يوم الإثنين 5:20 صباحًا 18 نوفمبر، 2019



موضوع تعبير عن اهمية العلم والعلماء

 

ضوع تعبير عن العلم و اهميته جديد قصير و مختصر بالافكار و العناصر انشاء موضوع تعبير عن العلم و اهميته جديد قصير و مختصر بالافكار و العناصر
ان الانسان العظيم هو من يتمتع باخلاق كريمه و علم غزير فهو يحتاج هاتين الصفتين كى يتفوق و يكون حقا من جيل النهضه و التقدم بلدة و امته
فالعلم سر نهضه الامم و الاخلاق مقياس تطورها و تقدمها و رفعه شانها
والعلم و حدة لا يصنع الانسان الكامل السعيد
ان لم يرافقة اخلاق و قيم
والا سيضيع العلم و الانسان في حرب مدمرة
فالبشريه خلقت لتسعد و تهنا,وتعيش في طمانينة
——————————————
تنويه موضوع تعبير عن العلم لابنائنا الطلبه مطول و بالتفصيل
اقرا الموضوع و استخلص من الموضوع ما يناسبك .

 


فنحن راينا الامه الاسلامية فيما كانت عليه من عزه و رفعه بين الامم فقط عندما ربطت بين شعبه العلم و شعبه الاخلاق
فعندما اعتبرتهما “وجهان لعمله واحدة”كان الرقي
وعندما انفصلا فيما يسمى بعد بالعلمانيه التي جاءتنا من الكنيسه الغربيه و عندما قلدناهم تقليدا اعمي يفصل الدين و العلم فصلا لا اساس له
كان الدنو و كانت الرتبه السفلي بين الامم
وهاهم العرب قد كونوا حضارة عظيمه اساسها العلم و الاخلاق الفاضله المستقاه من الاسلام فتميزوا و شاع خبر اخلاقهم و علمهم
و هذا في كل الميادين فابدعوا في الميادين العلميه و الادبيه و الاجتماعيه و حتى الدينيه حيث اتسعت الرقعه الاسلامية و كثر العلماء و الباحثين
و لما شارفوا على تثبيت مكانتهم
واجههم الغرب بابشع الحروب التي حملت في طياتها تلويثا لاخلاقهم
ذلك سعيا لسياده العالم و ابقاء العرب في اخر المراتب .

 


ولا يستطيع احد انكار دعوه الاسلام لتحصيل العلم
فقد قال الله عز و جل:
” يرفع الله الذين امنوا منكم و الذين اوتوا العلم درجات
كما قال نبينا محمد(ص اطلبوا العلم و لو في الصين
وقال كذلك من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع
ولم يكتفى الاسلام بذلك فقط بل جعلة فريضه على كل مسلم و مسلمة
لذلك يعتبر العلم مناره للامم فبة تزدهر و به تنحط و لا يكون هذا الازدهار الا بوجود الاخلاق لانها اساس للعلم و مقياس لتطور الامم و ارتقائها من كل النواحي
و لا يخفي على احد ان الشعوب تحيا و تزدهر اذا سلمت اخلاقهم
و اننا نستطيع ان نقيم الفرد من خلال امتة و الامه من خلال افرادها لان الاخلاق هي السيبل لبقاء الامم صرحا شامخا.
فقد صدق امير الشعراء عندما قال
انما الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا
وقال ايضا:
اذا اصيب القوم في اخلاقهم **فاقم عليهم ما تما و عويلا
اما ان للامه ان تعلم ان الله تعالى قد فتح لها دستورها بكلام ليس كالكلام بقوله””اقرا باسم ربك الذى خلق”؟
“حتى نكون اعضاء في مجتمع متحاب يسودة الحب و الخير و السلام و يبعد عنه الحقد و الكراهيه و الحسد , قال تعالى ” انما المؤمنون اخوه ” , و حثنا رسول الله على الصلاة و على الاخلاق الكريمه فقال انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق , فالعلم و حدة لا يكفي دون ايمان و خلق و حسن علاقه بالله عز و جل
صدق حافظ ابراهيم في شعره:
فاذا رزقت خليقه محمودة
فقد اصطفاك مقسم الارزاق
والعلم ان لم تكتنفة شمائل
تعليه كان مطيه الاخفاق
لاتحسبن العلم ينفع و حده
ملم يتوج ربة بخلاق
*****************
العلم نور الحياة،

 

و سبيل الخير و الرفعه و المجد للفرد و الامة،

 

بة يعرف الانسان دينة و دنياه،

 

و يعرف طريقة و غايته.
علوم الدين تعلم الانسان من ربه،

 

و ما هي صفاته،

 

و من نبيه،

 

و ما هي اخلاقه،

 

و ما دينه،

 

و بماذا امرة و عن اي شيء نهاه،

 

فيعيش في سلام و اطمئنان مع ربه،

 

و مع نفسه،

 

و مع الناس حوله.
والعلوم الاخرى،

 

كالرياضيات و الادب و العلوم و غيرها ضرورية في التعامل مع الحياة و اسرارها،

 

و هي السبب في تقدم الطب و الهندسه و الصحافه و المواصلات و غير ذلك.
فالعلم بكل فروعة و اصنافة و اجب على الامة.
وكل فرد يتخصص بما يناسبة و يحبه،

 

حتى يكون من الكل مجتمع متعلم ناهض.
ولقد حثنا الاسلام على العلم في مواضع كثيرة من كتاب الله و سنه النبى صلى الله عليه و سلم.
فقال تعالى وقل رب زدنى علما)وقال سبحانه(قل هل يستوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون)وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم:من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا للجنه ،

 

وان الملائكه لتضع اجنحتها لطالب العلم رضا بما صنع.
وقال الشاعر:
العلم يرفع بيتا لا عماد له و الجهل يهدم بيت العز و الشرف.
وقد ادرك المسلمون الاوائل قيمه العلم،

 

فاقبلوا على دراسته،

 

و كانت المساجد تزدحم بحلقات العلم،

 

و تقوم بدور المدارس و الجامعات،

 

حتى نبغ من ابناء الامه الاسلامية علماء كبار في ميادين المعرفه كلها،

 

و كانوا اساتذه الدنيا لمدة عشر قرون كاملة،

 

و عنهم اخذ الغرب علمه،

 

و بني حضارته،

 

فما اجدرنا ان نحيى اليوم ما بداة اجدادنا من قبل في العلم و الحضارة و صناعه الحياة.
هل رايت طلاب المدارس الابتدائية يحملون حقائبهم في طريقهم الى المدرسة ،

 

ياتونها صغارا،

 

و يخرجون منها كبارا،

 

يتعلمون فيها القراءه و الكتابة و الحساب و العلوم و غيرها.هل رايت طلاب المدارس المتوسطة و الثانوية،

 

ثم طلاب الجامعة الذين يتخرجون و يصبحون اطباء و مهندسين و حتى معلمين .

 


ومع ذلك تري بعض الناس لا يحترمون المعلم،

 

فيتكلمون في حصتة و لا ينفذون اوامرة و هو الذى يسر لهم الحياة بالعلم و قال الشاعر احمد شوقي:
قم للمعلم و فة التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا
اعلمت اشرف او اجل من الذى يبنى و ينشئ انفسا و عقولا
*******************
اقرا… فنحن امة..

 

اقرا …فكيف لا نقرا..
تعلم .

 

.فالعلم نور .

 

.

 

و الجهل ظلمات ….
قال تعالى
” هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون ”
فضل العلم على المال….

 

الجزء الاول
العلم و المال نبعان يستقي منهما الانسان خصائص حياة كريمة و لا غني للانسان
عن احدهما و لكن هناك تفاضل في مكانه كل منهما و اهمية كل منهما على الاخر …
وقد قال الشاعر .

 

.
بالعلم و المال يبني الناس ملكهم ……..

 

لم يبن ملك على جهل و اقلال
وقال اخر …..
العلم يبني بيوتا لا عماد لها …… و الجهل يهدم بيت العز و الكرم
ولان العلم هو اساس و عماد الحياة اليكم هذه المفاضلة ……
عقد ابن القيم رحمة الله تعالى مقارنة بين العلم و المال يحسن
ايرادها— فقد فضل العلم على المال من عده و جوة اهمها
ان العلم ميراث الانبياء..

 

و المال ميراث الملوك و الاغنياء
ان العلم يحرس صاحبه… و صاحب المال يحرس ما له 0
ان العلم يزداد بالبذل و العطاء و المال تذهبة النفقات عدا الصدقة
ان العلم يرافق صاحبة حتى في قبرة و المال يفارقه
بعد موتة الا ما كان من صدقة جارية
ان العلم يحكم على المال فالعلم حاكم..

 

و المال محكوم عليه .

 


ان المال يحصل للبر و الفاجر و المسلم و الكافر..

 

اما العلم النافع
فلا يحصل الا للمؤمن .

 


ان العالم يحتاج الية الملوك و من دونهم..

 

و صاحب المال
يحتاج الية اهل العدم و الفاقه و الحاجة 0
ان صاحب المال قد يصبح معدما فقيرا بين عشيه او ضحاها
والعلم لا يخشي عليه الفناء الا بتفريط صاحبة .

 


ان المال يدعوالانسان للدنيا و العلم يدعوة لعباده ربه
ان المال قد يكون سببا في هلاك صاحبة فكم اختطف من الاغنياء
بسبب ما لهم

 

 

اما العلم ففية حياة لصاحبة حتى بعد موتة .

 


سعادة العلم دائمه و سعادة المال زائله .

 


ان العالم قدرة و قيمتة في ذاتة اما الغنى فقيمتة في ما له .

 


ان الغنى يدعو الناس بمالة الى الدنيا و العالم يدعو الناس بعلمة الى الاخره .

 


و الامام ما لك حين قال ” الحكمه و العمل نور يهدى به الله
من يشاء و ليس بكثرة المسائل ،

 

 

و لكن عليه علامه ظاهرة
وهو التجافى عن دار الغرور و الانابه الى دار الخلود ”
وقد كانت هذه الكلمات من الامام ما لك قبسا من نور تكلمت به
شفتا ابن مسعود رضي الله عنه من قبل حين قال
ليس العلم بكثرة الروايه انما العلم خشيه الله
ومسك الختام هي ابيات للامام على كرم الله و جهة _
وما الفضل لاهل العلم انهم ……..

 

هم لمن اراد الهدي ادلاء
وفضل كل امرئ ما كان يحسنة …..

 

فالجاهلون لاهل العلم اعداء
ففز بعلم تعش حيا به ابدا ……..

 

فالناس موتي و اهل العلم احياء
————————————–
موضوع تعبير عن العلم و اهميته
موضوع عن العلم
موضوع تعبير عن العلم نور
موضوع تعبير عن المعلم
موضوع تعبير عن الوطن
موضوع تعبير عن العلم في خدمه الانسان
موضوع تعبير عن العلم النافع و تقدم المجتمع
موضوع تعبير عن العلم و اهميته
موضوع تعبير عن اهمية العلم و القضاء على الامية
تعبير عن فضل طلب العلم ،

 

 

موضوع تعبير عن فضل طلب العلم الواحه العلمية
تعبير عن فضل طلب العلم ،

 

 

موضوع تعبير عن فضل طلب العلم
موضوع تعبير عن العلم
تعبير عن فضل العلم
تعبير عن العلم موضوع عن العلم موضوع تعبير عن العلم‏
مقالات عن العلم ,موضوع عن العلم‏
انشاء عن العلم قصير جدا‏
مقال عن العلم موضوع تعبير عن العلم‏
موضوع تعبير عن العلم , انشاء عن العلم
تعبير عن العلم موضوع عن العلم موضوع تعبير عن العلم , تعبير عن فضل طلب العلم ،

 

 

موضوع تعبير عن فضل طلب العلم , كتابة موضوع تعبير عن العلم
موضوع تعبير عن العلم للصف الرابع الابتدائى
موضوع تعبير عن العلم للصف الخامس الابتدائى
موضوع تعبير عن العلم للصف السادس الابتدائى
موضوع تعبير عن العلم للصف الاول الاعدادى
موضوع تعبير عن العلم للصف الثاني الاعدادى
موضوع تعبير عن العلم للصف الثالث الاعدادى
————————————–
العلم و العمل
العلم نور الحياة،

 

و سبيل الخير و الرفعه و المجد للفرد و الامة،

 

بة يعرف الانسان دينة و دنياه،

 

و يعرف طريقة و غايته.
علوم الدين تعلم الانسان من ربه،

 

و ما هي صفاته،

 

و من نبيه،

 

و ما هي اخلاقه،

 

و ما دينه،

 

و بماذا امرة و عن اي شيء نهاه،

 

فيعيش في سلام و اطمئنان مع ربه،

 

و مع نفسه،

 

و مع الناس حوله.
والعلوم الاخرى،

 

كالرياضيات و الادب و العلوم و غيرها ضرورية في التعامل مع الحياة و اسرارها،

 

و هي السبب في تقدم الطب و الهندسه و الصحافه و المواصلات و غير ذلك.
فالعلم بكل فروعة و اصنافة و اجب على الامة.
وكل فرد يتخصص بما يناسبة و يحبه،

 

حتى يكون من الكل مجتمع متعلم ناهض.
ولقد حثنا الاسلام على العلم في مواضع كثيرة من كتاب الله و سنه النبى صلى الله عليه و سلم.
فقال تعالى وقل رب زدنى علما)وقال سبحانه(قل هل يستوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون)وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم:من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا للجنه ،

 

وان الملائكه لتضع اجنحتها لطالب العلم رضا بما صنع.
وقال الشاعر:
العلم يرفع بيتا لا عماد له و الجهل يهدم بيت العز و الشرف.
وقد ادرك المسلمون الاوائل قيمه العلم،

 

فاقبلوا على دراسته،

 

و كانت المساجد تزدحم بحلقات العلم،

 

و تقوم بدور المدارس و الجامعات،

 

حتى نبغ من ابناء الامه الاسلامية علماء كبار في ميادين المعرفه كلها،

 

و كانوا اساتذه الدنيا لمدة عشر قرون كاملة،

 

و عنهم اخذ الغرب علمه،

 

و بني حضارته،

 

فما اجدرنا ان نحيى اليوم ما بداة اجدادنا من قبل في العلم و الحضارة و صناعه الحياة.
هل رايت طلاب المدارس الابتدائية يحملون حقائبهم في طريقهم الى المدرسة ،

 

ياتونها صغارا،

 

و يخرجون منها كبارا،

 

يتعلمون فيها القراءه و الكتابة و الحساب و العلوم و غيرها.هل رايت طلاب المدارس المتوسطة و الثانوية،

 

ثم طلاب الجامعة الذين يتخرجون و يصبحون اطباء و مهندسين و حتى معلمين .

 


ومع ذلك تري بعض الناس لا يحترمون المعلم،

 

فيتكلمون في حصتة و لا ينفذون اوامرة و هو الذى يسر لهم الحياة بالعلم و قال الشاعر احمد شوقي:
قم للمعلم و فة التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا
اعلمت اشرف او اجل من الذى يبنى و ينشئ انفسا و عقولا
موضوع انشاء العلم 2019 موضوع
نعم،

 

انة المعلم يقوم باعظم رساله في الحياة،

 

و هي نشر العلم و الثقافه بين الناس،

 

و قد شهد الرسول صلى الله عليه و سلم لمعلم القران اعظم شهاده حين قال:خيركم من تعلم القران و علمه.
ولا تقتصر مهمه المعلم على التعليم فقط،

 

و لكنها تمتد الى التربيه و الرعايه و توجية الطالب،

 

و الدلاله على الخير و تشجيع الطلاب على الجد و الاجتهاد.
وجدير بنا كلا ان نعرف للمعلمين فضلهم،

 

وان نبادرهم بما يستحقون من التقدير و الاحترام و التبجيل،

 

و نقدم لهم الشكر الصادق الجزيل على ما يبذلون من جهد في تخريج الاجيال و رعايتها و الاهتمام بها،

 

فالمعلمون هم حق بناه المجتمع،

 

و منارات الخير فيه.
وكل هذا مبنى على العلم،

 

فالمعلم اخذ العلم و اعطاك اياة و انت اخذت العلم من المعلم و اعطيتة لغيرك و هكذا.
العلم و العمل
العلم نور الحياة،

 

و سبيل الخير و الرفعه و المجد للفرد و الامة،

 

بة يعرف الانسان دينة و دنياه،

 

و يعرف طريقة و غايته.
علوم الدين تعلم الانسان من ربه،

 

و ما هي صفاته،

 

و من نبيه،

 

و ما هي اخلاقه،

 

و ما دينه،

 

و بماذا امرة و عن اي شيء نهاه،

 

فيعيش في سلام و اطمئنان مع ربه،

 

و مع نفسه،

 

و مع الناس حوله.
والعلوم الاخرى،

 

كالرياضيات و الادب و العلوم و غيرها ضرورية في التعامل مع الحياة و اسرارها،

 

و هي السبب في تقدم الطب و الهندسه و الصحافه و المواصلات و غير ذلك.
فالعلم بكل فروعة و اصنافة و اجب على الامة.
وكل فرد يتخصص بما يناسبة و يحبه،

 

حتى يكون من الكل مجتمع متعلم ناهض.
ولقد حثنا الاسلام على العلم في مواضع كثيرة من كتاب الله و سنه النبى صلى الله عليه و سلم.
فقال تعالى وقل رب زدنى علما)وقال سبحانه(قل هل يستوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون)وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم:من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا للجنه ،

 

وان الملائكه لتضع اجنحتها لطالب العلم رضا بما صنع.
وقال الشاعر:
العلم يرفع بيتا لا عماد له و الجهل يهدم بيت العز و الشرف.
وقد ادرك المسلمون الاوائل قيمه العلم،

 

فاقبلوا على دراسته،

 

و كانت المساجد تزدحم بحلقات العلم،

 

و تقوم بدور المدارس و الجامعات،

 

حتى نبغ من ابناء الامه الاسلامية علماء كبار في ميادين المعرفه كلها،

 

و كانوا اساتذه الدنيا لمدة عشر قرون كاملة،

 

و عنهم اخذ الغرب علمه،

 

و بني حضارته،

 

فما اجدرنا ان نحيى اليوم ما بداة اجدادنا من قبل في العلم و الحضارة و صناعه الحياة.
هل رايت طلاب المدارس الابتدائية يحملون حقائبهم في طريقهم الى المدرسة ،

 

ياتونها صغارا،

 

و يخرجون منها كبارا،

 

يتعلمون فيها القراءه و الكتابة و الحساب و العلوم و غيرها.هل رايت طلاب المدارس المتوسطة و الثانوية،

 

ثم طلاب الجامعة الذين يتخرجون و يصبحون اطباء و مهندسين و حتى معلمين .

 


ومع ذلك تري بعض الناس لا يحترمون المعلم،

 

فيتكلمون في حصتة و لا ينفذون اوامرة و هو الذى يسر لهم الحياة بالعلم و قال الشاعر احمد شوقي:
قم للمعلم و فة التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا
اعلمت اشرف او اجل من الذى يبنى و ينشئ انفسا و عقولا
موضوع انشاء العلم 2019 موضوع
نعم،

 

انة المعلم يقوم باعظم رساله في الحياة،

 

و هي نشر العلم و الثقافه بين الناس،

 

و قد شهد الرسول صلى الله عليه و سلم لمعلم القران اعظم شهاده حين قال:خيركم من تعلم القران و علمه.
ولا تقتصر مهمه المعلم على التعليم فقط،

 

و لكنها تمتد الى التربيه و الرعايه و توجية الطالب،

 

و الدلاله على الخير و تشجيع الطلاب على الجد و الاجتهاد.
وجدير بنا كلا ان نعرف للمعلمين فضلهم،

 

وان نبادرهم بما يستحقون من التقدير و الاحترام و التبجيل،

 

و نقدم لهم الشكر الصادق الجزيل على ما يبذلون من جهد في تخريج الاجيال و رعايتها و الاهتمام بها،

 

فالمعلمون هم حق بناه المجتمع،

 

و منارات الخير فيه.
وكل هذا مبنى على العلم،

 

فالمعلم اخذ العلم و اعطاك اياة و انت اخذت العلم من المعلم و اعطيتة لغيرك و هكذا.
————————————–
العلم و القضاء على الامية
يا طالبا لمعالي المجد مجتهدا * خذها من العلم او خذها من المال
بالعلم و المال يبني الناس مجدهم * لم يبن مجد على جهل و اقلال
لقد جاء على مصر و الوطن العربي حين من الدهر كانت نبراسا للعلم و دارا للعلماء فقال عنها ابن خلدون لم ار في الباديه او الحاضره مدينه زاهره مثل القاهره يشع نور العلم فيها فيضئ ما حولها من ممالك و لذلك فللعلم اهمية كبري فمكانه الدوله تقاس بعلمائها و علو كعبها في مجال التربيه و التعليم و الجامعات و المعاهد و البحوث .

 


ولذلك و جدنا الدين يحثنا في كل وقت على العلم فكانت اول ايه في القران اقرا باسم ربك الذي خلق , و قال الرسول الكريم ص طلب العلم فريضه على كل مسلم و مسلمه , اطلبوا العلم من المهد الى اللحد , و الرسول ص جعل فديه اسري بدر ان يعلموا صحابتة القراءه و الكتابة ايمانا منه ص بقيمه العلم و العلماء لان ربة قال ” يرفع الله الذين امنوا منكم و الذين اوتوا العلم درجات ” , و لكن التعليم في مصر امامة تحديات كثيرة مثل الاميه السائده في شعب مصر و شعب الازهر الشريف الذي علم العلماء و الجهلاء , و نشات الاميه بسبب الاحتلال الذي سيطر على التعليم في مصر قرون و اهمل التعليم و جعلة اجباري فكان الاباء يحتاجون ابناءهم لمساعدتهم في العمل و الاراضي الزراعيه , و قد احتفلت الدول العربية باخر امي منذ سنوات فمتى نفعل ذلك

 

 

و وسائل المحو للاميه كثيرة مثل الاهتمام بالتعليم في الاذاعه و التليفزيون و الصحف , و الاستفاده من قدرات الشباب العاطل في تعليم الاميين في مصر كلها و نجعل لهم راتبا و لو رمزى
قال الشاعر فتعلموا فالعلم مفتاح العلا * لم يبق بابا للسعادة مغلقا

صورة موضوع تعبير عن اهمية العلم والعلماء

صور

 

5٬093 views