ما فائدة الصراصير


ما هي فائدة الصراصير

 


؟؟



يقول احد العلماء انه فحالة التعرض لهجوم نووي،

 


فان جميع كائن حى يقع فنطاق 10اميال من موقع انفجار القنبله سوف يستنشق غبارها النووى و يهلك باستثناء الصراصير.

وقد توصل الدكتور فرانز و يلشتاينر و هواحد عباقره البيئه العاملين بالمركز الامريكي لابحاث الطوارئ الذرية-

الي هذي النتيجة المثيره بعد دراسه استمرت 30عاما و تركزت حول مدي مقاومه الانسان و الحشرات لظروف الحرب النووية.

يقول و يلشتاينر “ان الصراصير مخلوقات مثيره للحيرة.

 


فقد ظلت هذي الحشرات تنتشر فكل البيوت منذ اكثر من 280 مليون عام،

 


اى منذ العصر الكربوني.

“فالصرصور يستطيع ان يعيش بدون اي اكل مدة شهر كامل.

وبدون راس مدة اسبوع.

 


ويمكن لقلبة ان يتوقف ساعة كاملة دون ان يقل نشاطه.

 


ويمكن لهذا المخلوق العجيب ان يتوقف عن التنفس مدة 45دقيقه دون ان يصيبة اي مكروه”.

يعني لو شارك الصرصور فمقال قدها و الا موقدها سينتصر على الكل فهو قدها فكل شيء

واوضح الدكتور و يلشتاينر ان الصراصير تتمتع بنوع من الكروزومات فجيناتها الوراثيه تحول بينها و بين الهلاك.

ويعتزم علماء الاحياء و البيئه القيام بتحليل حاملات الجينات الوراثيه لدي الصراصير املا ان يتوصلوا يوما الى لقاح او عقار يقى من الادواء التي تسببها الاشعاعات النووية.

يقول احد الخبراء “لعلنا لا نستطيع العثور على الاشخاص الذين لديهم و قايه و راثيه من الانفجارات النووية.

فهم لا يعلمون انهم يحملون المورثات،

 


الصرصورية،.

 


ولكن اذا تعرضت امريكا الى هجوم نووي،

 


فلن ينجو منها الا اولئك الذين يحملون هذي المورثات الحشرية.

“اما نحن فسوف نهلك بمجرد استنشاقنا للغبار النووي،

 


فيما تبقي الصراصير لتواصل مسيره الحياة و حدها”.

اما اغرب ما قرات عنه

منذ قرون و الحرب قائمة بين الانسان و الصرصور،

 


لا سيما النوع من الصراصير الذي يدعي الصرصور الالمانى Blatella germanica)،

 


المعروف بضررة البالغ للانسان،

 


فهو ينقل الية امراضا معدية،

 


مثل الكوليرا و الزحار Dysenterie)،

كما يطلق نوبات الربو عند صغيرة الاولاد.

وحتي ذلك اليوم،

 


تمكن الصرصور من كسب الحرب التي شنها عليه الانسان،

 


كما اثبت عن ذكاء متميز فتجنبة جميع الافخاخ التي نصبها البشر للقضاء عليه،

 


حتي ان بعض العلماء يذهب بعيدا فالتاكيد بان الصرصور ممكن ان ينجو من انفجار نووي!

فمن يقضى اذن على هذي الحشره المؤذية؟

اكتشف الباحثون فعلم الاحياء بعد عشره اعوام من الجهد فمحاوله لتقليد تركيبه الهرمون الذي «تتعطر» فيه انثى الصرصور لكي تجتذب شريك التزاوج.

 


ويتميز ذلك الهرمون بقوه كبار لدرجه ان ذكر الصرصور ربما يترك طعامة حتي لو كان يموت من الجوع،

 


من اجل ملاقاه شريكتة التي تجتذبة بعطرها «الفتان».

ومن اجل التقاط الهرمون المطلوب،

 


كان على علماء الاحياء ان يقوموا بتشريح خمسه عشره الف انثى من اناث الصراصير لاستخراج الجزيئات المعينة و وضعها امام عدد من ذكور هذي الحشرات.

 


وكانت الاشاره التي ينتظرها العلماء،

 


هى اهتياج الذكور لدي احساسها بالرائحه المطلوبة.

 


اما النتيجة المرجوه من ذلك «العطر الفتاك»،

 


فهو اجتذاب الصرصور الى اكل مسموم،

 


لة مفعول متاخر و لا يقضى فورا عليه،

 


بل بعدما يعود الى مخبئه،

 


حيث تنتظرة مجموعات من الصراصير تاكل من مخلفاتة فتموت هي الاخرى.

و من الحب ما قتل

ايضا من المعلومات الغريبة عنه

ذكرت صحيفة //برافدا// الروسية ان تلاميذ المدارس فمدينه كاتنبرج ابتكروا كيفية حديثة للتلاعب بالعلامات السيئه فشهاداتهم الدراسية باستعمال الصراصير الجائعة.

ونقلت اذاعه //سوا// الامريكية عن الصحيفة قولها يوم الاثنين ان التلاميذ اكتشفوا ان الصراصير تلعق الحبر الجاف من على الورق و تزيلة دون ان تترك له اثرا،

 


فعمدوا الى وضع قطره من عسل النحل على الدرجات السيئه فالشهادات الدراسية بعدها وضع صرصور جائع بجانبها.

واشارت الاذاعه الى ان الصرصور يقوم بلعق العسل و معه الحبر الجاف المستخدم لتدوين الدرجة،

 


ثم يقوم التلميذ بمنح نفسة الدرجه المرغوبه على الشهاده قبل تسليمها

 

535 مشاهدة

ما فائدة الصراصير