يوم 22 فبراير 2020 السبت 1:09 مساءً

مسدس الاطفال

صورة مسدس الاطفال

صور

خبرني قدمت مواطنه بلاغا الى الشرطة الاماراتية في اماره ابو ظبى ، يفيد بعثورها على لعبه اطفال تباع في سوق بنى ياس في الاماره ، تصدر اصواتا و كلمات تحريضيه مثيره للنعرات الدينيه و مسيئه للاسلام، مطالبه بالتحقيق في طريقة دخول كهذه الالعاب المسيئة، الى الدولة، و محاسبه المتورطين.
وقالت الناشطه الاجتماعيه المواطنه مريم الاحمدى لصحيفة “الامارات اليوم” الخميس ، انها فوجئت خلال تجولها في احد اسواق ابوظبى بوجود لعبه اطفال، عبارة عن مسدس، تصدر اصواتا مسيئه للاسلام، و هي مصنعه في الصين، فبادرت بالتوجة الى مركز شرطة بنى ياس لفتح بلاغ للتحقيق في الواقعة، و اتخاذ الاجراءات القانونيه ضد مروج هذه اللعبه و كل من يثبت تورطة من التجار الذين يستوردون هذه الالعاب الى الدولة.
واضافت ان تداول كهذه الالعاب يعتبر جريمة يعاقب عليها قانون العقوبات للمساس بشعائر الدين الاسلامي و مقدساته، لافته الى انها استندت في بلاغها الى المادة 312 و المادة 319 و نص المادة الثانية، كل من ناهض او جرح الاسس او التعاليم التي يقوم عليها الدين الاسلامي او ما علم منه بالضروره او نال من ذلك الدين او بشر بغيره، او دعا الى مذهب او فكرة تنطوى على شيء مما تقدم، او حبذ هذا او روج له، يعاقب بالسجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات، فضلا عن مواد الاتهام في المادة 274 من قانون العقوبات.
وطالبت الاحمدى الجهات المعنيه و جمعيات حماية المستهلك بفرض رقابه مشدده على تداول هذه الالعاب و سحبها فورا من اسواق الدولة، و محاسبه التجار الذين قاموا باستيرادها، لما تمثلة من اساءه للاسلام و تهديد للمعتقدات و القيم التي يتربي عليها الاطفال.