ذلك ما يجزم فيه ابراهيم الخطيب، استشاري نفسي، بينما يعتبرون العمل معها راحة، لانهم يستطيعون الاعتماد عليها، و توجد مجموعة ثانية =من الرجال يعتبرون الزواج من سيدة قوية الشخصية عاملا مساعدا لهم بالتقدم الى الامام بالعمل و البيت و الحياة، فهي مكملة لهم و ليست ندا.

تشير بدرية الحوسني، استشارية اسرية، الى اهم عناصر قوة الشخصية عند الزوجات، التي يفضلها الازواج بالاجماع، و اهمها: ان تكون و اثقة بنفسها، بحيث لا تفتح مجالا للمشكلات الزوجية الناتجة عن الغيرة، او التي لا تلح على الزوج بطلب التاكيد على حبه لها، ايضا يفضلون الزوجة المستقلة برايها و فكرها، فلا تسمح لاي احد بالتدخل بحياتهما بشكل سلبي او التاثير بشخصيتها فتمنع بذلك التدخلات الهدامة. و تضيف: «من المهم عند الازواج ان تكون الزوجة ذكية بتصرفاتها مع شريك حياتها، فتستطيع مخاطبة قلب الزوج بالوقت الذي يحتاج اليها بجانبه، فتشعره بحبها من دون ان تتكلم، و لا ننسى ان الرجال يحبون الزوجة الصبورة و الكتومة، فمن اهم صفات القوة هي الصبر على الشدائد مع الزوج من دون كلل او افشاء لضيق و سوء الحال، و الاعظم من هذا كله يحتاجون للزوجة الحنونة و الرومانسية القريبة من القلب و الرائعة بالعين دائما و ابدا”.

1٬495 views