يوم 27 أكتوبر 2020 الثلاثاء 5:49 صباحًا

مفهوم السعادة

صور

السعادة شعور داخلي يحسه الانسان بين جوانبه يتمثل بسكينة النفس ، و طمانينة القلب ، و انشراح الصدر ، و راحة الضمير و البال نتيجة لاستقامة السلوك الظاهر و الباطن المدفوع بقوة الايمان .

الشواهد على هذا من الكتاب و السنة

1/ قال الله تعالى (من عمل صالحا من ذكر او انثى و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة))

2 / و قال تعالى (فمن اتبع هداي فلا يضل و لا يشقي و من اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا))

3 / و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس الغنى عن كثرة المال و لكن الغني غني النفس

السعادة ليست بالماديات فقط

ان السعادة بالمنظور الاسلامي ليست قاصرة على الجانب المادي فقط ، و ان كانت الاسباب المادية من عناصر السعادة . هذا ان الجانب المادي و سيلة و ليس غاية بذاته لذلك كان التركيز بتحصيل السعادة على الجانب المعنوي كاثر مترتب على السلوك القويم .

وقد تناولت النصوص الشرعية ما يفيد هذا و منها

ا/ قال الله تعالى: و الانعام خلقها لكم بها دفء و منافع و منها تاكلون . و لكم بها جمال حين تريحون و حين تسرحون )

ب/ و قال الله تعالى قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده و الطيبات من الرزق قل هي للذين امنوا بالحياة الدنيا خالصة يوم القيامة )

ج/ و قال صلى الله عليه و سلم: من سعادة ابن ادم المراة الصالحة و المسكن الصالح و المركب الصالح

الاسلام يحقق السعادة الابدية للانسان

لقد جاء الاسلام بنظام شامل فوضع للانسان من القواعد و النظم ما يرتب له حياته الدنيوية و الاخروية و بذلك ضمن للانسان ما يحقق له جميع مصالحه الدنيوية و الاخروية ، فقد جاء الاسلام للحفاظ على المصالح العليا و المتمثلة بالحفاظ على: النفس و العقل و المال و النسل و الدين فالسعادة بالمنظور الاسلامي تشمل مرحلتين

1/ السعادة الدنيوية فقد شرع الاسلام من الاحكام و وضح من الضوابط ما يكفل للانسان سعادته الدنيوية بحياته الاولى, الا انه يؤكد بان الحياة الدنيا ليست سوي سبيل الى الاخرة،، و ان الحياة الحقيقية التي يجب ان يسعى لها الانسان هي حياة الاخرة قال الله تعالى ((من عمل صالحا من ذكر او انثى و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة) و قال تعالى: (وابتغ فيما اتاك الله الدار الاخرة و لا تنسى نصيبك من الدنيا) و قال تعالى: فما متاع الحياة الدنيا بالاخرة الا قليل))

2/ السعادة الاخروية و هذي هي السعادة الدائمة الخالدة ، و هي مرتبة على صلاح المرء بحياته الدنيا قال الله تعالى: الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون و قال تعالى للذين احسنوا بهذه الدنيا حسنة و لدار الاخرة خير و لنعم دار المتقين))

الحياة الدنيا ليست جنة بالارض

لقد حدد الاسلام و ظيفة الانسان بالارض بانه خليفة بها يسعى لاعمارها و تحقيق خير البشرية و مصالحها التي ارتبطت بالارض الا ان ذلك الاعمار و تحصيل المصالح تكتنفه كثير من الصعاب و يتطلب من الانسان بذل الجهد و تحمل المشاق بسبيل هذا كما ان الحياة ليست مذلله سهلة دائما كما يريدها الانسان و يتمناها بل هي متقلبة من يسر الى عسر و من صحة الى مرض و من فقر الى غنى او عكس هذا و هذي ابتلاءات دائمة يتمرس عليها الانسان بمعيشته فيحقق عن طريقها المعاني السامية التي امر فيها من الصبر و قوة الارادة و العزم و التوكل و الشجاعة و البذل و حسن الخلق و غير هذا و هذي من احسن سبب الطمانينة و السعادة و الرضا قال الله تعالى و لنبلونكم بشيء من الخوف و الجوع و نقص من الاموال و الانفس و الثمرات و بشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله و انا اليه راجعون . اولئك عليهم صلوات من ربهم و رحمة و اولئك هم المهتدون و قال صلى الله عليه و سلم عجبا لامر المؤمن فان امره كله خير فان اصابته سراء شكر فكان خيرا له و ان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له)

544 views